رواية ماتخيلتك حبيبي -2


رواية ماتخيلتك حبيبي -2

رواية ماتخيلتك حبيبي -2

أم طلال وأم ماجد يضحكون على أولادهم

طلال : شهد أنتي صه......
شهد: أنت صه
ماجد: خلونا نتغدى
بو ماجد: استغفر الله العظيم.. وبعدين معكم
شهد بتريقه: خلاص نسكت ..لكن .....؟!
و بعد صراع بين طلال وشهد ومازن
على خناقة أبو ماجد و أبو طلال عليهم وبعد الغداء انتقلوا للصالة

*******
بدر: المهم نعمه والحمد الله على الموجود
وبدوا الأكل بهدوء
مروان : بدر مشتاق لأهلي خاصة شهودي
بدر: وأنا اكثر وش رأيك نروح أسبوع
مروان: حلو تمام متى
بدر بحماس : هذا الأسبوع
مروان : اوكي خلاص تم
بعدها كل واحد راح لغرفته يرتاح

*** ***

هدى تذكر كلام بوماجد لما اتصل
من ساعة انه شهد رفضت وهو بعد ولد خالها وكانت
تبي تعرف سبب الرفض انه واحد ثاني متقدم لها
وهو موافق و تفاجئت لمن عرفت


سعود : هدى وش فيك متآكلي
هدى : تظن انه قال لها
سعود: الحين لا ما ظن
هدى: ما بتوافق
سعود : بس هذي المرة غير هو رفض ولد خالي مثل ما قالت على شانه
هدى: آيه هي تحبه مثل أخوها وشلون بتعيش حياته معه
سعود: الله يهديها
هدى : تتوقع راح يجبرها
سعود باستغراب : هذا ولد أخوه
فرح: القريب أولى من الغريب
هدى: شهد هي رافضه الزواج ما اعرف حاسه بدوامه وبتبدى تبكي
فرح: اهدي أنت وانتبهي على صحتك
هدى وهي تبكي: شهد على هدوئها نار ما تحب أحد يفرض عليها شيء والله لا تقلب البيت
فرح: أنتي حاولي انك تفهميها
سعود يحاول يهدئ أخته:أنا معك راح نقنعها
هدى :آن شاء الله يوسف يقنعها صدق أنى
ما توقعت لما شهد رفضت ولد خالي حتى بدون ما تستشيرني
فرح : وهي من حقها ترفض أو تقبل
هدى : الحين أبوها بيفرض عليها واحد ماتبيه
*** ***

جالسين يشربون القهوة ومشاورات دايرة بين شهد ومازن وطلال
مازن جلس جنب شهد هو يغلس عليها وهي تعصب
وتضرب فيه
عمر عصب: أنت و إياها ما تستحون
مازن بحماس : ما صدق عمي عمر يخانق شهد
طلال يرفع يده مبسوط: الحمد الله
شهد فاتحه عينها و بدلع : عمي صدق
عمر يضحك و يرقع :أنا ما قصد حبيبتي أقصد ناس
شهد باستهزاء: لقط وجهك أنت مع ولد عمك
وطلال: ترى إذا ما سكتي راح تندمي
أبو ماجد يضحك: عندك هي
شهد: لا والله بايعني
أبو ماجد يبتسم :حق طلال بس
طلال : دام عمي رخص لي ما علي من أحد
شهد بتريقة: بأحلامك التعيسة
ماجد بكل جديه: ورعان بجد
بوماجد وهو يوقف: شهد تعالي لمكتبي
شهد: تبي تكلمني بموضوع مثل هذاك اليوم ماني برايحه معك ومنيب موافقه
بوماجد يصرخ: شهد إذا قلت كلمه اسمعيها
وراح لمكتبه
انصرع الكل من صرخة بو ماجد
أم ماجد: شهد الله يهديك بسرعة روحي
شهد بتردد:طيب...تعال عمي عمر معي
عمر: أسف
مازن يضحك عليها: مو مكتب داخله حرب
شهد بتوتر: وأكثر من كذا مازن تعال معي
مازن هو يتمدد على الكرسي:آسف
طلال باستهزاء: مبروك مقدما
شهد منقهره: أنت حط لسانك يا ضفدع دخل فمك
ماجد مبتسم: وعليك أنت بعد طلال
طلال خلاص وصل حده : احترمي نفسك لاقوم أتوطى بطنك
شهد تخصرت: ما تقدر
عمر وهو متضايق: طلال شهد خلاص و روحي عند أبوك
شهد وهي تناظر طلال بحقد : أن شاء الله
واخذت مخده صغيره تضرب فيها راس طلال وتهرب
طلال يتألم: طيب اوريك بعدين والتفت على ماجد وآنت أش تقصد
وهي رايحه تقدم رجل وتأخر الثانية وتفكر في
وش يبي فيها؟؟
عمر في خاطره: الله يعينك يا شهد


*******
جلس يفكر كيف يقنعها بدون ما يعصب وهي رأسها ناشفة وهي رفضت أكثر من واحد و ما راح يسمح لها هاذي المرة ....
ودق الباب ودخلت شهد وجلست
أبو ماجد: بدون مقدمة رجل خطبك وأنا موافق ها وش قلتي؟
شهد باستهزاء : مبروك ومتى الملكة
أبو ماجد: شهد
شهد فقدت أعصابها وهي تصرخ و تقول
: بأي حق تقرر بشيء يخصني وبحياتي
أبو ماجد انصدم و ما توقع ردت فعل شهد كذا
أبو ماجد: شهد من حقي أتصرف إلي في مصلحتك
والملكة الخميس الجاي...
شهد بكل كره وهي بعيد عنه
و انحرمت من حنانه
شهد: عن أي حق تتكلم أنت مالك حق في شئ
وعن وانت منت بداري عنا من بداية حياتي وتو تجي وتتكلم عن حقوقك!!
انت لك مني الاحترام والتقدير واكثر من كذا لاتطلب يبه مع احترامي حياتي أنا أقررها

*** ****
الكل ما هو متفاجئين من صوت شهد العالي ماعدا طلال ومازن
طلال مستغرب : هذي أنجنت ولا ايش ؟!
مازن خايف على أخته : وشفيها
أم ماجد وهي خايفه على شهد تجرح أبوها... عمر
روح لها ادخل هديها
عمر متوتر: أنتي تعرفين يوسف ما يحب أحد يدخل
طلال: فهموني
ماجد : أقوله
طلال: عن ايش
عمر يناظر أخوه مستغرب: ما تدري..فهد أنت ما قلت له؟
أم طلال : عمر بعدين
عمر : اجل متى لمن يطيح الفأس في الرأس... طلال
أم طلال:لا لا لا يا عمر
طلال بغضب : ما احب يحصل شئ من وراي
أبو طلال بهدوء: طلال تعال معي

***********
أبو ماجد بغضب: شهد ..أنتي انجنيتي
7
7
7
7
إن شاء الله ينال إعجابكم



علمتني انتظرك كل يوم بس ما علمتني كيف أداري وحدتي في غيابك

شهد هي تبكي:أيه..محد له حق يتخذ قرار عني
أبو ماجد: ليه أنتي بنتي فاهمة
شهد برجاء: إذا أنا بنتك ارفض المتقدم
أبو ماجد بصرامة :خلاص أنا معطي الرجال كلمة
وأنتي وعطيتك أكثر من فرصه
شهد تصرخ: فإذا رجعت لكم بكره وأنا مطلقة ثاني يوم
الزواج لا تلوم إلا نفسك
أبو ماجد: لا أنا واثق فيه. .. ما تبين تعرفين المعرس
شهد وبصوت عالي :لا لا
أبو ماجد بحازم: لا ترفعين صوتك...طلال
شهد :من طلال
أبو ماجد: ولد عمك
شهد بيأس: ما دريت أنك تكرهني

*** ***
أبو طلال بصيغة أمر : أنا خطبت لك شهد
طلال وهو يصرخ: وشلون يبه وشلون ؟
أبو طلال بأمر:خلص.. والملكة يوم الخميس
طلال بقهر:يبه أنت ما أخذت موافقتي ولا حتى رأي بالموضوع
أبو طلال:يعني بتكسر كلمتي
جلس طلال على الكرسي يفكر ... وقف وهو يقول
اجل خناق شهد مع عمي لجل الموضوع هذا؟
أبو طلال :أيه بس ما تعرف من المتقدم
يمكن بو ماجد يقول لها الحين
طلال :يبه هي ما عرفت كذا ..اجل عرفت
أبو طلال : الخطبة بين الرجال وهي مالها رائي
طلال بقهر: يبه أنت ما ترضى أخذ وحده بالغصب و أنا مآبي شهد
أبو طلال : إذا ترضى إنزل رأسي وكلمتي قدام أخوي
الصغير وأقول له انه ولدي ما يبي بنتك روح قوله
طلال حس انه في موقف ضعيف خصوصا انه ما فكر في شهد كزوجه له

*** ***
أم طلال:عمر روح شوف وش آلي حصل
عمر بقهر: عارفين شهد وطلال ما يبون بعض
أم طلال: كلم أخوانك
أم ماجد: ما تبي طلال هي بكيفها وهذا زواج
أم طلال : ومن يسمع
ماجد: بس طلال ما يرفض
أم طلال :إذا هو طالبها
مازن بدهشة: يعني غصب عن الاثنين
ماجد :أي والله ..ربي يعين هم
مازن: طيب ليه
عمر يشرح : أبوك لما حاول من باب النقاش مع شهد عن سلطان إذ خطبها توافق وهي رفضت ولد خال أمها وهو عصب
مازن بغرابه : طيب ما فيها حاجه
أم ماجد : هي ما هيب أول وحده ترفض
عمر بغضب: لانه كل واحد احسن من الثاني ليه ترفضه؟
وهو حلف أي واحد يجي يخطب شهد ويكون مناسب
يوافق بدون رائي شهد و في نفس اليوم عمك خطبها لطلال
وقف عمر وين يروح عند شهد ولا طلال فاختار يروح
المكتب رفع أيدها يفتح الباب آلا انفتح

*** ***
بوسلطان متوتر ما هو عارف كيف يقول لسلطان أن شهد ارفضت
سارة مستغربه: ليه
بوسلطان : ولد عمها طالب ايدها
سارة : وشهد موافقة
بوسلطان : أكيد وليه ترفض ولد عمها
سارة : طيب أي وحد فيهم
بوسلطان يفكر : أظنه طلال
سارة منصدمه : مستحيل
وهي توقف دخل سلطان وهو يغني
سلطان : السلام عليكم ..ويقبل راس أبوه
سارة و أبوها : وعليكم السلام
سلطان : اممم ما كأنهم تأخروا بالرد
بوسلطان اعتدل في جلسته : أنت عارف أنه الزواج قسمه و نصيب
سلطان بتوتر : يعني
بو سلطان : مالك نصيب عندهم
سلطان عصب وطلع
وبو سلطان ما قال له شهد خطبها ولد عمها ما حب يزيد على أولده

**********
أبو ماجد مستغرب من تفكير شهد بدون شعور أنزلت دمعه من عينها وشلون تفكر أني أكرها بنتي وأنتي أول فرحتي
أبو ماجد: شهد أنا أكرهك أنا
شهد بغضب وحقد : آيه
أبو ماجد جلس منصدم : ليه ليه

شهد تبكي: لو كنت تحبني ما تخليني أعيش بعيده عنك
حتى لو عند خالي ما قصر لكن أنا كنت وهي تأشر بيدها عليه آبي أبوي هو
أول ما أقوم من النوم أشوفك قدامي تضمني وننزل مع بعض وبعدين توصلني المدرسة وترجعني
وبعدها تسألني عن المدرسة وعني
ولا مرة سألت ولا فكرت انك تأخذني لحضنك أو تخذني من داخل المدرسة إلى الكلية أنت عيشتني بوحده رغم ألي حوالي تفكيرك كله بالولد وأنا وين وين ؟؟؟؟؟

أبو ماجد بدهشه : كل هذا في قلبك
شهد تصرخ : وأكثر
أبو ماجد بألم: ما كنت أبى أبعدك عن أمك
شهد منهارة :ما تبي تشيل همي وتعيش أنت وزوجتك و أولادك بدون هم
آبو ماجد يحس بتعب: يكفي شهد يكفي وقراري ما راح ارجع فيه
شهد تركض عند الباب وهي طالعة تلتقي بعمر بوجهها

*** ***
هدى تشرب شاي وتفكر بشهد مستحيل تتزوج
طلال لأنها تظن انه نفس شخصية أبوها بلا مشاعر
سعود: طلال رجل بمعني الكلمة
هدى تطلعها :ماهوب المهم رائيي المهم رائي شهد
وإحساسي أكيد أبوها راح يغصبها
فرح :ليش ما هو بكيفه
سعود : أبوها يبي مصلحتها
هدى :أنتي ما تعرفين يوسف إذا عاند وشهد
طالعه عليه الله يا ستر عليها
ودق جوال سعود وشف رقم عمر
و هدى شفت الرقم كانت جالسه جنبه



الجزء السادس


ترى ما هو بجديد أنام ودمعتي على خدي

أبو طلال :أسمع شهد ما هي برافضه الشخص هي رافضه فكرة الزواج نفسها
طلال بحزن: يبه أنا موافق
أبو طلال حس بفرح وقام و ضم طلال إلى صدره
وهو يقول رجال صدق ينشد فيك الظهر
طلال بحقد : والله يا شهد لا أربيك من أول وجديد
وسلم على أبوه وطلع وهو يفكر.. شهد شخصيتها
قويه وما تسكت عن حقها وهي ما تعجبني كذا
الله يسامحك يبه والله يعني عليك يا شهد

*** ***

شهد تصرخ :عمر طلعني من ذا البيت
عمر: شهد أهدئ
شهد وصلت لمرحلة الانهيار و تصرخ.. طلعني
و طلال ما أبيه وديني لأمي
عمر : روحي البسي عباءتك
أبو ماجد يمسكها: لا راح تجلسين هنا إلى يوم الملكة
شهد تترجى في عمر : لا.لا
عمر يطالع أخوه منين ها لقساوه يوسف اترك البنت تروح لأمها تهديها ليوم الملكة يصير خير

شهد بتحدي : مراح املك على طلول
وطلعت قبل تسمع رد أبوها
أبو ماجد: هي ناويتن تكسر كلمتي قدام أخوي
ومارد عمر وطلع من المكتب وشاف شهد نازله ومنهارة وطلع معها
عمر دق جوال خالها سعود

*** ***

دخل عمر ومعه شهد وهي منهارة
هدى بقلق : خير ..شهد وش فيها
سعود :خليني أرد بالأول
عمر :السلام عليكم ...أطلع سعود أنا عند الباب
سعود: وعليكم السلام ...شهد فيها شئ
عمر بتردد :شهد معي تعال
سعود تأكد شهد ما هي بموافقة وحصلت حاجه مع أبوها
وطلع ولمحها تبكي ومنهارة ولا هي بقادرة توقف
سعود متنرفز: أجبرها على الزواج!
عمر منزل رأسه: أي وبإصرار
سعود مسك شهد بيدها ودخلها البيت لغرفتها
هدى شافتها وعصبت
وراحت هدى وراء سعود وهو يخليها بسريرها
سعود : ما فيها إلا العافية

*** ***
رجع أبو طلال وهو يبتسم وشاف الكل ما عدا أبو ماجد وعمر ويسال عن أخوانه
مازن : أبوي في المكتب وعمر يرجع شهد لأمها
ماجد بتريقه : ول تقرير كامل
أم طلال بدهشة: و شفيك تبتسم؟!
مازن بلالقافة: أي قول عمي
أبو طلال تجاهل الكل وراح المكتب عند أخوه
مازن يضحك: افا
ماجد: هههه احسن وأكثر
مازن بتردد: أنا أبي أطمن على شهد
ماجد بسرعة: أتصل على خالها وطمني
مازن اتصل علي سعود وتطمن عليها
******
مروان يراجع المادة الي عليه لبكره
وبدر لسه نايم وسمع جواله يرن مازن يتصل
مازن :هاي
مروان : عليكم السلام
مازن يضحك : احم السلام عليكم
مروان عصب عليه : أنت متصل تضحك
مازن بتريقة : لا متصل أعطيك أخر الأخبار
مروان بملل : أنت فاضي وأخبارك مثل وجهك
مازن يضحك : هههههه جديده فرش مثل ما يقولون
مروان بحده : قول ياSNN
مازن بحماس : مستعد
مروان عصب: قول ولا بسكر
مازن بسرعة : طلال خطب شهد
مروان انصدم وهو عارف علاقة شهد وطلال
مروان صرخ : ايش.. تكذب
مازن بعد السماعة عن اذنه : والله
مروان مستغرب: وشهد موافقة
مازن محب يضيقه : ايه

********
عمر بعد ما نزل شهد راح البحر هو صديقه... وهو ماله أصدقاء
كثير أو صديق مقرب له ..هو يروح يشتكي للبحر أو لشهد إذ تضيق..
الحين يحس بضيق انه مقدر يوقف في وجه أخوانه عشان شهد حس انه خذلها بسبب تردده
هذا التردد الي ضيع منه حبيبته وضعف شخصيته
قدام اخوانه ما قدر أو يصمم عليها وهي تزوجت واحد ثاني .. كل الي قدر انه يطلع لشقه لحاله ...عمر توفى أبوه وامه لما كان عمره
عشر سنوات و تربى عند اخوانه فهد و يوسف وهذا ضيع اشوي شخصيته بسبب تسلطهم

*** ***
دخل أبو طلال وشف أخوه شبه منهار علي الكرسي
فهد :يوسف تعبان
يوسف بألم: فهد بنتي تكرهني
فهد: صدقني ما تكرهك هي معصبه عليك
يوسف بحده: ليش لان تركتها عند أمها
فهد: أنت فتره أهملتها
يوسف بحزن :وهي تحاسبني على هاذي الفترة
فهد ابتسم:خلينا نركز على الملكة
يوسف :طلال وافق من قلبه ولا
فهد بثقة: طلال ما يرد علي كلمها
يوسف : الملكة يوم الخميس
فهد :أن شاء الله
يوسف متوتر :احنا لا نسويه صح
فهد مبتسم :الله يقدم الي في الخير

*** ***
شهد تبكي وغارقة بالدموع في حضن أمها
هدى وهي تضمها :شهد خلاص اهدئي
شهد تصرخ : يمه ما ابي طلال
فرح وجعها قلبها وهي كذا ودمعة في عيونها
فرح برجاء:سعود تصرف مع أبوها
سعود يطلع شهد وفرح
سعود بيأس: هذا قرار أبوها ومقدر أسوي شئ
شهد وتشهق من البكي:والله أن تزوجته لا أخليه يندم
هدى: شهد مش كذا
سعود بحده: طلال رجل وما عليه كلام
شهد تصرخ : وأنا ما أبيه عمري كله ما فكرت فـ طلال كزوج لي
هدى :شهد اهدئي و اعقلي
شهد تشاهق : وهم خلو فيها عقل...
خالي الله يخليك ساعدني
سعود: آسف دور لك حد غير
وطول الأيام يعقلونها ويقنعونها تجهزها لحفله
وهي معنادها و تحلف حق طلال
******
طلال طول الأسبوع يأخذ مناوبات عشان أبوه ما يطلب منها
شئ أو ينسئ ملكته ع شهد
في العمل الكل يتجنب طلال بسبب عصبيته ونرفزته
ع الكل
*****
هذا الأيام شهد تبكي وتهدد
أخذت إجازة من العمل اعصبها تعبانه
وتتصل على طلال ولا يرد عليها ويزيد قهرها




الجزء السابع



ما عاد تفرق لو خذاك الوقت أو جابك ...في الحالتين الموت اقرب لي من ظلالي


طلال يتمشى بالسيارة على البحر شاف عمر.. وهو من يومين ما قد شافه من بعد ألي صار وقف يناظر البحر وهو سرحان وقرب منه
طلال بيأس: حاس بالوحده
عمر بحزن : واكثر
طلال : خايف ولا زعلان عليها
عمر يتنهد : زعلان عليها و مطمن عليها معك
طلال مستغرب: كيف يعني !
عمر يبتسم :أنا اعرف انك تعزها أو تحبها
طلال يعترض : أنا ما حبها اعزها يمكن
عمر وهو يتنفس : لا تغلط نفسك
طلال : صدقني أنا عارف نفسي
عمر يبتسم: آيه إصرارك تجاي بيت أبوها بالغصب
وإذ ارفضت تعصب
طلال يطالع البحر: لأني متعود وجودها


يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم