رواية جروحي تنزف احزاني -48


رواية جروحي تنزف احزاني -48

رواية جروحي تنزف احزاني -48

فهد:"مافيه الا حرمه وبنتين وولد صغير ...ومالهم احد يااخذ الراتب من الشركه...وكنت اوصل الراتب لهم كل نهاية الشهر...ومادام عندي حرمه اكيد بتقوم بهالمهمه على احسن وجهه.."

ريم:"مادام حالتهم ضعيفه...ليش ما يروحون لجمعيات خيريه حتى تساعدهم.."

فهد:"الحرمه عزيزة نفس وماتقبل الصدقه...ولو ماقلت لها انه راتب زوجها كان ماقبلت تاخذ مني ولا ريال..."

ريم:"يعني اللي تعطي مهو راتب زوجها؟..."

فهد:"أي راتب في شركه الله يحيك...اللي في الشركه يحال على التأمينات...وطبعا بعد مراجعات ممكن يحصلون اهله راتب بسيط..."

احترمت في داخلها قلب فهد الكبير...واللي فكر في كفالة ايتام مالهم احد في هالدنيا...ناظرت بااستغراب الحي اللي دخله فهد...ماكانت تتوقع انه فيه احياء في الرياض بالفقر....كانت تدري انه فيه فقراء بس مهو بهالطريقه...بيوت شعبيه قديمه جدا...وشوارع ضيقه ماتدخلها السيارات...وقف فهد السياره ونزلوا يكملون طريقم مشي...مشوا في حواري ضيقه...والاطفال يلعبون في الشوارع...حتى وصلوا لبيت

متهالك ومتصدع من الجوانب ...

وقبل مايطق فهد الباب قربت منه وبهمس:"فهد اخاف ادخل مااقدر..."

فهد:"قلت لك ناس طيبين ادخلي...وانا باانتظرك هنا..."

وقبل ما ترد انفتح الباب وطلع ولد عمره عشر سنين...ابتسم لما شاف فهد

"هلا...حياك فهد تفضل..."

فهد وهو يسلم عليه:"ياهلا بالبطل ماجد اشلونك.."

ماجد:"الحمد لله بخير..."

فهد:"اشلونك في الدراسه ان شاء الله تمام..."

ماجد:"اعجبك في الدراسه..."

فهد:"شد حيلك...اللي يبي يصير طيار لازم يذاكر دروسه زين..."

ماجد:"ان شاء الله طيار... وبسافر بك انحاء العالم..."

فهد:"خلاص اتفقنا..."

رجع ماجد داخل وهو ينادي امه...كانت ريم مستغربه من ذكاء هالطفل...كان يحاور فهد بكل ثقه وكانه يكلم شخص في سنه...

طلعت حرمه في كامل حشمتها...

"السلام عليكم..."

فهد:"وعليكم السلام...اشلونك ياام ماجد"

ام ماجد:"بخير الله يجزاك خير..."

فهد:"هذي مرتي ياام ماجد حبت تتعرف عليكم..."

ام ماجد:"ياهلا ومرحبا...تفضلي..."

دخلت ريم مع ام ماجد...مايدري ليش اصر انه ياخذ ريم معه...يمكن لانه يحاول انه يقربها من اكثر ...وتكون اهتماماتهم وحده...على كثر ماهو متواضع على كثر مافيها غرور...وتسمع بالفقر ولا عمرها شافته...وام ماجد هي خير مثال على المراه الفقير باامكاناتها الغنيه بعزة نفسها وشموخها عشان كذا قرر ياخذها معه...



كانت قاعده في غرفه بسيطه جدا...وان كانت النظافه تشع منها...ودخلت ام ماجد وهي شايله صينية القهوه والتمر...كانت حرمه في نهاية الاربعين...وفيها لمحه من الجمال

ام ماجد وهي تمد فنجال القهوه:"ياهلا والله ومرحبا بمرة فهد..."

ريم:"الله يحيك..."

ام ماجد وهي تناظر حولها:"شايفه هالبيت البسيط...الفضل لله ثم لزوجك في وجوده..."

كملت كلامها وهي تتنهد:"توفى ابو ماجد....ومالنا احد بعد الله الا هو...ضاقت بي الدنيا من وين اعيش انا وعيالي...خصوصا انه يشتغل في شركه مهو في الحكومه...لكن ربي سخر لنا فهد اللي مشي راتب ابو ماجد والظاهر انه يدفعه من جيبه الخاص...والله لولا الحاجه مااخذته.."

ريم:"من حق زوجك الله يرحمه ان الشركه اللي افنى فيها عمره...انها توقف مع اسرته..."

هزت ام ماجد راسها بحزن:"الحمد لله على كل حال..."

ريم:"ليش ماتحاولون تنتقلون من هالحي...ماادري احس الامان معدوم هنا..."

تنهدت ام ماجد:"لا الحمد لله الامان موجود...خوفي الوحيدعلى ولدي من الضياع...يمكن لاحظتي شلل المراهقين الموجودين في كل زاويه...والحي رغم فقره ارفعي راسك وناظري لسطح كل بيت تلاقين اكثر من دش ..عاد شوفي وش بينتج الفقر والجهل مع قنوات الفضايح ..."

راح الوقت بسرعه من غير ماتحس ريم....وهي منسجمه في السوالف مع ام ماجد...حتى دق فهد على تلفونها حتى تطلع....

طلعت ريم وهي حاسه بظآلة نفسها...ومحتقره تفكيرها المحدود...حست بدموعها اللي غرقتها وهي تناظر حولها...اطفال يلعبون في الشارع بملابس رثه...وشباب مراهقين

بالسجاير يتفاخرون....بيوت متهدمه.... وابواب بالكاد تتقفل...توقعت انه الفقر اللي تشوفه اللحين يفصلها عنه بحار ومحيطات...مادرت انه شوارع قليله تفصلها عنه...



دخل عبد العزيز الصاله وهو يصيح ويناظر ابوه بنظرات كلها اتهام..اخذته امه في حظنها...

ام عبد العزيز:"عبد العزيز...ليش تصيح...."

دفن راسه في صدر امه وهو يصيح...

ابو عبد العزيز:"من زعلك وانا اموته..."

رافع عبد العزيز راسه وناظره:"انت اللي زعلتني...ليش تطق بسمه..."

هند وهي تلفت على ابوها بعد ماكانت تناظر التلفزيون:"شكلها يروع...الحمد لله اني كنت في بيت خالي وماشفت اللي صار..."

ابو عبد العزيز وهو يكلم:"عبد العزيز حبيبي بسمه غلطت عشان كذا طقيتها..."

عبد العزيز:"اشلون غلطت عليك..."

ابو عبد العزيز بعد تفكير:"ما تحترمني...تقولي كذاب و...:

عبد العزيز:"كان قلت لها كذابه ...مو تطقها..."

وطلع لغرفته وهو يصيح وحزين على حال بسمه...

تنهدت ام عبد العزيز:"ارتحت اللحين عقدت الولد..."

ابو عبد العزيز:"عصبت...وتدرين اذا عصبت مااتحكم في اعصابي...مااتصل خالد اليوم؟؟"

ام عبد العزيز:"مااتصل..."

هند:"على فكره تراها مارضت تاكل أي شي...وموته نفسها من الصياح..."

ابو عبد العزيز:"جعلها الموت ان شاء الله....مقهور منها بسببها صاح عبد العزيز"

ناظرت هند ابوها بتعجب...غريب انه يحمل في قلبه كره وحب...كثر ما يكره بسمه كثر مايحبهم خاصة عبد العزيز اللي هو اغلى شي عنده...



سكرت التلفون بعد ماسكرت من ام عبد العزيز...واللي قالت لها كل التفاصيل...

كل اللي خططت لها صار...او بمعنى اصح اللي خططت له ام سعيد...هالشيطانه...

قالت لها اول شي عن السحر....بس ماحبت هالشي...ومن كثر زياراتهم درت عن مشروع خالد المهم ...عن طريق ابو سعيد اللي مايخبي عن زوجته أي شي...

ولما درت ان اغلب شغله في البيت...يعني في مكتبه ...خطرت فكرت صورة الملف في بال ام سعيد...وابو عبد العزيز تعاون معهم...وبالطريقه ماضرت خالد...بس زعزت ثقته في بسمه..وتتمنى يتركها للابد في بيت عمها....

انتبهت على بنتها اللي لابسه عباتها ونازله مع ابوها...

ام محمد:"على وين..."

ابو محمد:"بروح اتمشى انا وبنيتي..."

عبير بدلع:"ياللا يمه روحي معنا..."

ام محمد:"انتظروني شوي....وبروح معكم..."

انقهرت عبير ان امها بتروح معهم هالشي بيخرب مخططها...في انه ابوها يحطها عند صديقتها فوزيه...وبعدين تطلع معها...

وطلعوا لما نزلت ام محمد وهي لابسه عباتها...

ام محمد بعد ماركبت السياره:"حطني عند ام خالد..."

ارتاحت عبير لما سمعت امها...

ابو محمد:"ان شاء الله...."

ام محمد:"وين بتروحون تمشون..."

ابو محمد:"بنتمشى شوي وعقب بحط عبير عند صديقتها...."

تنهدت ام محمد وهي تسمع رد زوجها...ماتدري ليش ماترتاح لصديقتها فوزيه...يمكن لان مشاعل زعزعت ثقتها في كل البنات....بس حست انه مو الوقت المناسب لافتعال مشكله...

اول ماوصلت لبيت اختها...تأكدت ان سيارة ابو خالد مهي موجوده...ولما دخلت كانت ام خالد قاعده في الصاله......

ام محمد:"السلاام عليكم..."

ام خالد :"هلا والله تفضلي حياك..."

وبعد ماسلمت على اختها....

ام محمد:"اشلونه خالد الحين..."

ام خالد وهي تتنهد:"في غرفته مارضى لا يفطر ولا يتغدى..."

ام محمد:"يابعد عمري ياخالد...كلها من العقربه مرته...عشان تصدقيني.."

ام خالد:"حسبي الله عليها ..."

تنهدت ام خالد وكملت كلامها:"الظاهر من درت انها حامل وخلاص مابقى شي...قامت تدلل عليه..."

ام محمد:"مادريتي وش سبب المشكله اللي بينهم..."

ام خالد:"مارضى يقول....بس انا متأكده انها هي السبب...اعرف ولدي مايخطي على احد..."

كانت ام محمد بترد...وانتبهت على خالد نازل من الدرج...ولما وصل قامت تسلم عليه..

ام محمد:"سلامت قلبك يابعد عمري..."

خالدوهو يبتسم بمرح مصطنع:"الله يسلمك ياخاله..."

ام خالد:" اقعد ياولدي اشفيك واقف؟؟"

خالد:"بطلع عندي مشوار مهم...."

ومشى متجه للباب ...وقف لما سمع خالته...

ام محمد:"خالد...مااحد يستاهل تزعل عمرك عشانه...واذا فيه واحد باعك...اللي يحبونك كثير...وتراهم ينتظرون اشاره من يدك بس....

خالد:"يصير خير...ياللا في امان الله...."



استغرب كلام خالته...اشلون درت انه بينه وبين بسمه مشكله...اكيد امه قالت لها...

مشى بسيارته وهو مايدري وين يروح....واخير بعد بعد تفكير طويل قرر يروح لبسمه...حتى يبرد حرته فيها...وحتى يسمع اعذارها الواهيه...

وقف قدام البيت....كان عبد العزيز راجع من البقاله...نزل خالد من سيارته...

خالد:"عبد العزيز..."

عبد العزيز:"نعم..."

خالد:"ابوك موجود..."

هز عبد العزيز راسه:"لاء مهو فيه..."

مشي خالد اللين وصل للباب:"شف لي طريق بدخل المجلس وناد بسمه...."

عبد العزيز بفرح:"ان شاء الله...."

دخل خالد المجلس ....كان حاس بتوتر....

انتبه على عبد العزيز:"بتجي اللحين...."

هز خالد راسه من غير مايتكلم....

عبد العزيز بتردد:"خذ بسمه معك...لا تخليها عندنا...."

خالد بسخريه:"حتى انت ماتحبها..."

عبد العزيز ببراءه:"لا انا احبها... بس ابوي مايحبها وطقها البارح بعد ماطلعت..."

خالد بصوت اقرب للهمس:"تستاهل الذبح مهو الطق بس..."

ورفع نظره لما شاف بسمه....كان التعب والارهاق باين على وجهها...سواد واضح تحت عيونها...واحمرار على خدها غير جرح على طرف فمها..كان يناظرها بنظرات متفحصه...وداخله شوق وحنين لها...كان وده ياخذها في حظنها بس طرد كل هالافكار لما تذكر خداعها…



بسمه:"السلام عليكم..."

خالد:"وعليكم...."

تنهدت بسمه وقعدت :"ممكن تفهمني ياخالد وش ذنبي؟؟"

خالد وهو يناظرها:"للحين ماتدرين...."

بسمه:"لاء ماادري....."

خالد وهو يحول يتحكم في غضبه:"والملف اللي عطيتيه عمك...حتى يوصله للشركه المنافسه حتى تقدم عرض احسن من عرضنا و..."

بسمه بذهول:"خالد وش درانا انا بهالسوالف...."

خالد:"لا تدرين لانك الظاهر كنتي مستمعه جيده...وفوق كذا تحبين تسأليني عن المشروع وعن الشركات المنافسه و..."

بسمه:"خالد حرام عليك متى تجسست عليك...واسألتي كانت عفويه..."

خالد:"لا الظاهر انتي مافيه شي عفوي عندك....اولا تطلبين اسجل ارض باسمك ولما رفضت..."

بسمه وهي تصيح:"والله ماقلت له..."

خالد بضيق:"امسحي دموع التماسيح لانها ماعاد تأثر فيني..."

ماقدرت بسمه تتحكم في دموعها اللي غصب عنها ...وحاولت تتحكم في مشاعرها ...

بسمه:"خالد:"والله ماادري عن اللي تقول عنه..."

خالد :"وصورة الملف...من وصله لعمك..."

بسمه:"ماادري...وبعدين فكر بعقلك اشلون اخذت الملف وصورته بدون ماتحس..."

خالد:"ماافكر في هالاشياء الغير المهمه....الشي الوحيد المهم...اشلون وصل الملف لعمك...يمكن مثلا طار من بيتنا ليد عمك..."

حطت بسمه يدينها وجهها وهي تصيح:"ماادري ياخالد والله ماادري..."

خالد:"من اللي يدري؟؟"

بسمه:"هو عمي الظالم...شف ياخالدوش سوى فيني"(وهي تأشر على اثار ضربه في وجهها)

ابتسم خالد بسخريه:"الحرميه اللحين لما يختلفون...يفقدون اعصابهم ويغلطون على بعض...بس مايطول اختلافهم..."

كان كلامه مثل الخناجر اللي تنغرس في صدرها...كانت تحاول تستعطفه بكل شي وبااي شي...بس ما يتركها...

بسمه:"خالد انت تحبني...مثل ماانا احبك...انا متأكده من هالشي..."

خالد بااحتقار:"احبك انت...لا غلطانه....انا كل اللي كان يربطنا فيك عطف وشفقه مش اكثر...ويكون في علمك بعد الملكه جيت لبيتكم وانا ناوي اطلقك...بس عرفت بالصدفه ان عمك كان بيغصبك على ابو صالح وحبيت اسوي فيها انسان شهم...لكن للاسف ماطلعتي تستاهلين حتى عطفي وشفقتي...ويمكن هذا اللي مهون علي خداعك انه مو حب اللي يربطني فيك...شفقه لا اكثر"

بكلامه الاخير....حست دموعها جمدت في عيونها...وانفصلت عن كل اللي حولها وراحت لعالم من الحرمان والاسى...قتل اخر امل متعلقه فيه...

وانتبهت على خالد اللي قام بيطلع...

وحست بنفسها تسأله ومن غيرما تصيح...وهي تتمكسك في بقيه من كرامتها اللي هدرتها وهي تستعطفه...

بسمه"وما سألت نفسك ليش عمي بيزوجني غصب رجال شايب اذا في قلبه أي رحمه او عطف..."

خالد بمراره:"خليني اول اعرف اشلون وصل الملف لعمك...وعقب ادور اجوبة الاسئله الثانيه..."

وطلع وهو حاس انه مخنوووق....ويدور داخله عن الارتياح اللي اوهم نفسه انه بيحس فيه بمجرد مايقولها كل هالكلام....مايدري هو كان يجرحها بهالكلام ولا يجرح نفسه...

ينتقم منها ولا ينتقم من روحه...حس ان المسافه صارت بعيده بينهم ومستحيل أي شي يقصرها.....



لما طلع بكت كما لم تبكي في حياتها...بكت حبها الضائع....ووحدتها القاسيه...ويتمها الموجع...وكرامتها المهدوره...وتخلي اقرب الناس لها ....بكت فقد الحبيب والزوج...

مشت بتثاقل وهي تجر هموم مثل الجبال على قلبها...ومشت وركبتاها تعجز عن حملها لغرفة الشغاله... واللي صارت تشاركها نفس الغرفه....تحس يأس غمر كل خليه في جسمها

وانسدحت على فراشها وحطت راسها على المخده وهي تبحث عن نوم هجرها...

عسى تنسى معه الامها واحزانها...

وبعد فتره فتحت عينها...وهي حاسه بدموعها...كانت الشغاله نايمه...والظلام يغطي المكان...تذكرت انها ماصلت...قامت بتثاقل...وتوضت وصلت وهي تحس بالام خفيفه...

ولما خلصت صلاتها...كانت الامها تزداد حده...وهي تصبر نفسها وترجع سبب الامها نومة الارض اللي اتعبتها في ظهرها...

لكن الالام كانت تزيد ...حتى نست معها كل شي...كانت الالم لا تطاق...وصرخت صرخه صحت كل اللي في البيت....



نهـــــــــــــاية البارت 29



ها وش رايكم بالجزء 

ان شاء الله اعجبكم

حماس هالبارت..


الجزء الثلاثون 


الالام لاتطاق ومتغلغله في كل خليه في جسمها...وصراخها يصل الى اذنها وكانه صراخ شخص ثاني...

كانت الدكتوره وممرضات كثير حولها...وهي تحس بالام تمزقها...وحست برعب لما شافت توترهم لما كانوا يراقبون نبض الجنين ويتشاورن وكأنها مهي موجوده...

واسألتها لهم بدون اجوبه ..

بكت وهي تتمنى امها بجنبها ...تمسح جبينها وتمسك بيده...انتبهت على سؤال الدكتوره..

"بسمه!! سمعتي اش قلت لك؟؟

بسمه:"لا..."

مسكت الدكتوره يدها:"ببنضطر نسوي لك عمليه عشان...."

قاطعتها بسمه:"عمليه لا..."

ابتسمت الدكتوره لها بحنان:"العمليه عشان سلامة طفلك...لانه نبضات قلبه ضعيفه "

بسمه وهي تصيح:"يعني اشلون بعد هالتعب ويموت..."

الدكتوره:"لا ان شاء الله مارح يموت...بس لما تكون نبضات القلب ضعيفه القيصريه تكون احسن..."

كانوا الممرضات حولها منشغلات في اجرات نقلها للغرفة العمليات...وبسمه تناظرهم بخوف....

الدكتوره:"زوجك موجود...."

تذكرت بسمه حالتها قبل ماتوصل....واشلون صحى عمها ومرته على صراخها...

كان هاين عليه يكفخها...بس لما شافت مرة عمها حالتها ...عرفت انها بتولد...وبسرعه ودوها المستشفى...

وعمها يتأفف لانها صحته من نومه...

قطعت عليها الدكتوره افكارها لما هزت كتفها...

"زوجك موجود؟؟...."


يتبع ,,,

👇👇👇
أحدث أقدم