رواية طلبتك لاتحاكيني -33

رواية طلبتك لاتحاكيني - غرام


رواية طلبتك لاتحاكيني -33

رغد:تركي تركي(طار من الفرحه لانها تتذكر اسمه):زين تذكرين اسمي
رغد:انت كنت تلحقني؟
تركي:بصراحه ايه من طلعتي من بيتكم لحد هنا
رغد(باستغراب):انت شتبي فيني؟
تركي(قرب منها ونزل لمستوها على ركبه وحده):تدرين ان هالمكان صور فيه كاظم الساهراغنية قولي احبك

رغد طالعت فيه باستغراب مو قادره تفهم ليش يلحقها وليش يقول لها كذا يا ترى يلعب على ولا يمثل لان مستحيل يكون من جده مستحيل احد ممكن يعجب فيني انا واو حتى يحبني...

تركي(لاحظ سرحانها):ليش الحزن؟
رغد:أي حزن؟
تركي:الي اشوفه بعيونك
رغد(بعدت نظرها عنه للنافوره):انا مو حزينه
تركي:لو كنتي مو حزينه كنتي حطتي عيونك بعيوني وقلتيها بكل شجاعه
رغد(طالعت فيه مستغربه مو قادره تفهمه بس بنفس الوقت ترتاح لما تشوفه):يعني الكرسي الا انا فيه مو سبب كافي يخليني حزينه
تركي(فز قلبه لنظراتها البرئيه والحزينه):ياليت لو اقدر اكون مكانك
رغد(متفاجاه من كلامه الي حتى اختها ما قالته):تركي انت ليش مهتم انا ما فيني شي زود والبنات قدامك كثير واحسن مني انا ما عندي شي اعطيك اياه اذا تبي شي مني مع اني ما اعتقد قوله على طول ماله داعي تسوي انك..
تركي:اني ايش؟
رغد:انك مهتم فيني او كاسره خاطرك لاني ما احب احد يشفق على
تركي:ومن قال اني اشفق عليك
رغد:اجل ليش تسوي كل هذا؟
تركي:تصدقين اني نفسي ما ادرى بس عندي سؤال ودي تجاوبيني عليه
رغد:شنو؟
تركي:ممكن اعرف اسمك؟
رغد(ابتسمت على سؤاله):اسمي رغد
تركي:ليه تبتسمين؟
رغد:ولا شي

انتبهت لامها وابوها الي خلصوا من التصوير ...

رغد:تركي ماما وبابا بيجون عندي روح ما ابيهم يشوفوني وانا اكلمك
تركي:اوكي بس تاكدي اني اشوفك طول الوقت

ابتسمت له رغد وهو رد لها الابتسامه واختفى عن عيونها بين الناس,جو امها وابوها وتدفوها عشان يرجعون للفلا...

التفت رغد ورها ما تدرى ليش بس يمكن تقدر تلمح تركي وبالفعل شافته من بين الناس ياشر لها ويبتسم لفت وجها عنه وابتسمت على شكله ترتاح له وهذا كل الي تعرفه.....


السعوديه_الرياض


ناصر:يعني خلاص بتسافرين وتخليني
رحاب:ناصر حبيبي لاتقول كذا ترى والله اهون وما اسافر
ناصر:ههههه لا خلاص روحي حياتي تروحين وترجعين بالسلامه
رحاب:الله يسلمك,ناصر هذا امي تناديني شكلنا بنروح الحين
ناصر:انتبهي على نفسك واول ما توصلين كلميني اوكي
رحاب:اكيد من غير ما تقول يلا مع السلامه
ناصر:مع السلامه

سكرت رحاب منه وطلعت من البيت للمطار على طيارة سويسرا ...

ياترى بتتحق احلامهم بكل سهوله مثل ما يتمنون؟؟؟...


اسبانيا_مدريد




وصلوا لالعاب اتراكيونيس وهي تعتبر من اكبرواجمل مدينة العاب...
لعبوا تقريبا كل الالعاب ومشاعل وراشد مره كانوا مندمجين مع بعض وخصوصا في لعبة في الماي كانت تنزل وتطلع فجاءه ومره نزلت بقوه طاحت فيها مشاعل على راشد من غير قصد ولاول مره تحس بالاحراج منه بزياده يمكن لانه اعترف لها بحبه...

بعد الالعاب اكلوا شوي وبعدين ادخلوا لسينما أي ماكس الي كانت فريده من نوعها كانوا يابسون فيها نظرات خاصه وتعتبر من اكبر شاشه بالعالم لهذا النوع من السينما...

بعد كل هاللعب والمشي محد فيهم حس بتعب لانهم كانوا مبسوطين من الرحله قرروا يقضون اليوم كله برى لانه اخر يوم لهم في مدريد وبعدها يرحون لبرشلونه فقرووا يرحون مجمع اكسنديو البنات انهبوا على المجمع لما ادخلوا لانه كان من اكبرمجمعات اوربا وفيه الكثير من محلات الماركات العالميه بنات ما يتعبون من السوق خخخ

بعد السوق ودهاهم سلطان لمنحدرات مغطيه بالجليد يعتبر الوحيد من نوعه في اسبانيا لانه بوسط المجمع
دخلوا عند المنحدرات الجليديه وكانت كبيره ومليانه سياح يتزلجون طبعا بعد ماالبسوا لبس الخاص للثلج عشان يدفيهم...
البنات كانوا متعودين على الثلج لانهم دايم يسافرون برى ومتزلجين من قبل...

شوق:ههههه ميشو شوفي وجهك احمر من البرد
مشاعل:هههههه لا والله شوفي خشمك وخدودك حمررا
هديل:خلاص لاتزعلون كلنا وجهنا احمر

ظلوا البنات يتزلجون ويلعبون بالثلج...

راشد:ميشو تعال بنصور
مشاعل:مين بيصورنا؟
راشد:هديل
هديل(وهي ماسكه الكميرا):يلا 123 شيــــز

وقف راشد ورى مشاعل واول ما قالت هديل شيز باسها على خدها مشاعل تفاجات من حركته لانه ماقالها ...

هديل:هههههه الصوره طلعت جنان
راشد:ههههههاموت واشوف شكلك وانتي متفاجاه
مشاعل(وخدها احمر من البوسه):لا والله شوف خدي احمر(وهي تاشر على خدها)
راشد(قرصها من خدها):احلى خد احمر شفته بحياتي
مشاعل:هههههه

صورتهم هديل صوره ثانيه كان راشد شايل مشاعل على ظهره,هديل حست باحراج من صورتهم لانها مستحيل تسوي كذا مع فيصل لا وقدام الناس بعد بس مشاعل الوضع عندها easy وراشد تعود عليها وحبها وهي كذا وما يبها تتغير...

شوق:هديل شرايك نتسابق؟
هديل:لا انتي تدرين انك راح تفوزين
شوق:لا خلاص بخسر نفسي
هديل:هههههههه لا والله
شوق:طيب تكفين ابي اتسابق مع احد
هديل:خلاص اوكي

وقفوا عند بدايه المنحدر وعدت هديل وبدوا يتسابقون في البدايه كانت هديل سابقه شوق بس بعدين شوق سبقتها ...

شوق(وهي تطالع وراها):تحداك تسبقيني

ماحست شوق الا وهي تصقع باحد وتطيح على الارض ....

حست ان جسمها كله تكسر كانها صقعت بجدار مو جسم رفعت راسها تشوف مين وشافت واحد عجز لسانها يوصف جماله لما حطت عيونها بعيونه حست قلبها يدق مثل الطبول ومع ان الجو بارد والثلج حولها الا انها تحس جسمها حار ....



صدفه ومن بين كل الناس علقني
من يوم شفته وعيني جت في عينه
حسيت شي بعيونه حيل يجذبني
ولما ابتسم بانت بوجهي تلوينه...
مد الرجال يده لشوق عشان يقومها مدت شوق بيد مرتجفه واول ما حست بلمسة ايده ارتجف جسمها وحست بشي عمره ما حسته اتجاه أي واحد شافته بحياتها...

الرجال:سلامات عسى ما صارلك شي؟
شوق(بتوتر):ها..الله يسلمك لا جت سليمه

هديل راحت عند شوق لما شافتها طاحت...

هديل(بخوف):شوق صارلك شي؟

عبد العزيز اول ما عرف ان اسمها شوق طالعها وابتسم اسمها انطبع بعقله وبقلبه....

شوق(بارتباك):لا عادي بس طحت شوي
هديل:متاكده وجهك احمر
عبد العزيز:عموما لو صار شي او احتجتي شي انا اسمي عبد العزيز وتقدرين تسالين عني في الريسبشين....
شوق:شكرا

مشت شوق وهديل عن عبد العزيز الي ظل يطالعها وماشال عينه عنها لفت شوق عليه شافته يطالعها ويبتسم لها ابتسامه هزت كيانها ردت له ابتسامه احلى منها خلت قلبه يفز لها....

دخيل الحب من نظره دخيل عيونك الحلوين
ترى قبلك كثير وما خبرت اني توسلته
نعم جيت اعترفك والغلا في عيوني الثنتين
كثر ماشالتك عيني سويبك طاح ما شلته


قلبين وتعلقوا ببعض من اول نظره ياترى هذا الحب من اول نظره ....

شوق تحس نفسها ضايعه لما ابتعدت عنه مستغربه من نفسها ليش تحس بشعور غريب لما تشوف عيونه تحس انها محتاجه له وان هالشخص بيغير حياتها للابد....

عبد العزيز ظل واقف مكانه ماقدر يتحرك يحس انه صار اسير شوق الي مايعرف عنها شي غير اسمها بس كانت احلى صدفه بحياته انه صقع فيها وعاش لحظه حس انها دهر ...

راشد:عزوز انت هنا؟
عبد العزيز:هلا راشد
راشد:انت جاي مع مين؟
عبد العزيز:جاي مع عماد ومنصور
راشد:ميشو تعالي بعرفك على صديقي
مشاعل:هاي
عبد العزيز:انتي مشاعل راشد كلمنا عنك كثير
مشاعل:ليكون يحش؟
عبد العزيز:لا بالعكس دايم يمدح فيك
مشاعل:على بالي
راشد:هذا ياميشو عبد العزيز الي كلمتك عنه
مشاعل:انت ولد الوزير
عبد العزيز:ههههه الله يهديك ياراشد فضحتني عند الناس
راشد:احد يصير ولد وزير وما يبي احد يعرف
عبد العزيز:ههههههه

مشاعل شافت هديل تدور عليهم اشرت لها عشان تشوفها...

هديل:وينك ادور عليك
مشاعل:شوق وينها عنك؟

عبد العزيز اول ما سمع اسمها دق قلبه بسرعه....

هديل:ماتبي تلعب تقول انها تعبانه وبترتاح شوي
مشاعل:اوكي,راشد انا بروح معها اوكي
راشد:اوكي روحي

اول ما راحوا هديل ومشاعل...

عبد العزيز:راشد انا بروح اقعد شوي اوكي
راشد:طيب عماد ومنصور وينهم؟
عبد العزيز:هناك (اشار له عند مكانهم وراح لهم راشد)...

راح عبدالعزيز راح عند الكراسي ولقى شوق جالسه وسرحانه كان وده يعرف شنو تفكر فيه وما درى انه هو مالك تفكيرها...

عبد العزيز:يقولون انك تعبانه؟
شوق(دق قلبها لما سمعت صوته):لا عادي بس حبيت اقعد شوي

عبد العزيز يحس الجو متوتر مع انه شخص اجتماعي وحبوب الا انه ولاول مره مو عارف كيف يفتح موضوع او يقول كلمتين على بعضها...

عبد العزيز(وهو يجلس جمبها بس يفصله عنها كرسي واحد لاكن يحس انه بعيد عنها باميال):تدرين لما صقعتي فيني فكرت انك لابسه عدسات بس طلع لون عيونك كذا
شوق:دايم لما يشوفني احد لاول مره يقولي كذا

عبد العزيز حس الكلام الي قاله ماله داعي ,شنو فكرت انك لابسه عدسات بالله هذا كلام تقوله...
شوق متوتره اكثر منه لدرجه انها قامت تفرك يدها بتوتر ومو عارفه كيف تتكلم معها...

عبد العزيز(شافها وهي تفرك يدها):شكلك بردانه؟
شوق(انتبهت لنفسها):ها..اي شوي
عبد العزيز(بتردد):اذا تبين اعزمك نشرب قهوه عشان تدفين

شوق مو متعوده تطلع مع واحد ماتعرفه بس مو بيدها هالانسان يسيطر عليها وافقت بدون تردد...

راحوا لقهوه في المجمع طلبوا القهوه وجلسوا يشربونها بهدووء كل واحد فيهم ساكت ...
عبد العزيز الي مسيطره عليه شوق بنظره من عيونها وشوق الي اول مره بحياتها تحس بهشعور الغريب ترتاح له وبنفس الوقت تخاف منه...

عبد العزيز:تدرين اول مره اقعد مع احد وما اعرف كيف افتح موضوع معه
شوق:وانا بعد
عبد العزيز:الشي المشترك بينا هو راشد انا اعرفه وانتي بعد تعرفينه,الي حاب اقوله اني...اقصد ودي..
شوق:قصدك تبي تتعرف على
عبد العزيز:بصراحه ايه بس خفت انك تزعلين
شوق:لا بالعكس...اقصد هذا شي ما يزعل,طيب انت تكلم عن نفسك
عبد العزيز:اوكي انا اسمي عبد العزيز العثمان حنا 4 بنتين وولدين وحده من خواتي متزوجه اسمها بشاير والثانيه في الجامعه سنه ثانيه اسمها منار واخوي اخرالعنقود اسمه حمد وابوي يشتغل وزير

شوق تفاجات لماعرفت ان ابوه وزير بس هو مبين عليه ولدعز من شكله ولبسه وحتى طريقه كلامه...

شوق:الله يخليكم لبعض
عبد العزيز:تسلمين,وانتي كلميني عن نفسك؟
شوق:انا اسمي شوق الهيماني حنا 3بنتين وولد اخو ناصر اكبر واحد واختي اصغر مني اسمها رغد عمرها تقريبا 16سنه وابوي رجل اعمال بس
عبدالعزيز:انتي خلصتي الثانويه صح؟
شوق:أي هالسنه
عبدالعزيز:طيب شنو تبين تتخصيين؟
شوق(بتفكير):ممم والله مدرى مافي شي ببالي الحين
عبدالعزيز:طيب انتي كم نسبتك؟
شوق:هههه تبي تحرجني خلك من هالسؤال,انت شكلك بالجامعه صح؟
عبد العزيز(ياحلو ضحكتها):ايه انا اخر سنه
شوق:شنو تخصصك؟
عبدالعزيز:ادارة اعمال
شوق:تدرس في الشرقيه؟
عبدالعزيز:لا ادرس بره بس الحين معطل
شوق:حلو وشلون تعرفت على راشد؟
عبدالعزيز:ماتلاحظين اني اتكلم عن نفسي وانتي لا
شوق:هههه عادي انا اسالك وانت تجاوبني

وكملوا باقي الجلسه سوالف وضحك ويتكلمون عن مواضيع مختلفه وكل واحد فيهم يحمل شعور غريب عليه للثاني...





في التزلج كانت مشاعل وهديل يلعبون بالثلج ويرمون على بعض كانت مشاعل مندمجه بالعلب ماحست الا بكرة ثلج كبيره تنرمي على وجها ,هديل ماتت من الضحك عليها لان شكلها كان يضحك وهي متفاجاه...

مشاعل:هديل ووجع ليه ترمينها بوجهي؟
هديل:هههههه والله مو انا هذا راشد ههههه

لفت مشاعل وجها ولقت راشد واقف يطالعها ويضحك على شكلها انقهرت منه اخذت كتله كبيره من الثلج ورمتها بوجه راشد الي قعد يلحقها وهو معصب...

راشد:مشــــاعل تعالي بسرعه هنا شلون تتجرئين وترمين على وجهي ثلج
مشاعل(وهي تركض بعيد عنه):ههههه مثل مانت تجرات وريمتها هههههه

ركض راشد باسرع ما عنده ورمي الثلج على مشاعل وجا على خدها وقفت مشاعل لان الثلج كان مرره بااارد وصار خدها احمرر...

مشاعل:اااااي يعور
راشد(قرب منها بس بعد شوي لان خايف ترمي عليه شي):شدعوه ترى كله ثلج مو صخر
مشاعل:لا والله شوف خدي احمر يعورني
راشد(كسرت خاطره لانها شكلها شوي وتصيح):حبيتي عورتك
مشاعل(وهي تمسح دموع التماسيح):ايه عورتني

راشد قرب منها وحط ايده على خدها يمسح عليها ماحس الا كرة ثلج جايه على وجه...
بعدت مشاعل عنه وهي تضحك ...

يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم