رواية قمر خالد -49


رواية قمر خالد - غرام

رواية قمر خالد -49

ناصر: لااا يبا.. (والكل يطالعه) اقصد يبا.. تذكر انا شنو قلت لك في السيارة

بو ناصر يتصنع النسيان: شقلت لي؟؟
ناصر يطالع ابوه: يبا... عن سبب زيارتنا الاولي..
بو ناصر: اهااااا نطلب يد بنت سعد.. شسمها..
شيخه: نويف
بو ناصر: ههههههههههه اي اي نوفة.. بس يا ولدي البنت ما بتطير.. وان كان مو هالخميس.. انشالله الخميس اللي عقبه..
ناصر: مو جنك وايد نكت يبا
بو ناصر: لا نكت ولا شي.. خواتك بعد ما يقدرون ايروحون.. واحنه لين رحنا.. مو حلوة قعدتنا ويا الناس بليا بناتنا.. شتبونهم يقولون يايين وهادين بناتهم في البيت؟؟
ناصر عقد على حياتها.. وما قدر يرد على ابوه لان اللي يقوله صح.. لكن اوريج يا شيوووخ يالحمارة.. ان ما خليتج تتادبين ماكون انا ناصر..
شيخه اللي راحت فوق ويا اختها نورة في الدار كانت خايفة ومتلومة على اخوها.. يعني شنو اهي اناانية.. عشان انها ما تبي تروح قعدت البيت كله اللي صار لهم اسبوع يتجهزة حق هالزيارة
نورة: انتي مالج ذنب.. اصلا اذا انتي مو مرتاحة للروحة خلاص معناته ان الروحة غلط ..
شيخه: بس ماظن ناصر ايفكر في هالشي.. انتي ما جفتي عيونه يشررووووون..
نورة: ههههههه لا ما عليج منه.. الحين اهو معصب لانه المسكين اكثر واحد فيها مشتاق للجهرا.. بس شنسوي اذا انتي ما ترتاحين لي رحتي
شيخه: وانتي نورة.. عادي اننا ما بنروح
نورة مستغربة: وليش مو عادي؟
شيخه: يمكن..انتي رحتي يمكن تشوفين العيال.. ولا ابوو..
نورة: شيخة.. ارجوج.. بطلي عنج هالموضوع لانه خارب من اساسه..
شيخه : ليييييييييييييييييش؟؟؟؟
نورة واهي تبتسم: لان انا الحين افكر اكثر شي في سالفة اخوي.. وفي سالفتج انتي ويا طلال..
شيخه: انا قلت لج انا ما بتزوج طلال الا لما ..
نورة: الا لما شنو؟؟؟ ماتشوفين روحج شلون صايرة.. من زود ما انتي تبينه روحج الفكاهية راحت منج.. صرت بايخة شيوووخ اعذريني وانا اعرف هالبياخة كلها بتروح.. بس انج تبطلين هالحركات عنج ويا طلال.. وان جان علي انا لا تخافين.. اناما بعنس..وبتزوج.. وبتزوج احسن الرياييل..
شيخة : بس بعد مابي روح.. انتي ناسية شسوى فيني مطقع الويه ..
نورة: ههههههههههههه هذا سبب اكبر يخليج اتروحين.. شدي الخيط لي هو رخاه وانتي رخيه لي هو شده..
شيخه: انتي وايد بليسه.. مو منج لكن من هالمدبلجات اللي تطالعينها..
نورة : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
شيخه: يعني شنو الحين؟؟ نروح الجهرا؟
نورة: انتي وراحتج؟؟ نروح ولا مانروح
شيخه ما بغتها من الله: انرووووووووووووووووووووووووووووووووح
ونزلت تحت وخبرت ابوها اللي كان للحين نازل بالصالة بس ناصر اللي كره عمره وراح داره ما كان يدري.. الا الصبح بيوم ثاني يوم نششته امه من الساعه تسع الصبح عشان يتزهب ويروحون.. طبعا ما يحتاج اقول لكم شصار فيه..نقز ورقص وشاوط وحتى انه يبب.. هههههههه صج الحب.. يجنن الصاحي..
*****
قمر من الصبح بعد قعدت يوم الخميس عشان ان اليوم المستشفى بيرخصووون الوليد..وجاسم طبعا من زود اناسته ان البيت راح ينملي بالعيال على قولته في ظرف هالاربعه الايام شترى اللي ما ينشرى.. سباحات وفوط وحفاضات ومراضع ومهاد كبييير والعاب وقمر ولولوة حطن الديكورات اللازمة في الغرفة.. وصارت غرفة قمر من احلى الغرف مع الجانب الطفولي اللي انضم لها من شوي..
قمر واهي تهز ريلها بالصاله وجاسم قاعد يشرب الشاهي على روووااق..
قمر: يالله عاد يا جاسم.. والله اننا اتاخرنا
جاسم : لا ماتاخرنا توها الساعه تسع ونص خلي باب المستشفى ينفتح اول
قمر: احلف بس.. يعني تبي تقولي انك مو ولهان على جيته البيت..
جاسم انا اقولج يا قمر احس انه ماقعد في المستشفى كفايه خلينا نخليه جم اسبوع باقي
قمر: لااا.. 3 اسابيع وهو هناك في الشيشه وبعد تبيني اخليه.. مينون انت ولا صاحي
جاسم: هههههههههههههههه لا صاحي بس كنت ابي شوف رده فعلج هههههههههههه تصدقين.. روعه
قمر: روعه انك تطفرفيني.. يالله قوم عمي عااااد
جاسم يخلي القلاص من يده: انزين انزين... هههههههههههههههههه
وراحت قمر ويا جاسم.. عشان ياخذون الوليد.. وقلبها شبه مليان من السعادة.. كانت خايفة لااراديا وقلبها مقبوووض من البارح.. لكن تمت تدعي في قلبها ..يارب يارب تحفظ ولدي.. يا رب تكون هذي البداية لافراح كثيرة في حياتي.. انا ماشفت افراح يا ربي.. ودي اعيش الفرح ويا ولدي.. ودي افرح بولدي يارب.. افرح.. وكيف افرح؟؟ وابو ولدي.. مو معاي.. لكن انت كريم يارب العالمين.. وبترزقني فيه مرة ثانية.. واهو سالم..وصحيح
ما تدري ليش قلبها مقبوض على خالد.. بس هذا يمكن يكون ولا شي..
***
خالد اللي محد كان يدري فيه حتى مريم اخر مرة شافته كان يوم المستشفى ولا منه شافته بعد.. كان نايم على سريره بعد ارق وليله صعبه في المستشفى.
كان نايم من غير غطى.. والادويه منتشرة على سريرة.. والارهاق بادي على ويهه.. ماقدر ينام من الاالام الا بعد ماخذ المهدئات.. تقيؤ مستمر ونزيف في المعدة..
كانت الغرفة حارة وصفده معرق من زود التعب.. لكن كان نايم واطراف جسمه ترتجف..
مريم كانت اليوم تتصل في خالد فوق الثلاثين مرة ولا احد يجاوبها..
اووووووف شفيه ذي بعد رد علي نحيس ما يرد على التلفون.. ياربي .. رد يا خالد لا توجع قلبي عليك زود..
ونزل خليل من غرفته للصالة وين ماكانت مريم قاعدة..
خليل: صباح الخير
مريم:صباح النور
خليل حس نصوتها فيه شي..
خليل: شصاير؟
مريم: خالد ما يرد على تلفونه..
خليل: يمكن راقد ولا شي
مريم: لا بس اليوم ايرخصون الوليد من المستشفى واهو قايل لي بهاليوم تعالي وياي بنروح لهالمستشفى
خليل تقبض: ما يصير يكون راقد وناسي هالسالفة
مريم: اقول لك
خليل: لا تقولي لي ولا اقول لج.. قومي نروح له الشقه انشوفه شخباره.
مريم: دقايق وان لابسه عباتي..
خليل: بناخذ العيال؟؟
مريم: لا ماله داعي.. وين ناخذهم.. خلهم راقدين وسونالي بتهتم فيهم..
خليل: انا عيل بعد اقوم البس..

في سيارة جاسم قمر كانت تحس بالانقباض في قلبها من غير سبب..
قمر: جاسم سرع الله يخليك.. خلنا نروح نشوف الوليد
جاسم: قمرما قدر اسرع اكثر.. انتي شفيج ..
قمر: مادري.. (بظيق) احس ان قلبي ظايق.. مو قادرة اتنفس..
جاسم: شماكله البارحة
قمر: اقوللك قلبي.. مو معدتي.. خير اللهم اجعله خير..
جاسم يخاف من احساس قمر بالضيق.. لانه ما تحس فيه الا وشي جايد صاير.. بس ياترى شصاير؟؟
مريم وخليل وصلو عند باب الشقه.. ومحد يفتح لهم الباب.. يطقون الباب ويطقونه لكن مافي جواب..
خليل: يمكن مو في البيت..
مريم: لا في البيت.. وين بيروح عيل؟
خليل: يمكن راح المستشفى؟
مريم: ماظن.. اهو لازم يتواجد عندي الساعه 8 ونص الحين الساعه 9 ونص..
خليل: هدي اعصابج زين
مريم: ياويلي عليك يا خوي.. ما يندرى شصابك
خليلل: ما صابه الا الخير.. لحظه اروح اسال الحارس ..
راح للحارس
خليل: عندك مفاتيج الشقق اللي هني
الحارس الصعيدي:ايوي.. عندي كوول المفاتيح.. ليه يا باشي.. حصل حاجي..
خليل: اي شقه اخوي مقفوله واهو مضيع المفاتيح..
الحارس: لزم تتصلووو بيه وتخبرووو ما نقدرش نخوش عليه كدي
خليل: انت افتح الباب الله يخليك وربي يجازيك خير ان شالله
الحارس: هو فينه؟؟
خليل: شقه رقم 11..
الحارس: السي خالد..
خليل: اي اهو..
الحارس: بقى مافيش كلام تاني.. نروحله..
خليل: ملييييح ياعمدي
وراح الحارس يفتح باب الشقه اللي كانت بربسه..
ادويه.. وشرشف منثرة.. لكن مريم طافتها كلها وراحت غرفه نوم خالد.. شافته طايح على السرير ولونه رايح..

صرخت مريم: خااااااااالد.. ياخوي.. علامك.. خليللللللللللل..
خليل راح لها الدار واهو مفزوع: علامج مريم..
مريم: خليل الحق علي خالد مادري شفيه ما يرد..
خليل راح له وكان شكل خالد ماساااه.. ويهه ابيض.. وبشرته بارده..
خليل يضرب على خد خالد بخفه: خالد.. خالد..
خالد يوعى يفج عيونه ويرد يسكرهن..
مريم تبجي: ياخووي.. خالد.. خالد..
خالد يوتعي ونفس الحاله
الا وجاسم يتصل في تلفون مريم
مريم: الووو..
جاسم: مريم.. وينكم في احنا الحين بناخذ الياهل.. ما ييتو؟؟
مريم: لا.. الحق علينا يا جاسم..
جاسم انصفق: ليش.. علامج مريم.. فيج شي؟
مريم واهي تبجي: خالد يا جاسم.. خالد مادري شفيه.. مبهت ومريض وما يرد علينا..
جاسم: وينكم فيه؟؟
مريم عطته عنوان شقه خالد
جاسم: زين دقايق وانا عندكم ..
مريم : انزين
خليل بعد ما سكرت مريم: اتصلي في الاسعاف اييون ياخذونه
الا ويد خالد تمسك يد خليل..
خليل: خالد.. خالد تسمعني
خالد بصوت شبه مسموع: لا.. لا تتصلون..
خليل: شنو..
خالد: خلوني بس.. انا تعبان..
خليل: ما يصير روح المستشفى يشوفون انت شمنه مريض
خالد: انا كنت هناك.... ما فيني شي.. تعبان..
مريم : فيني ولا فيك يا بو وليد.. فيني ولا فيك يا خوي..
خالد: ..... مريم.... الوليد.. اليوم رخصته......ما رحتي
مريم واهي تبجي: شلون اروح وانت ما ييتني..
خالد: قمر.... وينها... ابي قمر..
مريم : كاهي واصلة.. جايه لك..
خالد عود وناااام ولكن هالمرة وحواليه اخوانه
مريم ماسكه يده وتبوسها.. اسم الله عليك يا خوي.. اسم الله عليك يا خوي.. الله لا يبارك ياللي كان السبب.. الله لا يبارك فيه
***
قمر اخذت الوليد واخذت معاه الاوراق.. جاسم طبعا ما خبرها بشي بس كل شوي يستعيلها عشان يسرعون.. واهي تقوله زين وصبر..
اخذوا الوليد .. وحطته قمر في سلته وحملها جاسم.. واهي حملت باقي الاغراض.. مع انها مو وايد..
وجاسم اللي كان متوتر ومنقبضه ملامح وجهه خبرت حالته قمر ان السالفة جايده وفيها شي..
واول ماقعدو في السيارة
قمر: جاسم شصاير؟
جاسم: قمر ما صاير شي بس... خالد تعبان
قمر انبهت لونها وطارت فرحتها: .. شنو
جاسم حس ان قمر سكنت مرة وحده وخف عليها: اتصلت في مريم وقالت لي انه شويه تعبان في شقته وعطتني العنوان.. والحين بنروح له..
قمر تمت ساكتة.. ما تدري شتقول.. تدري ان جاسم يجذب عليها.. بس انربط لسانها بذيج اللحظه.. ورجعت الااااام قلبها مرة ثانيه.. صعب عليها التفس مرة وحده لكن مسكت نفسها ولا بينت شي لجاسم.. كانت الدمعه تفر من عينها من غير وعي.. لكن ما تسيل.. تطفر من الجفن..
***
وصل جاسم الشقة في لمح البصر.. وطلع الياهل من السيارة وحمل الاغراض لان قمر طارت لداخل العمارة ناسيه ولدها واغراضها وكل شي.. وانتظرت عند المصعد جاسم.. ويوم جاها
قمر: اي طابق
جاسم: الطابق الثالث شقه 11
وفتح المصعد وراحت فيه قمر ومعاها جاسم.. وطقت الطابق..
ويوم وصلووو مروو على الممر وشافو الباب مفتوووح للشقه.. ودخلت قمر.. والمردويسه اللي في الشقه زادت من مواجعها لكن راحت لوين ما حسبتها الغرفة.. دخلت وشافت خليل يرتب الغرفة ومريم قاعده عند خالد تمسح عليه ..
.....
يا ترى.. شللي صايب خالد..
وشنهو النهايه من بعد هالمرضة الخطيرة..
هل بيعيش خالد يعيش حياه مع قمر..
والا انه راح يفارقهم..
العلم.. عند الله ..


الجزء 26

قمر كانت واقفه ويدها على فريم الباب.. شيلتها انفجت من اول ما وصلت العمارة لكن يوم وصلت الشقه كانت على كتفها وخصله من شعرها الحريري محيطه وجهها الحزين.. خليل يوم شافها انصدم.. قمر كانت تعبانة ويبين عليها الارهاق.. مثل خالد..
بخطى مهزوزة راحت لخالد وقعدت يمه بوسط السرير..
خليل سحب مريم معاه عشان يخلونها لحالها في الدار.. وقمر قعدت يم خالد واخذت حريتها.. شالت العباه والشيله وسحبت الخصله لورى اذنها.. تهز خالد
قمر: حبيبي.. حبيبي.. هذي انه حبيبي.. هذي انا قمر..
خالد كان نايم .. ويشم ريحة قمر وحسباله ان الريحة في باله
قمر تبجي: حبيبي.. رد علي.. قوم حياتي.. فتح لي عيونك.. ابي اشوفهن..
خالد ما يرد عليها لانه مرهق اكثر من اللاززم..
قمر: حياتي.. حبيب عمري... رد علي..
تضرب على خده بخفه الريش... وبثاني ضربه فتح خالد عيونه بهدوء.. ولكن بتعب..
قمر ابتسمت له اول ما فتح عيونه وتمت اتعاينه بعيونه..
خالد ابتسم يوم شاف قمر ابتسامة تذوب القلب..
قمر: حبيبي.... ما تشوف شر.. ما تشوف شر
خالد ماتكلم ومسك يدها اللي كانت على صدره وقربه من ثمه وباسها.. واهي قاعده عنده تمسح على جبينه بيدها لثانيه..
خالد تكلم بعد فترة: سامحيني قمر..
طفرت دمعه من عيون قمر على خد خالد: اسامحك؟؟ على شنو؟؟
خالد بصوت مبحوح : ... على الدموع... على الآلام.. على كل شي.. يقبض النفس.. انا سببته لج..
قمر شهقت من كتمه البجي:... انت ما سببت لي.. الا الحب.. وان كان حبك آلام.. فحياها الله في كل لحظة
خالد ابتسم لها واهو ماسك يدها:... قمر.. انا احبج... احبج يا قمر حياتي..
قمر واهي تبجي: وانا بعد احبك.. احبك يا ملك حياتي.. احبك.. واحب الدنيا اللي انت عايش فيها..
خالد: قمر.. انا مابي االمج اكثر.. خلاص.. انتي لاعاد تتالمين مني .
قمر: ما اتالم منك.. اتالم بدونك
خالد: قمر.... خلاص.. انتي بترتاحين مني ..
قمر: شنو؟
خالد يبتسم ويقربها اكثر له : ... قمر.. انا.... خلاص .. بموت.. وبترتاحين
قمر صاحت: لا لا.. ما بتموت.. انت ما تقدر تموت... اصلا انا ما بخليك تموت... اذا انت صابك شي واحد انا اللي تموت..

خالد سالت دمعه عند زاوية عينه: قمر.. خلاص.. مقدر الله بينزل فينا... انتي لازم ترتاحين.. وهم انا لازم .. ارتاح..
قمر لمت راسه: لا حبيبي.. احنا راحتنا مع بعض.. انا وانت.. والحين الوليد معانا.
خالد: الوليد........................... حظي ما كتب لي عمر معاه
قمر تبجي: واللي يسلم لك قمر.. لا تتكلم جذي
مسك يدها عود باسها.. ورجع راسه على المخده:... قمر.... تذكرين... دفتر خواطرج
قمر بجت : اي ..
خالد:... تذكرين اللي كنتي كاتبته..
قمر: وين؟
خالد:..... باوصل صفحه..... اذكروني ببسمه الثغر.. لا حسرة النظر..
قمر واهي تسيل دموعها: .. أي.. اذكر..
خالد باس يدها بقووووو...: اذكريني قمر.. وابتسمي... لا تنسيني في ابتسامج
قمر لمت راسه لصدرها واهي تزفر الاااااااااه من قلبها :.. لا يا حبيبي.. لا تقول جذي.. انت لك عمر.. انت لك عمر معاي ومع الوليد.. انا وانت وولدنا.. وانخلف عيال غيره وغيره
(تركت راسه وقربت ويهها منه.(
قمر:انت ما تقدر تالمني ياخالد.. لكن باستسلامك هذا.. انا اموت وياك.. انا مالي عيشه وانت مو معاي.. انا مالي حياة من غيرك..
خالد: لزم يا قمر اتعودين.... هذا قضاء ربج
قمر:... ربي ما يبي ياذيني.. فليش انت تاذيني..
خالد كانت تغيب انفاسه عنه.. ويحس باللوعة في معدته..
اخذ قمر وضمها لصدره واهي تبكي وتصيح.. وخالد يمسح على شعرها.. وفجاه توقفت يده عن المسح.. وقمر حست بعد.. ورفعت راسها عن صدره..
قمر: خالد.. خالد (تغضت عيونها) خالد حبيبي.. حبيبي خالد.. قوم خالد.. قووووم.. حياتي انا مالي غيرك (تهدج صوت قمر) انا مالي غيرك يا خالد.. حبيبي انا ماحبيت غيرك.. حبيبي انا ما عشت الا لك انت.. حتى لو اني ماشفتك.. شفتك في حياتي.. خالد قوووووم.. قوم يا خالد قوووم.. قوم للوليد.. انا ماقدر اربيه بروحي... خالد والي يسلم عمرك قوم..
راحت قمر عن خالد وطلعت في الصالة..
جاسم: اتصل في الاسعاف خالد ما يتحرك...
مريم راحت لقمر لانها طاحت على الباب واهي تصرخ: خااااااااااااااااااااالد..
***
صرخة قمر وصلت لقلب ام خليل.. ودق قلبها بقوووووووووووو في ذيج اللحظه.. ولا اراديا نطقت: خالد..
رحت واتصلت في مريم بنتها.. لكن مريم ماكانت تشيله.. واتصلت في خليل
خليل شاف رقم امه.. وما يدري يرد عليها ولا لاء.. رد خليل في التالي: .. هلا يمه
ام خليل بخوف: خليل... علامه اخوووك.. اخوك فيه شي؟؟
خليل ماقدر يمسك نفسه: يمه.. قولي لابوي يوصلج المستشفى..
ام خليل: ليش.... خليل.. اشفيه اخوك؟
خليل طفرت الدمعه منه: يمه.. خالد.. بيعطيج عمره...
ام خليل تصنمت وظلت السماعه على اذنها واهي تسمع لولدها.. خبر ولدها الثاني.. ومرت طفوله خالد كلها بعينها.. حياه خالد.. وشافت انها ما تذكر الكثير منها.. معظم وقته قضاه بين الدراسات بره الكويت.. وبعيد عنها.. تتذكر طفولته ويا خليل وجاسم.. تذكر ابتسامته العذبة.. وعيونه الواسعة.. وقفت في الصالة.. ولاول مرة حست البيت خالي.. خلى من العيال.. صرخت باعلى صوتها: خااااااالللللللللللللللللللللد
****
جفت اوراق الشجر.. ومن الجفاف.. طاحن على الارض.. معلنة الانهزام قدام الحياة الجديده اللي بتنزرع مكانها..
انصبت مهاليل الدموع.. على اعز الناس.. على الولد العزيز..
الزوجه الثكلى.. والاخووو الحزين والاخت المفجوعه .. والعم .. العم الاخ.. العم الصديق..
تهللت دمعاتهم كلهم... يوم دخلوو الاسعاف خالد المستشفى على اقصى السرعة.. وخالد قلبه ما كان ينبض..
محاولات معاه في غرفة العناية لكن.. ماكو جدوى.. خالد كان ميت في ذيج اللحظه.. انفقد الامل من رجوعه للحياه..
قمر ما كانت تسمع شي.. ما كنت تشوف شي غير وجهه باخر اللحظات في الشقه.. تذكر ابتسامته.. تذكر نظرته.. تذكر دمعته الساخنه اللي سالت على يدها..
ومخها يرفض الواقع.. امعيشها في احلامها الوردية مع خالد.. كانت مريم اهي اللي ضامتها.. والثانيه بعد.. دموعها كانن ساخنات يحرقن الوجنات واهي تدعي وتفكر في ربها ينجيهم من هالمصيبة..
جاسم كان واقف عند غرفه الطواريء ويشوفهم شنو يسون في خالد واهو فاتح عيونه على الاخر.. يرتقب منهم اخبار.. اي اخبار.. بس انه يسمع عن خالد.. وشريط الذكريات يمر في باله.. شريط ذكريات الحياة اللي عاشها مع خالد.. اااه يا خالد..
كلهم كانو يناجون خالد في قلوبهم.. ينادونه.. ولكن.. خالد ماكان يسمع لهم.. خالد استسلم.. استسلم لمصير ثاني.. مصير الفراق والبعاد..
......
رحلت ومن بقى وياي.. يحس بضحكتي وبكاي..
وحتى الجرح في بعدك.. يغزيني واهلي به..
انا من لي في هالدنيا.. سواك ان طالت الغيبه
فقدتــــــــــــــــك يا اعز الناس.. فقدت الحب والطيبة
وانا من لي في هالدنيا.. سواك ان طالت الغيبة..
***
وصلت ام خليل مع زوجها واهي تجر رويلاتها.. تجرها جر التعب والوهن اللي نزل بعمرها من بعد خبر ولدها.. حبيب قلبها خالد.. بس شافها جاسم راح طار في حظنها الدافي .. تزخ دمعاته زخ الموت واهي يشهق من البجي.. على صوت جاسم في حظن ام خليل
جاسم: يمه.. يمه اخوي يمه... يمه.. انا من لي غيره يمه.. يمه... يمه خالد
ام خليل زاد صوتها ويا صوت جاسم.. اللي دهش الكل..
رفع جاسم راسه : يمه.. يمه روحي بتطلع مني يمه.. اخوي يمه.. يمه رديييييييييه يمه ردييييييه
بو خليل مسك جاسم اللي كان مثل الورق.. ينهز على اقل مسكه
بو خليل: قوي قلبك يا جاسم.. قوي قلبك.. (ما مسك نفسه بو خليل وحظن جاسم بقوووووو ولاول مرة .. دموع بو خليل تسيل (
ام خليل راحت لقمر اللي كانت حاظنتها مريم واهي قاعده على الارض ونظراتها باهتة وظايعه في الفراغ..
ام خليل: يمه.. يمه قمر..
التفتت لها قمر وملامحها نفسها..
ام خليل: تعالي يارويحه الفواد.. تعالي في حظني..راحت قمر ولمت ام خالد .. خبت وجهها في صدرها..
واخيرا الدكتور ظهر من الغرفة ونظرة الاسف بعيونه..
خليل راح له واهو يمسح عيونه: يا دكتور.. بشرنا اله يرضى

يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم