رواية جروحي تنزف احزاني -30


رواية جروحي تنزف احزاني -30

رواية جروحي تنزف احزاني -30

بسمه بضيق:"يووووه الللحين بتدخلنا في الاخلاق الحميده ولا انت قايل النتيجه..."

خالد:"انتي عارفه ان الاخلاق الحميده اهم شي لازم لزواج ناجح..."

بسمه وهي تتنهد:"خالد هونت لا تقول النتيجه بس اسكت..."

خالد وهو يضحك:"طيب لا تعصبين بقول..."

التفت عليها:"يقولون مافيه حمل...حاولوا مره اخرى..."

بسمه تحلول تخفي خيبتها:"انا كنت حاسه بس انت وامك اللي اصريتوا..."

خالد يحاول يتكلم بجديه:"بسمه ترى بنتظر كم شهر اما حملتي لازم تتعالجين..."

بسمه بعصبيه:"وليه ماتتعالج انت..."

خالد:"غالبا الحريم يكون السبب منهم...."

بسمه:"هذاك من اول اللحين العلم تطور ويبين السبب في من..."

خالد:"عموما لازم اللي فيه السبب يتعالج واذا مانفع العلاج ...اسمحي لي لاني بتزوج ابي عيال.."

صعقت من اللي تسمعه هي خلقه نفسيتها زفت من كم يوم...والنتيجه حتى لو انكرت ضيقت صدرها...واللحين خالد بكلامه كمل على الناقص...

بسمه:"تزوج ياخالد ولو تبي من اللحين وفكني..."

سكت خالد لما حس انه زودها ...ماتوقع ان خبر حمل بسمه بيفرحه هالكثر...بس حب يلعب بااعصابها شوي...لما وصلوا البيت كان مبين ان بسمه معصبه على الاخر...

نزل بسرعه حتى يفتح لها الباب...نزلت وحتى ماناظرته...

خالد:"طيب قولي مشكور يازوجي الحبيب انك كلفت على نفسك وفتحت لي..."

بسمه ببرود:"ماتستاهل الشكر..."

خالد:"افا...بس تدرين مابزعل منك...يقولون الحرمه الحامل تكون نفسيتها صعبه.."

وقفت بسمه في مكانها لما سمعت خالد والتفتت على خالد واللي ركب السياره...

خالد:"انتبهي على عمرك...تراكم صرتوا اثنين..."

ماعطها مجال ترد وطلع بالسياره من البيت كانت مذهوله من الخبر وماتنكر السعاده اللي حستها...انها تحمل طفل لخالد هالشي ممكن يقوي زواجهم اكثر...

ناظرت عبير امها بااعجاب ...عمر ام محمد مااستسلمت ومادامها حطت بسمه في بالها

فااكيد كل شي بيكون في صالحها....ماحاولت تسألها لان اهم شي عندها طلاق بسمه ومايهمها الطريقه كيف...



وفي مكان قريب منهم كانت بسمه توها صاحيه من النوم ...يمكن مانامت ولا نص ساعه بس كل ماتذكر شكل عبير وهي تكلم وتتخيلها تكلم خالد تحس بنار في صدرها...

خصوصا مع سرحان خالد هاليومين....انتبهت على خالد وهو داخل الغرفه

حاولت تتمالك اعصابها وماتدخل معه في أي نقاش ...اثنينهم نفسيتهم زفت...

سلم وماردت السلام وعطته ظهرها وهي نايمه على السرير...

مااهتم ...وراح الصاله يشغل التلفزيون....ماحست الابدموعها مغرقه مخدتها ..

حتى ماكلف على نفسه يسأل عنها...او يشوف ليش متضايقه...

ومن كثر ماهي منفصله عن عالمها ورايحه لعالمها عالم الاحزان...ماحست في خالد لما دخل الغرفه ...انتبهت على يده على كتفها مسحت دموعها ونزلت يده عن كتفها بكل عنف...من غير ماتلتفت عليه...

خالد بضيق:"ممكن اعرف ليش زعلانه"

ماردت عليه وهي تحاول توقف دموعها اللي غصب عنها تجري على خدودها...

لفها بقوه تجاهه...حطت يدها على وجهها حتى مايشوف دموعها...

خالد وهو يتنهد:"بسمه ليش تصيحين..."

حس انها مابترد الا اذا استفزها:"اشوف هذا دموع من جد ولا دموع التماسيح على مايقولون..."

انقهرت بسمه منه وحاولت تفك يده وتقوم بس ماقدرت...

خالد:"ليش ماتردين..."

بسمه:"ايه دموع التماسيح....خلاص ارتحت..."

خالد:"لا ماارتحت ...بسمه انتي زعلانه مني..."

لما ارخى يده قامت بسرعه وراحت للحمام وهي في الطريق كانت تدور كلمه قاسيه تقولها له لما وصلت الحمام اللتفتت عليه:"تدري ياخالد ان اللي صار لاختك انت سببه...الله انتقم منك..."

انصدمت لما شافت نظرت خالد لها :" وش جاب طاري اختي في الموضوع..."

قفلت الباب بسرعه وتسندت على الباب لما شافت نظراته حست بقسوة اللي قالته بس احسن خله يتوب من هالعبير....بعد فتره سمعت الباب دليل ان خالد طلع...

طلعت بسرعه تحاول تمنع طلعته هالوقت وهو معصب بهالطريقه....

بس مالحقت عليه...

رجعت غرفتها ورمت نفسها على الكنبه وهي خايفه لايصير له شي...لامت نفسها على كلامها القاسي....دقت على جواله بس كان مقفله...مر الوقت عليها بطئ ...ماتدري وش تسوي مرت ثلاث ساعات وهو ماجا سمعت صوت الاذان ...

طلعت حست انها لازم تقول لاحد يشاركها خوفها على خالد ...راحت غرفة ريم وسمعت صوت امل وريم يسولفون...انصدموا لما شافوا بسمه داخله عليهم شبه منهاره...

راحت امل تركض تسندها:"بسمه اشفيك..."

بسمه :"خالد طلع وهو زعلان وللحين ماجا..."

كانت ام خالد وراهم جايه تصيحي البنات للصلاه وسمعت بسمه:"متى طلع..."

اللتفتت بسمه على خالتها:"ماادري بس يمكن من ثلاث ساعات..."

ام خالد بعصبيه:"وش اللي زعله "

نزلت بسمه راسها وماردت...

ام خالد:"والله يابسمه ان صار لولدي شي ان ماارحمك..."

سكتت لما سمعت صوت تلفون الصاله يرن...كان ابو خالد هو اقرب واحد لتلفون لانه طالع للمسجد وماكان يدري عن كل اللي صار...

راحوا يركضون جميع ...رفع ابو خالد التلفون في نفس اللحظه اللي دخلوا عليه كانت هيئتهم تدل على ان مصيبه بتواجههم... تماسك ورد بصوت حاول يكون طبيعي...

ابو خالد:"نعم..."

سكت بس بان على ملامحه الصدمه حست بسمه انها بتطيح مسكت في امل وكان اخر سمعته من المكالمه قبل مايغمى عليها ...

ابوخالد:"خلاص يافهد انا جايك اللحين...."



الجزء الواحد والعشرون


كانت ام خالد تناظر بسمه بطرف عينها كانت تبي تتطمن عليها بدون ماتحسسها...رغم انها حاقده عليها الا انها نست كل شي اول ماطاحت عليهم...واول ماصحت سألت عن خالد...طمنوها عليه على انهم للحين مايدرون وش صاير...

لان ابو خالد اول ماتطمن على بسمه كان طالع بسرعه بس ام خالد طلبت من امل تركض تجيب جواله حتى يكلمونه اذا طلع....

وهو طالع قالهم ان خالد طيب ومافيه شي.... بعد ماطلع كان الصمت هو سيد المكان يتخلله صوت نحيب خافت من الجميع....

ام خالد تبكي خالد ولدها الوحيد واللي مااحد بغلاته في الدنيا...ريم تفكر في اخوها اللي ماكلمها من عقب اللي صار معقوله صار فيه شي...بسمه واللي كانت منهاره ودموعها تجري على خدودها ....دموع ندم وخوف لو صار في خالد شي مستحيل تسامح نفسها...

امل الوحيده المتماسكه فيهم لما شافت الجميع منهار حست من واجبها تكون قويه...كانت بجنب بسمه وماسكه يدها وتحاول تهديهم...

امل وهي تحاول تخفي الخوف اللي داخلها:"اذكروا الله ان شاء الله ماصار شي"

تنهدت ام خالد:"لا اله الا الله..."

ريم :"على ان ابوي طمنا على خالد بس ماادري احس اني خايفه..."

ام خالد بصوت كله حسره:"تهقين في اخوك شي..."

ندمت ريم لما سمعت امها:"لا ان شاء الله بس احس اني خايفه..."

ناظرتها امل بنظره كلها عتاب ...هزت راسها طلعت امل اعقل منها تحاول تهدي امها وهي تزيد مخاوفها على خالد...

ام خالد بصوت باكي:"ياويل حالي عليك ياولدي..."

انقبض قلب بسمه لما سمعت ام خالد ونزلت راسها وكتمت صرخه كانت بتطلع من اعماق قلبها واكتفت بدموعه اللي تحس بحرارتها على وجهها...

امل وهي متجه لتلفون:"اكلم جدي احسن من هالحاله..."

الكل انصت وركز نظره على امل وهي تدق الارقام....

امل:"هلا جدي..."

ابو خالد بصوت متعب" عسى ماخلاف ياامل ليش متصله.."

امل عرفت انه يقصد بسمه:"لا الحمد لله ماصار شي بس حبينا نتطمن على خالي خالد"

ابو خالد:"خالك طيب ...واللحين اخليه يكلم...."

امل:"خلاص ننتظره..."

وبعد ماسكرت قبل مااحد يسألها على طول تكلمت...

امل:"يقول عشان تتطمنون بيخلي خالي يكلم..."

تنهدت ام خالد حست ان خالد طيب تعرف زوجها لو خالد فيه شي مارد على الجوال وما وعدهم باتصاله....






في نفس الوقت كان ابو خالد واخوانه وفيصل وناصر عيونهم معلقه على الباب المقفل والخوف والقلق باين عليهم...ينتظرون متى يطلع الدكتور يطمنهم...

انتبهوا على خالد وفهد واللي كانوا يخلصون اجراءت المستشفى...

فهد:"ها...للحين ماطلع الدكتور..."

ابو ناصر:"للحين ماطلع..."

ابو خالد وهو يكلم فهد:"انت يافهد اللي دريت عنها..."

فهد:"ايه كنت توني راجع....مريت عليها كالعاده لقيتها طايحه..."

ابو فيصل:"هي الله يهديها اهملت الادويه...والظاهر السكر ارتفع عندها..."

ابو ناصر:"دايم يرتفع السكر عندها بس هالمره الله يستر..."

فيصل:"يقول الدكتور ان ارتفاع السكر خطير وممكن يسبب احيانا غيبوبه..."

ابو فيصل وهو يناظر ولده:"فال الله ولا فالك..."

حس فيصل بالاحراج دايم متهور في كلامه ...حتى فهد اللي لسانه فالت منه في المواقف الصعبه يعرف يمسك لسانه...

راح ابو خالد ومسك خالد وابتعدوا شوي عن الجميع:"خالد اتصل على البيت تراهم خايفين عليك من طلعت مااتصلت..."

خالد بعدم اهتمام:"اذا تطمنت على جدتي رحت لهم..."

ابو خالد:"ياولدي امك خايفه عليك...ومرتك طاحت علينا قبل مانطلع..."

عى انه كان معصب منها وحاقد عليها الا انه من سمع كلام ابوه ماهانت عليه...

خالد:"اشلون طاحت عليكم..."

ابو خالد:"انت الله يهديك تأخرت ومن سمعوا التلفون توقعوا صار فيك شي..."

خالد:"كان قلت لهم..."

ابو خالد وهو يمد يده بالجوال :"قلت لهم بس يبون يسمعون صوتك خذ الجوال واتصل عليهم.."

اخذ الجوال من ابوه ...كان بيكلمهم يطمنهم عليه والاهم يتطمن على بسمه ...كفايه جدته للحين مايعرفون كيف بيكون وضعها....

سمع صوت امل وهي ترد...

امل:"الو..."

خالد:"هلا امل.."

امل بفرح:"هلا والله بخالي..."

سمع عندها صوت امه واللي اخذت التلفون من امل...

ام خالد وهي تصيح:"خاااالد...اشلونك ياولدي.."

خالد وهو يتنهد:"انا بخير مادامني سمعت صوتك..."

ام خالد بعتب:"وشوله ياخالد تروعنا عليك..."

خالد:"غصب عني والله بس فهد كلمني بعد ماكنت راجع البيت لان جدتي تعبت شوي...ومع الربكه نسيت التلفون في السياره..."

ام خالد:"وشلون جدتك اللحين..."

خالد:"ان شاء الله طيبه...اشلون بسمه يقول ابوي تعبت عليكم..."

ام خالد:"ماعليها طيبه قامت مثل الحصان وهذا هي بجنبي تبي تكلمك..."

خالد:"مااقدر اكلمها اللحين ...ياللا مع السلامه.."

ام خالد:"مع السلامه الله يحفظك ياولدي..."

سكر خالد ورجع لما شاف الدكتور طلع والكل ملتم حوله...

ابو فيصل:"ها يادكتور بشر اشلون الوالده..."

الدكتور:"الحمد لله اللحين طيبه ومع الادويه انتظم عندها نسبة السكر في الدم...بس لازم تكونون احرص عليها في اخذ الادويه في وقتها وفي تطبيق الحميه تدرون هي كبيره في السن وارتفاع السكري+

خطير عليها..."

ابو ناصر:"ان شاء الله بنسوي اللي نقدر عليه...نقدر نشوفها يادكتور.."

الدكتور:"ايه تقدرون بس هي ممكن تلاقونها نايمه ..."

بعد مارح الدكتور دخلوا على امهم اللي انتقلت لغرفة ثانيه كانت نايمه...اتفقوا ان ابو فيصل وابو خالد يقعدون معها اللين يجيب فيصل امه عشان تكمل اليوم معها...

والبقيه رجعوا البيت حتى يرتاحون خصوصا خالد وفهد اللي ماناموا للحين...

طلع خالد وفهد في نفس السياره ...تذكر فهد انه اول مارجع من السهره هو خالد دق عليه بعد ربع ساعه من وصوله البيت وطلب يطلع معه قعدوا يلفون بسياره اللين قبل الفجر كان باين على خالد انه متضايق بس مارضي يقول لفهد وش مضيق خلقه...

بعد ماركبوا السياره فهد:"مابتقول وش كان فيك البارح..."

ناظره خالد بتعب:"مافيني شي..."

فهد:"خالد مادامك مابتتكلم وشوله تتصل علي..."

خالد وهو يبتسم بمراره:"ماادري يمكن ابي اضيق خلقك معي..."

فهد وهو يتنهد :"اقول انا بنام اذا وصلنا البيت صحني..."

ناظره خالد وهو يرجع المرتبه على ورىويغمض عيونه كان باين التعب عليه ...اكيد سهران طول الليل...




بعد ماتطمنت ام خالد على ولدها حست ان الروح ردت فيها صحيح خالتها تهمها بس ضناها عندها غير...وكانوا دايم متعودين على تعب ام عبد الرحمن بسبب السكر ...

اختلفت نظرتها لك شي من عقب نظرة تشاؤم صارت متفائله بان خالتها بتكون طيبه...

قريب منها كانت بسمه تحاول تخفي دموعها لانها الوحيده اللي تصيح الآن... صحيح الكل حزين على الجده... لكن كانت ام عبد الرحمن عندها غير كفايه انهاالشخص الوحيد اللي وقف معها من هالعايله...

انقهرت من من خالد لانه رفض يكلمها واحرجها قدامهم بس في خاطرها ماتلومه لان اللي سوته مهوب سهل...

على الساعه تسع انتبهوا على الباب ينفتح ويدخل منه خالد...كان مبين فيه التعب والسواد ظاهر تحت عيونه من قل النوم...فرحت بسمه بدخلته وكان خاطرها ترمي نفسها في حضنه وتعتذر منه بس شالت هالفكره من راسها لما شافت نظراته البارده اللي صوبها تجاهها...

راحت امل وريم وسلموا عليه اما امه قربت منه وضمته لصدرها في نظرها مهما كبر في حظنها يرجع خالد صغير..

بعد ماقعدوا تاكدوا ان بين خالد وبسمه شي كايد لان ولا واحد حاول يكلم الثاني...

ام خالد:"اشلونها جدتك..."

خالد وهو يتنهد:"بخير الحمد لله..."

ام خالد:"ابوك بيقعد معها..."

خالد وهو قايم:" بيقعد اللين يجيب فيصل امه...ياللا يمه بروح انام "

ام خالد بحنان:"رح ارتاح ياولدي الله يحفظك..."

مشى عنهم بتعب كسر خاطر امه وناظرت بسمه كانها تطلب منها تلحقه فهمت بسمه

نظراتها بس كانت متردده تروح ولا تخليه ينام اول وتاجل الصدام اللي اكيد رح يصير بعدين....لما شافت ان امل وريم رايحات ينامون قامت هي الثانيه تخاف تقعد مع ام خالد بالحالها وتفتح معها تحقيق...

اول مادخلت شافت خالد توه مبدل ورايح جهة السرير بينام...تنهدت وقعدت على كرسي مقابل للسرير...حاولت تكلمه بس ماقدرت حست ان تاجل الكلام اللين يهدى يكون احسن....





ي المستشفى بعد العصر كان الكل مجتمع عند ام عبد الرحمن ارتاحوا لما شافوا ام عبد الرحمن بخير...

ابو ناصر:"انتي يمه انتبهي من اللي تاكلينه لازم تطبقين الحميه..."

ام عبد الرحمن صدع راسها من كثر ماكرروا كلام الدكتور عليها...

هزت راسها بعدم اقتناع:"ايه ماعليك كل شي من رب العالمين ماله دخل الاكل"

ابو خالد:"لا يمه لازم تنتبهين للاكل..."

فهد :"ايه انتبهي ترى ورانا عرس..."

ام عبد الرحمن وهي تضحك:"هذا اللي هامك"

فهد:"اكيد تدرين لو متي لااااقدر الله كان مافيه عرس..."

ام عبد الرحمن:"تدري عند فيك مافيه عرس دور لك عروس غير ريم..."

فهد وهو يضحك:"الله المستعان اللحين هذا كلامك بدل ماتشكريني "

ام عبد الرحمن:"وعلى ايش اشكرك..."

فهد:"لاني بامر الله انقذت حياتك ولا كان قعدتي مغمى عليك وكان لقيناك الصبح ميته وصلينا عليك صلاة العصراليوم..."

ابو فيصل بعصبيه:"فهد وش هالكلام..."

قرب فهد لابوه وهو يهمس له:"يابوي لا تفشلني ام خالد داخل اللحين تسمعك تصارخ علي..."

ابو فيصل بصوت منخفض:"والله ان ماسكت لمحطك بهالعقال...."

فهد:"افا وانا ولد ابوي...تدري اطلع بكرامتي احسن..."

ام عبد الرحمن:"اقعد وان امك مايوسع صدري الا انت ولا هم سوالفهم تجيب الهم..."

راح فهد وحب راسها وقعد بجنبها:"ياحبي لك مااحد يعرف قدري غيرك..."

وقرب منها وهمس لها بكلام وكانت مبتسمه وهي تسمعه....بعدين عدل جلسته...

ام عبد الرحمن وهي تكلم ابو خالد:"الاسبوع الجاي نبي ملكة فهد ياابو خالد..."

الكل ناظر فهد واللي كان يناظرهم بكل برآه...

ابو خالد:"ماعندي مانع بس ماكأن الاسبوع الجاي قريب..."

ام عبد الرحمن:"قلنا ملكه مهو زواج....خل الولد لما يجي بيتكم يجي يزور مرته ويتعرفون على بعض اكثر مو يقولون هالايام الملكه بدري احسن حتى يعرفون طبايع بعض..."

فهد:"صح لسانك ياام عبد الرحمن والله تفهمين في الرومانسيه... وانا من جهتي ماعندي مانع..."

ابو فيصل:"يصير خير يمه اذا طلعتي من المستشفى نحدد كل شي..."

انبسط فهد من اللي يسمعه كان داري ان ماله الاجدته ابوه لما طلب منه يكلم عمه قاله بدري...بس جدته مااحد يرفض طلبها...

انتبه على خالد وهو داخل عليهم ومعه حرمتين دخلوا عند الحريم عرف ان ريم وحده منهم كان يناظرهم ومايدري وين ريم...

طقه خالد على كتفه:"خير عسى ماشر ...بتاكلهم بعيونك..."

استحى فهد من خالد لانه انتبه عليه..


يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم