رواية سعوديات بعروق ايطاليا -54

 
رواية سعوديات بعروق ايطاليا -54


رواية سعوديات بعروق ايطاليا -54


ذبحته الهواجس مايعرف وش تسوي....؟
 
وش اخبارها طابت او لا....؟
 
عقلت او بالفعل اهي مجنونه ,,,؟؟
 
" آخ وش موقف بدر اذا عرف بتصرفاتي مع اخته اللي حلفت له اني اصونها واحطها بعيونهااا اكيد بيحتقرني
 
واطيح من عينيه " ....
 
بندر حاشته نوبة الصداع العنيــــــــــفة اللي كل مره
 
الرؤية بدأت تتلاشى شيئاً فشيئاً
 
كل ماحوله يوحي بعتمة لا يميز منها سوى وجه زينة المرهق الذي يرافقه في جميع حالاته
 
سحب اول درج يبحث عن أي مسكن ....او مضاد .... لم يجد !!
 
سلطان دخل للتو
 
سلطان : عسى ماشر ..؟ ( نزل الأوراقـ )
 
بندر مصدع بقوة يضغط براسه بكلتي يديه
 
سلطان مسكه : لا أنا قايل لك ذالوضع ماينسكت عليه ابد
 
بندر بإرهاق : لا تكبرها صداع و يمر كالعادهـ
 
سلطان : يعني تتوقع اني بخليك يالله قم بس
 
بندر بتضجر : سلطان ترى والله مالي خلق اخذ واعطي أنا بطلع طيب
 
سلطان : والله مانتب طالع إلا ورجلي على رجلكـ يالله فز
 
بندر اشتدت نوبة الصداعـ على راسه و بدأ يضعف
 
أكثر من الإستغفار
 
سلطان يأخذ بيديه لاقرب مستشفى
-
-
-
-
عند الدكتور
 
الدكتور : وش قصتك يا بندر هههههه صاير شاعري او ايش بالضبط ..؟
 
سلطان يبتسم : انا قايلن لوه انو موب خالي الرجال << قصيمي ^_^
 
بندر ( تذكرها ....من كثر ما يفكر فيها هالصداع صار يخمه بشكل متواصلـ ...وزادت نوبات الصداع المزمن )
 
الدكتور : إن شاءالله انك طيب بس لابد فوصات عشان نتطمن اكثر
 
بندر بقلق : انت شاك بشيء
 
الدكتور يناظره : لابس من باب التأكد وش بيضرنا نسوي فحوصات اضمن
 
بندر ( الله يستر ياخوفي بس ) : الله يقدم اللي فيه الخير للجميع
 
الدكتور : تفضل معنا نسوي الفحوصات والنتايج في وقت لاحق بإذن الله
 
بندر بحذر : لا تتعب عمرك يادكتور ما يحتاج أنا بإذن الله بطلع احلل و اشوف برا اضمن
 
الدكتور : لا ابد ترى السالفه ماتستاهل يا بندر بس مجرد فحوصات ..؟
 
بندر : خير إن شاءالله
 
طلع سلطان و بندر ...
 
سلطان : شف مايمديك تقول أي شيء معزوم على الغداء عندي
 
بندر : وربي انك رايق يا سلطان مصدع و تافل العافية بجد وتقولي عزيمة وغداء
 
سلطان : والله موب شغلي عاد تجي تجي تذوق طبخ امي
 
بندر : ههههه قصدك عمتي تدري انها كانت زوجة عمي سعود
 
سلطان بتريقة : بالله عليك جد توني ادري خخخخخ
 
بندر : هههه مالي خلقك والله
 
سلطان : تدري لو ان اختي ما ماتت كان والله ما ازوجها غيركـ بس يالله قدر الله وماشاءفعل
 
بندر : احلف بس تبيني اخذ اخت زوجتي ( تنهد) او طليقتي
 
سلطان طق جبهته : اوووف نسيت خخخخ بس عاد طليقتك كان مابه شيء لو تأخذ اختها
 
بندر : ياشين اللي يتفلسف وترا اختك ميته ازعجتنا فيها وهي ميته كيف لو هي عايشه
 
سلطان يهيم : اووووف بس لو هي عايشه كان وربي لا اعيشها برنسيسة ارفع لها راسها فوق في كل مكان
 
أنا عندي اخت وحدة بس و اشوفها دنيتي كله كيف لو عندي ثنتين كان اصير ملك خخخخ
 
بندر يبتسم : الله يخليك لكل عين ترجيك
 
سلطان : اقلط اقلط حياك وصلنا ترى ماحولك احد مافيه غير الوالدة هههههه
 
دخل بندر و جلس في مجلس الرجال
 
و ها هو سلطان معه القهوة ....
 
يسولفون ,,
 
سلطان : إلا ما قلت لي وش صار على رهام ..؟
 
بندر عقد النونة : أي رهام ..؟
 
سلطان : خخخخخخخ اللي حققت معها بالصحة
 
بندر : ايه خلاص تقفلت القضية البنت تدافع عن شرفها و حكم القاضي بالعفو عنها
 
سلطان يتذكر ( البنت اللي شافها وذكرته بموقف سبق و ان مر عليه ) : طيب و صديقتها اللي كانوا بيرتكبون
 
فيها ابشع جريمة الله لا يوفقهم
 
بندر سكت واكتفى بالصمت ( تذكرها)
 
سلطان : ياولد فنجالك خخخ وش فيك ترا الدكتور عبدالعزيز موصيني عليك مانيب مستعد ابتلش معك كل شوي لا تمسك خط و تهوجس
 
بندر : يان الحلال والله يعين بس متقفلة والله
 
سلطان : بندر ياخوكـ حنا اخوان دنيا وقبل ذا وذاكـ بيننا معرفة يعني وش بلاك متكرن .. قلي وش فيك انا ملاحظ بس احترمت رغبتك بالصمت ..؟
 
بندر رفع راسه و مازال صامتاً
 
سلطان : عندكـ مشاكل ..او ظروف صعبة ..؟
 
بندر ناظره يتأمله ( ليشر سمة خشمه تذكرني فيها ) ابتسم له : تصدق انك تذكرني بشخص غالي علي
 
سلطان : هههههههههه بالله عليك واشوفك ميت علي و متغدي عندي اليوم لا تتعودها بس
 
بندر مازال يتأمله
 
سلطان : ههههه شف اجل مايمديك ابد على هالتأملات بتقولي وش بلاكـ ..؟
 
بندر تذكر همه : يابن الحلال وش اقول ووش اترك لاتدخل عصك بشيء مايخصك اريح لكـ !
 
سلطان : والله غير تقولي حلفت منيب صايم 3 ايام
 
بندر بألم : وش اقولك ياخي والله لساني مدري وش فيه اذا تذكرت السالفه اصلا ينعقد لساني
 
سلطان قرب له : وش السالفه ياخوكـ ابشر بالفزعة
 
بندر يناظره : ماتقصر ياخوي بس
 
سلطان قاطعه : وش السالفه ؟
 
بندر ظل صامتا لفترة
 
سلطان : قلقتني والله
 
بندر : تتذكر البنت اللي قلت عنها تو
 
سلطان : صديقة رهام ( هامته مره بعد)
 
بندر : ايه ماغيرها
 
سلطان : لا تقول لحقوا هواهم وراحت فيها البنت ترا يقطع شعر راس وقسم
 
بندر يناظره : وش فيك تفاعلت كذا اصبر
 
سلطان : لا بس ياخي قهر كل ماتذكرتها انقهر ذكرتني بموقف لا يمكن انساه طول حياتي
 
بندر بحيرة و غيرة : انت شفتها ...؟
 
سلطان اللي وقف : ايه شفتها و تحرك قلبي بقوة يوم شفتها احس هالبنت تهمني مدري ليش يمكن لانها ذكرتني بأمي بموقف من المواقف
 
بندر بكتمة فظيعة : كيف ..؟
 
سلطان : وش فيها هالبنت ..؟
 
بندر يناظرها بحزن فظيع ( مستحيل اقوله السالفه صرفه يابندر بس ) : مافيها شيء بس قالقتني شوي افكر وش صار عليها
 
سلطان : بندر من جدك هذا همك اللي قالب حالتك فوق تحتـ
 
بندر عيونه تنطق بحكي غير : هذا كل همي
 
سلطان : وش صار عليها طلعت او لا طيب ماتدري ...؟
 
بندر لاحظ إهتمام سلطان : اعتقد طلعت
 
سلطان : تبي الصدق أنا رحت بعد و سألت قالوا لي إنها طلعت على كفالة فواز بن ... الـ .. غريبة ياخي انها
 
من عائلة كبيرة مثل عائلة فواز الـ... و ذابينها بمصحة وين الرجال والله ضاعت المرجلة
 
بندر ( تكفى يا سلطان لا تزيد جروحي لاهنت ) عاوده الصداع المزمن بقوة
 
سلطان : بندر رجع لك الألم صح ..؟
 
بندر اللي بدأ صوته يخفت : لا بس وين المسكنات ...
 
سلطان يدور مالقى شيء
 
سلطان : اعتقد دخلتهم معي بروح لأمي انشدها
 
سلطان دخل لامه واخذ المسكنات
 
امه تسأل بالإشارات فيك شيء
 
رد عليها سلطان بالإشارات مافيني شيء صديقي تعب و ذالمسكنات له !!
 
امه رفعت يدينها تدعي له إن الله سبحانه يشفيه
 
طلع سلطان بسرعه ولقى بندر مغمى عليه
 
أول مره يشوفه كذا ... خاف مايعرف كيف يتصرف !!
 
حاول يرفعه بيوصله المستشفى
 
إلا بدخة امه
 
أمه بعلامات الضيق و الدهشة تحاول جاهدة مساعدة سلطان في إنقاذ بندر
 
سلطان : يمه ابد ما يحس بوصله اقرب مستشفى ....
 
سلطان وامه ارتبشوا بس ماقصروا بسرعه تصرفوا
 
فتح بندر عيونه
 
استعاد الرؤية الضبابية
 
" نبضات قلبه انتظمت بلحن جميل استباح من الجمال أروع مثال "
 
دفعته خلجات جامحه لإستعادة شيء من صحته
 
بندر يناظر برؤيه ضبابية " ألمح وجهها ..يارب تعيني حتى هنا اتخيلها ليشم ابعد نسيتها ..يارب إنها بخير يارب ...بس هذا وجهها والله "
 
تحرك بندر و صحصح استعاد الرؤية ..
 
عيونه لا تتحمل الموقف
 
زينة
 
زينة
 
قدامي هي اللي اسعفتني بعد الله سبحانه ...
 
" لا يزال يتوهم "
 
لا هي زينة والله
 
صحصح
 
ليلى غطت وجهها بشرشف الصلاة
 
ليلى بالإشارات تسوي حركات اجلس خلك مرتاح لا تتعب عمرك
 
سلطان اللي وصل السيارة لعند الباب عشان يأخذ بندر
 
سلطان ابتسم : صحيت الحمدلله هاه كيفك
 
بندر " لا يزال اسيراً لزنزانة الرؤية التي راها أول مافتحت عيناه "
 
بندر بلم بصمت ولا يزال يتأمل أم سلطان
 
سلطان : هييييييييه يا ولد وشلونك انا هنا ناظرني اترك معي عنك ..؟
 
بندر يناظر سلطان بدهشه فظيعة : وشو
 
سلطان : خخخخ وش بلاك انت كيفك الحين ( حط يده على جبين بندر ) منتب محموم ماعليك حمى يعني
 
بندر بدأ يستوعب اللي صار له الموقف اللي يوجهه كذا مره حالات الإغماء والله يعين
 
بندر وقف : قلت لك بروح البيت و اصريت
 
سلطان : الله يجزاك خير رجيت قلبي انا وامي
 
بندر تلقائيا تذكر وجه ام سلطان ( الخالق الناطق زينة والله وقسم ) ناظر أم سلطان : الله يجزاك خير يا خاله
 
ما قصرتِ والله
 
سلطان : امي ما تسمع بس انا اوصلها بالإشاارت .....
 
بندر لا يزال مذهـــــــول
 
سلطان : يالله امي تقول مانبي غير الدعوات
 
بندر مازال مبلم : الله يجزاكم خير .....
 
بندر : يالله انا بطلع الحين
 
سلطان : احلف بس و مصدق اني بتركك تسوق وانت توك منعنش امش بس
 
بندر ابتسم : الله يجزاك خير
 
رجع ناظر ام سلطان و رفع يديه بمعنى بالأذن
 
طول الطريق و بندر مذهول ... صامت ..... يحاول يربط بس مافيه أي رابط للأسف !!
 
أأه يالحنان أأه يا زينة تخيلي في كل الحالات اتخيل وجهكـ حتى أم صديقتي شفت وجهك بوجهها !!
 
وصلوا بيت بندر
 
نزل بندر : يالله الله يعطيك العافية ومشكور وسلامي للوالدة
 
سلطان يناظر جواله جاه إتصال من حجرف ^_^ : بندر وش قصتك مليون مرة قلت لي الوالدة والوالده تدري امي لو تدري انك من الـ .... كان سحبت عليك ويمكن منعتني اماشيك خخخخخخخخ
 
بندر ابتسم : للحين منيب فاهم تخوف امك مننا
 
سلطان يناظر جواله يقرأ مسج حجرف خخ : والله ما تنلام حملت وماتت بنتها و امها عاد تعرف ظروف يعني
 
تتوهم ان البنت انخطفت على كلامها تقول شافت الممرضة تأخذها و احيانا تقول انها مابعد ماتت عايشه للحين
 
و الشيخ يقول لنا شيء طبيعي تقول كذا هذا ردة فعل للمرض النفسي اللي فيها
 
بندر شرد و مسك خط : الله يخليها لك
 
دخل بندر بيته ... ولا يزال غارقاً في دوامة الفكر ومحاولة الربط ولكن لا رابط ابد .. وش قاعد تخربط بس !!
 
عاوده الصداع المزمن وبقوة هذه المرة
 
بعد مرور ربع ساعه
 
مرت صوفيا اللي وصلت للتو بالصدفة وشافته طايح راحت له واهي تدعي انو يكون ميت عشان تفتك منه
 
وترتاح ..... لانو عيشهااا بسجن مثل مانعرف كانت عايشه حياتها فري اوفر
كبت عليه مويا وصحى بشويش اشر للحبوب اللي على التسريحة جابتهن له واكل وحده وصحصح شوي
 
شوي ......بعد ما ارتاح و استعاد نشاطه شيئا فشيئاً
 
صوفيا : من كثر التفكيررر ارهقت عمرك
 
بندر ساكت ولا يرد بشيء ...
 
صوفيا : يااقلبي مرهق عمرك بوحده خبله نايمه 6 شهور في مستشفى صحة نفسية
 
بندر ماسك راسه من الصداع : هاتي لي مويا بس ولا يكثر

يتبع ,,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم