رواية لعبة الاقدار -19


رواية لعبة الاقدار -19

رواية لعبة الاقدار -19

هيفاء بفرح:هاااااااااااي.

العنود رفعت راسها بابتسامه:هايااات ..لألألأ ماصدق ..هيفاء عندنا..

هيفاء وهي تقط نفسها جمبها:شفتي على الاقل احسن منك قلت العنود اشتقت لها ليه ماروح لها..

العنود وهي تقمز:علينا هالكلااااام..

هيفاء وهي تدزها وتاخذ المجله من ايدها:اقول اقلبي وجهك بس..خل اشوف مالجديد بعالم الجمال..

العنود قامت رايحه الغرفة:اجل انا بروح اقول حق ماريا تجيب لنا شي..

هيفاء كانت مندمجه مع المجله وقاعده تشوف آخر صرعات الموضه..شوي الا العنود جايه وسحبت المجله من ايدها وحطتها على الطاوله..وهيفاء تصارخ عليها متضايقه:يالبايخــــــــه ..انا اللحين قاعده اقرا..

العنود وهي تاشر على نفسها:انتي اللحين جايه عشاني ولا عشان المجله..

هيفاء بضيق :بس انا قاعده اقرا..

العنود بتوتر:خلي منك المجله اللحين..ابي اقولك شي.

هيفاء وهي تتافف:اووووف ...خيــــر؟

العنود نزلت راسها وتكلمت بسرعه:فواز جا يخطبني وانا وافقت...

هيفاء تمت ساكته وماقالت شي والعنود لما حست ان الصمت طال رفعت راسها تشوف ردة فعل هيفاء..

هيفاء بصدمه:واااااااااااافقتــــي ؟

العنود جفلت وببرود:ايه وافقت..

هيفاء وهي تحرك ايدها بعلامة جنون:لااااااا شكلك جنيتي..ولا انا اللي جنيت..

العنود وقفت وعنزت جسمها على سور البلكونه: لاانتي ماجنيتي.(.وتمتمت بينها وبين نفسها):يمكن انا اللي جنيت.

هيفاء:ايش تقولين؟

العنود:هاه...ولا شي.

هيفاء قامت ووقفت بجمب العنود: العنود كلامك هذا مايدخل الراس توك تقولين انك تكرهينه واللحين تقولين بتتزوجينه شلوووون هذي ماصارت؟

العنود هزت كتفها بلا مبالاه:عادي..هذا انتي تحبين تركي وبتتزوجين نواف..

هيفاء وهي منزله راسها بغموض:ممــــكن..

العنود بتقطيبه: شلون ممكن..اشوفك بديتي تغيرين رايك يامدموزيل هيفاء.

هيفاء وهي تتنهد بعصبيه: ااااااااااه..شكلي اخرتها يالعنود لاانا اللي باخذ نواف ولا انا اللي باخذ تركي..

العنود بحيره:شلون مافهمت عليك؟

هيفاء قطت نفسها على الكرسي: اولا نواف اكتشفت ان مشاعري ناحيته تغيرت وبيني وبينك كل يوم اكتشف فيه شي يخيليني اتردد من ناحية هالزواج...اما تركي فمن المستحيل يعتبرني اكثر من اخته.

العنود سكتت وماعرفت ترد عليها او ايش تقول لها لان هالقرار بالاخير يرجع لهيفاء..قعدت العنود جمب هيفاء اللي كانت ماسكه مجلة تتصفح فيها بينما افكار العنود ترجعها لقرارها المفاجئ وما اذا كان قرارها صحيح ولا لأ..بس ياريتني اكون موجوده لما يخبرون فواز بالخبر عشان اشوف ردة فعله..




في نفس هاللحظه ببيت ابو فواز..كانت ام فواز تبكي من الفرحه ومو مصدقه انها اخيراً راح تشوف ولدها متزوج..

اما الجوهره كانت مو فاهمه الموضوع بكبره وكانت تحس بحيرة من تصرفات اخوها المتناقضه..

فواز بابتسامة سخرية وهو يلتفت على اخته اللي كانت قاعده بمكانها وماقالت شي: وشدعوه يالجوهره مافي مبروك ولا شي؟

الجوهره ابتسمت بتوتر وهي توقف عشان تروح تسلم على اخوها:مبروك ياخوي ..وتستاهل العنود.

فواز بحنيه:الله يبارك لك وعقبال ماشوفك عروس..

الجوهره تضحك:هههههههههههه..لسه مانخلق اللي يستاهل الجوهره العالي..

فواز :الله وش هالغرور الزايد اللي جاك فجأه..

الجوهره وهي ترمش بعينها:لا غرور ولا شي بس انا عارفه نفسي اني حلوه..

فواز بسخريه:اقول اقلبي وجهك تراك لوعتي كبدي..

الجوهره وهي تشهق:هااااااااااه

فواز وهو يضحك على وجهها:امزح معك يابنت الحلال..

قام من مكانه واتجه للدرج عشان بيرقى لغرفته..بس ام فواز نادته: فواز على وين؟

فواز التفت على امه: لا يمه بس بروح اريح شوي..

ام فواز هزت براسها:خلاص حبيبي انت روح وارتاح..

رقى فواز لغرفته وهناك قط نفسه على السرير وهو يضحك في نفسه ومستانس ان الخطه مشت مثل مايبي ..هو لما تقدم لخطبة العنود كان متأكد ميه بالميه انها بتوافق باعتقادها انه بتقلب الطاوله بوجهه بس اللي ماعرفته العنود ان فواز صار يفهمها ويفهم طريقة تفكيرها وهذا اللي عاجب فواز فيها هو غرورها وكبريائها..

اللحين بيحاول يتوصل لطريقة يحاول انه يخليها تفهم دوافعه ويبرر لها عن ذاك اليوم المشؤوم اللي شافته فيه مع ساره ويحاول يصلح كل شي بينه وبينها..

غمض عينه وهو يفكر فيها..



طلع الصباح وتسلل نور الشمس من الشباك بطلت العنود عينها بكسل وهي تتمطى وتتثاوب..رفعت نفسها تطالع الغرفة والتفتت على الجهه الثانيه من السرير وحصلت هيفاء رايحه بسابع نومه..امس ذلتها على هالممسى..

ابتسمت العنود بخبث ومسكت خصله من شعر هيفاء وقعدت تحركها عند خشمها وهيفاء تهف بايدها بضيق على بالها انها حشره ..كتمت العنود ضحكتها وهي تشوف التكشيرة على وجهها فرجعت تحط الخصلة على خشمها لين بالاخير تاففت وهي تصرخ :الله يلعن الذبان..فغطت راسها وكملت نوم اما العنود فقعدت تضحك عليها..

هيفاء بصوت مكتوم من تحت:مب صاحيه..

العنود:انتي اللي مو صاحيه...

قامت العنود من السرير وراحت للحمام وهناك خذت شاور سريع ولما خلصت بدلت ملابسها وطلعت للغرفة وحصلت هيفاء لساتها نايمه..مرت عليها ونزلت تحت تتريق..ولما دخلت المطبخ حصلت محمد يحوم حول امها وهو شوي وبيصيح..

العنود وهي تطالع امها:يمه شفيه؟

ام حمد: يبي يروح السوق عشان يشتري اشرطة سوني..

العنود وهي تلتفتت على محمد:هذا كللللللللله عشان شريط..صدق انك بزر.

محمد صرخ في وجهها بغضب:انتي مالك خص يالملقوفه..

العنود طالعته بنص عيون: شف ياحمود ان ماتادبت ترا بعطيك كف..

محمد سفهها ورجع حنه على امه:يممممممممه امانه..بروح دقيقه وبرجع..

ام حمد بلهجه حازمه: انا قلت لا يعني لا..

محمد تنهد بحزن ورجع وقعد على كرسيه بخيبة امل كسرت خاطر العنود..

العنود وهي ترتشف الشاي:خلاص يمه انا بوديه..

ام حمد:وانتي ايش اللي بيوديك ..

العنود :انا كذا ولا كذا رايحه عشان اجيب الفستان..

ام حمد التفتت على محمد اللي كان كله امل: خلاص روح مع اختك..

محمد بفرح:شكررررررررا ..

وركض طالع من المطبخ..

ام حمد:وين بنت خالك؟

العنود وهي تدهن التوست:لساتها نايمه..

ام حمد قامت من مكانها بتطلع:انزين اذا بتروحون روحوا اللحين..

العنود وهي تاكل هزت راسها بالايجاب..مرت دقايق بعدها دخلت هيفاء وهي لابسه من لبس العنود قعدت على الكرسي المقابل لها وقعدت تاكل بهدوء..ابتسمت العنود لانها تعرف ان هذي عادة هيفاء لما تقوم الصبح تكون مره هادية وبعدها لما احد يفتح معها الكلام يرجع لها الخبال..

العنود وهي تراقبها تاكل: هيوف انا بروح السوق بتروحين معي؟

هيفاء وهي تشرب النسكافيه: لا..

العنود بققت عيونها:عاد لاتسيرين سخيفه...

هيفاء وهي تعبانه: والله اني مره تعبانه ومالي نفس اروح السوق..

العنود: اماااانه ياهيفاء..وبعدين راح اعزمك على الغدا..

هيفاء بنص عيون:ايش قالوا لك بقرة اكل..

العنود وهي تافف: والله انك سخيفه وماعندك سالفه...

هيفاء:كييييييفي...وبعدين انتي ايش عندك بالسوق.؟

العنود وهي تلعب بميدلية التلفون: بروح اجيب فستاني..

هيفاء باستغراب:فستان..ليه وش عندك؟

العنود:حق عرس الهنوف ولا ناسيه انه بعد بكره..

هيفاء بدهشه:لاتقولييييييين..ماعندي فستان..

العنود بخبث: تستاهلين..

هيفاء بجد:لا والله من جدي ماعندي فستان ..بروح معك..

العنود وهي تقوم من الطاوله:انزين يله قومي خلصي علينا ترا بروح اللحين..

هيفاء قامت من مكانها ولحقت العنود ورقوا فوق لبسوا عبايتهم وخذوا شنطهم ونزلوا تحت وحصلوا محمد اخوها ينطرهم تحت ..

محمد:كـــل هذا لبس عبايه..حشا..

العنود بتهديد: ترا بروح واخليك وراي..

محمد: عادي حمد بيوديني..

العنود طالعته بقهر وكانت بترد عليه لما رن تلفونها بنغمة مسج ماهتمت تفتح المسج على اساس انها اذا ركبت السيارة راح تقراه..ولما طلعوا واركبوا السيارة طلعت التلفون بس هيفاء قعدت تسولف معها فعشان كذا خلت التلفون بايدها وانتبهت لهيفاء..

هيفاء:انتي اي فستان بتلبسين؟

العنود :فستاني الاحمر اللي اشتريته من لندن..

هيفاء بابتسامه:رووووعه..لكن انا اللي اللحين ماعرف من وين اخذ لي فستان..

العنود هزت كتفها:يمكن تحصلين بالمشغل الجوهره حصلت فستان عندهم جنان وبسعر معقول..

هيفاء بتفكير:تظنين..واذا باخذ..اي لون اخذ؟

العنود وهي تتأملها:اممممممم..خذي لون برونزي او ذهبي..

هيفاء بابتسامه:وانتي الصادقه ولا مره لبست هالالوان خل اغير هالمره..

شوي الا هم واصلين المحل اللي محمد يبيه وكان على وشك انه ينزل لما العنود كلمته:حموووود لحد يتاخر ولا بروح اخليك وانت تروح بالتاكسي..

محمد:انتي سويها وانا بخلي امي توريك ..

نزل المحل تحت نظرات العنود الغاضبه التفتت على هيفاء بقهر:هالولد صاير قليل ادب ومايستحي على وجهه..

هيفاء وهي تضحك:ههههههههههه..انتي لو تعاملينه مثل الناس كان ماقالك شي..

العنود تذكرت المسج اللي جايها فرفعت تلفونها:اووووه نسيت جايني مسج ولا قريته..

فتحت المسج وقرته وملامح تتغير وهي تقرا اللي مكتوب وتعيد قرائته مره بعد مره..

(مبــــــــــــروك ..اخيـــــــــراً انتي لي..انــــا بس)

العنود مشاعرها تغيرت من الصدمه الى الغضب وقعدت ترتجف من الغضب والمشاعر اللي اجتاحتها كانت اليوم كله ناسيه انها وافقت على فواز وزود على هذا الغريب انها اليوم ولاول مره تمضي اليوم من غير مايطرى على بالها..هيفاء لاحظت سكون العنود وحست انها فيها شي..

هيفاء:العنود شفيك..من مين المسج؟

العنود باجفال:هاه..المسج؟

هيفاء باستغراب:ايه المسج من مين؟

العنود وهي تهز راسها: لا هذا من رهـــــف..

هيفاء: ايش تبي؟

العنود ماتعرف ليش كذبت بس تحس انها هذا شي بينها وبين فواز:ولا شي تقول انها تنطر الجامعه تبدا من كثر ماهي متملله..

هيفاء:حتى انا..اخيراً بعيش جو الجامعه..

العنود ماكانت منتبهه مع هيفاء لان بالها كان مشغول مع المسج وصاحب المسج ..فبدون اي تفكير رفعت التلفون وكتبت له مسج:

(الايام قدامنا يافواز وماكون العنود اذا ماخليتك تندم على خطبتك لي)

اضغطت على زر الارسال ودقات قلبها تتسارع بانفعال..دقيقتين الا التلفون يرن بنغمة المسج بايد مرتجفه ضغطت على فتح..

(حتى ولو حاولتي ماراح تخليني اندم على خطبتك..لاني كذا ولا كذا عايش في جحيم حبك)..

العنود حست برعده بجسمها من الكلام اللي مكتوب هل معقوله ان فواز يحبها ولا هذي مجرد خدعه يحاول فيها انه يلعب بقلبها..هزت هيفاء..

هيفاء:ياهووووووو...وين رحتي؟

العنود رفعت راسها لها:ها..

هيفاء:كل هذا مسجات من رهوف..

العنود تصنعت الابتسام:ايه ياحليها ..الا حمود وينه؟

في هاللحظه انفتح الباب وركب محمد ..هيفاء بسخريه:جبنا سيرة القط جانا ينط..




فواز انتظر للحظات على امل انها ممكن ترد عليه بمسج ثاني لكن لما شاف ان مر وقت عرف انها ماراح ترسل له شي فرمى التلفون على الكرسي وقط نفسه على السرير وهو يحس في نفسه ان فيه طاقه ويبي يفرغها..طرا على باله انه يروح للنادي يمارس رياضته المفضله الا وهي الفروسيه..قام وبدل ملابسه ونزل تحت عشان يتفطر ويطلع للنادي..

وهو نازل دق تلفونه رفعه الا هو حمد:هلا ابو الشباب..

حمد:اهلين ..شخبارك؟

فواز:تمام..

حمد: ها وينك ؟

فواز: والله انا بالبيت وبعد شوي بطلع..

حمد:على وين؟

فواز:بروح لنادي الفروسيه..وش رايك تجيني؟

حمد:والله من زمان عن الخيل..تدري شلون بشوفك هناك..

فواز بابتسامة:خلاص..يالله


سكر التلفون وكمل طريقه متوجهه للسياره وهو مغير رايه عن الفطور وراح يحاول ياكل له شي بالطريق..



نرجع للبنات اللي كانوا بالمشغل..العنود تقيس فستانها تشوف اذا كان مضبوط ولا لأ واما هيفاء فكانت تحوم بالمحل تحاول تشوف لها فستان يناسبها وباللون اللي بخاطرها وقفت قدام مجموعة فساتين فغاصت ايدها بينها تبعد الفساتين عن بعض تتفرج عليها ومن بعيد كانت تسمع سوالف بنتين وحده فيهم كانت لابسه فستان عروس..

العروس:يالله وش قد نطرت هاليوم يا عليا..

عليا وهي تضحك:ههههههههه..بسم الله عليكي طالعه زي القمر..وينه خليه يشوفك راح يموت عليكي..

ضحكت العروس:بسم الله عليه من الموت جعل يومي قبل يومه..

هيفاء التفتت عليها وهي تحس بحزن شديد وبحسد كثير لانها عارفه انها مستحيل بيوم عرسها بتكون سعيده مثلها ..يد هزتها ورجعتها للواقع.

العنود:هيفــــــاء..

هيفاء التفتت على العنود:هلا؟

العنود التفتت لمكان ماكانت هيفاء تطالع وشافت البنتين وابتسمت بمراره والتفتت على هيفاء اللي كانت منزله راسها: تتوقعين ان انا وياك بنكون زيها بيوم عرسنا..؟

هيفاء صدت عن العنود وببرود:على الاقل انتي بتتزوجين واحد تحبينه.

العنود:.............

هيفاء لفت للعنود وعرفت ان اللي قالته غلط فحاولت انها تصلح غلطتها فغيرت الموضوع:هاه عسى الفستان طلع مضبوط..؟

العنود وهي تلف عنها رايحه للكاونتر:ايــــه.

هيفاء تنهدت وعرفت ان العنود تضايقت فرجعت تدور على فستان وبعد بحث طويل حصلت فستان لونه بلون البشرة برقبه وعريان من الظهر وضيق من فوق لغاية ماتحت الخصر بشويه وبعدها يوسع بقصة حلوه ..شافت السعر وعجبها سعره فقررت انها تاخذه..راحت للعنود عشان تاخذ رايها بالفستان.

هيفاء وهي ترفع الفستان:العنــــــــود؟

العنود التفتت عليها: ها (شهقت):هيفاء..رووووعه !

هيفاء بابتسامة نصر:كنت حاسه انه راح يعجبك..

العنود:يعجبني الا قولي مت عليه...جنان..

هيفاء:والله؟خلاص راح اخذه..

اتجهت للكاونتر ودفعت فلوسه وقعدت تنتظرهم يغلفونه وفي هالوقت

العنود:صدقيني احساسي يقول لي ان شكلك بيطلع احلى من شكلي..

هيفاء بغرور:اصلاً انا لو البس خيشه بطلع اجنن..

العنود تمثل القرف:وووووع ..اقول بس اسكتي ترا سديتي نفسي..

هيفاء قعدت تضحك:هههههههههههه...




في النادي كان فواز وحمد في سباق حامي بين الاثنين اللي كان من الواضح ان فواز هو الفائز فيه..شد فواز لجام حصانه ووقف ينتظر حمد يوصل..

اول ماوصل حمد صفر باعجاب:اتاريك منت بهين؟

فواز بابتسامة:وش قالوا لك..اصلا من صغري وانا اركبها..

حمد نزل من الحصان ونفس الشي فواز قادوا الاحصنه للاسطبلات عشان تريح ..رن تلفون فواز ولما طلعه وشاف الاسم ابتسم ورد..

فواز:هلا ابو عبدالعزيز..

فهد بغضب:لااهلين ولا سهلين..

فواز باستغراب:شفيك تصرخ..

فهد بحمق:انت شف كم اتصال اتصلت لك ..

فواز بسخريه:اسف الشيخ ماسويها ثاني مره..

فهد:اموت واعرف انت وينك من تلفونك؟

فواز: ان كنت اسابق ولد خالك..

فهد باستغراب:تسابق..شلون سيارات؟

فواز وهو يهز راسه:لا يافهيم بالخيل..

فهد تنهد بحسره:آخ ياريتني معكم..انزين انت متى بتجي ترا عميد الجامعه معطيك انذار..

فواز هز راسه:عارف عندي خبر مطرشين لي مسج.

فهد:والحل ..متى بتجي؟

فواز طالع حمد اللي كان واقف قدامه:عندي اشغال بحاول اخلصها بهالكم يوم..

فهد تذكر ان فواز رايح عشان عنده شي:تعال انت وش هالشي المهم اللي انت راجع عشانه.؟

فواز ابتسم: قولي مبروك..خطبت.

فهد بارك له من غير مايسال منهي البنت لانه عارف اهي من بس فواز اللي تكلم:صرنا نسايب..

فهد: والله يشرفنا..المهم لحد يبطي..

فواز:اوكي ولايهمك..يله فمان الله.

فهد:مع السلامه.

حمد:هذا ولد عمتي المصون؟

فواز هز راسه بالايجاب...حمد:وراه مايتصل يسال عن الاحوال؟

فواز وهو يهز كتفه:والله هذا شي بينك وبينه..

حمد:انت ايش اللي مأخرك للحين عشان ترجع..؟

فواز ابتسم وبحرج: الخطبة.

حمد باستغراب:بس احنا وافقنا وتمت..

فواز بهدوء: ايه بس انا بعد ابي اتملك.

حمد باجفال: بهالسرعه.؟

فواز وهو يتنحنح: لان بيني وبينك هذي فرصتي الوحيده وانا بيني وبينك ماؤمن بالخطبه الطويله .

حمد هز راسه بتفهم: صح كلامك..بس هالشي انت عارف انه راجع للوالد.

فواز :انا عارف عشان هذا ابيك تكلمه اليوم بهالموضوع وتفهمه وجهة نظري.

حمد بابتسامه:خلاص ولايهمك وانا انشالله برد لك خبر.




هل تتوقعون ان العنود بتتراجع وراح تتخاوف؟


فواز ليه مستعجل ..هل هو مخطط شي؟


وهيفاء ايش راح تكون آخرتها؟


أنتظروني بالبارت الواحد و العشرين



الفصــــــــــل الثاني والعشــــــــرين




العنود كانت في الصاله تأكل كورن فليكس وتفرج على مجله لتصاميم زياد نكد عشان تشوف لها فساتين لحفلة ملكتها.

ويرن جوالها بنغمه مميزه لما شافت الاسم "الهنـــــــوف" ابتسمت بتسليه وردت بدلع.

العنود:الـــــــــــــــــــــــو.

الهنوف بصوت يتقطعه الحماسه:الو..هـــــــــلا واللــــــــــــــه بالعنــــــــــود..

العنــــــــود ضحكت:هــــــــــــلا والله باحلى عروس في الرياض كلها.

الهنـــــــــوف استحت:لاعاد العنــــــــــــود لا تذكريني ترى بموت من السحا.

العنود اندهشت وهي تضحك:يــــــــــــؤ يــــــــــؤ..تستحين وعرسك بكره ..اقول خل عنك الدلع زيـــــــــــن لاني الوحيده اللي خابزتك وعاجنتك.

الهنوف ضحكت:ههههههه لا والله جد خايفه مرررررره يالعنود..مو قادره اصدق ان بكره عرسي وبطلع على الناس اللي بتركز كل عيونهم علي.

العنود وهي تحاول تهديها:بالعكــــــس كلها كم ساعه بتقعدين فيها على الكوشه وتطلعين.

الهنوف تذكرت:الا صح مبروك سمعت انك انخطبت..!

العنود ابتسمت بخجل:الله يبارك فيك .

الهنوف وهي تمثل الزعل:يالماصله ماصبرت لين أتزوج وتنخطبين يعني لازم تسرقين مني الاضواء.

العنــــــــود ضحكت:هههههههههه ليه ..؟

الهنوف وهي متحمسه:لاني كنت ابيك تشوفين اخوان سعود يجنننننننننون كل واحد يقول الزين عندي وعشان بعد تأخذين واحد منهم ونقعد انا وياك في بيت واحد.

العنود استنكرت:جد والللللللللله وش هالتواضع يالشيخه هنوف اتزوج بس عشان اوسع صدرك.

الهنوف بحزن:وش اســــــوي ماتصورين قد ايش خايفه لاني بروح ديره ماعرف فيها حد غير خالتي وعيالها اما عن اهلهم فما اشوفهم الا المناسبات.

العنود وهي تهون عليها:معليه هونيها وتهون..بكره ان شاء الله بتعرفين عليهم وبتعودين عليهم.

الهنوف بصوت هادئ متألم:الصراحه يالعنود ..المسأله اني ماأقدر على فراق امـي فما بالك اني بروح ديره ثانيه عنها.

العنود حست بالحزن عليها:لاان شاء الله ماراح تبعدين عنها ..بعدين من بعد جده عن الرياض.

كملت الهنوف وصوتها يتخلله الحزن:حتى ولو.. أنا لوكنت في الرياض كان زرت امي كل يوم لكن في جده بضطرأزورها كل خمس شهور.

مرت لحظة صمت بينهم تفكر فيها العنود عن كلام يخفف على الهنوف حزنها على فراق أهلها.

لكن الهنوف بادرت بالكلام أول:الا قولي لي من سعيد الحظ اللي خطبك..؟

العنود وبكل فخر: فواز العالي .

الهنوف بحيره:اول مره اسمع فيه ..؟ من جماعتكم هو..؟

العنود هزت رأسها برفض:لا من معارفنا.

الهنوف كملت بفرحه:اللللللللله يهنيكم ان شاء الله.

العنود بهدوء:تسلمين حبيبتي.

الهنوف كملت بتفكير:عالعموم حبيتك تجين نزينين انت وهيوف معي عند الكاوفيره.

العنود باستخفاف:خلاص تأمرين امر ..ترى انا بطيعك بس عشانك عروس مو عشان اي شئ ثاني.

الهنوف بحمق:لا واللللللللللللللللللللله!

العنود ضحكت:هههههههههههههه من جدك صدقت ..ليه ماتعترفين انك تحبيني ولاتقدرين تستغنين عني وتفتكين ..؟

الهنوف ببرود:اقول العنود وجع عن العبط واسمعيني ..ترى ماراح اطلع على المعازيم الاوانتم معي.

العنود بتملل:ماشـــــــــــي ..اي اوامر ثانيه ياست الهنوف..

الهنوف ضحكت باستعباط:هههههههه اي كذا اصطفلي..يله بـــــــاي.

العنود ضحكت:ههههههه بــــــــــــــــاي.

العنود سكرت من الهنوف وهي تفكر في حال الدنيا كيف بسرعة دارت عجلة الزمن.. ولامن يصدق ان عرس الهنوف بكره وملكتها بعد كم يوم وهيفاء بتلحقهم عن قريب..تذكرت العنود طفولتها اللي جمعتها بهم وذكريات شقاوتهم ولحظات حزنهم ودقائق فرحتهم ..لحظتها كان قلوبهم صافيه وتفكيرهم محصورفي اشياء بسيطه مثل رسوم الكرتون ومن تشتري أحلى شنطة مدرسه ...اشتاقت ترجع طفله لأن عقولهم الصغيره ماحملت الهموم ولا الآم الكبيره ..اشتاقت لبراءتهم الحلوه وقلبهم العفوي اللي يزعل ويسامح بسرعه ..اما الحين خلاص كل واحده منهم بتروح في دربها وبتبدأ حياه جديده مع شريك حياتها.




تركي كان في سيارته رايح بالطريق لشغله وعقله منشغل في اللي صار بينه وبين

هيفاء كان يفكر في كل كلمه قالها لهيفاء ويحس بالندم للجرح اللي سببه لها لكن هذا شئ غصبا عنه ماقدر يشوف الفرحه بعيونها لماسمعت خبر زواجها ويسكت ..حس بالقهرلأنه اللي تحبه مايبيها ولايستاهل الفرحه اللي بعيونها لكن مهما كان مالها ذنب انه يحط حرته فيها هواللي دفع نواف للزواج منها بسرعه ولازم يتحمل غلطته..كان تركي يجبرنواف على الزواج من هيفاء لأنه كان متوقع منه أن ماراح يستحمل في النهايه ضغط عمته عليه ويفسخ الخطبه لكن النتيجه جات عكس ماتوقع وهذا اللي خله قلبه يرتعد من الخوف من انه نواف ينفذ وعده


يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم