رواية تلاشت قواي بين يديك -23


رواية تلاشت قواي بين يدك -23

رواية تلاشت قواي بين يدك -23

سمع صوت الباب هدها وضي بعدت بسرعه البرق عنه



علي بقهر: منو



جولي (الخدامه):بابا عدنان تحت يبي مدام



علي بنرفزه:زين الحين بننزل جهزي القهوه





جولي:اوكي وراحت







ألتفتت يدورها شاف الحمام تقفل عرف انها فيه وقف عند الباب قال: مابعد خلصنا ياضي بس بضطر اوقف عشان ابوك تحت يبي يشوفك






ضي كانت متسنده على الباب تحس بكهربا تسري بكل اوصالها كان على وشك انه يغلبها بس الله رحمها بطق الباب






قالت بعصبيه: هين ياعلي الزفت بعلم ابوي يذبحك







علي بضحك:ههاي يالله ياضي فيك خير تكلمي عند ابوك وعلميه عشان يذبحني هذا اذا ماذبحك انتي






ضي بقهر:ياحقير اطلع برا ببدل ملابسي الي اعدمتها بهمجيتك






علي ابتسم قال وهو يلبس ثوبه:طالع بس عجلي لاتأخرين وطلع








عند حنان


كانت محتاره وخايفه انها تروح له عشان تسلم له التقرير




نظراته لها تربكها مراقبة لكل تصرفاتهاتخوفهاتشجعت وسمت ودخلت








عمر ماصدق عيونه كان ينتظر هالحظه بفارغ الصبر ابتسم لها




حنان بخجل بعدماسلمت:تفضل استاذ هذا تقريري






عمر ببتسامه:تقرير حنان بنت فهد بن خالد ال






حنان بصدمه لانه حافظ اسمها الكامل قالت:اي وجت بتطلع






وقفها:على فكره ترا ابوك عزيز وغالي عند الوالد فالوالد موصي عليك






حنان بخجل:مشكور وطلعت بسرعه


اف ليش كل مااشوفه اتوتر ويقوم قلبي يضرب اطبول



اي ليش ياحنان تحبين واحد متزوج بعد






بعد اسبوعين


بيت الجده




الكل كان مجتمع عندها


الجده ببتسامه وهي تهمس لضي: هاه يابنتي مافيه شي بالطريق






ضي بغصه :لا مافي شي ذكرتها جدتها بأخر محاولات علي يوم زارها ابوها







من ذاك اليوم وهي تحس بالرعب الفضيع من علي وتحاول قدر الامكان ماترفع صوتها عليه







كرهت نفسها عمرها ماكانت بهالضعف قطع سرحانها حنان





ببتسامه:ضي اشفيج اكلمج





ضي بتوتر:هاه اعذريني ماانتبهت






حنان:الي ماخذ عقلك لا يكون علي ترا بخنقه لان اليوم محجوزه لي






شجون بتأييد:اي اليوم كلنا بنام عند جدتي عشان نتذكر ايام العزوبه



وكملت بتنهد وهي تمسح بطنها الي برز:ياحلوها من ايام والله







ضي حبت تغير الموضوع لان حنان تضايقت لان شجون تقصد قبل معرفتهالخالد: شوفوا عاد نبي سهرتنا صباحيه








بيت عدنان



علي كان جاي عند اخته

كان جالس يلعب مع جابر بلاستيشن




وجسوم جالس بحظنه


عليا دخلت ومعاها صينية القهوه جلست وقالت :ألا مرتك ليش ماجت معك






علي نزل جسوم وعطاه اليده عشان يلعب وراح جلس عندها قال بهدوء: وديتها عند جدتها اليوم جمعتهم عندها





هو عارف ان عليا تنبش عن شي بس هو مايبي يدخلها بحياته لان هو الي اختار فلازم يتحمل








عليا بنرفزه: مادري شلي قردك فيها لان هي مومال زواج بالمره تخيل فشلتني قدام جماعتنا لما سويت عزيمه عشان اعرفهم بمرة اخوي






ماتركت طوالت ألسانها حتى وهي عروس





علي لاعت جبده من سماع هالاسطوانه كل يوم نزل فنجاله واستأذن وطلع







ركب سيارته وهو واصل حده من كلام عليا دق على ضي عشان تجهز بياخذها








عند ضي


كانت منفرده بشجون تسألها عن اخبارها مع خالد





شجون برود:مثل ماقلت لج عايشين كانا اغراب مااكلمه ولا يكلمني حتى ثيابه استغنا عني وقام يودي المغسله







ضي بضيق: حالنا مايسر ياشجون كل وحده متزوجه ولا كأنها متزوجه







شجون بخوف:ليش انتي بينج وبين علي شي






ضي بضيق: بينا اختلاف كبير




شجون:اختلاف ليش علي ضايقج بشي







ضي برود: مادري بس انا الي مو متقبلته خير شر





شجون بهدوء: فكري زين ياضي ولا تخطين خطوه ألا وانتي دارستها عدل لا تصيرين مثلي







ضي بقهر : صح اني اكره علي ومااحبه بس هو عندي افضل مية مره من الزفت خالد







شجون بضيق:كلهم نفس الشي واتمنى انج ماتحملين ألا لي تأكدتي من تمسك علي فيج عشان ماينظلم هالطفل

يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم