بداية الرواية

رواية كبرتي بالعشرين فاتنة وتغرين -27

رواية كبرتي بالعشرين فاتنة وتغرين - غرام

رواية كبرتي بالعشرين فاتنة وتغرين -27

رغد وهي تصيـح:يحسبوني قويه!..ويبوني اقويهم..وربي مقدر مقدر...انا محتااجه لـ احد..انا مقدر على هـ المسؤليه..ليش يروحون واحنا نجلس
مشاعل:استغفري ربك يارغد...هذا قضـاء ربك
رغد:والنعم بـ الله
مشاعل:وبعدين من قال انك مو قويه بـ العكس..أنتي عن 10 رجـال
رغد:من قال؟..انا اضعف وحده بهـ الكون
مشاعل:لا..واذا ضعيفه صيري قويه عشان لموو وعزام
رغد:الا على طاري عزام وينه؟؟
مشاعل:تو شفته براا معيي يدخل..
رغد:بعد عمري..من مـ..صار اللي صار ولا نزلت له دمعه..كان يدري بس انا الغبيه
مشاعل:يدري؟
رغد:ايه..انا قلت له يقووم ابوي..وهو عرف ولا قال..وخلاني اكتشف هـ الشي بنفسي
مشاعل:المسكيـن اكيد مصدووم..مو مشكله هو طفـل الحين مع الوقت بيتجاوز الموضوع وبـ مساعدتك يارغد
رغد:خلني اساعد نفسي عشـان اسااعد غيري
مشاعل:ترا ازعل منك..وناصر من يوقف معه..انتي امهم وناصر ابوهم
رغد:................
في مطـار الملك خالد..
نزلت من سيارتهاا واتجهت لـ طيارتهاا اللي مابقـى عليهاا شي
"بتوحشيني يالريـاض.."
لبست نظـارتهاا ودخلـت المـطار
- عزام ليـه جالس هنا؟؟
التفت عزام على ناصر وعيونه مليـانه دموع..:بس
ناصر:اجلس هناك معي عند الرجـال
عزام:مابي.."وناظر الشـارع"..
ناصر:طيب موب حلوو شكلك كذا جالس ع الرصيف يللا عزام خلك رجال وتعال
عزام:عمري ماراح اصير لاني السبب في موته
ناصر:عـزام موته قضـاء وقدر..اترك عنك هـ الحكي
عزام تكلم والعبره خانقته:انا قلت له رح نم وهو سمـع كلامي.."نزلت دموعه بـ غزاره"...خلاااص معد ابيـه يسمـع كلامي مره ثانيه
ناصر مد يده له:هو مامات بسببك..وبعدين ان شالله ابوي بـ الجنه مو احسن له من هنا؟؟
عزام:...............
ناصر:مافكرت في رغد ولمـى من يجلس معاهم؟؟..هم لحالهم الحين..وملاك؟
عزام مسـح دموعه..
ناصر:تعال معي عند الرجال
عزام:طيب
وقـام معـاهـ
"عند مـلآك"
- ملاك حبيبتي يكفـي بكي..انا مصدقت خبر رجعتي لـ طبيعتك
ملاك:هو قال انه خلاااص صاري ابوي..والحين يتركني هو بعد
ام ملاك:احمدي ربك على كل حـال..هذي الدنياا..
ملاك:الحمدالله...الحمدالله
ام ملاك:قومي صلي لك ركعتين..وكلي لك شي تراك من امس ماكلتي ولا طب بطنك شي ابد
ملاك:من له نفس..
ام ملاك:ترا ازعل منك
ملاك:لا يمـه كلش ولا زعلك..ان شالله
قـامت ملاك عشـان تتوضى وتصلي...

/
دخل عبد الملك..وسأل الرسبشن عن د.سعود
سمعته وريف..
وريف:نعم يالاخوو..تبي شي بـ د.سعود؟؟
عبد الملك تفحصها بـ نظرات وقحه خلتهاا تنحرج:ومن انتي الاخت؟؟..ماشالله شكل الاخ سعود عنده معجبـات..
وريف رفعت حاجب..وش يقصد
عبدالملك:قولي لـ.."وبـ سخريه"..د.سعود...اني مريت عليه..قولي له عبد الملك
مر من عندهاا ونظراته مانزلت عنهاا الا يوم بعد عنهاا..هي انحرجت هي مجرد اشتبـاك يدهاا مع رجال غريب تتوتر..كيف عاد واحد وقح مثل عبدالملك..

/
رجعت مشـاعل من الجامعه..اليوم كان عاادي حطت شنطتهاا..
رن جـوالهاا..
المتصل>>اشواق

مشاعل:آلوو
اشواق:هلا ميشوو..اخبارك؟
مشاعل:الحمدالله..انتي؟
اشواق:بخير..ولو اني شايفتك في الجامعه..المهم..اخباارك مع العريس
مشاعل:ابشرك رجع من السفر
اشواق:هههههههههه..ايه قلتي لي اليوم..
مشاعل:يللا مو مشكله كل بنت مصيرها الزواج..
اشواق:هذا وماجد بـ نفسه مدور لك عريس..
حطت يدها على فمهاا..تذكرت انهاا سمعت فرااس وهو يقول ان ماجد هو الغلطاان لانه عرض مشاعل بس هم قالوا لهاا لاحد يدري
مشاعل:ماجد؟؟!..
اشواق:امززح ميشوو
مشاعل:لالا مو تمزحين وش السالفه

/
وصلت للـ فرنسا تحديدا باريس..
فتحت جوالها تبي تعلم سعود بـ وصولهاا بس توقعت انه ماراح يهتم..اممم..مو مشكله مصيره بيعرف..
وقفت لهاا تاكسي وركبت عشان يوصلها لـ فندق اللي حجزت عنده
جالسه تتأمل باريس من خلال الشباك حق السياره كانت لما تجي هنا تستانس وتفرح ماتوقت ان في يوم من الايـام بتجي هنا هروب..
وصلت الفتدق انهت الاجراءات ودخلت لـ غرفتهاا المفروض انهاا تكون تبعاانه بس من له نفس يرتااح..اخذت لهاا لبس وطلعت براا تتمشـى.."]

×..الفصل العـاشر..×
>..:..الجزء الاول..:..<

ممتـع وقمة اللذه ان تستشعر نكهـة المتعه..
في قمــة ألمـكـ!
والامتـع اذ ذرفت ومـوع ألمك وانت تبتسم..
بـ عذووبـه؛
حينهــا حين تُسـأل عن مصطلـح الالم..
تبحث عينيك عن الاجـابه المفقوده..لوضعهاا في مكانهاا..
لكـــــن!
يضـل المكـان خالي..
لأنك وبلا تعقيـد نسيت الالم..وأحسـاسه..
وأطلقـت العنـان لـ تلذذك ومتعتـك..!

نبذه عن حيـاة"زياد"
دخل زياد بعد ماوقفت سيارته قدام باب الفلـه..
ابتسم لما شاف سيارة اختـه الوحيده اللي تكبره بـ 5 سنين واقفه براا..
دخـل القصر الكبير والفخم..

دخل المدخل الكبيــر..

زياد:السـلاام عليكم جميعـا
ردة امه وابوه واخته اللي كانت تصب القهوه..:وعليكم السـلااام
ركضـوا صالح وشادن لـ خالهم زياد اللي يحبونـه..
صالح:خاااالي جا خالي جااا
زياد:ههههههههههههههه.."وشاله"
شادن تحط يدها على خصرهاا:لا والله!..وانا ولا مالي رب؟؟
زياد:ههههههههه..تعالي ياروح خـالك انتي
شادن:هههههه.وش جبت لي
سحر اخت زياد:ههه..موب لـ الله يعني الحب
زياد:وانا اقوول راضين عني اليوم
ام زياد:وينك يازيـاد؟..صار لك مده مختفي
سحر تناظر اخوها:بلكن عند حبيبة القلب
زياد أكتأب وجهه يوم تذكر مشاعل وان اخر مره شافهاا يوم يعزيهاا يوم موت عمها وبس:خخخ..وش درااك؟؟
ابو زياد:الحمدالله يازيااد الله يوفقك هـ المره..
زياد يحط عيال اخته:الحمدالله على كل حـال..المهم تبون شي انا طالع فوق
ام زياد:سلااامت عمرك..بس لاتناام واجد يمكن ابو مشاعل يحتااجك خلاااص انت صرت زوج بنته
زياد ابتسم لان ذكرى مشاعل مرت في خاطره مره ثانيه:ان شالله
سحر:الله يوفقك يازيوودي
زياد:آآمين
رقـى زيـاد فوق وقبل يدخل غرفته مر من غرفه بغت تدمع عينه يوم شـافهاا..فتحهاا..
لقـاها ناايمه..ابتسم بـ حنية الابوو وعطفـه..وسكر الباب واتجـه لـ غرفته
دخل غرفته الوااسعه اللي ممصمـه لـ زوجين..مو لـ عزوبي..
كانت غرفه عبـاره عن جناح كبير..وغرفته النوم اول مايدخلها في كرسيين وفي الوسط طاوله وبعدين في أخر الغرفه درج عليه السرير اللي مصمم بـ شكل كلاسيكي..
وغرفة ملابس وصـاله صغيره فيها كنب وتلفزيون ماكانت مبتذله لان لا زياد ولا زوجته الاولى اروى يحبون الفشخره ..
رمى شمـاغه وفصخ ثوبه ودخل الحمام يتروش..
تذكر يوم يعزي مشـاعل
زياد:عظم الله اجرك يامشاعل
مشاعل:اجرنا واجرك..
زياد سكت يتنظر منهاا أي كلمه او أي حركه..البرود وااضح فيهاا..وخصوصا اتجاهه..
مايخفي ان مكانهم مايسمح لـ اثنين مقبلين ع الزواج والمفروض في بداية حبهم يتكلمون
لان كانوا في الشارع ومشاعل الحين بتدخل بيت عمهاا اللي توه متوفي وهو بيدخل عزى الرجـال
زياد بيسكر هـ الصمت اللي شوي ويجننه:مشاعل!
مشاعل:نعم!
زياد طنش صدها له :فيك شي..؟؟
مشاعل رفعت حاجب:وش فيني مثلا؟
زياد:لا ابدا..بس قلت يمكن موت عمك مأثر على نفسيتك
مشاعل:حلوو انك عاارف اوكي..مو حلووه اني اوقف هنا معااك خصوصا مو كل النـاس تدري اني ......متزوجه!
زياد:اوكي..انتبهي لـ نفسك..
مشاعل:ان شالله
زياد:في حفظ الرحمن
سكر المويه السـاخنه اللي كانت تنكب على جسمه بـ كل قسوه وبدون رحمـه..مثل كلمات مشاعل وحركاتهاا اللي كانت تنكب عليه من غير رحمـه..
لف على نفسه الفوطه..وطلع من الحمام ولبس له اقرب بيجامه له ورمى نفسه بس النوم مجافيه
ليه لاوهو يحس انه بيخوض تجربة حب فاشله "ثانيه"
يكفي اللي شافه من حبه لـ بنت عمه.."اروى"..

همسة دينية:{{العشـــق مرض..ليس فيه اجر ولا عـوض..

بـ النسبه لمعظم الموطفين
فـ ان ساعة نهاية الدوام تعتبر احد اهم الساعات المرتقبه بشغف كبير من قبل الجميع..وقلما تجد احدا مستعد لـ التخلي عنها ولو في دقيقتها الاولى وحسب..
هذا ماجد من اول ماأعلـنت الساعه عن نهاية الدوام جمع اغراضه وطلع من الشركه وركب سيارته
- هلا استاذ ماجد..
التفت ماجد لـ احد الموطفين :هلا بك يا احمد
احمد اللي كان مجرد مو طف في الشركه اللي يشتغل فيهاا ماجد:اجل بتروح البيت؟
ماجد يبتسم يجامله:ايه..وانت؟
احمد:لا والله معزوم عند واحد من الربـع!
ماجد:اهاا..اجل في امان الله
احمد:فمـان الله
ركب ماجد سيارته وهو مكشر منه..هـ النااس غثيث يعني مايعرف انه ينتظر متى يخلص هـ الدوام الثقيل عشااان يجي ذا ويسلم عليه في الشارع وتحت الشمـس..
شغل اغنيـة "هذا المسـاء"
وجلس يستمتع فيهـاا..
رن جـواله..
المتصل>>حمد!
ابتسم ماجد..هو هـ اليومين صاار قريب من حمد..لو في شي بيخليه يحس بـ التأنيب الضمير اتجااه دانه..فـ هو حمد!
ماجد:هلا والله
حمد:هـ..هلا ماجد..شلوونك؟
ماجد:الحمدالله يسلمك..انت شلونك
حمد:بخيـر..ماجد ودي اكلمك في مووضوع
ماجد:خير ان شالله..
حمد:كل خير..بس ماينفع ع التلفون ودي اشوفك
ماجد:أكيـد..متى بس تبي؟
حمد:السـاعه 5 حلوو؟
ماجد فكر..يقدر يناام ويتغدا ويروح:ايه حلوو
حمد:يالله اجل فمان الله
ماجد:مع السـلااامه


لم رجعت مشاعل من الجامعه..
ام فهد:مشاعل بتروحين معي لـ العزى؟..أليوم اخر يوم
مشاعل:ايه يمـه..بس دقايق بغير ملابسي
ام فهد:اجل عجلي
راحت مشاعل ولبست لها لبس يصلح لـ العزى..واخذت عبايتهاا ونزلت لـ امهاا


- من سـأل عني؟
وريف:واحد اسمـه عبد الملك..
سعود لاحظ الارتبـاك:طيب ممكن اعرف ليه الخوف؟
وريف:هاه..ايه..لا ولاشي مافي شي
سعود رفع حاجب:اوكي روحي لـ شغلك
يتبع ,,,,
👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -