رواية عيون فارس -28


رواية عيون فارس - غرام

رواية عيون فارس -28

شوق : ميثا !!

ميثا : ..... " ماشي رد "
شوق : مـــــــــــــيـــــثـا !!!!!!
توها منتبهة : خير ..
شوق : شو رايج ؟؟
ميثا : في شو ؟؟

نزلت من ع السرير و رحت يمها ..

شوق : عن السفر ..
ميثا : مدري ..
شوق : شو ما تدرين ..
صرخت عليّ : ايه ما ادري .. عندج حل تسوينه غير انج ترضين بـ الي قالوا علي ..
شوق : شبلاج انتي صايرة عصبية ..؟؟
ميثا : ماشي ..

....

" هيفاء "
[ بيت ام سامر .. 1:30 الضهر ]

الجو متكهرب .. و دموعيّ من شهرين ما وقفت عن الانهمار .. راسي احسه يدور .. و يدور كأن الأرض تفتر فيني ..

أم سلطان : بنيتي ما تبين غدى ..
هيفاء : لا يمه ما اباا ..

طالعتني امي بعدها مشت .. ما طولت معاي في الكلام لأنها تدري فيني متلومة ع أخويه .. و مريم آآه يا مريم .. وينج .. فقدتج ..


" عـيون "
[ المطعم .. 1:35 الضهر ]

عيون : بس فارس .. ما اباا ..
فارس : شو ما تبين .. انتي ما اكلتي .. شي و انتي حامل لو نسيتي ..
عيون : لا ما نسيت بس ..
فارس : بس شو ؟؟
عيون : موب مشتهية ..
فارس : حبيبتي عيون .. مريم راحت و الكل متحسر و متألم .. بس هذا ما يعني انج تحرمين نفسج من كل شي .. حتى الاكل ..
عيون : .....
فارس : انزين اذا مو علشانج .. علشان الياهل الي في بطنج .. شو ذنبه هو ؟؟
عيون : ما اباا فارس ..
فارس : اوكيه .. يلا قومي عيل نمشي ..

وقفت بـ صعوبة لاني وايد تعبانة .. من الحمل .. و من النار الي تشتعل في جوفي ..

دفعنا الحساب .. و طلعنا .. ردينا البيت .. لما شفته تذكرت ايام قبل .. آآآه يا مريم .. كل شي في هذا البيت يذكرني فيج .. حتى الورود و عليلها يذكرني في نسيم حضورج .. يا ريت الزمن يرد ع ورى .. و تردين رفيجتي مثل ما كنتي ..


" العنود "
[ بيتنا .. 1:42 الضهر ]

راشد : حبيبتي .. العنود .. شبلاج ؟؟ كل هذا قدر الله.. و انتي اكيد بـ تحملين ..
أصيــح : بس صار لنا 6 أشهر متزوجين .. و حمل ما حملت .. راشد .. لا تجذب عليّ و قول الصج .. شو قالت الدكتورة ..
راشد : مثل كل مرة ماشي شي يديد ..
العنود : لا أكيد قالت لك شي أكيد .. قالت لك اني ما اييب عيال .. صح راشد ..؟!
أخذ نفس : يا عنود يا حبيبتي .. انا متى شفت الدكتورة و انتي موب معاي علشان تقول لي ؟؟
العنود : عيل ليييييش ؟؟؟؟؟
راشد : كل هذا من عند الله .. نحمده و نشكره موب نعترض على حكمه ..
العنود : اللهم لا اعتراض .. " يودت ايده " عفية راشد .. قول لي انك ما بـ تتزوج عليّ ؟؟
راشد : شو هـ الرمسة العنود .. انا اتزوج عليج .. انهبلتي ؟؟
العنود : مدري .. بس خايفة ..

ربت ع كتفي و أبتسم ..

راشد : لا تخافين دامني معاج ..

ام راشد : العنــــــــود .. راشـــد .. يلا الغدى زاهب ..

ابتسم لي ..

راشد : يلا نشي ..

وقفت .. طلعنا من الغرفة و ايدي بـ ايده .. شافتنا خالتي .. ابتسمت .. يلس راشد قبال خالتي و انا يلست عداله ..

ام راشد : خير .. شو قالوا لكم العيادة ..؟!

نزلت راسي ..

راشد : الهرمونات موجودة .. بس " قالها بـ يأس " العنود موب حامل ..
ام راشد : شو الي مخليكم مستعيلين جيه ع عوار الراس .. استناسوا في حياتكم بعدين فكروا بـ اليهال ..

سكتنا .. لأن صج ما عندنا رد نرده عليها ..
خلصنا الغدى .. ساعدت خالتي اشيل الصحون .. لما يلسنا في الصالة .. كانت خالتي ام راشد تشرب جاي ..

ام راشد : يمه راشد .. دق ليّ ع ليلى ..
راشد : ان شاء الله يمه ..
العنود : قلتون لها مريم توفت ..
راشد : لا .. ليش انتي ما قلتين لها ...
العنود : لا انا ما قلت لها ..
ام راشد : عطني التلفون انا بـ اقول لها ..



" ليـلـى "
[ بيتنا .. 2:00 الضهر ]

دلـنـيّ عـلـى حُـبـك حبيـــبـــيّ ..
عُمرها الدنيا ما استوت بـ عيونك ..
المرض هشمـ(ـن) ضهري بعدك ..
حبيــبــي ودعــنـي بـ ابتـسامــة ..
مـــوب بـ دمـــوعــ(ـن) و أنـــيـــن ..
دلنيّ ع قلبـ(ـن) مـثلـه يحـبـنــيّ ..
مـوب شفـاة لـ النـاس ابتسـمــت ..
و لـي انا عمرها ما انرسمت ابتسامة ..

 

( من تأليفي )

صكيت دفتر خواطريّ .. ع صوت تلفون البيت ..

وقفت بـ آخذه .. سبقني مايد ..

مايد : الووو .. " بـ فرحة " بابا .. الماما .. بابا ييب لي هلاوة .. مانيب مناتنها .. اباا هلاوة .. زين ..

" طالعني و قال بـ براءة و هو يمد التلفون لي "

مايد : البابا يبيث ..

أخذته من عنده .. و يلست ع الكرسي الي عدال التلفون ..

ليلى : السلام عليكم
جاسم : و عليكم السلام ..
ليلى : تبيني ..؟
جاسم : هيه .. بس بـ اخبرج اليوم بـ ايي البيت اتغدى .. موب متغدي في الشغل ..
ليلى : تتغـــدى ..!!! ليش عسى ما شر ..
جاسم : يعني الواحد لما يباا ييلس مع ولده شوي تقولين شر ..
ليلى : لا .. ما كان قصدي ..
جاسم : انزين .. مع السلامة ..
ليلى : الله يسلمك ..

غريبة اول مرة يرد البيت يتغدى .. آآآه بس غمضني لما قال بـ اييلس مع ولده .. ليش ما قال زوجتي .. ليش انا موب زوجته .. وقفت و رحت اتأكد من الغدى .. بس قبل ما أدخل المطبخ .. التلفون رد مرة ثانية يدق .. رحت له .. كان الرقم خارجي .. شكله من البحرين ..

ليلى : الوو..
راشد : السلام عليكم ..
ليلى : و عليكم السلام .. هلا راشد .. شلونك .. و شلون أمي .. العنود شلونها ..؟؟ هاااه بشر حملت ؟؟
راشد : ههههههههههه .. شبلاج جيه .. كل هذا اجاوب عليه مرة وحدة ..
ليلى : شو اسوي بعد .. مشتاقة لكم ..
راشد : قلنا لج قولي لـ جاسم اييبج هني تسكنين ..
ليلى : شلون اييبني يا راشد .. و انت تدري ان شغله .....
قاطعني : ايه أيه .. عرفت ما يحتاي تعيدين .. اقول لج امي تباا تتكلم معاج ..
ليلى : عطني اياها وحشتني ..
ام راشد : و شلونج بنيتي ..؟!
ليلى : الحمدلله بخير .. انتي شلونج ؟؟
ام راشد : بخير الله يسلمج .. شلون ميود و جاسم ..
ليلى : طيبين ..
ام راشد : ليلى ..
ليلى : آمري يمه ..
ام راشد : ما يامر عليج عدو .. بس بـ اقول لج .. ان مريم تعرفينها .. اخت فارس ..
ليلى : ايه و منو ما يعرفها .. فديتها شلونها ؟؟
ام راشد : مريم توفت ليلى ..

شلت السماعة من اذوني و طالعتها مدة ..

ام راشد : الوووو .. ليلى وينج ؟؟
ليلى : معاج .. بس شلون ماتت ؟؟ و هي ....
ام راشد : واحد مدري شو اسمه .. ناصر .. يصير أخوها .. دعمها بـ السيارة ..
ليلى : شووو .. ما يدري لو متعمد ..
ام راشد : الا متعمد .. الله يقطعه ..
ليلى : لا حول و لا قوة الا بـ الله العظيم .. عيون شلونها الحين ؟؟
ام راشد : الله يعينها .. بس اقول لج لا تقولين لها منو الي دعم مريم ..
ليلى : ليش عاد ؟؟
ام راشد : مدري .. بس امها قالت لنا ما نقول لها ..
ليلى : الله يرحمها .. الا العنود ما حملت ..
بـ صوت خافت : لا لـ الحينه ..
ليلى : ليش ما يسوون فحوص ..
ام راشد : سوو كذا مرة بس ما يفيد .. هرمونات موجودة .. بس ما يدرون ليش ما تحمل .. الله يفرجها .. والله العنود بنت و لا كل البنات .. و ان شاء الله تييب لـ وليدي الذرية الصالحة ..
ليلى : الله يسمع منج ..

صوت الباب ينصك .. اكيد جاسم وصل ..

ليلى : يلا يمه جاسم وصل ..
ام راشد : سلمي لي عليه ..
ليلى : يوصل ..
ام راشد : مع السلامة ..
ليلى : الله يسلمج ..

مايد : بــااابـااا ..

حمله و رفه فوق .. حباه في خده ..

جاسم : يا عيون بابا انتَ ..

طالعني .. بعدها مشى لين الغرفة .. آه لـ متى بـ اعيش هـ الحياة .. من تزوجته ما شفت السعادة في عيونه .. ادري به يحب هيفاء .. بس انا هم أحبه .. ما اقدر اشوف وياا حرمة غيري .. وقفت و رحت لـ المطبخ .. فتحت درج المطبخ و طلعت الصحون .. غسلتهم و صفيتهم ع الطاولة .. خليت الغدى ..

دخل جاسم ..

صبيت العصير في الكاسات .. طالعت جاسم


ليلى : مريم .. زوجة اخو " عصيت ع اسناني " هيفاء .. سلطان .. توفت ..
بدون ما يطالعني : ايه دريت ..
ليلى : و ليش ما قلت لي ..؟؟

صخيت لاني اول مرة اتكلم معاه جيه .. بس الحمدلله ما رد عليّ .. قطع عليّ تفكيري .. مايد يسحبني من تنورتي ..

مايد : ماما اباا هلاوة ..
بدون ما اطالعه : اوووه .. وخر ميود .. اسنانك بـ يروحون جيه .. من الصبح لين الحينه و انت حلاوة و حلاوة ..

يطقني ع ريلي بـ كف ايده و هو يصيح ..

مايد : ما اباااااااا .. ابااا هلاوة .. اباا هلاوة ..
صرخت عليه : مــايــد ..

كـ العادة يصيح و يتعفر في الارض .. نزلت لـ مستواه باخذه عن الارض .. بس في نفس الوقت نزل جاسم .. رفعت نضري اطالعه .. و لـ أول مرة تتلاقى عيوننا ..

باعدت عيوني عن عيونه بسرعة .. و وقفت .. شلاه ع الارض و هو بعده يصيح ..

رد جاسم يهديه ..

جاسم : ماعليه بابا .. بـ اعطيك حلاوة بس انتَ تغدى ..
مايد : ما اباااا ..

ادري به ما بـ يسكت الحين .. مشيت و انا اتذكر الموقف الي صار من مساع .. أخذت نفس و فتحت خزانة المطبخ .. طلعت منها علبة الحلاوة .. شلت ثنتين في يدي .. و رحت يم جاسم .. مديتهن لـ مايد ..

ليلى : ها ميود يودها حلاوة ..

يود جاسم من رقبته و هو مبرطم ..

مايد : ما اباا ..
ليلى : عيل شو تباا ؟؟
مايد : ابااا هلاوة ..

حركت الحلاوة جدام عيونه ..

ليلى : هذه شو عيل ؟؟

رد و ابتسامة عريضة مرتسمة في شفته ..

مايد : هـــــلااااااوة ..

أخذها من ايدي و بسرعة فتحها .. جنها بـ تطير .. حمله جاسم و يلس ع الكرسي قبال الطاولة .. يلس مايد ع الكرسي الي عداله .. و انا يلست قبالهم ..

مايد : بابا .. ثوف ماما أتتني هلاوة .. انا احبها .. انت تحبها بابا ؟؟

انصدمت من الي قاله مايد .. صج انه قالها بـ ببراءة .. بس كان هذا الكلام بـ يحدد كلام قلبيّ ..

طالعني جاسم جنه يباا يشوف ردة فعلي .. بس انا نزلت راسي ..

رد جاسم و هو يلعب بـ شعر مايد ..

..::][ الجزء الثاني و العشرون .. الفصل الأول ][::..


مايد : بابا .. ثوف ماما أتتني هلاوة .. انا احبها .. انت تحبها بابا ؟؟

انصدمت من الي قاله مايد .. صج انه قالها بـ ببراءة .. بس كان هذا الكلام بـ يحدد كلام قلبيّ ..

طالعني جاسم جنه يباا يشوف ردة فعلي .. بس انا نزلت راسي ..

رد جاسم و هو يلعب بـ شعر مايد ..

جاسم : انت ليش تحب الماما ؟؟
مايد : لانها تأتيني هلاااااوة
جاسم : بس !!
مايد : و بأد هممممممممم " خلى صبعه في بوزه " لانها الماما ..
أبتسـم له : ايه انا احبها لانها اختيه ..
مايد : لا هذه أمك ..
جاسم : امبلى أختيه .. في حد في الدنيا ما يحب أخته ..
مايد : بس الماما تحبك ..

غمضت عيني .. آه ع المصيبة .. شو قال ميود .. جاسم يعتبرني اخته .. بس انا زوجته يا ناس .. شكلي الوحيدة في هذا العالم الي مصدقة اني زوجته .. فتحت عيني بـ هدوء و طالعت جاسم وسط الدموع شوي عرفت اميز ملامح ويهه .. ما كان منصدم .. الا كانت جامدة و عادية ..

جاسم : الماما قالت لك ..؟!
مايد : ايه ..

فجيت عيني لأني ابد ما تكلمت معاه في مثل هذا .. خلاص خدي احترق من الدموع الي بدت تطيح ..

جاسم : شو قالت ؟؟

بس بس يا جاسم لا تسأله .. خلااااااص ..

مايد : انت لما ثرخت عليها امث ثاحت ..

طالعني بعدين رد طالع مايد ..

مايد : قالت لي ان انا اهبه بث هو ما يهبني .. و ...


يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم