رواية جروحي تنزف احزاني -43


رواية جروحي تنزف احزاني -43

رواية جروحي تنزف احزاني -43

ارتكبتها في حق نفسها وحق اهلها حصدت ثمارها...كانت مصممه في داخلها انكار انه كان لها مع وليد أي علاقه...لانه لو كان مسجل لها مكالمات كان حطها مع الصور...

انحنت وهي تشوف الصور كرهت وليد وحقدت على مشاعل وقرت اللي مكتوب كانت رساله من وليد موجهه لفهد يوضح لفهد انه كان بينهم علاقه وحب انتهت لما خطبها ورفضوا اهلها وحست بالنار في صدرها وهي تقرى كلامه البذئ عنها وافترائه عليها...

شقت الصور وهي تصيح...وسمعت باب الغرفت الجانيه يتسكر بقوه...دليل انه فهد بينام فيها ...رمت نفسها في السرير والندم والحسره تملئ قلبها....




بعد المغرب وفي بيت دلال....حاطه يدها على خدها وهي تسمع لامل اللي ما وقفت حكي من وقت ماامرت عليها وخلال الوقت اللي كانوا في السياره وحتى بعد ماوصلوا لدلال ...



قاطعتها بسمه:"امل...ترى راسي صدع...."

ناظرتها امل بطرف عينها :"فكيني من رجلك وبترتاحين من صدعتي..."

حاولت بسمه تكتم ضحكتها:"وانا وش ذنبي..."

رجعت سندت راسها على الكنبه....وردت بحماس:"ذنبك انه رجلك...."

دخلت دلال وهي شايله القهوه وحطتها على الطاوله وناظرت بسمه وغمزت لها وبصوت اقرب للهمس:"عسى بس ما تطول الحاله..."

امل:"ليه شايفتني مريضه انتي وجهك..."

دلال:"بسم الله عليك من المرض بس انتي مكبره المسأله ...وخير ياطير اذا علق عليك خالك قدام حبيب القلب...ياماما مافيها شي ...تحدث في احسن العائلات..."

امل بحماس:"انا اللي قهرني انه جر طلال معه في الكلام...ولاول مره يغلط في حقي..."

بسمه:"يابعد قلبي ياامل....وانا اقول اشفيها ذي مادريت انه الفارس الهمااام غلط في حقك...بصراحه ماله حق...طلال يستحق قطع رقبته"

امل:"تتمسخرين انتي وجهك..."

بسمه:"من قهري منك....زعلانه من موقف تافهه..."

ناظرتها امل بقهر:"الموقف مو تافهه ولي حق ازعل...ولو صار لك الموقف كان زعلتي بس خلي عنك كثر الهرج"

بسمه:"انا ازعل...لا ياحبيتي انا صار عندي مناعه ...وماازعل بسهوله ...من كثر ماشفت على يد خالك العتيد...."

امل:"بصراحه ماادري اشلون متحملته...انا لو مهو خالي مفروض علي كان ماتقبلته في حياتي..."

دلال:" اللحين اشلون اصب القهوه والا انتظر حتى تخلصين موالك...."

امل:"صبي قهوتك...يمكن تهدى اعصابي شوي..."

قامت دلال وصبت القهوه وهي تناول امل الفنجال سألتها....

"عاد انتي من دخلتي وانتي معصبه وماقلتي وش مزعلك...."

تنهدت امل:"موقف سخيف وانتهى...."

بسمه:"عيني فعينك....قولي الصدق ياللا..."

حطت فنجالها على الطاوله وعدلت جلستها:"بقول بس ياويلك انتي بالذات لوضحكتي(وهي تأشر على بسمه)...تذكرين في المزرعه مو طلال كان موجود....و خالي خالد...تصدقين خساره فيه خالد...خالد حاف ويخب عليه...."

بسمه:"طيب الزبده...."

امل:"المهم... خاااالد اتصل وقال طلال موجود في المجلس لوحده ...انا طلعت ومن سوء حظي خويلد الا هو خالي كان مو جود...."

سكتت لما شافت نظرات دلال وبسمه لبعض وهم يحاولون يكتمون ضحكاتهم...

ناظرتهم امل بقهر:"وجع ان شاء الله ...اعتقد مافيه شي يضحك...."

ولما شافت نظراتهم العابثه اختفت كملت كلامها بكل جديه



المهم بدى خالي اقصد خالد في التعليق على شكلي اللي يروع على قولته اول ماااصحى من النوم ....وكل ماحاولت ارد عليه باادب يرد علي برد يستفزني ....حتى سمعت طلال وهو يتكلم بكل اريحيه عن كشتي الطايره اللي كنت مشهوره بها وانا صغيره....واللي على قولته اختفت عقب ما كبرت ...وكلامه اللي عقب الكشه مااذكره لاني اصبت بصدمه افقدتني احساسي بكل ماحولي و..."

قطعت كلامه لما سمعت بسمه ودلال ينفجرون بالضحك....

دلال :"الله يغربل ابليسك...زعلتي لانه قال كشتك طايره....ياحلوه... ابو الشباب دايم يعلق على شكلي كل ماصحيت من النوم واخذ الامور بروح رياضيه واقوله ناظر خشتك في المرايه وعقب تكلم......"

امل:"انا ماعلي من احد ...طلال غير..."

بسمه:"مافيه احد غير....الكلام الحلو عند الرجال بالقطاره ..."

امل:"هذا عند رجلك....لانه طلال غير..."

دلال:"اشفيها ذي علقت على طلال غير...خبري انه جده غير....الزبده اشلون عالجتي هالموقف الرهيب..."

امل:"على اني اللمح لهجة السخريه في كلامك بس بجاوبك...عالجت الموقف بكل حكمه...وقمت حتى قبل ما يكمل طلال كلامه...وقطعت كل وسائل الاتصال بينا..."

بسمه:"وانا اقول اشفيها ما ترد على تلفونها اللي ماسكت من مشينا...."

امل :"خليه يحس بغلطته..."

دلال وهي تدعي الجديه:"صح...واستمري على ماانتي عليه ولا تغيرين سياستك الخارجيه وانا اضمن لك انه طلال بيدور غيرك ياحلوه..."

ناظرتها امل بطرف عينها:"ما عليك مني خليك انتي في مشاكلك...على طاري المشاكل...متى بترجع ام رجلك من السفر..."

دلال:"نهاية الشهر...تصدقين عاد اشتقت لها..."

امل:"ياحبك تناقضين نفسك ..."

دلال:"ماادري احيانا تضايقني واعصب منها ومن تصرفاتها...لكن لما افكر انها حرمه كبيره وتفكيرها غير عن تفكيري ....الاقي لها عذر..."

امل وهي تأشر على فنجالها الفاضي من وقت:"يابخت سعيد بسعيده...وكلامك اكيد بيتغير اذا رجعت من السفر ...صبي بس القهوه وان سمعتك شكيتي منها كسرت راسك..."

قامت دلال تصب قهوه:"وانتي لن سمعتك جبتي طاري طلال قصيت لسانك...."

وسكتت لما سمعت جوال امل...ناظرت امل الجوال وابتسمت لما شافت المتصل وتنهدت باارتياح...

بسمه:"اقول امل الواسطه تمشي عندك...."

حطت امل رجل على رجل وبكل كبرياء ردت:"على حسب اهمية الشخص اللي بيتوسط..."

بسمه:"ياللا عاد بلا دلع وقومي رد عليه حرام عليك...ترى عقب بيمل من كثر ماتتغلين عليه..."

امل:"لا ما راح يمل وبعدين انا ابطبق حكمة جدادتنا المحنكات واللي تقول ولدك على ماتربينه ورجلك على ماتعودينه..."

دلال:"احلى ياقويه...اقول خلي عنك الحكم اللي تودي في داهيه ...شباب هاليومين مو مثل قبل ...عندهم قدره لزواج من اكثر من وحده وفوق كذا البنات اكثر من الهم على القلب...وبعدين انا للحين مانسيت شكل بنات خالة طلال ...كل وحده احلى من اختها...اخاف بس من كثر تغليكم يحول عليهم...."

ولما بدت امل تكلم قاطعتها بسمه بضيق:"لا تقولين طلال غير....ياتردين ياتسكرين الجوال وتريحينا..."

امل وهي تتنهد:"لو سكرته اشلون اعرف انه اتصل....انتوا لو تعرفون الراحه اللي احس فيها كل ماسمعت رنة التلفون...."

سكتت لما رن التلفون مره ثانيه ....ولما شافت نظرات بسمه ودلال ...قامت حتى ترد على طلال ...

ضحكت بسمه لما طلعت امل:"رهيبه هالامل...."

دلال:"خبله قالت زوجك على ماتعودينه....المهم وش اخبارك انتي..."

بسمه:"مثل ماانتي شايفه حجمي في ازدياد....واتعب من اقل مجهود ابذله..."

دلال:"هانت مابقى الا شهرين وتقومين بالسلامه بعد مايشرف ولي العهد..."

بتهدت بسمه:"ان شاء الله...."

سكتوا حتى يسمعون صوت امل ....ضحكوا لما سمعوا امل وهي تعاتب طلال...

دلال:"رحمت هالطلال..."

بسمه:"لا يغرك مافيه رجال هين..."

ناظرت دلال في عين بسمه وابتسمت بخبث:"اشفيك من جد حاقده ...شكل خالد مزعلك..."

ردت بسمه بحماس:"بالعكس انا اعيش احلى ايامي مع خالد...حتى بالاماره...مسافره معه بكره الشرقيه..."

ضحكت دلال:"فرحانه انتي وجهك بسفرة الشرقيه...اللي يسمعك يقول رايحه رحله حول العالم..."

رمت بسمه المخده بقهر على دلال على دخلت امل اللي دخلت وهي متستانسه بعد ماكلمت طلال...

امل بعد ماجلست:"اشفيكم غبت دقايق...وقمتوا تطاقون...."

دلال:"قهرتني مرة خالك...متشققه انه بيسفرها الشرقيه...."

بسمه :"انا مو متشققه اني بسافر الشرقيه....لاء"

حطت دلال يدها على خدها ناظرتها ببرود:"اوكيه اجل ليش فرحانه..."

عدلت بسمه قعدتها:"ماادري اشلون اشرح لناس حوش مثلكم بس مايخالف بحاول انزل لمستواكم..."

كملت كلامها وهي تغالب ضحكها لما شافت نظرات امل ودلال:" صدقوني ماتهمني أي سفره واصلا انا اللحين ومع الحمل ماودي اروح الجامعه مهو اسافر...بس لما خالد يصر اني اروح معه وبقوه بعد...هالشي يعني كثير..."

امل :"اوكيه ممكن اذا مافيها عليك كلافه تشرحين للحوش اللي مثلنا الشي الكثير اللي يعني لك..."

بسمه ببرود:"توك صغيره وبعدين مهي كل الاشياء تنقال..."

دلال:"ايه عذر الكسلان مسح السبوره....ماعرفتي تردين قمتي تردين ردود مثل وجهك..."

بسمه بدلع:"وش حلاتها ردودي اذا طلعت مثل وجهي..."

امل:"اقول خلي عنك كثر الحكي...وقولي ميد رجلك تقولك امل عويذ الله من شرك...

ترى بعلن عليه انقلاب وبسحب منه كل حقوق الخال الوحيد..."

بسمه:"بقوله...بس بشري اشلون حليتي مشكلتك..."

حست امل انها فرصتها حتى ترد لها الصاع صاعين:"توك صغيره على هالحكي...."

ضحكت بسمه من رد امل....وقطعت ضحكتها لما سمعت تلفون امل...

بسمه:"تراه مسخها عاد...."

امل:"ياشين اللقافه وبعدين هذي امي..."

ردت امل على امها...وقعدت دلال بجنب بسمه ...

دلال:"تصدقين يابسمه ماتتصورين اشكثر سعيده لك....والله عوضك عن السنين اللي عشتيها في بيت عمك..."

تنهدت بسمه:"لو تدرين يادلال على اني في قمة سعادتي ومااعتقد بعيش اسعد من هالايام ...لكن كل ما زادت سعادتي زاد خوفي افقد هالسعاده..."

طقتها دلال بخفه على راسها:"شيلي هالتشأوم من راسك وعيشي حياتك بعد عن هالاوهام..."

امل واللي سكرت من امها:"اقول ياحلوه بنروح اللحين تدرين وراك سفره بكره على جنيف ..."

بسمه:"شوفي انتي وياها انا لو اروح مع خالد الربع الخالي ...مادام انا معه بتكون بعيني جنة الله على ارضه..."

امل:"صحيح الحب العمى....الربع الخالي جنه..."

دلال:" ايه مادريتي ان الربع الخالي كلها بساتين وانهار حتى اللحين كثير قاموا يهاجرون لها"

ناظرتهم بسمه بطرف عينها:"كيفي انا حره الربع الخالي مع خالد جنه...واذا ماعجبكم...

حولكم اربع جدران ارجعوا ورى خمسه متر... ووبااقصى سرعتكم اتجهوا له ولا توقفون الا اذا حسيتوا قوة التصادم اثرت في المخيخ ...وباذن الله عقب هالطريقه بتقتنعون بااي شي اقوله ..."

امل وهي تناظر دلال:"قلت لك الحرمه مهي بالاوليه لعب في عقلها خالد"

ومر الوقت بسرعه وهم في سوالفهم الشيقه اللي ماتنتهي من امل وطلال... ودلال وخالتها وحياتها المتناقضه معها... وبسمه وحبها الكبير لخالد....



في الشركه غرقان خالد في شغله ...ويدرس اوراق المشروع اللي في يده...

هالاوراق بيقدمها بعد استكمالها في مناقصة انشاء مجمع سكني ضخم ومتنافس على هالمشروع شركات كثيره ....

قطع عليه تركيزه ابو سعيد وهو يطق الباب....

ابو سعيد:"سلام عليكم..."

خالد:"وعليكم السلام....حياك ابو سعيد تفضل"

قعد ابو سعيد على الكرسي بعد ماحط الاوراق قدام خالد:"هذي طال عمرك الاوراق اللي طلبت..."

خالد:"مشكور وماقصرت...."

ابو سعيد:"اخذ من جهدك كثير هالمشروع..."

رفع خالد نظره عن الاوراق:"وان شاء الله مايضيع تعبنا...."

ابو سعيد:"مااعتقد فيه شركه تنافس شركتنا ..."

خالد:"هالمشروع اضخم مشروع وكل شركه بتبذل اقصى مافي وسعها حتى يكون من نصيبها...اهم شي في هالمرحله السريه التامه على هالاوراق...وترى مااحد يعرف محتوى هالاوراق الا انا وانت وبعض المهندسين الثقه... عاد مااوصيك..."

ابو سعيد:"افا عليك انا خير هالشركه مغرقني ..."

وسكت لما شاف فيصل وناصر داخلين المكتب واستئذن وطلع...

جلس ناصر على المكتب:"اشلون حبيب قلبي..."

خالد:"بخير...بس ارحم المكتب اللي قعدت عليه لو له لسان كان قال واللي يرحم والديك ارحمني..."

قام من على المكتب وقعد مقابل فيصل....

فيصل:"وانت صادق ولد عمك الظاهر للحين يعتقد انه رشيق..."

ناظره ناصر بطرف عينه:"خلينا الرشاقه لك...."

ضحك خالد:"اكيد ناصر رشيق لو بس مهي هالكرشه كان هو اوكيه..."

فيصل:"اقول يازينك ساكت..."

ناصر:"اشفيك ياخالد مرتز في مكتبك...العاده تمر تسولف واللحين مااشوفك الا وانت طالع..."

خالد:"ودي اخلص شويه اوراق لاني بسافر بكره لشرقيه و..."

قاطعه فيصل:"وش عندك في الشرقيه؟؟"

خالد:"عصفورين بحجر شغل وتمشيه..."

فيصل:"بتاخذ المدام معك..."

خالد:"اكيد..."

فيصل:"يارجال خلها عند اهلك ونطلع شباب نوسع الصدر واذا بغيت طلعنا البحرين..."

هز راسه خالد:"الحمد لله والشكر انا مليت من خششكم وتبيني اخذكم معي...لاء ياحبيبي

باخذ حرمتي وبنروح الشرقيه ..."

ناصر:"انت اللي بتخسر الصحبه الطيبه..."

اتجهت العيون للباب لما شافوا فهد داخل عليهم سلم وقعد على الكنبه وهو يحاول يخفي نبرة الالم في صوته....ناظروا بعض وعلى وجوههم علامة استفهام من جيت فهد الغريبه ومن ملامح وجهه الاغرب...

قام خالد من ورى مكتبه وقعد بجنبه...

خالد بمرح:"نورت الشركه بمقدم تؤم الروح...."

فهد:"منوره بوجود هالوجوه الطيبه..."

فيصل:"لحقوا على اخو صار مؤدب من عقب العرس...."

ابتسم بمرح مصطنع فهد"من يومي مؤدب"

ناصر:"ان اشهد انها مهي بسهله ريم...."

حاول فهد يخفي انفعاله:"وش جاب طاري ريم اللحين..."

ناصر وهو يناظره بطرف عينه:"من متى ترد علينا بهالطريقه؟؟العاده يكون ردك اكيد انا نور المكان...ماتستغنون عني...مهو منور بوجود هالوجوه الطيبه..."

فهد ببرود:"بصراحه ماعرفنا لكم ان احترمنا سنكم اللي انتوا اصلا مااحترمتوه وحطينا لكم اعتبار استغربتوا ...وان قلنا اللي يريحنا قلتوا ماتحترم اللي اكبر منك..."

خالد:"متخلفين ماعليك منهم عندهم عقد نفسيه من الصغر...بس ماقلت وش سبب الزياره خابر انك تطالب بااجازة سته شهور"

فهد :"مادريت انه قعدت البيت ممله..."

ناصر:"خالد دق على اختك وقولها وش قال فهد عن الملل...."

فهد بعصبيه:"خير ياطير واذا قالها وش بيصير..."

فيصل:"اخاف تطلع بس من قوم اسد علي وفي الحروب نعامة...."

فهد وهو يرص على اسنانه:"النعامه انت واشكالك..."

الكل استغرب من انفعال فهد...عمره ماكان عصبي...انتبه على نظرات الاستغراب

وحاول يبرر موقفه:"اعذروني ياشباب بس صدق جايكم وانا معصب...ياخوي الرياض ماتنطاق من الزحمه"

فيصل حس بتوتر الجو وحب يغير الموضوع:"لا ويطالبون انه البنات يسوقون....عز الله ان ساقوا البنات رحنا وطي وحتى الواحد يوصل دوامه يمشي من البيت الساعه ثلاث الفجر..."

ناصر:"مهو لهدرجه....وبعدين مافيها شي اذا البنت ساقت اقلها نفتك من هالسواقين اللي هزوا اقتصاد الوطن..."

خالد وهو يعدل جلسته:"حلوه هزوا اقتصاد الوطن ....ناصر من متى هالحنيه على البنات...."

ضحك ناصر وعدل جلسته:"يااخو الواحد خاطره وهو رايح الدوام يظهر شهامته المدفونه ويتبرع بمساعدة البنات المتعطله سياراتهم..."

فهد وهو يحاول يسايرهم:"مشاء الله عليك ورى ماتظهر شهامتك لما تشوف واحد في عز الظهر متعطل...وبعدين ما هز الاقتصاد الا السواقين... اذا طاعوا الحريم وطلعوا الشغالات بتقل مشاويرهم ومارح نحتاج سواقين ....مثل مابعض الحريم يطالبون بسواقه احنا نطالب بتسفير الشغالات...احنا بنعيش من غير سواقين وبنوصلهم وين مابغوا بس هم بيضيعون من غير الشغالات"

فيصل:"ممتاز بس ابدى بنفسك..."

فهد وهو قايم:"بديت واستغنينا عن الشغالات....ياللا ياشباب انا طالع تامرون شي..."

ناصر:"سلامتك بس من جد ريم استغنت عن الشغالات..."

التفت فهد على ناصرورد بعصبيه :"قلت لك لا تجيب طاريها على لسانك..."

خالد:"فهد اشفيك...ناصر ولد عمي ومهو غريب وما قال شي غلط...."



مارد فهد وطلع وتركهم في حيرتهم من تغيره المفاجأ....مر على ابوه وسلم عليه وطلع من الشركه وركب سيارته ومهو عارف وين يروح ماله خلق يروح البيت...مشى وهو يفكر في حياته اللي انقلبت راسا على عقب....حياته مع ريم اللي احبها من قبل ماتولد وهو يسمع عمه يقوله اذا كان في بطن ام خالد بنت بزوجها لك...كان عمره صغير اقل من سبع سنوات ...وانصدم لما شافها بصغر حجمها...وكبرت ريم وكبر حبها في قلبه...

كان يتطوع لمساعدتها ويدافع عنها...وافترقوا لما تغطت عنه ومع ذلك حبها كان ينمو داخل كل خليه في جسمه... كان يعيش حب كبير وحلم اكبر......ماحاول في يوم يعترف لها بحبه او يتصل فيها من ورى اهلها على انه كان يقدر بكل سهوله...ماحاول لان اخلاقه ماتسمح ولتأكده ان بنت عمه بتصده...لكن الظاهر انها ماصدت غيره...تذكر كلامهم البارح وانكارها لموضوع الصور وانه مالها ذنب...رغم ارتياحه الا انه ماصدق كلامها كان يتمنى يصدقها حتى يرتاح ويريحها بس الشك اللي تغلل داخل نفسه مستحيل يختفي بسهوله....

ناظر حوله كان يمشى بدون هدى وهو في السياره حتى وصل لحي بعيد تمام عن بيته.... وقف قدام مسجد بعد ماسمع المؤذن لصلاة العصر ودخل المسجد وبعد ماخلص صلاه اتجه لبيته...ماكانت ريم تهمه بس خاف اهله ينتبهون لغيبه عن البيت...دخل البيت وهو يوقف السياره شاف جدته اللي طالعه من بيت اهله ومتجه لبيته ...ابتسم غصب عنه لما شافها....

ام عبد الرحمن لما قربت منه:"اشفيك واقف وتناظرني...لا تحاول ماني براجعه..."

حبها فهد على راسها:"طيب الله يهديك عطينا تلفون...."

دزته ام عبد الرحمن وكملت طريقها...

لحقها فهد:"عموما الله يحيك كم جده عندنا...هي وحده والثانيه ماتت من زمان..."

وقفت ام عبد الرحمن:"الظاهر ودك اني انا اللي في القبر..."

فهد :" لا ياشيخه وش هالحكي...الله يطول لنا بعمرك....تفضلي طال عمرك...."


يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم