رواية سيد الحب -8


رواية سيد الحب - غرام

رواية سيد الحب -8

يعطف عليه ..

وعقبها تروحين عني ولاتفتكرين بي .. ليش ياوضحى انا شو سويت لج علشان تجازيني بهالشي ..!!
مانع كان يصيح قهر وضيقه .. كيف وليش كل هذا يصير ....!!

ماقدرت الايام تنسي وضحى حبها للخيال .. ومانع كان كل يوم يسأل نفسه سوأل .. ليش ..!! ليش راحت عني ولا خبرتني ..!
ليش عرست وكانت واعدتني انها تكون لي ..( طلبتج وقلتيلي تم ..!! وين كلمتج .. كيف انا كنت لعبه عندج ..!! وصدقت كلام وحده ماقدرت شعور انسان مات فيها وطلب قربها رغم الظروف( ..



توقعون ان بدوم العلاقه بين محمد و ضحى او بنفصلون ؟؟؟؟؟ شنو بيصير بحب الخيال وضحى بينتهي ولا بيضل؟؟؟؟؟؟؟ وبترد معاملت عبيد لاخته وضحى مثل قبل ولا شلون؟؟؟؟؟؟؟ نشاء الله تجبكم البارت ونشوف


الجزء السابع ..


جرحي عميق والقلب في دمه غريق .. وتبغى الصبر..!! ويلاه من وين الصبر ..!!
.. مهما تقول من الاغاني والجمل .. مايحتمل قلبي فدي جبر الالم .. يمشى معك درب الندم .. مايحتمل .. يكفي عليه منك احتمل كذب وغدر .. حبك سراب ..ضيعت وقتي اتبعه ..

كل شي بالنسبه لوضحى صار ماله معني حياتها مع محمد خلتها انسانه تعيش في الماضي وحب راح وتنتظر مستقبل علمه في ايد القدر ..

محمد صابر على وضحى على امل انها ترد وضحى الي يعرفها رغم ان محمد مايعرف ليش لوضيحي متغير حالها ..سأل خواته بس كلهن قالن له ان وضحى مافيها شي ويمكن حزينه على بعدها من اهلها ..
محمد : اذا وضحى ماتصبر عن اهلها انا مستعد اني اخذها واعيش وياها مع اهلها ..انا مااقدر اشوفها جيه ..
ميره : بس انته اصبر بعد عليها اكيد الحال هذا مابيدوم على طول ..
محمد: ميره وضحى تعبانه هالفتره .. ليش انشوفها جيه ونسكت .. لا ..اذا هيه يريحها انها تعيش في بيت اهلها انا بوديها عندهم وبعيش وياها هناك ..لين بروحها تقولي انها خلاص تقدر تبعد عنهم ..
ميره : والله الي تشوفه يريحكم سووه ..

محمد طلع عند وضحى بيشاورها في الموضوع وميره معاهم ..
محمد : لوضيحي حياتي شو الي يريحج علشان ترديلنا لوضيحي الي نحيدها . ها الغلا ..؟

وضحى طالعت ميره ومب عارفه ليش هيه واخوها يايينها شو بيقولولها شو عندهم ..
ميره : وضحى حبيبي محمد مب قادر يشوفج جيه .. انتي معذبه محمد بحالج هذي .. لعنبوه الي يشوفج وانتي صاكه على عمرج ومالج خاطر ترمسين حد والا تظهرين ..مايقول هاي عروس ..
محمد: ميره الغلا خلاص لاتناقشينها خليها على راحتها ..
التفت محمد صوب وضحى وبتسم الها .. محمد يموت على وضحى ومستعد انه يتحملها ويصبر عليها لانه مختارنها عن حب وطول انتظار ..
محمد : وضاحي حبيبي ..شو رايج انسير بيت اهلج .. نيلس عندهم كم يوم واذا بغيت بنيلس عندهم على طول .. ها وضحى يريحج هالشي ..؟
وضحى تبدل ويها ويااا على طول اخوها عبيد في بالها .. لا وضحى ماتقدر ترد وتعيش جدام عبيد وهيه ومحمد على هالوضع ..
وضحى : لا لا محمد .. انا مابخلي بيت عمي وبيتك واسير اعيش وياك في بيت هلي .. مايصير ومب زين هالشي الكم ..ولا لي ..
محمد: مب مهم اي شي المهم انج انتي ترتاحين ..
ميره : وضحى حبيبي عادي مافيها شي ..سيرو جربو وغيرو .. يمكن اهناك ترتاحين وتريحين محمد

وضحى ماقدرت تتقبل انها تعيش في جو بيتهم وعبيد هناك .. رفضت وضحى الفكره ..
محمد : والله ياخوفي ان تكون عين صايبتنج والا حد مسولج عمل جالبنج جيه ..
محمد حس باليأس من حال وضحى .. وبدا يفكر بأمور خرافيه علشان يعلل سب تغير وضحى بهالصوره ..
ميره : هههههههه محمد لعنبوه شو هالافكار .. الغالي مايصير انك تعلق كل شي نمر به بالخرافات ..
محمد: لا ميره العين حق والرسول صلى الله عليه وسلم حذر منها .. ان العين حق فحذروها .. وبعد طال عمرج العمل والسويات تراها مب خرافات ..هذا دجل وسحر ومنتشر وايد ..

وضحى تنهدت وتمت ساكته ..ليتني اقدر اريحك يامحمد ومااحملك همي ..بس مب بيدي شو بقولك والا كيف اخبرك .. كيف اجرحك .. مااقدر ماقدر ..
ميره : لا حول ولا قوة الا بالله .. اصبر ياخويه عسى الله يبدل حالها وترد مثل قبل ..

مرت لاايام وحال وضحى ماتغير وهل محمد بدو يرمسون ومستغربين من حالها ..
في يوم عزمو فيه هل محمد هل وضحى على الغدا .. وتمن الحرمات يرمسن عن وضحى ..
ام عبيد : والله ان البنت ذوت شو بلاها .. الله يعينا جن البنت صايبتنها عين .. مب هيه هاي بنتي ..!!
ام محمد: والله يافاطمه اننا ماعرفنا شو نسويبها البنت مريضه مب صاحيه .. من اول يوم وطت ريلها بيتنا وهيه على ها الحاله..
ميثا : لوضيحي تعبانه وحالها هذا مب زين .. احسن شي ان محمد يسفرها ويغيرون جو برا ..يمكن ترتاح وتتغير ..
ام عبيد : البنت مب صاحيه وعلاجها مب برا .. البنت بنوديها عند مطوع يشوفها ويقرا عليها ..
ام محمد : والله محمد رمسني وقالي انه يبى يوديها عند مطوع يقرا عليها .. وقلتله صبر لين نشاور اهلها وتسير امها وياها ..
ام عبيد : لا الساع ان شور محمد زين .. خليه يوديها جان فيها لحقه وقدر المطوع يسويلها شي ..
ام محمد: انشالله ان فيها لحقه وجانها عين انشالله انها ماتبلغت فيها ..
ميره : ودوها عند مطوع يقرا قران وبس ..لاتسيروبها عند دجالين يقصون عليكم ..لو مافيها شي بيقولولكم فيها وفيها ..

سارت ميثا عند وضحى فوق .. تباها تنزل تحت عند اهلها الي يو يسلمون عليها ..
ميثا : فديت روحج يالغلا..شو مسويه بعمرج والله انه حرام ..
وضحى من شافت ميثا نشت ولوت عليها..كانت متولهه على الميث خاطرها تشوف حد يرد فيها الروح وترتاح بشوفته وتقدر تشكي حالها وترمس ..
وضحى : ميثا والله اني ماارتحت بشي كثر ماارتحت الحين بشوفج ..تعالي رمسيني ابى حد يفهمني ..
ميثا : فديت روحج .. رمسيني الغلا ريحي عمرج انا بسمعج ..
وضحى : ميثا لاتزعلين مني لاني مب قادره اسعد اخوج محمد .. وملعوزتنه ويايه ..
ميثا : ماالومج الغلا .. انا ادري شو الظروف الي جبرج على هالشي .. وابى اقولج كل شي ياخذ وقته وعقب ينسااا ويروح .. انا بعدني عندي امل انج ترجعين وضحى القبليه وتريحينا كلنا ..
وضحى : شو حال عبيد .. شو مسوي الحين عساه مرتاح ..؟
ميثا : لاتحاتين عبيد ..عبيد من زوجج بمحمد وخلاص ارتاح ومايفكر بشي ..
وضحى : شو يعني اخويه يوزني علشان يرتاح مني ونسى ان له اخت ..؟
وضحى حست ان عبيد افتك منها ومايبى يتذكرها ولا يعرف شي عنها .. جرحها هالشي ..

ميثا : لا الغلا عبيد مايقدر ينساج ..كيف ينسى اخته الي مربنها ..معقوله ..!! بس هوه برد اعصابه الي انحرقت بزواجج ..وحس انه سوا هالشي الي بيردلكم كرامتهم ..

وضحى : ااااه يالميث ليتني مت ولا عبيد تغير عليه وعاملني بهالطريقه .. شو هالقدر الي خلا خوان يقسون على بعض .. شو هالوقت الي غير علينا حبنا وغلاتنا عند بعض ..

ميثا : وضحى تعوذي من بليس ..لايلعبج الشيطان .. وصدقيني ها فتره وبتعدي ..والسوء التفاهم الي بينج وبين عبيد مع الايام بينكشف وبيعرف عبيد غلطته وبيرضيج الغلا ..
ريحت ميثا الوضيحي بهالكلام .. و زرعت فيها امل ..
بس يرضى عليه عبيد ..وبسني .. ما ابى شي من هالدنيا ..صعب ان الواحد يقدر يعيش حياته طبيعيه يوم في شخص غالي زعلان منه ..كيف عيل يوم هالشخص اخوك واغلى ماعندك .. تكون علاقتك وياه بهالصوره .. الوضع كان صعب لوضحى ..حته انها ماقدرت تعيش حياتها ويا محمد طبيعيه .. ولاقدرت تتقبله كزوج وله حقوق ومتطلبات عليها .. وضحى ظلمت محمد معاها بس مش بيدها ..
ميثا : الغلا طالبتنج ودخيلج لاتفهميني غلط ..
وضحى : طلبي فديتج والله عيوني لج ..
ميثا : وضحى .. اخوي محمد .. هالله هالله فيه .. محمد متعذب ومب مرتاح .. في ايدج تريحينه .. حاولي .. انا مااقول انج تريحينه في كل شي .. بس دخيلج لوضيحي حاولي .. لو بالقليل ..

وضحى حست من كلام ميثا انها تحاتي اخوها وتبى راحته ..وضحى ماتلوم الميث لانها تعرف شو محمد بالنسبه لميثا .. وتعرف كيف غلات الاخو عند اخته .. نفس ماعبيد غالي عندي وما هنت إليه العيشه وهوه زعلان مني ...
وضحى : انشالله الغلا بحاول .. وسامحيني ميثا .. انا ادري انج تغلين محمد مثل ماانا اغلي عبيد .. ومب هاين عليكم ولدكم .. محمد انظلم من بيني وبين اخوي عبيد .. وحرام الي نسويه فيه .. بس انا بعد مالي ذنب ..

بالباجر شل محمد وضحى وامه صوب المطوع علشان يقرا عليها ووضحى ما عارظتهم وسارت وياهم .. قالت دامنه قران مامنه مضره ..وانشالله يريح اعصابي وبعد علشان هل محمد ومحمد واهلها يرتاحون ..
حاولت وضحى تعدل معاملتها لمحمد .. تمت ترمسه شوي وتنزل عند هله وتحاول تاكل وياهم .. يعني في تقدم .. بس هذا كان علشان تريح الميث وماتضايقهم وتحاول تريح محمد ..ومب هاين عليها انها تظلم محمد وياهم ..

مانع كان عايش على ذكريات وضحى وصورتها الي مافارقت باله .. يعرف انها خدعته وماتمت على الوعد .. وسارت وعرست وانقطعت اخبارها عنه .. بس في صله كانت تربطه ابها مب قادر يقطعها .. حبهم كان كبير لدرجة انه صعب يتناسونه والا يتجاهلونه ..
مانع قرر انه يطلع من المزرعه .. قرر انه يرد بيته ويشوف حياته بين هله ويكون قريب من وضحى ويعرف اخبارها من اخته فاطمه ..
هل مانع ماصدقو عيونهم يوم شافو مانع داخل عليهم البيت .. مانع في البيت ..لا مستحيل ..مانع من وفاة هند وعمر ماطاح البيت عليهم .. شو هالتغير ..!!
ماكانو يدرون ان الي رد ولدهم للبيت هوه خيال وحده عايشه في قلبه وعقله ووده يكون قريب منها .. ومن اخبارها .. صح انها عرست وهيه في عصمة رياال .. ومانع يحترم هالشي .. بس هوه كان عنده كم سوأل يبى اجابه عليهن .. وعقب بيخلي لوضيحي في حالها ومابيزعجها اذا هيه مرتاحه في حياتها ...

في حجره فاطمه ..كان مانع منسدح على الشبريه ..ويطالع فاطمه الي يالسه ترتب اغراظها في الكبت ..
مانع : فاطمه ..
فاطمه : عونك الغالي ..
مانع : فاطمه انتي ترمسين وضحى ..؟
فاطمه : تبى الصراحه الغالي .. انا عندي رقمها في بيت ابوها بس ماكد رمستها ..
مانع : ليش ..مب البنت استوت ربيعتج ..شقى مارمستيها ولا باركتيلها على عرسها ..؟
مانع كان قلبه يتقطع كل ماتذكر ان وضحى عرست وصارت لواحد غيره .. بس مب قادر يمسك عمره عن وضحى وعن السوأل عنها ..
فاطمه : انا ودي ارمسها .. بس الي يمنعني هوه . ان هالانسانه كانت في خاطرك وانته تباها .. مااقدر ارمسها وقلبي يعورني عليك ؟..مااقدر
مانع : خلاص يافاطمه نصيبها ..مانقدر نرده وهيه تباه ..
فاطمه : انا حاسه ان البنت ماكانت تبى تعرس بخو ميره ..لانها ماقالت انها تباه هيه كانت طول الوقت ساكته ماعلقت على موضوع خطبتها يوم رمسنا عنه ..
مانع : لو ما تباه محد بيجبرها .. البنت مب رخيصه عند اهلها عسب يجبرونها .. يمكن تباه بس تستحي ترمس ..
فاطمه : وانته مانع .. نسيتها والا بعدها في خاطرك و تتعذب عليها ..؟
مانع : الله يعلم انها عايشه في قلبي مب طايعه تتزحزح منه ولا تفارج بالي دقيقه .. بس الي يصبرني انها تكون مرتاحه وماابى اغثها واخرب عليها حياتها ..
فاطمه : كيف حبيتها مانع ..؟ وشو الي يخليك تتعلق بوحده مابينك وبينها شي اكيد..

مانع وهوه يتذكر ويه وضحى وكلامها : كان امبينا وعد .. بس كان متأخر بعد فوات الاوان ..وعقب ماراحت لواحد غيري .. بس انا ماالزمها بهالوعد .. يمكن تكون وعدتني مجبوره والا بس لانها تشفق عليه ..
فاطمه : الله يعينك ياخويه .. والله اني من شفت هالبنت تمنيتها لك .. بس مالنا نصيب فيها ..
مانع : فاطمه ..الغلا ..رمسيها علشان خاطريه وهاتيلي علومها .. واذا هيه مرتاحه وسعيده في عرسها .... بس خاطريه اعرف اخبارها وارتاح ..دخيلج فطيم ..
فاطمه : انشالله الغالي برمسها بس علشاانك.. وانشالله اقدر احصلها ..

رمست فاطمه هل وضحى وعطوها رقم بيت بو محمد .. اتصلت فاطمه بوضحى ورمستها ..
وضحى ماقدرت تمسك عمرها من درت ان فاطمه تبى ترمسها ..قلبها تم يدق بسرعه وراحت على طول ترد عليها ..
وضحى : مرحبا والله بالغلا مرحبا ملاااااين ..حي هالصوت ..وحي راعيه ..
فاطمه : مرحبا فيج الغلا .. هلا والله بالعرب الي يتغلون علينا وماقدرنا نسلى عنهم ..
وضحى : والله انكم في القلب ودوم ذكركم على البال ..
فاطمه : زين جيه تعرسين يالخاينه وماعزمتينا .. انزين تذكرينا بتلفون على الاقل ..
وضحى انحطة في موقف محرج .. كيف بتقدر تعزهن يوم اخوها عبيد ظالمنها هالظليمه ويا مانع اخو فاطمه ..
وضحى : سمحيلي الغلا كل شي استوى بسرعه ....والحمدلله انج اتصلتي ومانسيتيني ..
فاطمه : حبيت اسلم عليج وباركلج لو متأخر .. وابى اقولج انج غاليه عندنا وشوفج ووصالج منيتنا ..
وضحى : تسلمين فديت روحج والله شاهد ان لج في القلب معزه وودي بشوفج بالمثل ..
فاطمه : وضحى الغاليه .. في ناس يسلمون عليج .. وودهم يوصلج السلام وتهنين في حياتج وترتاحين ..
وضحى حست ان مانع هوه هالشخص .قلبها ارتجف من ذكراه .. حنت له ..وكل عرق في جسمها انتفض حزن وشوق لححبيبها ولماظيها ويااه..
وضحى : من تقصدين بالضبط..؟
فاطمه : اخوي مانع .. مانع رد عندنا .. والحين هوه استقر بحياته هنيه ويانا .. بس مانع رمسني بالي كان بينج وبينه .. مانع تعبان عقبج.. بس هوه حاس انج مرتاحه في حياتج ومايبى يخرب عليج ..
وضحى تعذبت من عذاب الخيال .. فديت روحه مايستاهل الي يستويله .. وانا ييته و زدت حاله تعب وعذاب ..ياربي ارحمنا لاتعذب قلوبنا ..
وضحى : الله يعلم بحالنا يافاطمه .. والله اني اتعذب مثله .. بس شسوي مابيدي الي صار ..

فاطمه : ماشي يجبرج على الي صار ياوضحى ..انتي عطيتيه وعد ومانع فديته كان ينتظر منج انج تنفذين وعدج .. بس انتي رحتي عنه وخليتيه يترياج ..وطولتي عليه الغيبه واخر شي دري انج عرستي .. والله يعلم شو كان وقع هالشي عليه والا شو سوى ..

وضحى ماتقدر تخبر فاطمه بالي استوابها مع اهلها واخوها عبيد .. تدري لو قالت لفاطمه ان مانع بيتعذب عليها اكثر .. بخليه جيه مااقدر ازيد عذابه ..
وضحى : كل شي نصيب يافاطمه .. وانا مالي نصيب في مانع .. ولو بكيفي حرااام اني مااكون لواحد غيره ..
فاطمه : شو يعني ياوضحى ..انتي مرتاحه الحين في حياتج ..؟
وضحى : الحمدلله .. قولي حق مانع اني مرتاحه في حياتي واني اسفه على الي صاربينا ..الظروف كانت ضدي وماقدرت اوفي بوعدي له ..
كانت دموع وضحى تنزل من عيونها .. تبى تريح مانع .. وهيه نفسها ماتقدر ترضى بحياتها وترتاح ..
فاطمه : الله يهنيج يالغلا ويكتبلج السعاده .. ويعوض اخوي مانع بحياته ويسعده ..

ماقدرت وضحى تمسك حزنها والمها اكثر ..عقب ماسكرت عن فاطمه طلعت حجرتها وتمت تصيح بكل شوق وحزن والم ..ااااه ياقلبي كيف بتتحمل هالعيشه .. !! كيف اقدر اعيش مرتاحه والانسان الي احبه متعذب وبعيد عني ..كيف اقدر ارضي عبيد اخويه وارجعه مثل قبل ..وكيف اقدر اعيش ويا محمد .. محمد الانسان الطيب الي صبر عليه ويحاول انه يسعدني ..

خبرت فاطمه مانع بالي دار امبينها ومبين وضحى .. كان مانع متحمل حزنه وساكت .. اذا لوضيحي مرتاحه ..خلاص انا برضى بنصيبي و برضى ببعدها عني ..

مانع انجرح من وضحى .. كيف رضت انها تعيش مع واحد غيره ..وهيه حالفه انها لو يجتلونها مابتكون لغيره .. وضحى غدرت بي .. وضحكت عليه .. بس مااقدر اكرهها على هالشي ..القلب الي يحب مايكره .. بس اطلب من الله انه مايبليني ببلوه اشد ويصبر قلبي وبنهي حياتي على ذكرى وضحى وبس ...

مانع ما يدري ان وضحى كانت عند وعدها له ولو انها عرست بغيره .. وضحى حافظت على نفسها لمانع لحبيبها وبس .. رغم انها كانت لواحد غيره بسم الزواج بس .. بس ماكان زواج حقيقي ..لان وضحى رفظت تسلم نفسها لمحمد .. علشان مانع ..وحبها له قررت انها ماتكون لواحد غيره وتكون قد كلمتها الي عطتها لمانع ..

شو تتوقعون بصير في حياة وضحى ومانع ومحمد بدوم حال محمد وضحى ولاشوبيصير بيتفارقو ولا بيبقو مع بعض ؟ الى متى بتبق حال محمد ووضحى ؟ وشو بيصير بمانع ؟بيصير شي يرجع مانع الى وضحى ولا بيتزوج غيرهاوضحى؟ انشاء الله يعجبكم البار وابي اشوف ردودكم عاى القصة


الجزء الثامن ..


طاوعك قلبك تخليني وتروح ... وانا أحسب اني غلاك ودنيتك
كنت احسب اني بداوي بك جروح ... مادريت ان اقسى طعوني طعنتك
جيت انا عندك وانا كلي طموح .. ورحت اعاني من عذابي وغلطتك



مرت الايام بعد زواج وضحى بمحمد .. ومانع كل يوم يرفض بداخله هذا الزواج .. وبعد ماعرف مانع ان لوضيحي مرتاحه في حياتها مثل ماقالت تمنالها السعاده من قلبه .. رغم انه يتمنى لو انها ترجعله ويصير اي شي يخليها تكون ملكه ..

محمد كان يحاول يظهر وضحى من حالتها قام يوديها يحوطها .. وييلسون بالايام برا البيت وسافر وياها برا البلاد بس علشان تغير الجو .. ويقدر انه يسعدها ويشوف ضحكتها الي من زمان ماشافها ..
في اسبانيا كان محمد طيب وايد ويا وضحى صابر عليها ويحاول انه مايظايقها باي طلبات علشان مايتعكر مزاجها ويستوي امبينهم اي شي .. كان عايش وياها مثل الاخو .. تنام هيه في غرفه وهوه في غرفه .. وضحى مع الايام تمت تسولف مع محمد وتضحك وياااه وتحسسه انه صدق قدر يغير فيها شي .. رغم انها ماقدرت تحبه كحبيب علشان تقدر تتقبله كزوج ..

يتبع ,,,
👇👇👇
أحدث أقدم