رواية تلاشت قواي بين يديك -19


رواية تلاشت قواي بين يدك -19

رواية تلاشت قواي بين يدك -19

قالت بتغير السالفه:حنون ماقلت لج جاني خطاطيب وافقت بعد


حنان بصدمه:خطاب منو ومتى وافقتي


ضي بضحكه:تصدقين للحين ماعرفت من او شنو اسمه بعد بس وافقت على طول عشان اطلع من هالجحيم الي انا عايشه فيه







حنان بصراخ:مجنونه انتي شهالمنطق





عند عدنان

كان واقف عند باب غرفة ضي

كان جاي وبيعلم ضي بالخطيب منو وياخذ رايها للمره الثانيه ويحدد معها وقت الملكه







بس اصدمه كلامها ودعائها بعيشة الجحيم عنده مع انه موفر لها كل شي






تنهد هين ياضي كارهه العيشه معي هين اجل جهزي نفسك الاسبوع الجاي ملكه وعرس بعد وراح








عند علي



دق عليه عدنان وقاله وللحين مو مصدق نفسه معقوله ضي بتكون عندي الاسبوع الجاي





راح بسرعه يجهز ويدق يحجز للحفله






اليوم الثاني


عند حنان


للحين بصدمتها من ضي وزاد صدمتها



ان ضي دقت تعزمها بعد للعرس والملكه


تنهدت بصوت عالي:متهوره طول عمرج متهوره



قاطعه ذياب:منو المتهوره هو داري انا تقصد ضي بس يبي يعرف اشفيها








حنان بضيق:ضي بعد منو جايها خطيب وافقت عليه واتفقوا على كل شي بسرعه







ذياب بقهر: منو الي متفق وابوها وين ماله راي ولا يكون عايشه قصة حب بنت عمتك

تسويها







حنان بخوف ولانها شافت خالد جاي على صراخ ذياب: لا ياذياب لاتظلم البنت اصلا المتفق معاه ابوها واصلا ضي ماعرفت اسمه حتى







ذياب عصب وطلع مايدري ليش عصب هو عشان شكه بضي ولا عشان انها بتزوج وتتركه







خالد جلس وقال برود:شالسالفه



حنان بغضب:مادري عن اخوك بسرعه يحمق ياخي مافيكم المعتدل واحد ثلج والثاني حار



وكملت:ألا ماتقولي شجون متى بتجيبها من عند اهلها صارلها مده







خالد وقف بيروح قال:شجون خلاص طلقتها



حنان بصراخ:طلقتها









عند شجون



حاولت تنسى خالد وأشغلت نفسها بالدراسه قالت لأمها ان خالد طلقها ومايبيها عصبت





وتنرفزت وكانت بقول لأخوها بس شجون صاحت ومنعتها





وقالت الي مايبيني مابيه




البارت السابع







كانت منسدحه بغرفتها فجأه دخلت امها


هبه كاسره خاطرها بنتها

اكرهت خالد وتمنت لو انها سمعت كلام زوجها لما قال احس انه مغرور ومايصلح لشجون







بس هي وشجون ماصدقوا خطب على طول وافقو


جلست ومسحت راس بنتها:شجون يمه فيج شي







شجون اجلست وقالت بتعب:سلامتك يالغاليه مافيني ألا العافيه



كانت تحس بدوخه ولوعه بس ماقالت لأمها لانها خافت يطلع احساسها صح

وتطلع حامل











عند ضي


استأذنت من ابوها وراحت السوق بتشتري لها الاشيا الضروريه بس





دقت على حنان عشان تروح معاها ماحبت تقول لشجون لان هي حاسه فيها




انا مازالت متضايقه من فراق خالد





بعد ماخلصت تجهيز البدل والعطور قالت بتعب:خل نرتاح شوي ونشرب لنا شي






افتر راسي من كثر الدواره






حنان بضيق: على راحتج حنان اصلا ماكان ودها تروح معاها بس






حست بضي وان ماعندهااحد غيرها هي وشجون الي مانعتها ظروفها من مساعدة ضي







حنان منقهره من خالد وتهوره بطلاق شجون وكان ودها تفهم السبب







الريسي للمشكله لان السبب الي قاله خالد لأمه وابوه مااقتنعت فيه







قطع عليها صوت ضي:هي انتي اشفيج من طلعتي معاي وانتي سرحانه







فيج شي


حنان بضيق:لا مافيني شي



ضي حاسه ان السالفه تخص شجون وان حنان اعرفت بطلاقها هي وخالد







قالت برود: زعلانه عشان شجون





حنان بصدمه:شدراج وبعدين خالد ماقالنا ألا امس انتي من قالج






ضي بهدوءوهي تحرك العود بعصيرها:شجون نفسها وانا الي اقترحت عليها تنفصل عن خالد






حنان بصوت عالي:شنو تقولين انتي اي وليش


هدمتي حياتها






ضي تفشلت لان الناس طالعوا فيهم عقب صوت حنان خصوصا شخص واحد ومعاه ولد مانزل عينه عنهم من اول ماأنتبه






لهم ضي بقهر: لان اخوج مو قفو ياخذ وحده مثل شجون





حنان بغضب:ضي لاتجننيني وقولي لي شنو الي صار بين شجون وخالد وخلاهم ينفصلون







ضي بتنهد وعينها على الشخص الي مازال مركز بحنان: بقولج بس توعديني تحفظين سر شجون عشان هي تبي جذي




حنان بتنهد:اوعدج


وقالت لها ضي السالفه




عند عمر


كان ماخذ ولده ويتمشى فيه ويشتري له العاب



جلسوا وطلب له قهوه ولولده بوضه فجأه شده صوت ارسخ بقلبه من فتره






عرف الصوت وعرف راعية بس ماعجبه شكل رفيقتها باين عليها قليلة ادب لانها تمت تخز فيه




عشان تكسرعينه بس هو مافهمها وقهره طريقة لبسها بعد






ابتسم شفت ياعمر كل الحريم من طينه وحده هذي رفيقتها اكيد هي مثلها بس كانت تمثل علي لان استاذها






او لاني عاجبها تنهد اشفيني خرفت شنو عاجبها بعد ألا انت الي عاجبتك بس تنكر هالشي

سمع ولده:بابا تكلمك


طالع وانصدم من الي شافه



ضي بقهر:ممكن اعرف ليش باق اعيونك في اختي








عمر تفشل وماقدر يرد


كملت :هذا وانت متزوج وعندك طفل بس صج انكم يالرجال مالكم ا





قاطعتها حنان هي اسمعتها تقول لحظه بأدب واحد ماتأدب توقعت ان احد متحرش فيها لان ضي ماتسكت وتكبر السالفه





قالت بخجل:اسفه استاذ عمر امسحها بوجهي اختي ماتعرفك و الي مايعرفك مايثمنك







في بيت بوعدنان



الكل مجتمع هناك على الغدا ماعدا ضي تجهز وهي ماسألت عن زوجها حتى






بوعدنان بحنان:اقول عدنان مو جنك استعجلت على زواج بنتك توها صغيره







علي انقهر من كلام عمه وده لو يكفخه


صغيره شنو صغيره ألا مره بس تبي من يسنعها







عدنان بضيق:لا يبه لاصغيره ولاشي وبعدين البنت ماتبي تكمل دراسه خل ازوجهااحسن





كمل ببتسامه بارده:لو تشوف فرحتها بهالزواج هاذي هي تحوس بالسوقه تجهز







علي بهالحظه تمنى يبوس راس عدنان تنهد بسعاده معقوله فرحانه بزواجها مني







فديتها اجل هواشها معاي وطوالت ألسانها علي ليش








يوم ملكة ضي



عند شجون


قامت على صوت التيلفون تنهدت وقعدت وشافتها ضي ردت بنعاس:خير شعندج مصبحتني






ضي بقهر:صج مافيج خير لا انتي ولابنت خالج الشرهه مو عليجن على الي يلزم على حضورجن وسدت الخط بوجهها






شجون:عمى سدت بوجهي قاضيه هالبنت مدري اشلون بتزوج الليله






قامت بتغسل اوقفت وحست بدوخه ودوران قوي براسها جت بطيح بس امها اسرعت وامسكتها


امهابخوف:يمه اشفيج يعورج شي


يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم