رواية جروحي تنزف احزاني -27


رواية جروحي تنزف احزاني -27


رواية جروحي تنزف احزاني -27

في غرفتها وتحاول تتكلم بصوت محد بسمعه من اللي برى على انه مستحيل احد يسمعها وهي مقفله لباب لكن صحيح كاد المريب ان يقول خذوني...

ريم:"وليد مااقدر اطول ..."

وليد بلهجة استعطاف:"ليش حياتي..."

ريم بضيق:"ولييييد اخاف احد يدخل علي ..."

وليد:"ريم ماادري ليه احسك متغيره"

تنهدت وهي فخاطرها حتى انا ماادري ليش صرت متضايقه من مكالماتك"مانيب متغيره بس يتهيأ لك"

وليد:"لا يكون متغيره عشان ماخطبتك..."

ريم:"اكيدهالشي مضايقني..."

وليد:"لا تزعلين حبيبتي ان شاء الله عن قريب بتسمعين تسعدك..."

ريم وهي خايفه احد من خواتها يجي:"ان شاء الله ياللا وليد اسمعهم ينادوني"

وليد:"مع السلامه حبيبتي..."

ريم:"مع السلامه"

اول ماسكرت رمت التلفون على السرير صارت مكالماته تضايقها بس خايفه منه لو بينت له هالشي حاسه انه يكذب عليها من كثر مايأجل في موضوع الخطبه...صارت تعض اصابع الندم على هالغلطه اللي ماتدري اشلون تتخلص منها صحيح تحبه بس خايفه انه يلعب عليها......نزلت تحت وكانت بدريه وساره موجودات وخالتها للحين ماجات...امها كانت عند ابوها يعني ماكان في الصاله الا بدريه وبناتها وساره وبسمه...جلست واخذت الريموت وحطت على فيلم شدها من اول ماشافته...بدريه ماعجبها الفيلم خصوصا ان رهف قاعده واللي حستها صغيره على الفيلم....

بدريه وهي تغمز لريم:"ريم حطي على الاخبار..."

ريم واللي انتبهت لها بس مااهتمت:"سوووري الفيلم شكله حلو..."

بدريه:"لا شكل الفيلم سخيف ولا تنسين ان فيه اطفال معنا..."

التفتوا في بعض لان ماكان فيه احد من عيالهم واصغرهم رهف...عرفت رهف انها المقصوده...

ريم:"بدريه اشفيك الله يهديك الفيلم نظيف مافيه شي..."

بدريه وهي تاشر على رهف :"حتى ولو فيه صغار قاعدين.."



كانت رهف ورى امها واللي يشوفها بوضوح ساره وبسمه واامل...اشرت رهف باصبعها على راسها ولفتت يدها ورجعت اشرت على امها يعني امي خفيفة عقل

انفجروا بالضحك لما شافوا حركة رهف...درت بدريه منهم عن سبب ضحكهم...

بدريه:"هذا جزاي اللي مااحب تشوفين هالاشياء..."

رهف:"يمه الله يهديك انتي اعرستي وانتي في سني ...يعني ماعادني بصغيره.."

شهقت بدريه والبقيه ماتوا ضحك على دخلت خالد:"ضحكونا معكم ياجماعه..."

بدريه:"الحق على ياخالد رهف تبي العرس..."

امل:"وعريسها جاهز ابو صالح..."

خالد من سمع اسمه ناظر بسمه اللي اختفت الابتسامه من وجهها من سمعت اسمه..ماكان متخيل هالملاك زوجه لابو صالح...

رهف:"بسم الله علي من ابو صالح...وبعدين يمه انا ماقلت ابي العرس بس اقولك ماعادني بصغيره..."

بدريه:"يعني اخليك على كيفك وتشوفين افلام خايسه زي كذا..."

رهف وهي طالعه:"لا مااقصد كذا بس لا تحاولين تغيرين الواقع...انا ماعادني بصغيره"

الكل ضحك على رهف...وطلعت قبل ماتسمع الرد وبدريه منصدمه من كلامها...

ساره:"ترى يابدريه معها حق مهي بصغيره...عمرها15سنه..."

بدريه:"رهف بتظل طول عمرها في نظري صغيره..."

خالد وهو يضحك:"انصدمتي في رهوفه اللي..."

سكت لما شاف من دخل عليهم كانت عبير وامها وبقمة الوقاحه دخلت تسابق امها وهي تتمنى تشوف خالد وتحقق مناها ...قام خالد على طول وطلع من الجهه الثانيه...

بسمه حست بالغيره ماكله قلبها وهي شايفه عبير داخله بكامل زينتها وكاشفه شعرها

وحست ان نظرات خالد لعبير حتى لو ماطولت نظرات غير...

سلمت ام محمد عليهم وعبير تعدت بسمه كالعاده وسلمت على البقيه...



اول ماطلع خالد من عندهم رن جواله كان المتصل فهد اللي نسى انه كان مواعده ...

خالد:"هلا والله بولد عمي"

فهد:"اطلع لا بارك الله فيك..."

ضحك خالد :"مادام هذا كلامك ماني بطالع..."

فهد:"ساعه لاطعني برى وانت موسع صدرك داخل..."

خالد:"اعوذ بالله من الحسد ابوي وغيرته علي اللحين بتحسدني على قعدتي مع اهلي..."

فهد:"خل عنك كثر الهرج انا احتريك برى.."



قبل مايطلع مايدري ليش كان يفكر في بسمه وردة فعلها لما دخلت عبير عليهم...لهم فتره ماصار بينهم الامشاكل بسيطه تصير بين أي متزوجين حس انها اليوم اكيد بتزعل

شاف رهف وطلب منها تنادي بسمه...استغرب من نفسه اللي مافكر الافي بسمه...صحيح اول ماشاف عبير حس بحنين للماضي بس بدرجه اقل من السابق...

انتبه على بسمه جايه ملامحها عاديه...

بسمه:"قلت لي رهف انك تبيني..."

خالد:"انا...لا غلطانه رهف انا قلت لها تنادي امي..."

بسمه وهي راجعه:"اوكيه انادي لك امك..."

مسك يدها قبل ماتروح وهويضحك:"ماصدقتي انتي عاد بتروحين..."

بسمه:"ماادري وش يرضيك اللحين مهو انت تقول غلطانه رهف..."

خالد:"امزح بسومه..."

بسمه وهي تضحك:"لا تقول بسومه مولايق عليك تدلعني.."

خالد:"ههههه ابو التحطيم ليه مولايق علي..."

بسمه:"خاااالد تبي شي.."

خالد:"ايه بقولك بطلع ياعمري تامرين شي..."

بسمه:"ياي...ومن متى هالاخلاق الحميده.."

خالد:"من يومي عندي اخلاق حميد بس مدفونه ...انتي دافنتها..."

سمع صوت الجوال عرف ان فهد اكيد اللحين معصب عليه...

خالد:"ياللا بسمه بطلع ولا بيدخل فهد يرتكب فيني جريمه وتصيرين ارمله من عقبي.."

بسمه:"مع السلامه..."

خالد وهو طالع التفت عليها:"كانه جاز لك لقب ارمله..."

بسمه:"بسم الله علي ...الله يحفظك ان شاء الله ويخليك لاهلك..."

خالد:"لاهلي بس..."

بسمه وهي تبتسم:"ولي انا بعد"


رجعت بسمه داخل عند الحريم وتعمدت ترسم على وجهها ابتسامه تحمل الف معنى ومعنى...كانت سعيده ان خالد عبرها هي عارفه انه ناداها حتى يجس نبضها ويشوف لا يكون زعلت...بس من اليوم ورايح مارح تزعل من الساهل او تبني بينها وبين زوجها حواجز وبكذا تخرب على كل من يبي يخرب بيتها اولهم عبير...



في الطرف الثاني كانت عبير تناظرها بحقد وكره لان بسمه صار لها اهميه عند خالد واكيد ماناداها الا حتى ي****ها وماتزعل على دخلتها ومن ملامح وجهها وهي راجعه واضح ان الحياه بينهم ماشيه للاحسن بس وين بتروحين مني يابسمه...








"شعولتي حبيبتي وحشتيني موووت"

مشاعل بدلع:"حتى انت وحشتني..."

سعود:"اشرايك نتواعد اليوم كالعاده في أي مكان تحبين..."

مشاعل:"لا مااقدر اليوم اطلع...خلها مره ثانيه"

سعود:"اوكيه حبيبتي...اقول مشاعل شوفي لك حل مع ريم علقت وليد في حبها واللحين ماتعطيه وجه..."

مشاعل:"يااخي اذا يحبها يخطبها لانها معنده في الطلعه معه...وبعدين ترى ولد عمها بيخطبها وشكلها بتلين...."

لما بدوا يتكلمون عن ريم حط وليد اذنه قريب من سعود حتى يسمع...لما سمع طاري فهد انتفض وحس بحقد داخل قلبه يثور...

سعود:"اللحين بدت الجامعه وقعداتكم مع بعض بتطول حاولي تقنعينها..."

مشاعل:"احاول حبيبي ...اقول ياللا باي اسمع صوت اختي تنادي..."

بعد ماسكر منها كان وليد وجهه مقلوب وسرحان ويفكر...

سعود:"وليييييييد وين سرحت..."

وليد وهو يعدل جلسته ويتكلم بكل جديه:"افكر في فهد...شف اذا مانجحت خطتي الاولى فيه خطه ثانيه تدمر فهد وخالد وعايلتهم كلهم وجيب اسمهم في الارض"

سعود وهو يضحك:"الخطه الاولى ان ريم تطلع معك وعارفينها... لكن الخطه الثانيه وشي؟؟..."

وليد وهو يفكر:"بتعرفهها في وقتها...."









في الجامعه كانت امل وبسمه قاعدين يتكلمون عن امس وعبير وامها واللي ثنتينهم مايحبونهم..

امل:"يابسمه هالعبير فيها غرور يكفي بلد..."

بسمه:"صادقه....بس تراها عندها مقومات جمال فضيعه.."

امل :"حتى ولو مهو بعذر..لاحظت انكم ماتسلمون على بعض..."

بسمه:"ولا بنسلم على بعض..."

امل :"حقوده يابسمه عشانها كانت خطيبة خالي..."

بسمه:"تشوفينه سبب بسيط..."

جاتهم وهي تلهث من كثر المشي ومعها وحده ماعرفوها...رمت نفسها على الكرسي..

دلال:"ياربي وش حادني على التعب...كان اقعد في بيتنا اريح.."

ضحكوا عليها واشروا لها من اللي معك ماعرفتينا...

دلال:"اسفه يانوف من التعب نسيت انك معي..."

نوف:"لا عادي عاذرتك..."

بعد ماتعرفوا عليها حسوا ان هالبنت حبوبه بس استغربوا لما عرفتهم بنفسها اكثر...

نوف:"ترى انا اخت مشاعل اللي تكون صديقة ريم وعبير...."

التفتوا امل وبسمه في بعض وهم مستغربات تكون ريم واللي واضح من هيئتها شي مختلف عن مشاعل...فهمت نوف نظرتهم بس ماحبت تعلق...






نزل ثلاثه اثنين مبين كبار شوي في العمر والثالث واللي رفع راسه على فوق اول مانزل كانت ريم متاكده انه وليد...ماتوقعت يكون بهالوسامه تنهدت من قلبها وتسندت على الجداروقعدت على الارض...

ضحكت مشاعل:"اشفيك لا تقولين بيغمى علي..."

ريم:"مشاعل عطيني كف خليني احس اني مااحلم وان كل هذا حقيقه..."

مشاعل:"يازين ماطلبتي..."

وقربت منها وعطتها كف...

ريم:"بعد تصدقين انتي وجهك..."

مشاعل:"انتي طلبتي...بعدين تعالي ابوك اشلون درى بجيتهم..."

ريم:"يقول وليد ان اخوه الكبير كلم ابوي...بس تصدقين ابوه ماجا ماادري ليش..."

مشاعل:"انتي اللحين خلي اهلك يوافقون وعقب يصير خير..."

ريم:"وليش مايوافقون... "

مشاعل:"يوووه ترى زهقت وانا من جيتك وانتي ماعندك الاطاري هالوليد...ماوديك تشربينا شي؟؟"

ريم واللي قامت:"يابعد عمري يامشاعل من فرحتي نسيت كل شي..."

طلعت ريم وراحت وراها مشاعل ولما تأكدت انها نزلت رجعت و فتحت الدرج اللي فيه البومات الصور اللي لريم واخذت كم صوره من اماكن مختلفه حتى ماتنتبه ريم..وحطتها في شنطتها ورجعت مكانها... لو بيدها مااخذت صور ريم بس ماتقدر ترفض أي طلب لسعود مهما كان...




كانت مع بنت عمها في الصاله وهم يتذكرون مواقف صارت عليهم ويضحكون وهند وهدى معهم وبرغم كرههم لبسمه الا ان سحر قدرت تجمعهم مع بعض...

اختفت ضحكت بسمه اول ماشافت عمها داخل عليهم...له رهبه في قلبها عجيبه...

وجه لها نظره من نظراته القاسيه...وقعد...

ابو عبد العزيز:"متى بيجي رجلك..."

بسمه:"اليوم ان شاء الله..."

هند:"اليوم ملكة امل بنت جيرانا وبنروح..."

مارد عليها...ناظرت بسمه سحر واللي فهمت وش تقصد من نظرتها...

سحر:"ايه ترى بسمه بتروح بدري عند امل..."

سحرتكمل:"تدري واجب يبه تشوف لاخت رجلها يمكن تكون محتاجه شي...وبعدين هو اتصل فيها وقالها..."

ابو عبد العزيز بكل سخريه:"كيفها اللحين صايره في حكم رجال"

تنهدت بسمه لانها خافت يمنعها تروح الا معهم وبيكون متاخر اكيد...



طلعوا بعدين ينامون سحر وبسمه ينامون في غرفة سحر... بعد ماحطوا فيها سريرين طبعا بعد مااقنهتهم سحر يجيبون سرير بسمه في غرفتها......واكيد فيه اختلاف في الغرفتين...رمت بسمه نفسها على السرير...



وكانت تناظر بنت عمها واللي للحين مابين بطنها بس باين عليها تعب الحمل..وكانت حركتها بطيئه شوي حطت سحر راسها على المخده...

بسمه:"شكل الحمل متعبك......"

سحر وهي تبتسم:"ان شاء الله تجربين قريب..."

بسمه وهي تتنهد:"ان شاء الله......تدرين احاول انسى ان عبير وخالد قريبين من بعض مااقدر..."

سحر:"لا انسي اللي يسمعك يقول بينام معها"

بسمه واللي قعدت على السرير:"حرام عليك ياسحر لا تحطين هالافكار في راسي..."

سحر وهي تضحك:"تشكين في اخلاق زوجك..."

بسمه:"لا والله.....بس تخيلي يملك عليها هناك ويجيبها زوجه ثانيه..."

ماقدرت سحر تمسك نفسها من الضحك...

بسمه:"ايه اضحكي...صدق من قال اللي مايحس بالنار الا واطيها..."

سحروهي تمسح دموعها من كثر الضحك:"انتي كيف تجيك هالافكار..."

رجعت حطت بسمه راسها على المخده وكانت تناظر السقف:"من عاش حياتي ياسحر يكون ماعنده ثقه في شي ويحس ان السعاده مارح تدوم..."

سحر:"يعنى انتي سعيده مع خالد"

بسمه:"اذا علي انا سعيده... بس هو مااحسه سعيد..."

سمعوا صوت جوال بسمه ...

انقلبت سحر على الجهه الثانيه:"مبين انه مهو سعيد ...ياشيخه روحي ازعجنا من كثر اتصالاته هذا الاتصال الخامس من حطك عندنا..."

بسمه مهي تضحك:"وعادتهم بعد..."

سحر:"ايه عادتهم ردي بس... ترى لو تطولين اخاف يشغل سيارته ويجي ويترك امه وراه...ياللا حبيبتي تصبحين على خير كلمي زوجك بهدوء ترى ميته نوم.."

ماردت بسمه وهي تناظر رقم خالد صحيح من وصلت وهو كل شوي يكلمها فخاطرها اشكثر احبك ياخالد وقررت ترد عليه قبل لايسكر......






"فهيد ياجعلك المرض..."

سمعتها ام فيصل وفخاطرها بسم الله على ولدي وماتجرت تقول بصوت عالي قدام خالتها واللي عصبت على فهد واللي حبها على راسها ولما شافها عصبت عليه زودها حبتين وقام يحبها...

فهد وهو يضحك:"اللحين تدعين علي لا ني احبك..."

ام عبد الرحمن:"ياحبتك القراده...رح تزوج وحب في مرتك اللين تقول بس..."

فهد:"لو اتزوج اربع مااستغني عنك ياحبي الاول والاخير"

ام عبد الرحمن:"تتزوج كم انت ووجهك...هي وحده وتخب عليك"

فهد:"انتي ليش ضد ان الواحد يتزوج اكثر من وحده..."

ام عبد الرحمن:"اذا الله وفق الواحد في مره سنعه وشوله يتزوج..."

فهد:"احلى....عندك تعصب لبنات جنسك..."

ام عبد الرحمن وهي تعدل جلستها:"وشو ...وش معنى تعصب..."

فهد وهو يحاول يتكلم بجديه:"هذا الله يسلمك مرض معدي يصيب الحريم بعد الخمسين سنه"

ام عبد الرحمن وهي تمكسك بااذنه:"ومن قال لك اني تعديت الخمسين..."

فهد حس انه خاطره يضحك وحب يوقع بين امه وجدته...

فهد:"امي تقول..."

فكت ام عبد الرحمن يدها والتفتت على ام فيصل:"مزنه صادق ولدك..."

ام فيصل واللي كالعاده ميته ضحك:"ماتعرفين سوالف فهد..."

ام عبد الرحمن:"اعرفها سوالف ولدك...انا يافهد توني ماتعديت الخمسين..."

فهد واللي كان يشرب شاهي ولما سمع جدته ضحك بصوت عالي :"جدتي الله يهديك ابوي عمره فوق الخمس وخمسين سنه..."

ام عبد الرحمن:"والله بكيفه...وكل واحد حر في عمره..."

ضحك فهد وامه على كلام جدته...

ام عبد الرحمن وهي تفكر:"اللحين انت وريم كيف بتتزوجون ..."

فهد:"مثل مايتزوجون هالعالم..."

ام عبد الرحمن:"انت تحب الضحك والسوالف وهي الله يهديها فيها شويه تكبر طالعه على خالتها..."

فهد:"ماعليك شوفي اذااتزوجها اما عدلتها لكم..."

ام عبد الرحمن:"اخاف هي اللي بتعدلك بس..."

فهد وهو يضحك:" كل شي في هالزمان ممكن يصير..."






دقت امل عليه وطلعت بعد ما تاكدت ان عمها ماعنده مانع...لقت امل تنتظرها في السياره حتى تروح معها للكوفيره لان بدريه كانت مشغوله...بعد ماركبت السياره مشوا ومروا بالصدفه من عند ابو صالح وحبت امل تعصب بسمه اللي ماتحب طاري ابو صالح...

امل:"اشرايك نوقف عند البقاله..."

بسمه وهي معصبه:"والله العظيم لو سويتيها لارجع البيت مشي..."

امل وهي تضحك:"خلاااص هونا..."


يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم