بارت مقترح

رواية على هجرك نويت -1

رواية على هجرك نويت - غرام

رواية على هجرك نويت -1

ظهرت من خلال قصتي الأولى "الحب سيأتي يوماً" وسوف أكمل مسيرتي في قصتي الثانية "على هجرك نويت" حيث تختلف عن سابقتها فهنا سوف نلاقي الحب العذاب التلاعب والقسوة في بعض الأحيان التحدي راح تتعرفون على شخصيات القصة كلاً على حسب ظهوره
"على هجرك نويت"
الجزء الأول
الحب مقطوعة موسيقية تتناغم فيها الأوتار لتنسج لحنا دافئا من قلب الحبيبين ..
وأنا هنا أحاول أن أسترجع ألحانا وكلمات لامست مشاعرهم وعبرت عن حالات
مروا بها و عاشوها مع من أحبوا..
.
في كلية البنات حيث التجمعات في أروقة الكلية البعض يحمل كتبه ليدرس كي يتنافس منافسة شريفة في الدراسة أما البعض الآخر فحاملاً كمبيوتره المحمول سعياً وراء مشروع التخرج أما البعض فليس لديه سواء اللعب والضحك والسخرية من الآخرين
ولاء:هههه انتي لو شايفتها كيف طاحت والله موقف ما يتفوت
منال:هههه سكتي سكتي ههههه أنا جالسة اتخيل ومو قادرة اتحمل أجل لو كنت معك وبعدين أنتي كيف طيحتيها ههههه
ولاء:عاااااااااااااادي ههههه
أسماء:إنا لله وانتوا بس ماعندكم إلا الضحك
نور:هههه شفيك أسماء خليهم ياخذون راحتهم والله ما احد يضحكنا غيرهم
تمر من بينهم أحدى نساء الأمن العاملات بالكلية
المراءة:قصروا صوتكم أحنى بمكان دراسة
ولاء:إن شاء الله عمتي
منال:تصدقين ولاء هذي يبغالها مقلب من مقالبك الحلوة
ولاء:أي والله وانتي الصادقة خليني افكر لك بمقلب حلو ما في مشكلة
أسماء التي لم يعجبها الحديث أعطتهم نظرة عدم رضا عن تصرفاتهم ومشت مبتعدة عنهم
نور:أسماء شفيك وين رايحة؟
أسماء:........
نور:شكلها زعلت
ولاء:بكيفها ما قلنا لها شي يزعل صح منال
منال:صحين
وهي تنظر إلى هاتفها الجوال
منال:يؤؤؤؤؤ ولائووووه السواق جى لنا
ولاء: يالله يالله مشينا
نور باستفهام:بتفوتوا المحاضرة؟؟
ولاء بعدم مبالاة:خلي المحاضرات لأهلها
.
.
.
ولاء ومنال ابنتا عم وخالة في نفس الوقت في التاسعة عشر من العمر يدرسون بالكلية قسم الحاسب هما كالروح الواحدة لا ينفصلان عن بعض منذ طفولتهما يحبان الضحك والمزح حتى لو كان ذلك على حساب مشاعر الآخرين ولاء تكبر عن منال بشهر واحد
.

في السيارة

منال:انتي قلتي للسواق يجي لنا بدري
ولاء :افكورس تدرين اليوم الكل بيجتمعون في بيت جدو و الاثنين غثة محاضرات فقلت انطنش أحسن عشان لا نتأخر وتفوتنا الجلسة تعرفين أحب أكون أول الحاضرين
منال:اهااااا
وقفت السيارة عند باب بيت الجد منزل كبير وشعبي يوجد به حوش كبير من الخلف ونزلت منها كلاً من ولاء ومنال
منال وهي تدخل :يااااااااي اشتقت لجدي وجدتي
ولاء:ههههههه عن العيارة تونا قبل ثلاث أيام عندهم
الجدة أم محمد كانت جالسة بالصالة وتضع أمامها صحن التمر ودلة القهوة وارتسمت على وجهها علامات السعادة عند رؤيتها لحفيدتيها
ولاء وهي تبوس رأس جدتها:مساء الخير جدتي
الجدة بفرح:مساء النور والسرور يا هلا بنور هالبيت
منال التي تبعد ولاء لكي تأخذ نصيبها من الكلام الحسن من الجدة
منال:مساء الخير جدتي
الجدة :مساء النور
منال:أشوف ولائووووه نور البيت وأنا مالي نصيب
ولاء:افففففف يا ربي على الغيرة والحسد بسك
الجدة :لا والله يا منال أنتي الغالية بنت الغالي
منال تطلع لسانها عشان تحر ولاء
"منال"
كم كنت أشعر بالسعادة عندما أكون مع ولاء وتغيض كلاً منى الأخرى
ولاء:ما عليه ما عليه جدووه الحين منالوووه الشيفة بنت الغالي أجل أبوي شيطلع أن ما علمته عليك مااطلع بنت علي
منال:أشوف اشتغلت الغيرة عندك
الجدة:افااا يا بنت علي تهدديني بأبوك وبعدين أولادي كلهم غالين
منال:ما عليك منها جدووه ما تقدر تسوي شي
تخرج أم مهند من المطبخ والدة منال التي حضرت باكراً لتساعد عمتها على أعمال البيت استعدادا لحضور الجميع
أم مهند:أنتوا جيتوا
منال:ايه يمه جينا
أما ولاء وقفت عشان تسلم على خالتها كي تكسبها في صفها
ولاء:مساء الخير خالتي
أم مهند:مساء النور حبيبتي
ولاء:قواك الله تحتاجين مساعدة
منال:ههههههههههه ولائووووه لا تحاولين تصبغين أمي ترى ما يفيدك ترى هذي أمي هاا
ولاء:افااا أنا لا أصبغ ولاشي
أم مهند:منالوووه ايش هالكلام شنو صبغ وما صبغ لو شفتي بنت عمك أحسن منك فيها خير جيتي تبين تخربين
منال :هااا يمه والله لا أخرب ولاشي
أم مهند توجه الكلام لمنال:قومي أشوف قدامي على المطبخ ساعديني
منال:عندك ولاء عارضة مساعدتها شتبين بي
أم مهند :عناداً فيك أبيك أنتي تساعديني ولاء خليها ترتاح
ذهبت منال مع والدتها لتساعدها أما ولاء التي بغيت كانت في غاية السعادة وهي تقوم ببعض الحركات لكي تغيض بها منال
.
.
.
في الثانية مساءً أكتمل قدوم الجميع
عائلة محمد الابن البكر للعائلة له من العمر 45 سنة
الزوجة:أمينة "أم مهند" لها من العمر 40 سنة
الابن الأكبر :مهند شاب وسيم طويل جسمه رياضي عريض في 24 من العمر يعمل في أحدى الشركات
الابن الثاني:منصور شاب في 21 من العمر متوسط الجمال يحب دراسته لدرجه كبيره وهي كل اهتمامه
الأبنه الكبرى:منال فتاة التاسعة عشر جميلة شعرها يصل إلى أكتافها ذات بشرة حنطيه
الأخت الثانية:مروى في الصف الأول متوسط لها من العمر 13 سنه
الأخت الصغرى والأخيرة:ملاك لها من العمر 3 سنوات
.
.
عائلة نوال البنت الكبرى والوحيدة للعائلة متزوجة من ابن خالتها سالم ولها من العمر 43 سنه ولديها ولدان وفتاة
سامي: ابنها الأكبر شاب وسيم وطويل هزيل الجسم من يراه يعطيه أصغر من عمره له من العمر 25 سنة يعمل في أحدى الشركات التجارية
أيمن: شاب في الـ 20 الدنيا بالنسبة له ضحك ولعب يحب الجلسات العائلية وخصوصاً الجلوس مع ابنتا أخواله منال وولاء
ابرار:فتاة الـ 18 فتاة مغرورة بعض الشيء لديها بعض الحركات الطفولية تحاول تقليد ولاء ومنال في تصرفاتها
.
.
عائلة علي الابن الثاني للعائلة له من العمر 40 سنه
الزوجة:فاطمة تصير أخت أمينة زوجة محمد عمرها 38 سنة مره طيبه وحنونة نفس أختها وعلاقتهم مع عمتهم أم زوجهم واااجد زينة
البنت الكبرى:ولاء بنت حلوه طولها متوسط وعيونها واسعين شعرها طويل أطول من شعر منال ودائماً تحن تبغي تقصه بس أمها رافضة الضحك واللعب عندها بالمقام الأول وأكثر شي اهي إلا تدير المقالب ومنال تتبعها
الابن الأكبر: حسن 17 سنة ثانوية عامة أعقل من أخته إلا يشوفه ويشوفها يقول انه البكر مو ولاء
البنت الثانية: سمر في الـ13 من العمر هذي تحب تجلس مع بنت عمها محمد مروى بس ولاء ومنال مو مخلينهم بحالهم دائماً يضحكون عليهم ويقولون لهم انتون سبلان العائلة
الابن الصغير وآخر العنقود لعلي:أحمد عمره سنه ونص حبوب وكتكوت والكل يحبه
.
.
خليل الابن الأصغر للعائلة عمره 27 سنه غير متزوج وأمه تسعى لتزويجه لديه الروح المرحة وهو مقرب من الجميع وخصوصاً مهند ابن أخيه
.
.
مروى وسمر منعزلتان بالزاوية يتحدثان مع بعضهما ويتبادلان الضحكات
ولاء:هييييي انتون بسكم ضحك وقوموا المطبخ سو لكم شغله أحسن لكم من هالمساسر إلا ما يندرى ويش تقولون
سمر:لويه نقوم أحنى من جينا وانتين قاعدة مكانش ماتسوين شي ولا تتحركين زي الأميرة جيتين من كليتش وتنتظرين أوامرش تتنفذ
ولاء:شيه خبلة انتين خبلة ما تشوفيني يعني انتبه لحموود
مروى:ما شاء الله عليش الحين مره تنتبهين لحمود قومي انتين أحنى بننتبه له
ابرار وهي رافعه خشمها:سكتي عنها اهي أميره ما تشتغل الشغل حقكم وحقي
ولاء:اوهوووو ياذي الملقوفة تشوفيني ساكته عنش خلاص سكتي يعني لازم تتلقفين وتخليني أحطش ببالي
منال إلا طلعت من المطبخ مكروفة :اففففففففففففف تعبت ما قصرت عليه أمي
ابرار:كان قامت ذي " وهي تأشر على ولاء" تشتغل عنش مو بس فالحة لنا تتأمر
ولاء:اللهم طولك يا روح وانتين وبعدين معاش يعني غصب تبغين تتهاوشين تراني حاضره ومستعده
العمة نوال"أم سامي": صلوا على النبي ويش فيكم
ابرار من غير نفس:شدراني عن بنت اخوش إلا ما تتكالم
ولاء:عمة شوفي سكتي بنتك لا والله ما بتشوف خير تراني كلش مالي خلقها هالهبلة ذي
ابرار وقفت مغتاظة:ماحد هبل وانتين موجودة
العمة نوال: ابرار بس عيب
ابرار:وشو عيب ما تشوفينها ويش تقول
تدخلت الجدة وهي تسمع حفيدتيها تتجادلان:ما تصلون على النبي
الكل:اللهم صلِ على محمد وآل محمد
العمة نوال:ابرار قومي ابغاش
راحت نوال مع بنتها للداخل
ولاء:افففففف وأخيراً صار فيه أكسجين
منال:ههههههههههه يعني الحين اهي مخلصه الأكسجين عنش
سمر:بلللل شيه ويش فيش اكلتي البنت
منال:صحيح ولائووووه ويش فيش عليها تراها كانت عاديه
ولاء:ما ادري تقهر طريقة كلامها اسلوبها ما يعجبني
مروى:عيب حتى لو ما تعجبش لا تكلمينها كذا عشان عمتي نوال لا تحط بخاطرها
ولاء:عمتي على عيني لكن ابراروه ما ابلعها
منال:طيب خلاص سكروا الموضوع
ولاء:أي والله مالي خلق اقعد طول اليوم أخرب يومي ومزاجي عشان وحده ما تساهل
.
فاطمة "أم حسن" تجي من المطبخ:يالله قوموا الغذى جاهز
قام الكل وأولهم ولاء إلا كانت ميته من الجوع
التمت كل النسوة على مائدة الطعام باستثناء أبرار التي ظلت في وحدة من غرف المنزل عشان لا تشوف ولاء
الجدة"أم محمد": نوال وين ابرار
نوال بارتباك :هااا ابرار داخل
الجدة:ما قلتون لها تجي تتغذى
نوال:امبلى قلنا لها بس تقول ما تبغى
ولاء ومنال جلسوا يتهامسون وضحكوا بصوت عالي
أمينة"أم مهند":مسوين شي لبنت عمتكم
منال بارتباك:هااا أحنى لا ماسوينا شي
أمينة:عليه هالكلام اتحداكم إذا مو أنتو ن الا مزعلينها
ولاء بجراءة :أحنى ماسوينا لها شي وبعدين أهي دلوعة وشايفة حالها وأحسن لاتتغدى بالطقاق
فاطمة "أم حسن" رفعت صوتها غضب من بنتها:ولاء
أسقطت ولاء الملعقة من يدها من صوت أمها
أم حسن:ويش هالكلام عيب عليش على الأقل احترمي عمتش
ولاء بعدم مبالاة:يماااه أنا ميته جوع مو وحدة زي أبراروووه ما تخليني أتغدى مرتاحة
أم حسن:ولاء قومي من قدامي بسرعة
نوال:صلوا على محمد ياجماعة ماله داعي أبرار تتدلع شوي بعدين تتغدى
ولاء ترفع الملعقة عشان تكمل أكلها:سمعتين يمااه تتدلع وانتين غصب تبين تطلعيني غلطانه
أم حسن:يا خسارة الظاهر إني ما عرفت اربيش وراح أعيد تربيتي لش من جد وجديد
ولاء:يمااه يعني تبغيني اترك الغدى عشان ترتاحين هاا أنا باقوم
الجدة: ماعليش غناتية خلش كملي غذاش
طلعت ولاء من الغرفة واتجهت لغرفة عمها خليل
"ولاء"
شعرت بالضيق حقاً من كلام أمي لأني لم أعتد أن اسمع منها مثل هذه الكلام وخصوصاً عن التربية كيف تشكك بتربيتي عشان وحدة لا راحت ولاجت حتى لو كانت بنت عمتي فا أنا اكرهها ما اقدر ابلعها غثيثه تركت الغذاء مع إني ميتة من الجوع لكن كلام أمي جرحني نوعاً ما
الجدة بغضب:يعني ارتحتون الحين تنقصون علينا غذانا كانت وحدة زعلانه وتخلونهم ثنتين والله حالة معاكم
أم حسن:حقش علي عمتي بس والله بنت ولدش صايرة تقهر كله ترفع صوتها وما احد يهمها يمكن لمى تجلس مع نفسها الحين وتفكر وتحس بالجوع شوي تعدل من تصرفاتها ,, المهم أنا قايمة
الجدة:وين بعد أنتي بعد ماراح تتغدين
أم حسن:لا بتغذى بس رايحة اراضي ابرار وجايه
.
.
بعد الغذاء الجميع جالس على ضحك وسوالف إلا ولاء إلا من دخلت غرفة عمها من بعد ما طلعت طبعاً البنت نامت
مهند مع عمة خليل جالسين يتبادلون الحوار وهم يتمشون بالزراعة الخلفية للمنزل
مهند:عمي صحيح أبغى جهازك أبغى اشبك باشوف شغلة
خليل:والله حالة يجون بيتنا ويطرون بعد
مهند :افااا ياعمي ما توقعتها منك أحنى نطر وهذا وأنا أقول أنا ولد أخوك الغالي وبعدين هذا بيت جدي قبل لايصير بيتك
خليل:اقووول اقوول عن لتمصلح روح داري تشوفه هناك ومو تعبث بالدار منيه مناك حدك اللاب توب وتالي تعالي هنيه أنا بجلس مع البنات شوي
مهند:شلك بجلسة البنات الحين تجيلك ولاء وتتميصخ عليك أو مروى وسمر مع ظرافتهم إلا زي وجهم أو ..
قاطعه خليل:أقول عن المصاخة ترى مثل ما أنت ولد أخوي أهم بعد بنات اخوي وغالين وأحب جلستهم
.
.
خليل:هااااي بنوتات
منال التي رمت بنفسها على عمها:هلا والله بعمي حبيبي
خليل وهو يبعدها:بللللللللل وش هاللزقة بعدي عني
منال:افااا والله هالحين أنا منال الحلوة تقول عني لزقه ماهكذا الظن بك ياعماه
خليل يأخذ نفسه بعد ما تباعدت عنه منال:أيه لزقه زين أنتين تدرين أني ما أحب احد يلصق فيني ويبوسني
منال:علينا علينا هالكلام تسوي حالك ما تحب وما تبغى أحد يبوسك وتنتظر زوجة المستقبل
سمر+مروى اللاتي كنى مستمعين من بداية الحديث:هههههههههههههههههههههههههه
خليل وهو يعطيهم نظرة من نظراته:يعني عاجبنكم كلام منالووه العلة مع وجوهكم ثنتينكم ,, ويلتفت فجاءه مفتقداً شخص:إلا ولاء وين مالها بالعادة تفترق عن نصها الثاني
سمر تتدخل:سوتلها مشكلها وهزأتها أمي تستاهل
منال عصبت من كلام بنت عمها فمهما كانت ولاء غلطانه فهي دائماً في صفها والغريب في الأمر إن لمى زعلت ولاء وتركت الغذى ما قامت معها
منال:أنتي سكتي يا أم لسان طويل يعني عاجبك فعايل بنت عمتك هالهبلة ذي
خليل وهو يهز رأسه بعدم رضا لمى يسمعه:إنا لله ,, طيب وينها الحين
مروى:أتوقع إنها في غرفتك
خليل وكأنه تذكر شي فتح عينيه: منال عفية لحقي مهند تراه رايح غرفتي بسرعة روحي شوفيه
.
.
.
في أثناء هذه الأحداث
"مهند"
دخلت غرفة عمي خليل وطبعاً الغرفة مو غريبة عليه لأني دخلتها بدل المرة ألف لكن لفت نظري الملاك الذي بنام على السرير يمكن تقولون إني أبالغ لمى قلت ملاك لكنها كانت فعلاً ملاك فأنا لم أرى فتاة بجمالها حاولت أباعد نظري عن إلا جالس أشوفه على الأقل من باب الاحترام لأهلي فلم استطع أن امنع نفسي وإلا الملاك فتحت عيونها بالبداية حسيت إني أحلم لكنه كان واقع
"ولاء"
فتحت عيوني وشفت مهند ولد عمي محمد يطالعني بنظرات مافهمتها,, بالبداية فكرت نفسي بحلم لكن لمى جلست افرك عيني استوعبت إني في الحقيقة فقمت مرتبكة مو عارفه شسوي أدور شيلتي وعلى طول تغطيت
ولاء بعصبية ووجه محمر: يعني مو عيب عليك تقعد تطالع فيني وأنا نايمه والله يعلم من متى قاعد تطالع
مهند بلع ريقه وماعرف يرد عليها:.......
ولاء:أكيد ما بترد ما عندك كلام تقوله لأن الغلط راكبنك من راسك لين ريلك
ولاء:شكلك حاب اشتكي عليك عند أبوي وعمي وجدي عشان يربونك من جديد ولا تقعد تطالع غير محارمك يلي ما تستحي على وجهك
وهنا دخلت منال : مهند
"منال"
دخلت حسيت الجو متكهرب بينهم حقيقتاً أنا ما أدري شصار بينهم
منال وهي تطالع ولاء بارتياح: ولاء الحمد لله الحمد لله إنك متغطية
أول مانطقت منال بهذي الكلمات طلع مهند من الغرفة بدون ما يأخذ الشي إلا جى على شانه
منال إلا تطالع وما تدري عن شي:فيه شي
ولاء بعصبية :تسأليني أنا كان سألتي هالسبال أخوش إلا ما يستحي على وجهه هالغبي
منال:الله الله الحين مهند طلع سبال وغبي
ولاء:أنتين لو شايفة ويش مسوي كان مالمتيني وجلستين تسبينه معاي الحين لكن أنا أرويش فيه والله لأدبه لش
منال باستفهام:شوقتيني أعرف ويش مسوي لك مهند إلا يخليك معصبه هالكثر
ولاء بتفاعل: تخيلي مهندوووه إلا مايستحي على وجهه داخل الغرفة هنيه وقاعد يطالع فيني وأنا نايمة بلا غطي ولا حجاب ولا رفع عيونه قليل الحياء
منال:ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههه يمكن يفكرش أنا
ولاء:هاهاها بايخة قال يفكرش أنا عاد مره من الشبه أحنى مع بعض على طول تصرفاتنا طباعنا بس وجوهنا وبعدين حتى لو أنتين لويه يقعد يتأمل بذي الطريقة إلا تخلي الواحد يطلع من طوره
منال:العشرة تولد الشبه
ولاء:أقول لاتخليني من صج أعصب زيادة أكثر من ما أنا معصبة
منال:زين زين
ولاء:لكن والله لأرويه لايفكر إني بامشيها لها
.
.
"مهند"
طلعت من الغرفة مو بس الغرفة إلا بيت جدي بكبرة ما حبيت أظل هناك وخصوصاً بعد ما عرفت إني ذي ولاء قلت بتسوي لي مشكلة أنا بغني عنها واكيه هي بنفسها قالت بتشتكي عند أبوي وعمي وجدي بل عليها ما يكفيها وااحد لازم كل أمة لا إله إلا الله تدري ,, سكتيت شوي وحاولت اطردها من بالي وبعدين غصباً عني جلست أفكر بيني وبين نفسي معقولة هذي ولاء بلللللللللللللل كبرت وتغيرت وااايد من متى آخر مره شفتها قبل لا تتغطى عني أو يمكن أنا ما كنت ادقق بملامحها بس بصراحة وااايد حليوة ملاااااك بس لسانها أعوذ بالله منه صراحة الله يعين إلا بياخذها ويش فايدة الجمال ولسان كذا ما ينفع
وإلا اسمع صوت موسيقى بالبداية ما استوعبت بعدين انتبهت إن جوالي وكان المتصل عمي خليل عقدت حاجبي ياربي مداها توصل الأخبار جلست أفكر أنا من ويش خايف وايييد عاطي أهمية حق هالولاء وأنا رجال واقدر أدافع عن نفسي رفعت جوالي وكان صوت عمي خليل عالي لدرجة حسيت بيخترق طبلة أذني
خليل:كان لا رديت هااا صار لي ساعة اتصل
ابتسمت غصباً عني على عمي خليل إلا مهما كبر ما راح يتغير: هلا عمي
خليل:آحر ماعندي أبرد ماعندك وين ذلفت
مهند:طلعت ليه فيه شي
خليل:لا بس قلت بتروح تأخذ اللاب توب وتالي أسمع طلعت أيا الخاين ولويه ماقلت لي
ترددت شوي أقول له أو لا لكن فكرت بنفسي عمي خليل متفهم جداً وأكيد بيفهم حق لو سوت هالعة بلبلة يوقف بصفي
خليل:مهندووووووه ووجع وين رحت
مهند:هاا عمي معاك معاك
خليل:واضح معاي اتكلم وما ترد علي
مهند:بصراحة عمي صار لي موقف مع بنت أخوك فتضايقت وطلعت ما حبيت أظل بالبيت
خليل باستفهام :بنت أخوي أي وحده منهم
مهند:عندك بنت أخو أم المواقف والمشاكل غيرها
خليل بابتسامة:ولاء؟؟
مهند وهو ياخذ نفس :إيه ولاء
وقال له عن الموقف
خليل:هههههههههههههههه يحليلك يا مهند وأنت ويش إلا طيحك على ولاء
مهند:حظي المقرود وبتشتكي عليه اكيه
خليل:تطمن ما راح تسوي شي أعرف ولاء كيف تفكر واكيه أصلاً جالسة مع البنات وأيمن ولد عمتك وضحك ولا على بالها
مهند: مو كأن كبروا على القعدة مع أيمن وهذيه أيمنووه ما يستحي كل راز بوجهه معاهم المفروض خلاص يتغطون عنه
خليل:شنسوي بعد
مهند:الله يهدي الجميع
عاااد الجميع إلى منزله ليظل منزل الجدين هادئاً بانتظار قدوم الأبناء والأحفاد كي يملؤه بأصواتهم وضحكاتهم
.
.
انتهى الجزء الأول
ما هي انطباعاتكم عن أبطال قصتي وما هو رأيكم ببداية القصة
ولاء ما ذا ستفعل مع ابن عمها مهند؟
منال ما هو دورها من هذا كله؟
العم خليل هل سيكون له نصيب من الأحداث؟
اتمنى أن لاتبخلوا علي بردودكم
"ولاء"
رجعت البيت بعد يوم شاق بديته في الضحك واللعب بالكلية وتطنيش المحاضرات وبعدين بيت جدي مع الوناسة لكن إلا عكر عليه أبرار بنت عمتي ياربي ما أدري على من طالعة بيت عمتي كلهم حبوبين وحليوين هذي من وين طالعة لهم شوي وطرى على بالي مهند بااااااااال من زمان ما صار لي موقف معاه من الطفولة أتذكر كيف كانت مواقفنا دائماً يخالفني وما يسميني إلا ولاء أم المصايب لكن أرويه شلون المصايب رن جوالي و ابتسمت أول ماشفت الاسم على الشاشة أكيييييييد بتقولون هذي منال بنت عمي لا غلطانين رغم علاقتي الحلوة والقوية بمنال بنت عمي إلا أن لي شخص بعد مقرب مني هذي ابتسام خالتي عمرها 25 سنة حبوبه مره وقريبة مني مرة تعرف كيف تخليني ابتسم غصب عني ممرضه وتحب وظيفتها مره
ولاء:هلا والله با أغلى وأحلى خالة بالدنيا
ابتسام: آهلين ما اقدر أنا كل هالترحيب لي أنا
ولاء:إذا ما كان لك بيكون لمن
ابتسام: ولاء تجين معاي السوق؟
ولاء:الحين؟؟
يتبع ,,,,
👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -