رواية لعبة الاقدار -21


رواية لعبة الاقدار -21

رواية لعبة الاقدار -21

هيفاء ردت بقلق من هالمكالمه الغير المتوقعه:الــــــــــــــــو..

نواف بصوت رجولي:الـــــــــــــو..مـــــــرحبا.

هيفاء وهي تحس بالخجل:يامرحبتين ومسهلا.

نواف بصوت واثق:وش أخبارك هيفاء..؟

هيفاء وهي تلعب بأظافرها بتوتر:الحمدالله بخير ..أنت وش أخبارك..؟

نواف وهو يفكر بالجواب:ماشي الحال ..أشوف من لقى أحبابه نسى اصحابه.. وش فيك هيفاء ماقمت تكلميني مثل أول.

هيفاء بغير مبالاه:بالعكس أنا ماتغيرت بس لما شفتك سافرت وانشغلت بالشركه ماحبيت ألهيك عن أشغالك.

نواف بفخر:هذه والله البنت السنعه ياليت كل البنات مثلك.

هيفاء بخبث:ليش انت جربت بنت غيري ..؟

نواف جفل وارتبك:هاه لاأبد بس اللي أعرفه دايما ان البنت ماتحب شئ يشغل رجلها عنها.

هيفاء وهي متملله:صحيح بس اذا كان هذا شئ ضروري ليش تزعجه بالاتصالات والتشره عالفاضي.

نواف وافقها بسرعه:صح صح معك حق.

هيفاء سكتت تنتظر منه تفسير سبب مكالمته لها المفاجئه.

نواف كمل بصوت غير واضح:هيفاء متى أخر مره شفت فيها عمتي..؟

هيفاء استغربت في البدايه مكلمها عشان يسألها هالسؤال وهي تحاول تذكر:أول امس.

نواف بغموض:وتركي.

هيفاء لما ذكر تركي رجع الدم يغلي بعروقها لكنها فضلت ماتذكر له اللقاء اللي صار بينها وبين تركي.

هيفاء وهي تمثل الجهل:امممممممم ماذكر من زمان ماشفته.

نواف وكأنه لقى الجواب اللي يرضيه:اجل أكيد عمتي قالت لك بالخبر السعيد.

هيفاء بسخريه:قصدك الملكه..!

نواف وبصوت يحمل ابتسامه:أي أنت وش رأيك..؟

هيفاء رفعت حاجب مستغربه:انا وش رأيي ..انا رأي يانواف ماتغير انت وش اللي غير رأيك وخلاك تستعجل العرس.

كمل نواف بحنان مزيف:والله الصراحه..انا ياهيفاء لما شفت حماس عمتي بان هالعرس يتم بسرعه.. ماقدرت اوقف بينها وبين فرحتها.

هيفاء فكرت بحزن لما تذكرت خالتها:معك حق في اللي سويته ..لأني شفته بعيوني.

نواف كمل بغيض معتمر بقلبه:ولا لو بعد شفت فرحة تركي ماكان صدقت ..وكأن هم أنزاح من قلبه لما سمع الخبر.

هيفاء قطبت جبيينها:مافهمت وش قصدك..؟

نواف ببراءه مصطنعه:تركي ياهيفاء في البدايه كان رافض اني أخذك لكنه بعدين لقاها فرصه عشان افكه من لسان عمتي لاخذا واحده أجنبيه.

هيفاء رددت وراه بدون تصديق: ياأخذ واحده اجنبيه..!

نواف وهو يمثل الدهشه:معقــــوله ماتدرين .. تركي صارله سنه على علاقه مع واحده سعوديه في لندن أبوها من أكبر رجال الاعمال وله صفقات كثيره مع شركتنا وفي المده الاخيره صارت علاقتهم جديه لكنه ماقدر يصارح عمتي لين يخلص من عرسي ويفاتحها بالموضوع ..طبعا بعد ماتكون عمتي راضيه أنه واحد من عيالها خذا واحده من أهلها.

هيفاء والصدمه خذت مأخذها منها .. عقلها اشتغل في اشياء كثيره في هالدقيقه الواحده مو قادره تستوعب اللي تسمعه .

هيفاء بغير اقتناع:معقولـــــــــــــــه..!

نواف ردد وراها بمكر:أي معقوله وش فيك ماأنت مصدقه.

هيفاء تداركت عمرها: لاأول مره اسمع ان تركي له نيه يتزوج.

نواف باأنتصار:ماعلينا من تركي الحين..بتطلعين اليوم مكان..؟

هيفاء واصلت باكتئاب:لا ماراح اطلع اليوم مكان.

نواف بحماس:خووووش لاني بنيتي اليوم أزوركم عشان نرتب أمورالملكه.

هيفاء لما سمعت كلامه جاوبت بعنف:لا الله يخليك نواف خلها في يوم ثاني لأن اليوم بيجوني بنات يزورني.

نواف تفهم: ماشي يوم ثاني..تأمرين على شئ حبيبتي ..؟

هيفاء ردت بزهق:لاتسلم .

نواف رد باستسلام: مع السلامه.

هيفاء بحزن: الله يسلمك.

سكرنواف من هيفاء وهو يحس بانتصار لانه انجز مهمته باتقان..الحين قطع الخيط الاخيراللي يوصل هيفاء بتركي.




تركي نزل من الدرج وهو يسحب شنطة سفر وراه ومعنوياته في اسفل حد لما وصل الصاله شاف عمته تطالع الاخبار على القناه الاولى بتركيز والمسباح بيدها.

تركي طالعها بحنان:مرحبا عمتي.

لطيفه التفتت وابتسمت له بلطف:مرحبا ولدي تعال اقعد جمبي وفهمني وش يقولون.

تركي ضحك بخفه عليها وتقدم وقعد جمبها:يمـــــــــا مالاحظت شئ..؟

لطيفه التفتت لها تفكر:وشو يمــــــــــا..؟

تركي التفتت لناحية شنطة السفر ولطيفه لاحقت نظراته :لايكون بتسافر.

تركي هز رأسه بيأس:أي يما بسافر الحين.

لطيفه تلمست وجهه بحنان:ليه الحين واخوك بيعرس..؟

تركي نزل رأسه عشان الحقيقه المؤلمه ماتبان بعيونه:وش اسوي ياعمتي عندي مشاكل في الشغل وماحد يقدر يحلها غيري.

لطيفه تأملت وجهه تحاول تلقط منه جواب:واخوك ماأنت بحاضر عرسه..عيب يايما مايصير.

تركي ووجهه جامد فيه الدم:بحاول يايما بس ماأوعدك.

لطيفه طالعته منصدمه من حالته اللي مايحسد عليها موعارفه ايش السبب التغير المفاجئ .

تركي ابتسم يلطف الجو:مع السلامه يما.

لطيفه والدموع ترقرق بعينها كأنها حاسه ان هذا الوداع الاخير:مع السلامه ياولدي والله الله بعمرك ولاحد يقطعني كلمني أول بأول.

تركي وبعيونه حزن غريب:ان شاء الله ..

ضمها وباسها على رأسها ومشى باتجاه الباب ناوي يروح ولا يرجع الا بعد مايشفي الوقت جروحه ..تمنى ان المثل اللي يقول"الزمن كفيل بالجروح" يطبق عليه لانه بأمس الحاجه له في هاللحظات.

لطيفه نطقت بصوت غير مسموع:أستودعتك الله .

تركي لما وصل السياره اسند رأسه للكرسي وهو يحس بسكين تنغرز في قلبه

لانه ماقدر ينقذ حبه والانسانه الوحيده اللي تقدر تسعده..آآآآآآآه ياهيفاء حتى حروف أسمك أعشقها لانها جزء منك ..في خاطرتركي يسمع صوتها لانه بيسكت شوق قلبه لها في الاسابيع الجايه لاستنجدت بها الروح والفؤاد.

رفع تركي سماعة تلفونه وقلبه ينبض بعنف وخفوقه يردد باسم واحد "هيفــــــــــــاء".

ضغطت اصابعه الرقم اللي حفظه عن ظهر قلب ورن التلفون لدقايق حس تركي فيها مثل الدهر.

وصله في الخط الثاني صوت هيفاء مثل ردة الروح:الــــــــــــــــو,

في هاللحظه حس تركي ان مستعد يسمع صوتها طول العمر..من الفرحه انه سمع صوتها نسى انها مخطوبه لنواف نسى انها تحبه ..نسى كل شئ باستثناء انه يحبها.

هيفاء باصرار:الــــــــــــو,, الــــــــــو,, الـــــــــــو.


أنتظروني بالبارت الثالث و العشرون


الجـــــــــ 23 ــــــــــزء




وصله في الخط الثاني صوت هيفاء مثل ردة الروح:الــــــــــــــــو,

في هاللحظه حس تركي ان مستعد يسمع صوتها طول العمر..من الفرحه انه سمع صوتها نسى انها مخطوبه لنواف نسى انها تحبه ..نسى كل شئ باستثناء انه يحبها.

هيفاء باصرار:الــــــــــــو,, الــــــــــو,, الـــــــــــو.

تركي سحب نفس وتكلم بصوت واطي: مرحبا هيفــــــــاء.

هيفاء كانت تحاول تستوعب مين اللي يكلمها: مرحبتين..

تركي بصوت عميق يحمل في تعابيره الاسى:أخبـــــارك؟

هيفاء وهي تحس بالحيره: تمام..ميـــن معي؟

تركي بسخرية مؤلمه: معقـــوله ماعرفتيني؟

هيفاء لما سمعة نبرة السخرية عرفت من يكون..حست بفرحه تطغي عليها:معقوله في احد مايعرف تركي الضاوي.

تركي ابتسم: والله شي طيب انك لسه ذاكرتني..

هيفاء وهي تفكربحزن لوتنساك العالم كلها قلبي مستحيل ينساك: انا ذاكرتك بس صوتك يخطي الانسان فيه..

تركي وهو يتنفس بصعوبه: اما انتي صوتك لو اسمعه بين مليون صوت ماخطي فيه..

هيفاء بصوت يرتجف: مافهمت؟

تركي هز راسه باستياء : انسي اللي قلته عالعموم انا كلمتك عشان ابارك لك..

هيفاء في هاللحظه كانت غير مستعده لها الشئ وموقادره على التعاطي معه، لقت نفسها فجأه اسيرة صوت الرجل اللي تسمعه: الله يبارك لك..عقبالك.

تركي بصوت فارغ وغامض: اي عقبالي انا مستحيل اتزوج..

هيفاء تذكرت البنت اللي تكلم عنها نواف ورجعت الغيره تزحف لقلبها وبانت في كلامها: وليه مستحيل ..اكيد فيه وحده ببالك وبودك تتزوجها.

تركي استغرب من كلامها ورد عليها بصوت مخنوق فيه المشاعر: فيه وحده ببالي لكن المشكلة انها ماتحبني..

هيفاء شعرت بانقباض مفاجئ خلى قلبها يعتصر بشكل مؤلم واطبقت باصابعها على الجوال بشده، كانت مغمضه عينها تستمع لانفاسه الرتيبه بنحيب صامت يقطع الفؤاد لما تكلم تركي فجأه من جديد..

تركي: هيـــــــــفاء؟

كان صوته مختلف كل الاختلاف . وبدا تلفظه لاسمها بالغ الرقه بشكل غريب ،يكاد معه يكون حساس .وكشفت استجابتها الفوريه مدى حساسيتها اتجاهه.

هيفاء والدموع تنزل بصمت:هممممممم؟

تركي كان في صوته عتمه:الله الله بنفسك ..وكنت ابغى اقولك انه نواف يحبك بس مايعرف يعبرعن مشاعره عشان كذا تحمليه وانتي اذا بس ضايقك باي شئ قول لي انا كل الناس عندي يزعلون عادي الا أنت ياهيفاء دموعك غاليه علي .

هيفاء تجمد لسانها في فمها ،فصارت عجزه عن التلفظ باي كلمه لان مافي شئ في الواقع تقدر تقوله.

تركي كمل بصوت فارغ:انا الصراحه بسافراليوم.. فماأوصيك حريص على عمتي تراهي عنيده شوي بالنسبه للدواء فلاتسايرينها في كل شئ ..مع السلامه ياهيفاء توصين على شئ.

طمأنته بمرح بعد مارسمت على وجهها ابتسامه أخفت فيها الالم اللي أعتصر فؤادها المحطم:مايحتاج أوصي لانك بترجع بسرعه.

اجابها بصوت غريب:هذا مستحيل ..بمان الله ياهيفاء.

نوع من الشك المتردد خلاها توقف في تردد وحيره: طيب وين بتسافر؟

فتلاشى كل أثر للتوتر وانبسطت ملامحه كما لو أنه رسمت صورته في خياله: بروح لندن.

لكن تبدل جذريا في وجه هيفاء كأن حد عطاها صفعه على وجهها ،لها الدرجه يحبها ومستعد يضحي بأهله كلهم عشانها ،القى بكلماته عليها ورماها بلامبالاه آلمتها،أكيد انها تخيلت الرقه اللي في صوته من لحظه ،مو معقوله ان تركي ذاك الرجال الحساس كان حقيقي.

مرت لحظة صمت الذي استغرقها للاستيعاب مثل الازل ، كانت كل ثانيه منه مثقله بشعورها العميق أتجاهه.

هيفاء من غير أدراك امسكت التلفون وهي تطالعه وكأن تركي يشوفها من خلاله ضغطت باصابع مرتجفه على زر الاغلاق..

تركي انصدم من فعلها انها سكرت التلفون في وجهه رجع يتصل لها حصل تلفونها مغلق فاحتار في تصرفها ..هل معقوله انها ازعلت عشانه مو حاضر العرس..تنهد بضيق وشغل السيارة واتجه على طريق المطار وتارك وراه حبه والامه وهو يوعد نفسه انه يرجع يوم من الايام وهو شايلها من قلبه وكيانه..

والحين بس أدركت هيفاء الثمن الغالي اللي دفعته في الايام اللي فاتت لما استبدلت تركي بنواف نتيجة تخليه عنها لبنت ثانيه ماظنتي بتحبه حتى ربع حبي لي..اشتاقت تشوف وجهه الوسيم والى حنانه ورقته لانه من اسابيع وهو يتجنبها ويبتعد عنها ،بدأت تحس بالفراغ التام والضياع الشديد اللي يعتصران قلبها ألما.

هيفاء القت بنفسها على السرير بثقل يعبر الالم المكبوت في نفسها ومسكت اظراف اللحاف بيدها بقوه و الدموع تعتصرعينها ،أعترف قلبها بمصير حبها اللي أنقتل في مهوده بكلمات عبرت عن الحقيقه القاسيه "تركي الحبيب رحل ياهيفاء ،رحل تركي وقلبي ماشفى من جرحه القديم ،رحل تركي ومرضي العليل ماله دواء يشفيه ،رحل تركي وجسدي الضعيف فقد روحه وخليله "




نرجع للعنود اللي قايمه من الصبح وقاعده زهقانه تتصفح المواقع بالانترنت وتحاول تحصل اشياء ممكن تفيدها بالحفله بس ماتعرف ليش تحس بثقل غريب بصدرها وتحس ان فيها رغبة بكاء ملحه..تنهدت بملل وسكرت الكمبيوتر ونزلت تحت حصلت امها لابسه العبايه وعلى وشك انها تطلع..

العنود بسرعه: يممممممممه على وين؟

ام حمد التفت عليها: بروح عند الجيران بنتهم مربي..

العنود بتفكير:اهاااااا..

ام حمد: تبين تجين معي؟

العنود بملل: لا يمه روحي لحالك..مابي..

ام حمد هزت كتوفها وتوجهت للباب بينما العنود راحت للكنبه وقطت نفسها عليها التفتت عليها ام حمد:ايه صحيح ترا انا كلمت ام فواز وقلت لها انا الملكه بكره ان شالله ..وبعدين وانتي شعندك قاعده قومي روحي لبسي عبايتك وروحي احجزي طاولات وبوفيه ودي جي ..اللي انتي عارفته..

العنود استعدلت في قعدتها: انشالله يمه..

ام حمد تستعجلها: يله قومي معد فيه وقت..

العنود قامت من مكانها وتوجهت للدرج عشان ترقى وسمعت صوت الباب فعرفت انو امها طلعت اول مادخلت الغرفة خذت التلفون عشان تشوف هيوف اذا بتروح معاها ولا لأ..

ردت هيفاء بصوت امبين فيه البكي:الــــــو..

العنود وهي مغضنه جبينها بحيره: هلا هيوف..شكلك توك قايمه من النوم..

هيفاء بصوت متعب: ايه ..

العنود بابتسامه: طيب تروحين معاي..

هيفاء بملل: ويــــن؟

العنود: بروح احجز اشياء عشان ملكتي..

هيفاء بغضب: وانتي ايش شايفتني خدااامه ولا مرااافق عشان متى مااااازهقتي تدقين علي..

العنود تضايقت من كلام هيفاء: هيفاء شفييييكي منت بصاحيه..

هيفاء وهي تصيح :لاااا صاحيه..وسوق ماني راااايحه معك فاهمه؟

العنود انتبهت ان هيفاء صكت التلفون بوجهها ..شفيها هذي جنت..لا اكيد جنت اللحين انا اللي معتبرتك خدامه ياهيوف صدق انك حماره..لكن هين بوريها..

لبست عبايتها وطلعت من غرفتها ونادت الشغاله عشان تنادي على السايق ..ولما طلع السيارة ركبت وطلعت من البيت..

فواز اللي كان توه بيسكر السيارة وبينزل منها انتبه للسيارة اللي طلعت وشاف العنود وهي تسكر الشباك فطرت على باله فكره مجنونه انه يتبعها..

العنود اللي كانت بالسيارة ومو منتبه باللي ماشي وراهم كانت تكلم السايق..

العنود وهي تعطي السايق السي دي:هاك شغل هذا ..

ولما شغله صدح صوت عبدالمجيد في السياره وخصوصاً اغنية العنود المفضلة "اهتم فيني"كانت تغني مع الاغنية وتناظر اللي برا..بينما فواز في نفس اللحظه كان ماسك التلفون ووده يكلمها او يرسل لها مسج بس مسك نفسه ورجع التلفون مكانه..

وبعد دقايق وصلت العنود لمحل مخصص حق الافراح والحفلات نزلت بينما فواز يراقبها وهي تمشي بخيلاء وتأشر للشغاله انها تروح تنتظرها بالسيارة..حس فواز انه بيطول وهو ينتظرها وكان على وشك انه يحرك لما شاف سيارة فيها شباب يبطؤن قريب منها ويقطون عليها بكلمات وفواز انتبه لنظرات الخوف بعيونها مع انها تمثل الشجاعه ولما شاف ان الشباب وقفوا بدون احساس فتح باب سيارته الرنج روفر بغضب ونزل وهو متجه لهم ويحس ان شياطينه كلها قامت..

العنود اللي كانت محتارة مابين ترجع للسيارة ولا تكمل لغاية ماتوصل للمحل انصدمت لما شافت الطيف اللي جاي من ورا سيارة الشباب واحد من الشباب انتبه انها وقفت بمكانها فانتهز الفرصه ونزل من السيارة لكن تحذير واحد من الشباب خلاه يلتفت وراه..وصل فواز للعنود ووقف بينها وبين سيارة الشباب بحيث صار طوله تقريباً من طول سيارتهم تقلص حجم الشاب قدام حجم فواز اللي حتى بنيته كان مبين عليها القوة..

فواز بصوت مخيف يتخلله التحذير: خيــــــر بغيتوا شي؟

العنود حست بخوف فتوارت ورى فواز ..بس الشباب لما شافوا ملامح فواز اللي ماتبشر بخير..رد واحد فيهم: لا اخوي ماصار شي..

ركب السيارة وانطلقت بسرعه ..بينما العنود كان قلبها يخفق بقوه وهي تتابع ابتعاد السيارة ..

فواز ببرود:وانتـــي..!

العنود اجفلت منه بخوف..:خير..

فواز بغضب: ايش اللي خلاك تجين هنا لحالك؟

العنود حست انها بتصيح من بروده وصراخه عليها ..فردت عليه بغضب: اظن هالشي مايخصك..

لفت عنه وكملت طريقها وهي متوقعه انو يتبعها ولما وصلت للباب والتفتت عليه حصلته لسه واقف مكانه يطالعها..استغربت منه ودخلت المحل وهي مش مستهمه فيه خله يستاهل التسفيه.. قضت في المحل حوالي ساعتين وخلالها نست فواز ..اختارت ان الوان الحفل تكون ابيض وكريمي واختارت المأكولات اللي تبيها للبوفيه وبعد احجزت دي جي..ولما خلصت هذا كله طلعت من المحل وهي تدق على الكوافيره عشان تحجزها حق بكره..سكرت منها وركبت السيارة وبعدها تذكرت فواز التفتت لمكان سيارته وماحصلته تنهدت بحزن على تصرفها معه ..بس هو اللي جاب لنفسه هالشي هذي ثاني مره ينقذها فواز من موقف زي هذا..تذكرت الموقف الاول بلندن وايش كانت وقتها عمياء ومصدقته لما قال لها ذاك الكلام وحست ان الدنيا مو سايعتها من الفرحه..هزت راسها تطرد منه هالافكار والتفتت ناحية الشباك وبققت عيونها من الصدمه كان فواز يمشي جمبهم وهو يطالع قدامه بتركيز العنود خافت ان السايق يحس بشي وبعدها يبلغ ابوها..فمسكت تلفونها وكتبت مسج سريع له:

"بلاك انت جنيــــت؟"

التفتت عليه وحصلته يقرا المسج بسخرية ولا استهم وتم مناظر قدامه وهو يمشي بجمبهم..العنود حست بحره من بروده..رجعت تكتب بخوف وسرعه:

"فواز واللي يسلمك مابغى فضايح"

فواز قرا المسج والتفت عليها ..رغم التعتيم على السيارة حست انه بالفعل يشوفها وكانت نظراته غريبه ابطى السيارة لغاية مارجع وراهم والعنود التفت وراها تشوفه وهو ياخذ طريق ثاني..دقايق الا تلفونها يرن بنغمة مسج:

" عرفت ان الظنون اكبر خطية اذا كان العشم زايد شويه..

خلاص ابعد وبتحمل بعذابي..

ضحيه بك ومن غيرك ضحيه..

خلاص ابعد"

العنود ضمت التلفون لصدرها وهي تحس ان مشاعرها بدت تتجمع بعد ماتحطمت..



كانت الساعه اربع الفجر وأم فهد طلعت من غرفتها متوجه لغرفة هيفاء بنتها عشان تصحيها لصلاة الفجروهي تمشي بخطواتها تسبح بيدها ليما وصلت الغرفه فتحت الباب شافت الغرفه سابحه بالظلام وصوت خافت عباره عن انين متقطع يطلع من داخل الغرفه ،الضوء المتسلل من الباب تسلظ على السرير..أم فهد ارتاعت وقربت بخطوات متمهله من مصدر الصوت الى ان توضحت لها الرؤيه .

كانت هيفاء متكوره على السرير ضامه المخده وتبكي بنحيب حارق ،أم فهد انصدمت من منظر بنتها المكسور وتلقائيا صدرت منها بصوت قلق:هيفاء بنتي..!

هيفاء رفعت راسها من المخده والدموع تتابع جريانها على وجهها وعيونها غارقه بالدموع على وشك الانهيار:يما..!

هيفاء تعبرت تبي تكمل الجمله بس النطق خانها لكن أم فهد أتجهت لها تستجيب لندائها الصامت وضمتها لصدرها،هيفاء ضمت أمها بكل قوة كأنها تبي تنقل الاحزان اللي مثقله على قلبها وتحمل الهم اللي معتمر نفسها الى أمها عشان تخفف عنها الهجران اللي عانت منه في الايام اللاخيره .

أم فهد ماقاطعت بنتها بالكلام خلتها تفرغ بكاءها على صدرها والسكين تقطع قلبها مو عارفه السبب اللي سبب لبنتها التعاسه والآم وحست بضعفها مثل العصفور المكسور جناحه ولا بيده حيله والالم الاكبر انها مو عارفه شلون تنقذها من هالحزن والاكتئاب .

لما هدأت أنفاس هيفاء ورجعت نبضاتها لمعدلها الطبيعي ،رجعت أم فهد كتوفها للورا عشان تتمعن في ملامحها كانت ملطخه بالدموع الجافه وعيونه ميته فيها الحياه.

أم فهد بحزن:يما هيفاء حبيبتي وش فيك ..؟

هيفاء ماردت وضلت عيونها شارده في الفراغ ماتبي تكلم لانها اذا تكلمت بيرجع العذاب يزحف لقلبها .

أم فهد بعذاب:هيفاء قولي لي الله يخليك ماأقدر اشوفك حرام عليك اللي تسوينه فيني.

هيفاء سندت رأسها على كتف أمها بتعب :يما أنا تعبانه أنا حيييييييييل تعبانه ..!

أم فهد وهي تتألم :انزين قولي لي عشان أساعدك..؟

هيفاء وهي تحس باللوعه من الآسى اللي ساكن في نفسها :ماحد يقدر يساعدني .. ماحد يقدر..(رددت هالكلمات وهي تهذي)

ام فهد وهي على وشك البكاء من حالتها اللي تدمي القلب:مايصير يابنتي ..مايصير اللي تسوينه في نفسك على الاقل حطيني معك في الصوره.

هيفاء هزأت راسها باقتناع ورفعت عينها لامها برجى :ارجوك يايما اذا تبيني تساعديني خليك بجنبي لاتخليني لحالي ..الوحشه قتلتني.

أم فهد أجابت لطلب بنتها بصمت تحس بالعجز عن فعل أي شئ يقدر يخفف عليها الشئ الوحيد اللي كان بامكانها تسويه انها تخليها ترتاح بحضنها لين تهدئ من روعتها ،حل السكون على الغرفه بعد نوبات بكاء هيفاء واسترخت أنفاسها الا أم فهد اللي قعدت ترثي على حال بنتها الى ان نامت هي وهيفاء على السرير الى ساعات الصباح الباكر.




هيفاء صحت على صوت أمها وهي تمسح على جبتها وتقرأ بعض الايات القرآنيه

هيفاء فتحت عيونها بكسل ودارت بعيونها في الغرفه المعتفسه والفراش اللي يدل على الصراع اللي دار فيه البارحه تذكرت أحداث البارحه بأرهاق لان قواها انهارت وتحس انها ضعيفه تجاه أي شئ التفتت لامها بتثاقل لقتها مندمجه في القراءه ولاأنتبهت لها .

هيفاء بصوت متعب: يمــــــا ..!

أم فهد لما سمعت صوتها تأملتها بحنان:صباح الخير حبيبتي .

هيفاء ابتسمت بعذوبه :صباح النور.

هيفاء كانت تحس بالخوف من مواجهة امها باللي صار أمس لانها تعرف ان الخيار الوحيد قدامها هو الحقيقه وأمها ماراح تفهمها.

أم فهد وهي تلمس خدها بنتها كأنها ترسل لها باصابعها حبها: وش أخبارك اليوم .. أحسن..؟

هيفاء قامت على حيلها من السريربوهن واستندت بظهرها على السرير تقنع فيها أمها بطريقه ملتويه أنها بخير:ابد يا يما مافيني ..

أم فهد وهي مو مقتنعه: واللي صارأمس وش تسمينه..؟

هيفاء حست بارتباك وراحت تدور بعيونها على أجابه مرضيه : اللي صارأمس كان خوف يايما من الزواج والحياه الجديده والظروف زادت من خوفي لما تملكت العنود لاني حسيت اني بصير وحيده.

أم فهد بصدمه:ليش أنتي موافقه على نواف ..؟

هيفاء جمدت وردت ببرود:أي ايما على نواف ..انا صحيح كنت هالايام متشككه انه مايبني بس الجواب جاني يثبت عكس شكوكي والدليل انه يبي يتملك علي بسرعه.

أم فهد وهي تأمل وجهه بنتها تدور على دليل يثبت عكس كلامها لكن ملامحه تدل على ثقتها بالكلام اللي تقوله :أي يايما بس مو هذا كلامك قبل كم يوم لما قلت لي انك ماتبينه..؟

هيفاء نزلت رأسها تخفي الحقيقه عن أمها: هذاك أول والاول تحول.

أم فهد أمسكت كتف هيفاء بعد ماأثار كلام هيفاء أعصابها :وشلون هذاك أول..هيفاء هذا زواج مو لعبه مره تقولين أبيه ومره تقولين ماأبيه..!

هيفاء سحبت كتفها من يد أمها وتكلمت بحده:يما أنا كنت عميه عن الحقيقه ولاشلون أرفض واحد يحبني ويبي سعادتي قبل أي شئ في هالدنيا.

أم فهد وهي تناظرها بغير صدق لان عيونها تعكس كلامها ،كانت عيونها بركة سوده من العذاب .

أم فهد أستسلمت لعنادها:مادام هذا قرارك فاأنا ماعندي أي أعتراض لكن بحذرك لان خالتك لطيفه تجهز الملكه بيكون اخر هالشهر.

هيفاء بققت عينها :يعني بيكون بعد أسبوعين.

أم فهد بوجه صارم:هذا أنا قلتلك ولقد أعذر من انذر..الحين مادام وافقتي لازم نجهز له.

هيفاء شخصت عيونها للفراغ تفكر سرعة مجرى الاحداث ماتوقعت ان موافقتها بتعكس عليها الاضراربينما أمها سحبت نفسها بهدوء وطلعت من الغرفه.



نواف كان قاعد على المكتب ويبحث بين الاوراق المبعثره على المكتب وأصوات التلفونات الصادره من المكاتب تشتت عليه انتباهه لما رن جواله الخاص فجأه.

شاف الاسم على الشاشه "لــــــــــــولـــــــــــــوه"

عبس عن وجهه ورد على التلفون من غير نفس:الــــــــــــــــــو..

وصله صوت لولوه بدلع مبالغ:الــــــــــــــو مرحبا حبيبي..

نواف تنهد بملل:هلا.. لـــــــــــولـــــــــــوه.

لـــــــولـــــــوه بغنج:وش أخبارك حبيبي ..؟

نواف تنرفز:بخير الحمدالله ..لولوه انا عندي شغل بكلمك بعدين.

لولوه رفعت صوتها بحمق:وانا كل مكلمتك قلت عندي شغل متى أكلمك يعني..؟

نواف طلع زفير دليل على قلة صبره:مووقته الحين ..انا الحين في الشركه اذا رجعت البيت بنتفاهم.

لولوه مدت صوتها بعناد:لا ماراح أصدقك ..نواف انت وش فيك تهرب من مكالماتي.

نواف مسك أعصابه:لولوه مايصلح هالكلام هنا ..انا في مكان عمل أوعدك اذا رجعت بتصل لك.

لولوه كملت بغير أقتناع:أيه العب علي بكلامك هذا ترى يانواف أنا مو غبيه مثل البنات اللي تعرفهم تلعب علي بكم كلمتين حلوين.

نواف مسك رأسه من الانفجار:اللهم صبرك ياروح ..وش تبيني اقولك ..أكثر من كذا.

لولوه بمكرمدروس:أبيك تقدم تطلب يدي من اهلي .

نواف وكأنه لقى المفتاح:بس هذا حاضرمن عيوني ..اي أوامر ثانيه سعادتك.

لولوه استنكرت كلامه:قاعد تتمصخر حضرتك ..لامشكور ماأبغى شئ.

نواف بقرف:ياللللللللله مع السلامه .

لولوه بخبث:الا ماقلتك شفت ست الحسن والدلال خطيبتك.

نواف رد السماعه لأذنه بسرعه بصدمه:من تقصدين..هيفـــــــــــاء..!

لولوه ابتسمت باستمتاع:أي هيفاء المقروده في غيرها.

نواف عصب:احترمي نفسك هذه بتصير حرمتي.

لولوه بدهشه: نعــــــــم نعــــــــــــم..! حرمتك وانا وين رحت..!

نواف ابتسم بسخريه:حبيبتي لولوه ما تعرفين متى الواحد يعيف الواحده ..عاد أنا يا مسكينه عفتك من زمان.

يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم