رواية تلاشت قواي بين يديك -22


رواية تلاشت قواي بين يدك -22

رواية تلاشت قواي بين يدك -22

علي برود: لا موممكن






ضي بقهر: ليش لا لايكون بتمنعني عن اهلي بعد






علي بتنهد وهو يقطع خضره: لا مراح امنعك بس ماقدر اوديك علاقل لين تخف الاثار الي بخدك ورقبتك






ضي حست بقشعريره لكلامه قالت بغضب: كل منك انت الي شوهتني






علي بضحكه:حرام عليك تشويه مرة وحده كلها عضات خفيفه وبتروح بس انتي لاتعانديني عشان ماتجيك اقوى منها







ضي اخ يالقهر بس على اني اقدر اصطرك لانك تسبب لي توتر فظيع بقربك يخلي كل عضامي مخدره وموقادر تقاومك






علي شافها سرحت تطالعه قال ببتسامه: بدال ماتوقفين اطالعين تعالي ساعديني







ضي قالت بغرور وهي تقعد على طاولة المطبخ :اعتقد انك تعرف قبل تاخذني اني مادش المطبخ ولاعرف اسوي شي







علي بإصرار:ادري وعشان جذي بعلمك ومن اليوم بعد كان منبهر بجمالها وجلستها وطريقتها بالكلام كانها طفله خصوصا انها لابسه بجامه رمادي على صورة دببه






ضي :ومن قال اني ابي اتعلم لاتعب عمرك المطبخ مو من تخصصاتي








علي حب يقهرها:اجل انتي عندك تخصص خابرك فاشله بكل شي






ضي بنرفزه:اي فاشله شتبي في وحده فاشله طلق وافتك ونطت بتروح مسكها




وقال برود:بس الفاشل مصيره يتعلم وانا مستعد اعلمك







ضي وخرت يده بقوه قالت:وانا ماابيك تعلمني وراحت







علي بتعلمين ياضي غصب عنك بعد بس صبرك علي



وراح يكمل شغله ويفكر يجيب خدامه عشان تطبخ لهم اذا داوم لان ضي تدريبها مطول وهو بيداوم من باجر








بعد شهر



عند شجون



حاسه بقهر اشلون برجع له عقب الي سمعته منه وشفته





خالد مايبيني وانا بعد كرهته مابيه ليش يغصبوني ارد لجحيمه







بس هين ياخالد انا ان رجعت عشان خاطر خالي بس وعشان ولدي



تحسست بطنها كانت بدش الثالث قالت بتنهد:الله يكون بعونك يمه قدرك اتعيش مع ام واب مختلفين في كل شي






دخلت تاخذ شاور وتجهز قبل يجي خالد








عند ضي



كانت عند جدتها ودرت ان شجون بيغصبونها ترجع لخالد عصبت نقهرت







جدتها بحنان:يمه هي من الاول لازم ترجع المره مالها ألابيت رجلها







ضي ياكثر كرهي لرجال قالت بقهر: يمه خالد هالحقير مايستاهل شجون هالدانه






جدتها بعصبيه:ضي مااسمحك لك تسبين ولدولدي فاهمه وترا خالد له معزه خاصه لانه اول حفيد لي






ضي ياحسرتي على شجون انا لازم اكلمها انتبهت لعلي يدق عليها قامت وباست امها


وقالت :مع السلامه يمه علي جا






اركبت وهي معصبه سلمت بدون نفس







علي بعدمارد السلام قال بضحكه:سكنهم مساكنهم






ضي بقهر:علي ترا مو فاضيه لسخافتك انت الثاني






علي بنرفزه:لاوالله وانتي متى فضيتي لي اصلا صار لنا شهر متزوجين على ورق بس وانا منطم وساكت




بس انتي ماينفع معك الطيب وانا باخذ حقي غصب







ضي بصراخ:مالك حق عندي فاهم وياويلك اذا فكرت تلمسني





علي بقهر:ياويلي ياضي هين خل نوصل بس







ضي طنشت تهديده ولفت وجهها عنه








عند شجون


دخلت الجناح وهي كارهه كل ذكرى لها مع خالد في هالمكان





حتى بليلة زواجها كان تعامله معاها جاف اجلست على الكنبه وقالت بنرفزه: شوف لك مكان تنام فيه بعيد عني فاهم







خالد اقهره كلامها حب يقهرها قال: يكون احسن زين الي جت منك حتى انا ماابي قربك وخايف اظلمك خصوصا اني ناوي اتزوج واخاف مااعدل







شجون حقير نذل قالت بغضب: لا تزوج وانت مرتاح لان انا لايمكن اسعدك بشي وعيشتي هنيه عشان ولدي وبس






وانت دور سعادتك مع الي تليق بقدرك ماحست ألا بطراق بخدها






خالد:عشان تأدبين وماتطولين ألسانك علي وراح لغرفه







شجون تصيح وهي ماسكه خدها وصلت فيك ياخالد انك تطقني








عند عدنان


كان عند ابوه وامه جالس يسولف معاهم وازعجوه بأسألتهم عن ضي وزوجها






طمنهم عليها وهو حاس ان ضي مطينه عيشة علي بس علي عمره ماشكى حتى لأخته وهذا قاهر عليا


استأذن من اهله وطلع بيزور ضي






عند ضي



سبت نفسها ألف مره على تهورها بالكلام معاه شافته قفل الباب ومشى صوبها وهو يفتح ازاريره قال بخبث: تهدديني لا ألمسك ياضي كمل ببتسامه: ليش ياحبي هذا شرع الله ولابد منه






ضي بغصه من نظراته المتفحصه لجسمها خصوصا انها توها جايه من جدتها وكاشخه بثوب قصير قالت: بعد احسن لك





علي قرب وكانت بنحاش بس مسكها بسرعه وحضنها غصب



وهي تحاول تفلت سحبها معاه لسرير وضي تشمخ في صدره



بس هو موناوي يتركها ابد لكن


يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم