رواية تلاشت قواي بين يديك -37

رواية تلاشت قواي بين يديك - غرام


رواية تلاشت قواي بين يديك -37

شجون بقهر:بس انا متنازله بيومي لها فوفر على نفسك وتم عندها على طول



خالد بغضب:شكلي بتبع معك اسلوب ثاني ياشجون بس بصبر عليك لما تولدين



شجون بغضب:انت الي جايبه لنفسك طلق وفكني لاني انا لايمكن ارد لك وبتم جذي لين ماافتك منك


خالد حاس بنار تحرقه وده يكفخها بس خايف عليهاتأذى ماحس بنفسه ألا وهو يحذف الفازه الكبيره ويكسرها

فرغ كل عصبيته فيها



شجون سدت اذونها من قوة الصوت اجمدت من الخوف

وكسرخاطرها خالد الي جلس وهو يتنفس بقوة من العصبيه



خالد حاس انه هدى شوي جلس بالارض وقعد يستغفر ربه عشان يصبره لايتهور

كان في كسرة قزاز قريب يمه حذفها بيده بعيد بس اجرحته بكفه



شجون حسيت بحقارتي ليش خليته يعصب ويثور ليش جرحته بالكلام لي متى بتم اعانده ومااستفدت شي خالد مايجي بالعناد



قربت منه وجلست على السرير وخالد كان تحت جنب السرير كان منزل راسه ويضغط عليه بشده


قلت بهمس وخوف:خالد

خالد بتنهدوهويرفع راسه و يتسند على السرير:تركيني ياشجون لا يصير لك شي تندمين عليه


شجون حست بضيق وانتبهت لجرح خالد الي نزف قالت بحزن: زين بخليك بس بعد مااعقم جرحك وقامت تجيب الباستر والمعقم



خالد قام وراح يبدل لبس له بجامته بدون لايسكر القميص

انسدح على السرير


شجون جابت الاغراض وجت اجلست عنده ومسكت يده مسحت جرحه بمهاره وحطت الباستر قالت بهدوء:سلامات وكملت بحزن:وانا اسفه بس ا


قطع عليها اصابع خالد الي سد فيها شفايفها قال بإصرار:مابي اسمع شي حتى اسفك



حست بخناجر تغرسهامن كلامه حطيت يدها على بطنها من رفسة طفلها الي اول مره تكون بهالقوه كأنه يعاقبها عن افعالها مع خالد


خالد خاف من طريقة مسكها لبطنها توقع ولاده قال بخوف:

شجون اشفيك يعورك شي


شجون سدت اذونها وقالت وهي تقوم عنه وتروح تنام بالجهه الثانيه:لا مافيني شي

وكملت بغصه من البكي:بس الجنين تحرك وعورني



خالدبلهفه:اخاف ولاده

شجون بضيق:لا تطمن

ونسدحت وغطت نفسها بالحاف تستسلم لنوم


خالد قرب لها وحط يده على بطنها قال بحنان متناسي قهره الي من ساع: حسافه توقعت ولي العهد بيشرف بهالحضه



شجون بتوترمن لمسأته لها قالت :لا بس بعد لايزيد من رفسه لي



خالدبخبث: ماراح ابعد خل علأقل ولدي ياخذ لي حقي منك وزاد من مسحه

وشجون زاد توترها وخالد ولا همه جلس كأنه يسوي جلسة مساج


بعد اسبوع


حنان وعمر مسافرين شهرعسل لباريس


كانوا يتمشون بالحديقه عمر بخوف:حنان ممكن اتعلميني بكل شي عن حياتك



حنان:شنوبتعرف بالضبط حدد

عمرتوهق قال بنرفزه: كل صغيره وكبيره في حياتك



حنان استغربت غضبه وقامت تكلم عن طفولتها


عندشجون


كان عندها إمتحان وقاعده تدرس بعد فتره دخل خالد هي مستغربه من خالد مايطول عند ريم مايمريوم ألا وهوعندهم


اوهمت نفسها ان كل هذا عشانها حامل وينتظرولده



خالد جلس بعد ماسلم وشاف انشغالها بالمذاكره

قال برود:متى اخر امتحان عندك


شجون :هذا اخر شي

خالد بأهتمام:بتوقفين قيدك في الفصل الثاني



شجون بستغراب:ليش اوقفه

باقي على الفصل شهر واذا جا بكون عديت فتره النفاس


خالدبقهر:توقفينه يامدام عشان طفلك الي يحتاج اهتمام ورعايه بأول شهوره



شجون قالت وهي واقفه بتروح:ولدي وانا اعرف اشلون اربيه بس انت خلك بعيد ومشت


خالد انقهر وده يكفخهاعلى هالاسلوب زفر وطلع وصك الباب بقوه


شجون بنرفزه:وجع صج غثيث قلت تزوج وبفتك منه طلع اعل من قبل



اه خل اجهز اغراضي عشان بكره بعد امتحاني بروح لأهلي


بيت عادل


كانوا مجتمعين بالمجلس عنده

عادل الي حاس بتغيرضي وسرحانها قال بحنان:يبه ضي فيك شي


ضي بتنهد اه يايبه ياليتك ماغصبتني على هالعلي الي تأكدت من تعلق قلبي فيه قلت:ابد سلامتك بس حاسه بوحده عقب سفرحنان وروحة جدتي لمكه

مع خالي جمال وعياله


علي سمع الي نقال وبنفسه مو مصدقها لان هالحاله جتها عقب اخر هواش بينهم


اخ ياضي مشكلة قلبي انه مايقدر على زعلك رغم الي سويتيه لي

علي استاذن وألتفت على ضي تمشي


عند شجون


كانت عند اهلها مرها سواق اهلها وراحت معه


الساعه اربع

كانت مندمجه تاكل وتطالع بالتيلفزيون انتبهت لتيلفونها

كان خالد

شجون بقهر:اووف ياربي شيبي داق


حطته سايلنت وكملت الفلم


في بيت خالد


انقهر عارف انها حاقره اتصاله شاف ريم تسكر السماعه من امها قال برود:امك ماتمل من السوالف والأسأله السخيفه



كان قاهره تدخلهاحتى بحياتهم الخاصه ووصلت فيها السخافه انها تسأل بنتهايوميا اذا نام معها او لا وقاهره خبال ريم الي تعلم بكل صغيره وكبيره

٠



ريم بنرفزه:شفيك على امي حدك عاد

خالد اخ يالقهر حظي نحس مع هالحريم الي بايعتني عشان شهاده والي جاهله بكل حاجه


عندعمر


صحى على همس بأذنه:حبيبي قوم تأخرنا



عمرباس يدها الي فوق صدره وقال:ياصباح النور باحلى وحده شفتها بحياتي


حنان بضحكه:ترا اصدق واغتر عليك

عمربثقه:وانا صاج وقرب بيحضنها بس حنان فلتت منه وقالت بضحكه:سوري حبي بس ترا مووقته وراك صلاة وطلعت تضحك



عمر اه احبها هالبنت ساحرتني من اول ماشفتهابمحاضرتي

ابتسم وراح يتسبح


اليوم الي بعده



صحت على عوار بطنها عدلت جلستها بتروح تنادي امها بس اشتدعليها العوار وصرخت: اإااه يمه لحقيني



في المستشفى


كانت على اعصابها تنطرهم يطمنونها على شجون


بعدساعه اطلعت الدكتوره هبه قالت بخوف:ها بشري


دكتوره بضيق:والله مادري شقول بصراحه المدام تحتاج قيصريه فلازم يوقع زوجها بسرعه


هبه بخوف:قيصريه يارب تستر

وانتبهت لخالد الي دخل طاير عليهم

خالدبخوف:هاه عمه بشري شجون اشلونها



هبه بضيق:الحق ياخالد شجون تحتاج قيصريه



خالدبخوف:قيصريه ليش

الدكتوره بقلة صبر:المريضه حاشها تعسربالولاده وهذا يضر عليهاوعلى الطفل فوقعوا للعمليه بسرعه



البارت السادس عشر



.~'' اذا شفت المطــر''~.

أفـتح أيـدك وأجمع اللي تقدر عليه!!


شـفت اللي جمعته؟؟

هذي غــلاتي عـندك!!



تبي تعرف شنو غــــــلاك عندي؟؟



باقي

المـــطر

اللي

ماقدرت يدك تجــمعه



خالد واقف عند باب العمليات على اعصابه ينتظر احد يطلع يطمنه عن شجون


كان يضرب برجله على الطوفه من شدة التوتر


هبه جالسه وماسكه قلبها من الخوف خايفه على ضناها الي داخل وزاد توترها خالد الي ازعجها بحركاته المتوتره


هبه بخوف ياحسرتي لاتموت بنتي بالولادة مثل حنان اختي

لابس حنان معهاالقلب تنهدت وتعوذت من وساويس الشيطان


خالد ماهب اقل من عمته كان خايف يفقد شجون تمنى يخسر الطفل بس شجون تعيش

قطع عليه صوت عمته

هبه بضيق:خالد اهدئ اتلفت اعصابي بضربك للجدار



خالد وقف وراح يمها وجلس قال بخوف:تأخرو حيل نزل راسه

ضغط عليه بين يدينه بقوه


هبه ماردت الي فيهاكافيهاوخالد جاي يزيد خوفها تنهدت الي يسمعك يقول ميت عليها ماكأنك متزوج عليها بس صدمها خالد لما قال

خالد بخوف:عمتي شجون معها القلب



تذكرعمته حنان وخاف

هبه بعصبيه:أسم الله على بنتي مافيها شي

خالد بقهر:زين ليش تأخ

ماكمل لان الدكتوره طلعت وراح لها ركض


خالد بخوف:ها بشري شجون اشلونها

هبه كانت وراه استغربت من لهفة خالد وشدة خوفه وسكتت

الدكتوره ببتسامه: الحمدالله العمليه نجحت والام بخير والطفل بخير



خالد بخوف:صج شجون بخير

الدكتور كسرخاطرها:اي وحمد الله على سلامتها


هبه تفشلت من خالد قالت براحه:الله يسلمج ويعطيج العافيه دكتوره ماقصرتي


الدكتوره:الله يعافيج وتقدرون تشوفون الطفل بس امه بعد ماتصحى من البنج

جت بتروح وقفتها هبه قالت بخجل:لو سمحتي ماقلتي هي شنو جابت



الدكتوره ضحكت توقعت انهم عارفين لانهم ماسألوا اصلا قالت :ولد ومشت


خالد تفشل لان مافكر يسأل عن ولده كل همه كان شجون وبس



هبه ببتسامه:مبروك ياخالد

خالد باس راسها وقال بحب:الله يبارك فيك وحمدالله على سلامة شجون هذا اهم شي عندي


هبه كانت توهم نفسها بأن خالد مايحب شجون بس افعاله اليوم بينت العكس



أصبـر دمعي بكذبه يادمعي باكر وباكر..

يجيني من ترك فيني غلاه وصدقه الكاذب

ويقبل باكر وكنه هذاك الزاير العابر..

ويقفي تارك بعده سخاه وجوده الشاحب..

وأعود أكرر الكذبه وأقول ان الفرح باكر..!!

وأسوي نفسي الصادق ..

وصدقي فالأصل كااااذب !!!


عند غلا

الساعه ثمان بالليل بالمزرعه

ادخلت جناحهم بهدوء كانت بتنظف الي اعدمه عزام ذاك اليوم


هي من الي صار ماشافته ولا جا للمزرعه حست بالضيق لانها هي السبب



كان المفروض ماتقول له فاشل ولا تعيره بضياعه المفروض تساعده وتصلح حاله لنفسه مو لشي


صدمها شكل الجناح كان بحاله يرثى لها كل التحف مكسره والاثاث مخرب

تنهدت بضيق:يووه الله يعيني على التنظيف



وراحت بتعدل الكنب بس وقفها صوته الخشن وراها

٠عزام الي دخل وسمع كلامها قال بقهر:وانتي وش شغلتك غير التنظيف



كمل بستهزاء وهو يعدل الكنبه ويجلس عليها:خدامه وابوك حارس

ضحك وقال:ونعم النسب ياعزام


كان منقهرمنها حيل من عقب الهوشه وصفهاله بالفاشل

هو صح فاشل ومستهتر بس موذنبه ذنب ابوه وامه الي ماهتموا فيه بس همهم يوفرون له المال



غلا عشتو محد غصبك طنشته وراحت ترتب تقدر ترد بس ماتبي تشعل الحرب من جديد



عزام اقهره تطنيشها قال بصراخ: اتركي الي بيدك وروحي سوي لي عشا بسرعه



غلا بخوف:ان شالله وراحت ركض



ادخلت المطبخ وهي بقمة عصبيتها

غلا اوف متى بفتك من هالعذاب ياربي وراحت تسوي له عشا


يا عجول بالحكم دايم تمهل

كان لك قلب و لك عين بصيره

لك نزفت الحب ما القصد أتجمل

كنت صادق في القليل و في كثيره

كنت أنا أسأل عنك أبي لو يوم تسأل

كنت ادور لك عذر حتى اقول خيره=



في بيت علي

دخل بيته وهو حاس بالضيق عيشته مع ضي معاد تنطاق توقع انه بيقدر عليها بس ماصار هالشي



ضي طلعت اقوى منه بالف مره

وقفه عن التفكير صوتها العالي



ضي كانت تكلم حنان وكانوا فرحانات بجية فهدالصغير ولد شجون


علي استغرب منها لما طلع من البيت كانت بعدها زعلانه والحين مستانسه وتضحك بعد فرح لفرحها ودخل عندها بالصاله


ضي الي مانتبهت لدخوله وكانت تسولف وتناقزمن فرحها

اعجبه شكلها بالشورت الجنز والبدي الاحمر


كان يسمعها تقول فهود حبيبي وقلبي حس بالغيره وده يعرف من فهدهذا



جلس ينطرها تخلص

ضي انتبهت له وسكرت من حنان


جت ونقزت بخفه وجلست يمه وعلي دايخ بحركتها قالت بفرح:علي شجون ولدت وجابت ولد جابت فهود


كانت تهز كتفه بدلع علي بسعاده:صج الف مبروك ان شالله

وكمل بضيق:عقبالنا

ضي بخجل ماتخيل نفسها ام بس حبت هالفكره خصوصا ان هالطفل بيربطها بعلي غصب قالت بخجل:ان شالله


ابتسم ماتوقع منهاهالشي

ضي بنفس الاسلوب قالت:علي ممكن اتوديني لشجون ازورها واشوف البيبي بليز


علي وهو يضغط على خدها قال ببتسامه:الحين مو جنه الوقت متأخر

و


ضي بألحاح:لا اصلا هي توها تصحى عقب العمليه وانا ودي اشوفها عفيه



علي ياناس ودي أكلها تسحر هالبنت قال بضحكه:خلاص بوديك لا تصيحين


يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم