رواية تلاشت قواي بين يديك -21


رواية تلاشت قواي بين يديك - غرام

رواية تلاشت قواي بين يدك -21

شجون بقهر:من سمعت صوتك ماني بخير شتبي داق مو طلقتي ليش داق







خالد انقهر منها قال: اي طلقتك وكانت ورقتك بتوصلك تو بس عقب الورطه الي صارت لازم ارجعك عشان ابوي







شجون ورطه حملي صار ورطه دامك كارهني هالكثر ليش تقربني صج انك حيوان وحقير بعد







قالت بغضب:هالورطه انت السبب فيها وانا الغبيه لو ماخذه حبوب كان احسن مااتورط بولد منك وسدت بوجهه







خالد انقهر هاذي ثاني مره تسد الخط بوجهي هين ياشجون طلاق مراح اطلق وبحط فوق راسك مره ثانيه






وبخليك منثبره عندي لا مطلقه ولا معلقه بس عشان تكونين مربية ولدي الجاي








عند ضي


ودعت اهلها وطلعت مع علي الي تشوف السعاده بعيونه بس خافت لايكون ينافق قدام اهلها





اركبوا السياره


علي ببتسامه ألتفتت لها:مبروك


ضي بقهر:الله لا كانت بتكمل بس علي سد فمها قبل تكمل




عضت يده وخر قال بقهر:وجع قالوا لي متوحشه بس ماتوقعت بهالوحشيه







ضي بغضب:لا ابشرك اقوى مما تخيل بس لا تجازف وطلق من الحين افضل لك







علي شغل السياره ومشوا قال ببتسامه: اطلق ماصارلنا ساعه متملكين عيب وبعدين انا احب ماعندي قوة البنت






طالع فيها وكمل بخبث: تخلي لقربها طعم خاص





وضحك وضي تدعي عليه بقهر وتوعد فيه








عند شجون


ادخلت غرفتها وجلست تصيح قهر بعد ماسمعتها امها كلام يسد النفس وانها غصب ترجع لخالد






لامت نفسها ليش سمحت لخالد يسيطر علي ليش مامنعته بعد ماصار بينا الخلاف






صاحت وهي تسب نفسها وضعفها انا ماقدر امنعه هو اقوى من اني امنعه




بعد اسبوع


عند جمال


كان متضايق ومنقهر ان ضي تزوجت ومحد قاله لانه كان مسافر




امه:يايمه كل شي صار بسرعه وبعدين هم ماسوو عرس يادوبك حفله بيت عدنان






جمال:حتى لو المهم ابي رقمها ابارك لها


وخذ رقمها







عند ضي



كانت عايشه بخوف فضيع مسببه لها علي





عمرها ماخافت مثل خوفها منه مع انه ماطقها ولاهو من النوع الي يطق







بس خوفها من انه يلمسها غصب سوت المستحيل بهالاسبوع وماقدر لها وقرر انه يتركها تحس براحتها





دق تيلفونها وردت







عند علي


طلع بعد ماخذ شاور لبس بجامته ومشط شعره وهو يبتسم كل ماتذكر شكل ضي






ضحك مسكينه عبالها صج انها تغلبني في كل مره ماتدري اني انا الي اتركها بعد ماهد حيلها







نزل المشط ورش عطر وطلع


شافها بالصاله جالسه سمعها تقول بغضب وهي طالع تيلفونها:عشتو داق يبارك


ألا قول اتشمت






علي بغيره:من الي داق يبارك او يتشمت بنظرك





ضي وقفت وتخصرت وقالت بقهر:وانت شكو





ومرت من قدامه بتروح بس مسكها بقوه وسحبهالحضنه قال وهو يمسح شعرها البوي





ببتسامه: انا شكو ياضي افا هذا وانا عليوي حبيبك






ضي بقهروتوتر من قربه خصوصا ان انفاسه تلسع خدودها لسع: تخسي تكون حبيبي وخر اقرفتني بقربك







علي زاد بقربه وباس خدها بقوه بعد ماطبع اثر بوسته تركها قال بضحكه وهو يغني عشان يقهرضي زياده:



صبري عليك طال طال وحتار فيك امري*


جفاولا دلال


قاطعته ضي بصراخ:جاااب ياحقير






علي بخبث:شكلك تبين بوسه اقوى



ضي :تخسي



علي بتنهد عشان يوقف الحرب بينهم:شوفي حبي خلينا نروح نسوي لنا شي ناكله وبعدين نكمل حربنا وراح للمطبخ






علي فهم ان اسلوب العنف لا يمكن يجيب فايده مع ضي واختار اسلوب ثاني لتأديبها بانه







يصبر عليها لين تقبله في حياتها وانه مايرفع يده عليها مهما كان لان كل ماتذكر وصات جدتها عليها عوره قلبه







دخل المطبخ ورفع كمومه بيطبخ هو متعود يطبخ ويدري ان ضي ماتعرف تسوي الشاي حتى







ضي ألحقته ودخلت المطبخ قالت بنرفزه:ممكن توديني عند امي


يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم