رواية سعوديات بعروق ايطاليا -66

 

رواية سعوديات بعروق ايطاليا - غرام

رواية سعوديات بعروق ايطاليا -66

بندر بصوت منخفت : ولا شيء بس مصدع شوي رد على جوالك بس
 
( صاعقة تدق المطرقة في رأس وجع زينة لتزيد كميات الحزن التي قد سألتها النسيانـ )
 
نواف بفرحة عارمة مبينه من عيونه : كلمهاا
 
بدر ابتسم و وضحت الغمازات : لا تقول زينة
 
نواف ابتسم ...
 
( يا رياح الهم هبي !!
 
قد دنوتِ بعاصفتها على قلبي !
ها هي مشاعري ترعد كالرعد ...
 
لمجرد حضورها في نفس المجلس )
 
بندر لا إرادياً قدم ظهره شوي ( كان متكئ براحة ) و ألقى جميع محاضر سمعه !!
 
غصات الشوق انتظمت وبقوة ..
 
مهلاً
 
رفع بندر عيونه و ناظر نواف اللي الفرحة معيشته برنس ذاك اللحظة
 
( كيف لهم أن يستبيحوا عشقي ...! ايعقل ذلكـ ؟؟)
 
بندر يناظر نواف اللي من جد تغير المود تبعه وبشكل ملحوظ ..
 
( معقولة يحبها ...ّ!! خطبها اوكي بس مو معناته يحبها بس حالته الحين تبرهن شيء غير ...!!
 
و اهي طيب معقولة تحبه ...آخ بس اليوم الاقشر اللي عرفتك فيه يا صوفيا
 
شككتيني حتى بملاكي وينك يا سلطان محتاج لك يا سلطان حالي غدت سخيفة والله )
 
بدر : هلاااااااااااااا وغلااااااااا
 
زينة الصيحة كاتمتها : كيفك بدر وينك ..؟
 
بدر وبدأ بجر الخطى بعيداً : ولا شيء بس عندنا مطر و تعرفيني اردح تحت المطر لازم خخخخخ كيفك وكيف
 
ابوي طيبين ؟
 
زينة قلبها ملسوع ( سمعت همسه احس كميات ضعف تسربت لذاتي و لكن سأكابر سأجحد نبضات قلبي التي
 
لا تزال تحمل بعض الشيء لبندر ) : طيبين انت كيفك وكيف بنتك ؟
 
بدر : بخير ابشرك صارت تنطق اسمك ههههههه
 
زينة تنهدت ( مايصير اسأل عنه وش دخلني اصلا بالطقاق خلاص انسي انسي يا زينة ) : ياقلبي والله انتبه
 
لنفسك
 
بدر : وانتِ بعد يالغلااااا تأمريني بحاجة
 
زينة : سلامتك والله الله بالصلاة على وقتها
 
 
بدر : امري يالطيبة وش بعد
 
زينة تبتسم : سلامتك يالله سلاااااام عليكم
 
بدر يبتسم : وعليكم السلام
-
 
-
 
-
 
-
 
دست راسها بالبطانية تبكي بحسرة و لوعة فظيعة
 
لازم انساه
 
ضروري انساه ....
 
هو نساني ....
 
وش فيني ضعفت يوم سمعته
 
صوته حرك شيء جواتي ....!!
 
بكت بقوة و لا زالت تجعل للذكرى نصيباً
 
>> بنساك لأني لك ألبس ملبس النسيان ... بنساك لو انك ذهب ....>>
 
" همي الوحيد امي وبس ... لا بندر ولا غيرهـ "
 
يمكن حتى بدر بعد بكرة تطلع لي مضاوي و تقول موب اخوكـ !!
 
بس بدر هو املي و كل ذكرياتي ..يكفي هو اللي انتشلني من غيبوبة حزني و رجعني مثل اولـ ..
 
الله يحفظه لي ( ابتسمت و هي تتذكر شكله )
 
-
 
-
 
-
 
-
بندر يحس الجو بيخنقه ...لا يقاوم ...!
 
استأذن و طلع للحوش ...
 
مباشرة و بدون شعور سحب زقارة و غمض عيونه وهو يتذكرها ...
 
بندر اضاف هذا الجو الشاعري حيث رائحة عبق المطر لا تزال العديد من المميزات التي لا تضاهى لجوه
 
..الشاعري .. المرهق .. المؤلم !!
 
حضورهــا اشتقت له يجنن ذكرني بكل شيء حلو
 
ذكرني بوقت السعادة .. وقت الدلع و الغنج .. وقت العافية ... وقت السنع و الوناسة
 
سقى الله ذيك الايام يا زينة .....
 
احبك و بظل طول عمري احبك ....
 
بعيش احبك
 
و بموت اعشقكـ ....
 
في لمحة خاطفة لمح نواف الذي بات يستبيح جمال هذا الجو ...
 
و ها هو يقطع الخطى و في حالة شرود و جلوس مع الذاتـ
 
بندر يتأمله بعطف و حنية
 
( مشكلتك غالي يا نوافــ )
 
 
ابتسم لسخرية الموقف الذي جمعهم ...!
 
او بالكاد قد يسخر من ذكرياته التي مرت تصافح ذاكرته ...!
 
لتؤكد عشقه لمن توطنت " روما"
-
 
-
 
-
 
قطع جوه و تأملاته نواف اللي قرب عنده
 
نواف بحسن نيه كالعادهـ : مشكلة كثروا اللي ينافسون سلمان ذالايام ما تلاحظ حتى حجرف هناك ماسك الزاوية هههههههههه
 
بندر ابتسم و قبل يرد قطع عليهم ...... رنين جوال بنــــــــــدر
 
نواف بإبتسامة جملت ملامحه : يالله بالأذن بس انتظركم بالبيت بإذن الله
 
بندر : على خير
 
بندر اعتلته بسمة وهو يتاظر جواله : هلا بأم رامي هههههههه
 
نسرين ( يالبيه يا هالصوت سامحني ياخوي سامحني كدرتك و ضيقتك ) اعتلتها زفرات بكاء
 
بندر بدهشه : هههه داقه عشان تسمعيني صياحك شكلك تبيني اتهور واحجز و اجيكم صح
 
نسرين تمسح دموعها و هي تتذكر قسوتها على اخوها و هدمها حياته : لا بس اشتقت لكم
 
بندر يبتسم : بشريني عنك مبسوطة و مرتاحه .!!!
 
نسرين ( أي راحة واي سعادة ياخوي ) : الحمدلله على كل حال .... كيف رامي و راما ؟؟؟
 
بندر يتذكرهم ( يالله وش كثر انا مقصر معهم ماعمري جلست معهم ابد ) : ماعليهم ياختي والله لو تشوفينهم
 
هههه رامي صاير رجال و راما ما شاءالله طالعه عروسه تجنن كنك تشوفين داليا الخالق الناطق حتى
 
بالحركات
 
نسرين ابتسمت ( ياشوقي لهم ) : و مبسوطين بأمانه ؟
 
بندر : ياربي لك الحمد و الشكر مرتاحين ماشاءالله
 
نسرين بتساؤل حزين : عند امي صح
 
بندر : راما عند امي و رامي عند ابوه
 
نسرين دمعتها تتلالأ بمقتلي عينيها : اهم شيء امورهم تمام ..!
 
بندر : انت اللي اهم شيء انك مبسوطة هم مرتاحين لا تشيلين همهم يالغلاااا !!! وش فيك انت منتب جايزة لي
 
نسرين : ابدا بس تعرف هزني الشوق لكم
 
بندر : اشتقتِ الحين هههههههه اول تقولين الرياض و الرياض عساك رضيتِ عنها الحين بس
 
نسرين تبتسم و تضحك مجامله : هههههه يا زين الرياض و هواها رضينا فيها
 
بندر بحرص : وكيف رجلك معك عساه متقي الله فيك ؟
 
نسرين بألم تتجرع واقعها البائس : الحمدلله مو مقصر ابد امي كيفها و ابوي ..؟ يالله ابوي مايدق علي ليش
 
دق علي قبل فترة طويلة بس
 
بندر : هههه نسرين اعتقد ما تجهلين ابوي و طبعه يعني لا تتضايقين خصوصا وانك بغربة يعني ترى أي
 
شيء يضايقك إلا تعالي بالطاري
 
نسرين : سم
 
بندر : إحتمال اطلع دورة 8 شهور عندكم
 
نسرين بحماس : صدق متى ؟؟؟
 
بندر : للحين مابعد قررت اقبلها او لا هههههههههه
 
نسرين : احنا خلاص خلال فترة قريبة بس بيحصي اخر دراساته و يطلع النتائج و بنرجع الشرقية اعتقد بإذن
 
الله
 
بندر : اجل ماألحق عليكم هههههه يالله خيره اصلا الدورة ميب راسي بس تركي صك راسي إلا و تأخذها
 
نسرين : الله يوفقك و يسعدك بندر انا بسألك عساك طيب و مرتاح بحياتك مع صوفيا
 
بندر ( بحكم انها بعيد محب يضايقها و يكب عشاه ) : الحمدلله انتِ لا تشغلين بالك فينا انتبهي لصحتك و بس
 
تدرين لو اني بالبيت جوا كان خليت رمرم تحاكيك
 
نسرين : يانا مشتاقة لها امانه انتبهوا لها
 
بندر : افا عليك بس من غير ما تقولين دلوعة خالو ذي
 
" وصل ابو فراس يجتاز خطاه و وقد تجاوز كل مراحل الثمالة .."
 
نسرين وهو تشوف خطوات زوجها : اوكي بندر انتبه لنفسك و سلمني على امي و ابوي و الاهل كلهم في
 
اامان الله
 
بندر لاحظ انها ميب طبيعيه : لحظة وش فيك عجلة تأمرين بحاجة وانا اخوك
 
نسرين : سلامتك ( الصيحة واصله معها )
 
بندر : الله يسلمك تلاقين خير يالغلااا
 
نسرين قفلت ....
 
و بندر ها هو يطلق عنان افكاره للمضي قدماً بالتفكير بحال نسرين .... !!
 
-
 
-
 
-
انتقلوا الشباب في البيت عند نوافـ عشان يشوفون مباراة ...
 
اكتمل المجلس بحضور سعود و خالد و بدر و سلمان ...الجميع تقريبا
 
خاشين جو يشوفون المباراة
 
و طبعاً اقرب بيالة ممكن تتكسر على راس اقرب شخص بالنسبة لنايف من زود الحماس +_+
 
و ها هي اصواتهم و تعليقاتهم تتعالى ..
 
نايف : وش انا قايل لكم مانبهت للمره العشر طعش وقلت قفلوا جوالاتكم
 
حجرف : نايف اسكت بركز
 
سعود : شكلها هدف و ذا وجهي
 
بدر : لا ماعندك سالفه توه مصاب الثور المدرب ليش يلعبه اساسي ..
 
نايف بعصبية : سلمان ياخي جوالاتك غثتنا سنعها قبل اخليها هي و الجدار واحد
 
سلمان يسحب جواله وهو يتابع الهجمه اللي ضاعت ( و خلص الشوط مع نهاية الهجمة )
 
القى نظره .. هشام يتصل بكـ ..
 
سلمان : سم ابو عزيز وش عندك ؟
 
صمت خيم على شفتي سلمان ....
 
سلمان تغير وجهه وطلع من المجلس
 
حجرف مالاحظ لانه منهمك يسولف مع نواف و يحللون المباراة على كيف ام جيرانهم و طبعا المسكين الحكم
 
دايم ضحية الناس ^_^ اووما نواف حالة ثانية قمة الروقان الليلة ^_^ ....
 
فجاءه
 
سلمان بالحوش طاح شماغه و بحركة سريعه مهملة اخذه و طلع من البيتـ
 
بندر لاحظ حركته قلق شوي بس محب يحشر خشمه باللي ماله فيه << ملح ملح يابندر ^_^
 
دق جوال حجرف < --- هشام يتصل بك
 
حجرف : هلا هشوم ... هلا ابو عزيز شفت صكيناكم 2 صفر بالشوط الاول خخخخ
 
هشام بجدية صارمة : اطلع بسرعه وتعال البيت
 
حجرف قمط ام العافية اول مرة هشام يحاكيه كذا : وش صاير خوفتني
 
هشام بصوت حزين : تعال وبس تعال البيت
 
حجرف قلبه طاح في بطنه وطلع
 
والجميع لاحظوا إن فيهم شيء .....!!!
 
حجرف انصدم
 
وقف مندهش
 
و الرجفة بدأت تدب في اطرافه !!
 
عيونه ربما قد بدأت تتلألأ بالدمع
 
بدر طلع مع حجرف و لا يزال يسأله للمره الثالثة : وش فيكم خير إن شاءالله
 
سعود بحرص : وش فيك عسى ماشر ياخوكـ
 
طلع حجرف ولا رد عليهم واهو متكدر .....
 
( 6)
 
<<>> ذهبت تجري خلف بؤسها ....حتى ظننت أنها قد تصل القمة يوماً ما !!
 
تلاشت و انتهت
 
تلاشت و سطرت نهايتها ببقايا من الافكار الأزلية ...
 
كتبت شكل نهايتها بموقف لم يتبادر لأذهان الجميع
 
ليس لشيء إنما لأنها مسلمة تنتمي لإسرة محافظة ....!!
 
نعم !!
 
من بين زحمة اقدارها ....
 
دفعت بحالها إلى ذلك النفق الضيق .. واختارت طريقها !!
 
ربما
 
يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم