رواية سعوديات بعروق ايطاليا -56


رواية سعوديات بعروق ايطاليا - غرام


رواية سعوديات بعروق ايطاليا -56


خالد حس ان بدر مره مصدوم وقال: انا حذرتك وقلت لك تراها بتضايقك بس ماسمعتني اهي مدري وراها من
 
ساعة اللي صار متغيره مره
 
بدر يصفق يدينه : انا اللي غابطني من إبتهال عادي يعني موقفها مقدرة ومتوقع هالحركة منها انا غابني
 
شيء ثاني
 
خالد بهدوء : وشوو ...
 
بدر ناظره بدهشه : اذا عرفته قلت لك ..... آخ بس الله يعين
 
زينة انطوت على حالها ...
 
خايفه من كل شيء حواليها ..تبكي بقلة حيلة مالها إلا تدعي الله
 
بدر عندها بلمسة حانية : تعوذي من الشيطان لا تخلين للشيطان مدخل اطرديه
 
زينة تناظره ودها تصرخ و تقوله عن كل شيء تناظر عيونه و دموعها تنزل
 
بدر : زينة وش فيكـ ترى تعبت من كثر ما انطل وجهي و اقولك اذا باقي فيه شيء مااعرفه قولي
 
مسك يدها : هاه ياختي ماودك تقولين لي وش دعوة وش غيرك قبل كنا نصارح بعضنا بكل شيء ؟
 
زينة تجفف دموعها : مافيني شيء بس خايفه
 
بدر يبتسم : تتدلعين علينا يعني وش يخوفك هاه هههه انا هنا مين تخافين منه بس
 
زينة بألم : خايفه من كل شيء
 
بدر : زيون لا تخافين إلا من الله بس و راقبي اعمالك لإن الله مراقبنا بكل شيء يالغلا
 
زينة ( بتصرخ بتخفف العبء الثقيل اللي اثقل كاهل مشاعرها وتفكيرها المتواصل بأمها )
 
زينة ابتسمت برضا : الله يخليك لي
 
بدر دق جواله : وين إيليانا ..؟ مااشوفها
 
زينة تهز كتوفها : راحت مع امك
 
بدر بنظرة قوية : زينة ما توقعتها منك عيب تقولين كذا عن امك قولي امي
 

 
(())) لست أدري أي عالم هذا بت اهذي كثيراً ..؟ (()))
 
 
زينة بحزن يفتك ببقايا البسمة : عفوا اقصد امي
 
بدر ها هو جواله يعاود الرنين ...
 
بدر يناظرها : تدرين بطلق ابتهال
 
زينة بخيبة امل و حزن : ليش ..؟ قلت لك الزمان يخوف وتلومني بعد
 
بدر بألم وهو يتذكر شكل إبتهال الشامخه المجروحه : لا تخاف من الزمان الزمان ماله أمان خاف من اللي كل
 
أمانك بيديه و تأمنه .....على الجرح يااصاله
 
والله
 
 
لا تخاف من الزمان الزمن ماله أمان
خاف من يلي كل أمانك في إيدنه وتأمنه
لو حبيبك ما وفالك لو حبيبك فيك خان
ايش ترجي من زمانك النتيجة باينة
 
نكتشف مر الحقيقة بعد مايفوت الأوان
قلتلك لا تندفع له قلت حبي صاينه
وينه يلي صان حبك ما أشوفه يوم بان
قلبك يلي هو قلبك لا تحسبك ضامنه
 
لا تعذر بإحتياجك كلنا ناقص حنان
كأنا طفل تمنى اي شخص يحضنه
نبني الدنيا وحنا نوقف بنفس المكان
للأسف ينقص وفانا مع مرور الأزمنة
 
 
زينة تذكرت بندر و جروحه الكثيرة الندية اللي ليليا تتجدد ذكراها وسندت راسها و هي تتذكر
بدر لا يزال يلقب هاتفه و يسعى جاهداً لنسيان خيبته و جرحه الندي
بدر وقف : يالله ياقمر بطلع انا بشوف بنتي طيب
زينة تبتسم : تجنن الله يحفظها لك
بدر : ياحبني لها تدرين اروع شيء بحياتي هي
زينة تناظره بحنية : الله يخليكم لبعض تجنن والله
بدر عاوده الإتصال من جديد .. عـــــــزامـ يتصل بك
و استأذن لإكمال المكالمة بالخارجـ
و زينة رجعت لعالمها الآسر بالهاجس الكبير الذي بات عملاقا امام هواجسها السابقة
 
ألا وهو هاجس امها الحقيقية وحقيقة مرضها !!
 
 
"
 
 
"
(9)
 
 
>><< قلب التسامح ارجو أن تعيد الدروب الماضية من صفحات الذكرى
 
و أن يتسامح القلب الحزين مع القلوب الشجية حتى لا تضيع الدروبـ >><<
 
 
زينة وصلت مرحلة متأخرة مره صارت حتى حكي ماعاد تحكي
 
الكتمان عذبها .... ما تقدر تعيش حياتها كإنسانة طبيعية التفكير عذبها و الهاجس يؤرقها كثيراً ..
 
بدر قرب لها و حاول يتقرب لها ولكن خوفها من تهديد مضاوي فوق كل شيء ...
 
مشاعر متضاربة وبقوة
 
مضاوي الله يسامحها عذبت في زينة وسودت حياتها
 
لإن زينة رفضت تتزوج كثير
 
اخيرا خطبها واحد شخصية مرموقه وشكله جنتل كان مطلق قبل ومن عائلة اوكي بس رفضت زينة لانها
 
نفسياً ماعاد تقبل أي رجل
 
مضاوي بعصبية فظيعة : بتوافققين غصب عليك وعلى ابوك اللي جابك
 
زينة تبكي : يمه ( تذكرت الحقيقة المره ان مضاوي ميب امها) مااقدر مقدر...
 
امها بقسوة مسكت كتفها : غصب عليك .... بتقدرين بخليك تقدرين انا
 
دخل بدر واهو معصب : خير وش فيكم صراخكم واصل لاخر الشارع !!
 
زينة راحت تركض لبدر وتختبي وراه
 
بدر: يمه مسكينه زينة حرام عليك ارحميهاا تراها بنتك تشوفينها ماتقدر تتكلم ونفسيتها زفت حرام
 
تعذبينها
 
امه : واهو عشان نفسيتها زفت المفروض تتتزوج ونرتاح منها
 
بدر يناظر زينة يضمها : الله يسامحك يمه مالها ضرر عليك
 
امه : لا يا بدر كل صحباتي يقولون عنها مجنونه تفشلت وانا امك بثبت لهم انهاا طبيعيه وراح ازوجها..
 
زينة تبكي بقوه بعد جهد قدرت تنطق : بدر تكفى مابي اتزوج قول لها لا لا
 
امهااا : غصب عليك فاهمه ................
 
بدر : يمه سامحيني بس ما راح تزوجينها وانا عايش
 
زينة تضمه وللاسف ماتقدر تعبر لانها ماعاد تحكي إلا كلمة كلمتين
 
"
 
"
 
انتشرت سالفة خطبة زينة وان امها تبي تزوجها بالغصب ...بين العائلة
 
في الإستراحة
 
نواف كان جالس يفكر انو يخطب زينة ... قلبه متولع فيها كيانه ومشاعره اسيره لزينة من اول مالمحها في
 
بيتهم قبل سنين...
 
نايف : هاه ياولد العم وش تهوجس فيه ............؟
 
نواف ابتسم : ولا شيء بس ودي اخطب
 
نايف بهبال : كلوووووووووش اخيرا بس عاد بتخرب علينا ترى بنعنس
 
حجرف اللي تو ما قلط : اخيرا نواف بيخطب معجزة ذي مين طيب ابي اعرف مين بنته
 
نواف تنهد : الايام راح توضح لكم
 
-
 
-
 
-
 
-
 
تغريد : ضاقت يانواف قضن البنات يعني قضن ؟
 
نواف : اسكتي يالرمة بلا فضايح وش فيها طيب بنت عمي وبتطوع وانقذها من جبروت امهااا واحبهااا فوق
 
كل ذا
 
تغريد بقهر وهي تلاعب ولدها : لعنه لعنه نسيت انها اخت بدر
 
نواف : وش دخل بدر انا بتزوجه هو انا بتزوج اخته زينة
 
"
 
"
 
خالد عرف بسالفة اخوه نواف استغرب وبنفس الوقت حاول يقنع نواف انها ماتناسبه لان اعمارهم قد بعض
 
وذا مايكافئ الزواج الناجح ...
 
ضي : اتركه يا ابو رامي يمكن الله يوفقهم مع بعض ...........
 
خالد : اهو حر بس عاد مدري عن موقفنا من بندر
 
ريم : بندر مطلقها من سنين ماله شغل ....
 
تغريد : افهم يعني انك موافقه انت ووجهك
 
نواف : لا وانا بنتظر موافقتها عاد ههههههههههه
 
ام خالد : يمه ماتناسبك والله ادور لك وحده غير بنت مو مطلقة ومجنونه بعد زيهاا
 
نواف : يمة زينة مو مجنونه
 
تغريد : لا ويدافع عنها بعد ( مسكت ولدها و طلعت )
 
الهنوف : ههههه دا الحب عمايل عمايلوو
 
نواف يتوعد في خواته بصمت .........
 
نواف : خالد اذ ا ماراح تكلم بدر انا بكلمه ..
 
خالد : ماراح اكلمه وش اقول صاحي انت .......
 
نواف طلع وهو معصب مره : خاطبها خاطبها أنا سوا خطبتها لي او انا بضطر و احاكي بدر ....
 
>><<< الجميع معارض هذا الزواج .....>><
 
"
 
"
 
راح نواف عند بدر في البيت وتقهوى معه وسولف معه ...
 
بدر : يا حيا الله نواف والله
 
نواف مشخص خخخ : الله يحييك
 
بدر : بشرني اخبار إبتهال ؟
 
نواف : تمام بخير صارت احسن ابشرك ولله الحمد
 
بدر : الحمدلله بس ماعليش ترى الشيخ يقول لازم اصبر كذى شهر عشان بطاقتي الاحوال يبي لها شغل تعرف
 
توني واصل الديرة ماعليش تأخرت عليكم بس اذا خلصت انا اجيب لكم الورقة ولا يهمك ( طق كتفه )
 
نواف ابتسم : أي بس مو جاي عشان الورقة
 
بدر : هههههههههه معقولة انت بالذات عاد ماعتقد جاي تسلم لا تقول
 
نواف : هههههههههههههه وش دعوووى
 
بدر : والله مدري قلبي ينغزني منك مدري ليش ؟
 
نواف : الله يخليك بس وش حنا لولا الله ثم انت
 
بدر ابتسم : هااات من الآخر اعرف هالحركات تدري لو بنتي كبيرة كان زوجتك اياها بس دام ماعندي بنات
 
آمر تدلل
 
نواف انحرج وسكت ثم تشجع وقال : انا ودي اخطب
 
بدر ابتسم وطلع جنان : مبروك بس ابشر متى وانا اروح معكم اخطب لك من زمان والله ما رزيت زولي
 
بمشلح
 
نواف تشجع : لا انا بخطب اختك زينة .......
 
 
صدمــــــــــــــــــــــــــــــــــــــه
 
 
 
بدر مبلم : وش قلت ..........؟ زينة اختي !!!!!!!!
 
 
نواف : أي
 
بدر مايزال مبلماً خخخخ : أي بس تعرف ان زينة.......
 
نواف قاطعه : مايهم عادي ابيها ابيهااا
 
بدر : ماعليش ماعتقد انها توافق يااخي امي تبي تزوجهاا وشوي و تنتحر
 
نواف : لا انا ولد عمها ماراح تخاف مني بتوافق
 
بدر : والله مدري اشوف مع اني ماعتقد
 
" بدر حس انو اهل نواف مو موافقين حتى خالد صديقه الروح بالروح ماجا يخطب لااخوه كل ذا استحقار لزينة
 
ليش يعني عشان ماوراها احد اوريكم انا وربي لااعرفكم بقيمتها هين "
 
 
بدر : ماعليش يانواف مقدر احط اختي موقف زي كذى كفاية اللي شافته منكم
 
نواف بدهشه : وش سوينااا ؟
 
بدر تنهد بقهر : مو منكم ككل .. يعني من بندر ومن بنات عمانها اللي كنت واثق انهم يعتبرونها زي اختهم
 
بس مايدري ليش يااخي العالم ما تسامح ولا تغفر الذنب لحد اللي الله يسامح عبيده ......والقهر ان زينة
 
تتجازى من قبل الناس عشان حركات ناس غير .....
 
نواف تأثر : بس انا شاري زينة وربي الكريم شاريها لا تحاسبني عشان سواة غيري
 
بدر : سمعت هالكلام من بندر وشف وش سوى كل اللي اهي فيه بسبته
 
نواف : انا تحديت اهلي والدنيا عشان زينة تكفى لا تسد الطريق بوجهي اسالها طيب يمكن توافق
 
بدر ماقدر يقنع نواف ووعده انو بيشوف الموضوع .........
 
:
 
:
 
 
بدر فاتح زينة بالموضوع
 
يآخوي .. يآعزوتي
 
مدخل
  
" ياســيدي ياخوي يا عز حـــالي
يا عزوتي والـراس لاما عدمنــــــاه "
 
يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم