رواية جروحي تنزف احزاني -42


رواية جروحي تنزف احزاني - غرام


رواية جروحي تنزف احزاني -42

وسكتت بعد ماخنقتها العبره...واحترم خالد سكوتها وما حب يقطع عليها ذكريات تمر عليها ولازم تعبر عن اللي في قلبها احسن من كتمانها...

بسمه بعد ماتمالكت نفسها:"سوري نكدت عليك..."

خالد وهو يضرب على صدره:"في الخدمه...اي وقت تبين تنكدين على احد تلاقيني طوع بنانك بس مهو دايم..."

ببسمه:"ادري انه مهو بدايم الا على فكره وش بينك انت وامك شكلها كذا حاقده عليك..."

خالد:"سوء تفاهم والحمد لله حليناه بدون أي اضرار"

بسمه :"يعني سر..."

خالد:"لا سر ولا شي ...بس خلي عنك الفضول تراه مهو بزين..."

ماردت بسمه والفضول ذابحها لكن حياتها مع خالد علمتها اذا ماكان يبي يتكلم مافيه شي بيجبره ...وتنبهت على صوت خالد ...

"وعشان تنامين وانتي مرتاحه امي زعلت مني لاني قلت لها لاتكلم خالتي تطلع معنا.."

ماقدرت تحدد مشاعرها من اللي تسمعه هل هو فرحه ولا استغراب....

بسمه وهي تتصنع الامبالاه:"عاد انت غريبه قلت لامك هالحكي..."

خالد:"ماادري بس خالتي وجدتي مايحبون بعض ويصير بينهم صدام احيانا عشان كذا قلت لامي مادام جدتي بتروح معنا ماله داعي نقول لخالتي عن روحتنا"

فعلا كان هذا هو العذر اللي قاله لامه واقتنعت بكلامه...لكن هو في الحقيقه ماكان وده عبيرتجي لانها بتسكن مع اهله يعني في نفس المكان اللي بيكون هو فيه...وهالشي اكيد بيضايق بسمه وبينعكس على نفسيتها ...وخالد اللحين زاد حرصه على راحت بسمه لانها صارت كل شي بحياته...




وصلت ريم وفهد بعد العصر وكانت احلى مفاجأه للكل لانه مااحد يدرى عن وصولهم الا خالد واللي كلم السواق يطلع سيارة فهد المطار قبل وصوله...

كان فهد واضحه السعاده عليه وقعد معهم وهويحكي لهم كل المواقف اللي صارت لهم

بااسلوبه الرائع واللي ما ينمل...كان ابوه يناظره بحنان... على انه دائما يختلف معه الا ان اختلافه معه من حبه له يحاول انه فهد يكون جدي اكثر وما ياخذ كل الامور ببساطه...

"يبه وين رحت.."

قطع صوت فيصل عليه افكاره:"مارحت بعيد ..بغيت شي..."

فيصل:"سلامتك...بس اقول انا بروح باخذ مرتي من عند اهلها وبروح البيت ...تامر شي"

ابو عبد الرحمن:"سلامتك...اصلا كلنا بنرجع بس على الليل..."

فهد:"وانا طول الطريق اقول لريم ماتقولين بنام معهم في المزرعه..."

ناصر:"وكيد قالت لك ريم ضف وجههك وانتظر حتى اقول لك مشينا..."

ناظره فهد بطرف عينه:"انا كم مره قلت لك لا تجيب طاريها على لسانك..."

ناصر :"بنت عمي وامون..."

تجاهله فهد ومارد عليه...

فهد وهو يكلم خالد:"ها...واشلون الشباب؟؟"

خالد:"ماعليهم على حالهم ومافيه جديد..."

فهدوهو يضحك:"والله ولهم وحشه..."

خالد:"هزك الشوق لسهر يابابا..."

لما ذكر خالد السهر كان فهد يفكر في كل الشله...وللي حظروا زواجه وسمعوه تعليقاتهم ومزحهم ونصائحهم المرحه اللي كان يسمعها فهد لكل واحد في ليلة زواجه.....وهو يتذكر كل اللي شاركوه فرحته ليلة زواجه تذكر وليد والظرف اللي عطاه كان في سيارته...ولما قام حتى يشوفه اضطر يقعد احتراما لابوه اللي يتكلم...

ناصر:"ابد ياعمي انت تآمر واحنا نطامر..."

خالد:"بس الله يخليك بحنيه وانت تطامر اخاف يصير زلازل وهزات من مطامرتك..."

ناصر:"باااايخه لا تعيدها..."

اكتفى فهد بابتسامه وهو يتمنى ابوه ينهي كلامه عن المشروع اللي ماسكه خالد ...

وارتاح لما سكت ابوه وبدى خالد يتكلم ...قام من دون مااحد يحس فيه..نسى الظرف من يوم زوجه ...وقال لفيصل يحطه في السياره ...دخل سيارته وفتح الدرج ...مالقاه..

رفع تلفونه على فيصل واللي اكد له وجوده وانه هو اللي حطه بيده...رجع فهد يتأكد لقاه موجود تحت اوراق و فواتير...

فتحه بفضول...وصدم من اللي يشوفه وحس كان خنجر مسموم ينغرس في صدره

حط راسه بين يده..يتمنى انه يفتح عينه مره ثانيه ويلاقي كل شي مختفي...رجع فتح عينه على الحقيقه البشعه...وشاف رساله بخط وليد..كانت كل كلمه مثل سم يتجرعه ببطئ...تنهد بقهر...رفع الجوال ودق رقم وليد وسمع صوته العبث...

وليد ببرود:"اخيرا يافهد... من متى وانا اتمنى اشوف هالرقم..."

حاول فهد يتمالك اعصابه:"وش ودى صور ريم عندك يالنذل..."

وليد بعد ضحكه عابثه:"انت شكلك ماقريت الرساله لو قريتها كان عرفت انها ريم هي اللي عطتني الصور..."

فهد بعصبيه:"كذاااااب "

وليد:"هد اعصابك لا يطق لك عرق وتموت ان شاء الله..."

فهد:"انا اللحين بشغل سيارتي وجايك اللحين...."



وليد:"لا تعب نفسك انا مسافر ومابرجع قريب ...وعلى فكره انا كنت احب ريم وخطبتها بس خالد رفض...حتى اسأله اذا من مصدق..."

سكر فهد التلفون بعصبيه...ورجع الصور في الظرف ...كانت يده ترتجف من كثر ماهو معصب طلع من سيارته بقايا انسان و محطم... بعد ماغدرت به ريم الرقيقه والناعمه واللي كان عيبها الوحيد في نظره غرورها وتكبرها طلع لبنت عمه عيوووب كثيره مهو داري عنها...حاول يرجع لطبيعته لما شاف خالد متجه له...

خالد:"وين رحت جدتي جات تبي تسلم عليك..."

فهد:"موجود مااختفيت..."

وهم ماشين وقبل مايوصلون ...

سئل فهد بطريقه حاول تكون عفويه:"خالد ماقلت لي ان وليد خطب ريم..."

وقف خالد وحس فهد بارتباكه:"من قال لك؟؟..."

ابتسم فهد:"ابوي قال لي ...وانا استغربت لانك ماقلت لي..."

كمل خالد طريقه كأنه يحاول الهروب من مواجهة فهد:"حسيت انه ماله داعي لانه انرفض على طول..."



كان تأكيد خالد لكلام وليد يقتل في قلب فهد اخر امل في ان وليد يخدعه ويقتل في نفسه اشياء كثيره ...احساسه بالغدر يزيد داخله والحب والمرح اللي كان يملئ روحه انقلب لكره وحقد ورغبه في الانتقام....



نهاية البارت26



الجزء السابع والعشرون


كانت الحقيقه البشعه واضحه قدام عينه يحاول يخفيها عن كل اللي حوله...احساسه انه كان ضحيه من اقرب واحب الناس له يقتله....كان جالس معهم بجمسه وعقله وروحه

في مكان بعيد....كان يبتسم اذا سمعهم ضجوا بالضحك وهو من الداخل ينزف كره وحقد...كان كل ماحوله يوحي له بالكآبه....قطع عليه حبل افكاره ناصر وهو يكلمه....



-"فهد...اقول ورى ماتاخذ حرمتك وتفارق!!"

رد بصوت حاول ان يكون مرحا:"ياخوي قاعد فوق راسك ..."

ناصر وهو يضحك:"لا والله بس واضح عليك الملل...وكانك مستحي من الشيااب قلت اتوسط لك عندهم اذا بغيت تروح..."

فهد:"مايحتاج تتوسط انت ووجهك....وبالعكس اذا بتباتون في المزرعه ببات معكم..."

ناظره خالد بنظرات متفحصه ومستغرب من تبدل حال فهد....

خالد:"الظاهر ماكنت معنا ...تو نتكلم عن انا بنروح بعد العشاء من المزرعه واذا بتبات انت حرمتك هذا شي راجع لك..."

ارتبك فهد لما لاحظ نظرات ابوه وعمانه :"لا اكيد بنروح معكم واحنا يطيب لنا القعده بدونكم..."

ورجع يفكر في المصيبه اللي يواجهها...ناظر ابوه وعمه ...ماكان يفكر الا فيهم معقوله يكون اناني ومايفكر فيهم ...بس هي كانت انانيه وما حافظت على سمعتها...وش ذنبي اعذب عمري في شي مالي ذنب فيه...طيب لو فضحتها قدام اهلي معقوله بيقدرون يتحملون الصدمه...ومعقوله علاقتهم ترجع مثل اول ...كل هلافكار تدور في مخيلة فهد

حس انه مخنوق ومهو قادر يقعد معهم اكثر...وقف واتجه لسيارته وماحس بنفسه الا وهو مشغلها ومشى وترك كل شي كأنه يهرب من واقع لازم يعيشه بكل مرارته....



في مكان قريب منه كانت ريم مع امل بعيده شوي عن امها وخواتها...تجاوب على التحقيق اللي فتحته معها امل...

ريم بالضجر:"اف...ترى زهقت من استجوابك..."

امل وهي تدزها :"زهقتي ها...ولا اشتقتي لحبيب القلب..."

ريم:"ايه اشتقت له عندك مانع..."

قامت امل :"وش مانعه انتي وجههك ...من زينك انتي وفهد"

مسكت ريم بيدها:"لا مااسمح لك...انا عادي بس كلش ولا فهد"

راحت امل عنها وقعدت عند بسمه:"انا ماادري هالبنات من يتزوجون ليش يتكبرون والواحد ماياخذ منهم معلومات الا بالقطاره"

ام عبد الرحمن:"وش معلوماته انتي ووجهك..."

ارتبكت امل ...توقعت مااحد سمعها الا بسمه...كانت بسمه تحاول تكتم ضحكتها...

وريم تناظرها بنظرات متشفيه...

امل:"نسيتي ياجده انا ريم سنه ثاني واقولها تذاكر لي بس هي الله يهديها من تزوجت

انشغلت بالعرس عني..."

ام عبد الرحمن:"ايه اكيد ملتهيه اللحين في رجل وبيت..."

امل وهي تناظر ريم:"امحق من بيت كل شي على الشغلات...وينهم حريم من اول..."

ام عبد الرحمن وهي تعدل جلستها:"صدقتي وانا امك...وينهم حريم من اول ...اللحين البنت من تزوج الا وجيش الشغلات وراها على بيت رجلها واذا حملت قالوا يحرام حملت لازم شغاله تساعد الشغلات اللي في البيت...كأن الشغاله هي اللي حملت...

من اول ماعرفت هالشغلات واطبخ غير شغل بيتي ...وعيالي صغار...وضيوف ماينقطعون عن البيت وساكنه مع اهل رجلي وكل الشغل على راسي...

وبنات هالايام ياربي لك الحمد لا شغله ولا مشغله ...ولا هم فالحات في شي...حتى في دراستهم...يازين زمانا عن زمانكم.."

رهف :"تصدقين ياجدتي اتمنى اعيش في خيمه...واعد النجوم وفي الصبح اعجن

واحط الخبز في التنور...مثل المسلسلات البدويه"

امل:"خبز في التنور...حسبي الله على المسلسلات البدويه اللي سممت افكارك..."

رهف:"احسن من المسلسلات المكسيكيه...اللي بعض الناس يتابعونها..."

سكتت امل بعد ماشافت نظرات امها...ولانها عارفه رهف بس تطلع الفضايح اللحين مسلسلات مكسيكيه ...واخرتها الله العالم....

انتبهت ريم على وصول مسج...فتحته وهي مبتسمه ...تغيرت ابتسامتها لما قرت المسج...وقامت عنهم وهي تتصل على فهد لكن مارد عليها وقبل ماتتصل مره ثانيه دق عليها خالد...

خالد:"سلام..."

ريم :"وعليكم السلام ...هلا خالد..."

خالد:"اقول فهد توه طلع ...واتصل علي اوصلك معي..."

ريم بتردد:"ايه قاللي..."

خالد بضيق:"ريم انتي متى بتعقلين وليش مارحتي معه..."

ريم:"ماادري هو قال براحتك وانا حبيت اقعد مع اهلي شوي..."

خالد وهو يتنهد:"عشان كذا كان شكله متضايق...اكيد لانك رفضتي تروحين معه"

ريم:"خالد انا مارفضت بس هو خيرني مثل ماقلت لك..."

خالد:"اوكيه...ياللا مع السلامه..."

سكرت ريم وهي متضايقه من كلام خالد لها...ورجعت تتصل في فهد وماكان يرد على اتصالاتها...ورجعت فتحت المسج اللي وصلها من فهد...

(انا مستعجل ومضطر امشي تعالي مع خالد للبيت ...انا قلت لخالد انك طلبتي مني

تقعدين مع امك...في البيت اقولك كل شي)

كانت رسالته ماتحمل فيها روح فهد المرحه ...وما قدرت تفسرها او تقرى اللي بين حروفها ...والفضول ذابحها وش هالشي اللي مخبيه فهد...وابتسمت لما تخيلت فهد مجهز مفاجأه لها



كانت متضايقه من كل اللي تسمعه...وتحس بالضيق من نصايح مشاعل...كانت مقاطعتها لكن مع اللحاح مشاعل رجعت تزورها على فترات متباعده...

عبير وهي تقاطعها:"جزاك الله خير....ومشكوره على نصايحك اللي باخذها بعين الاعتبار..بس انتي اشلونك..."

هزت مشاعل راسها وتنهدت بضيق:"هذي عاشر مره تسأليني عن حالي..."

عبير:"ومن عندي اغلى من مشاعل حتى اسأل عن حالها..."

مشاعل:"طيب طيعي مشاعل وماانتي خسرانه..."

عبير:"ان شاء الله بسمع كلامك بس مهو اللحين..."

مشاعل:"ليه ضامنه عمرك...."

عبير بضيق:"مااحد ضامن عمره ...بس توني صغيره..."

مشاعل:"ماتوا اللي اصغر منا ياعبير...واحنا وش قدمنا لبكره...لليوم اللي يتخلى الكل عنا...ومااحد يونسنا في وحشة القبر...في هاليوم مابينفع حنان الام ولا رحمة الاب ماينفع الا العمل الصالح...في حفره معتمه ...ينقطع تواصلك مع الكل...في هاليوم بتتمنين لو ترجعين ساعه بس ساعه حتى تسجدين لله سجده..."

كانت عبير ساكته ومس كلام مشاعل وتر حساس في داخلها...الموت اللي دايم تحاول تنساه وماتحب طاريه ولا طاري القبر...في داخلها شكرت الشغاله اللي دخلت بالعصير وقامت واخذت الصينيه منها ومدت لمشاعل بكاس العصير...وحاولت تغير الموضوع بسرعه...

عبير:"اشلون نوف اختك..."

مشاعل:"ماعليها ...وزواجها في الصيفيه..."

عبير وهي تشهق:"تتزوج قبلك؟؟"

حطت مشاعل الكاس على الطاوله:"ايه تتزوج قبلي وش فيها..."

عبير:"بصراااحه...انا لو عندي اخت اصغر مني و تتزوج قبلي كان انتحر...."

مشاعل بحزن:"وليش انتحر...كل انسان ياخذ نصيبه..."

عبير:"بصراحه انتي احلى من نوف...ماادري اشلون انخطبت قبلك...."

مشاعل:"قلت لك كل واحد ياخذ نصيبه..."

عبير وهي تغمز لها:"الظاهر للحين تفكرين في سعود..."

حست مشاعل برجفه في كل جسمها وردت بعصبيه:"عبير الله يخليك لاتجبين طاريه..."

عبير:"انا بصراحه ...مستغربه انتي قطعتي علاقتك به فجأه ...و..."

قاطعتها مشاعل بصوت حاد:"عبير..لا عاد تذكرين هالموضوع..."

تنهدت بحزن...وفخاطرها انا نسيت حتى احد يذكرني...يذكرني بسعود اللي بسببه خسرت كل شي...شرفي...وراحتي.. وحتى احترامي لنفسي .....



لما ركب السياره حس بتهوره...وبخطورة الخطوه اللي كان مقدم عليه...ناظر البيت اللي طلع منه...من بيت وليد...طلع بعد مااكد له اخوه ان وليد مسافر...فداخله مهو عارف اشلون كان بيتصرف مع وليد...كان همه يقابله وجه لوجه.. وهو في هالحاله مايدري وش بيكون تصرفه....يحس في داخله نار مايدري وش بيطفيها...لو ريم مهي بنت عمه كان خفت مصيبته....

اتجه لبيته ...كان تلفونه كل شوي يرن...مره خالد ومره ريم...وماكان له خاطر يكلم أي احد...وصل على البيت قبل الفجر كان الهدوء يلف المكان ... نزل من سيارته وهو حاس انه شايل هموم الدنيا قعد على كرسي في الحديقه .حتى يتمالك اعصابه..كان الجو يوحي بسعاده ورائحه الازهار منتشره في انحاء المكان....

...واخيرا قام بتثاقل وفتح الباب ودخل ...كان التلفزيون اللي في الصاله شغال ...وشد نظره ريم وهي نايمه على الكنبه...قعد على كنبه مقابلها ويناظر ملامحها الرقيقه هالملامح اللي كانت كلها براءه في نظره...واللحين يشوف الخيانه يغطي كل شي....

حست فيه ريم وناظرته باابتسامه عذبه....

ريم:"اشفيك تأخرت...."



مارد عليها وقام عنها وطلع...استغربت ريم من ردة فعله... شكله مايطمن...

رغم الخوف اللي داخلها الا انها تغلبت عليه و طلعت وراه ودخلت الغرفه كان جالس ومنزل راسه...قربت منه ولمسته بحنان:"فهد...اشفيك..."

ابعد يدها بقسوه...وناظرها نظرات قاتله...لما تلاقت نظراتهم شافت في عيونه حقد واشمئزاز وكره...تأكدت ان الموضوع فيه وليد...وهالشي ارعبها...

فهد بسخريه:"مافيني شي ...واللي يكون عنده هالجوهره ممكن يصير فيه شي..."

حست ريم بالندم لانها دخلت وراه كان واضح انه في قمة غضبه...نزلت راسها وماردت عليه...

فهد بعصبيه:"ليش ماتردين..."

ريم:"ارد وش اقول..."

دخل فهد يده في جيبه وطلع الظرف ورماه في وجه ريم بكل قسوه...وطاحت الصور على الارض حولها ....وصار كل اللي كانت خايفه منه...

ماحست الا بفهد يجرها بشعرها بقسوه ويقربها منه...

فهد:"وش جاب صورك عند وليد...."

حاولت ريم تمسك يده حتى تفك شعرها...وهي تكتم صرخاتها...

ريم :"ماادري..."

فهد وهو يشد شعرها بكل قسوه:"لا تكذبين..."

ريم:"أي...بقووول بس الله يخليك فك شعري...."

فهد :"قولي..."

ريم:"مااعرفه...والصور واحده من اللي كنت اعرفهم هي اللي وصلت الصور..."

فهد بااحتقار:"وتبغين اصدق هالكذب..."

ريم:"والله العظيم هذا هو الصدق...هو خطبني ولما رفض خالد حاول ينتقم منه...وقدر يااخذ صوري عن طريق صديقتي..."

رماه فهد على السرير...وكان متجه للباب وراحت ريم تركض وراه ومسكت بيده ومن بين دموعها:"اذا منت مصدق بدق عليها وكلمها..."

فك يده منها وناظرها بكل احتقار واول ماوصل الباب ناظرها:"اذا بنت عمي صدمت فيها هالصدمه تبيني اصدق واحده من صديقاتها الخايسات...لا ياريم...فهد المغفل راح...

اخ يالقهر ياليتك مو بنت عمي ..."

وطلع..ورمت نفسها على الارض وهي تصيح...صار اللي خافت منه...والغلطه اللي

يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم