رواية تلاشت قواي بين يديك -43



رواية تلاشت قواي بين يديك -43

رواية تلاشت قواي بين يديك -43

اوف صج النفاس طفش حتى حنان من أخذت عمروهي مطنشتنا وقليل ماتجي


خذت التيلفون وقررت تدق على بيت خالها فهد وتطمن على خالد لو من بعيد



في بيت علي

قاعده تخوص اي شي بس عشان تسكت علي

هي ماتعرف شي اصلا كانت بتصيح كل ماتذكرت ذيك الليله اول ماجابها من جدتها


زفها وصرخ عليها على كل كلمه وكل حرف قالته وحذرها من انها تعانده باي شي يقوله


هي عصبت مهماكان ماتعودت على هالاسلوب فلما جا بالليل قالت له نام بغرفتك مابيك ت


ماكملت لانه سكتها بطراق وكانت اول مره يمد يده عليها


عاملها كأنها سبا واخذ منها الي يبي بالغصب وهذي حالته معها تلبي حاجته سوا بالطبخ او بالفراش دون نقاش

علي دخلت البيت وانا حاس بضيقه صرت اكره بيتي وقليل مااقعد فيه


قاهرني تمردها علي حبي لها خلاها تتمادى بأهانتي


بس مو علي الي يسكت والله لاوريك

شفتها بالمطبخ لاعت جبدي ماتعرف شي طبخها زفت بس عناد تطبخ حتى لو مأكلته


قلت بنرفزه: خلصي الغدا بسرعه
ضي بقهر منه: زين دقايق واخلصه


علي قعدت بالصاله انطرها


تنهدت ليش ياضي تحديني علي شي انا مابي اسويه كل مااتذكر اشلون لمستها بالغصب اكره نفسي ماحب اني افرض نفسي عليها

بس تصرفها قهرني وزاد من رغبتي فيها خاصة واني ماشفت لها دموع بالعكس كانت تطالعني بغضب وهالشي اسعدني


لان كل شي ألا دموعها تعذبني


ضي حطيت اكله عساه الي ماني بقايله ورحت اناديه


ناديته وصعدت اخذ شاور عن هالقرف وريحة الأكل


علي طالعت الأكل وذقته بغيت ارجعه كاته الملح كت


على المعكرونه شربت ماي وقمت عنه ورحت بهاوشها على هالطبخ
دخلت مالقيتها سمعت صوت ماي بالحمام عرفت انها هي

ابتسمت وفصخت ثوبي ولبست سروال بجامتي بس ونسدحت على السرير انطرها

ضي خلصت حمامي احس بأنتعاش عقب بدلت ريحة الطباخ بريحة العود الي فجل الاستحمام


طلعت وانا انشف راسي وانصدمت من وجوده امداه شبع وانا شعلي لفيت لتسريحه وقعدت انشف شعري


كأني مامهتمه لوجوده


علي قهرني تطنيشهالي قلت بنرفزه :سكري الباب وطفي اليت

ضي اخ ماحب احد يتأمرعلي سكت ورحت طفيت اليت وجيت بطلع وسكر الباب بس هو صرخ:تعالي وين ذالفه

ضي بقهر:احترم نفسك وانا بروح اتغدأ عندك مانع


علي راح وسكر الباب وسحبها لسرير وقال وهو يستنشق ريحتها:من حلات الطباخ عاد ذكريني أذا قمت اطلب لنا غدا


ضي شوي وتصيح صح انها تخلصت من حالت الصياح قبل بس ماتبي هالمعامله ابد
بعد فتره

علي ادري اني قسيت عليها بس شاسوي


اخذت فتره وانا حاضنها احس اضلوعهاتمزعت مني

ضي ادري انه يمثل النوم وانه صاحي حاولت ابعد عنه حس بخنقه


ارخى يده وقال ببرود:وين


ضي بموت جوع قلت وانا اعدل نفسي:بروح اكل لي شي بموت جوع

جيت بقوم مسك يدي وقال:انطري بطلب لنا أكل بدال اكلك المالح


اعتدل واخذ تيلفون البيت بيدق حسيت بخجل من سبه لطبخي قلت بنرفزه وانا اوقف:عاد مالح ماصخ انا عاجبني وباكله
علي طنشتها ودقيت وطلبت


في فيلا ابوعزام بسوريا

دخلوا الفيلا وكانت مبهوره بكبرها كانت فيلا ومحيطه بالمزارع وفيها حمام سباحه كبير


كانت للحين تحس بدوخه من الطياره ولانهامارضت تاكل شي

انتبهت لرجل كبير جاي جهتهم توقعت انه حارس بس صدمها لما سلم على ام عزام بحراره وهي قابلته بالجفاف


وبعده سلم على عزام وخواته


تمت منصدمه لين ماقال لها عزام برود: هذي غلا زوجتي


وكمل وهو يأشرعليه:خالي ابو جواد اخو الوالده
انصدمت الحين امه سوريه وانا اقول من وين جايب هالجمال هووخواته


رديت بهمس:اهلا تشرفنا
ابوجواد بحب:لك ميت اهلاوسهلا بأختي ام عزام

ام عزام بغرور:اهلين كيفك وكيف مرتك وعيالك

ابوجواد:مناح ومشتاين لكم كتير


ام عزام مشتاقين لناولا لفلوسنا اخ كل مااتذكر بيعتك لي يااخوي على ابوعزام وانا ماكملت الثلث تعش استخف


غرك بماله وحلاله واخذني بس عشان اجيب له الضنا ولما حصل وجبت عزام الي بيني وبينه اربع تعش سنه بس قلت يمكن يحبني خاصة وان زوجته ماتت لكن لأسف ماعبرني

حتى ولده الي جا مااهتم له يمكن لانه مني لو انه من حبيبته جان اهتم فيه وهذا الي خلاني اوقف حمل لين صار عمر عزام عشرسنوات


كنت محتاجه لوقت عشان اكبر شوي وعرف اربي كافي عزام الي انحرم من حناني
بعدها حملت بالتوم وهالشي نساني عزام وابوه لاني أنشغلت بناتي وبس

الساعه ثلاث العصر

عند غلا كانت عندالبنات بغرفتهن ماراحت لغرفتهم ولا فكرت تشوفها بعد

دانه كاسره خاطرها من الصبح ماأكلت شي وقالت للخدم يجيبون لها شوربه لغرفتهم


وصار لها ساعه تزن عليهاتشرب
غلا كانت ماتقدر تاكل تخاف ترجع قالت:ماقدر يادانه ماقدر
دينا الي ترتب ملابسها قالت:خلاص يادانه لاتغصبينها يمكن اذا جاعت٠اكلت
غلا تحمد ربها الف مره الي جمعها بالاختين تحسهم خواتها الي ماجابتهم امها


دانه رمت نفسها بالسرير وقالت بسخريه:شكل الأخت متعوده تاكل من يد عزام


وضحكن وغلا بتسمت تحس انهن يخافن من عزام ويحسبن له الف حساب
عزام سمع كلام دانه ودخل عليهم قال ببتسامه:اي وهذا الي كبر راسها علي


وجلس يمها وخذ الملعقه الي فيها شوربه وقربها من فمها
غلا وبصدمتها جت بتبعد بس هو سحبها وحوطها بخصرها قال بهمس:اتركي الدلع واكلي احسن لك


كمل بصوت عشان لايشكك خواته الي مفتشلات من جرأته:هم هم حبي


وفتحت فمها غصب وشربت


بعد الملعقه الرابعه ماقدرت بعدته غصب وراحت تركض

وطلعت برا الغرفه ولحقها بسرعه


غلا ماتحملت ثقالت دمه وانا بتعبي طلعت بروح انام ورتاح بجناحي الي ماعرف مكانه وقفني مسك ذراعي


عزام ولفني له قال بنرفزه:وين رايحه


غلابتعب:ابي ارتاح احس بتعب
عزام رحمها ومشى معها لجناحهم


دخلت وطالعت بالجناح من التعب رمت نفسها بالكنبه الي بالصاله

عزام بخوف:روحي نامي بالسرير افضل لك
غلا بتعب:لا مايحتاج متعوده


عزام بأصرار:لا بتقومين ولا بشيلك انا


غلا طنشت ولفت للجهه الثانيه عنه
ماحست ألا وهي مرفوعه بالهوا وبين يدين عزام جت بتصرخ بس وقفها لما قال :لا تفضحينا باب الجناح مفتوح وصوتك بيوصل لهم فاسكتي افضل لك


ومشى فيها للغرفه ونزلهاعلى السرير وهي جلست وبعدت بسرعه

كسرت خاطره بخوفها قرب وقال من غير لايحس:غلا شفيك خايفه كذا

غلا منك يالمجرم قالت بارتباك: مو خايفه بس ابعد لاتقرب


عزام انقهرت هي تحمدربها ساكت لها قلت بخبث:يعني الي مخوفك قربي ترا عادي بعدين بتعودين

غلا ودي اكفخه انا تعبانه وهو يتميلق قلت بخوف وانا اوقف عن السرير: اقدر انام على السرير دامك سامح لي بهالشي

عزام ببرود:طبعا ورفع لها الحاف واشر لها تقرب


بس غلا حست انها طاحت بمطب قالت برتباك:انت اطلع وانا انام

عزام بقهر راح وسحبهابيدها قال:انتي الكلام معك فاضي ودخلها بالفراش وجلس يمها وهي تحس بقلبها بيوقف خاصة وانه قاعد يمسح على راسها


بعد ساعه من الخوف والتوتر نامت وهي تحس بيدين عزام الي مازالت تنغرس براسها بخفه


تأمل شكلها الجذاب وغطاها وباس خدها وطلع

بعد اسبوع
عند خالد

صار له اكثر من اسبوع ماراح لشجون ولا شاف ولده اشتاق لهم حيل ولشوفتهم

دخل على ريم بالغرفه وانتبه لها تخش شي بسرعه


ريم بخوف كانت بتخش الحجاب بس صدمها دخوله


قالت برتباك: ياخي طق الباب تنحنح


خالد بشك في امرها وخايف من الي تخبيه لانه عارف ان وراها حيه كبرا وهي امها :ليش ان شالله

ريم بترقيع:بس فرضا كنت ابدل او بلبس


خالد دوري غيرهالعذر ياريم انتي وين والمستحى وين ماكأنك فالتها بالقمصان العاريه ومن اول لليله بعد قلت :عادي لو دخلت عليك انازوجك

ريم ياربي اشلون بسوي شغلي وهذا هني شافته راح ونام انقهرت وطلعت عنه



في سوريا

كان يتمشى مع خواته بالسوق وبعده بيروحون يتعشون برا

دانه وهي تجر اختها لمحل شناط


غلا كانت بس تمشي مافكرت تاخذ شي ولا تبي غير انهاتاخذ لأبوها هديه لان ماعندها غيره عكسهم الي مابقا احد ماجابو له هديه


عزام ببرود:ادخلي اخذي لك شناط ترا ارخص منا بواجد


غلا شقصده اني مااقدرادفع بالعكس اصلا فلوسي ترس البنك وماصرفت منها شي


عزام قهرني تطنيشها قلت :ادخل اخذ لك على ذوقي ودخلت وشريت لها وهي واقفه منصدمه


غلا ليش يسوي كل هذا انا


مابي منه شي كافي كل الملابس والاغراض الي مااستخدمت نصهم
احس تصرفاته متغيره هالأيام عكس ماكنا بالمزرعه هني ماقام يصرخ ولا يتأمر علي طول الوقت يمثل عند اهله دور الزوج الوفي صراحه اتفشل قدام امه وخواته مرات يتلصق ومرات يبوس خدي قدامهم ودي اصرخ وبعده بس اخاف انفضح

البارت الثامن عشر

عند عزام

بعد ماخلصوا خواته تسوق وداهم لمطعم عشان يتغدون
كان حاس بالقهرمن غلا ألي ماجاملت قدام خواته وأشترت شي ندم على انه طلعهامع خواته


بعد الأكل


حسوا بأرهاق وتعب وردوا للبيت
غلا اول ماوصلت البيت رحت أجلس بالحديقه وتأمل الزرع لان البنات بينامون واناماتعودت على نومة الظهرولاني مابي اجلس مع عزام
شفت حديقتهم كانت قمه بالجمال كان فيها انواع الورود وباحلى الالوان بعد


جلست عند الورد واخذت أشمه


اخذني لعالم النسيان رحت بفكري لهناك لعند ابوي ياعمري اشتقت له حيل كأن صار لي سنه ماشفته ماأنتبهت ألا لصوته الي قطع علي:شعندك جالسه هني
عزام شافها طولت وراح يدورها واستغرب انهاموعند خواته مثل العاده


غلاوهي على وضعيتهاقالت بخوف:هاه جالسه اشم هواى

عزام قرب وجلس جنبهاقال بهدوء:بس الي اشوفه وتشمينه مو هوى ورد
غلا طالعت فيه بنظره ومارديت لان ماابي ادخل مع عزام بأي محاورات حتى لوكانت تافه جدا
عزام حسيت من نظرتها بسخريه لي قلت ببرودوانا اقطع ورده ومدهالها: خذي يمكن ودك فيها ومستحيه


غلاانقهرت يحسسني بأنه يتفضل علي بكل شي يجيبه لي عشان جذي ماحب اخذ منه شي قلت وانا اوقف: مشكور ومن قال اني ابي ورد اصلا اناماحب اقطع الورود
عزام الورد شيبي بالورد قلت وانا اوقف قبالها: لهدرجه قلبك حساس مااتوقع هالشي


غلا طنشت فلسفة الزايده وجيت بروح بس مسك يدي وشدني قباله بالضبط قال بقهر:انتي شنو ماتفهمين
كان يغلي من داخله بصوره غريبه خوفتها معقوله عشاني طنشته بس قلت برجفه:شسويت
عزام ودي اسطرها على برود قلبها الي مايحس في حرقت قلبي عليها قلت بغضب:مره ثانيه ماتطنشيني وتمشين فاهمه
غلابرجفه :زين وكملت بخوف:ممكن اروح

عزام بنرفزه:فارقي


وراحت وهو يغلي من حرته منها



عند شجون

مابقى على طلعتها شي وكانت تجهز للأمتحاناتهاالي على الابواب


كانت مستغربه من خالدالي مامر ولاطل عليهم للحين حتى لما سألت اهله قالوا انه قليل مايجي لهم


تحس بضيق ودها تشوفه حتى لو ماتحبه بس تشوفه وتطمن عليه وعشان يشوف ولده الي مافكر يشوفه عقب ماكان مايفارقه دقيقه وحده


خلصت من ترتيب شناطها عشان بترد بيت خالها بعد بكره اصروا عليها ترجع عشان حفيدهم

راحت ووقفت عندسريرولدها وتأملته بحب وحست انه يعاتبها على ابتعاد ابوه عنه


شجون وهي تمسح راسه بخفه: سامحني يايمه ابوك تخلى عنك بسبتي

عند خالد في بيته

صارله اسبوع وهو حاس بضيقه وصداع قوي مايخليه يطلع من بيته


استغرب من نفسه واشلون اهمل ولده ولا طل عليه من ثلاث اسابيع
صار روتينه من بيته لشغل ومن الشغل لبيته بس

وطبعا ريم عاجبهاهالشي وطايره من الفرحه بعد

دخل بيته شاف ريم جالسه على التيلفزيون سلم وجلس

ريم فديتج يمه وفديت افكارج قالت ببتسامه وهي تقرب يمه وتحضن ذراعه:حبيبي احط لك شي تاكله

خالد بتوترمن قربها:لا بس عطيني بندول بينبط راسي من هالصداع
ريم ياحسرتي هذا الشي الي يخوفني صداعه الي ماتركه وهي تقول مايطول


جبت له الدوا واكله ونام على فخوذي قال بتعب:مسجي لي راسي تكفين
وقعدت تمسجه وهي شوي وتصيح من الخوف عليه

في بيت علي
ضي شوي وتنجن من تصرفات علي الي تقهرها


ذلها بالطبخ والتنظيف خلها خدامه لحضرة جنابه
طلعت من الحمام بعد ماخذت شاور يوخر عنها الأرهاق

ألبست تنوره فوق الركبه سلفر وبدي بنفسجي علاق والصدر واسع حيل


ودها تقهر علي بأغرائتها هو من غير شي هايج

سرحت شعرها الي طال ودرجته خفيف وصار يجنن وكبت غرشت العطر عليها وحط مكياج خفيف
طالعت بشكلها وقالت بغرور :هين ياعلي ان ماجننتك ماكون ضي ونزلت

شافته جالس يطالع بالتلفزيون ابتسمت ومشت صوبه بغرور وجلست قالت بدلع: علي حط على الراي بسرعه بشوف برنامج حلو

علي داخ من اول ماشم عطرها وحط على الي تبيه


وكان برنامج دكتور فوز


ابتسم بخبث قال:انتي تابعينه مثلي انا احب مواضيعها خاصة


وغمز :الي تحت الخطوط الحمرا
ضي كانت تبي إعادة رايكم شباب برنامجها المفضل وطاحت بالبرنامج هذاقالت بلخبطه: لا مااتابعه ولا احبه وجت بتروح بس علي قام وجلس يمها وجرها لحضنه قال بهمس عند اذنها:خلاص تابعيه معي ترا بيفيدنا حيل


يتبع ,,,,
👇👇👇👇
أحدث أقدم