رواية على هجرك نويت -2


رواية على هجرك نويت -2

رواية على هجرك نويت -2

ابتسام: لا بكره تصدقين ولاء:خالووووه خليها يوم ثاني مره تعبانه و أبغى أريح جسمي
ابتسام: أقول بس مع السلامة
ولاء:لحظة لحظة
ابتسام: خير
ولاء:كل و لا زعلك ما اقدر عليه تبين نروح الحين نروح
ابتسام بابتسامه :أيه خليك كذا على طول ياللا أشوف ربع ساعة وأنا عندك
صكرت الخط وقمت أستعد عشان أروح يااارب ساعدني أحس نفسي منهارة اليوم ومالي خلق أروح السوق بس ذي خالتي ابتسام ما اقدر ارفض و ازعلها
.
.
خلال 20 دقيقة أنا بالسيارة مع خالتو ابتسام
ولاء:خالتي قلتي لمنال تجي معانا
ابتسام:أيه اتصلت على جوالها ما ترد والبيت تقول أمها نايمة
ولاء:الله يعيني عليها إذا درت عن طلعتنا
ابتسام:ماله داعي تدري من بيقول لها
ولاء:أنا طبعاً ما أعرف إلا أقول لها
جلست أتبادل الكلام مع خالتي ابتسام ونسيت التعب إلا فيني مره عن مواقف الكلية ومرات تقولي عن بعض الموقف إلا تصير لها بالمستشفى وطبعاً لازم أقول لها عن مهندوووه ولد أختها الغثة
خلال نص ساعة وصلنا مارينا مول تسوقت مع خالتي وشرت لها بعض الأغراض أنا طبعاً ما أخذت لي شي وطبعاً ما صدقت رجعت البيت ووينك يا السرير ونمت
.
.
مهند
ليلة أمس ما قدرت أنام النوم جافاني وعيني ما غمضت إلا 4 الفجر صحيت على رنت جوالي مديت يدي على الكمدينة ورديت بصوت كل نوم
مهند:الوووو
المتصل: أنت للحين نايم
مهند:يعني شنو تشوف
المتصل:والدوام
مهند:هااا
رفعت حالي من السرير وأنا اطالع بشاشة الجوال بعدم تصديق
مهند: رامي من صج من صج كم الساعة
رامي: شرايك يعني
مهند باستفهام:6!!
رامي:أيه 6 وأنا الحين بالسيارة
من سمعت الساعة 6 رميت جوالي ولا على بالي دخلت الحمام و أنتوا بكرامة و سبحت على طول يا دوب أخلص والحق على الدوام مو ناقص خصومات
طلعت من الحمام "أكرمكم الله" وأنا لاف فوطة على خصري و انتبهت لجوال المرمي على السرير وتذكرت رامي يووووه نسيته على الخط
رامي هذا ولد جيرانا وزميلي بالدوام متفقين معاه بدل لا كل واحد يروح بسيارته الدوام نروح رباعة بس كل يوم بسيارة واحد
.
.
منال
صحيت اليوم وأنا بكمال نشاطي وحيوتي فطلبت من أمي تنام وترتاح وأنا راح أتكفل بالفطور و ارتب أمور أخواني طلعت مع مروى الباص و أول ما صكية الباب سمعت رنت الجرس رجعت افتح الباب لمروى أكيد ناسيه شي لكني شفت قدامي جسم عريض وضخم عدلت غشوتي
منال:نعم أخوي
رامي: لو سمحتي بغيت مهند
بالبداية ما استوعبت شنو يقول لكني حسيت شكلي غلط فدخلت عنه وأنا أفكر بشكل هالرجال مو غريب علي وين شايفته لقيت منصور اخوي بالطريق
منصور:الحمد لله والشكر شفيش تكلمين نفسش
منال: هاااااا
منصور: لا البنت ما أدري شفيها أقولش شفيش تكلمين نفسش
منال:فيه رجال برى ما أدري شيبغى
منصور تقدم مني وباعدني من الباب ووقفت اطالع بالباب غاب عني لدقائق ورجع
منصور: منال قولي لمهند يعجل رامي ينتظره برى
تركني وطلع على الجامعة أما أنا مشيت داخله البيت و أنا أفكر برامي يااااه من زمان عنه هالأنسان له مواقف معاي ومع ولاء بنت عمي ماتنسى
" ولاء:افففففففففففف هالعلة ديه الجيكر أنا ما أحبه لويه جاي عندكم
منال:تدرين بعد جااي يلعب مع مهند ومنصور بس حرااام عليش مو جيكر
إلا رامي يتقرب منا بنظرات اكرهها
رامي:وين مهند ما أشوفه
منال من غير نفس:انتظر شوي اهو يسبح الحين يجيك
رامي:زين ما عليه العب معاكم
اهنيه تدخلت ولاء:طبعاً لا أحنى ما نلعب مع جياكر
رامي مستغرب:أنا جيكر
ولاء:شايف أحد غيري وغيرك وغير منوله الحلوة هنيه
رامي:لا
ولاء:أجل خلاص ماكو غيرك جيكر
وتعقد من حاله صار مايجي بيتنا إلا معدل في شعره وتشوفون وجهه مصبغ اللهم ياكافي وأنا وولاء كل نضحك عليه
ابتسمت لمى مرت عليه على هالذكرى وأنا صاعده الدرج
مهند وهو يلتفت حوله وكأن شاك بحاله:فيه شي يضحك فيني
جاتني الضحكة من شكل مهند وهو شاك بحاله وما قدرت أمسك نفسي:هههههههههههههههههههههههههههههه لا
مهند:أجل ليه الضحك
منال:بس تذكرت موقف يضحك
مهند:يالله سترك أكيد لاعبين بأحد أنتي وبنت العم المحترمة
منال:أترك بنت العم بحالها وروح على دوامك رامي ينتظرك برى توه دق الباب
.
.
"ولاء"
اليوم أحس بنشاط مو طبيعي لأني عرفت شلون أبرد حرتي في مهند ولد عمي يمكن ما فيه مواقف تجمعني به من كبرنا لكني حطيته في بالي ودام حطيته في بالي صعب أني أشيله
.
.
خلص الدوام طبعاً اليوم الدوام خفيف ومره حلو كنت جالسه مع منال ننتظر السواق
منال:ولاء يالله السواق جى
بالسيارة
منال:أشوفش سعيدة اليوم
ولاء: أيه مره حصلت مقلب يخليني اضحك سنه
منال:مقلب لمن؟؟
ولاء:يعني تعتقدين من في بالي الحين المفروض تعرفين من غير ما أقول
منال:المرة إلا تشتغل بالأمن
ولاء:لا لا هذي خلني منها الحين لاحقه عليها
منال:أجل من
ولاء بثقة وابتسامه وسعادة:مهند
منال:أخووووووووووي
ولاء:لا ولد الجيران أيه مهند أخوك
منال:لا حرااام ولاء مهند ما يستاهل ما كان قصده يناظرك أو أي شي
ولاء:قصده وإلا مو قصده حطيته في بالي وخلاص وأنتي الحين بتوقفين معاي لو بتتخلين عني
منال:لا أنا معاك على طول
ولاء:فكرت بعد
منال:صحيح على طاري ولد الجيران تدرين من دق باب بيتنا اليوم الصبح
ولاء:من
منال:رامي
ولاء عقدت حواجبها:رامي !! من رامي
منال:رامي ولد جيرانا الجيكر
ولاء: أيه عرفته بللللللللللللل غبار عليه من وين طلع
منال: يعني من وين طلع من بيتهم
ولاء:بعده جيكر؟؟
منال: لا صار أحلى عن أول واايد بس ماطلعت بملامحه عدل
.
.
"ولاء"
رجعت البيت ولقيت حمودي الصغير يتخطى بالصالة ورفع يده لي أول ماشافني شلته وحضنته وذبحته تبوس من كثر السعادة إلا أنا فيها لين مل وبدا يصيح و جات أمي على صوت صياحه
أم حسن: ولاء شوي شوي على أخوش صيحتيه
انبسطت لمى شفت أمي:هلا شسوي ولدش يهبل أحبه
أم حسن:ما حد قالش لا تحبيه بس شوي شوي مو كذا بكره لمى نسافر أنا وأبوك ونخليه عندك ما نجي إلا هو مذبوح
ولاء:بتسافرين أنتي وأبوي وأحنى ليه ما تأخذونا
أم حسن : أيه نوينا نروح الحج السنة إن شاء الله
ولاء:طيب الحج وأحنى بنجلس بالبيت لوحدنا من غير رجال
أم حسن: وأخوك شفيه مو مالي عينك
ولاء:امبلى مالي عيني بس صغير أنا أبغى احد كبير
أم حسن:زين فكيني عن الهدره الزايده روحي غيري ملابسش وصلي إذا مو مصليه ونزلي ساعدني على ما أحط لكم الغذاء
مشيت بطريق غرفتي وأنا حامله حمود و ألعب معاه وصلت للغرفة وحطيت أغراضي على جنب ونزلت حمود وهو فرحان ما وده إني أنزله مسكت جوالي واتصلت على منال وردت علي من الرنة الأولى
منال:هلا والله ببنت العم
ولاء:هلا بيش هااا شنو تسوين
منال ابتسمت على كلام بنت عمها:ولاوووووؤه حرام عليش توني واصله البيت حتى ما ركبت غرفتي
ولاء:خخخخخ طيب سمعي آخر الأخبار
منال:قولي كل آذان صاغية
ولاء:أمي وأبوي بيروحون الحج فأستعدي عشان تضبين أغراضك وتجين تسكنين ببيتنا
منال:قولي والله قولي والله
ولاء:والله
منال:بس يمكن أبوي وأمي ما يرضون
ولاء:ما أظن يرفضون عمي وخالتي شحلاتهم ما يمانعون
منال:طيب كم باقي على الأجازة مالت عيد الحج
ولاء: بقى الأسبوع الجاي
منال:بعدين نشوف المهم الحين خليني أغير ملابسي وأخذ لي شاور أتنشط
ولاء: أوكي شرايك تجين بيتنا اليوم
منال: ما أعتقد أقدر إذا تبين تعالي أنتي
ولاء:لا ماني جايه يالله فارقيني
منال:بااااااااااي
سكرت التلفون من منال بنت عمي و قمت خلصت شغلي عشان لا تعصب علي أمي حملت حمود إلا عفس غرفتي وندمت إني جبته معاي ونزلت به حطيته بالصالة يلعب مع أخوي حسن ورحت المطبخ لأمي وكلها نص ساعة صار كل شي جاهز والكل موجود دخلت غرفة الطعام وسلمت على أبوي مباشرةً
ولاء:قواك الله يبه
أبو حسن:الله يقويش هااا شخبار الدراسة معاش
ولاء تبلعمت تقول لأبوها أن هي مطنشة أغلب الأوقات وكل عندها لعب بالعب:الحمد لله ماشيه زي الساعة
أبو حسن: الله يوفقكم يارب
رفعت يدي لسماء:يارب
.
.
في اليوم الثاني بالعصر طبعاً يوم الأربعاء آخر يوم دراسة بالأسبوع في هذا اليوم نجتمع في بيت جدي لأمي عندي ثلاث خالات وخالين طبعاً عرفتكم على ثنتين من خالاتي
أمينه زوجة عمي محمد أم مهند
وابتسام خالتي الصغيرة إلا أحبها مره
وعندي بالنص بينهم خالتي أميرة عمرها 35 سنة متزوجة وعندها ولدين وبنت
جواد:عمره 17 سنه
جمانه : 14 سنه
جاسم:10 سنوات
وخالي عبد الله أكبر خوالي عمره 44 سنة
زوجته:هدى 40 سنه مرة طيبة بس فيها شوي تسلط
ياسر:24 سنه قوي الشخصية طيب القلب
إيمان:21 متزوجة من سعود ولد خالتها وسعيدة معاه
مازن:19 سنه تبع مغازل وبنات
خالي جابر 33 متزوج من منى وللحين الله مارزقهم بعيال
.
.
"منال"
كنت جالسة بالصالة مع ولاء ونتهامس
منال:ما قلتي لي للحين شنو بتسوين مع مهند
ولاء:ناويه أضيفه عندي على الماسنجر وأسويه مسخره بلعب فيه لعب
بصراحة أنصدمت وفتحت عيني على حدها ما توقعت هالفكرة بالذات تطري على ولاء رغم إني دائماً أمشي وراها ومع أفكارها لكن فكرة اللعب على مهند رعبتني لأني ما أقدر أسوي شي قدام شخصيته القوية لكن تماشياً مع ولاء بنت عمي وعشان ما أزعلها وافقت على فكرتها
ولاء:هيييي يا هو يا ناس وين وصلتوا
طالعت فيها مبلمه :هااا معاش معاش
تابعت كلامها: طيب متى بتجيبين لي الأيميل
رديت عليها بتعجب :أي أيميل
ولاء:لااااااااااااه البنت مو معاي بالمرة ولا تدري عن ايش أتكلم
استوعبت كلامها وفهمت:اهااا قصدك أيميل مهند أول ما اشبك مسنجر اعطيش إياه موجود عندي
ولاء والإبتسامه اعتلت وجهها :ممتاز فاقرب فرصة إن شاء الله راح يكون عندي
سمعت فتحت الباب رفعت راسي أشوف من إلا جاي وابتسمت لمى شفت إيمان بنت خالي عبد الله داخله بدوشه وبجو مرح هالبنت رغم زواجها وحملها "حامل بالشهر الثالث" إلا أنها ماتغيرت جات وسلمت على الكل وبعدين نطت علي أنا وولاء
إيمان:شعندكم تتساسرون
الكل كان لاهي بحاله وما انتبه لي ولولاء وأن أحنى نتهامس لولا جيت إيمان إلا نبهتهم
ردت عليها خالتي ابتسام: شعليش منهم تتساسروا وإلا لا خليهم بحالهم
إيمان:نو نو لا يتناجى اثنان دون ثالثهم
ولاء:هذا إذا كان بالمجلس ثلاث أشخاص لكن حسبيها كم شخص بالصالة موجود
إيمان:هين هين أرويكم ثنتينكم
هدى "أم ياسر": إيمان من إلا وصلك هنا
إيمان:ياسر
"منال"
زادت دقات قلبي ووردت خدودي من سمعت أسم ياسر هذا حب الطفولة لكنه مو حاس فيني دائماً مع أخوي مهند واشك أصلا أن عنده مشاعر
ضربتني ولاء بنت عمي بكوعها وآلمتني التفت لها
منال:خير شعندك
قالت بهمس:انتبهي لنفسك فشلتينا كل شي بان على وجهك ترى بتنفضحين
منال:الشره مو عليك على إلا يقولك عن مشاعره وأحاسيسه
أول ما خلصت كلمتني دخل علينا ياسر ومهند والبسمة تعتلي وجوهم سلموا على الجميع ويبوسون رأس جدتهم طبعاً الجد متوفى من ثلاث سنوات والجدة تسكن بالبيت مع ابنتها ابتسام التي لم يأتي نصيبها بعد وابنها الأصغر جابر وزوجته
"ولاء"
أول ما شفت مهند جلست أناظر فيه وكان يحمل بنفسه مغانطيس يشدني له مو أعجاب فيه لا,, لا يروح بالكم بعيد لكنه حب الانتقام منه يمكن يظن البعض إن إلا سواه مهند شي بسيط وإني أبالغ لكن أنا ما يهمني ..مهند اعتدى على حق من حقوقي وهو أن طالعني بدون حجاب بدون وجه حق وأنا راح اعلمه درس عمره ماينساه
لفت نظري وأمي تتكلم مع ياسر وهي تقول له
أمي :والله يالله عزم على الروحة أحنى معزمين ومخلصين أمورنا وإن شاء الله على يوم الأربعاء بنمشي
ياسر:والله نفسي يا خالتي أحج السنة بس زي ما أنتي شايفة إجازات ماكو ومره وحده ننتظر زوجة المستقبل نحج معاها
التفت لمنال بنت عمي إلا كانت متغطية لوجود ياسر لكني حسية بابتسامتها بصراحة استغرب منها شلون تحمل حب لإنسان من الطفولة وتتوقع منه يحس فيها ويتزوجها
مهند: وأكييييييد الخالة والعم بيسافرون وفيه ناس بيحملون قشهم وينامون بيت عمي
شفت خالتي ابتسام هجمت على مهند بالكلام:مهندووووه شقصدك يلا ماتستحي أنا خالتك تقول لي هالكلام وإلا عاجبك يعني بنات عمك بالبيت بروحهم
مهند:هههههههههههه لا خالتي والله ما اقصدش إلا على رأسه بطحى يتحسسها
منال:الأخ يقصدني لكني ما علي منه وقت ما يعجبني باروح بيت عمي والكل يرحب فيني صح ولاء
ولاء:أكيييييييييييد حياش الله بأي وقت

.
.
"ولاء"
قرب وقت صلاة المغرب كنت عند المغسلة بتوضاء قبل لايأذن وتالي يصير زحمة وأنا ما أحب لفت نظري وجود نظارة شمسية رجالية على المغسلة حملته أقلب فيها ستايلها مره حلوة وماركة مو أي كلام مرة من جنبي منال بنت عمي وهي تناظرني متعجبة
سألتها:شفيك تناظريني بهذي النظرات
جاوبتني بستفهام:مو هذي نظارة مهند أخوي
حسية بحرارة تسري بجسمي من جابت اسم مهند على لسانها مشت بدون ما تنتظر مني جواب لأن خالتي ابتسام نادتها.. بدون تردد وعشان أبرد شوي من الحرة إلا بقلبي لمهند رميت نظارته على الأرض ودست برجولي عليها عشان أكسرها لكني نقزت من مكاني لمى سمعت حركة ورأي وقفت من الدوس على النظارة والتفت أشوف من ورأي لقيت مهند مستند على الجدار ويناظرني بنظرات نارية أرعبتني لكني ما حبيت أبين خوفي قدامه وجيت بامر من قدامه ولا كأني سويت شي
مهند بصوت رايق وبارد:ليه وقفتي كملي كملي شوفي شغلك
نزلت الغطي على وجهي بعدت النظارة برجلي وشتها صوبه بدون اهتمام وحقرته ورحت لغرفة خالتي ابتسام إلا تجهز أغراضها عشان لمى تجي بيتنا يحليلها خالتي متحمسة للجيه بيتنا مره دخلت وأنا سرحانة ومو معاهم وما انتبهت إلا على صوت خالتي ابتسام تأخذ رأيي كم لبسه أخذ معاي بصراحة ضحكت عليها
ولاء:هههههههههههه خالتي إلا يسمعش يقول رايحه أخر الدنيا كل بيتنا خمس دقايق أو عشر دقايق بالكثير بالسيارة يعني عادي أخذي أي شي ووقت ما تحتاجين ملابس تقدرين تجين تأخذين من البيت
ابتسام:قلبي وجهك بس ما أدري من بيرضى يجيبني البيت أخذ ملابس
ولاء بنبرة سخرية:البركة في عيال أختك وأخوك
حملت نفسي وطلعت من الغرفة لأني إن ظليت ماراح أخلص طلعت للصلاة شفت سمر ومروى جالسين يتهامسون ويضحكون قلت أروح أتحرش بهم شوي واضحك عليهم
جلست جنبهم لاحظت أنهم سكتوا وكأن عندهم سالفة ما يبغوني أعرفها
ولاء:لويه سكتون شيه ويش كنتوا تقولون
سمر:افففففففففففففففف إنا لله الحين ماحصلتين لش شغله جيتين تأذينا
ولاء: سمروووه عيب عليش أنا أختش الكبيرة أحترميني
سمر:مو لمى تحسسيني أنش أختي
ولاء:طيب طيب شتقولون ولويه لمى جيت سكتون
مروى:سمر خل نقول لها عاادي
سمر:لا ماراح نقول لها
ولاء:افاا سموور أنا أختك الوحيدة تخبين عني قولي لي أسرارك
مروى:سمر والله عادي يمكن تقترح علينا شي
سمر سكتت تفكر شوي : زين وافقت
ولاء انبسطت لمى وافقت سمووور إن تقول لي أحس عندهم سالفة تضحك أو شي مسلي
مروى:لمى طلعنا من المدرسة اليوم لحقنا واحد من الشباب يغازلنا وكان لاصق فينا مو راضي يفك أبد وأحنى ننتظر الباص يجي
عصبت من عباطتهم: طيب وليه ما دخلتوا داخل المدرسة بدل وقفت الشارع
سمر:شفتين من البداية عصبت علينا لا تكملين
مروى:مو أنتي لو تعرفي من ماراح تلومينا
ولاء استغربت من كلامهم إلا يبين أن إلا كان يتحرش بهم شخص يعرفوه:ومن إن شاء الله
سمر:مازن ولد خالي عبد الله
فتحت عيني على وسعهم يتكلمون من صجهم ديلين لو يلعبون عليه
ولاء:هاهاها لعبوا غيرها يا شطار
مروى:والله العظيم ما نتلعب أحنى زيك بالبداية ما استوعبنا
ولاء:لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم طيب بعدين نشوف له دبره نشتكي عليه نحسسه أن أحنى ندري
أذن الأذان وقمت أصلي وتعشينا ومضى الليل على سوالف وهدره وضحك لين رجعنا البيت
.
.
.
.
بعد مضي 5 أيام
صباح يوم الثلاثاء اليوم اللي راح يكون اليوم الأخير لأمي وأبي قبل ذهابهما للحج واليوم راح يجون الأهل يسلمون عليهم واليوم هو قبل الأخير لنهاية الأسبوع الدراسي والقبل الأخير لأجازة عيد الأضحى لكم أنا سعيدة تبون الصراحة قمت من فراشي بكسل وأحس ملانه أروح الكلية دخلت الحمام" أكرمكم الله" وسبحت وغسلت وجهي ونزلت تحت أشوف أمي أكيد الحين عافسة الدنيا وتجهز الأغراض إلا راح تحتاجها دخلت المطبخ شفتها عاطتني ظهرها حضنتها من الخلف وحطيت رأسي على ظهرها في محاولة لأطلب منها التغيب عن الكلية
ولاء:صباح الخير لأحلى وأغلى أم بالدنيا
الأم "فاطمة" أبعدت ابنتها ورفعت حاجبيها تعجب من بنتها مو من عوايدها: صباح النور ,, بغيتي شي
قلت بنفسي لا شكلها أمي مالها مزاجي بالمرة وعارفة أني أبي شي :يمه أحس بتعب مو قادرة أروح الكلية اليوم
وكعادة الأم عندما يأتي لها أحد أبنائها تعبان تشعر بالخوف عليه حطت أيدها على جبيني تتحسس إذا كان عندي حرارة أو شي:سلامتش ولاء شفيش عسى ما شر لبسي عبأتك أوديك المستشفى
ولاء بارتباك :هااا مستشفى ماله داعي يمه شويت دوخة وأحس جسمي متكسر
سكتت أمي تفكر شوي بعدين قالت:ولاء ووجع إذا كنتي جاية تقولين لي هالكلام عشان تغيبين مافيه غياب تروحين يعني تروحين
ولاء بملل:يمه ملانه أروح الكلية اليوم وبعدين أبغى اجلس معاش أساعدش
الأم:لالالا أنتي إذا رحتي الكلية هذي أكبر مساعدة تقدميها لي و ياللا قدامي أشوف على فوق وجهزي ما بغى غير ربع ساعة و يجيك السواق
طلعت من المطبخ منصاعة لكلام أمي
.
.
"مهند"
صحيت الصبح وأنا أحس بنشاط كبير لبست وخلصت وشفت منال أختي جالسة بالصالة فاتحة التلفزيون وتشاهد ولا كأن عندها دوام اليوم رحت جلست جنبها أشوف شسالفتها
مهند:صباح الخير
منال إلا كانت مندمجة ومي عاطتني وجه :صباح النور
مهند:أشوفك قاعدة بدت أجازتكم وأنا ما أدري
منال:هااا لا مابدت
مهند:أجل ليه مو جاهزة للدوام
سكتت عني ولا عبرتني بصراحة أنقهرت أنا ما أحب احد يحقرني وأنا أكلمه مسكت رموت التلفزيون وطفيته وحزتها لفت علي وهي معصبة
منال:أنت بأي حق تطفي التلفزيون
مهند:عشان تتعلمين لمى أكلمك تردين علي مو تطالعين تلفزيون وحاقرتني
لفت علي بكامل جسمها وكتفت يدها: نعم خير شبغيت عمي مهند
ما قدرت أمسك نفسي من الضحك على شكلها:ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
فكت يدها وناظرتني بتعجب:قايلة نكته أنا عشان تضحك
مهند:ههههههههههههههه لا بس ليه للحين مو لابسة وجالسة ولا كأن عندك دوام
منال وهي تعتدل بجلستها:ببساطة لأن السواق رسل مسج وكتب أن سيارته تعطلت وما يقدر يودينا اليوم فندبر أعمارنا
مهند:وطبعاً أختي الحبيبة ما كلفت نفسها ولاتعبت عمرها حتى تسأل وأحد من أخوانها إذا كان يقدر يوصلها
منال:ماله داعي أتعب أخواني
مهند وهو يعلي صوته:قومي لبسي بس خليني أوصلك بطريقي بدل جلستك إلا مالها معني
وقفت وقالت:اوووووووووووف وأنت شحارك رحت الكلية وإلا لا
مهند: قلت لك لبسي وعن الهدرة إلا مالها معنى
مشت رايحة في طريقة وقبل ماتطلع: طيب و ولاء بنت عمي
مهند إلا بداْ يفقد أعصابه:شفيها آنسة ولاء بعد
منال:ما عندها خبر إن السواق ما راح يجينا وبدونها ما راح أروح
مهند:مو حجة روحي لبسي ونمرها وأوصلكم بسرعة لا اتأخر عن دوامي
طلعت من الصالة بعد ما عصبتني وخلت نشاطي يخف نوعاً ما مسكت جوالي و اتصلت على رامي ولد جيرانا واعتذرت منه إني ما أقدر اروح معاه اليوم لأني عندي مشوار وجلست بالصالة أنتظر أخت منال تشرف
.
دقايق ونزلت حاملة شنطت الكتب بيد وعبايتها بيد ثانية ومعفوسه مرة إلا يشوفها مايقول بنت أم 19 سنة وقفت قدامي ونثرت أغراضها
وقفت متعجب من حالها :ما خلصتي
ردت علي:شوي بارتب أغراضي والبس عباتي وبمشي
مهند:طيب أنا باروح السيارة مو تتأخري علي
رحت لسيارتي الشبابية مرسيدس اسود سبورة ركبت وجلست أنتظرها ما طولت أقل من ثلاث دقايق و جات وأول ما ركبت رن الجوال وردت عليها
منال:هلا وغلا بتؤمي
من كلامها عرفت أن المتصل ولاء بنت عمي
منال: أيه خلك جاهزة الحين جايين لك
:اوكي اوكي
:راح أعطيك رنة إذا وصلنا باي
.
.
.
وقفنا عند بيت عمي ننتظر الآنسة ولاء تشرفنا بصراحة تأخرت وبديت اتنرفز
مهند:أففففففففففففففففففففف وبعدين مع بنت عمك هذي وراي دوام
ردت علي بلا مبالاة :والله ما أحد ضربك على يدك وقالك تلقف وقول بوصلكم
بصراحة رفعت ضغطي:بسرعة دقي عليها تطلع
رفعت الجوال بتدق إلا الآنسة طلعت من البيت
نهاية الجزء الثاني
هل سيستمر الحال بيت مهند وولاء على هذا الحال؟
منال وحب الطفوله هل ستتوجه بالزواج أو سيحدث ما يغير مجرى الأحداث؟؟
يللللللللا وهذا البارت الثالث هديه مني استمممممممتعووووووا



الجزء الثالث



وصلت ولاء السيارة إلا طالعتها بتعجب فكرت تتراجع شوي لورى لكن منال ما عطتها مجال لمى فتحت لها الباب ونزلت عشان تركب وركبت من غير سلام ولا شي
"مهند"
تضايقت من حركتها فقلت
مهند:الناس تسلم إذا دخلت مكان
ولاء:السلام سنة والرد عليه واجب سمعت زين الرد عليه هو الواجب ,, حرك حرك
عصبت بالقوة :لو سمحتي تكلمي بأدب ماني سواقش عشان تكلميني بهذا الأسلوب
ولاء بشموخ:أنت شقاعد تسوي
مهند ببراءة:أسوق
ولاء:و على وين رايح
مهند:بوصلكم الكلية طبعاً
ولاء:يعني بتوصلني معناته سواق
رديت عليها بثقة:يعني عمي لمى يوصلش مكان يطلع سواق؟؟
سكتت وما ردت ما أعتقد أصلاً أن عندها رد على كلامي سمعت صوت منال وهي

يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم