رواية قمر خالد -33


رواية قمر خالد - غرام

رواية قمر خالد -33

والوقت تاخر..

خالد واهو يقوم: عيل اخاويج .. عن لا تكونين لحالج
اخر شي كانت قمر تبيه ان خالد يكون وياها بنفس المكان اللي هي موجوده فيه.. وبسرعه كبيرة ردت على كلامه: لا .. خلك هني.. خاوي عمي ويمه .. ليما ايروحون للمنام..
بو خليل الي قام: كاني بروح ارقد يابوج.. ماني هالشبيبه اللي يسهرووون .. خل السهر للمعاشيق فديتج ..
استحت قمر او انه قلبها احترق من كلمته لها.. المعاشيق.. أي عشق.. ماكو أي شي في هالدنيا اسمه عشق دامه يكون بين الرياييل ياعمي.. كلكم خوانين .. وكلكم الخديعه ساريه في عروجكم مثل الدم
قمر بازدراء كبير: اترخص منكم تصبحون على خير
ام خليل وبو خليل : وانتي من اهله يمه ..يبه
خالد اللي كان واقف واهو مستغرب من بروود قمر الكبير.. وملامح وجهها الناضخة بالالم والمشاعر الميتة.. علامها قمر.. مقهورة ولا غضبانه على احد .. بس اهي ما تحمل في قلبها على احد ولا تبين انها زعلانه.. علامها اليوم جنها بيوم كنا بايط..
قطعه ابوه: يابوك.. روح شوف البنت شفيها شجاها.. هيئتها زعلانة ولا تعبانة
ام خليل: تعب الحمل يا بو خليل.. وقمر للحين ما انشد عودها على الحمال والثقل
خالد وفكره مو عنده: ايصير خير يمه .. يالله تصبحون على خير
ام خليل واهي تبوس ولدها: وانت من اهل الخير
ركب لخالد لداره وبكل خطوة قلبه يدق الف دقه.. وقمر بنفس الوقت تحترق الف مرة بكل دقه قلب.. دش عليها خالد الدار وهي كانت فاصخه العباه والشيله بس لامه شعرها ومن ثقله طايحه منه خصلات وخصلات محايطة وجهها الملائكي اللي بسبب الالم صار مثل الطير الجريح.. ملتفته للدريشه الكبيرة اللي تبين السما ولبد الغيوم تبشر بالعواصف..
اول ما دش خالد كانت عيونه تدور على الوجه السمووح اللي يحبه.. الوجه العطوف.. الابتسامه الناعمة.. الحب الصافي.. المشاعر المتوهجه.. لكن برود الغرفه خل جلده يقشعر من مكانه .. لكن بخطوات ثابته راح لعند قمر.. وقف وراها بخطوة وشوي كان معصب عليها
خالد:.. قمر.. علامج انتي اليوم مو طبيعية؟؟ شفيج؟؟
قمر كانت مغمضه عيونها واياديها تمسك بعض بعصبيه شديده .. شفيني.. اسال نفسك هالسؤال..
بس بكل برود ردت عليه وهي تلتفت عشان تروح تبدل هدومها: ولا شي سلامتك ..
وقف خالد بويهها.. اهي استنكرت هالموقف منه ورفعت عيونها له.. شافت الشرار يلمع بعيون خالد لاول مرة من ردوا الكويت.. بس كان ولا شي تجاه الكره والالم اللي بعيونها ..
خالد: ما بتمشين الا لما تقولين لي.. انتي شفيج.. شجاسج وخلاج اتصيرين جذي..
قمر انتبهت لنفسها.. مشاعرها ظاهرة على شكلها وهاي اخر شي اهي تبيه..انها تنفضح جدام عيونه. اهي لازم تكون ثابته.. قويه عشان تفضحه وتنهي كل شي بينها وبينه.. واهو لازم ما يشك بان فيها شي.. فغيرت ملامحها وتظاهرت بالتعب وهي تحط راسها على صدر زوجها الخاين ..
قمر: مافيني شي.. اسفه.. بس مزاجي متعكر.. من الحمال.. والياهل اليوم ما سكن.. (ترفع راسها بعد ما ذبذبتها دقااات قلبه المتصاعدة من يوم حطت راسها على صدره) تعرف.. اخر الاياااام ..
خالد هدات الشرارات اللي بعيونه وسكنت ملامحه ولاانت قسمااته وابتسم لها ابتسامه تذوب الصخر: حياتي خليني اخذج المستشفى.. وانشوف انتي شنو فيج ..
قمر تدري ان سبب تعبها اهو خالد.. مو الحمال ولا غيره: لا حياتي.. ازمه وتعدي.. انا رحت المستشفى قبل يومين ويا مريم.. يعني السالفه مو جايدة.. انت بس هدي اعصابك
خالد: لا ماراح تقنعيني باجر بعد الدوام انا بوديج المستشفى واللي فيها فيها.. من يومين مسويه فحص ولاغيره مو شغلي.. اهم شي صحتج وسلامتج
قمر استغربت من خالد .. شلون بياخذها المستشفى واهو متواعد مع ندى وحاولت تعرف: انزين انت مو مشغول يعني باجر بعد الدوااام؟؟
خالد رفع راسه يفكر بشنو هو يمكن ينشغل عن قمر وتوه بيرد عليها الا وتذكر موعده ويا ندى.. واعتفست ملامحه فوق تحت..ندى.. باجر عنده موعد معاها.. ومايقدر اياجله.. يخاف تين وتسوي شي في عمرها.. خصوصا واني كنت حاقرها باخر الايام ..
قمر حست ان خالد غير رايه في الموضوع وكلامه اكد لها هالشي.. من ما زاد الطعنات في قلبها
خالد: امممممم باجر ماقدر حياتي.. عندي اجتماااع متاخر.. بس بحاول اني اطلع منه من وقت.. عشانج بس
وهو يبتسم لقمر اللي كان قلبها يحتضر ما بين ضلوعها.. هالكثر توصل بك الخيانة يا خالد.. الى هذي الدرجة..ليش يا ربي ما تاخذ روحي وتريحني من هالعذاب القاتل
قمر ابتسمت له ابتسامه ميتة : عن اذنك بروح اغير..
خالد مسك يدها بنعومة: قمر.. علامج حبيبتي.. شفيج؟؟
قمر: مافيني شي حبيبي.. انا بخير.. بخير..
راحت قمر عن خالد وبعيونها الاف الدمعاات اللي تتسابق وتطفر من عيونها من زود الغضب الكبير اللي فيها ..دخلت الحمام واستندت على الباب.. تبجي من قووووو قلبها.. انتهى الحب مع خالد .. جذب وخيانة وغدر.. ليش يا ربي.. انا شسويت.. ليش يا خالد .. ليشش؟؟
خالد اللي قعد على اكرسي واهو معقد حواجبه.. قمر فيها شي.. مستحيل قمر طبيعية.. قمر فيها شي لا وشي جايد بعد.. وتصرفها معاي هذا.. ايبين لي انها سمعت المحادثة بيني وبين ندى.. لكن ماظنها راح تسكت لو سمعتني.. كان بتخليني اندم على اللحظه اللي فكرت فيها اني اتكلم ويا ندى.. طيب انا ليش قلت لندى اللي قلته.. اهي خلاص انتهت من حياتي للابد.. ليش لازم اهتم فيها.. ما بقلبي باجي حب ولا غيره.. انا ابي قمر ابي راحه قمر ابي حب قمر ابي اهتمام قمر.. ندى مابيها عافيتها يا ربي.. بس قمر لا تعافيني.. لاني بموت ياربي والله بموت..
وبجى خالد شوي من زود الالم اللي عبر قلبه والخوف وتانيب الضمير.. لكن شنو الحل مع ندى.. اللي راح تموت بين يوم وليله ..وقمر اللي ما يظن انها راح تتفهم موقفه .. او تفهم مسؤوليته تجاه ندى.. واهو متزوج..
بغرفه مريم ...
مريم : وانا بعد احبك مووووت موت موت موت موت موت..
سعود: وايد سمعناها.. امتى راح اشوفج واسمعها من حلجج حي مباشر
مريم: ههههههههههههههه حي مباشر.. لا يبا انا استحي.. شنو ماعندي حيا ولا حشيمه اطيح فيك احبك موت
سعود: لو كناس شوارع جان قلنه ماعليه .. ريلج يالمينونه
مريم: كناس شوارع؟؟ ومنو هذا كناس الشوارع؟؟ شوف احنه ما نعامل جذي ناس.. وش ذا الهرج يا سعود بن ظاحي
سعودي: ههههههههههه الله عليج مريومتي.. اقول لج مريم ..
مريم: ها حبيبي
سعود بصوت ناعم : احبج ..
مريم بانعم: واي.. وانا بعد احبك
سعود: يا ويل قلبي.. يهنا لك يا جاسم ياللي ماخذ بنت من ديرتك.. مو انا.. ماخذ لي قمر عمري لا وما يضوي ليلي الا مرة بالسنة.. متى بنتزوج حبيبتي
مريم: باجي اربعه اسابيع بالضبط.. شرايك
سعود غمض عيونه وانسدح على السرير: اوووووووووووووووووووووووووف.. وايد
مريم: هههههههههههههههههههههههههههه شنو وايد .. الا شويه.. انت ما تتخيل الخوف اللي في قلبي ليما اذكر هالتاريخ
سعود: خوف من شنو ويا راسج متزوجه من غول انتي ولا شنو؟
مريم: افا.. انت غول؟؟ من امتى ما درينه؟؟
سعود: عن الطناز وتكلمي صج .. خايفة من شنو؟؟
ارتبكت مريم.. اقوله.. لا والله ماقول له ولا شي: لا حياتي مافيني شي.
سعود واهو ضايق صدرة: مريــــم؟؟؟؟؟
مريم ما بغت تقول لسعود.. بس اهي حست ان ما قالت له بتقول لمن :حبيبي.. انا صعب علي افارج هلي واحبابي كلهم واروح وياك الرميثيه .. احس اني غريبة.. صج اني ويا زوجي ومرت عمي الغالية.. بس وايد بعيدة الرميثيه عن الجهراء وماقدر اتعبك كل يوم على هالسالفة ودني وييبني وغيره .. وهذا اللي مخوفني.. اني ابتعد عن هلي.. وما اعرف شنو اخر اخبارهم.. خبرك احنه باخر 15 سنه عشنا في قطيعة حطمت كل عظم بالعايله .. والحمد لله كل شي قاعد يتجبر مرة ثانيه .. وانا مابي ابتعد عن البيت .. وايد .
سعود كان ايفكر بنفس تفكير مريم ولله الحمد.. اهو الثاني فكر فيها.. بعد ما ردت العايلة كلها لبعضها.. ليش ما ينتقلون للجهراء.. ويواصلون اشغالهم فيها.. بس الحمد لله ان مريم اهي اللي تكلمت.. خصوصا وانه امه بعد بدت تحن للديار من بعد الفرقى الكبيرة.. بس سعود حب يخليها مفاجاة لمريم ..
سعود: شنسوي بعد يا حبيبي.. هذي قسمتنه.. بس انشاء الله نقدر نررد الجهرا وانا مابقصر عليج حياتي..
مريم بلعت الغصة ورفعت راسها تداري الدمعه الللي حرقت موقها وردت عليه بصوت متهدج: على راحتك حبيبي..
بعد فترة سكووووت.. سعود عرف ان مريم زعلت وحزنت لرده.. لكن مرده راح يفرحها ويخليها ترقص من زود الوناسه بس تو الناس وقت على المفاجاة: اوكي حبيبتي .. انا اخليج الحين .. باجر علي دوام.. وباركي لي لجاسم مرة ثانيه ..
مريم : ان شالله حبيبي يبلغ.. انت تحمل بروحك ولا تتعب روحك.. وسلم لي على خالتي..
سعود: خالتج؟؟؟؟
مريم تذكرت: أي صح صح ... اميي.. فديتها والله امي..
سعود: شااااااطرة حياتي.. يالله .. تحملي بروحج وديري بالج على الكل.. وحبي لي التووم..
مريم : يبلغ حياتي..
سعود: في امان الله
مريم : فيداعت الرحمن
صكرت مريم عن سعود واهي تتمدد على سريرها .. اااه يا سعود. .. يا اجمل حظ في الدنيا..
مريم الحب في قلبها على اوجه من يوم تصالحت ويا سعود وهي اربع وعشرين ساعه معاه.. تصحيه من الرقاد وتنبه على الاشياء اللي اهو يبي يتذكرها وكل شي.. صلاه غدى عشا كل شي.. مريم صارت بحياته مع انها بعيدة عنه والاحلى واحلى كل ما ايي لهم الحب يزيد امبينهم.. ويشكرون ويحمدون الله ثم خليل اللي كسر راس مريم اخر الوقت.. وخلى قلبها ايرد لصوابه.
الحين بعد اقل من شهر راح يتزوجون هي وسعود ويكونووون مع بعض احلى سعادة واحلى حيااااة وهذا يمكن كل اللي تتمناه بنت مثل مريم من ريال مثل سعوود..

……….
اصبحت الدنيا.. ولامست الشمس الارض.. واستقبلتها بكل حفاوة الارض.. ونورت الدار من بعد ظلام الليل المخيف وشكوكه المريبه في قلب قمر الل انوكل من زود التفكير..
طول الليل لا المنام جاس عينها ولا الراحة ركزت بربوعها.. التفكير ماخذ كل جهدها وحيلها.. تحس بان الدقايق الي تمر بينها وبين وما يروح خالد لندى مثل طق الطبول على وذانها.. كان قاعده على الكرسي طول الليل ولا راحت عند السرير ولا شي..
هي ظنها ان خالد كان راقد لكن وين يرقد خالد وهو يعرف ان قمر قاعده تفكر بضياااع كبير وهي في دوامة تفكير اهو ما يعرفها ولكن شاك فيها ..بس كان كل ما يفكر بهالشي .. ايقول ان مستحيل قمر تعرف ان ندى اللي اتصلت فيني .. لكن اهي كانت وراي يوم التفت لها .. كان ماعطي قمر ظهره واهو فاتح عيونه طول الليل واهو يفكر.. ويتوسد الهم والغم والتفكير.. وكان يحس ان معدته شابه عليه مرة ثانيه.. بس مو لهناك.. يخاف ان اليوم ما بيعدي على خير واهو حاس بهالشي..
طقت المنبه من دار قمر وخالد .. انتبهو لها الاثنين .. لان من بعدا لسكون طلع صوت فزع وكسر السكووون الطاغي على المكان ..
التفت خالد لقمر بنظرة كلها قلق: صباح الخير
قمر بنظرة حزينة وكانها بتفقد عزيز عليها: صباح .. النور..
قام خالد من مكانه ويلس ايعدل شعره ويمسح بويهه.. ما ظاق النوووم ولا شاف الراحة طول هالليلة ..ما يدري ليش يحس ان هاليوم راح يتسجل بحياته .. راح لعند قمر القاعده واهي تناظره وتتمتع بطوله .. نزل لها تحت ..
خالد بصوت ناعم وحزين: . لا تظنين اني قدرت ارقد من دونج البارحة.. ففي غيبتج كل الملا اغراب.. وتحرم على عيوني الراحة.
قمر تمت عيونها معلقه على خالد .. تخاف تفقده.. ويضيع منها .. وتخسره ..
خالد : قمر .. علامج حبيبتي..
قمر ما ردت عليه ووخت نظراتها للارض.. وقامت من مكانها ..
تتكلم واهي تتحرك في الدار .. تزهب اغراضه كالعادة: قوم روح غسل.. عشان ما تتاخر على الدوام .. وانا بزهب لك اغراضك ..
خالد كان واقف مكانه ولا كانه سمع كلمه منها .. ايطالعها بنظرات حانيه وتكسر القلب.. وكانه الموت ايحوم بوجه قمر..
قمر تعدل من نظرتها واهي تروح لعنده: يالله حبيبي.. ما عندك وقت.. سرع
راحت قمر عن خالد اللي خلاص صار ضحيه الشك اللي بدى يقرب لليقين.. قمر تعرف شي عني وعن ندى.. والا فهذي مو حركات قمر.. هذي اللي معاي مو قمر يا ناس.. وينها قمر؟؟؟
دخل خالد الحمام وقمر شغلت روحها باغراضه.. واول ما دخل خالد الحمام طاحت قمر على ثيابه واهي تبجي بقووو وبالم.. واهي تسترجع نظراته الحزينة.. هو يعرف باللي قاعد يصير بس مو قادر يحس بشي.. مو قادر يعرف انا شنو فيني بالضبط ..ليش يا خالد.. ليش تهدم كل شي بيننه.. بدل ما نعمر.. انت قاعد تهدم كل شي.. ليش يا خالد .. ليش؟؟
تحت.. خليل اللي من زمان كان واعي ولو انه ما قام يرقد باخر الايام من يوم ردو من المزرعة نزل اول واحد عشان يتريق ومعاه بنته ومريم تحمل ولده .. اللي مسكينه رغما عنها لازم تصحى مبجر ويا الكل عشان العيال بس .. يحليلها العمة ..
دخلوا على ام خليل في غرفة الاكل: صبااااح الخير يمه
الام واهي ترتب الاغراض على الطاول: صباح النوووور.. يالله قعدوا فطروا
خليل: يعني يمة انتي فكري فيها احنه ببنزل شكو.. عشان الريوق.. اتيين تقولين لنه قعدوا فطروا تروح الشهيه منه.. والله حاله
ام خليل ومريم ايطالعونه باستغراب: علامك اليوم عجوز وبايقين عشاها؟؟
خليل: يعني انه واضح مثل الشمس اننا سنفطر فلما هذا الكلام وكاننا اطفال..
مريم تقاطعه: بدينا ببرنامج صباح الخير ياكويت..
خليل: انا اخوج.. عيب جذي تسوين وياي.. تطمين ثمي كني ياهل عمره خمس سنين
مريم وهي تعدل ابراهيم بحظنها: لان والله حتى برهوم ما يسوي اللي انت اسويه.. كل يوم لازم خطبه الجمعه قبل لا تروح الدوام.. يعني ما يصير يوم ما نسمع الخطبه
خليل بفلسفه: يا اختي العزيزة.. ان الحياة تتطلب الخطب لاجل ان يفهم الانسان ما عليه فعله وكيف يبدا الصباح
مريم: انا لله وانا اليه راجعوووووون
ويواصل خليل: وهكذا ولدت الزهرة؟؟
مريم باستغراب وام خليل بعد وبو خليل من وراهم: صباح الخير..
قام له بو ابراهيم: صبحك الله بالخير يا طويل العمر.. استريح .. منا منا ..
بو خليل: خليل... الركادة نعمة
خليل: أي والله يا يوبا.. تصدق عاد ..توني اقول لمريم .. مادري شفيها اليوم فاتحة علينه خطبة الجمعه مبجر يومين ..
مريم باندهاش: انا.. انا يالجذووووب والله انك اذاعه مالها ذبذبه
خليل: أي.. ذبذبه .. مال الرميثيه .. شعنه بعد .. طالت وتشمخت.. باجر بدل الخبز بتقولين نون
مريم: يمااااااا
خليل يقلد عليها ويفج حلجه مثلها: يمااااااا ؟؟ شنو يما.. تخرعين امي.. امي انسانه رقيقه.. ما تستحمل هالالفاظ.. ويا هالحلج المياان
ام خليل: بس عاد يا خليل والله يننتوني انتو الاثنين كل يوم صبح يعني جذي..
الا وصوت ايرد الروح على الباب .. كله نشاط وكله حيويه: صبااااااااااح الخيييييييييير
كان جاسم ..
قامو له كلهم الا بو خليل.. مريم راحت له تحظنه وتبوسه ويوم خلصت: كللوللولوللولوولولوللولولولولولولولولولوولش بالمبارك يا معرس بالمبارك ..
جاسم بابتسامه تشق الحلج: الله يبارج فيج يا طويلة العمر الله يبارج فييييج
خليل: أي .. شعنده بعد .. مرته وعلى بعد شارعين . لكن والله خلني اسمع انك هناك معسكر لاحش ريلك حشششش
جاسم: ههههههههههههههه اصلا اليوم كان المغروض اني اروح لهم اتريق معاهم.. بس ما هانت علي ست الحسن والجمال ..
ام خليل بغرور: والله هاذا القاصر بعد.. تروح تتريق عندهم وانا مزهبه لك مكان.. صج لي قالو.. قلبي على ولدي وقلب ولدي. مثل الصخر
خليل: كليا.. مثل الصخر.. بالانجليزي .. like stone.. right 3nood??
العنود تضحك: كا كا كا .. غااااااا
مريم تفرصها : كاكاكا بعينج.. كله ويا ابوووج ويلاه منك يا برهوم البطل..
برهوم كان رايح فيها ويا السريلااااك ..
خليل: والله انا مو خايف على راس مالي الا من هالبطه ياكل وبس..
ام خليل: عمى بعين الحساد حد يحسد عياله
خليل بنظرة اشفاق: يمه شوفيه كل ما جا له صار اكبر واكبر.. اخاف يوما ما ينفجر علينه
مريم: خله ينفجر من خيرك ياكل.. لا من خير ابووه
خليل ما فهم الجمله قبل بس بعدين فهمها وبعين مفتوحه والثانية مسكرة: تتذيكين علي بالحجي.. انزين قولي هذي.. حوش خميس خوش حوووش 13 مرة
جاسم: وانت للحين يعني ما تعقل
خليل: شنو شنو.. بدينه بالطناااااز.. بدينه بالنقرشة.. يعني انت عرست الحين خلاااص بتصير لنا عاجل.. نسينا ما كلينا يا جسووووم
جاسم يضحك وخليل ينغز له بيده . الا والخدامه تنادي على مريم ..
مريم: هلا مينا..
الخدامه: ماما مريم في ماما يسوي تلفون .. يبيج
مريم: من الصبح عاد .. من ..
خليل: يمكن وحده انتي ناصبة عليها يا مجرمة
مريم : اسكت عاااد.. (تكلم الخدامه) روحي سكريه من بره برد من هني..
راحت مريم لعند التلفون واول ما شالته سكرته الخدامه : الو ... هلا والله .. يا هلاااااااااا وسهلا .. عاش من سمع هالحس وربي .. شنو هالمفاجاه الحلوة.. لاو الله.. يلعن جدها خبرتكن.. واي واي على بنت عمي.. شخبارج نوير.. والله اشتقت لج ..
خليل من سمع اسم نوير هد الاكل ونزل يده من لقمه العنووود .. نورة المتصله ..
مريم تكلم نورة ولا هي حاسه باخوها: ههههههههه يالله عاد.. كاهو عرسي جريب الفال لج .. ههههههههههههههههههه أي والله .. ماكو سنع بهل النزهه اللي مخلينج يا بدر البدوور هههههههههههههههه جسوم.. أي والله بعد زواجي بسبوووع او يمكن سبوعين
جاسم ايكلم خليل السرحااان: أي والله سبوعين.. ان ما صار لي سبوعين وبعدهم بتزوج والله ما طلع ريال بلحيتي..
خليل كان موطي راسه والعنود تنادي عليه عشان يوكلها وجاسم مستغرب منه ..
مريم : لا والله..حلللللللللللفي.. خوش خبر والله.. احلى خبر سمعته والله.. يا حيا الله والله تنور الجهرا بوجوودكم يالغاليه.. أي بعد بنشوف النتفه شوووييييخ.. من زمان ما سمعنه سوالفها البطاله.. ههههههههههههه ادري فيها.. بتستخف من زود الوناسة.. الله عليها والله هههههههههههههه.. يالله الغالية.. لا والله غالية وعزيزة.. حياج باي وقت.. يا مرحب والله.. الله يحفظج الغالية.. شدعوة هههههههههههههههههه البيت بيتج .. مو بس تباتين الا كل اهله تحت امرج .. ههههههههههههههههههههههههههههههههههه الله يخليج .. ان شالله .. يبلغ.. الله يسلمج..
سكرت مريم التلفون واهي تتنهد وام خليل سالتها بابتسامه عريضه: نورة بنت المصباااح؟
مريم واهي تقعد: أي والله اهي.. فديت عمرها.. نوفووووو الباهسه ما ظيعت وقت واتصلت لهن وخبرتهن عن ملجه جاسم البارحة.. والله سودت ويووهنه جدام العرب..
جاسم : هاذي نوفو يبيلها تصفيع من الزين.. يعني انا من الزود يعني عزمت احد من الناس.. ماكو الا انتوو.. لازم تتليقف وتخبر القاصي والداني ..
بو خليل: الحريم جذي.. وراح تتعود على سوالفهن
ام خليل: احم .. ما شوف نشرنه اخبارك يا بو خليل.. ولا الحريم كلهن من امتى
بو خليل بصوت واطي لجاسم ومريم: وليه .. وين قطيت روحي
جاسم ومريم : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
التفت مريم لخليل اللي كان ايوكل بنته واهو ساااكت وما مطلع حس ولا تعليق
مريم باستغراب: علامه القمر ساكت.. ولا خلصت الخطبه
خليل انتبه لها: هاا.. لا بس اوكل العنود ( وهو يمسح ثم بنته النظيف (
مريم وجاسم ايطالعون بعض مستغربين من خليل. اشفيه سكت من يوم اتصلت نورة للحين ؟؟
ام خليل بعد لاحظت: علامك يمه .. فيك شي..
خليل بابتسامه: لا يمه مافيني شي.. بس تعالى خذي العنود خليني اروح ازهب ..
خذت ام خليل العنود وراح خليل عنهم ..والكل ظل ساكت في المكان من بعد روحته .. يا ترى شياااه ؟؟
الفصل الثاااااااااااني ..



الفصل الثاني
نرد لهل النزهه.. يااااااااه من زمان ما سولفنه عنهم.. تذكرون سالفه طلال وشيخه.. ايه تذكرونها.. وصلنه وياهم ليما طار طلال من المزرعه للنزهه مرة ثانيه عشان ايخبر ناصر عن الموضوع.. واول ما وصل طلال النزهة كان مشغل الراديو على اخر باغنيه عيضه بالمحطه.. انا يا بوي لك مشتااق.. وبكل لحظه يزيد الشووووق.. معي حبك وسط الاعمااق.. وحيد ولا معاك مخلوووق..
والربشه على اخرها بالسيارة .. يرقص طلال ولا يسرح في شيووخ.. وفي زينها وحسنها وجمالها.. يطالع عيونه بالمنظرة ما يشوف عيونه.. يشوف عيون شيووخ الحلوة..احببببببببج يا شيخه.. يا ربي.. ماكو مخلوق بهالدنيا يحبها كثر انا.. يا ربي وش هالحب كله اللي يجيش في صدري.. حتى وسوووم ما حبيتها لهالزووود .. هاذي البنت عايشه في خفووووقي وعايشه تحت جلدي وتسري في عروووقي.. يا عيني عليج يا شيخه.. لو تحبيني كثر ماحبج .. بس .. جان والله اعيف الدنيا كلها ..
اول ما وصل طلال اتصل في ناصر اللي ما كان ينتظر اتصال طلال وكان قاعد يفكر في نوفة حبيبه قلبه وهو يطالع الصورة اللي عنده تضمهم واهم عيال.. اهو وطلال ونوفه ونورة ومروة ..لانهم من نفس العمر.. قمر كانت للحين صغيرة.. كان ايطالع الصورة واهو ساكت ويسمع عزف على العود .. واسمع المقطوعه كان " متى يا حبيبي " .. ايحس بالمرض من دون نوفة.. ولو ان عنده رقمها بس ما يقدر يتصل فيها لانها ما ترد عليه ودايما ترد الخط في عينه .. صج انها اصيله والله بس شنو راح تكون احلى واحلى ليما تخليني اكون وياها بجنبها بكل كبيرة وصغيرة بحياتنا.. اووووووف يا نوفه .. مادري ليش احس انج بتخسرينه بعض.. مادري. ويا هالعناااد والمكابر اللي فيييج.
الا ورنه التلفون .. ط بن ظاحي .. تهللت اسارير ناصر واهو يرد: هلا ولله بالغالي..
طلال باعلى صوته: هلا والله بالنسيب..
ناصر اللي ما وعى على كلمة النسيب: هلا وغلا بولد .... شنووووووووووو .. النسيب؟؟


يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم