بداية الرواية

رواية تلاشت قواي بين يديك -34

رواية تلاشت قواي بين يديك - غرام

رواية تلاشت قواي بين يدك -34

كانت تحاول تثقل عشان علي مايكشف صياحها بس علي كاشف هالشي من حمرار عيونها
شجون بإهتمام:هلا ضي اشلونج
ضي بتنهدوهي تكتم غصتها:هلافيج وانا بخيرالحمدالله
شجون والله ان قلبي قارصني منج ياضي احس انج تكابرين وتمثلين عليناالسعاده قالت بشك:اقول اقدر اشوفج اليوم بروح لجدتي واحتمال انام عندها بعد
ضي بضيق:مادري بشوف علي ورد عليج كانت تطالع بعلي الي قام ودخل الحمام
عند خالد
في جناحه
كان مقرر يلحقها اول ماينزلها من السوق لجناحهم ويقهرها مثل ماقهرته بس جيت ابوه
وقعدته معاه اخرته عنها واول ماتركه ابوه طلع ركض يمها
دورها بالغرفه مالقاها وشافها طالعه من الحمام وتنشف شعرها بالفوطه
شجون كانت لابسه لها بجامه حمرا انصدمت من دخلته عليها وهو بهالشكل خاصة اعيونه الي يطلع منها شرار من العصبيه
قالت برود:خير في شي
خالدبقهر:شقصدك بالكلام الي قلتيه لحنان يامدام
شجون عدلت شعرها ولفت عنه بتروح للمنظره قالت برود:ماقصدت شي وبعدين من سمح لك تدخل غرفتي بدون اذن
خالد فار من حركتها حس انها تقلل من قدره راح لها بسرعه وشدها من يدها بقوه قال بصراخ:انا مواصغر عيالك تطنشيني فاهمه وبعدين حركات الهبال الي طالعه لي فيها اتركيها احسن لك
شجون بنرفزه:هدني احسن لك
وحركاتي مراح اتركها لين تطلقني وتفكني منك
خالدبغضب:طلاق احلمي اطلق وبتمين على ذمتي طول مانا حي
وحركاتك انا الي بوقفها بأسلوبي ترك يدها
شجون بصراخ:بنشوف ياخالد من الي بيطفش ان ماسودت عيشتك ماكون شجون
خالدبنرفزه:اكثر من هالسواد ماضنتي عندك بس تدرين وبعدين كمل ببتسامه سخريه:علأقل خليني اتنوع بحياتي يوم ابيض عند ريم ويوم اسود عندك عشان ماأمل
جرحتني ودموعي على خدي
طوابير
كانك تحس بضيقتي أرجوك ترحمني
شجون حست بخنجر يغرس قلبها من وصفه لهاقالت بغضب:عمري ماشفت احقر منك
خالد طنشها وطلع بعد ماحس انه برد قلبه بقهرها

في بيت علي
طلع من الحمام وشافها ألبست وجهزت
كانت لابسه تنوره جنز طويله وفيها فتحه لي الركبه وبدي اصفر بنقش بني
كان حاسس بأنها صايحه بس مل من كثر مانصح فيها كل مره يخلق لها اعذار
بالأخيرقرر يطنشها وياخذ حقوقه كامله من غير نقاش
مع انه يحس بالضيق وقت ماهو حاضنها بين ضلوعه ويسمع شهاقها ويحس بدموعها الي غرقت صدره والمخده
يحس انه يقتلها بهالطريقه
مو يعشقها
علي اه ياقلبي الي تعذب من صد الحبايب اخ ياربي ينعصر قلبي لي شفت دموعها وينك ياعليا تجين تشوفين دموعها الي تقولين ان صياحها من سابع المستحيلات ابشرك انها صارت ماتبطل طول اليوم
وللأسف اني مااعرف شنو السبب هل هو كره لي او شنو لو صج كارهتني كان قالت لي لما سألتها اذا تبي اطلقها اذا مو راضيه بالعيشه معي
تنهد وعدل روبه وهو يجلس على السرير قال ببرود:جهزي لي ملابس
ضي تحس انه كاشف حزنها راحت وجهزت له وقالت وهي تمدها له:علي تقدر توصلني لبيت جدتي
علي وهو يفصخ الروب بعد مالبس البنطلون قال:خلاص تجهزي وبوصلك على دربي
ضي ياعمري مادري اشلون اشكرك
رحت وجبت له بوكه وتيلفونه قلت بتنهدوانا اجلس يمه:زين اقدر انام عندها بعد
علي استغرب هدوئها وذرابتها بالطلب كان هاذا شي غريب على ضي قال بخبث:وانا اشلون بنام وانتي بعيده عني
ضي غاصت من كلامه وقالت بنرفزه:علي ترا من زمان مانمت بيت جدتي من صار الي صار وانت حارمني
علي بخباثه:وشنو الي صار
ضي انقهرت ودزته وقالت بغضب: انت الكلام معك فاضي انا بجهز لي ملابس وبنام سوا رضيت او رفضت
علي مات ضحك عليها قال ببتسامه:خلاص برضى انك تنامين على وعسى تشتاقين لي وغمزلها وطلع ينطرها تخلص
أبيــــــك .. تحب
أبيــــــك .. تحن
‏أبــــــي .. تـــــوله
أبــــــي .. تشتااااق
‏أبــــــي .. عينك تناظرني
وتترقب جياتي
وأبي هالحرف(a) لي شفته
تضيع بروعة أنغامه
أبيــك تحس .. أبيــــك ترد
وأبيـــه البعد مايطول
أبيــــــــك تشوف حبـي لك
مع قلبــــي وفي ذاتــــي‏
أبيــــــــك تلومني لو غبت
أبيــــــــك تثــــــــوووور
وأبيــــــك تزعل
وأبـــــــي أرضيك بخضوعي
معك وبكل غاياتي
تعــــــال إسقني من حبك
ترى جسمي بدأ يذبل
تعــــــال وشوف كثر الهم
بدأ يظهـــــــــر بنظــــراتي
تعــــــال وقـــــــــول :
أنا أحبــــــــك
أبــــــــي عروقـــــــي
بها
تبتل
أبيــــــك تكون لي الدرب
أبيــــــك أقرب مسافاتـي
أبيــــــك النـــــــــوووور
أبيــــــك الشمس
وأبيــــك الظــــل
وأبيــــك إنــــــت
لي
الدنيا
تكون
آخر
محطاتي‏
وإذا أبطيت ما جيتك ..
أبـــــــي تهتــــــم ..
وأبـــــي تسأل
ومهما غبت عن عينك ..
أبيــــــك تخاف وتنشد
عن
أخباري
ضي ببتسامه من كلامه: ياربي يجنن هالعلي الله لايحرمني منه
وراحت تجهز لروحه

عند عزام في جناحه
دخل له ساعه ومن دخل وهو جالس على التيلفزيون يفرفر بهالقنوات
حس بالجوع ونادها:غلا
جت وهي حاقده عليه بقوه عقب الي سواه فيها وتقطيعه لملابسها
كانت لابسه برموده وبدي موف بكموم طوال هذا استر مالقت
كانت لافه يدها بشاش مكان ماجرحها عزام قالت بنرفزه:
نعم
عزام لف لها انصدم من جمالها بهاللبس حتى وهو ساتر كان بيقول لها تجهز له اكل بس انطرم لما شاف الشاش بيدها
قام لها مسرع مسك يدها وقال :شنو هذا شمنه
غلادزت يده قالت بقهر:منك بعد من منو
عزام بغضب:مني متى واشلون
غلابغضب:اسأل نفسك وجت بتمشي بس مسكها بقوه وقال بقهر:تكلمي من الي جرحك واذا انا فمتى
غلابغضب:وقت مااعدمت لبسي بمقصك
عزام حس بقهراشلون ماانتبهت وجرحت يدها مسك يدها وفتح الشاش انصدم منه قال بضيق:جرحك عميق يحتاج خياط البسي خل اوديك الطبيب
غلابنرفزه:مابي اروح لطبيب ابيك بس اترجعني للمزرعه عند ابوي
كان يحس بالحزن لشكلها بس في شي يعلقه فيها غصب قال بإصرار:لا بتروحين وبالغصب بعد
غلا رضت تروح عشانها خايفه الجرح يتلوث

عند شجون
في بيت جدتها استاذنت من عمها وراحت هي وحنان
كانوا قاعدين سوالف وضحك الجده ببتسامه:بعدي بنتي خلج على رايج ولا ياثر عليج احد
كانت تقصد قرار شجون في انها تخبي عنهم جنس الطفل
خالد الي دخل على هالكلام انصدم في جدته توقع انها تقصده وقال :السلام عليكم
شجون والكل:وعليكم السلام
شجون حست ان خالد فهم غلط من طريقة سلامه وفي نفس الوقت قاهرها ليش جاي هي تبي تغير جو عنه ولحقها
خالد جلس جنب شجون وحوطها بكتفها عشان يقهرها قال بضيق وهو يشدها يمه:افا ياجده تشيشينها علي هذا وانا جاي ابيك تساعديني على عناد بنت بنتك
جدته بصدمه:انا شقلت والله ماشيشتها بس انت فاهم غلط كل الي قلته كان عن سالفة السونار
وكملت بغضب:وبعدين لاتضن اني راضيه بفعايلك السنعه مع شجون ترا كل شي وله حد
شجون وهي تبعد عنه قالت بهمس:سمعت كل شي وله حد بعد عني احسن لك
خالد تفشل وقال يرقع فعله:خلاص انا اسف يالغاليه وباس خدها وكمل بخبث:وهاذي رضوتك بعد
الجده وحنان استحن وفي نفس الوقت فرحانات ودهم بتحسن الامور بينهم
شجون وخرت عنه وقامت وتركتهم مفتشله من خالد والي سواه قدامهم
عند ضي
وقف السياره عند بيت جدتها وقال ببتسامه:يالله سلمي على الأهل
ضي بهدوء:مراح تنزل تسلم على امي
علي مسك يدهاوباسها قال بخبث:لا اخاف انزل واجلس بعدين اهون اني اخليك تنامين خاصة اني لمحت انك لابسه تنوره بفتحه لي ركبتك
ضي بغصه وهي تسحب يدها:خل انزل ابرك لي

في السياره
عند عزام
كانوا راجعين من الطبيب بعد ما خيطوا لها الجرح بغرزتين وعطوها ابره
كان الصمت بينهم مافي احد تكلم
غلا عاجزه تفهم هالانسان عليه اطباع تقهر مع انها تحس بتغيره وانه ماقام يرجع لخرابيطه ودماره
حست بضغط على يدها طالعت وشافته عزام استغربت ليش ماسكها بهالشكل كان هذي اول مره
عزام حاس بتأنيب الضمير على عواره لها قال بهمس:اسف
غلا انصدمت عزام يعتذر اول مره قالت بنرفزه: اول مره اسمعك تعتذر على العموم اعتذارك مرفوض لين توديني للأبوي
عزام بقهر لانها تحقره:خلاص بوديك تشوفينه وبس لكن قعده اهناك احلمي واخذ طريقه للمزرعه
غلا استغربت موافقته بهالسرعه وفي نفسها افرحت انهابتشوف ابوها

في بيت الجده
بعد الموقف الي صار وهي متضايقه اشلون يتجرأ جذي قدام جدتي وحنان
قطع عليها سرحانها ضي الي قالت بإهتمام:شجون اشفيج من جيت وانتي مسرحه وساكته
شجون ببتسامه:ابد مافيني شي بس شايله هم امتحاناتي
تعرفين بعد ولادتي باسبوعين تبدأ
ضي بتنهد:خلي عندج هالافكار وقولي لي شأخبار خالد معاج
بعده يضايقج
شجون اه ياضي خالد كرهني حتى بسماع اسمه تنهدت وقالت بضيق:مثل ماحنا الواحد يدور الزله على الثاني
عشان نشعل الحرب بينا
سكتت فتره وكملت:ألا انتي شخبارج عقب ماصرتي حرمه
ابتسمت على ضي الي صبغ وجهها
ضي بنرفزه:ماعندي اخبار وقامت عنها بتنحاش عن الاجوبه الي هي بنفسها تجهلها

البارت الرابع عشر

في بيت جدة ضي
ضي الي مالتقت بجدتها بعد هواشهم
واول ما شافت حنان وشجون اتركو المكان قامت وحضنتها
الجده وهي حاضنه ضي وتشم ريحة حنان فيهاقالت بحزن: سامحيني يمه تسرعت ومديت يدي عليج كان لازم افهم السالفه
تنهدوكملت:الله يجزا علي خير الي فهمني الموضوع
ضي بصدمه بعدت عن جدتها وقالت:علي اي موضوع يمه
جدتها:سالفة هواشج مع ذياب بس تدرين زفيته زف وهو ندمان قد شعر راسه
وده يعتذر
ضي علي شدراه عن هالسالفه اصلا قالت بغضب: مابيه يعتذر لان اعتذاره مرفوض اصلا
وكملت بحنان وهي ترد تحضن جدتها:خلج من السوالف هذي الي ابيه الحين حضنج وبس
في الليل الساعه وحده
عندالبنات بغرفة ضي
كانوا سهرانات سوالف وضحك
٠
شجون بضحكه وهي تخزضي: علينا ضي والله ان حبه باين بوجهج شكل حلفه جاب نتيجه وغمزت لها
حنان لفت على ضي وقالت بتعجب:اي حلف
شجون بضحكه:قولي لها عن الحلف
ضي حست بمغص من هالطاري قالت بنرفزه:شجون وجع شكلج فصختي الحيا
شجون ماتت ضحك وحنان انقهرت قالت:والله شكل الاسرار قايمه بينجن وانا الاطرش بالزفه
شجون بإهتمام:لاوالله بس شي حصل مع ضي بلليلة الدخله وهي مستحيه تقوله
ولفت عليها:صح ضي
ضي وجههاالوان كانت بترد بس دق تيلفونها
وزاد مغصها
وحطت يدهاعلى بطنها قالت بغضب:ذكرناالقط جاناينط شبح
شجون بضحك:روحي ردي عليه لايهون ويرد ياخذج ترا يسويها
ضي خافت وطلعت ترد عليه بره
حنان بحب:الله يهنيهم ان شالله
شجون برجا:امين ياربي
سمعوا تيلفون شجون دق وكان خالد شجون بقهر ونست وجود حنان:شبح شيبي داق هذا علي بهالوقت
حنان بضيق:ردي يمكن مايدري انج نايمه هني
شجون بفشليه:هاه اي صج وردت بجفاف:الو
خالد بلهفه:هلا شجون وينك
شجون بنرفزه:انا بيت جدتي اعتقد انك جايبني لها
خالد اوف هذي والله الي ماعندها اسلوب
خالدبقهر:حسني اسلوبك ادري بيت جدتي بس اسأل اي غرفه
شجون بقهر من اسلوبه:وانت شكو طالعت بحنان الي تركت المكان من اول ماشتدت المشاجره بينهم
خالدبصراخ:انتي الكلام معك فاضي انا بغرفة جمال بيت جدتي تعالي لي بسرعه وعن الفضايح لااجرك جر وسكر بسرعه
شجون وهي مصدومه مو مستوعبه شيقول:معقوله بينام هني ياقردي
في مكان ثاني قريب منهم
بعد السلام والسوال عن الاخبار
صارلهم فتره بس يسمعون انفاس بعض من غيرلاينطق واحد منهم بحرف
يتبع ,,,,
👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -