رواية سعوديات بعروق ايطاليا -24


رواية سعوديات بعروق ايطاليا - غرام

رواية سعوديات بعروق ايطاليا -24

الهنوف شهقت بقوة وكنها تذكرت شيء مهم ...

البنات نطوا من الخوف : وش فيك ..؟

الهنوف : تذكرت تذكرت

ريم : خرشتِ قلبي يامال العافية وش تذكرتِ !

الهنوف : تذكرون يوم العيد يوم نلعب لعبة التحدي

داليا : تستهبلين انت وخشتك وقتك يعني ( عصبت)

الهنوف : يالخبله مو كذا ...تذكرون يوم إبتهال عليها الدور و تحدت صوفيا إذا بندر عطاها وجه وكل ذا عشان نقهرها لانها قالت زينة ميب حلوة

داليا بدت تسترجع الذاكرة : طيب وش دخل ..( سكتت) قصدك يعني ان...

ريم : أي والله بنت ابليس ذي معقولة تكون مابعد نست

الهنوف : ياوييييييييييلي ياويييييييييييلي يعني احنا السبب !!

داليا : خير انتِ وهي من جد سخيفات السالفه من تحت راس ابوي البق بوس ..

الهنوف بدت تربط الافكار وكأنها ولعت لمبة فوق راسها خخ : بس لقيتها وانا وبنت محمد !

ريم بتريقة : غردي يابنت الشيوخ

الهنوف تناظرها : شيخة وبنت شيوخ وغصب عليك ...

داليا : هيه انتِ وهي مو وقتكم اصلنا وفصلنا واحد ترى للمعلومية جدنا مشترك بيننا كلنا

ريم : بالله مشترك على بالي احلفي عشان اصدق

الهنوف صرخت : خير انتِ وهي ....ماتبون تسمعون فكرتي !

داليا : غردي

الهنوف : نروح لود ونقولها تفكنا من شر اختها !

ريم : واحنا وش دخلنا بندر تراه فقط

الهنوف : لا ياشيخه بالله بس بندر تو ادري ..! على بالي كلنا معه ... وبعدين انا ضميري يأنبني لازم نسوي شي نفركش هالخطبة مدري العرس اللي مدري وشلون طلع !

ريم : لا صعبه ود حامل وبعدين تعرفين علاقتها بصوفيا ميب ذاك الزود

داليا : ياربي تعين يارب رحمتك ياكريم



(()()( وما تزال الأفكار تتسلسل في ذهن البنات لمحاولة إحباط هذا الزوج )()())






(17)



>< أيهــــا الطــــيـر لا تبخــــل عليَ بعطـــــف جنــــاحيـــــكـ ><


بندر صار يطلع برى البيت كثير حتى انها خمته مره وراح الشرقية 3 ايام

وصل.................متى ؟؟

يوم ملكــــــــــــــــــــــته



اليوم الابعاء الشبكة بعد شوي الساعه 8 مساء



بندر جالس لوحده يتذكر ايام شبكته مع زينة .. ... سقى الله ذاك الايام



)()( الغربة هي الإحســـاس بالوحـــــــدة في عمــق الزحـــــــامـ )()(



دخل عليه اخوه نايف : بندر يلا ابوي يبيك وش فيك تافل العافية ؟

بندر معصب والشيطان راكب فوق راسه : العافية لو بلعتها غصت فيني و مانيب رايح زين واللي يصير يصير.......

نايف : طلبتك... وبوس راسه : فكنا من المشاكل اخاف تخم ابوي الحين ويطلق امي الله يردها بالسلامة تعرف حلف الطلاق على لسانه دايم ...

بندر : لا تحاول تبيها رح ملك عليها انت انا مابي اتزوج بالعربي مابي اتزوج ....

سعود يشخص على الطاير << رزة ماشاءالله : يلااا ياعريس جاهز .

نايف : تعال شف هالخبل وش يقول رافض يتحرك بيفضحنا مع ابوي وعماني ...

سعود بدهشه : ابك تسيف يالله بس

نواف : يالا بندر فكنا تكفى اخاف يجي ابوك يحلف علي اخذهاا فكني تراهم مشغلني ليل نهار يدورن لي على مره ..؟

بندر : خذها فكني منها ريحني ماابي اتزوج أنا ماابي............

نايف بعقلانية : بندر انت تفكر في زينة صح ........



( جـــــــــمود وســــــــــــكوت تــــــــــــــــــــــــــــام )



)()( أيتهـا المسـافرة على كل الدروب من خلف الضباب انتظرتك طويلاً فكان الفراق بالحــزن مكلالاً )()(



نواف ( قلبه زادت نبضاته ويحس قلبه ينصت بقوه ) شخَص عيونه على بندر بتوتر

بندر( قلبه احترق وتفطر وده يروح لها يبكي بحضنها مشتاق لها ولدفاها )



---- بندر سكت والعبرة غصته ---



نايف : اميرة قالت لي ان زينة تبارك لك على الزواج وميب مآخذه موقف ولا شيء ............

بندر تضايــــق وغمض عيونه

يحس الدنيا ضاقت كثير...اشتاق لأمه ولأخوه الكبير تركي كثير بهالموقف !!



نايف ضم بندر : يلاا تكفى ابوي حتى الشبكة شاريهااا لك ههههههه من قدك

بندر تنرفز : ياهمي وشبكة وقرف ماابي اشوفهاا فكوني ......

نواف يطقه على كتفه : افا بس والله يسمعونك الشباب يزعلون الحين ..

بندر : ماقلت فيهم شيء بس يارب وش اقــــــــــــــــــــــول ...؟



الساعـــــــــــة 8



وبندر مازال مصر انه مايروح ....

محمد اللي توه وصل : الحمدلله اجل مافتتي الملكة ...

بندر : سكتوووه تكفون لاكوفنه بذا

سعود : هلاااااااا والله وشلونك محمد ...؟؟

محمد شاف الوضع وتحسر على اخووووه اللي انجبر..

المهم بالقوة اقنعوا بندر انه يروح بس خاف من كلام الناس على بنت عمه خصوصا وانها لها سوابق يعني خاف على سمعة العائلة وراح ....

هشام طبعا كان على علم بكل شيء ويعز عليه ان اخته يأخذها واحد مايبيها.... بس مابيده شيء الامر من السلطة العلياا( الحكومه = الشياب)

... حجرف وسلمان كلهم متأثرين مره واهم يناظرون حال بندر

ملك المملك وطلع......

بندر السأم والضجر قد اتخذ له خطى واضحة على معالمة المكتظة بأهازيج الذكريات مع حبيبته السابقة ..

غـــادر الجميع ولم يتبقَ سوى

حجرف و بندر و هشام

على طول دخلت ام صوفيا وسلمت على بندر

بندر بعدما سلم يحس الهواء يكتمه مو بقادر يتنفس ....

بندر : يلاا حجرف تعال معي بروح للبيت بالاذن .....

حجرف فهم قصده انه مايبي يشوف صوفيا... وطلع معه بندر حط الشبكة مايدري وين ...؟ ونزلهاا عشان تأخذها << مايدري وش محتواها اصلا ^_^

ام صوفيا سميحه مسكت يد بندر وقالت له : عروستك تنتظرك ...!

بندر يعدل شماغه بسرعه ( ياليل التبن ) : لا مايحتاج سلميني عليها بس....

ام صوفيا تبتسم : أي دا الكلاااااام لا طروري تشوفها

" وسحبته ودخلته واهو يتحسب ويدعي علي صوفيا وامها... جلس في المجلس واهو يتخيل زينة بين عيونه وينك محتاج لك ابيك ابي ابكي بحضنك ........!! "



<؛ كل مشاعر الوصف لا يمكن تفي بوصف حــزن بنـــــدر وكســــــر خافقه في هذه اللحــظة ...؛>



صوفيا جلست جنبه ولا حس لانه يفكر ...<< ارتفع ضغطها

صوفيا لابسه فستان ليموني على زيتي وجلست جنبه ومسكت يده : يؤبرني هالجمال << جريئة

بندر انصعق – مو متعود على احد يلمسه غير زينة حتى زينة صارت لها فتره مايلمسها ولا تلمسه برد جسمه وخاف....(وش عندها قاطة الفيس والميانة اللي ذا اوله الله يعينك يا بندر )

صوفيا بذوق : انتااااا تخاف .. انا زوجتك صوفياااا << لا ياشيخه احلفي خخ

بندر ناظرها وصد بسرعه يحس انها مو حلاله : هلا بنت عمي كيفك

صوفيا تناظره ( واخيراً صار اللي في بالي واخذتك وضربت عصفورين بحجر واحد منها كسبتك يالجاذبية ومنها كسبت تحدي بنات عمي اللي راهنوا بيني وبين زينة المغرورة ) صوفيا : بشوفتك بخير

بندر تنهد : دوم يابنت العم يالله انا استأذن ...

طلع مباشرة حتى مااخذ رقمها ولا عطاها كلمتين حلوة من اللي تصير بمثل هالمواقف في الملكه ^_*

عطاها الكيس حتى ما كلف عمره يناظر وش فيه ويلبسها الدبلة .............

صوفيا تجمعت براكين قهرها منه لإنه ما عبرها ....بس اداركت وضعها بإبتسامة ( أنا وراك والزمن طويل إن ما خليتك تشهق بإسمي ما أكون صوفي )




(18)





><>< مــع بقـــــايا الأمــــس ؛؛

مــع بقــــايا الحـــزن ؛؛

مــع بقايا الألــــــــم ؛؛

مــع تحطــــــــم زروقــي ؛؛

مــــــــع مــوـوـوت حبي

مع أنين فؤادي

لا أزال أحملــــك أيهــــا الهــــم

أيهــــا الهــاجس ><><





بندر طلع والدنيا خانقته خنق لأول مره نزلت دموع بندر ماقدر يتحكم بحاله...!

بكى بألم وهو يسوق....!



()( كم اشفقت لحـــــاله إنه رغـــم قســــــــوته يبكــي .... نعم فبداخل كل قوي يسكن إنســان ضعيف ذو مشـــاعر و أحـــاسيس )()



" بعــــدها عذاب بالنســــبة لي جـــــــــــــحيم........ حـــــــــياتي بدونهـــــــــا ولا شيء ...

ليش ما انساها زيـــنة ذلتــــني وذلــــت امــــي وخـــــواتي وش ابي فيــــها خلاص لازم انساها لازم لازم ....!



وش دعوة يا بندر أنت القوي اللي ما يهزك شيء هزتك زينة و بكتك بقوه

انساها ..خلاص كل شيء انتهى بينك وبينها " ...وكان مشغل :



افــــــارق هم واعـــــانق هــم ولا ادري وين مشواري ....احس الغربـــــة من بعدك وانا بيــن الامل واليأس ...

و أعيش الجــــــــرح من صدك احــــــب وخاطري حســــــاس .. انا اترجــــــاك يا روحي ابي منك ثواني قصار

تردين النظر لحظـــــــــــــــــــــة ... و شوفي بحــــــــــــــــــــالتي وش صار ...؟

-

-

كان يســــــــــــوق سيارته ويــــــشكي همه لله سبحانه ...

" الله يعين على دنيتي كل مافيها يضيق الخلق "

-

-

حـــــالته عصبية وبقوه سحب له نفس زقارة زقارتين ثلاث ...الوضع لا يطاق ....!!

-

-

بنـــــــــــــــدر راح بيت عمته هيا اهي الوحيدة اللي يقدر يقنعها تقنع ابوه انو يطلق صوفيا قبل يتزوجها

" العمه هيا طيبة ومسالمه وتحب الخير ،،"

حاولت تساعد بندر بس خلاص الامر طلع من يدها

وعدت بندر انها تتصرف ........

طلع بندر واهو متضايق يفكر في حبيبة القلب وش راح تسوي اذا عرفت اني ملكت بهالسرعه اكيد بتتحطم زود على التحطيم اللي حطمتها فيه ..<< يلعن كرامته اللي ضيعت قلبه +_+

.زينة حسي فيني لا تظلميني الزمن وقف ضـــــــــــــدي وضـــــــــــــــــــدك .....





(19)



[<؛< شعــرت بمرارة الغـــــربة و لكن دائمـــــــاً ما تكــــون النهــــاية

الــرـرـرحيل و وداع من نحــــــب ....فلا عجب

فأنا أول طفـــلة ترفض المصـــابيح الملـــونة من أجل ضوء القــمر ... >؛>



زينة اللي كانت منهارة نفسيا ولا قدرت حتى تضبط نفسها اغمى عليها اول ماسمعت الخبر وانصدمت مره بهالســــــــــــــــــــــــرعه يابنــــــــــــــــدر.....؟؟؟

تذكـــــــــرت عــــــــــــــــــيونه الحلـــــــــــــــــــوة الناعســــــــــه ....!

معــــــــــــقول ذاك العيون تكون غــــــــــدارة وبياعة كلام



" حطمتنني ياويلك من الله اخذتني من اهلي مكرمة مدلــــله وجبتني هنا ذليتني وهدمت حياتي "

زينة ماقدرت تقاوم وزادت نفسيتها سوء...

إبتهال وتغريد كانوا عندها بس عجزوا يضبطون الوضع كل شوي تنهار زينة اكثر

تغريد : اذكري الله تعوذي من الشيطان مو زين لصحتك.....

زينة تبكي بصوت عالي واهي ترجف بشكل عشوائي من حزنها

إبتهال : صوفيا عاد خلصوا البنات

إبتهال : ام حظيظ ذي قايلتلكم ولا تنسين ياقلبو ان امها مغربية <<يبي لها تصفيق وقته تقولين ذالحكي

زينة تبكي بهستريا : ابي ورقتي لازم يطلقني رسمي كرهته مااطيقه ابي اروح لابوي خلاص ....

إبتهال واهي تبكي : لا تخافين خالد اخوي وصى سعود اخوي يشوف لك الموضوع..

-

-

انهارت زينة وبين عليها تردي مشاعرها لانها صارت تهذي في الكلام........... وصارت حياتها على الحبوب النفسية ما تنام إلا بعد ما تاكل حبة او حبتين

تاكدوا البنات إنها نامت غطوها بحرص و طلعوا بصمت والحزن العارم قد اكتسى حلل الأماكن كلها



الســــــاعـة 4 الـــــفـــجـــــر



صحت زينة وجهها معرق حيل ....والتفت مالقت احد بكت لها ربع ساعه وقامت جلست ماتعرف ليش اهي تشوف صورته في مشاعرها

في ذكرياتـــــــــــــــــــــــهاا...؟

رغم اللي سوى إلا انهااا لسى تفكر فيه اغمى عليها يوم درت بملكته على صوفيااااااا......

بندر طعنتني طعنه زود على كل التجريحات والطراقات اللي اكلتها منك ....



< رعشة من الخوف ..إنتهت بإرتفاع درجة حرارة الحنين ... والهذيان بأسمك ..حينها ادركت فقط بأن رواسبك لا تزال متقعرة في تربة مشاعري البلهاء >

انـــفــــــــــــــــتــــــح شــــــــعــــــــــــــــــــــــــــــرهــــــــ ا



وكان في شوي هــــوا في الغرفة تخيلوا شعر زينة يـــطير بشويش

واهي جالسة تفكر والغــــــــــــرفة ظـــــلمة .. جـــو حزيــــن مره ..

راحت تجر خطواتها للدولاب وها هي ساقيها تشق الخطى بخطوات مرتجفة مبعثرة وسط الشجن ...

فتحت الدولاب و عيونها طاحت على البوكس البني الفخم من " لوي فويتون"

مسكته بيدين ترتجف و دموعها تنهمر ..

.ضمت البوكس على صدرها ..

فتحته و شافت صورته في البوكس وهو يبتسم على ساحل قولد بلازا صورته عــــذاب تجنن رققت قلبها وبكت بحسره و ذبت الصندوق واللي فيه

دموعها كانت سيدة الموقف ولسان حالها يقول :



اعذريني يالهــــــــدايا لو هملــــــتك بالـــزوايا ....ماني متحــــــــــــــــمل اشوفــــك واللي جابك مو معايا

اللي جــــــــــابك وينــــــــــه عني ياترى زعلان مني ..مــــــــادرى اني في غيــــابه كم شكيته للمرايـــــا





رمت جسمها بقوه على السرير وهي تتذكر الحقيقة ان بندر خدّاع واكبر ناكر وقاسي وإنها ضحية ذاك الكاسر العاشق ...



الســــــــــــــــــــاعه 6 الصبـــــــــــــــح





بندر تضايق مـــــره واهو يسوق مســــكه صداع قوي مره اضطر يوقف سيارته ،،

ومن شدة الالم راسه طاح على الدرقسون وضغط على البوري اللي ضرب بشكل مستمر ...

الناس في الشارع استغربوا من هالشيء والشرطة بسرعه ركضوا عنده وشافوا من شكلة انو تعبان

كان جو الرياض غبار مره .. غبرة وكتمة .....

والناس محوطين الموقع بكثـــرة ....

والاسعاف تأخر والشرطة مستغربين ويحاولون يعرفون صاحب السيارة عشان يتصلون باهله .....

وصل الاسعاف وسط فوضى تجمهر الناس المتطفلة وحملوا بندر بسرعه على سيارة الاسعاف ..



-

-



زينة كانت جالسه تفكر فجاءه شعرت بشيء في قلبــــهاا ينقبض وخافت كثير

-

-


يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم