رواية قمر خالد -57


رواية قمر خالد - غرام

رواية قمر خالد -57

كان قاعد في البيت وعبد العزيز اهو الي يمشي الشغل واحنا وياه.. تزوج.. واحنا وراه .. هههههههههه كل شي اهو يبديه واحنا نسويه وراااه.. كان كل شي يمر مرووووور طبيعي في حياتنا.. وما كنا في يوم متوقعين..سكت بو خليل.... وكانه يجرح الالم مرة ثانية.. شكله كان متعذب.. حتى ان ملامحه صارت ملامح البكاء.. وكانه بيبكي..
بو خليل:.. الحساااد كثار.. وما خلووه يتنهى باللي اهو فيه.. جابر.. جابر ولد فهد المصباااح طلع.. وقابل عمكم وخبررره بكل شي صااار في حياته من مولده الى هذا الوقت.. وعمكم ما تحمل هالصدمة..ما تحملها مررررة.. وانجلب.. من عبدالعزيز.. الذهب.. الى رماااااد.. رماد الماضي الاسووود لحياته..
بو خليل سكت واهو يمسح على عيونه.. يمسح دموعه اللي هملت بسبب هالذكريات الحزينه
بو خليل:.. عبد العزيز جن من بعد هالسر الكبير اللي انفتح في حياته.. وجنونه كان غير محتمل.. محد كان يقدر يوقفه.. ولا احد يقدر يفهمه.. حتى زوجته.. اللي تزوجها واهو ميتن عليها.. هجرها وخلاها لحالها.. وراح يلعب.. ويلعب.. نسى دينه ونسى اولاده.. ونسى كل شي.. وجابر .. جابر (بكراهيه قالها بو خليل) جابر كان اللي ياخذه لهالاماكن..
بو خليل قام وقف وعطاهم ظهره واهو عاقد يدينه ورى.. قمر كانت تهل دموعه وام خليل بعد كل شوي تلحق ويهها بشيلتها وتبجي.. تبجي قلب بو خليل اللي كان صابر على هذا كله.. خالد وخليل كانووو متاثرين اشد الاثر..
بو خليل:.. رجع لنا عبد العزيز بعد سنه.. واهو حامل ولد بيده.. ولد.. مستحيل كانت تقبله مرته ام سعوود.. وماكانت تدري عنه.. عطاني اياه..(ويمد يدينه بو خليل وكانه يرجع للماضي واهوو حامل) عطاني اياه انا وابوي.. وقال لنا .. تحملووو به.. ديرووو بالكم عليه.. انتو السبب في تكوينه.. وانتووو السبب في تكويني.. انتو السبب يا البن ظاحي.. كان يعامل نفسه على انه ما ينتمي لنا.. ورجع لزوجته.. وظل على حاله الخرااب.. لظروفي اني متزوج من امكم.. ماقدرت اخذكم.. لان امكم كانت توها جايبه خليل وحامل فيك يا خالد.. اخذ ابووي هالولد اهو وامي وربوووه على انه ولدهم... طبعا لان امي ماكانت تطلع بالكثير.. محد كان متوقع ان الولد مو ولدها.. او يمكن لان الناس تحترم ابوووي لدرجه انها ما تفكر من وين جاب هالولد.. والا وين مصدره..
خالد حبس انفاسه.. ولد.. وبعمرنا.. رباه جدي وجدتي.. جااااسم.. عظ على شفايفه خالد غضب وحنققق على هالمعلوومة الخطيرة اللي وردت في حياته ..
بو خليل:.. هذا الولد.. اهو عمكم.. وحبيب قلبكم.. جاسم..
قمر مسكت على ثمها بقووووو واهي منصدمة.. خالد ضرب الكرسي اللي هو قاعد عليه.. خليل كان قاعد وماد يدينه على طرف مومصدق اللي يسمعه.. وام خليل.. في بكاااائها من بدت السالفة للحين..
بو خليل:... جاسم اهوو نطفه جابها عبد العزيز من محل محد يدري.. امه اللي عرفنا عنه بعدين.. كانت من بلد فارس.. ماحد يعرفها غير جابر.. اجنبيه عنا..احنا خبينا هالشي عن اهله.. واهو من بعد ما عود لهم سامحته ام سعووود.. ورجعته لها.. وعاشت ويااه.. لبعد ولاده صبحه..
بو خليل قعد لانه ما يتحمل يكمل اخرر شي في هالقصة الطويلة الحزينة..
كمل بو خليل واهو ينهد بطويل:... وبعدها رجع جابر.. وكرر نفس اللي سواه ابووه.. رد وحاول انه يبتز عمكم بجاسم.. جاسم اللي كان بدى يكبر.. ويصير شاب.. عبد العزيز ما طاع.. وطلب من جابر انه يروح معاه عشان يتفاهم معه.. ومنها ما رجع.. ما رجع...
بو خليل سكت واهو موخي نظره.. ودمعاااته خارت على خدوده.. خالد بعد نفس الشي بس مسحهن على طول.. خليل اللي دموعه ذليله ما تنزل.. اكتفى انه يهز راسه.. قمر تلم ولدها واهي تبجي . والجو الحزين.. مصييييطر على الكل..
بو خليل: ما رجع عمكم.. ولقيناه بعد كم يوم بين النخيل.. ميت..(يمسح دموعه) دفنى عمكم.. وجابر.. بعد ما ظهر من اخر مرة انشاف فيها.. يمكن هج بره الديرة.. والا غاب عن عيون الناس.. كنه فص ملح وذاب.. بدر المصباااح الي اهو زوج خالتج لامنا على غياب اخووه.. لكن ابوي الله يرحمه عرف ان جابر اهو السبب في موووت عبد العزيز.. ويمكن عبد العزيز بهالموته ارتااااح. ارتاح من السر اللي عرفه وهدم حياته
خالد: ليش.. ليش صار فيه كل هذا.. واهو بعده بن ظاحي.. ماهو غريب؟
بو خليل:.. اللي ذبحه اكثر شي ان امه كانت مجنونه وان نوفة ماهي امه.. حس بالنقص.. حس بالكره تجاه نفسه.. وكره هالحياااة ويااااه.. ليمن ارتاح... (قام بو خليل واهو عاطنهم ظهره(.. عبد العزيز اللي ذبح اكثر شي.. اهو ولده اللي ماقدر انه يعترف به.. ما قدر يحطم حياة ولده اللي كان يكبر جدام عيونه من غير ما يقدر يقول له يبا.. واكثر ماقهره اهي ام سعود اللي مالها ذنب في هالدنيا تعيش وياه واهو خايننها.. ترى الحرمة تتمنى الموت والشقى.. ولا الخيانة
قمر اهني وطت نظرها وحواجبها مروعه بحزززن قاتل.. وكانها رجعت لايطاليا.. ورجعت لفينيسيا.. ورجعت لشقه ندى.. خالد بعد تم يناظرها واهي تمر بهذي الذكريات العنيفة.. وتمناها لو تناظره بس.. واخيرا التفت له واهو اكتفى بنظرات جسييييمة تعبر عن الحب وطلب الغفران.. وكان الشي ما تجاوزووه.. لكن قمر ماقدرت تطول بعيون خالد.. ووطتها عنه..
بوخليل:.. وكل شي عود يوم جيتني يا خالد تطلب انك تتزوج بنت ثانية.. انا هني حسيت ان الماضي كله يرجع لي.. بنت غريبة في عايلتنا اللي مشينا الدم فيها رغم اختلاطاته.. ترانا كلنا يمشي فينا الدم الا جاسم.. امك هي بنت خالتي.. وامج يا قمر هم تنسب لنا.. ووضحة فخذ من فخووذنا الله يرحمها.. كلنا اهل ودمنا واحد.. ويوم جيتني يا خالد حمى دمي.. وثورررت من الخاطر عليك.. يا ولدي..
خالد قبض يده.. اهو الثاني رد للماضي.. ولكن خليل اللي كان مستغرب.. وقمر كانت مستمعه.. تبي تعرف هالجزء من حياة خالد اللي ماقدرت تساله عنه..
بو خليل: يوم جيتني تحسبتك تبي تخطب وحده من بنات عمك.. او يمكن قريت اللي بخاطري وبتخطب قمر.. لكن لا.. قلت لي وحده امها انجليزيه وابوها كويتي..يعني هذي لو تدخل علينا تقلب موازيننا كلها.. حنا بدو يا خالد.. والبدوي ما يجيب الغريب على القريب.. منقوود وعااار علينا..
خالد اخذ نفس قوي.. وبعده موخي عيونه
بو خليل:... انا يوم سمعتك تطلب.. ماهان علي ارفض طلب ولدي العزيز.. انت عزيز ياخالد (خالد بنظرة تهكمية وابتسامة ساخرة ارتسمت على شفافهه تبين عكس كلام ابووه فلذا تقدم له بو خليل ومسكه من يده ووقفه) انت عزززيييييز يا خالد.. انا سميتك خالد... لانك بتخلد اسمنا على كل سيرة وصفحة.. انت وانت صغير.. كنت قوي.. كنت شديد.. كنت عزم وبااااسك ماشاء الله عليه.. وجاسم معاااك.. خليل سميته خليل لانه خليل قلبي.. وخليل امه ما يخليها ولا يتركها.. انت خالد.. انت السند وانت العز.. مريم.. فهي الحنان والقلب الواسع من بعد امكم..
خالد تم واقف مكانه واهو منزل راسه.. دموعه بتسيل والله بتسيل.. يبي يوقفها بس مو قادر يبي احد يمسكه .. ويمده بالقوى.. خلاص قلب خالد ماعاد يستحمل.. اهو من طلع من المستشفى واهوو قلبه ظارب عليه بسبب ابوه اللي ما يكلمه. واللي ما يسال حتى عنه
والا بيد بو خليل تمسك يد خالد: .. يا ولدي.. طالعني بعيوني.. مابيك تناظر الارض.. ارفع راسك.. دومه كان شامخ وش بلاه الحين معانق الارض.. ارفع راسك يا خالد
خالد رفع راسه والالم على ويهه يقطع قلب كل من يشوفه:.. ماقدر احط عيني بعينك.. وانت منت براضي علي
بو خليل: انا كيف ما رضى عليك؟؟ انا لو ما راضي عنك كان ما خليتك تجلس معي باي لحظه.. ما خليتك تهنى بقرب امك ولا دقيقه وانا حامي واقدر احرق قلب امكككك وان كان على موتي.. لكني.. ماقدر ماشوفك وانت تنعش فيه البيت.. ويا مرتك.. ويا ولدك.. يا خالد.. انت ولدي وانا كنت ابغي مصلحتك.. انا ما سيرتك على هواي لجل شي.. لجل سعادتك ولجل مصلحتك.. انت تظن لو كنت منتزوج من البنت الثانية كنت هاني وسعيد كثر هالملاك اللي ضامتك ولامتك بكل حب وكل اخلاص.. وكل تسامح؟؟
خالد هز راسه بلاااا.. اكيد لا.. وكيف ما تكون اجابتي لا.. انا ونجاتي كانت على يدها.. يد هالمخلوووقه الرائعة..
بو خليل ترك يد خالد.. وبتعد عنه شوي.. لكن خالد وقفه واهو ينشده:.. يبا..
بو خليل التفت :.. يا لبية
خالد مشى عند ابوه بسرعة وخذ يده باسها ..لكن بو خليل سحبها من عنده ولم ولده بكللللللللل قوته.. خلت من قلب خالد مثل القماش اللي ينهز وينطرب عند اللمس.. سكر عيونه بالقووووو من لمه ابوووه.. لكن ما نزل ولا دمعه بعيونه.. حبسهن واهو يبتسم بين اكتاف ابوووه..بو خليل الثاني كان يبتسم.. ويوم شال خالد راسه عن كتف ابوه بان طول خالد اللي كان يناظر ابوه من فوق خشمه تقريبا..
خالد: : الله لا يحرمنا منك يا يبا.. ويديم عزك وظلك الوارف... جعلك دوووم سند وشرف وكرامة ..
بو خليل: انتو عزي وانتو شرفي وكرامتي.. والا الواحد وين يلقى عيال رياجيل شركم..
خليل: بس يايبا.. جاسم؟؟؟
بو خليل يلتفت لخليل وخالد بالمثل اللي كان واقف جنبه: وجاسم؟؟ علامه جاسم؟
خليل والاستغراب علىمحياه: .. شبنقول له؟
بو خليل:.. ولا شي.. جاسم يظل على حاله
خليل: ولو عرف هالشي.... شراح يصير فيه؟
بو خليل: ما راح يعرف بهالشي لانه هالشي محد يعرفه
خليل: وبدر المصباح
بو خليل: بدر المصباح اول الناس اللي ما يبغي حد وخصوصا جاسم يعرفون بهالشي.. لا تنسى يمس هله وناسه كلهم.. بمقام الذم يا ولدي..
خليل: وشنو اللي يضمنه انه راح يسكت؟
بو خليل: رجال فاهم وعارف وخابر.. وثانيا ولده متزوج بنت عمك .. وطلال بياخذ بنته.. يعني هذي انساب ومحد يصب الزيت على النار..
خليل سكت.. حس لكلام ابوه:... لكن جاسم؟
خالد: جاسم تربى وفهم على هالشي .. يعني مو لازم نهدم حياته الحين ونجي نقول له بهالشي.. اهو ما يستاهل ياخليل.. فكر فيها.. فكر بعمي كيف تهدمت حياته يوم وصل له الشي... كيف كان وكيف صار.. الله يرحمه..
خليل سكت .. ولانت ملامحه دليل على الراحة.. صج كلامهم.. جاسم ما يستاهل يعرف بكل هالاشياْء.. اهو رابي على انه ولد نوفة وسبع.. حنا منو نجي ونغير هالشي اللي في باله...؟؟ الله يهنيك يا جاسم.. ويبعد عنك عيال الحرااام..
بو خليل:.. يا عيال.. هالشي ما لازم يطلع من بيناتنا.. واللي في العايلة يظل بالعايلة ما يوصل لحد غريب.. تراه الذنب في رقبتنا.. مو رقبه احد ثاني
خليل: ابشر بعزك يبا.. ما عاش اللي يوصل هالخبر للغرب.. الحمد لله كلنا بخير.. وجاسم ابخير.. وبنظل بخير بظلك . وظل عمي ... الله يخليكم لنا..
بو خليل يبتسم: الله يعزك يا ولدي..
وعلى هالكلام.. طلعووو العيال من الغرفة .. واولهم قمر.. واهي حاملة الوليد اللي من هى المكان بدى صياحه يعلى ويعلى.. خذته داره عشان تهدئه.. وعشان تبتعد عن عيون خالد.. الا بمسكه يده في طرف جلابيتها.. تلتفت له وقلبها يدق بقووو
بنظرة جاذبه واسرة تهدم القلب:.. هاتيه عنج.. لا يتعبج..
قمر تعطيه الوليد ومن غير أي حماس تركب الدري.. الحين بيي وياي وانا اللي كنت ابي افضى..مابي اقعد وياه.. ابي اجمع افكاااري.. ابي اهدي بالي..
دخلت قمر الغرفة واهي تسحب الشيله عن راسها.. التفت لخالد من غير ما تناظره واهي تسحب الوليد من يده
قمر: هاته عنك..
سحبت قمرالوليد من يد خالد واهو يناظرها بنظرة استجاوبيه لكن صدها ما خلاااه يشوف أي شي في عيونها ..
تمت قاعدة على السرير واهي تبدل للوليد وخالد واقف عند الدريشة يفكر باللي قاله ابوه لهم قبل شوي.. اااه يالدنيا تراااج مخبيه علينا ملايين الاسرار.. وملايين الخفايا تحت راسج.. ولله انج يا دنيا عجيبه.. الحمد لله على كل حالد..التفت لقمر شافها قاعدة واهي تلاعب الوليد من غير نفس.. ابتسم في خاطره وراح عندها وقعد ورى ظهرها على السرير
خالد بصوت حنون: شفيه القمر...
قمر تلتفت له يازعم البنت مافيها شي: سلامتك بس هالدب مجنني
خالد: طالع على ابووه.. وانتي يا زينج وانتي مجننه؟
قمر: هههههههه (ضحكه بايخه مافيها أي حياه(
خالد: ممكن اعرف السبب اللي مخلي هالبرطم الحلو (يمد يده لشفايفها) ممدوده؟
قمر تبعد يده بعصبيه بسيطة: مافيني شي..
خالد: علامج قومر؟؟
قمر: لا تقول لي جذي
خالد بعناد: قووومر.. اشفيج قوومر.. مبوزة حبيبتي ليش قومر؟
قمر بصوت خافت: اوهووووو... خل النفس طيبة.
خالد: اوف اوف هههههههههههههههه طيبة مرة.. زين تعالي قوليلي شفيج..
قمر تقوم واهي حامله الوليد : مافيني شي..
سحبها من يدها: تعاااااااالي هنييي..
طيحها على حظنه والوليد معااها
قمر بعصبيه: مب حزتك يا خالد..
خالد: عيل امتى حزتي؟؟؟ قليلي؟؟
قمر: أي وقت بس مو الحين؟
خالد: واذا انا ابي الحين
قمر: انا مابي.. بتجبرني يعني؟
خالد بدى ينقهر منها:... لاء
قمر: رسينا اجل..
واهي تقوم عنه ويا الوليد.. وخالد قاعد على السرير رافع رجلينه وومسند ذراعينه على ركبه.. هذي لكن .. اوريج يالحمارة..
قمر واهي تراغي الولد في حظيرته اللي يلعب فيها.. تقوم كل شوي اونها ترتب.. وتروح غرفة الملابس وترجع.. وخالد قاعد يطالعها..شتفكر فيه؟ لا يكون تفكر في سالفة خطبتي لندى قبلها.. تسويها.. هالحريم مخهن فاضي ما يمسكن الا الكلمة اللي يتعجبهن حق النكد والتنكييييد.. اقول مالت عليكن فاضيات..
قمر واهي ترتب الملابس انهار الجبل اللي مسوتنه وانهارت اعصابها وياها.. لاااا لازم اروح اكلمه
راحت لخالد الغرفه واهي تتكلم:.. ليش ما قلت لي انك رحت وخطبت ندى مرة؟
خالد اللي كان منسدح على السرير فج عيون وحده:... يس؟
قمر: فز بسرعة.. ليش ماقلت لي انك طلبت ندى من ابوك مرة..
خالد واهو يسكر عيونه مرة ثانية: اظنج تعرفين شنو كان رده وباجي القصة؟
قمر: ليش ماقلت لي؟؟ وانت اللي تطلب مني الصراحة؟
خالد يفتح عيونه: الحين ياقمر؟؟ الحين يعن لازم انتهاوش وانتناجر على سبب تافه اني ما قلت لج هالشي.. شوفي حالتج الحين شلووون وتساليني ليش ما قلت لج.. عنبووو زاد غيرج لو الحين ما قلت لج ولا قال لج احد بضرج هالشي
قمر: اكيد.. يوم اني اعرف انك تمنيت وحده غيري وخطبتها.. اكيد بنضر..
خالد واهو يوقف..: يا قمر انتي خابرة هالقصه من زمان بس عاد من التكرار ترااه ينرفزني
قمر: ليش؟ زين؟؟ انت لهالدرجه مفكرني ضعيفة وماقدر اتقبل؟؟ تراني اتقبل كل شي يا خالد..
خالد : أي بلى.. شوفي نفسج شلووون وتقولين متقبله
قمر تقرب منه وتوقف يمه واهي تمسك ياقه دشداشته: يا خالد لو انت اللي قايل لي والله مايصير فيني الي يصير.. انا ماحب اسمع ماضيك عل لسان حد ثاني.. انقهر يوم اني اكتشف فيك شي من الناس.. ماحب..
خالد يلمها من غير الحظن التام:.. يا عمري انا ما خبيت عليج هالشي.. بالعكس.. انا ماحسيته بذيج الاهميه اني اخبرج به.. وخلاص انتهت السالفة
قمر: لا ما انتهت.. قول لي الحين كل شي .. من بداية طلبك لها عند عمي ..
خالد: لازم يعني؟
قمر: أي لاااااازم
خالد ياشر لها تقعد: استريحي
قعدت قمر يمه واهي تسمعه
خالد: القصه ومافيها.. اني انتبهت ان الدراسه مابقى لها شي وتنتهي.. وحسيت انها الفرصة المناسبة اني اخبر ابوي اني بتزوج.. لكن.. يوم خبرته انصدمت انه سبقني وخطبج لي من غير ما عرف.. عاد انا انقهرت وتخبرين السوالف.. ليش انه تحكم بي وقرر عني وكل شي..
قمر: وبعدين
خالد: ولا قبلين.. تناجرت وياا ابوي وطاح بالمستشفى تعبان وانا قلبي تلوم ورحت اخبر ندى عن هالشي عشانها توقف معي الا انها رفضتني وقالت اهلك اهم يا خالد..
قمر: وبعدين
خالد:... بعدين.. اااااااه من بعدين.. بدت احلى جنه في حياتي.. جنه فيها حوور ولا خلق ربي مثلها احد.. ملكت قلبي من اول ما شفتها بالكوشة.. مادري.. حسستني ان قلبي انقبض زي ما انقبضت صبعي بدبلتها..
قمر بحيا وزعل: لكن انت ما تلبس دبله..
خالد يبتسم لها .. وراح عنها وفتح المجر وطلع علبه.. راح قعد عن قمر وعطاها العلبة
قمر: شنو هذا
خالد: فجيها وشوفي بنفسج..
فتحت قمر الرباط وفجت العلبه الا فيها دبلتييين.. وحده ذهب والثانية فضه..
قمر وعيونها تلمع بالماسات اللي في الدبله الذهب: .. حبيبي..
خالد: أي أي لا تفكرين حتى.. خليهن ليمن نروح ايطاليا.. بلبسج اياها هنااك..
قمر تمد يدها قدامها:.. لكن انا عندي دبله ولا انت ناسيي..
خالد سحب يدها واهو يتمنظر في الدبلة بكل حب: فديت هالصوابع والله ..
رفع عيونه لقمر:.. قمري.. شيليها.. مابيها عليج..
قمر تمد يدها لقلبها واهي عاقده حواجبها:.. ليش؟؟ هذي عزيزة علي؟
خالد واهو يمط بشفايفه: ابي دبلة ثانية.. دبلة.. دبلة حياتنا الجديده.. هذي دبلة بداية غلط وحياة بدينها مع بعض بطريقة غلط.. ابيج تلبسين هذي.. (يفتح العلبه واهو يناظرها) بدايه صح.. واطريقة صح..
قمر تناظره واهي تبتسم:.. تبي تعرف ليش هالدبلة عزيزة علي؟
خالد: ليش؟
قمر تسحب يد خالد وتتسند على صدره الكبير: لانك انت مرة سالتني عنها يوم كنا فايطاليا .. كنا نتغدى وانت قلت لي .. وينها دبلتج؟.. انا تورطت شقول لك.. مادريت الا وويهك يتفحصني مثل ما يتفحص الخبير في شي.. وبعدين قلت لي اذا وسيعة عليج هاتيها اظيجها.. وانا عطيتك اياها.. وسويتها بقياسي.. انا فسرت حركتك هذي على انها رغبتك انك تشوف وتذكر دايم اني زوجتك.. وان هالدبلة اهي الشي الوحيد اللي ما راااااااح يفرقنا عن بعضنا.. وانا مابي اشيلها
خالد: هههههههه يا حبيلج والله.. تدرين انج وايد دليعه
قمر: يحلالي الدلع.. تراني مو سهله..(تقعد بعيد عنه واهي ترفع صدرها بشموخ) انا قمر بن ظاحي ولي العز والشرف
خالد: انثبري.. منتي قمر بن ظاحي..
قمر يازعم زعلانه: عيل شنو؟
خالد يلمها: انتي قمر خالد.. قمر خالد وبسسسس
******
جاسم كان يشرب شاهي تحت في الصالة واهووو ساكت وكل شي بهدوووء في البيت.. قبل كم يوم قمر جابت له من مكتب الخدمات خدامه.. عشان تخدمه وتخدم للولوة وتساعدها في هالبيت الكبير.. كان قاعد يشرب الشاهي واهوو صاااخ وساكت وعيونه شبه المتسكرات.. لابس بيجاما نوووم خضرا غامجه.. الابتسامة ما هي مفارقه وجهه وصارت جزء من ملامحه.. اليوم الصبح اصبح واهو يحس في شي محايطه.. تلفت له من الزيغة الا كانت يد لولوة محايطه خصرة وكانها تلمه.. اهو ابتسم وتذكر انها زوجته فلم يدها لعند صدره وعود وناااام.. آآآآه.. يازينها الحياة ليمن تكون مع انسانة تحبها وتموت فيها .. ضحك جاسم مع نفسه.. الا وصوت من وراااه
لولوة: احم احم..
التفت لها جاسم وتم باهت ولكن مبتسم
لولوة كانت لابسه جلابيه بيت عادية جدا وبسيطة على القصر اللي هي عايشه فيه لكن خلت فيها رووونق فضيع قبض انفاس جاسم
لولوة بصوت اااسر يسري مثل الحرير على اذن جاسم:.. فطرت لحالك اشوف؟؟
جاسم: تراني مافطر..بس اشرب شاهي .. وخلاص..
عيونه كانت معانقه عيون لولوة اللي عقدت يدينها ورى ظهرها واهي تمشي.. شعرها كان طويل شوي لنص ظهرها وملتف التفاافات حلوة تخلي مظهرها صبياني.. والحنه صابه يدينها كلها .. اوقفت عند العتبات اللي تنزل الواحد لتحت في دائرة الصالة..
لولوة: تبي فطور
جاسم يهز راسه بالنفي واهو يبتسم لها او شبح ابتسامة مرسوم على وجهه وعيونه سرحانه
لولوة تبتسم: علامك؟
جاسم:... امــــوت فيج
لولوة تضحك بحيا
جاسم ياشر لها على الكرسي عشان تيي وتقعد.. واهو ضمت يدينها لعند رقبتها وراحت وقعدت محل ما اشر لها.. كانت قاعدة واهي مسنده روحها بيدها عنده..
لولوة: شفيك تطالعني جذي
جاسم يتاملها والابتسامة اوضح في شكله:... مو عارف.. اني في حلم؟؟ ولا علم؟
لولوة: اقرصك عشان اتاكد اكثر؟
جاسم: شنو؟
لولوة: اللي يظن انه حلمان.. لازم ينقرص عشان يحس بالواقع.. ويعرف ان كان في حلم ولا علم
جاسم مد يده: زين يالله اشوف قرصتج يالسوسه
لولوة تبتسم ابتسامة خبيثه.. وتمسك ظهر يده.. وتهوس عليها بصبعينها وتقرصه ذيج القرصه اللي سحب جاسم يده منها: قول الله لا يباااااااااااااااااااااااااارج.......... لولووووو
لولوة: ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
جاسم: ايا السوسه اثريج سوسه صج.. ليش تسوين جذي
لولوة: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههه انت اللي قلت لي هههههههههههههههه
جاسم: مو جذي عاد...آآآآي والله عورتني..
لولوة: احسن.. عشان تبطل هالنظرات
جاسم: عاد انتي ويه احد ايغازلج من الصبح.. وينها الخدامه خليني اجابلها احسن عنج
لولوة: ههههههههههههههه زين هات يدك..
جاسم واهو يفر ويهه عنه: مابي..
لولوة: افااا.. هاتها زين.. بداويها لك
جاسم بعيون واهو رافع الحاجب : شلوون.. بقرصه ثانيه .. لايا بوج مو قاصر
لولوة: لااا.. ببوسها لك.. عشان تصحى..
جاسم د راسه لها وضحك.: يالله زين..
لولوة خذت يدها وكلش يازعم بتبوسه واهو يناظرها.. الا وهي تفج ظروسها وتعظه وجاسم تنقلب ملامحه بالبطي من الفرحة الى الالم الصارخ: آآآآآآآآآي..
لولوة نقزت من مكانها: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
جاسم: تعاااااااااااااااااااااالي والله لاكفر بج اليوووووووووم
لولوة واهي تركض في البيت: يـــــــــــمـــــــــــــــــه
^^^^^^^^^^
جاسم ولولوة كانووو يمشون على رمال بحر مدينه بوكيت في تايلند بالليل.. بلا سوالف ويكتفون بس بالتنقرش ببعض.. جاسم اكتشف شي في لولوة انها بمجرد احد يمسكها من خصرها تنقز ..واهو استمتع بهالشي واهو يجننها.. وهي تبتعد عنه.. لكن هدى جاسم وتم يمشي معاها واهو ماسك يدها.. ويبتسم
لولوة:.. شفيك؟
جاسم: لا.. ولا شي
لولوة:... شتفكر فيه زين


يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم