رواية جروحي تنزف احزاني -59


رواية جروحي تنزف احزاني - غرام


رواية جروحي تنزف احزاني -59

بسمه بمرح:"عادي نقول لطلال تكفى اسكن في بيت عمك للمده اللي تحبين...ورهوفه لا تخافين بتصادر كل اشيائك مو بس شنطه او جزمه..."

ابتسمت امل:"حلتيها بطريقتك الخاصه..."

بسمه:"ياشيخه احمدي ربك...انتي تختلقين الحزن من العدم حتى تتسلين فيه...وش اقول انا اللي ماادري وش اسوي؟"

امل:"بسمه بليز....انا ابي افضفض وماابي اسمع فضفضه..."

بسمه:"ياشيخه خلي عنك الدلع....قالت افضفض...ماتبين الزواج مااحد بيغصبك وببساطه ارفضي"

وسكتت لما شافت نظرات امل المذعوره...

امل بهمس:"سمي بالرحمن...ولا تتحركين...."

جمدت بسمه من الخوف:"ليش...."

امل وهي تأشر على كتفها:"فيه صرصور على كتفك..."

لما سمعت بسمه كلمة صرصور قامت تصارخ....وهي تحاول تفسخ بلوزتها...

وماوعت الا باامل تمسكها وهي ميته ضحك:"خلاص طاح..."

بسمه:"وش دراك؟ احسه يمشي في ظهري..."

امل:"والله شفته طاح...."

"خير...وش هالصراخ..."

عدلت بسمه بلوزتها لما سمعت صوت خالد وبصوت حاولت تخفي منه أي نبره للاحراج:"ما فيه شي..."

كانت امل تحاول تكتم ضحكتها ولما شافت خالد انفجرت من الضحك...

كان خالد يناظرهم الثنتين بحيره...امل ميته ضحك...وبسمه محرجه...

امل بعد ما تمالكت نفسها:"فاتك ياخال بسمه مشى على كتفها صرصور صغير...ومن الروعه بدت تفسخ ملابسها وهي ما تحس..."

بسمه وهي تقلدها:"فاتك....لو انتي كان سويتي فلم هندي..."

خالد:"طيب وين راح الصرصور التعيس..."

بسمه وهي تتلفت حولها:"ماادري....تقول طاح...بعدين انت مركب ردار كل ما سمعت صوت احد نطيت لنا"

خالد:"ردار لاصوات معينه...بس القهر اللحين يابسمه اشلون بتقدرين تكملين حياتك بعد ما مشى الصرصور على كتفك...انا لو مكانك انتحر..."

بسمه:" لا على قلبك مارح انتحر وبعدين ... شكلك كنت تلعب كوره صح؟"

خالد:"ايه...تبين تصرفيني يعني..."

بسمه:"ياليت والله..."

مشي خالد وقبل ما يبتعد التفت عليها:"ترى اذا مومتأكده انه طاح...ممكن اساعدك وافتش معك...يمكن اللحين يمشي في ظهرك..."

حست بقشعريره في جسمها وهي تتخيل الصرصور يمشي في ظهرها...

مشت بسمه في الاتجاه الثاني:"مارح ارتاح اللين اتسبح...."

ولحقتها امل بسرعه...ولما دخلت غرفتها ..كانت تسمع صوت المويه في الحمام...

وبعد فتره بسيطه طلعت بسمه وهي لافه المنشفه على شعرها....

ناظرتها امل:"ارتحتي ..."

جلست بسمه قدام المرايه تمشط شعرها" اخيرا....اللحين ارتحت..."

غمزت لها امل :"شكل المياه رجعت لمجاريها...مثل ما يقولون..."

بسمه:"ما فهمت قصدك..."

ناظرتها بمكر:"اقصد انتي وخالي...احساسي يقول انكم رجعتوا مثل اول واحسن بعد...."

التفتت عليها بسمه:"لا احساسك خانك هالمره...حاولي مره ثانيه..."

امل:"لا متأكده من احساسي ... الله لو شفتي شكل خالي لما شافك..."

بسمه بملل:" وكيف كان شكله؟"

تململت امل في جلستها:"العاده لو سمع هالصراخ ووصل لرجال يجي معصب..و هو فعلا جا معصب ولما شافك تناقزين ضحك ...ولما انتبهتي له وقف الضحك"

قاطعتها بسمه:" هذا اللي فالحين فيه الضحك....لكن الله يوريني فيكم يوم...ان شاء الله تطيحين يوم زواجك..."

امل برعب:"لااااا ...حرام عليك...تصدقين اول مره ادري انك تكرهيني..."

ضحكت بسمه:"امزح...صدقيني ما تهونين علي...."

امل:"لا تفولين علي مره ثانيه....الله يخليك"

بسمه :"طيب اوامر ثانيه..."

قامت امل:"ما يامر عليك عدو...ياللا انا طالعه..لا تطولين...."





قاعده في صالة خالتها تنتظر تركي يطلع من غرفته...اليوم مر عليها وهي في بيت خالتها شهرين....خلال هالشهرين حست بالراحه النفسيه...وقدرت ترمى كل اللي صار ورى ظهرها واتخذت قرارها بالتمسك بحياتها مع خالد.....بسبب اشياء كثيره اتخذت هالقرار...بنتها ومستقبلها اللي يهمها جدا...وحبه اللي ما تقدر تكابر وتنكره اكثر...

تتذكر مكالماته اللي تنتظرها بلهفه كل ليله...وشوقها لوجوده جنبها...على انها هي اللي طلبت منه ما يزورها ..وهو احترم رغبتها ...والشي اللي منغص عليها حياتها عبير...

"بسـمــــــه الا تسمعين يافتاه...."

ناظرت طلال :"اسمع ...ماذا تريد يافتى العرب..."

طلال:"ثكلتك امك....على فكره وش معني ثكلتك..."

تركي من وراه:"يعني فقدتك...."

طلال:"وليش تقولها بحماس...كأنك تدعي علي..."

ام تركي:"ها...جهزتي يابسمه..."

بسمه:"ايه من زمــــــــان وانا انتظرك..."

طلال:"اللحين الزواج في الليل وش يوديكم الرياض االساعه تسع..."

الجوهره:"حتى نروح الكوفيره..."

طلال:"شوفي ياجوهروه ياويلك لو اسمع انك حطيتي في وجهك احمر واخضر...ترى اموتك..."

تركي:"خلاص ولا تزعل بتحط ازرق..."

ناظره طلال بغيض:"انت ليش تحاول تفسد اخلاق البنت..."

ام تركي وهي تلبس عباتها:"تركي...ياللا مشينا المشوار طويل..."

بسمه:"في امان الله ايها الفتى الظريف..."

شالت بسمه بنتها وطلعت وطلال يودعهم بمراسيمه الخاصه وقبل ما يمشون دخل راسه مع الدريشه:"اقول يابسمه...العريس صدق اسمه طلال..."

بسمه:"ايه..."

طلع راسه ورفع يده:"اوعدنا يارب....يمه ابي اعرس..."

ام تركي:"خلص دراستك اول وعقب يصير خير..."

طلال :"يمه مافيها شي اتزوج وحده تشد من ازري في الدراسه ما تدرين يمكن انجح بتفوق..."

الجوهره:"من الغبيه اللي بتتزوجك...."

راح لجهة الجوهره...وقبل ما يفتح بابها مشى تركي...وضحكوا وهم يسمعونه يهدد ويتوعد....حست بسمه ان المسافه طويله ...والوقت بطئ...مشتاقه تشوف امل وهي عروس...

سمعت صوت جوالها كان المتصل خالد...

بسمه:"هلا خالد..."

خالد بضيق:"لا تقولين ما مشيتوا للحين...."

بسمه:"لا مشينا قبل نص ساعه..."

خالد:"طيب تجون البيت..."

بسمه:"لا ما فيه وقت...بروح لامل عند الكوفيره...وبجي معها في الليل..."

خالد:"طيب وش رايك تروحين معها الفندق بعد..."

ظحكت بسمه:"اخاف تطردني امل...اعرفها مالها خاتمه...."

خالد:"ورهوفه..."

بسمه:"بتكون مع خالتي طول الوقت...واعتقد انها بتروح لبدريه"

خالد:"تصدقين مشتاق لها ومشتاق لامها اكثر....مااقول الا الله يحنن القلوب بس..."

بسمه:"آمين يارب...ياللا ياخالد بسكر اللحين..."

خالد:"اشوفك الليله ان شاء الله..."

وبعد ما سكرت قعدت تسولف مع خالتها وتركي...ولما وصلوا المشغل دخلت...

كانت امل في انتظارها جالسه وتهز رجلينها بتوتر......

بسمه:"اشفيك....هدي اعصابك شوي..."

امل:"بالعكس اعصابي هاديه جدا...."

بسمه وهي تأشر على رجلين امل:"طيب وقفي هز ....بتستهلكين الطاقه على الفاضي..."

امل:"اف...بسمه انا ناقصه تعليقاتك...صدق انا متوتره لاني خايفه وماادري كيف بيطلع شكلي....بس..."

ناظرتها بسمه بنص عين:"بس"

ماردت امل عليها...وبدتسألها عن رهف...وعن خالتها وعن كل شي بس تبغى تنسى التوتر اللي هي فيه....



لما دخل كانت القاعه شبه مظلمه الا من نور مسلط عليها...امها وامه وخواته حولها...

بس مايشوف غيرها...لما قرب منها...كانت امل منزله راسها ...سلمت على ابوه وابوها..وجلست حتى من غير ما تناظره...حاول يسولف معها شوي...وما تجاوبت معه....راقبها وهي تناظر ابوها شوي وتصيح....حس بالازعاج من الاصوات اللي من حوله...وشاف خواته يرقصون...هز راسه وهو في خاطره يازين الهدوء اللي عند الرجال...وامل كانت تحاول تتحكم في مشاعرها وتحاول تكبت نهر الدموع اللي ممكن يسيل.....بعد ما طلعت سبقها طلال على السياره حتى يسلمون عليها خالاتها وصديقاتها...ولما شافت امها غصب عنها رمت نفسها في حظنها وهي تصيح...

مسكتها ريم بحنان:"امل...خلاص امسحي دموعك...ولا وجهك بيصير مثل لوحه تشكيله لرسام فاشل...."

مسحت امها دموعها:"الله يوفقك ان شاء الله....والحمد لله انتي قريبه ودايم بنشوفك...."

بسمه:"خلاص بلا دلع ...وبعد ين خالد توه اتصل يقول طلعوها ولا بدخل اجرها من شعرها..."

امل وهي تمسح وجهها:"لا اذا فيها جرة شعر بطلع بطيب احسن...."

بعد ما طلعت ركبت السياره مع طلال وما قدرت تتحكم في دموعها وهي تشوف ابوها ينحني ويساعدها في شيل فستانها....وقبل ما يسكر الباب:"مبروك ...طلال لا واصيك على امل"

طلال:"لا توصي حريص...."

طول الطريق وهم ساكتين ....الا من بعض الكلمات اللي سمعتها من طلال...ولما وصلوا الفندق انفتح باب السياره وطل خالد براسه:"سموالاميره تبي أي مساعده..."

طلال:"لاء...مشكور...ولا موعاجبك الشحط اللي قاعد جنبها..."

هز خالد راسه:"اسف....انا من ركبت وراكم...واتصالات امها وابوها مستمره...انتبه لها وهي نازله...ساعدها لا تتكرفس وتطيح...طلعها اللين غرفتها...تصدق تهورت بدريه في لحظه وقالت نام معها...بس تعوذت من ابليس في الاخير..."

ابتسمت امل غصب عنها وهي تسمه تعليقات خالد...مسك بيدها حتى تنزل بسهوله....

ومسك بيدها وساعدها حتى تقدر تنزل....انشغل طلال يكلم اخوه اللي كان ماشي في سياره ثانيه ولما التفت كانت امل وخالد دخلوا الفندق...

اول ما وصلت امل الجناح المحجوز لهم...جلست على الكنبه وسمعت خالد:"نفسي اعرف شي..."

امل:"وشو...."

خالد:"اشلون تتحملون هالفساتين...الوحده لو طاحت ما قدر اربعه رجال يشيلونها..."

طلال من وراه:"والله صادق ياخالد...."

جلس خالد على الكنبه:"اقول طلال...ترى ما تعشيت...اطلب لنا عشى...وبتحامل على نفسي وبشرفكم بوجودي..."

طلال:"انا ماابي اتعشى...امل تبين عشا.."

امل:"لاء..."

هز خالد راسه:"مالت عليك...طيب جاملي عشان خالك...تدرون اروح بكرامتي احسن..."

ولما وصل الباب سمع طلال:"بدري..."

خالد:"بدري من عمرك....ادري انها مهي طالعه من قلبك...ياللا تصبح على خير..."

عم الهدوء المكان لما طلع.....

قرب منها طلال:"امل ليش منزله راسك....ارفع راس انته سعودي..."

ابتسمت امل:"طلال اشدخل "

طلال:"لا من جد ياامل...مسويه فليم هندي من شهر...ياشخه كل البنات يتزوجون...احمدي ربك اقل شي انت متزوجه طلال غير..."

ماردت عليه امل وحست انها زودتها...سببت كآبه لكل اللي حولها من فتره...

حتى طلال ما كانت تكلمه في التلفون الا في فترات متباعده...

انتبهت على طلال:"ياللا بدلي ملابسك لان العشا بيوصل اللحين...."

امل:"توك تقول لخالي تعشيت؟"

طلال:"امزح معه...لا يستثقل دمه ويقعد على قلبي..."





بعد ما نومت بنتها رجعت لغرفتها...كا ن خالد على السرير يقرا كتاب...

بسمه:"مشاء الله نسبة الثقافه زايد عندك هاليومين..."

رمى خالد الكتاب بملل:"اضيع الوقت ...نامت المزعجه ..."

جلست بسمه على الطرف السرير:"صارت مزعجه اللحين..."

خالد:"اموت فيها وفي ازعاجها...كل شي منها زي العسل على قلبي...بس الهدوء حلو ساعات"

شردت بسمه للبعيد:"تصدق ياخالد...انا من الناس اللي احس بحنين لاي مكان اعيش فيه...."

عقد حاجبيه:"يعني ما رجعتي الا لما حسيت بحنين لمكان...والمسكين اللي في المكان وكل يوم ما يقدر يحط راسه على المخده الا لما يسمع صوتك..."

ضحكت بسمه:" الله يعلم اني طول ماانا بعيده عنك وانا افكر في حياتنا الماضيه....فكرت في كل شي...ولما اتذكر اللي صار منك احقد عليك ...بس قلبي ما يطول في حقده لاني احبك...."

جلس خالد جنبها وحط يده على كتفها:"تحبيني...انا اموت فيك وعجزت اتأقلم على حياتي من غيرك...صدقيني اللحظه اللي شفتك فيها هي اسعد لحظه في حياتي..."

غاص قلبها في صدرها وتشتت افكارها...ما تدري هو بسبب كلامه او لمست يده...

رمى خالد نفسه على السرير بقهر وهو يسمع بنته تصيح....قامت وهي تضحك...

وقبل ما تطلع:"يعني تحبها لما تضحك بس ها..."

خالد:" بالعكس خليها تنوسنا بصوتها العذب..اقول بسمه متى العاده تنام..."

بسمه:"على حسب ..."

راحت لبنتها وشالتها...واللي وقفت صياحها لما شافت امها وبدت تضحك وتحرك يدينها

بسرعه....



اليوم الثاني العصر...رمت الجوال بقهر بعد ما سكر الجوال بعد ما تجاهل مكالماتها...وسمعت امها...

"خلاص ...اثقلي عليه شوي... "

عبير:"يمه قاهرني...حتى ما عبر اتصالاتي....اخ يالقهر..."

ام محمد بحنان:"خلاص انتي كبري عقلك...ولا تعصبينه...تذكرين اخر مره لما تشاديتوا في الكلام بسببها...ترها هي لئيمه...تلاقينه قدامه ما تذكرك ...وانتي من تشوفينه ما تسولفين الا فيها...خليك ذكيه...واذا تزوجتي تقدرين تفرين مخه..."

عبير:"اشلون اقدر افر مخه وهو مخه ما ينفر..."

ام محمد:"خلاص حاولي تنسينهم لو هالفتره بس..."

تململت في جلستها:"اقول يمه....انا زهقت بصراحه من كل شي واحس نفسيتي زفت...وودي اطلع بكره مع فوزيه السوق...اشرايك؟"

ام محمد:"خلاص روحي معها ...ولا تتأخرين....بس متى بتروحين..."

عبير:"بدق عليها واللحيبن بطلع...."

وبعد ساعه كانت عبير عند الباب تنتظر فوزيه اللي بتمر عليها...ركبت معها السياره...ولما وصلوا المجمع...بدت عبير تحس بسعاده وهي تشوف نظرات الاعجاب

من الشباب...بعد ماتعبوا من اللف جلسوا في الكوفي ...

فوزيه:"اف...تعبت من الدوره..."

عبير:"تصدقين من زمان عن الدورات في الاسواق"

فوزيه:"مسويه عاقله...وما تبين تطلعين بدون اذن ابو الشباب..."

عبير:"ابو الشباب مشغول عني...وانا بعد بشغل نفسي بصراحه "

فوزيه:"هذا هو الكلام...اقول علي كلمني قبل مااطلع ولما درى انك بتطلعين معي

طلبني طلبه نطلع معه شوي ناخذ لفه في السياره..."

هزت عبير كتفينها:"عادي...اذا لفه في السياره ما فيه مشكله..."

فوزيه وهي متفاجأه:"مااصدق بصراحه...توقعت تمانعين..."

عبير:"ماادري بس اثق في علي...وبصراحه من زمان عن سوالفه اللي توسع الصدر...."

اتصلت فوزيه في علي...وبعد ربع ساعه كانت عبير وفوزيه معه في السياره...

وصوت الاغاني قوي...وسوالفهم وضحكاتهم المايعه تملى السياره...وعلي ما رفع نظره عن عبير...وهو يسولف معها ما كان منتبه على الطريق وماانتبه على السياره اللي معترضه طريقه...وفي لحظه كانت السياره مقلوبه ...وصوت انين يصدر من السياره....



وصل المستشفى وهو يركض لما اتصل عليه خالد...كان ابوه وخالد جالسين على مقاعد الانتظار...

محمد:"ها....اشلونها اللحين..."

ابو محمد:"بخير ان شاء الله توني طلعت من عندها لانها راحت قسم الاشعه..."

محمد:"اشلون صار الحادث...."

خالد"كانت مع صديقتها...مع اخوها والظاهر انه مسرع وماانتبه "

ابو محمد وهو يأشر على ناس قريبن منهم:"هذولي هم اهل صديقتها...بنتهم طيبه بس الولد حالته خطيره...."

انتبهوا على رجال :"سلامات والله..."

ابو محمد:"الله يسلمك...اقول ياولدي اشلون ولدكم ان شاء الله يكون بخير..."

الرجال وهو متفاجأ:"ولدنا...اختي قالت لنا ان السواق هو اخوصديقتها...يعني ولدكم...."

انصدموا الكل وهو يسمعون كلامه....وكل واحد يحاول يفسر اللي يسمعه...اذا السواق مهو اخو صديقتها...يعني انهم ثنتين طلعوا مع واحد غريب عنهم...

حط خالد يده على راسه وهو منصدم من هالتحليلات اللي تقتله...معقوله عبير تركب مع شخص غريب عنها ...وش السبب اللي يجبرها على هالشي...

وقف ودخل ورى ابو محمد ومحمد بعد ما رجعت عبير غرفتها....شاف ابو محمد واقف يشوف ولده وهو يجر شعر عبير واللي تكتم صرخاتها...

طلع بهدوء عكس العاصفه اللي يحسها داخله....وحاول يفهم من اخو صديقة عبير

السالفه كلها...لقاهم حتى هم منصدمين من اللي تأكدوا منه عن بنتهم...




دخلت للصاله بعد ماتأكدت من مازن انه ابوه مهوب موجود...كانت امل ورهف وبدريه يسولفون راحت تسلم على امل وهي مشتاقه لها...

بسمه:"نور الرياض ...."

امل وهي شايله رهوفه الصغيره:"ادري والله ...عارفه كل شي ظلام من عقبي...عشان كذا قررت ارجع بسرعه ...ما قعدت الا اسبوعين..."

بسمه:"شخبارك اموله...وش هالزين...كل هذا من العرس..."

بدريه:"بالعكس احسها نحفانه..."

رهف:"يمكن يمه تسوي رجيم..."

امل:"وليش ايسوي رجيم ...انا رشيقه حيل..."

رهف:"اقول امل....احس طلال سمن شوي..."

ناظرتها بدريه:"وش دراك؟"

يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم