رواية تلاشت قواي بين يديك -7

رواية تلاشت قواي بين يديك -7


رواية تلاشت قواي بين يديك -7

للملكه والعرس


هبه بفرح: والله الي تقرره ياخوي حنا راضين فيه





فهد :انا اقول الملكه بعد اسبوعين والعرس ان شالله بعد عيد الفطر شرايكم





هبه: على راحتك بس ترا البنت عندها شرط




فهدبستغراب:شنو





هبه:البنت بتكمل دراستها



فهدبراحه قال من غير لايسأل عن راي ولده: وحنا موافقين بس هذا






اليوم الثاني



في المزرعه


جاب لها جدها الفرس وكانت طايره من الفرحه وهي تمسح شعره وماسكه سرجه


قالت:مشكور يااحلى ابو بالدنيا



قال:عشان تعرفين بمعزتك عندي واني مستحيل ارفض لك طلب

وتبطلين تغلي وماتجين عندي


ضي بتنهد :خلاص من اليوم ورايح كل طلعه بكون اول من يركب شرايك




جدها:يكون احسن شاف زوجته وعدنان وزوجته والعيال جايين يشوفون الفرس قال: كاهم جو عشان يباركون لك





كلهم راحوا يشوفونها وهي بتركب الفرس ألا هو استحى وتم واقف بعيد عشان ياخذ راحته بتأملها




كانت لابسه بنطلون جيشي وبدي زيتي جت بتركب شافت ماعندها احد غريب ففصخت حجابها وعطته جدتها




وخرت شعرها ورا اذونها وهالحركه اسحرت علي تمسكت بالسرج وصعدت بخفه



كأنها مدربه على الفروسيه




ابتسمت وقامت تمشي فيه على خفيف والكل يضحك لها





فجأه ثارت الفرسه بقوه وقامت ترافس والكل انحاش

وعدنان وابوه يحاولون يوقفونها عشان ينقذون ضي




الي كانت متمسكه بقوه بس قوة الفرسه حذفتها بالارض


علي الي صدم المنظرخصوصا ان ضي طاحت والفرس بتدعسها جا ركض وابعد الفرس





وشال ضي بسرعه يبعدها



بعد فتره

الكل تم واقف عندها ينطرها تصحها بعد ماحطها علي على الكنبه وطلع عشان مايحرجها






فتحت عينها بتعب قالت:انا وين وشنو صارلي



عدنان كان جالس قبالها مسح راسها قال:انتي بخير يبه وحمدالله على سلامتك




ضي بضيق: احس بعوار بيدي يبه




جدهابخوف:قوم خل انوديها الطبيب اخاف فيها كسر


كان حاس بالخوف والذنب لانه ماسمع كلام عدنان لماقاله لاتجيب لها فرس خطر عليها






عند علي

كان واقف عند الفرس وماسك سرجه بقوه



كان وده يذبح هالفرسه لانها أذت حبيبته تنهد معقوله حبيتها وانا ماصارلي خمس ايام من شفتها




استغرب من نفسه شنو الي في ضي زود وخلاه يحبها







عند خالد



قاله ابوه عن كل الاتفاقات بس ماقاله عن شرط شجون




كان منسدح بغرفته يفكر هل شجون بتسعدني بزواجي منها





بس انا ودي بمواصفات خاصه لشريكة حياتي






بعد اسبوع



حنان وشجون منشغلين بطلعات السوق عشان الملكه وضي ميته قهر لانها مراح تحظر اولا عشان جدها رافض رجعتهم الحين وثانيا عشان الرضه الي بيدها من الطيحه







عند ضي


كلمت جدتها وطمنتها انهابخير وخذت منها كم زفه على فعلتها





بدلت وألبست بدله سبورت فوشي



وقررت تروح تشوف فرسها لو بالغصب هم منعوها من انها تشوفها


وهددوها انهم بيبعدوها عنها

بس هي اصرت وراحت تسحب

بشويش






لما وصلت صدمها وجوده وان فرسها هاديه معاه وهويوكلها





لفت حجابها وقالت بغضب: ممكن اعرف شتسوي هنيه






علي انصدم من جيتها خصوصا ان ابوها محذرها قال بقهر:انتي الي شجايبك هنيه يعني لازم تكسرين كلام ابوك






ضي بنرفزه:وانت شكو شي خاص بيني انا وابوي يالله اشوف توكل لاني بجلس مع حصاني بروحي





علي هالبنت تقهرماعمراحد مد لسانه علي كثرها قلت:انتي الي فارقي لاانادي ابوك يكفخك الحين





ضي اخ يهددني بعد مشت ومسكت السرج وفكت الرباط بتطلع عنه




علي بعصبيه:ضي لاتعاندين وخلي الفرس لا اعلم ابوك





قالت بقرف:شوف اعلى مافي خيلك اركبه وطنشته ومشت






علي راح وقف قدامها اخذ منها السرج بقوه ودزها بس ضي تماسكت لاتطيح قالت وهي تحاول تاخذ سرج الفرس

بصراخ:جيب ياكلب



علي دزها مره ثانيه بس بخفيف وطلع بالفرس





ضي بصوت عالي وهي تلحقه: يا تبن ياحقير يازفت






علي ألتفت لها قال: كل الي قلتيه ماخوذ حقه





وراح وضي وقفت تزفر بقوه :اف انا شلي قردني وخلاني اطلع مع هالزفت انا لازم


ارجع ان قعدت بموت وهذا شكله مطول اخو عليوه





ادخلت وشافت جدتها ومرت ابوها يسولفون





جت وجلست بعد ماسلمت وهي تفكر بطريقه تردها لجدتها




اخطرت بالها فكره ابتسمت اذا انجحت بكون نايمه بحضن امي من باجر




تنهدت وراحت تكلم جدتها بعد ماطفشت من سوالف جدتها وعليا



اطلعت اوقفت عند الحديقه ودقت على جدتها عشان تساعدها بالخطه






علي كان طالع بيتوضى لصلاه شافها تكلم التيلفون وترجى الي تكلمه وتودد له استغرب من هالشخص الي تذل ضي نفسها عشانه





فهم من كلامها انها بترجع لبيت جدتها وانها بتسوي المستحيل عشان ترجع






البارت الرابع




ادخلت وشافت جدتها ومرت ابوها يسولفون





جت وجلست بعد ماسلمت وهي تفكر بطريقه تردها لجدتها




اخطرت بالها فكره ابتسمت اذا انجحت بكون نايمه بحضن امي من باجر




تنهدت وراحت تكلم جدتها بعد ماطفشت من سوالف جدتها وعليا



اطلعت اوقفت عند الحديقه ودقت على جدتها عشان تساعدها بالخطه






علي كان طالع بيتوضى لصلاه شافها تكلم التيلفون وترجى الي تكلمه وتودد له استغرب من هالشخص الي تذل ضي نفسها عشانه





فهم من كلامها انها بترجع لبيت جدتها وانها بتسوي المستحيل عشان ترجع


يتبع ,,,
👇👇👇
أحدث أقدم