رواية تلاشت قواي بين يديك -6


رواية تلاشت قواي بين يديك - غرام

رواية تلاشت قواي بين يديك -6

علم اعياله انه خطب شجون لخالد وفرحوا كلهم لان شجون حبوبه وطيبه


حنان من سمعت الخبرراحت ركض بدق على ضي تعلمها


خالد حاس بحيره ويحس انه استعجل بهالقرار


بس قال اهم شي ان امي وابوي راضين فيها وانا ان شالله بتقبلها بعدين



الساعه خمس العصر

بالمزرعه



بعد ماجوا تغدوا لان ابو عدنان كان مجهز الغدى وضي بعد ماجلست شوي مع جدها اصعدت رتبت قشها وبدلت ملابسها


ألبست لها بدله سبورت موف وخذت ملفعها بس حطته على كتفها عشان اذا جا النشبه


على قولتها تلبسه خذت تيلفونها وطلعت


راحت تمشى صوب الحضيره بتشوف الارانب فجأه دقت حنان



ردت بشوق:هلا بعمري هلا بأهلي كلهم



حنان:



قالت وهي ترفع شعرهاماحست بالي يمشي وراها ويتأمل كل حركه تسويها: مفاجئه قولي تكفين




علي الي من شافها تمشى طار عقله وين بتروح هذي ماتخاف من العمال الي يحوسون


هنيه تنهد الحين انا شلي قاردني وخلاني احرص عليها معقوله عشانهابنت عدنان


ولا شي ثاني يدفعني لها



وقف عيب اتبعها بروحي وهي مامعها احد خل انادي واحد من عيال عليا عشان احتج اني بتمشى معاه






خلصت من حنان وسكرت وفتحت باب حضيرة الارانب شافت الارانب الصغار ابتسمت ودخلت





جلست بالارض وحطت واحد بحضنها تمسحه وهي تقول:ياقلبي شحلاته الصغنون

اسمعت صوت جود

قالت بفرح: خالي افتح بدخل وامسك واحد مثل ضي





علي خز ضي وقال ببتسامه:ان شالله ماحب يخليها بروحها لازم يتطمن عليها

فتح الباب ودخلو





ضي عدلت حجابها قالت بقهر وهي تنزل الارنب: اف شهالنشبه ياربي وجت بتمشي




قال وهو يمسح الارنب الي مع جود: والله دامك عارفه بطلعتي لمزرعة جدك جان رفضتي وقعدتي




ضي بغضب:والله انا كنت رافضه الطلعه عشان وجود اختك عاد الحين اشلون بتقبل القعده واخوها معها بعد

وكشت وطلعت منقرفه





علي عشان اختي والله ان اختي مسكينه ماتقدرتسوي فيك شي ياالضبعه وقعد يلعب مع جود







اليوم الثاني


صحت على المنبه كانت موقته على ست عشانها تحب قعدة الصبح خصوصا مع جدها





تروشت وصلت الفجر وألبست لها تنوره زيتي طويله كلوش وبدي اخضر فاتح بنقوش زيتيه



حطت كحل وقلوز وردي وألبست احجابها




اكرهت هالي اسمه علي قالت


بتنهد احسه مقيدني مايخليني اخذ راحتي قطيعه




قررت تكلم جدتها قبل تنزل



عندابو عدنان



جالس بالمشب ومجهز القهوه من خمس الفجرهذي عادته من يصلي يتم جالس ماينام





شاف علي رد نام بعدماقومه وصلى فتركه ولا ازعجه





جلس يتمنى قومة ام عدنان وجيتها تقهوى معه بس الي شافه جاي عنده ضي




ضي ببتسامه وهي تدخل المشب:صباح الخير يبه




جدها بفرح:ياصباح النور والسرور تعالي يابوج اجلسي

معي





راحت وهي تبتسم وجت بتجلس بس وقفها شوفة الشخص الي نايم




كشرت كان نايم على ظهره ومغطي عيونه بذراعه قالت بنرفزه: اف حتى هنيه لاحقني




جدها بستغراب:منهو الي لاحقك




ضي اشرت عليه:هالنشبه الي وراك



وكملت بنفاق:تصدق يبه ان ابوي كان بيطقني بسبة تخيل جاي وبايق تيلفوني




ولماصرخت ألم عليه خلق الله عشان يفكوني من شره




تعير ومثل على ابوي دور الاخو الي ينصح اخته بالستر



واني ماحشمة وسبيته سب

كملت بعياره: معقوله انا بسوي جذي يبه





جدها عارف بفكارها قال بإصرار: ضي تكفين احشمي علي لانه ضيفنا فخلي طوالت ألسان تكفين





قالت بغضب وهي بتقوم: وهو ليش مايحترم الناس الي عازمته قاعد ويتطاول على بنتهم





جدها مسكها وجلسها قال: الحين انتي جايه تجلسين معي ولا جايه تشكين لي من علي






قالت بقهر:لا والله جايه اجلس معك بس من شفت خشة هالنشبه لاعت جبدي





جدها بغضب:ضي عيب وفكيني من هالسيره





ضي بدلع وهي تضحك:خلاص وعشانك بسكت




كان قاعد ماجاه نوم وكان بيقوم يجلس مع ابو عدنان بس انه سمع صوتها هون




وفضل انه يتصنع النوم عشان يسمع كلامها انصدم ان كل محور حديثها سب وشتم له




انقهر وده يقوم يسطرها على سبها وزاد قهره ترجي جدهالها انها تسكت

رد يسمعها


ضي بشوق:يعني متى بيوصل



جدهابفرح:يمكن اليوم او باجر

لهدرجه فرحانه



ضي بفرح:ألا قول طايره من الفرحه



علي حس بغيره من هذا الي تمنى جيته


انتبه لعمه لما راح بيقول للعمال يجهزون فطور




استغل الموقف عشان يرد حقه قال وهو يقعد: يالله صباح خير




شهاليوم هذا ياربي اكيد اسود لاني تصبحت بوجيه كريهه وجلس يعدل فراشه




ضي بقهر:ماكريه غيرك يالشيفه




علي قرب يمهاومسكها وضغط على كتفها وهمس بقهر: ان ما أدبتك ياضي مااكون ولدابوي





دزته بقرف: طز فيك وف


كانت بتقول وفي ابوك بعد


بس هو سد فمها بقوه وقال

بغضب وبهمس: كل حرف من سبك بدفعك حقه




كمل بغرور: ترا انتي ماتعرفيني تراني اقدر اخليك تصيحين تحت رجولي منذله



وتركها حس بقربها بشي مايدري شنهو هو من شافها وهو منقلب حاله عمره مالحق بنات او تحرش فيهن



وهذي من شافها ماقدر يتحكم بعصابه


شاف جدها جاي قال قبل يوصل: فيك خير تكلمي وراح يغسل





ضي حاسه انها مثل البركان الي بينفجر بأي لحضه شقصده هذا والله مااطوفها لك ياحقير


وجت بتروح قال جدها:وين يبه الحين بيجي الفطور





ضي بقهر:مابي فطور وطلعت بسرعه





شاف علي قاعد توقع انها تضايقت لما قام



عند فهد



كان رايح هو وزوجته لبيت هبه اخته عشان يتفقون على التجهيزات

يتبع ,,,,

👇👇👇
أحدث أقدم