رواية لعبة الاقدار -20


رواية لعبة الاقدار -20

رواية لعبة الاقدار -20

ويتزوج هيفاء..دعى تركي من كل قلبه ان نواف مايغير من عادته ويأخذها ..لأنه اذا خذاها حياته بتنتهي مايقدريشوف البنت الوحيده اللي حبها تضيع من يده وياليته لشخص يحبها أو على الاقل يقدرها ويقعد يتفرج ..فكر تركي انه يسافر بعيد قبل ماينفضح العذاب اللي بعيونه اذا كان هذا في سبيل سعادة هيفاء فهو مستعد يعمل المستحيل عشانها حتى ولوكان على حساب يدوس على قلبه وحبه الوحيد ..هذا الشئ الصحيح اللي لازم يسويه أنه يبتعد ويترك الدنيا تأخذ مجراها.


هيفاء كانت في طريقها للبيت تفكرفي حالتها المعقده اللي كلما لها وتصير معقده اكثركل ماقالت انفتح لي باب جديد الاقيه يقفل في وجهي ليه الدنيا قاسيه كذا الشخص اللي بصدق احبه مايبيني والشخص اللي بيبتزوجني هم مايبيني يارب ليه كل ماقلت تفتحها في وجهي تصعب علي الامر..

وصلت هيفاء البيت مرهقه من الحزن والتفكير في مشكلتها اللي حلها الوحيد انها ترضخ للواقع هذا نصيبها ونصيبها انها تأخذ نواف.

كانت هيفاء قاعده في الصاله الهادئه الامن نبضات قلبها المجنونه لما دخلت عليها أمها ووجهها يحمل تعابير الأمل.

ام فهد برجى:هاااااااه بشري ..؟وش صار..؟

هيفاء لما رفعت عينها لامها ولما شافت الا نكساراليائس فيها زاغ قلبها عليها.

ام فهد بخوف:يمـــــــــا هيفــــــــاء وش فيك..؟

هيفاء هزت رأسها مثل العصفورالمكسور:ماصارشئ ..لانه ماتغير من حالي أي حاجه.

ام فهد راحت جلست جنبها والتفتت لها محتاره:وش قصدك حبيبتي مافهمت..؟

هيفاء التفتت لها بعيون معذبه:يما مافسخت خطبتي من نواف..!

ام فهد ضربت على صدرها:مافسخت خطبتك..! ليه..!

هيفاء وهي تحاول تشرح لامها بصوت تخنقه العبره:يما انت ماشفتي خالتي لطيفه أول ماوصلت رحبت فيني والفرحه مو قادره تشيلها استغربت في البدايه لكن هذا شئ عادي بعدها قالت الخبر اللي خلاني أهون.

ام فهد بقلق:وش الخبــــــــــر..؟

هيفاء كملت بيأس:بأن نواف وافق يتملك بسرعه وفوق هذا كله العرس بيكون أخر هالشهر.

أم فهد الصدمه شلتها من الكلام لكن هيفاء حبت تعطيها الصوره كامله:انا يايما ماردتني موافقة نواف عن فسخ الخطبه ..اللي ردني هو فرحة خالتي لطيفه..ليتك يما شايفه وجهها أول مره اشوفها مستانسه كذا كأن مطلبها من هالدنيا خلاص لقته.

أم فهد بققت عينها تأملها:وهذا اللي ردك ..؟ هيفاء خالتك صحيح انها فرحتها بزواجك من نواف بتكون اكبرحلم لها لكن مع ذلك فرحتها بتكون أكبر لما تتزوجين بقناعه وتكونين مستانسه في هالزواج مو مجبوره.

هيفاء هزت رأيها بتفكير:لايايما انا قدامي العمر أن شاء الله عشان افرح فيه أما خالتي على اخرأيامها فخلينا نفرحها على الاقل في أخر عمرها.

أم فهد سكتت تفكر في كلام بنتها كان يحمل أجزاءه الصدق لكن مايحمل أي أسباب منطقيه .

أم فهد هزت رأسها بغيراقتناع:هيفاء انا بخليك في قرارك كمان ايام هذا زواج مو لعبه واذا كنت بتضحين بسعادتك عشان خالتك فأانت الغلطانه لانك ماعرفت خالتك زيييين.

هيفاء وهي تبرر:بس يمـــــــــــا..

قاطعتها أم فهد بتحذير:لابس ولاشئ ..انا بسكت على هالوضع كم يوم عشان تفكرين في الموضوع وعشان تهدئ حالة خالتك الصحيه بس مو معناتها اني راضيه على هالجواب.

هيفاء سكتت احترام لكلمة أمها وتعبيرعن طاعتها لأوامرها .

بعدها أم فهد توجهت للدرج لكن هيفاء وقفتها بصوت متساؤل:يمـــــــا وين رايحه..؟

ام فهد التفتت لها بوجه صارم:بروح فوق أبوك في الغرفه يبيني .

هيفاء هزت رأسها متفهمه لكن أم فهد قلبها الحنون مامنعها تسأل عن حال بنتها.

أم فهد بقلق:يما هيفاء كليت شئ في بيت عمتك ولاتعشيت..؟

هيفاءابتسمت لان وجهه امها البشوش رجع يطل عليها:لا يما ماكليت شئ.

أم فهد ابتسمت بهدوء:أجـــــــــــــل يما روحي ارقي لغرفتك وانا بقول للخدامه ترسلك العشاء لفوق ونامي بعدها.

هيفاء استغربت:ليـــــــــــــه..؟

ام فهد باستنكار:وش فيك نسيت..؟بكره عرس الهنوف ومابيك تروحين للعرس ووجهك تعبان.

هيفاء هزت رأسها بنعومه:لامانسيت معك حق يما..يلا تصبحين على خير.

ام فهد ابتسمت بعطف:وأنت من أهله.

هيفاء رقت الدرج بتعب وأرهاق من الاحداث الكثيره اللي صارت لها اليوم كان بعضها مفرح وكان بعضها مؤلم بس كل هذا ماأثرفيها كثر ماأثر كلام تركي اللي دخل أعماق قلبها وسكن فيها لما وصلت لغرفتها لقت جوالها على السرير مرمي بأهمال ..كان يولع بأشاره الى رساله جديده لما فتحتها أكتشفت انها من العنود تقول لهيفاء باللي وصته الهنوف تقوله لها.

انسدحت هيفاء على السرير تمنى ان النوم يغلب عليها ويمسح هموم النهار اللي عانتها لكن النوم للأسف جافاها وقسى على حالها ولا لبى أمنيتها وعاشت احلام اليقظه .





نواف كان قاعد على النت يكلم رفيقه خالد بالماسنجراللي عايش باأمريكا وفي عقله تدور اسئله كثيره مالقى لها جواب يشفيه.

دايــــــــــم السيــــــــــف:نواف انت متأكد من قرارك..؟

مخاوي العنــــــــــــــــــا:والله ماأدري ياخالد انا قلت هالكلام بدون تفكير بس عشان ارضي عمتي.

دايــــــــــــــــم السيــــــــــــف:امممممممم والله ماعرفتلك يانواف ليه تخطب البنت من البدايه وانت ماتبيها..!

نواف فكرفي مشاعره ماعرف كيف يوصفها:الصراحه انا في البدايه خطبتها عشان مسألة الورث لكن الحين بدت تعجبيني وصرت أميل لها.

#خالـــــــــــــد#:حلـــــــــــــــو هذه بدايه ممتازه للزواج.

#نــــــــــواف#:بس ياخالد اللي خايف منه ان الموضوع صاررسمي ومو بعيده بكره اصحى القى الملاك عندنا في بيتنا.

# خالــــــــــــــــــد#:هههههههههه أول مره اشوفك خايف يانواف في حياتي .. شوف يارجال أنا بقولك مادام البنت كامله وش اللي مرددك من ناحية الزواج.

ارتبك #نـــــــــــواف#:البنت ياخالـــــــــــــــد..!

خــــــــاف # خالــــــــــــــــد#:وش فيها البنت لا تكون شينه..؟

نواف ابتسم وهو يتذكر نعومة هيفاء وجمالها:لا لا..!بالعكس البنت قمر 14ماعليها كلام.

# خالـــــــــــــــــــد#:اجــــــــــل وش فيها..؟

نواف بعبوس:البنت ماتحبني ياخالد وشلون تبيني أتزوج واحده ماتحبني,,؟

احتار#خالــــــــــــــــد#:وش عرفك ان البنت ماتحبك..؟

تنهد #نـــــــــــــــواف#:تصور في بداية خطبتنا كانت البنت متحمسه للزواج على عكسي أنا .. بعدها سافرت لندن ولما رجعت لقيتها أنسانه ثانيه.

#خالــــــــــــــد#:وشلــــــــــــــون..؟

#نـــــــــــــــــواف#:بعدها بديت أفكر في سبب تغيرها ولما جمعت 1+1لقيت النتيجه.

بفضول #خالــــــــــــد#:وش النتيجــــــــــــه..؟

#نــــــــــــــواف#:اكتشفت انها تحب واحد ثاني ..وهذا الشخص هواخوي تركي.

بصدمه #خالــــــــــــــــــــد#:أخـــــــــــــــــوك تركــــــــــــــي.!!! وشلـــــــــــــون..؟

#نـــــــــــــــــــواف#:بقولك شلون..لما شفتها أول مره أنبهرت فيها ولاحظت نظره نادره في عيونها..تعرف وش هالنظره..؟

بحمــــــــاس #خالــــــــــــــــد#:وش هالنظـــــــــــــره..؟

# نــــــــــــواف#:نظرة حب صادقه كنت اشوفها في عيون امي لما تناظر ابوي وكنت دايما اتمنى اشوف هالنظرة في زوجتي لكن للأسف هالنظره كانت موجهه لأخوي تركي مو لي أنا.

#خالـــــــــــــــــد#:وتركي أخــــــــــــوك يحبها..؟

بسخريه #نـــــــــــــــواف#:تركي الغبي يحبها من زمان بس غروره ماخلاه يعترف لنفسه.

#خالـــــــــــــــــد#:نواف حرام عليك تفرق بين أثنين ..ليه ماتعتق البنت تخليها تشوف سعادتها مع أخوك.

#نـــــــــــــــــــواف#:لا مستحيل أعتقها انا راح اتزوجها يعني راح أتزوجها..وتركي أذا يحبها من قلب لازم يحارب عشانها.

#خالــــــــــــــــد#:أنت صاحي ولامجنون بتزوجها عناد يعني..؟

بقسوه #نـــــــــــــواف#:سمها مثل ماتبي وخلاص ياخالد سكرالموضوع.

#خالـــــــــــــد# انصدم اول مره يعرف ان رفيق عمره أناني:على راحتك أنت وضميرك..بس حبيت أقولك لولوه رفيقتك وش بتسوي فيها.

بغير مبالاه #نــــــــــــــــواف#:يعني وش بسوي ..بفك علاقتي معها أول ماأتزوج هيفاء.

#خالــــــــــــــــــــد#:البنت مجنونه فيك وانت وعدتها بالزواج..!

#نـــــــــــــــــــــواف#:وش اسوي جننتني كل يوم تسألني" متى بتخطبني" "متى بتخطبني" لين عطيتها وعد عشان أسكتها.

#خالــــــــــــــد# بأسف:الللللللللللللللله يهداك بس يانواف..!

#نـــــــــــــــــواف# تنرفز: الللللللللله يهداني .. ان شاء الله انزين..!




اليوم التالي كان الكل بحالة ارتباك وخصوصا ان اليوم هو عرس الهنوف ،العنود اللي صحت من الصبح عشان تجهز اغراضها عشان تروح الصالون وتخلص نفسها مو من ناحية مكياج وشعر ...انتو اعرف..ونفس الشي هيفاء اللي من صحت من النوم وهي تحس بخمول وماكان لها نفس تروح للعرس بس عشان خاطر الهنوف لازم تروح جهزت الفستان ولما خلصت اغراضها نزلت تحت عشان تتغدى..

نرجع للعنود اللي كانت توها راجعه من الصالون مع حمد اخوها نظراً الى ان السايق رجعته عشان الوالدة كانت تبغاه..حمد كان طول الطريق وهو يدندن مع اغانيه اللي منرفزه العنود وهو يطالع العنود بحره ويعلي صوته بنشاز بشع يصم الآذان والعنود تطالعه بنص عيون فقامت وفرت المحطه على الام بي سي وحصلت اغنية فاضل شاكر(مأثر فيي) افرحت وقعدت تغني معاه وتوها ماكملت الاغنية الا حمد مغير الاغنية..

العنود بقهـــر: حمــــد !

حمد وهو يقلدها: العنـــود!

العنود وهي متنرفزه:امانه ياحمد واللي يسلمك غير من هالاغاني اللي مادري من وين تجيبها..

حمد وهو يحط اصبعه على راسه:كيييييييييييفي انزين عاجبتني وماني مغيرها..

العنود تاففت بقهر لانها عارفه حمد وعناده ومن المستحيلات انو يغير رايه...

لما وصلوا البيت صفقت باب سيارته بقوه لانها عارفه غلاة السيارة عند اخوها، حمد وهو نازل من السيارة زعلان: معليييييييييييه يالخايسة ..

العنود التفتت عليه وهي تمد له لسانها : فرقاك عيد انت وسيارتك الخايسه..

حمد بقق عيونه ولحقها وهو ناوي عليها بنية شينة العنود لما شافت حمد جايها ركضت اتجاه الباب وهي تطالع وراها تضحك شافت حمد ياشر قدامها رجعت تشوف قدامها لكن الوقت فات لانها اصطدمت برجال وطاحت على الارض

العنود صرخت بصوت مكتوم:آآآآآآآخ ياظهري..

فواز وهو وده انه يرفعها بس عشان حمد موجود ماقدر يسوي شي..وبعد كان فيه سبب ثاني مانعه..العنود رفعت راسها تبي تعرف مين اللي انصدمت فيه..بققت عيونها لما شافته وكان يطالعها ببرود..العنود وقفت بتعثر وهي تحس انو جسمها اقشعر من النظرات اللي تطل من عيونه اللي كانت كلها قساوة..

فواز ببروده قارصه: اخبارك؟

العنود وهي تئ تئ: بـ ..بـ..بخير.

فواز ابتسم بسخرية واستهزاء واتجه ناحية حمد وهو ياشرله: وينـــــــك ياخي؟

العنود حست بصدمه من اسلوب فواز وتغيره ياترى ايش اللي غيره،دخلت البيت ورقت لغرفتها وهي تحسس مكان الطيحه وتفكر بالسبب اللي خل فواز يعاملها بهالطريقة ..وفجأه تذكرت..تذكرت مكالمته والسؤال اللي طرحه عليها واكتشافها انو فواز يحبها قعدت على السرير وهي تحس برغبة قويه في انها تروح وتكلمه وتحاول تستخرج منه الحقيقه لانها ماتقدر تبين حبها له خوف من انه يستغله ويحطمه من جديد وهالمره اذا تحطم ماظن انو راح تقدر تلمم جراحه من اول وجديد..عرفت ان الفرصة الوحيدة عشان تكلمه هي في الملكة،قامت من مكانها واخذت تلفونها وراحت تدور على دفتر الارقام بحثت عن رقم المصمم باسيل سودا ولما حصلته دقت عليه..ثواني الا السكرتيرة راده عليه..

السكرتيره: الو مرحبا مكتب المصمم باسيل سودا..

العنود بثقة: مرحبتين ممكن اكلم باسيل لو سمحتي..؟

السكرتيره:مين بئوله؟

العنود:قولي له العنود خالد..

حولتها السكرتيرة..ثواني الا المصمم راد عليها: ولك مرحبتين مدموزيل عنود..

العنود ابتسمت وهي عارفه خراطه:اهلين باسيل..

وبعد السؤال عن الاحوال دخلت في صلب الموضوع: اسمع يابسيل انا عندي حفلة كتب كتاب وابيك تسوي لي فستان بهالكم يوم ويفضل انو يوصل لي بعد بكره..

باسيل بصدمه بهالكم يوم مابيصير..!

العنود باصرار:لأ يصير..اكيد عندك مقاسي جاهز..

باسيل فكر: لحظه شوي..

وبعد ثواني:انتي انو فستان بدك ياه..ولا بدك من ذوقي؟

العنود بتفكير: خله من ذوقك بس يكون لونه اخضر قان.؟

باسيل:اها لئيتها ..من حضك انو عندي فستان من الكولكشن الجديد عملته لزبونه من السعوديه بس ماعاد رجعت تاخده..

العنود:كم سعره؟

بعد ماخبرها السعر وعبرت له عن عدم رضاها للسعر خفض لها فيه بصفة انها عملت عنده فستان من قبل..اتفقوا ان الفستان يوصلها بعد بكره الصبح..

سكرت منه وهي تدعي من كل قلبها يجي على قياسها لانها ضعفانه عن قبل..





هيفاء تنرفزت صارلها ربع ساعه وهي تنتظر العنود عند الباب وماطلعت لها

عطتها عشرين ميس كوووول ولا ردت عليها ..وش فيها جنت ماتعرف ان العرس الليله ولازم نكونون في الصاله لان الهنوف بتخلص من الكوفيره بعد شوي .

هيفاء طلعت زفير غضب:شانتي روحي شوفي عنود وين..!

شانتي هزت رأسها ونزلت من السياره :ان ساء الله (ان شاء الله)

دقايق ورجعت لها وشانتي وراها بنت متغشيه دخلوا السياره وهيفاء مستغربه من العنود انها متغشيه في حوش البيت.

هيفاء باستغراب:وش عندك متغشيه..؟

العنود وهي خايفه:فــــــــواز موجود في المجلس مابيه يشوفني.

هيفاء استعوبت بعدها تذكرت تأخرها:تعـــــــــالي انت وش عندك رنتني عند الباب ساعه وهذا منبهتك اني بمرك .

العنود تنهدت:اوووووف انت في وين وانا في وين..!

هيفاء بققت عينها:ياسلام وانا طوفه هبيطه حق اللي بيطق راسه.

العنود بضيق:اخلصي علينا خل نروح يلا.

هيفاء أمرت السايق:يلا أمش ..روح القاعه.




الهنوف وهي متوتره وتفرك ايدها بخوف وتكلم امها:يمــــــه البنات لين اللحين ماجوا..

امها وهي تناظر الساعه:صلي على النبي يالهنوف تو الناس الساعه لساتها ست ونص واكيد ان البنات اللحين جايين بالطريق..

الهنوف حاولت تتنفس بعمق على التوتر يخف عليها..شوي الا البنات داخلين عليها وهيفاء تزغرط بعبط: خمسه وخميسه ..عليكي من عين الحسود!

الهنوف التفتت عليها بنص عين..ولما شافت نظرتها شهقت: مشاااااااااااالله وش هالزين..قمر قمر..

الهنوف وهي تزقرها:هيوف خلي منك هالعباط ..عارفتك كذابه وين الزين وانا مانمت الليل ولساتني ماحطيت مكياج..

العنود وهي تضحك ورايحه تضمها:تجنننين لو ايش ماتسوين..

ولما شافتها بارده:يييييه ليش كذا بارده..كل هذا خوف؟

الهنوف والتوتر يرجع لها: هو خوف وبس الا قولي ررررعب..احس نفسي بموت من الخوف..

العنود قعدت جمبها: يابنت الحلال انتي صلي على النبي ومالك شر ان شالله..

الهنوف اذكرت الله وبعدها التفتت عليها بابتسامه:هاه خبريني عنك انتي والله اشوف الحب عمل عمايله فيك.

العنود وهي تطالعها وماتعرف ايش تقول: خلينا ساكتينّ

الهنوف وهي تقمز لها:يمه منك ياراعية السوالف..

هيفاء قطعت عليهم وهي تخوصر لهم: يله عاد ترا جوعانين نبي ناكل شي ونشحن طاقتنا عشان الليل..

الهنوف: لاتحاتين قلت حق الشغالة تنطر المطعم لاني طالبه فطاير عشانا..

وبعد ساعتين خلالها كلوا البنات ورقصوا وفرفشوا على الهنوف لغاية مابعدوا عنها التوتر والخوف ..بدا اللحين الوقت انهم يتعدلون فيه اول وحده تمكيجت هي العنود وهو نظراً انو شكل عيونه لوزي وسهل المكياج عليه وكل انواع المكياج يصلح لها وطلبت العنود انو يكون نوع مكياجها دخاني ممزوج من اللونين الاسود والاحمر..اما بالنسبه لهيفاء فاطلبت مكياج برونزي يتدرج فيه الالوان الترابيه والبنيه وطلع شكلها مره ناعم وحلو..اما بالنسبة للعروس فكانت حكايه ثانيه تحسون ان كل جمال الدنيا اجتمع بهالليله عشان يجملها ويحليها ويخليها تضوي بهالليله بالذات و سبحان من قال ان العروس يحرسها سبعون ملكاً بلليلة العرس..

وقفوا كلهم عند اخر درجات السلم واشرت هيفاء لدي جي بانها تبتدي بوضع الموسيقى المخصصه بدخول العروس .

وبدت تمشي العروس بخطوات متمهله وتركز عليها الليزربالوان رائعه وهيفاء كانت ترش عليها ورد الجوري أما العنود وخالة الهنوف يرفعون ذيل العروس عشان يخففون عليها ثقل الفستان ورؤس المعازيم اتجهت لناحية العروس منبهرين بطلتها المذهله وكان منهم يتهافت ويسمي عليها من العين وبعضهم يطرون على الفستان

وبعضهم يتساؤلون من البنات اللي مرافقين العروس ومنهم من يجاوب هذه العنود بنت خالد وهيفاء بنت سلمان.

أم العروس كانت حابسه دموعها وتسمي على بنتها بالرحمن وتستودعها الله .

العروس كانت في أوج توترها وعيونها مفتحتها على الاخر وملامح وجهها جامده ولما وصلت للكوشه وقفت مقابلها المعازيم كلهم وتوزع ابتسامه بسيطه لهم ثم أوقفتها المصوره عشان تلتقطلها عدة صور على الكوشه وسارعت هيفاء تهئ لها عشان تقعد وبعدها بدأت الطقاقات بالاغاني الراقصه واللي امتلأ ت بعدها المنصه بالبنات يرقصون رقصات مختلفه ومميزه.

هيفاء كانت تعطي الهنوف ابتسامات تشجيع أما العنود كانت تراقب تحضير القاعه بعنايه بالغه.

بعد ساعه من الدوران على الطاولات والسلام على المعازيم قعدوا البنات على طاوله قريبه من الكوشه في سوالف وضحك .

نوره(أخت سعود):وي فدييييييييييتها مرة أخوي طالعه قمر ياحظ أخوي فيها.

ريم (بنت عم الهنوف):بنات لا يفوتكم الهنوف تطالعنا بنص عين تبي تعرف حنا وش نحش فيها.

العنود ضحكت:بنات أمانه خل نسولف ونطالع فيها عشان تشك ان حنا نتكلم فيها.

البنات طالعوا في الهنوف وقعدوا يضحكون وهي تعطيهم نظرات تهديد

لكن أم سعود قاطعتها لما قربت وقعدت بجمبها عشان تأخذ لها المصوره صور.

بعد ماخلصت المصوره التفتت على البنات :في حد عاوز ياخذ صوره مع العروس.

البنات كلهم جاوبوا بصوت واحد :أي احنــــــــــــــــا..!

وكلهم تدفعوا عليها يأخذون صور.

لما جلست ريم جمب الهنوف التفتت لها بنظره غاضبه :وش كنت تحشون فيني..؟

ريم ابتسمت بغيض:كلام ماللك خص فيه ..الحين انت عروس لا تخربين صورتك قدام الناس.

المصوره نادت تأشر لهم:شوفوا الكاميرا ..!

التفتتوا عليها والهنوف تصنع ابتسامه بعدها جاء دور هيفاء والعنود اللي ماعطوا الهنوف فرصه تكلم معهم.

بعدها أشرت أم المعرس :المعرس وصــــــــل.

البنات والحريم في الصاله انتشروا يأخذون عبايتهم او طرحه تستر أجسامهم العاريه .

بعد خمس دقائق دخل المعرس مبتسم ابتسامة توتر ومحوط بوالد العروس وثلاث شبان كان من الواضح انهم أخوان الهنوف.

أما البنات اللي في الصاله كان يرمون بسهام عيونهم الملثمه نحو الشبان الوسيمين

والشباب اللي عيونهم تحاول تلقط أحلى بنت في القاعه .

هيفاء والعنود كانوا منبهرين بجمال الشباب لكن هيفاء لاحظت ان ريم مو على بعضها وعيونها متركزه على الوسطي .

العنود وهي تأمل العائله الملتمه على المنصه:أقول ريم ماشفت أخوان الهنوف من كنا صغارعلميني كل واحد باأسمه .

ريم وهي تطالعهم ملثمه أشرت بيدها:اللي على اليمين سلطان الكبير واللي في الوسط طلال (وفي عيونها لمعان غريب)أما اللي جنب المعرس فهذا عبدالعزيز أصغرهم.

بعد ماأشرت ريم لا حظها طلال وطاحت عينها بعينه وابتسم لها ابتسامه جريئه خلت وجهها يصير أحمر.

هيفاء لاحظت الحركه وضحكت:اووووف أووووووف أشوف في حب في الجو .. حتى على الكوشه في حركات.

العنود فهمت وش قصدها وطالعت الريم بنظره خبيثه أما ريم ضربت هيفاء بكف يدها:بنـــــــات عاد أحرجتوني..!

نوره دخلت في السالفه عرض بعد ماكانت ضايعه تتأمل سلطان:بنات بنات ..! وش السالفه..؟

هيفاء ابتسمت بسخريه:أكيد ماأنت معانا سارحه والله يستر وين سارحه..

ريم بققت عينها على هيفاء:لا مأنت صاحيه اليوم ..!

نرجع للعروس لما دخل عليها المعرس وقفت وكل جسمها يرتعش اللي كان شوي يسمعون دقات قلبها الصارخه لكن مع ذلك مارفعت رأسها ليما قرب منها سعود وجاء باس رأسها.

ولما شافت أبوها خف عليها التوتر والخوف أما اخوانها فكانوا يبتسمون لها بسخريه.

خذت عدة صور مع العائله والشباب عيونهم يمين وشمال ..من الحين يشتغلون خطابين.

وبدأت الاغاني تصدح في القاعه باغاني ربشه وأم العروس نادت الشباب عشان يرقصون اللي مارفضوا الطلب ولقوها من الله عشان يشوفون القريب والبعيد.

وبدوا الشباب الرقص والبنات اللي في العرس نسوا العروس والمعرس وقاموا يرسلون بعيونهم رسايل اعجاب.

طلال وهويرقص كانت عيونه تدور على ريم لما شافها تطالعه ابتسم وقمز لها ومن دون ماتحس ريم طاحت اللثمة من وجهها بدون قصد فحاولت انها ترفعها بس بعد ايش بعد ماشافها طلال وانعجب بجمالها ..

وبعد ماخلص الرقص قامت العروس عشان بتطلع مع زوجها لعشهم الزوجي او بالاحرى الى القفص الذهبي..والبنات يطالعونهم ويتمنون لهم السعادة والعنود كانت الوحيدة اللي ساكتة وتطالعها بحزن وهي ترحل معاه..ومن بعد ماطلعوا المعاريس عم الهدوء الصالة للحظات وبعدها ابتدت الحياة من اول وجديد .

كشفوا البنات عن العبايات والطرحات وأثناء ذلك كانت في بنت متوجها لطاولتهم وفي عيونها نظرات خبيثه ولما وصلت لطاولتهم غمضت عين ريم بأيدها.

ريم وهي ماسكه اليد اللي مغطيه عينها:من اللي مغطي عيني..؟

كانوا البنات يطالعونها بفضول لكنهم فضلوا أنهم مايتدخلون.

البنت ابتسمت بغموض:حزري فزري..؟

ريم حاولت تفك يد البنت:لا عاد جد عن السخافه ميييين.

البنت استغربت:افــــــــــا ما عرفتيني ياريم..؟

ريم تنرفزت:لأ ماعرفتك والحين فكي يدك لأنك خربت مكياجي..!

البنت سحبت يدها على جنبها وبينما ريم التفتت لها ولما شافت رفعت يدها غطت فمها بيدها من الدهشه.

ريم بصوت عالي:لولو لولو..ماأصدق.

لولوه ضحكت عليها وبعدها لموا البنات بعضهم وقاموا كل واحده تقط كلمه على الثانيه عباره عن الفرحه.

ريم التفتت للبنات متشققه:بنات هذه رفيقة الطفوله لولوه.

البنات هزوا رؤسهم بترحيب ووقفوا يسلمون عليها.

ريم التفتت للولوه وراحت تعرفها على البنات:لولوه هذه نوره أخت المعرس .

وأشرت على العنود:وهذه العنود بنت خالد تقرب للعروس.

وأخيرا التفتت ناحية هيفاء:وهذه هيفاء بنت سلمان كمان من قرايب العروس.

البنت لما سمعت الاسم انصدمت وقعدت تأمل هيفاء من فوق لين تحت بعدم تصديق وباأحتقار واضح اما هيفاء اللي ارتاعت لما شافت تعابير وجهها لدرجة ان البنات لاحظوا التغيير اللي طرأ عليها لما سمعت بالاسم.

ريم طالعت لولوه بأستغراب:تعرفون بعض من قبل..!

لولوه جفلت وهزت رأسها بتأكيد:لا ماحصلي الشرف بس مشبهه عليها (وبعيونها لمحة كره)

ريم ابتسمت تهدئ الجو:انزين اقعدي معانا من زمان عن سوالفك .

لولوه هزت رأسها:مره ثانيه أن شاء الله انا مضطره اروح الوالده تنتطرني برى.

وراحت ومشيتها تخللها الدلع والاغراء المزدوج والبنات يناظرونها بتقيم .

وهيفاء الصدمه شلتها من تصرف البنت الغريب والمشكله مش عارفه ايش السبب لأنها متأكده انها ماقابلتها من قبل .

ريم ابتسمت لهيفاء باأعتذار عن تصرفها :هيفاء حبيبتي لاتاخذين بخاطرك ..لولوه طيبه بس الخجل هو اللي خلاها تسوي كذا.

العنود ردت عليها من غير اقتناع:بس وش معنى هيفاء اللي تصرفت معها هالتصرف..؟

ريم هزت كتفها:والله ماأعرف وش أقول لكم..

هيفاء نزلت رأسها بتفكير عميق:ماصار شي ياريم.



بعدها طال السهر والعرس دام الى ساعات الصباح الباكر.



في اليوم الثاني كانت الساعه اربع العصروفي بيت ابو فهد كانت هيفاء في غرفتها الغارقه بالظلام بسابع نومه من تأثير سهرة البارحه عليها ورجولها كانت ذبحتها أمس من الكعب العالي لدرجة أنها رجعت أمس للبيت حافيه شاله صندلها بأيدها والبنات يضحكون عليها.

رن جوال هيفاء بألحاح..

"الاماكن كلهـــــــــا مشتاقه لك

والعيون اللي انرسم فيها خيالك

والحنين اللي سرى بروحي وجالك

مهو بس انا حبيبي.."

"كل شئ حولي يذكرني بشئ

حتى صوتي وضحكتي لك فيها شئ

لوتغيب الدنيا عمرك ماتغيب

شوفي حالي آآآآآآآه من

تطري علي"

هيفاء تأففت لما سمعت الرنه تكرر.. في خاطرها تضرب الجوال في عرض

الطوفه لكنها جرجرت عمرها من السريربعين مفتوحه وبعين مسكره وخبطت برجولها عمود السريرصارخت من الالم ودعت في قلبها على المتصل مايعرف هذا ان امس عندنا عرس والناس نايمين.

لما شافت الساعه لقتها الساعه اربع توعت بكسل.. شكلي أنا اللي ماأدري عن الدنيا ..ضحكت على عمرها لاحظت ان الجوال لساته يرن شكل المتصل مصرلما

شافت الاسم على الشاشه رفرفرت بعينها من الصدمه لكن حروف الاسم اللي قدامها كانت واضحه.


"تؤام روحي"

يتصل بك


يتبع ,,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم