رواية لعبة الاقدار -22


رواية لعبة الاقدار -22

رواية لعبة الاقدار -22

لولوه كملت بصراخ:أكيد ماحد غيرها غسل مخك الاهيفاء..؟

كمل نواف ببرود: سواء بوجود هيفاء أو عدمها..أنا أصلا ماكان لي نيه أتزوجك من عرفتك.

لولوه بصوت يتقطعه الحزن:بس أنا أحبك يانواف .

نواف حن قلبه عليها:شوفي لولوه أنا أسف صدقيني لوكنت حبيتك كان خطبتك بس ماصار النصيب.

لولوه بقهر:بعد ثلاث سنين علاقه جاي تقول لي بكل ببرود ماصار النصيب هيين يانواف ان ماخليتك تندم على اللي سويته فيني.

نواف مد يده بتنرفز:ياللله عاد أنا ماسويت شئ غلط ..وانتي موأول واحده تدخل في علاقه وتنتهي لكن أظاهر عقلك شوي متخلف وبعدين وش تقدرين تسوين لي واللي ماتواصلينه بيدك واصليه برجولك.

لولوه بغضب وآثار البكاء في صوتها:لاتنسى يانواف اني شفت هيفاء واعرفها زيييييين وأقدر أقولها كل الحقيقه.

نواف أرتاع :شوفي يا لولوه أن قربت من هيفاء ولاكلمتيها.. صدقيني لا خلي فضيحتك في الديره كلها.

لكن نواف لقى نفسه يكلم حاله في التلفون لانها سكرت التلفون بوجهه ،أسند رأسه بتعب لظهر الكرسي محتاروشلون ورط نفسه مع بنت تافهه مثلها كل تفكيرها محصور بالزواج.


طل السكرتيرمن الباب:استاز نواف في زبون يستناك بخليه يدخل..؟

نواف تنهد بتعب :خــــــــله يدخــــــــل.




في مكتب يقع في أحد الضواحي الراقيه بلندن ،في المكتب الرئيسي اللي يحتله مدير الشركه كان تركي معطي كل أنتباهه وتركيزه على الاوراق ويتصفحها بتوتر بالغ لدرجة أنه زميله في الشركه أيلي اللي كان قاعد قباله لاحظ تصرفاته كأنه يبي يدفن نفسه في الشغل كان ياخذ كل وقته بالشغل كأنها متعه مع أنه بعض الامور ماكانت ضروريه لكنه يتولاها .

أيلي كان يتأمل تركي بتفكير:تركـــــي شوي شوي حاسب لاتأكل الاوراق.

تركي هز رأسه بتهديد:أيلي رجاء لاحد يقاطعني.

أيلي بسط يده على سطح المكتب بصوت عشان ينتبه له:لا ياتركي حالتك مابينسكت عليها شوف حالك شلون صار.

تركي كتف يده على صدره وابتسم بسخريه:وش فيها حالي بعد..!

ألي أشر بيده لوجهه باستغراب:انت شفت حالك بالمرآه قبل ماتجي دقنك صارله كم يوم ماحلقته وأكثرمن هيك تدبح نفسك بالشغل مايصح هيك ياخيي.

تركي لمس ذقنه يحكها واللي أهملها بغيراهتمام لكن ألي أستعجب من بروده ورفع يده بوجهه تعبير عن وجوده:شووو وين رحت لاأنت أكيد مش تركي اللي بعرفه.

تركي مسك رأسه بارهاق:أيلي وش فيك صاير مثل المرأه تتذمر واجد.

أيلي لاحظ وجهه المتعب بقلق:تركي صاير شئ في البيت قلي لي ..؟

تركي تخللت يده شعره دليل على مشاعر مكبوته: وليش في شئ ما صار أكثر..

أيلي أقترب من تركي بخوف:شو خير أن شاء الله ..عمتك فيها شئ.

تركي رفع عيونه لأيلي بألم:شفت شلون تفكيرك سيده راح لعمتي ماعمركم فكرتوا فيني شئ.. دايما حاطيني مثل التمثال ماأطيح بنظركم.

أيلي أنتبه لنفسه بخجل:أنا أسف يا تركي ماكان قصدي.

تركي ابتسم ابتسامه صفراء:لاعادي تعودت .

وقف تركي ومشى لناحية حائط الزجاج اللي يطل على الشارع الرئيسي ،وقف بقامته الطويله وبنطلونه وقميصه الاسود اللي لبسهم الصبح وكانت يدينه غارقه في جيوبه وهويطالع برى،بما أنه كان يعطي أيلي ظهره ماقدر يعرف اللي تعكسه تعابيروجهه لكن شئ في وضعية كتوفه وانحناءة رأسه الاسود كان معبر بشده.

تركي تكلم من غير توقع:مستعد ياأيلي تسمع قصتي.

أيلي هزرأسه باستجابه سريعه:أي أكيد.

انخفض ذقنه بحده وخرجت أنفاسه بقوه كأنه كان يكبتها من لمده طويله ،وبدى تركي يسرد الاحداث باختصار وأيلي مستمع بانصات وهو موجه كل أنتباهه له.

تركي كمل وبصوته عاطفه جياشه وفي عيونه ضغف ماشافه ايلي من قبل:بس وهذا اللي صار..!

طعنت أيلي الوحشه اللي بينت في صوته وشعر بالذنب لانه كان أعمى عن حالة رفيقه:مابعرف شو بقدر أقولك ياتركي الصراحه حالتك صعبه كتير.

تنهد تركي ساحب نفس عميق مرتجف وتردد الهجران في صوته:انا تعبت ياأيلي من الوحده تعبت من الشقا والغربه حتى الانسانه الوحيده اللي حركت قلبي تخلت عني ..أنا ياأيلي طول عمري بظل وحيد ومعزول ..عمتي حاطتني صنم ماأتعب ولالي أي احتياجات أنسان قوي مايضعف لكن انا في النهايه أنسان حالي الناس أمرض واتعب ماعمرهم أسالوني تركي يبغي شئ تركي محتاج شئ لأني شماعه عندهم يطلبون مني اللي يبون .

مر صمت ثقيل بالتوتر لكنه مباشرة رجع وجهه ينغلق على نفسه مستخدم الدرع عشان يمحي به ماظهر من تعابيره.

أيلي تقدم لتركي يواسيه:لكن ياتركي أناغيرأناخيك بخاف على مصلحتك ..وعشان حالتك الصحيه لازم تاخود أجازه وخل الشغل عليي .

تركي بقسوه: لا ماراح أخذ أجازه كفاني أجازات .

أيلي حط ايده على صدره يترجاه :كرمالي ياتركي ..انا رفيقك اللي بتسند ظهرك عليه صدقني مابقدر أشوف حالك هيك واسكت.

تركي تنهد باستسلام :خلاص بشوف.

طمأنه أيلي بابتسامه:لاتخاف ياتركي أعتمد علي ..وهله بتروح لشقتك ترتاح ومابدي أي مناقشه.

تركي ابتسم بسخريه:ماكنك مسختها شوي قمت تلعب دورعمتي لطيفه.

أيلي سحبه من أيده:بلعب دور عمتك ولاخيتك..مابيهم بتروح هله على البيت.

تركي ضحك وخذا معطفه واتجه للباب والتفتت لأيلي:لاتستغل فرصة اني مو موجود وتقعد تتغزل في الموظفات .

أيلي ضحك ورفع يده ببراءه:لا أتطمن خيي.

رفع تركي يده بتوديع:يالله بــــــــــــاي.

أيلي ابتسم برضى :بـــــــــــاي.




كانت العنود قاعده بغرفتها بتوتر وضامه ايدينها بقوه وهي تحاول تهدي نفسها بينما الكوافيره تحط اللمسات الاخيرة ولما خلصت قعدت تشوف نفسها بالمرايا ..والكوافيره فرحانه بالتحفه اللي سوتها:اسم الله عليكي شو بتجنني..

العنود ابتسمت بتوتر: كله من شغلك ايدك..

الكوافيره وهي تهز براسها: لا حياتي انتي اللي بتجنني..

العنود قامت من مكانها وخذت الفستان اللي كان طالع مقاسها بالضبط بعدها استئذنت الكوافيره وطلعت بينما العنود خلعت ملابسها وغاصت في طيات الفستان كانت تحاول تسكر الازرار لما دخلت امها الغرفة..

ام حمد: خليه انا بسكره ..

خلصت ام حمد من شغلها و التفتت العنود لها عشان تشوفها..ام حمد اللي لما شافت شكل بنتها ماقدرت تمسك نفسها وبدت الدموع تتجمع بعيونها..

العنود تبتسم لامها بحنان:يمـــــه شفيكي هذا بدل ماتفرحين..ترا والله بتصيحيني..

ام حمد وهي تمسح الدموع اللي نزلت: مو احسلك تبكين وتخربين هالزين كله..

العنود ضحكت:ههههههههههه..

ام حمد بابتسامه: عساها دوم هالضحكه...ها يمه انتي جاهزه..

العنود بتوتر: يمــــــه هيفاء وينها؟

هيفاء من عند الباب: انـــــــــــــا جيـــــــــت!

العنود طارت لها عند الباب: هيوووووووووووووف..

هيفاء وهي ضامتها: الله واكبر تراك بتملكين مو تتزوجين..يعني للحين انا لاصقه فيك..

العنود وهي تطالعها بعتب: والله انك سخيــــــفه..فكرتك ماراح تجين..

هيفاء :يابنت الحلال انا ماجي هذا من سابع المستحيلات..بعدين يفوتني البوفيه..

العنود وهي تضربها: يالخايسه..

هيفاء قعدت تضحك ..ام حمد: الله يخليكم لبعض..انزين يله اجهزي عشان تنزلين..

العنود بهدوء: خلاص يمه انا جاهزه...

ام حمد هزت راسها وطلعت ..وهيفاء التفتت للعنود وهي تقول بخبث: اما فواز لايشوفك بيستخف عقله عليكي..

العنود وهي تمثل بلا مباله وهي قاعده تلبس الصندل: اصلاً فواز مايهمني..

هيفاء حست بالقهر منها:انا اللحين ابي اعرف انتي ليش ماتعترفين انك تحبينه..

العنود كانت بتكلم بس قطعت عليها هيفاء: اسمعي يالعنود لاتقولين انك ماتحبينه لانك لو ماتحبينه ماكنت وافقتي عليه..واسمعيها مني يالعنود لا تخربين اللي بينك وبينه بكبريائك..

العنود ظلت للحظات وهي تفكر بكلمات هيفاء وعارفه ان كلامها كله صح لانها بالفعل اكتشفت ان موافقتها بدافع الحب مو شي ثاني لانه ما كان يهمها اذا كان يحبها او لأ اهم شي انها تكون جمبه ومعاه..

هيفاء بلطف: يله خلينا نزل ترا الناس وصلوا حتى الجوهره موجوده..

العنود:اوكي ..بس انتي انزلي قبلي عشان تقولين للدي جي تحط الموسيقى اللي اخترتها..

هيفاء سبقت العنود بالنزول والعنود وقفت عند الدرج تنتظر تسمع الموسيقى ..هيفاء كانت تحت ومتجه للدي جي لما مسكتها الجوهره.

الجوهره: ها ياختي وينكم ترا مره تاخرتوا..

هيفاء :واذا ماخليتيني اروح اشغل الموسيقى بنتأخر اكثر..

الجوهره لما استوعبت ابتعدت عن طريق هيفاء: ايه يله روحي بسرعه...

الجوهره راحت وقعدت مكانها بينما هيفاء اامرت الدي جي انها تحط الموسيقى ووقفت مكانها بترقب..صدحت الموسيقى الناعمه على كبر الصاله ونزلت العنود بهدوء ورزانه وكل العيون تصوبت نحوها تصلي على النبي وكانت العنود طالعه آيه من الجمال وكانت عيونها تدور على امها ولما شافتها لقتها تبتسم لها حنان وتأشرلها مكان ام فواز،راحت العنود لمكان ماشرت امها وحصلت ام فواز واقفه تنتظرها ولما وصلت لها العنود باستها على راسها.

ام فواز بابتسامه:بسم الله عليكي ..وماشالله .

ابتسمت العنود وراحت وقعدت على الكرسي المخصص لها ولما توقفت الموسيقى قاموا الحريم يسلمون عليها ويباركون لها ويتمنون لها السعاده قربت منها الجوهره وعلى وجهها ابتسامة عريضة:مبروك يامرت اخوي

العنود وهي تضحك: الله يبارك بعمرك..

الجوهره وهي تمثل التكبر: شوفي عاد تراك صرتي مرت اخوي معناتها اوامري طاعه

العنود:لا والله ليكون انا ماخذني اخوك عشان اصير خدامه عندك..

الجوهره تضحك:ههههههه..امزح معك يابنت الحلال..والله اني فرحانه عشانك وعشانه ..

وبعدها ابتدى الرقص واول من افتتح الرقص هي هيفاء ومعاها الجوهره..وبعد ساعه قربت ام حمد من العنود:العنود يمه يله قومي معاي اخوك ينطرك بالمجلس الداخلي عشان تبصمين على ورقة الملكة..

العنود حست بالتوتر يجتاح جسمها قامت مع امها وتوجهت معاها وهي مو حاسه بالعالم اللي حوليها ولما دخلت شافت حمد قاعد وقدامه ورقه ،الورقه اللي خلاص بتقيدها بفواز طول العمر،رفعت عينها لحمد اللي كان مصدوم بجمال اخته قرب منها وباسها على خدها:مبروك يالعنود

العنود ابتسمت له: الله يبارك لك..عقبالك..

حمد وهو يتنحنح: احم احم للأسف بتتحطم قلوب كثير من البنات نظراً الى اني معتزل الزواج..

العنود ضحكت وقعدت وهو بدوره قعد بجمبها بينما امها قعدت من الصوب الثاني جمبها،اشر لها حمد مكان ماتبصم جمب توقيع فواز المميز..ارتجفت ايدها وهي تبصم..بعدها وقف حمد واخذ الورقة وطلع من المجلس بينما ام حمد تعدل شعرها..

ام حمد: اسمعيني يايمه ماوصيك بالثقل ..على انك ماتحتاجين وصايه..

العنود خافت لما شافت امها وقفت،امسكت كم امها بخوف:على وين يايمه؟

ام حمد باستغراب: بطلع خلاص زوجك بيدخل اللحين.

العنود بخوف: يمه واللي يسلمك اقعدي معاي..

ام حمد وهي تبتسم: اقعد ايش اسوي..سمي بالرحمن مالك شر ان شالله..

قعدت العنود لحالها وهي تتأمل ابهامها الازرق من لون الحبر حست بصوت من عند الباب رفعت راسها شافت حمد يكلم امها بتوتر وباين الغضب على ملامحه..هبط قلبها بالارض من الخوف حست ان فواز مسوي شي ولا هو وينه ماجا..معقوله فواز رحل ..معقوله يسويها ويحطم قلبها من جديد..هل ممكن يكون هذا انتقامه منها انها يتركها ليلة الملكة..تمسكت بفستانها بقوه وهي تحاول تمالك اعصابها وهي مغمضه عينها تمنع دموعها من انها تتساقط..

:العنــــــــود!

العنود رفعت راسها بقوه..وشافته واقف قدامها بثوبه وشماغه وبهيبته اللي ملت المكان بوجوده..كان فواز قلبه يدق بسرعه غريبه وهو يتأمل جمالها ،هل معقوله في وحده بجمالها بلع ريقه بصعوبه واتجه لمكان ماكانت قاعده وقعد بجمبها..العنود كانت ترتجف من راسها لساسها ومنزله راسها تحاول انها تتفادى نظراته..

فواز بصوت اجش: مبروك.

العنود بصوت منخفض: الله يبارك لك..

فواز من زمان كان يتمنى هاللحظه ولما صارت معد عرف ايش يقول..

العنود جمعت شجاعتها وتكلمت بصوت يرتجف: فـــــواز..

فواز التفت عليها من غير مايقول شي ..العنود حطت عينها بعينه وهي تتكلم: فواز بالنسبه للكلام اللي قلته ..

فواز وهو يهز راسه: انسي الكلام اللي قلته..

العنود قطعت عليه كلامه: لا ماقدر..انا بس ابي اسألك سؤال واحد..

فواز بهدوء: اسألي.

العنود بهدوء: انت ليش سويت كذا..؟

فواز مافهم عليها فقطب جبينه بحيرة: سويت ايش؟

العنود بحزن: ســـــاره.

فواز بمراره: سارة ماضي وانتهيت منه ..

العنود بصوت متهدج: وانــــــــا؟

فواز بصوت اجش: انتـــــي..انتي الماضي والحاضر والمستقبل..تعرفين وين؟

العنود هزت راسه بعدم معرفه ..فكمل فواز وهو يأشر على قلبه: هنـــــــا..

العنود اجهشت بالبكي وماتعرف ايش تقول..فواز لما شافها تبكي فهمها غلط وقام واقف وهو يحس بالم : مايحتاج تبكين يالعنود اذا ماتبيني قوليها وخلصينا..

العنود رفعت راسها بصدمه: فواز انت ايش تقول..

فواز لف عليها بغضب: كلامي واضح ومايحتاج اي توضيح..دامك ماتحبيني ليه وافقتي من الاول..عشان تذليني؟

العنود وهي ترفرف بعينها مو مصدقه: انا ابغى اذلك ..وانا ماحبك؟ اصلاً لو كنت ماحبك مارح اضيع حياتي عشان اذلك ..

فواز وهو مو مستوعب اللي سامعه: يعني انتي تحبيني..؟

العنود حست باحراج شديد واللون الاحمر غطا وجهها بالكامل..

فواز ابتسم ورجع جالس جمبها: طيب يابنت الحلال ليه تسوين كذا ومعيشتنا بعذاب..

العنود بحزن:انت اللي خربت كل شي..

فواز هز راسه: صح كلامك ..بس هذاك اليوم اللي شفتيني فيه معاها كان آخر يوم اشوفها فيه ..وبرايك ماتظنين اني عوقبت عليه..

العنود ابتسمت وهي تتذكر اللي سوته فيه..فواز وهو يضحك: ايه مستانسه..

العنود بصوت رقيق: آسفـــــــه..

فواز وقف وهو يمد ايده لها..العنود حطت ايدها بايده ووقفها:تظنين ابوك بيمانع اذا عزمتك على العشا برا؟

العنود هزت كتفها: مادري..بس مو لازم فيه عشا..

فواز بخبث: مايحتاج خلاص انا اصلاً بروح..

العنود مسكت كمه بسرعه: على وين بدري؟

فواز طالع ايدها على كمها..والعنود لما انتبهت سحبت ايدها بسرعه..ضحك فواز عليها: انا قصدي بروح اجيب شي من السيارة وبرجع..

العنود حست وجهها صار طماطه..طلع فواز ورجع بعدها بدقايق وفي ايده علبة صغيرة.

فواز:هاتي يدك.

مدت العنود ايدها بارتجاف..مسكها فواز وهو يفتح العلبه اللي بان فيه خاتم مبين عليه الغلا ،لبسها الخاتم وبعدها باس ايدها ..





اعزائي هل تظنون ان هل الفرحة بتتم على حالها؟

وتركي ايش راح يكون مصيره؟

وهيفاء..


أنتظروني بالبارت الاخير


الجـــــــــــــــزء الاخيـــــــــــــر..



تركي طلع من الشركه يمشي من غير وجهه معينه على الرصيف بدون مايعرف وين بيروح ولايهتم للمكان اللي بيروح له كان كل همه ان ينفس عن الضيقه اللي

في نفسه حس تركي انه في شئ ثقيل معتمر على قلبه خاطره يطلعه فاأعتبر ان

الشغل الوسيله الوحيده اللي بتنسيه همومه ،فحاول يغرق نفسه بالشغل عشان ينساها

لكن محاولاته بائت بالفشل لان كل نفس يتنفسه هيفاء عايشه فيه،هيفاء كانت جزء منه ومن روحه ،كان تركي يؤمن ان الجسد مايعيش بدون الروح لكنه اكتشف انه روحه تركها وراه عايشه في السعوديه فكيف ياترى ينفصل الروح عن الجسد..

كان الماره على الرصيف يطالعون هالشبح الهائم بفضول كأنه من عالم ثاني لانه يمشي من غير توقف ولا كأن الناس عايشه معه في هالكون .

تركي وقف عند تقاطع الاشارات ينطر تغير لون الاشاره ،كان دايما يعتبر لندن بلاده الثانيه عشان يأخذ استراحه من الرسميات والشغل ويحس بالراحه فيها اول ماينزل في المطار لكن هالمره حس بالوحشه واصبحت فجاءه بارده وضيقه وكأن الكون كله وقف على تعاسته ،رفع تركي رأسه يسمح لعيونه أخيرا تأمل اللي حوله شاف في الجهه الثانيه من الشارع بنت محتشمه باين من مظهرها أنها خليجيه واقفه مع طفل صغير وتبتسم له بنعومه وفجأه بطريقه مؤلمه تحولت ملامح وجهها الى ملامح هيفاء الناعمه تبتسم له ،أتسعت عيون تركي من الصدمه وتجمد في مكانه جزء منه كان يبغي يعبر الشارع بسرعه ويقترب منها بلهفه عشان مايخونه خياله أختفت في لحظه عن بصره بسبب الماره تلفت تركي يمين ويسار يدور عليها ورجع يشوفها لكن هالمره كانت مرأه مجهوله بالنسبه له بينما المرأه كانت تطالعه بخوف من نظراته الغريبه تنهد تركي بيأس وأحباط ونزل رأسه عباره عن خيبة الامل كانه شخص خسر معركته مع الموت.




بعد يومين من ملكة العنود كانت هيفاء قاعد على المرجيحه في الحديقه وتصفح مجله بدون ماتقرأ كلمه واحده لأن بالها كان في مكان بعيد ،وقلبها سرقه شخص

ولافكرت تستعيده منه لان قلبها كان ملكه من البدايه وراح يظل ملكه،انقطع حبل افكارها لما قعدت جنبها مها أختها وتحرك الكرسي بسرعه كأنها تفكر باللي راح تقوله .

مها بتردد:أمممممم هيفــــــــاء..!

هيفاء وهي تصفح المجله بملل:نعم مهـــــــا..

مها وبعيونها سؤال:كنت بسألك يعني الحين انت بتتزوجين نواف خلاص.

هيفاء مسكت الصفحه بقوه تفكر لثواني بعدها غيرتها:أي وش رأيك يعني..؟

مها كانت تلعب بأصابعها بتوتر:لابس كنت أسأل .

هيفاء حست ان بين كلمات أختها شئ تبي توصل لها:ليش أنت ماتبيني أخذه ..؟

مها رفعت عينها لأختها بخوف:الصراحه انا ماأبيك تأخذينه ..!

هيفاء تركت المجله والتفتت لاختها باهتمام :ليش أنت شايفه عليه شئ..؟

مها كانت منزله رأسها متشككه وتعبث بخيوط الكرسي .

هيفاء نادتها بألحاح:مها أرجوك قولي لي..؟

مها التفتت حوليها تهرب من الجواب:ماأدري وش أقولك هو مافيه شئ بس ..

هيفاء مسكت يدها برجى:بس وشو..؟

هيفاء ابتسمت لها تشجعها :قولي ماراح أزعل.

مها وكأنها تطمنت:هيوووووف انا أحبك كثير ونواف هذا مايستاهلك صدقيني.

هيفاء طالعتها بنظرة شك:ليش انت شايفه عليه شئ .

مها وهي تفكر:ماأعرف وش أقولك نواف واجد مغرور وشايف نفسه على وشو ماأدري .. أنت ماتشوفينه لما يجي بيتنا يشوفني ولايسلم علي عكس تركي يراعي الصغير والكبير.

هيفاء توقف قلبها عن الخفقان وردد لسانها الاسم تلقائيا اللي ردده قلبها الاسابيع طويله:تـــــــــــركي.

مها وهي تتابع تعابير أختها المخطوفه:أي تركي ليتك تأخذينه يا هيفاء بدال نواف ..نواف ماعمره كلم وسأل عن أخبارنا ولا حتى حاول يزور بيتنا.

هيفاء سرحت عيونها في الفراغ تستمع لصوت أختها وكأنه يأتي من بعيد بينما أفكارها أحتله شخص واحد ..ردت هيفاء بصمت شخص يامها لوكان يحبني ماترددت ولا لحظه أني أتزوجه.

مها مسكت يد أختها تذكرها بوجودها:هيفــــاء تسمعيني ..!

هيفاء هزت رأسها بأحباط كأنها تعترف بها الحقيقه القاسيه:اسمعك يامها.

مها وهي تحاول تتذكر:لوتتصورين ياهيفاء قد أيش تركي حنون معنا ..راح مره في لندن معنا أنا وأمي السوق وأصرأن أمي ماتدفع ولافلس ولافوق ذا كله بقولك شئ بس ماتعلمين حد.

هيفاء خرجت من شرودها والتفتت لاختها تنتبه لها بملل :ماراح أقول لأحد تكلمي.

مها أبتسمت بحماس: رحنا السوبر ماركت نشتري تموين للشقه لما دخلنا تركي مسكني على صوب وسألني ..لكن تصوري وش سألني..؟

هيفاء تسارعات دقات قلبها خايفه من اللي راح تقوله أختها لكنها ردت لاأراديا:وش سألك..؟

مها وهي تتابع الكلام بجديه:سألني وش الأكل اللي تحبه هيفاء .

هيفاء حست بالدم يتجمد في عروقها من الصدمه وتجمعت الدموع في عينها مو قادره تصدق اللي تسمعه..لمست كلمات الاهتمام قلبها بألم..أحرقت الدموع عيونها والعبره خنقتها بشده.

مها مالاحظت التغيراللي صارعلى أختها وكملت سرد حديثها بأستمتاع:قلت له انك تحبين الكروسون بالجبن على الفطور والباستا على الغذاء بعدها سألني عن الشوكلت اللي تحبينه باهتمام ..قلت له ماأعرف فراح أشترالك كل انواع الشوكلاته ولما رجعنا الشقه حطها في الثلاجه عشان ماتعرفين أن هو اللي شراها.

هيفاء دموعها اللي حبستها تدرجت على خدها تطلق لآلأمها العنان والمعاناه اللي رافقتها في الاسابيع الاخيره فكان كلام أختها مها مثل الشعره اللي قصمت ظهر البعير.

مها ارتاعت من دموع أختها اللي ارتاحت على خدها الحزين وعيونها الشارده في البعيد :هيفــــــــاء حبيبتي وش فيك..

هيفاء لما سمعت صوت أختها أغمضت عينها بقوه تهرب من الحقيقه ..مستحيل هذا يكون تركي الجاف ..تركي قاسي مستحيل يصير رقيق وحنون ..لكنها أكتشفت انها حكمت عليه من موقف واحد ورسمت الشخصيه اللي تناسبه من خيالها ..شخصيه أنانيه ماتحب ولاتهتم بمشاعر الناس ..لامت هيفاء في نفسها أختها لأنها كانت تحاول تكرهه لكن اختها وعتها بدون ماتدري وعتها للواقع بأن تركي طلع عكس ظنونها.

مها وهي تحس بالخوف من منظر أختها:هيفاء خوفتني ..قلت شئ غلط.

هيفاء قامت من الكرسي بقوه وركضت بأتجاه البيت برعب ومها ظلت في دوامه من التساؤلات والشكوك من التغير اللي طرأ على أختها .. مها لحقتها توقفها بخوف ..لكن هيفاء تابعت ركضها، هربت هيفاء بكل مشاعرها المكبوته بكل جروحها النزيفه وقلبها العليل..كأن شبح تركي بنفسه يطاردها.





لولوه كانت في غرفتها قاعده على نار.. والانتقام من نواف استولى على تفكيرها ليل نهار وتفكر بوسيله انتقام تشفي غليلها منه لكن لازم تعرف نقطة ضعف عدوك عشان توصل له .. ونقطة ضعف نواف الفلوس والطريق الوحيده اللي بتوصل نواف للفلوس هيفاء..فجأه رجعت بها الذاكره ليوم عرس الهنوف وتذكرت أن ريم على علاقه مع هيفاء وأكيد عندها رقم تلفونها لكن الخوف روادها اذا سئلتها عن سبب طلبها لرقم تلفونها وش بترد عليها ..لابتحاول تدور لها عذركافي انه يسكتها.

رفعت السماعه وطلبت رقم ريم وهي تحس بالتوتر مع كل رنه يرن فيها التلفون.

ريم بصوت مرح:الـــــــــــــو..

لولوه ابتسمت بأرتباك :الــــــــــو..مرحبا ريم.

ريم كملت بحماس:هلا واللللللله لولـــــــــوه ..أخبارك..؟

لـــولـــــــوه تذكرت بحزن نواف :انا الحمدالللللله بخير أنتي أخبارك..؟

ريم بصوت يتقطعه الوناااااسه:تمام الحمداللللله ..الا ماقلت لك باركيلي..!

لولوه قطبت جبينها باستغراب:على وشـــــــــــو..؟

ريم وهي تشعربالخجل:خطبني ولد عمي طـــــلال ..كل الناس باركولي الا انت يالدوووووبا..!

لـــولــــوه أبتسمت لها بحسد:مبروك ياريم..تستاهلين واللللللله.

ريم ضحكت بفرحه:تسلمين ياعمـــــــري..عقبالك أن شاء الله.

لولوه حست بالحسره وتكلمت بصوت غامض:ان شـــاء اللللله ..ريم حبيبتي بغيت منك شغله..؟

ريم حست بالفضول :أمري حبيبتي ..عيوني المركبه كلها لك.

لــولــــــوه ضحكت بسخريه:ههههههه لا مشكـــــوره مابغي عيونك المركبه خليها لك .. بس كنت بسألك اذا أنتي تعرفين هيفاء بنت سلمان..؟

ريم حست بأرتباك:هيفـاء بنت سلمان ..! أي طبعا أعرفها ليش..؟

لولوه كملت بخبث:طيب تعرفين رقم تلفونها..؟

ريم خافت من أسئلتها الغريبه:أي أعرفه بس ماراح أعطيك أياه الا اذا قلت لي وش تبين منها أو وش علاقتك فيها..؟

لـــــولــوه تنهدت بملل ورجعت ترسم ابتسامه مصطنعه:انا الحقيقه كنت محتاجه رقم تلفونها لأن واحده من رفيقاتي طلعت تعرفها وتبي تعزمها على عرسها فأنا قلت لها ان رفيقتي ريم تقرب لها.

ريم شكت في كلامها:أهاااااااااا ومن هي رفيقتك هذه..؟

لـــــــولـــــــــوه ارتبكت بوضوح :واحــــده ماتعرفينها.

ريم قعدت لحظه تقلب الكلام في رأسها لان مافي أي سبب مقنع يخليها تعطيها الرقم وفي نفس الوقت مافي أي سبب تخليها تخاف منها لان هذه رفيقتها لولوه تعرفها مده طويله وماراح تسوي شئ غلط تندم أنها عطتها الرقم.

ريم تكلمت بأقتناع:خلاص برسلك الرقم بطاقة أعمال.

لـــولـــــوه تنهدت بأرتياح:مشكـــــــوره حبيتي ..كنت عارفه اني راح اعتمد عليك.

ريم ضحكت بسخريه:ههههههههه..وانا متى رفضت لك طلب ..قول لي لساتك تبين تغيرين تخصصك في الجامعه.

لــــولــــــوه تكلمت بعجله:لا لابثبت على تخصصي ..أقول ريم حبيبتي بخليك الحين عندي أشغال بخلصها.

ريم وهي تحس بالحيره من تصرفات لولوه الغريبه:أوكي ..بــــــــاي.

لــــولـــــــوه بحماس:بــــــــاي.

قفلـــــــت لولوه السماعه وهي تحس أخيرا بنشوة النجاح ..مابقى الا تنفيذ الخطه اللي في رأسها وكل أحلامها بتصير حقيقه ..كل اللي يبعدها عن زواجها من نواف مجرد مكالمه وتنتهي خطبته من هيفاء ..لكنها فكرت اذا كلمتها الحين ماراح توصل لهدفها المنشود بأن نواف يندم انه طالع واحده غيرها ..الضروري انها تكلمها قبل أسبوع من عرسها وساعتها بتكون فضيحته في الديره كلها ومافي بنت تقبله تتزوجه لأن الناس كلهم بيفكرون أنه أكيد فيه عيب خلى العروس تفك خطبتها منه قبل العرس بمده بسيطه ..عفيه عليك يالولوه هذا اللي لازم يصيرمن زمان نواف مستحيل يكون لغيري..هنت لولوه نفسها على ذكاءها ومكرها المدروس بأتقان.

لذلك مــــكالمــة لــــــــولـــــــوه لــــــهـيفــــاء بتأجل أســـــبوع ..

يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم