بداية الرواية

رواية جروحي تنزف احزاني -29

رواية جروحي تنزف احزاني - غرام

رواية جروحي تنزف احزاني -29

وفتحت الباب لقت خالد في وجهها وكان طالع رجعت لورى لاتصتدم فيه ...طلع وهومعصب حاولت تلحقه بس عرفت انه مارح يسمعها...
ناظرت ريم كانت على السرير وهي تصيح من قلبها...كان الجوال وتلفون غرفتها منكسره حولها...
قربت منها واول ماحطت يدها على كتفها انتفضت ريم من لمستها وكان منظرها يكسر الخاطر...
ريم وهي تصيح:"ارتحتي اللحين..."
بسمه:"حرام عليك ليش تظلميني..."
ريم:"اطلعي من غرفتي...انتي اصلا قاصده خالد يسمع...والله مااسامحك طول حياتي يابسمه.."
بسمه:"كنت ادور مصلحتك..."
ريم:"اطلعي من غرفتي...اكرهك يابسمه من اول ماشفتك وكرهي لك زاد مليون مره.."
طلعت بسمه وهي مقهوره منها ليش تحقد عليها وهي مالها ذنب...ماتدري ليه كل ماسوت شي ينقلب ضدها...
كان يمشي بسيارته مايدري على وين العاده اذا ضاق صدره يدور فهد...المره هذي مستحيل يدور فهد...كان مو مصدق ريم اخته يطلع منها كذا...شعور صعب على الاخ انه يكتشف اخته تمنى مات ولا سمعها وهي تكلم بسمه عن علاقتها مع وليد...وش اللي حدها على هالدرب اللي اوله مكالمات واخره ضااايع...ماكان ناقصها شي ليش تدور سعادتها عند شباب ضايع ومن دلها على هالطريق...رجع بذاكرته سنوات ورى لما كان شاب عابث يمكن هذ عقاب من رب العالمين...استغفر ربه وهوحاقد على ريم ومايدري اشلون يقدر يسامحها...كان وده يروح لوليد ...بس للاسف لو راح الفضيحه بتكون لاخته ووليد مارح يتضرر...استغرب انه خطب ريم اذا انه يكلمه...يعرف ان وليد خبيث ومستحيل يسوي خير الا وراه شر كثير...
في غرفتها وتفكر في كل اللي صار وخايفه على خالد لانه طلع وهو معصب...
ودها تدق على جواله بس خايفه لا يحط حرته فيها...
لما سمعت حسه داخل للغرفه ركضت لسرير وسوت نفسها نايمه...لانه اكيد بيعصب عليها لما يشوفها صاحيه...حست فيه لما راح الحمام وبدل ملابسه ورمى نفسه على السرير وعطاها ظهره...كان نفسها تحط يدها على كتفه وتتكلم معه وتهون اللي صار بس للاسف حدود العلاقه بينهم ماوصلت لهالمرحله...لازل بينهم حواجز كثيره ومستحيل خالد يقبل منها تتكلم في موضوع بهالحساسيه معها وهوفي قمة غضبه
في الاخير حست بالنوم وهي عارفه ان اللي بجنبها مارح يغمض له جفن...
مر يومين على اللي صار ومن يومها ماراحت الجامعه كانت تتحاشى تقعد في نفس المكان مع خالد واذا اضطرت ماتحط عينها في عينه....لان نظراته لها كلها شك واحتقار...كان خالد اخوها الوحيد وله مكانه خاصه عندها انقهرت من تدهور علاقتها به...
كلمت مشاعل وقالت لها ان وليد يبي يكلمها...حكت لها كل اللي صار وطلبت منها تبلغه انه ينسى ريم...كرهها لبسمه زاد لانها في نظرها هي السبب....
وبعد تفكر طويل حست ان الحل الوحيد انها توافق على فهد حتى ترتاح من شك خالد لها...ولانه بعد ماكشف خالد كل شي مستحيل يوافق على وليد..نزلت من غرفتها وراحت الصاله حتى تكلم العنود واللي من كلمتها عن فهد ماكلفت نفسها ترد عليها...لما تأكدت انه ما فيه احد في الصاله دقت رقم العنود...
العنود:"الو"
ريم:"السلام عليكم..."
العنود وهي متفاجأه:"هلا والله وعليكم السلام..."
ريم:"اشلونك يالعنود..."
العنود:"بخير الله يسلمك...اشخبارك انتي..."
ريم:"الحمد لله..."
العنود:"عاش من سمع صوتك.."
ريم وهي متردده:"عاشت ايامك...ممم ماادري ودي اقولك شي بس مستحيه"
العنود:"افااا تستحين من بنت عمك.."
ضحكت ريم مجامله:" الموضوع شوي حساس...تذكرين الموضوع اللي كلمتيني فيه..."
العنود:"اكيد اتذكره..."
ريم:"انا موافقه..."
العنود بسعاده:"الله يبشرك بالخير ماتتصورين اشكثر فرحتيني بهالخبر..."
ماحست ريم الا بيد خالد تسحب التلفون من يدها...
خالد:"من تكلمين..."
ريم بقهر:"العنووود"
قرب التلفون من اذنه وسمع العنود تتكلم...ولما تاكد عطاها التلفون..
وراح وتركها انقهرت ريم منه وتاكدت انها لو ماتوافق على فهد رح يحاصرها خالد بشكوكه ...
كانت معه في السياره مهو اول مره تطلع معه..قاعده تسمعه وهي تضحك...
زادت ثقتها فيه من بعد ماخطب وليد ريم.....تأكدت انه حتى هو بيخطبها لانهم مهم من الشباب العابثين...
وقف عند مبنى شقق كبيراستغربت من وقفته...
مشاعل:"وش فيك وقفت..."
سعود وهو مبتسم:"حبيبتي بطلع بجيب اوراق بعطيها واحد..."
مشاعل:"بس لا تطول..."
سعود:"اشرايك تطلعين..."
مشاعل باصرار:"لا وش يطلعني..."
سعود:"احسن من قعدتك في السياره ...بس الظاهر مافيه ثقه.."
مشاعل :"حبيبي ثقتي فيك مالها حدود..."
سعود وهوبيطلع من السياره:"مهو باين..."
مشاعل بعد ماحست انه اخذ في خاطره:"عشان اثبت لك بنزل معك..."
ابتسم سعود لما قالت كذا...ماكان رح يلح عليها بس مادامت وافقت بدايه طيبه..
نزلت وطلعوا للشقه...دخلت معه... راح هو داخل يجيب الاوراق وهي راحت تتجول في الشقه..كان اثاثها بسيط بس راقي...حست بيد على خصرها والتفتت وابتسمت لما شافت سعود...ماحاولت تبتعد عنه...
مشاعل:"ها ..خلصت"
سعود ونظراته غريبه:"ايه حبيبتي..."
مشاعل واللي بدت تحس بتوتر من قربه منها:"ياللا مشينا..."
سعود وهو يقترب اكثر:"تو الناس...خل نقعد شوي..."
كان الشيطان يدور حولهم ويزين لهم الشي اللي هم مقبلين عليه... وفي لحظه استسلمت له وشل كل مقوماتها او بمعنى اصح ماقومت... وغابت معه في عالم اللذه والنشوه الحرام بكل ارادتها...كان يجرها معه لبحر الرذيله وهي منقاده له برغبتها تحت مظلة الحب الزائف...
استغرب من اتصال العنود واللي طلبت منه يمر عليها..فكر يمكن ريم ردت عيها بالرفض وهي ماتبي تقوله الاوهو عندها...توقع كذا لان من متى كلمت ريم وماردت عليها حقد عليها في نفسه اذا ماتبيه ليش تعلقه كل هالمده...لما دخل بسيارته بيت محمد واللي كان بيته وبيت اهله متقاربه ..لما نزل من السياره كانت عبير طالعه من بيت اهلها اول ماشافته ناظرته بنظرات تحدي كانت رد على نظرات الاحتقار اللي وجهها لها...
دخل عند العنود وهو معصب منها صح ماتصير له بس هو ينقهر من عبير وامثالها...
اول ماشافته العنود ضحكت لانها شافت من الدريشه كل شي...اتجه لها فهد وسلم عليها وهو معصب...
فهد:"محمد موجود.."
العنود وهي تقعد بصعوبه:"لاء..طلع هو العيال..."
فهد:"تصدقين ارحمه..."
العنود وهي تضحك:"وليش ترحمه"
فهد:"عند اخت مثل عبير ولا يقدر يأدبها خوف من اهله..."
العنود:"اشفيك انت ماعندك الا هالعبير كل مادخلت بيتي تتكلم عنها..."
فهد:"هالخايسه كل ماجيتك اشوفها وهي طالعه..."
العنود:"بتطول وانت تتكلم عنها..."
فهد بعد ماتذكر:"ذكرتيني ليش متصله..."
العنود وهي تتنهد بعد ماسندت ظهرها صايره في شهرها الاخيروالحمل كل ماله متعبها :"مشتاقه لك..."
فهد وهو متردد وخايف من الجواب:"ردت عليك ريم..."
العنود وهي تضحك:"تصدق اخير ريم تكرمت بالرد.."
فهد بضيق:"وش قالت..."
العنود:"تقول احس فهد مثل اخوي ولا افكر فيه كزوج..."
فهد بعصبيه:"اخوها في عينها..."
ماقدرت تتحكم في ضحكتها:"تراك تسب حبيبة القلب.."
فهد:"حبيبه في الطل...اللي مثلها ماينحب..."
العنود:"حتى لو اقول انها وافقت..."
ماصدق فهد اللي يسمعه وقرب من اخته:"عنود يهون عليك اخوك تلعبين عليه...قولي الصدق "
العنود:"الصدق انها وافقت..."
فهد بكل فرح:"حبي لها بنت عمي شيخة البنات الريم.."
العنود وهي تغمز له:"ماكنك كنت تسبها قبل شوي..."
فهد:"ماعاش ولا كان اللي يسب ريم..."
وسرح في ريم اخير سمع الموافقه وبتصير ريم زوجته...واللي من صغره ماتمنى غيرها...
فهد:"بس تتوقعين ليش ترددت كذا..."
العنود:"تعرف بعد شغل البنات اكيد تتغلى شوي..."
فهد وهو يبتسم:"اذا ماتغلت ريم من اللي يتغلى..."
صحت من نومها وهي متضايقه وحاسه بصداع ...ماقدرت تروح اليوم الجامعه
حست نفسها تعبانه...ماتدري ليش تحس بكسل ونوم وتعب...حتى الاكل ماكان لها نفس فيه...بدلت ملابسها قالت خلني انزل اوسع صدري اشوي...تفاجأت لما شافت خالد في الصاله...من عقب سالفة ريم وهو نفسيته زفت وقليل كلام معها ومع غيرها...
اول ماشافها ابتسم:"صح النوم.."
ماردت عليه وقعدت...
خالد:"اشفيك تعبانه.."
بسمه وهي تتنهد:"لا بس احس بكسل..."
خالد وهو يضحك:"ماتنلامين من كثر النوم..."
استغربت بسمه انه يضحك...
بسمه:"خالد اسألك سؤال وما تعصب..."
خالد:"اكيد بتقولين اليوم انت غير..."
بسمه:"ايه..."
خالد وهو يتنهد:"سمعت خبر فرحني وبنفس الوقت زعلني..."
ماردت بسمه لانه كان يتكلم وهو مايناظرها كان سرحان انتظرت حتى يكمل...
خالد:"فهد بيخطب ريم هالاسبوع..."
بسمه:"طيب هذا خبر يفرح..."
خالد:"اللي يزعل احس ان من واجبي اقول لفهد..."
بسمه بحزم:"احذر ياخالد"
خالد:"وهو يناظرها:"ليش احذر..."
بسمه هي تحاول تنتقي كلاماتها:"اختك ياخالد صح غلطت بس مهما كان كبر غلطتها في نظرك...غلطتها بسيطه...."
خالد وهو يقاطعها:"اللي سوته بسيط..."
بسمه:"ادري انها مهي بسيطه بس ليش تحرمها من البدايه الصح...ليش تخلي غلطه تدمر مستقبلها...هي كلمت ماطلعت ولا ضيعت شرفها..."
خالد:"اما عليك كلام شكلي بعطيك يهالريموت على راسك( وهويقلدها) ضيعت شرفها..."
بسمه:"يااخي وينك من(من ستر على مسلم ستر الله عليه يوم القيامه)"
خالدوهو يهز راسه:"صدقتي..."
بسمه:"انا بنزل تحت تجي معي..."
قام خالد معها:"ياللا..."
نزلوا كانت ام خالد وريم تحت...اول ماشافتهم اختفت ابتسامتها...
راح خالد قعد قريب من امه وقعدت بسمه مقابلتهم...
ام خالد بحنيه:"وش فيك يابسمه ..."
بسمه وهي تبتسم ام خالد تغلبها احيانا الطيبه اللي داخلها ولو ماهي ام محمد كانت قمه في الطيبه:"مافيني الا العافيه ياخالتي..."
ام خالد:"لا ابد حالك مهو عاجبني حتى الاكل ماتاكلين زي الناس..."
بسمه:"مالي نفس ياخالتي ولا تدرين عني اذا نت مشتهيه مااقصر..."
ام خالد وهي تبتسم:"لا يكون حامل..."
التقت نظرات بسمه وخالد حست انها شافت في عيونه نظره سعاده ورسم على وججه شبه ابتسامه...
بسمه:"مااعتقد بس تدرين الجامعه وتعبها..."
ام خالد :"ان شاء الله يتحقق اللي في بالي بس انتبهي على عمرك..."
ريم واللي منقهره من اللي تسمعه هذا اللي ناقص تكون بسمه حامل حتى تثبت وجودها في هالبيت:"يمه بروح غرفتي وترى عبير بتجي بعد شوي اذا جات ناديني"
قاعد مع اهله ويحاول يقنعهم بشي مارح يسويه بس لما شاف جدته وامه عارضوه ماصدق وحب يسلي عمره على حساب اعصابهم...
ام فيصل:"لك بيت مستقل وشوله تبي تطلع..."
فهد:"ايه عشان كل شوي وانتي وجدتي داخلين علينا..."
ام عبد الرحمن:"ياجعلك اللي مانيب قايله...هذا وجههي ان دخلت بيتك انت وريم..."
فهد وهو يضحك:"لا لازم تدخلونه بس بيتي اللي بيكون برى..."
ام خالد:"مانت بطالع يافهد بيت بانيه لك ابوك وش حلاته وشوله تدور غيره"
فهد وهو مسوي نفسه معصب:"ابي استقل بحياتي..."
ام عبد الرحمن:"لو فيني قوه ياولد عبدالرحمن لا اقوم امصع رقبتك اللحين.."
ضحك فهد وفيصل بصوت عالي على جدتهم...
فهد:"فداك رقبتي...كم ام عبد الرحمن هي وحده..."
ام عبد الرحمن:"الشرهه مهي عليكم الشرهه على ابوكم اللي ماعرف يربيكم"
ابوفيصل ماشارك ولا عارض فهد لانه عارف طبع ولده لما يحب ينرفز احد...
ابو فيصل:"ماعليك يمه الشور مهو في راسه..."
فهد وهو يهمس لاخوه:"يااخي مشكله الابهات لما يحبون يتفلسفون..."
ضحك فيصل لما سمع اخوه...
ابو فيصل:"وش يضحك انت وياه..."
فهد:"ولا شي طال عمرك..."
ابو فيصل:"فهد خلك رجال واترك كثر المزح والضحك اللي ماله داعي..."
فهد:"تامر يبه بس تراني رجال طال عمرك..."
ابو فيصل:"ادري انك رجال بس اركد شوي..."
ام عبد الرحمن وهي تضحك:"ايه عطه وانا امك...ولا تدري بياخذ ريم والله لتطلع روحه بدلعها..."
فهد:"اذا ماتدلعت ريم من يتدلع..."
ام عبد الرحمن:"اخاف عقب تجي تصيح من دلعها..."
فهد:"افاااا رجال واصيح مايصير...لا تخافين انا فهد اصيح مااصيح..."
فيصل وهو يضحك:"بالذات اذا استخدمت طرقك الاستفزازيه واللي استخدمتها تو على امي وجدتي..."
كانت في غرفتها منهاره على الغلطه اللي سوتها ...توقعت انها تكون اقوى من كذا وماتتنازل عن شرفها بسهوله بس للاسف خسرت كل شي وبدون مقاومه وبرضاها التام...صار سعود يتهرب من مكالماتها....مسحت دموعها وقامت من السرير لما سمعت صوت جوالها كانت النغمة اللي حاطتها لسعود...فرحت انه عبرها...
مشاعل وهي تحاول تبين طبيعيه:"هلا عمري..."
سعود:"هلا بالغلا كله...اشفيه صوتك حبيبتي..."
مشاعل:"عادي بس كنت نايمه..."
سعود:"لا يكون ازعجتك..."
مشاعل:"لا اصلا صاحيه من قبل اتصالك..."
سعود:"حبيبتي...ودي اشوفك اليوم..."
مشاعل واللي حاولت تتماسك لما سمعت طلبه:"ابوي اليوم بيجي ومااقدر اطلع.."
سعود يحاول يكون حنون:"خساره مالي نصيب اشوفك..."
مشاعل:"مره ثانيه حبيبي...بس بغيت اسألك سعود..."
عرف سعود وش بيكون سؤالها وحب يتهرب...ماحب يقولها انه مستحيل يخطبها
حتى يمل منها وعقب يكشف لها الحقيقه المره...
سعود:"سوري حبيبتي اسمع الجرس...بروح اشوف من..."
بعد ماسكر رمت التلفون...وهي معصبه من متى وهو يتهرب واول ماكلمها طلب يشوفها ولما حس بسؤالها تهرب...حست بكره واحتقار لنفسها لان كل اللي يصير هي السبب الاول والاخير...وبس ماحبت تفقد الامل يمكن سعود يصلح غلطته مثل ماوعدها...
كان سعود يفكر في احسن طريقه حتى يتخلص من مشاعل وقطع عليه حبل افكاره لما سمع وليد يكلمه...
سعود:" وش تقول..."
وليد بعصبيه:"(وهو يقلده)وش تقول....اقول ليه ماسألتها عن ريم..."
سعود:"ماتعطيني فرصه...خل الموضوع اللي بينا يهدى وهقب يصير خير..."
وليد وهو يضرب الطاوله بقبضة يده:"اخ يالقهر...هذا وقت يكتشف خالد كل شي..."
سعود وهو يضحك:"مابقى الاشوي وتطيح بيدك..."
وليد:"مارح افقد الامل....بس حسن علاقتك مع مشاعل..."
سعود بضيق:"لا تعتمد على مشاعل...اذا استمرت كذا ماعندها الا طاري الزواج يتركها مثل ماتركت غيرها..."
وليد وهم يفكر:"انت حاول ماتخرب علاقتك معها..."
سعود:"بحاول بس مااقدر اوعدك..."
كانت في السياره تتنظر خالد واللي نزل يشوف نتيجة تحليل الحمل...واللي سوته قبل ساعه واقترح خالد يفرون شوي بسياره بدل قعدتهم ينتظرون...وفعلا طلعوا ...واللحين تنتظر خالد وهي مهي قادره تتحكم في اعصابها...تتمنى الحمل...اكيد تتمناه عايشه حياه مستقره نسبيا مع خالد رح تستقر اكثر لو كانت حامل...
انتبهت على خالد لما ركب السياره...ماتكلم وهي من داخلها تبي تعرف النتيجه بس ماحبت تبين له وحرك السياره وهو ساكت انقهرت منه مهما كانت النتيجه يقول...لامت نفسها لانها لو نزلت معه ماكان لعب بااعصابها...ماقدرت تتحمل اكثر...
بسمه:"ماقلت وش النتيجه..."
خالد:"أي نتيجه..."
بسمه:"خالد عن الاستهبال وقول..."
خالد حتى يقهرها:"فيه حرمه تقول لزوجها عن الاستهبال..."
يتبع ,,,
👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -