رواية جروحي تنزف احزاني -20

رواية جروحي تنزف احزاني - غرام


رواية جروحي تنزف احزاني -20

خالد:"يااخي فيه ضغط في الشغل هاليومين ومااقدر اتركه...لكن متى ما سمحت الظروف نجيكم حتى من دون تلفون..."

تركي:"على راحتك...بس ماادري بسمه قريبه منك..."

خالد:"بسمه (ناظر بسمه واللي هزت راسها ومبين عليها لو تكلمه بتصيح) اللحين تحت بس اذا جات خليتها تكلم..."

تركي :"سلم عليها..."

خالد:"الله يسلمك..."

بعد ماسكر رفع جريدته يكمل قرايتها وهو حاس انها من القهر ودها تنفجر في وجهه في خاطره احسن خلها تتأدب..كان منقهر منها يوم استفزته وقالت انها تتسلى في رسايله اللي كان هو جاد فيها...

ماقدرت تسكت وهي تشوفه يرفض زيارة خالتها واللي انحرمت منها من زمان....

بسمه:"ليه اعتذرت منه..."

ناظرها خالد ببرود قهرها ورفع الجريده من غير مايرد عليه...

بسمه وهي تحاول تتحكم في اعصابها:"طيب تركي بيجي الرياض هالاسبوع عادي اروح معه..."

نزل الجريده وناظرها:"لا..."

بسمه:"طيب ليه..."

خالد:"كيفي.."

بسمه:"لا مو بكيفك تحرمني من خالتي"

خالد:"ما بحرمك منها بس منتي رايحه لها اللحين"

بسمه:"طيب خلني اروح مع تركي اذا ماتبغى تروح انت..."

خالد:"قلت لك لااااااااا"

بسمه:"اللحين انت ليش تعاملني كذا ..."

خالد:"ماتدرين ليش اعاملك كذا.."

بسمه:"وانت ماسألت نفسك اللي سويته تعتبره سهل..."

خالد وهو يرمي الجريده:"اش اللي سويته يابسمه .."

بسمه:"ابد سلامتك ...ماسويت شي..."

خالد:"هذا انتي انسانه غريبه....كل شي حسب مزاجها...بس ترى انا مااحب اكون على مزاج احد...خصوصا انتي يابسمه"

بسمه:"ومن انا في حياتك ياخالد ياحسره"

خالد ببرود:"قلت لك انتي ولا شي..."

انقهرت منه ومن ردوده وزعلت ودخلت الغرفه حتى مايشوف دموعها واللي نزلت غصب عنها...هو الغلطان ومع ذلك محملها مسؤلية كل اللي صار...


نزل خالد تحت عند اهله لما دخلت بسمه كان من الملل يبي يسولف مع احد لقى امه وابوه وريم قاعدين تحت...

ريم:"والله ملل كان خليتونا نسافر.."

ابو خالد:"ماسافر خالد وهو عريس حتى تسافرين انتي"

ريم:"خالد هو بكيفه مايبي يسافر لكن احنا متعودين كل سنه نسافر...ليش هالسنه حارمينا"

خالد:"حراااام ضعيفه ياريم اخاف تموتين لو ماسافرتي"

ريم:"السنه هذي من اولها نحس ماادري اش السبب"

ابو خالد:"استغفري ربك اش نحسه اللي تقولين عنه..."

ريم وهي تتنهد :"اخاف كلامي مايعجبكم...اسكت احسن.."

خالد:"احسن كلمه سمعتها منك اليوم...اسكتي.."

ريم:"ماني ساكته ياخالد....الظاهر من تزوجت وانت ما تحب تسمع الا صوت مرتك.."

خالد:"اللحين اش دخل بسمه في الموضوع"

ريم:"انت اصلا من تزوجت وانت متغير.."

خالد:"اناااا:"

ام خالد واللي ماصدقت:"ايه انت ياخالد....تغيرت علينا حتى ما تقعد معي مثل اول ولا تسأل عن حالي غيرتك هالبسمه"

ابو خالد:"ام خالد الله يهديك الظاهر ماصدقتي ريم فتحت الموضوع....خالد عمره ماقصر"

قام خالد عند امه وحبها على راسها:"تأكدي مافيه احد يقدر يغيرني على الغاليه "

ام خالد وهي تناظر ولدها بحنان:"اخاف ياولدي تغيرك مرتيك علي.."

خالد:"مستحيل يصير هالشي انا خالد يمه ولا يمكن انسى فضلك علي"

ام خالد:"الله لا يحرمني منك ياولدي"

خالد:"بس يمه حرااام تظلمين بسمه تراها طيبه واحس ان معاملتك انتي وريم معها جافه"

ريم:"ليه تخاف على شعورها"

خالد:"اكيد اخاف على شعورها نسيتي انها زوجتي..."

ريم:"مالت عليها من زوجه اصلا..."

ابو خالد يقاطعها بعصبيه:"ريم ما تحسين ان لسانك طويل..."

ريم:"يبه مهو بيدي ..مااحبها اكرهها..."

خالد:"مو لازم تحبينها ...كفايه انا احبها...بس حسني اخلاقك معها"

ريم:"اقل من شهر وحبيتها ونسيت كل اللي قبل...مااقول الا مااسرع ماتحبون ومااسرع ماتكرهون"

خالد:" ريم ترى عمري ماغلطت عليك بس الظاهر اذا استمريتي كذا مارح يصير خير"



كان التلفون يرن...

خالد:"الو"

سمع عبير الا هو اخر صوت يتمني يسمعه...

عبير:"مرحبا خالد..."

خالد حس انه ماله داعي يطول معها:"اهلين عبير...هذي ريم معك"

انقهرت عبير من حركته وخافت لا يكون اكتشف كل شي....

ريم:"عبير ابروح غرفتي واكلمك..."

سكرت التلفون وراحت غرفتها وكانت عارفه ان عبير بتسألها وهي مارح تقدر ترد قدام اهلها...اول ماوصلت اتصلت في عبير...

ريم:"الو"

عبير:"اشفيه خالد لايكون درى عن الموضوع"

ريم:"الناس يسلمون اول.."

عبير:"ريم..."

ريم:"ماادري عنهم بصراحه...لانهم مايبينون شي بس لاحظت من ذاك اليوم كلامهم مع بعض قليل جدا...وهي صايره تقلل قعدتها معنا..."

عبير:"اول ماكلمني خفت لايكون درى..."

ريم:"لو درى ما كان كلمك كذا..."

عبير:"طمنتيني اسافر يعني وانا مرتاحه ان الخطه ماشيه اوكيه"

ريم:"ماادري بس بصراااحه لاحظت انه يدافع عنها ولا يرضى احد يسبها حتى لو هالاحد هي امي"

عبير:"انتي مره تفرحيني ومره تخوفيني"

ريم:"انا بس انقل لك الواقع..."

عبير:"لا تضيقين صدري ...تدرين مسافره ومااحب اسمع الا الاخبار السعيده"

ريم:"لا تذكريني ضايق صدري انا مارح نسافر هالسنه"

عبير:"اقنعي ابوك وتعالي معنا"

ريم:"الظاهر انتي تكرهيني حتى تطلبين هالطلب"

عبير:"مافيها شي محمد مهو مسافر معنا وابوي حسبة ابوك"

ريم:"حتى ولو مستحيييييل يوافقون عشان كذا اسكت احسن من اطلب المستحيل"

عبير:"على راحتك...ياللا انا اللحين بسكر عنك تامرين شي"

ريم:"سلامتك سلمي على خالتي..."



بعد ماسكرت التلفون رمت نفسها على السرير اللي مهون عليها هالسنه انها لاقيه اللي يشغل وقتها...وليد رفعت التلفون بتكلمه بس هونت..... اليوم بتجي بدريه وساره ولازم تكون في استقبالهم...تنهدت وهي تسأل نفسها اش نهاية مكالماتها ...معقوله فيه زواج يتم بهالطريقه وان تم هل بينجح؟؟؟ دايم تحس بتأنيم الضمير وتقرر قطع علاقتها مع وليد بس تضعف في النهايه...






لما درى ان بدريه وصلت طلع حتى قبل يسلم عليهم لانه عارف ان امل ورهف اكيد بيطلعون لبسمه واللي كانت زعلانه لما نزل من عندها حب ينبها انهم وصلوا...اول مادخل الصاله ماكانت موجوده عرف انها داخل...قعد وهو مستغرب من نفسه شعوره ناحية بسمه غريب ماكانت تعني له في حياته أي شي.... واللحين صار يفكر فيها اكثر بكثير مما يفكر في عبير.... صحيح انها غالبا تنرفزه وهو يرد لها الصاع صاعين بس مايمنع انه يحس ناحيتها احساس غريب كل ماله يكبر في داخله...

تسأل في نفسه ممكن يكون حب...طيب اللي كان ولازل يحسه ناحية عبير اش يسمى وهل ممكن الشخص يحب شخصين في وقت واحد...

-":ها...اكلمك يالحبيب"

خالد:"كيف دخلتي انتي ووجهك..."

امل:"دخلت عادي مثل ماالناس يدخلون ...طقيت الباب مااحد رد فتحته شفتك سرحان في عالم ثاني كلمتك مارديت...قلت ادخل اشوف لايكون جاك فقدان للذاكره"

خالد:"اولا مادام مااحد رد المفروض ما تدخلين..."

امل:"اقول وين حرمتك بدل هالمحاضره اللي مارح تنتهي قريب"

خالد:"لازم افهمك بكره بتتزوجين ولازم تعرفين الاصول"

امل وهي تصارخ:"بسمه تعالي انقذيني "

سمعت بسمه امل وضحكت في نفسها من طريقة كلامها وفتحت الباب...

امل اول ماشافتها:"تعالي شوفي حبيب القلب اش مسوي فيني"

بسمه ببرود:"قلت لك ياامل مااااالي حبيب قلب عشان انقذك منه"

امل:"وهالمزيون وش محله من الاعراب"

بسمه:"ماله محل من الاعرلب..."

خالد:"اذا انا مالي محل من الاعراب اش تصيرين انتي"

بسمه:"تقدر تقول انا ولااااا شي"

عارف خالد انها تقصد كلمته لها..:"شئ طيب ان الواحد يعرف قدر نفسه"

بسمه:"انا عارفه قدري ياخالد.... وحتى لو نسيت فيه ناس مارح يقصرون ويذكروني بقدري"

امل حست ان الجو مكهرب بينهم وشكلها بينهم غلط...

امل وهي طالعه:"اذا خلصتوا حديثكم الودي احنا تحت ننتظركم..."

خالد بعد ماطلعت امل:"البنت على وجه زواج صدقيني من تسمع كلامك تتعقد.."

بسمه:"قصدك من تسمع كلامك انت..."

خالد:"بسمه لا تخليني لك خصم لانك والله انتي الخسرانه"

بسمه:"اش بخسر اكثر مماخسرت ياخالد"

خالد وهو طالع:"الايام بتبين لك اش ممكن تخسرين زود يابسمه"

اول ماطلع جلست على الكنبه وهي تفكر في كلامه ماتدري ليش من بعد ماشافت رسايل عبير وهي تحاول تبعده عنها اكثر واكثر وتحاول تكرهه فيها...لمصلحة من لو خالد تبدل تقبله لها اللي كان واضح الى كره.......تنهدت وهي فخاطرها متأكده ان المستفيده الوحيده هي عبير استغربت ليش تساعدها بكل سهوله.......المفروض تكون هي اللي تتمسك في خالد لانها لوخسرته رح ترجع للحياه اللي تكرهها...خالد رغم كل مساوئه لكن يكفيها انها معه ماتحس بشعورالخوف اللي تحس به مع كل نبضه من نبضات قلبها من تسمع صوت عمها....







كان جالس مع امه وابوه هو يسولف وامه بس تضحك اما ابوه بس يكتفي بالابتسام...

ام فيصل:"ههههه حبسي الله على ابليسك...اسكت حتى الضحك من كثر ماضحكت كرهته"

فهد:"شوفي ابو فيصل اشلون مايحب يتعب نفسه اذا مره انبسط يالله وبالقوه تظهر الاسنان الاماميه"

ابو فيصل:"شكل ودك تشوف ضروس العقل"

فهد:"خاطري يبه...اشوفها...بس على فكره ظروسك للحين قويه في هالسن"

ابو فيصل:"قل ماشاء الله حسبي الله عليك من ولد"

فهد:"ماشاء الله الله يبارك لك في ضروسك قل امين"

ام فيصل:"آميييييييين"

فهد:"الله يمه طالعه من قلبك...ايه ماتنلامين حبيب القلب..."

ام فيصل:"فهد عيب هالكلام..."

فهد:"مافيها شي....(وهو يغمز لامه)اتذكر مره رفعت التلفون وانتي تكلمينه تقولين له احبك ياعبد الرحمن"

ام فيصل وهي تشهق وتحط يدها على وجهها:"انا قلته ياللي ماتستحي على وجهك..."

فهد حس انه زودها مع امه قال يقلبها مع ابوه:"بصرااااااااحه انا مو متأكد من صوت الحرمه اللي كان يكلمها ابوي اخاف تكون بس وحده ثانيه"

ام فيصل:"وحده ثانيه منو يعني..."

فهد:"ماادري يمه بس لا يروح فكرك بعيد.... تدرين الشرع محلل اربع"

ام فيصل بعصبيه:"فهييييد تدري انت اش تقول"

التفتوا على ضحكت ابو فيصل واللي نادر مايضحكها....

فهد:"(وهو يقلد لهجة الصعايده)الحقر نطئ يارقاااااله..."

مادرى الابضربه على كتفه من ابوه...

ابو فيصل:"ايا اللي ماتستحي تشبه ابوك بالحجر..."

فهد وهو يضحك ويحب راس ابوه:"اعذرني ياابوي من فرحتي بضحكتك....قمت اخربط بالحكي"

ابو فيصل:"مهو منك ...من اللي معطيك وجه"

فهد:"لا تزعل احنا ماصدقنا هالضحكه طلعت"

ابو فيصل:"ماعلينا متى تبي نخطب لك بنت عمك..."

فهد وهو متفاجئ:"أي بنت عم"

ابو فيصل:"كم بنت عم عندك مهي متزوجه...ولا لايكون حاط عينك على وحده ثانيه"

فهد:"لا وحده ثانيه ولا وحده ثالثه...بس انا اقول هي تدرس في الجامعه نأجل الموضوع شوي وعقب يصير خير"

ام فيصل:"حتى لو تدرس مايمنع تتزوج..."

فهد:"ادري بس اش اللي معجلنا ننتظر شوي وعقب يصير خير"

فهد فخاطره ودي اخطبها اليوم قبل بكره بس اخاف من الرفض واللي ممكن يترتب على هالرفض...







كانوا رغم اختلاف طباع كل وحد عن الثانيه الا انهم في نظر بسمه اسره متماسكه وسعيده يمكن لانها كانت محرومه من الاخوات...كانت بدريه اعقلهم.... وساره فيها طيبة امها مع ضعف شخصيتها.... وريم قمه في الدلع والغرور.... يختلفون على كل شي بذات بدريه وريم.... ساره تكون محايده واحيانا تميل مع اللي كفتها بترجح...

دخل خالد هو شايل عيال ساره...اول مادخل قامت امل وساره ياخذون عيال خالتهم...

بدريه:"ياهالبنات اللي قاهريني...."

خالد:"ههههه سلامتك من القهر يابدريه"

بدريه:"تلومني اخوهم ياعندي... ياعند الشغاله..ز وبس يشوفون عيال ساره قاموا تقول محرومين من العيال"

بسمه:"ماعليك منهم...انا احب محمد"

ساره:"اش قصدك عيالي ماينحبون..."

بسمه:"بالعكس ...بس عيالك سوقهم ماشي "

بدريه:"الله يهديك يابسمه بدل ماتكحلينها عميتيها..."

خالد:"في هذي صدقتي يابدريه"

بدريه ماحبت تعلق على كلام خالد:"يابناتي شجعوا الصناعه الوطنيه"

رهف:"سووووري ياماما بس الصناعه الاجنبيه دايم احلى"

بدريه:"غلطاااانه مايدوم الا الوطني"

ساره:"ايه...عيالي صناعه اسرائيليه ولازم تقاطعونهم"

بدريه:"هههههه لا مهو لهادرجه بس ممكن نعتبرها صناعه امريكيه وبعدلازم نقاطعها"

خالد كان جوال ريم بجنبه على الطاوله بحركه تلقائيه اخذه يقر الرسايل:"اما لو يسمعكم ناصر كان يحرم يدخل عياله بيتنا"

ريم واللي ملت من اللي تسمعه:"اقول امل بتشرفين السنه الجايه عندنا في الجامعه"

امل:"ايه...مانوصيكم عاد في حسن الضيافه"

ريم:"هذا ان شفتينا..."

امل:"الشره على اللي يسأل عنكم مادام معي بسمه مارح اسأل لا عنك ولا عن غيرك..."

انتبه خالد على اللي يقولون:"بسمه مارح تكمل في الجامعه..."

امل واللي ماصدقت اللي تسمعه:"من قال"

خالد وهو يناظر بسمه واللي كان تغيرت ملامح وجهها وهذا اللي يبيه:"لاني بصراحه مااحب زوجتي تدرس احس الدراسه تعب عليها"

ريم:"بعد يكون احسن انها ماتدرس بصراحه الجامعه مهي لاي احد..."

مارد خالد عليها لان فيه رسايل شدته وماانتبه للي قالته ريم...

ماعلقت بدريه لانها حست ان خالد وبسمه ممكن متفقين على هالشي...

صدمت بسمه من اللي تسمعه كان حلم حياتها تكمل دراستها وخالد بلحظه بيحطم هالحلم

كانت تتمنى تروح غرفتها بس حست انها لازم ماتبين لاحد ولما تكون لوحدها مع خالد تحاول تغير رايه بأي طريقه...





خالد:"ريم اش هالرسايل في جوالك"

صدمت ريم لما شافت الجوال في يد خالد:"عادي من صديقاتي ..."

خالد:"بس فيه وحده اسمها ليلى بصرااااحه رسايله ما تدل على انها من بنت لبنت"

ريم وهي تحاول تبان طبيعيه:"اش قصدك..."

خالد:"ماقصدي شي بس اتمنى ياريم ماتصادقين هالاشكال...واللي يكون جرئ زياده عن اللزوم"

ريم:"رسايلها عاديه وما فيها شي..."

خالد وهو يتفحص وجه ريم:"لا ياريم مهي عاديه"

ساره:"ترى ياخالد البنات يرسلون هالايام أي كلام وما يهتمون اش مضمون الرساله"

سكت خالد وما رد وهو يناظر ريم ومايدري ليش قلبه مهو مطمن بس تعوذ من ابليس ريم بنت مؤدبه ومستحيل تغلط مع احد...



طلع خالد من عندهم وما درى انه فيه ثنتين بكلامه خلاهم ينفصلون عن اللي حولهم ويسبحون في عالمهم الخاص...ريم والرعب اللي في قلبها اللي حسته لما شافت نظرت خالد لها...وبسمه اللي حست خالد بيحطم حلمها في تكميل دراستها الحلم اللي ممكن يحسسها بالامان في المستقبل الامان اللي من ماتوا اهلها وهي محرووووومه منه....




كانت في المطبخ وهي تحاول تخلص شغلها.... الشغاله لوحدها ماتقدر تسوي شي وبناتها كل وحده اكسل من الثانيه ...ومستحيل يساعدونها...تنهدت لما تذكرت بسمه لو موجوده كان هي مرتاحه اللحين...اكيد هي اللحين مرتاحه في بيت العز...

دخلت هند وهي مستعجله لانها تتابع فليم وما تبغى يفوتها...

هند:"يمه وحده على التلفون تبيك على التلفون .."

وطلعت بسرعه قبل ماترد عليها....

ام عبد العزيز:"حسبي الله عليك من بنت اللحين انا فاضيه حتى اكلم احد..."

تركت اللي في يدها وراحت الصاله ورفعت التلفون وهي تناظر هند نظرات كلها تهديد ...واللي ماهمها نظرات....

ام عبد العزيز:" الو"

-السلام عليكم..."


يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم