رواية سيد الحب -7


رواية سيد الحب - غرام

رواية سيد الحب -7

مانع : والله اني احبج وانج ملكتي روحي وقلبي ومااقدر اتحمل انج تكونين لواحد غيري ..

وضحى ابى اعرف اذا لي مكان في قلبج .. او انج ممكن تحبيني ..؟
حست وضحى بحب الخيال الها .. وانه صادق وياها .. ماعرفت شو تسوي .. كانت مستانسه .. اخيرا .. اخيرا في امل الها وياااه.. وضحى بعدها مب مصدقه ..
وضحى طالعت مانع بعيون كلها حب واشرتله براسها بالموافقه ..ماكانت تقدر ترمس ..
مانع : لوضيحي ..طالبنج ..
وضحى : تم وعيوني لك ..
مانع : تسلم عيونج يالغلا .. وضحى لاتضيعين حبنا .. اباج تعرفين اني مابقدر اعيش اذا فقدتج .. اذا تحبيني لاتكونين لواحد غيري ..
وضحى : والله ..والله لو يجتلوني مااكون لغيرك .. وابيع هالدنيا كلها واشتري قربك .. ولو بحياتي ..
مانع ماكان مصدق عمره .. لوضيحي تحبه .. فديتج يا ربي .. الله لا حرمني منج ..
مانع وخوفه انه يفقد وضحى : لازم ترمسين اهلج وانا برمسهم .. تقدرين ..؟

وضحى طالعت الخيال بنظرات حب .. وبتسمت له وسارت .. مشت صوب خيلها وركبتها .. وطالعته مره اخيره وقالت له : مايحقلك ترمسني والا تعبرلي عن حبك .. لين ما اكون حلال لك .. وفي بيتك .. هههههههههه
ضحك مانع .. وقالها : قريب انشالله .. ههههههههههه

مانع الفرحه كانت ماتنوصف عنده .. حب وضحى جلب له كيانه .. واحساس وضحى ناحيته خلاه يحس بحب جنوني ناحيتهاا ..

سارت وضحى .. وكان جدامها مواجهه مع ميره علشان تخبرها انها غيرت رايها وماتبى محمد.. ماتدري وضحى ان اهلها قربو محمد وهله و يتريونها ترد من العزبه علشان يخبرونها بالسالفه .. شو بيكون موقف وضحى مع اهلها ..وكيف بتقدر تواجههم بحبها للخيال ..


بتقول وضحى الى اهلها رفضها لمحمد ولا لا؟ وشوالخبرالي يخلي منيره تروح تنتظر وضحى ؟ وشنو تتوقعوا يصير لوضحى بعد مقابلتها للخيال؟ وانتظر ردودكم ونشاء الله تعجبكم



الجزء السادس ..


احسن بك النيه وتفتح عليه ابواب .. باب النكد ياعجل ماتفتح ابوابه
ان جيت ابين لك على رغبتي بسباب .. اخطيت في تقدير ظني مع اسبابه

ردت وضحى صوب منازلهم .. دخلت الخيل لسطبل وكانت راده البيت .. حصلت ميره تترياها قبل ماتوصل للمنازل .. وكانت ميره خايفه .. وويها معتفس ..
وضحى : ميره ..!! شو فيج .. ؟
ميره : وضحى اليوم انتي بتطيحين في اكبر مشكله ويا عبيد .. مادري شو بنسوي ..!!
وضحى : ليش شو صار ..؟
ميره : عبيد شافج ونتي مع الخيال ..شو بتقولين له الحين..عبيد معصب وضيقته مب مخليتنه يشوف الي جدامه ..حته ميثا مب عارفه كيف تهديه ..
وضحى وهيه مرتبكه : ياربي .. الله يستر .. والله اني بموت مب عارفه شو بقوله .. ميره صرفيني ..
ميره : الله يعينج عبيد ناوي عليج .. روحي وانا بخبر ميثا تهديه .. لاتردين الحين للبيت .. تمي برا لين يهدا شوي عقب بخبرج وتعالي ..
وضحى : لا انا خايفه انه يضيق اكثر ويعصب .. وبيتحسبني بعدني عند مانع .. ياربي والله اني في ورطه ..
شافن عبيد ياي من بعيد .. وزقر على وضحى .. سارت وضحى عنده وهيه متوقعه منه اي شي .. توقعت انه يواجعها ويظهر غيظه فيها .. .. وضحى سارت صوب عبيد وهيه خايفه .. انا غلطة .. والله انا غلطانه .. بس ياربي انا ماسويت شي استاهل عليه ان عبيد يحرج ويعصب عليه هالكثر .. ليته بس يسألني ويتفاهم معايه .. ..
كانت وضحى فرحانه وهيه راده من عند مانع .. بس ماتوقع انها بترد وبتلقى هالمفاجأه جدامها ..

عبيد والغيض في عيونه : وين كنتي ..؟
وضحى وهيه خايفه : كنت راكبه الخيل واتمشى صوب طريق اليبل .. خير عبيد شو فيك ..؟
عبيد كان ماسك عمره بالغصب .. ومن شاف ويه وضحى وعيونها .. ماقدر انه يسوي شي سكت .. شو بيقولها .. كيف اخته الي يغلونها ويحترمونها ويقدرونها لاخر درجه .. تسوي فيهم جيه .. وضحى تحب وتواعد .. وماهمها حد ولاسوتلهم اعتبار والا حشمه ..
عبيد ماحس بعمره الا وهوه رافع ايده وضارب وضحى على ويها .. مسكها من ايدها ومشابها صوب البيت .. ميره ربعت صوبهم و ميثا وراهم عن لايسويبها شي.. وضحى من حست بالضربه على ويها ..راح الخوف الي كان فيها .. يتها صدمه من اخوها ..كيف قدر ومد ايده عليها ..!!
وضحى دلوعتهم الي عمرهم مامدو ايدهم عليها ولا ضايقوها بكلمه .. الحين رخصت عندهم .. عادي يضربها جدام حرمته وخت حرمته .. ماقدر منها ولا راعى مشاعرها ..
وضحى كانت صدمتها في اخوها اكبر من صدمتها بضربته .. تحملت وضحى الموقف .. سكتت بعتاب خانقنها ولا قالت شي ..ولا ناقشت اخوها..

وصلو البيت ودخلها عبيد حجرتها وسكر الباب ويلس مقابلها ..
عبيد : قولي شو الي بينج وبين مانع .. ومن امته واتو مستوين العاشق الولهان ..؟
عبيد كان محرج لدرجة انه مب قادر يمسك اعصابه ..
وضحى : عبيد اخر شي كنت اتوقعه انك تعاملني هالمعامله .. كيف تتهمني بهالشي .. بعدني لو مب تربيت يديك .. مادري شو بتقول عني !! ..
عبيد : سألتج سوأل وردي عليه ..؟ لاتطلعيني من طوري .. والجذب مابيفيدج ..
وضحى ماقدرت تصدق ان هذا عبيد اخوها اول مره كانت تشوفه بهالصوره .. ولا كأنها اخته الغاليه .. لالا هذا مب عبيدي .. مب حبيبي اخويه الي يخاف عليه ..
كيف هنت عليه يعاملني هالمعامله .. ماقدرت وضحى تحط اعيونها في عيون عبيد .. نزلت ويها ويلست على ركبها وتمت اتصيح ..
عبيد : ماتبين تقولين شي .. اوكي وضحى .. لاتحسبين عمرج بتنجين بفعلج .. فضحتينا ولا عبرتي هلج ولاسويتلنا حشمه .. ضيعتي شرفنا .. وويا منوه ..!! ويا ربيعي ..الريال غريب عنا ومن تعرفنا عليه سودتي ويوهنا عنده ..
وضحى مارمست ..شو تقول .. اخوها ماخلالها فرصه ترمس وتدافع عن نفسها .. كان يعق عليها كل التهم .. كأنها كانت وحده بايعه شرفها وعمرها ومستويه بياعة هوى ..!!
ليش انا الي عمري ماغلط ولا حاولت اني أغلط ..وعلشان منوه .. علشان اهليه وعلشان اني بنت مربايه .. وعلشان اني اعرف العيب ..وعلشان نفسي قبل اي حد .. هذا جزاتي ..!! ومن منوه ..!! من اقرب الناس لي .. بعد لو غريب وحكم عليه جيه .. مابهتم ..ولا بنصدم .. بس هذا اخويه ..الي مربني وعارفني اكثر من نفسي .. هذا يكون رايه فيه ..
ااااه ياعبيد ..حزني مب على نفسي ولا على الاهانه الي تعرضت الها منك .. حزني عليكم .. على هلي الي معرفو بنتهم .. الله يسامحك ياعبيد .. الله يسامحك ..
ظهر عبيد من عند وضحى .. وخبر ميثا وميره يلمن اغراظهن بيردون للمدينه .. دخلن البنات على وضحى .. لون عليها ويلسن يهدن فيها ..
ميره : وضحى حبيبي .. لاتصيحين هدي عمرج وعبيد بيفهم كل شي عقب وبيي وبيعتذر منج ..

وضحى ماقدرت ترمس كانت تصيح بحرقه .. الرمسه ضاعت عنها ..تبى تقول شي بس مب قادره من صدمتها بخوها ومعاملته الها ..
ميثا : الله يهديك يعبيد ..والله من شفته حسيت انه واحد ثاني مب عبيد الي اعرفه .. ماقدرت ارمسه وماكان معبرني .. كانت الضيقه مسيطره عليه .. الله يهديه ..

لمو اغراظهم وردو للمدينه ..طول الطريج عبيد كان ساكت ومن طريقة سواقته البنات عرفن انه بعده معصب ومب متحمل يشوف وضحى جدامه..
وصلو للبيت .. دخلت وضحى على طول صوب غرفتها ولا دخلت اتسلم على اهلها الي ظهرو من غرفة الجلوس من شافوهم ياين .. وعلاماة التعجب على ويوهم ..شقى لعيال ردو بسرعه ولاحته رمسوهم في التيلفون ولا قالولهم انهم بيردون ..!!
دخل عبيد ..
ام عبيد : مرحبا الغالي ..هلا والله بالمعرس .. اشوفكم رديتو ها شبعتو من يلسة في العزبه ..؟
ميثا : هيه خالوه بسنا شبعنا لاننا تولهنا عليكم .. وما عيبتنا المنازل بلياكم .. هههههههه
بو عبيد : يامرحبا والله .. يحيكم يوم رديتو .. انحن رواحنا مب طايقين البيت عقبكم وعقب لوضيحي .. ههههههههه
عبيد ماقدر ييلس ويا هله ترخص منهم وحدر حجرته .. يلس في الحجره مب عارف شو يسوي .. عبيد شاف انه مايخبر هله ويستر على خته ويحل الموضوع بروحه وياها ..
ميثا وميره دخلن وتمن يالسات ويا بو عبيد وامه ويسولفن وياهم عن لايحسون بشي مافيهن وضحى تتورط مع اهلها ويدرون ..
ام عبيد : ميثا شو فيها لوضيحي حدرت حجرتها ولا سلمت .. لعنبوه البنت اول مره تسويها ..؟!!
ميثا : عمتي وضحى تعبانه وكانت طول الطريق جبدها لايعه .. الظاهر انها تعبانه من جو العزبه ومن السياره ..
باتت ميره عند وضحى .. كانن طول الليل واعيات ..الرقاد مب طايع اييهن .. وضحى منصدمه من الظروف الي تعرضت الهن .. في حياتها ماتوقعت ان ممكن حد يعاملها هالمعامله .. حته ماقدرت تدافع عن نفسها .. صدمتها من اخوها شلت عقلها ماقدرت تفكر والا ترمس ..
وميره كانت مضايقه على وضحى ..كانت تهديها وترمسها ..وتطيب خاطرها ..
ميره : وضاحي حبيبي لو انا مكان عبيد كنت بسوي نفس الشي .. السالفه مب هينه ان اخو ينصدم في اخته .. ويشوفها في هالموقف .. ومع منوه مع ربيعه .. اباج تفهمين عبيد .. ولاتزعلين منه ..
وضحى والعبره خانقه صوتها : ميره .. انا ماغلطة .. ماسويت شي .. ميره صدقيني ..انا ماواعدت الخيال .. ولاعمري واعدته ..
ميره : وكيف عيل عبيد شافكم ..؟
وضحى وهيه تصيح : مادري ياميره .. انا كنت مثل كل يوم سايره هاك المكان .. بس والله ياميرا وراس الوالد اني ماكنت ادريبه ولا شفته اهناك .. ميره انا كنت يائسه ..كنت يالسه اصيح اهناك .. وماحسيت الا بالخيال عند راسي ..
ميره : يعني صح ان عبيد شافكم رباعه ..؟
وضحى : هيه ميره صح .. بس والله ماكنا عن قصد .. وماصار بينا شي .. غير كلمتين ورحت عنه ..
وضحى تمت تصيح ..
ميره : الله يستر ياوضحى ..انا ادري انج ماتستاهلين الي صارلج .. بس ليتج ماعرفتي الخيال ماكنتي بتتورطين هالورطه مع اخوج ..
وضحى : ميره فهميني لاتكونين انتي وخويه والزمن عليه .. حرام عليكم انا شو سويت ..
نشت وضحى عن ميره ..وظهرت على البلكونه .. تمت تصيح ومب خاطرها تشوف حد والا ترمس حد ..
دخل عبيد عليهن الغرفه ..
عبيد : ميره الغاليه خليني ويا وضحى شوي ..
ميره : انشالله عبيد .. بس اباك توعدني انك ماتضايقها ..والا تراني مب ظاهره ..
عبيد : انشالله ميره ..خلينا الحين انتي ..
عبيد كان اهدا من قبل .. وشكله مرتب كلام بيقوله لوضحى علشان يحاسبها على الي سوته ..
وضحى من شافت اخوها حست ان عبيد ناوي على شي .. توكلت على الله وطلبت من الله انه يكون في عونها ..
عبيد : وضحى ياليت انج تكونين حسيتي بغلطتج ..وناويه تيوزين عنها ..
نزلت دموع وضحى .. مب قادره تستحمل كلام اخوها ..
وضحى : عبيد ممكن تسمعني شوي ..
عبيد : ليش اخيرا ناويه ترمسين وتظهرين الي عندج ..؟
وضحى شكلها مابتقدر تتفاهم ويا عبيد ..
وضحى : عبيد ياليت انك تذكر اني وضحى اختك .. الغاليه .. وترد تعاملني نفس قبل .. عبيد انا مب قادره اتحمل معاملتك هاي اليه .. دخيلك ياخويه رد لي عبيد القبلي ..انا مابقولك شي ولابناقشك في اي شي ..لاني مااشوفه مهم كثر ماانا محتاجه اني اشوفك انته اخويه الي اعرفه ..
تمت وضحى تصيح .. وكلام وضحى ما أثر على عبيد .. ضحك عبيد بستهزاء .. وطالع وضحى..

عبيد : كنا نعاملج احسن معامله .. بس طلعتي ماتستاهلينها .. انحن غلطنا في الثقه الي عطيناج اياها .. ذاك اليوم يوم رديتي وخبرتينا ان مانع يقول ان السيل ياي .. ماظنينا فيج .. لانا كنا واثقين فيج .. ماكنا ندري انج تلعبين علينا ومستغفلتنا وكل يوم رابعتله في الوادي ..
وضحى : لا ياعبيد لا .. انته غلطان ..
عبيد ماخلا وضحى تكمل كلامها ..
عبيد : وانا اقول ليش الريال طلع من عزلته ويانا يتعرف علينا .. اثرج انتي الي لاعبه عليه .. شو خليتينا انتي ..!! مصخره عند الي يسوى والي مايسوى ..
وضحى : عبيد حبيبي فديت روحك لاتقول هالرمسه .. عبيد انته غلطان اسمع مني وصدقني .. بس صدقني ..
عبيد : هههههههااا اصدقج ..!! وانتي تجذبين علينا طول هالمده ..مب كافي اننا صدقناج طول هالوقت ..
تمت وضحى تصيح حست انها مابتقدر تتفاهم ويا عبيد ..
عبيد : مب عارف شو اسوي . !!
عبيد كان مضايق وايد ..
عبيد : وضحى تشوفين باب هالحجره .. بزوالج جان حاولتي تظهرين منه .. مابتظهرين منه الا على بيت ريلج ..فاهمه ..
وضحى : لا .. لاااا عبيد حرام عليك ..
ظهر عبيد عنها وماعطاها فرصه ترمس ..

وضحى حست ان عبيد خلاص .. بيحكم عليها وبيحاسبا على غلطه ماسوتها .. حست بالظلم .. تمت تصيح وتدعي ربها يوقف وياها ولايسمح لعبيد يسوي الي ناوي عليه ..

في مزرعة مانع .. كان مانع منصدم .. كيف وضحى وعبيد وهله سارو بدون مايدري .. وكيف سارو فجأه.. مانع كان يفكر في وضحى وهذك اليوم الي افظو بمشاعرهم ناحية بعض ..
تذكر عيون وضحى والحب فيهن .. ياربي تصبرني على هالشوق لين مااملك لوضيحى واتزوجها ..
كانت احلام مانع في وضحى كبيره ..كان يتخيلها الحين ويا اهلها وهيه تحاول تفصخ خطوبتها من محمد .. كان يقول في خاطره .. سمحيلي يالغلا الظاهر اني بتسبب لج في مشاكل ويا اهلج .. بس انا بعوض عليج عقب .. مابخليج تحسين باي ضيقه في حياتج ..

مرت الايام ومانع في انتظار انه يسمع خبر من وضحى ..ولا شي خبر ..

ووضحى في غرفتها ماتظهر منها ..بعد ما حكم اخوها عليها بهالشي ..وكانت ترتيبات عرسها من محمد ماشيه ..
حاولت وضحى ترمس امها علشان تقولها انها ماتبى محمد .. بس اخوها عبيد تدخل ..وقالهم انه بيحاول يقنع وضحى على العرس ..وطبعا عبيد كانت عنده طريقته الي بيقنع وضحى ابها .. كان موقف وضحى ضعيف .. معامله اخوها الها كانت تذبحها ..

فضلت انها تسكت ..وماتعارض اخوها علشان ماتخسره اكثر ولو انها كانت تشوف انها خلاص ماعاد للاخوه اي معنى عند عبيد .. وصعب انها ترد تشوف عبيد مثل قبل ..
وضحى كانت تصيح الخيال ..تصيح حبها ..تصيح الظلم الي ظلموها ااياه .. ماكان بيدها تسوي شي ..كل ماكانت تحس ان ماالها امل في الخيال .. تلقى الزمن يجمعها به ويجدد امالها .. ومن تقول خلاص القدر معايا ..وحبي صار ملكي تلقى القدر يتدخل ويهدم كل شي .. حست انها لعبه في ايد القدر ..شو في ايد وضحى تسويه .. علشان تحل هالظروف الي عايشه فيهن وترتاح من هالعذاب ..!!

يوم الخميس كان عرس وضحى على محمد .. كانو الاهل فرحانين بالعرس وفرحتهم بغاليتهم لوضيحي ومحمد ماتتصور ..
وضحى كانت تموت كل يوم .. ماكانت تقدر ترمس .. اخوها صدر حكمه عليها وهيه ماتقدر تقول لعبيد شي .. اخوها ..الي مربنها ..دلوعته الي ماكان يرفض لها طلب ..الحين استوى بالنسبه الها السجان الي بيوديها بيده للموت ..
كيف اقدر ارد عبيد اخويه ..!! كيف اقدر استرجع حبه وحترامه ..!! عبيد كان يشكل شي كبير بالنسبه لوضحى ..ماكانت تتحمل انها تشوفه واحد غريب عنها .. نفسها لو ترد ايامها ويا اخوها عبيد ..وضحى كان خاطرها عبيد يرضى عليها ..
وضحى ضحت بحبها للخيال .. قررت انها تستعيد حب عبيد واحترامه الها .. ولو يكون الثمن حبها الكبير ..

ظهرت وضحى من بيت ابوها لبيت عمها وريلها .. الكل كان يرحب بوضحى .. كانو يتريون هاليوم الي بتستوي فيه حرمة ولدهم ..
محمد كان فرحان في يوم عرسه مثل كل معرس محصل البنت الي خاطره فيها ..
وضحى كانت تشوف محمد جدامها وماتعرف شو بتسوي وياه والا كيف بتعيش وياه ..
محمد كان يشوف وضحى .. كان حاس انها مب طبيعيه .. الدموع الي مب طايعه تفارج عيونها ..السكوت الي كان مسيطر عليها ..محمد كان يقول في خاطره .. مب هاي وضحى الي اعرفها .. شو بدلها ... شو فيها ..!!

بعد ايام من العرس ..
محمد ووضحى يالسين في غرفتهم وكل واحد منهم مب عارف كيف يكلم الثاني .. فقرر محمد انه يكسر السكوت الي بينهم .. ويعرف شو الي مغير وضحى ..

محمد : وضحى ممكن اتكلم وياج بكل صراحه .. وارجوك لاتستحين مني ..!!
وضحى كانت منعزله على عمرها طول هالمده الي قضتها ويا محمد بعد عرسهم ..كان محمد محتار فيها مب عارف شو بلاها .. البنت ماترمس وماتنزل عند هل محمد ولا تاكل ودوم يالسه بروحا ودموعها ماتفارج عيونها ..
وضحى : خير محمد ..؟
محمد : خير انشالله .. وضحى الغلا .. شو مضايقنج منا ..؟ حد منا ضايقج والا زعلج ..؟

وضحى وهيه مب عارفه شو بتقول لمحمد .. كانت تخاف هاللحضه الي محمد بيرمس فيها وبيسألها عن حالها ..لانها من دخلت بيتهم وهيه في هالحاله ومحمد ساكت عنها ولا طلب منها شي .. ولاحاول يضايقها ولا يرمسها .. خلاها على كيفها ..
وضحى : لا ..انا مب متضايقه منكم بالعكس ..
محمد مب عارف شو يقولها ..
محمد : انزين شو بلاج ..لوضيحي ..اذا انتي فيج شي ..خبريني به .. واذا حد مزعلنج انا بوقف وياج ..وبحاول اني اسعدج وارضيج بالي تبينه ..
وضحى تطالع محمد بعيونها .. محمد انسان طيب مايستاهل انهم يخدعونه ابها .. محمد مايدري ان وضحى انغصبت عليه .. وعبيد مشاا موضوع عرسها من محمد غصبن عنها وبدون هلها مايدرون بالي امبينها وامبين اخوها عبيد ....
وضحى : محمد الغالي .. دخيلك عطني فرصه اتأقلم ويا وضعي اليديد ..
محمد : هههههههه الحين تبين تفهميني ان الي فيج هذا كله وشكلج الي يقول ان جنه ميتلج غالي .. بس علشان انج غيرتي بيت ابوج .. وانج فارقتي اهلج ؟
وضحى ماقدرت تمسك عمرها خنقتها العبره وتذكرت الخيال .. غمضت اعيونها ونزلت ادموعها .. صاحت وضحى ..ومحمد يالس في حيرته مب عارف شو يسويبها ..

وصل خبر زواج وضحى من محمد ..عند مانع ..
مانع ماصدق الخبر .. كانت صدمه له .. كيف لوضيحي سارت عنه .. وضحى الانسانه الي حبها والي قدرت انها تطلع مانع من الحاله الي كان فيها .. وضحى الحب الي شافه هديه من السما وعوض عن احبابه الي تركوه .. راحت عنه .. ليش ياوضحى .. ليش ماتميتي على العهد .. ليش خنتي عهدج معايه ..!!
مانع كان منصدم .. كيف هيه ماقدرت تقنع اهلها انها تفصخ خطوبتها من محمد .. والا هيه ما كانت صادقه ويايه ..!! كان يتذكر كلامها له في الوادي يوم تقوله ..
(والله ..والله لو يجتلوني مااكون لغيرك .. وابيع هالدنيا كلها واشتري قربك .. ولو بحياتي)..
وين كلامج لي ياوضحى .. وين وعدج .. شو كنتي تلعبين وياياه ..!! ولا كنتي تشفقين عليه وخذتيني على قد عقلي .. قلتي هذا مسكين ويحتاج من

يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم