رواية محد مرتاح بدنياه -7


رواية محد مرتاح بدنياه -7

رواية محد مرتاح بدنياه -7

يفتحه يا ويله مني...لا و بعض المرات لو كنت طالع و مطول بالطلعة تاخذ المفتاح معك...و عاطي الدولاب ذا أهميه زايدة مدري وش عليه؟(و تطالعه على جنب بابتسامه) هذا غير معزته الخاصة بقلبك؟؟؟سعود ضل ساكت شوي و يطالعها و بعدها ابتسم و قام و بهدوء:غادة لا حد يدري عن الموضوع هذا طيب؟
غادة تطالعه:................................(سكوت)
سعود يقرب منها و الابتسامة للحين مرسومة على وجهه:غيود وش فيك أنا أتكلم؟؟؟
غادة بدون نفس:خير عندك شي؟
سعود ضحك ضحكه خفيفة :ما بقى عندي شي بعد كاشفتني أنتي و جنيتك...
غادة قامت توجهت للباب و لما حطت يدها على مقبض الباب سمعته يناديها:غادة...
غادة لفت عليه شافته واقف و يدينه في جيوب بنطلونه الأزرق و كلمها بكل برود و ابتسامه: ترى كل شي عنك أعرفه...يعني كاشفك زي منتي كاشفتني...لو طلع الموضوع برا شغلك عندي اوك..
غادة ابتسمت لابتسامته لفت تفتح الباب و بهدوء-مدري كيف تفهم يا أخوي فاهمتك قصدك زياد-:لا تهدنني أنا مو النوع هذا؟
سعود يطالعها و رفع حاجب و بحزم:محد يدري غيرك؟
غادة لفت له وهي طالعه بابتسامه:طيب خلاص لا تخاف أنا أختك مو عدوتك ...
طلعت و سكرت الباب و قعد سعود على السرير :أفففففففففففففف...هذي بس لو أعرف كيف عرفت الموضوع.
رن جوال سعود و رفعه و لما شاف الرقم تكلم بصوت عالي و بفرح:هلا و الله حبيبي...
رد سعود و هو مبتسم :هلا حبيبي تروك كيفك؟
تركي ضحك :هههههههههه تخسي أصير حبيبك..
سعود بخيبة :أفففاااااااااااااا هذا و أنا خويك ..(و يرجع للمرح)ما علينا متى رجعت؟
تركي ضحك :هههههههههه اليوم الصباح رجعت إلا قل لي وش أخبار الشباب و الجامعة...
سعود بضحك:مشتاقين لك ... بس متى يجي بكرة و نشوفك.
تركي يضحك:تصدق عاد ما توقعتها منك؟ كنت متوقع بتطير لي البيت حين عشان تشوفني و جاي تقول لي متى يجي بكره...
سعود ضحك:هههههههههه طيب ولا تزعل المغرب أنا عندك..
تركي ضحك:حياك الله و جيب معك زياد و الله مشتاق له حدي..
سعود مبتسم:طيب ما قلت لي كيف الشرقية و كيف الأهل هناك؟
تركي ضحك:أي أهل قصدك ...
سعود ضحك لأنه فهم وش يقصد:هههههههههه قصدي الأهل كلهم...
تركي بضحك:و الله لو قصدك أهلي أنا أهلي هنا بالرياض بس أنت قصدك شي ثاني فاهمك...
سعود ضحك:هههههههههه طيب وش أخبارهم؟
تركي ضحك:هههههه مصمم تبي تعرف؟
سعود بابتسامه :أي أبعرف ؟
تركي بالموت طلعت منه الكلمة كان يضحك:يسلمون عليك..؟
سعود ضحك:آ يالتعبان رايح الشرقية و النهاية ما تجيب معك إلا سلام..
تركي ضحك:و يا ليت السلام مني بعد...من الأهل هناك..
سعود ابتسم:ما تغيرت للحين بخيل...
تركي بخيبة:أفاااااااااااااااا هذا و جايب لك معي حلا من هناك و تقول عني بخيل...
سعود ضحك : أي صح نسيت هذا الحلا بنظرك شي عظيم الله يرجك (و بسخرية)كلها حلا ما تمنع البخل.
تركي ابتسم:اوك و اللي يعطيك إياه بعد حين بعطية لخواتي أهم منك...
سعود ضحك :بالعافية ...
تركي :اوك أخليك نشوفك المغرب مو تنسى و تقول لي انشغلت...
سعود بابتسامه :لا أفأ عليك أنا أنساك...
((تركي و سعود أصدقاء هم ما عرفوا بعض إلا بالثانوية ... بس أصدقاء بمعنى الكلمة(الروح بالروح)طبعا تركي كان صديق سعود المفضل اللي ما يخش عنه شي و سعود كذلك هذا بغض النظر عن زياد صحيح كان معهم بس كان يخون أحيانا يعني أي شي يصير بينه و بين حد خلاص ما عادت بينهم صداقه))
نزل سعود تحت و كلهم ينتظرونه على الطاولة سلم على أبوه و قعد مكانه و على طول بدوا يأكلون...
أبو ماجد :وينك ساعة ننتظرك؟
سعود يطالع أبوه:والله كنت بنزل بس اتصل علي تركي و تو سكرت من عنده...
أبو ماجد ابتسم:رجعوا من الشرقية؟
سعود ابتسم ابتسامة أكبر:أي اليوم الصباح رجعوا...
أم ماجد ابتسمت:يبي لنا نروح لهم نسلم عليهم...
سعود و هو ياكل:أنا بروح له الليلة...
ماجد اللي كان تعبان و ما فيه حيل يتكلم:أي أنت وش عليك بتروح الليلة و بعدين لما تروح أمي تروح معها عادي عندك تروح كل يوم...
سعود رفع حاجبه:عادي خويي و متعود علي...
نجلاء بسخرية :قصدك متعود على رجاجتك و أخلاقك الحلوة...
سعود ابتسم وهو يطالعها:أكيد أخلاقي حلوة(لف على أبوه)حمود رباني؟؟
غيداء بعصبيه :أقول أحترم نفسك لا بالملعقة على راسك أبوي مو أصغر عيالك تقول له حمود..
ماجد مبتسم:أي عدل كلام أختي تعلم تتكلم عدل؟؟؟
سعود يطالعهم:وش فيكم كذا عادي امزح مع أبوي ...
أبو ماجد ابتسم:أمزح بس لا تتعدى الخطوط الحمرا طيب...
غيداء تتكلم بهمس ما سمعتها إلا غادة اللي كانت قاعدة يمها:أحلى أبوي بعد يعرف الخطوط الحمرا...
غادة ضحكت بخفيف محد انتبه لهم :انطمي لا تتطنزين على أبوي ترى يعرف أكثر منك...
سعود ابتسم: طيب ...أهم شي انك راضي لي أمزح معك ...
أبو ماجد ضحك و لف على نجلاء: نجلاء متى بترجعين شقتك؟
نجلاء رفعت راسها عليه و بهدوء:مدري...لما يرجع عبد العزيز من الدمام(ابتسمت)ليه تسأل ضايقتكم؟...
أبو ماجد بهدوء:لا والله ... البيت بيتك حياك في أي وقت بس و أنا أبوك يا بنتي يعني ما يصير على طول قاعدة هنا و ما تروحين شقتك إلا يومين بالأسبوع يعني الناس وش راح يقولون عنك...
نجلاء بهدوء:طيب وش أسوي يبا أقعد بالشقة لحالي أنا لما يصير زوجي هنا أروح...
أبو ماجد ابتسم لها:عارف بس عمك(قصده أبو زوجها)أمس كلمني و يقول روحي أقعدي عندهم لما يرجع
عبد العزيز...يعني هناك بيت زوجك نفس بيتك...
نجلاء تضايقت و نزلت راسها:إن شاء الله يبا(قامت)عن أذنكم...
قامت نجلاء و التفتت للدرج و راحت لغرفتها... ماجد كان ملاحظ عليها هالشي حتى هو لما قال لها رفضت بحزم أنها ما تبي تقعد هناك ...
غادة اللي كانت عارفة السبب اللي يخلي أختها ما تبي تروح هناك و بهدوء:يبا نجلاء تعبانه و إذا راحت هناك ما راح ترتاح ... ليه ما تخليها تقعد هنا...
أبو ماجد قطب حواجبها و بهدوء:أنا ما قلت لها ما نبيك البيت بيتها بس مو عدله تقعد هنا على طول و ما تروح بيت أهل زوجها يعني أنا رايي من راي أبو عبد العزيز...
غادة بترجي:أي يبا كلمه و قول له تروح لهم زيارة مو تنام هناك...
أبو ماجد بنفس الهدوء:وليه ما تنام هناك ما راح يأكلونها..؟
سعود قطب حواجبه:يبا بصراحة البيت هناك أحسه مكتوم ما يفتح النفس ... مو شرح زي بينتا...
أم ماجد عصبت:وش ذا الكلام سعود...كل ناس و على حسب قدراتهم...
سعود بهدوء:آسف يما مو قصدي بس بصراحة أنا إذا رحت هناك ما أتحمل أقعد خمس دقايق كيف و تبون نجلاء تنام هناك بعد....
ماجد بتعب:طيب يبا ما دام زوجها راضي وش عليكم من الناس...؟
أبو ماجد:ولو على الأقل احتراما لأهل زوجها...يعني أنا ملاحظ جد هي ما قامت تروح لهم حتى زيارة ما تروح...
نجلاء كانت قاعدة على بغرفتها سريرها:حتى أبوي يقول لي الكلام ذا لو يعرف ليه أنا ما أبي أروح هناك كان ما قال كذا بس الظاهر إن الموضوع جد و لا راح يسكتون إلا لما أروح هناك و أقعد كم يوم و أريحهم مع أني أشوف وجودي و عدمي واحد عندهم ما تفرق معهم رحت و إلا لا بس مدري وش صاير لهم يبوني أروح هناك...
أكيد هم ما سألوا عني بالأساس هذا عمي هو اللي قال لهم أعرفه طيب و يحب الكل بس خالتي ما لي مزاج أقابلها...
قامت نجلاء و فتحت دولابها و بدت تطلع ملابسها منه ...صوت ضرب خفيف على الباب و بعدها على طول انفتح الباب و دخل ماجد لما شافها ابتسم:مشغولة و إلا أقعد...
نجلاء لفت للدولاب و كملت شغلها:تفضل مني مشغولة...
ماجد سكر الباب بهدوء و قعد على السرير :طيب ليه تشيلين ملابسك؟
نجلاء لفت له و بحزن:ما سمعت أبوي وش قال قبل شوي..؟
ماجد يطالعها:بلا سمعته...بس شكلك ما تبين تروحين ...!
نجلاء باستغراب:من قال كذا؟
ماجد بجديه و هدوء:محد بس أنا لما قلت اليوم رفضتي بشدة و شكلك لما أبوي قال لك الموضوع ... باين عليك تضايقتي كثير بعدين أنتي وافقتي عشان أبوي مو عشانهم...
نجلاء لفت للدولاب : بصراحة ما ودي أروح هناك بس بروح عشان أبوي و عمي ما ودي يزعلون...
ماجد بحزم:فيك شي أنتي....قولي لي...
نجلاء و هي على حالها:لا ما فيني شي..وش بيصير فيني يعني؟
ماجد:لا بس شكلك رافضة فكرة أنك تقعدين ببيت زوجك بإصرار وش معنى هذا..؟
نجلاء :ولا شي (لفت له)بعدين أنت مو شغلك ما يخصك أنا بس كل ما في السالفة ما أرتاح هناك البيت يخوف ما أعرف أنام هناك بعدين أنا ما عندي مكان أنام فيه هناك ...
ماجد يضحك بسخرية :هههههههههه نامي بغرفة عزوز السابقة..؟
نجلاء كشرت و هي تلف للدولاب:سخيف...
سمعوا نغمة جوال ..كان جوال نجلاء اللي حاطته على السرير...راحت نجلاء أخذته بدون ما تشوف الرقم و ردت :أيوا...
عبد العزيز:هلا نجلاء كيفك ؟
نجلاء تنهدت :الحمد لله بخير كيفك أنت؟
عبد العزيز:أنا بخير...المهم كلمكم الوالد؟
نجلاء تنهدت مرة ثانية :عمي...أي كلم أبوي...
عبد العزيز:طيب جهزتي نفسك ؟
نجلاء:يعني...
عبد العزيز:طيب بعد المغرب بيجي اخوي هاني ياخذك طيب(هاني بثالث ثانوي)
نجلاء:لا ما يحتاج أخوي يجيبني...
عبد العزيز:لا أخوك لا تتعبينه بعدين وش يدخله منطقتنا كلها رمل خلاص أنا كلمت أخوي و هو بيجي بعد المغرب بس خلك جاهزة...
نجلاء بخيبة نزلت راسها:طيب...
عبد العزيز :اوك أخليك؟؟؟
نجلاء بسرعة نطقت:عبد العزيز..
عبد العزيز :خير بغيتي شي...
نجلاء رفعت راسها:لا بس بسالك متى مقرر ترجع؟
عبد العزيز:و الله مدري على حسب شغلي بس مو قبل الأربعاء...
نجلاء بحزن:اوك باي...
سكرت من عنده و ضلت تطالع الجوال(حتى حبيبتي ما قال لي مدري ليه جاف كذا) سمعت ماجد يناديها:نجول.
نجلاء لفت عليه بهدوء و حزن:خير...
ماجد:خير بوجهك وش فيك؟
نجلاء:ولا شي
ماجد: هذا عبد العزيز..؟
نجلاء:أي يقول بعد المغرب بيجي هاني ياخذني...
بعد الصلاة سعود كان بغرفته واقف قدام المراية و يطالع نفسه كان لابس ثوب أبيض و كاب أسود و طالع قمر و هو بدون شي حلو و يغني بصوته الرائع :
أهواك و أتمنى لو أنساك ..و أنسى روحي وياك .. وان ضاعت يبقى فداك لو تنساني وأنساك..
واتاريني بنسى جفاك .. واشتاق لعزابي معاك .. والقي دموعي فاكراك ارجع تاني في لوقاك ..
الدنيا تجيني معاك ورضاها يبقى رضاك ..وساعتها يهون في هواك في هواك طول حرماني...
انفتح الباب و دخلت غادة وهي تصفق :الله الله على الصوت ما شاء الله عليك كروان..
سعود لف لها يضحك:شكرا على المجاملة الحلوة...
غادة ضحكت:لا والله مو مجاملة أتكلم جد ...
سعود بابتسامة:لو ما أني بطلع حين و إلا كان كملت لك ...
غادة ابتسمت:ما عليه ترجع...
سعود رجع للتسريحة و مسك قرشه العطر و بدا يرش على ملابسة : نجلاء وينها؟
غادة وهي تسند ظهرها للجدار قريب من الباب:قبل دقايق مشت...
سعود يعدل الكاب:من أخذها؟
غادة رفعت يدها تطالع أظفارها: هاني جا...
سعود أخذ جواله و ضل ماسكة بيده و يطالع نفسه بالمراية و يغني بهدوء و كنه يهمس: أهواك و أتمنى لو أنساك ..و أنسى روحي وياك .. وان ضاعت يبقى فداك لو تنساني وأنساك..
غادة رفعت راسها عليه بابتسامة مشت للسرير و قعدت:قلنا لك صوتك حلو ليه مو مصدق؟
سعود ضحك و هو للحين يطالع نفسه:أدري أن صوتي حلو أنا قاعد أطالع نفسي ...
غادة بضحك: أي و أنت أحلى من صوتك حتى لو كنت مبهدل تطلع قمر على أختك...؟
سعود لف لها و هو يضحك:هههههههههه تسلمين...(اتجه لدولابه و فتحة)
غادة بابتسامة:ما قلت لي وين بتروح؟
سعود و راسه بالدولاب:ما سمعتيني على القدا أقول للوالد بروح لتركي...
غادة تطالع البرواز اللي على الطاولة الصغيرة جنب سرير سعود:تركي هذا اللي معك بالصورة؟
سعود لف لها و ابتسم و هو يتذكر أحداث ذاك اليوم المتعلقة بالصورة: أي ؟
غادة ابتسمت وهي تطالع الصورة:و ليه حاط صورته في غرفتك..؟
سعود رجع يكمل شغله :صديقي و أخوي و حبيبي...
غادة قطبت حواجبها:لهالدرجة تحبه؟
سعود تنهد و هو يسكر الدولاب:أيه خليها على الله..(لف لها)ممكن تتفضلين برا ؟
قامت غادة و هي طالعه:ممكن؟؟؟
طلع سعود من الغرفة و سكر الباب و نزل تحت الصالة فاضيه ما فيها أحد على طول توجه للباب و طلع بعدها طلع من باب الحديقة و سكر باب البيت...
نزل الدرج اللي قبال بيتهم و مشى سيده و صعد درج بيت عمه و دق الجرس مرتين وضل واقف عند الباب
بعد دقايق طلع له زياد و صافحة و ابتسم:أوه كاشخ وين رايح؟
سعود ابتسم:بروح لتركي...و أبيك تجي معي..؟
زياد :ليه هم رجعوا من الشرقية؟
سعود:أي رجعوا اليوم الصبح يللا عاد أخلص انتظرك في السيارة..لا تتأخر..
زياد:و الله أنت الغلطان كان قلت لي من وقت تنتظرني غصب عنك...
سعود ضحك وهو ينزل الدرج:هههههههههه خمس دقايق إن ما جيت أنا ماشي...؟
ركب سعود سيارته و شغل التكييف و طول عليه حده و ريحه عطره المركز منتشرة بكل مكان مر فيه ...
ضل ربع ساعة و هو كل دقيقة يدق على زياد نغمة و يسكر يبيه يعجل شوي...
طلع زياد من بيتهم كان لابس ثوبه الأبيض و طاقية و جواله بيده و شكله معصب نزل الدرج و توجه لسيارة سعود و فتح الباب و ركب و سكره بقوة و بعصبية:حشا ما تنتظر شوي أصبر ألبس آذيتني..؟
سعود يضحك:آسف حقك علي ... المهم روق لي على الباب ها ترى كل شي ولا سيارتي...
زياد لف للجوال اللي كان بين أيدينه و للحين معصب:مو أنا أمس قاعد أحذف المكالمات اللي بجوالي و تجي أنت بدقيقتين تمليها لي الله يرجك..
سعود ضحك :هههههههههه ياخي خلاص قلت لك آسف حقك علي ما أعيدها ...
هناك بعيد عن المكان ذا كان تركي واقف قبال باب بيتهم و يضحك مع محمد ولد جيرانهم و صديقة....
تركي يضحك: هههههههههه لا بس امزح معك؟
محمد بضحك:أجل بكره فيه للجامعة...
تركي :أي أكيد أسبوعين ما جيت و بكرة أغيب بعد...
انتبه تركي لسيارة جاية من بعيد عرف أنها سيارة سعود و ابتسم...
محمد:خير ليه تضحك؟
تركي يأشر للسيارة اللي كل شوي تقرب بعيونه:هذا سعود جاي؟؟؟
شوي و وصلوا سعود وقف سيارته قريب من بيت تركي و نزل هو مع زياد و توجهوا للبيت...
سعود و هو يصعد درج المدخل عشان يسلم على تركي:هلا والله تريك كيفك اشتقنا لك...
سلم عليه تركي و بعدها سلم على زياد و سلموا على محمد...
سعود بضحك:هذا زياد و جبناه لك بعد وش تبي..؟
تركي ابتسم و بهدوء: ما أبي شي بس كنت أبي أشوفكم...
زياد بضحك:خلاص شفتنا نرجع..؟
تركي ضحك:هههههه أصبر وش فيك مستعجل..؟
سعود بصوت عالي:يا التعبان صار لك شهر غايب عن الجامعة ؟
تركي رفع حاجب:الله كلها أسبوعين سويتها شهر؟...
محمد :طيب ليه رايح يالبيبي تخاف تقعد لحالك؟
تركي ضحك:ما البيبي إلا اللي قالها....
سعود :صحيح كان ضليت؟
تركي تنهد:و الله كان ودي تعرف الاختبارات جاية بس الطريق الطويل و الوالد ما عنده غيري ولد لازم أسوق عنه تعرف ما يقدر على الطريق الطويل..
زياد:طيب كان أجلتوا لبعد الاختبارات ؟
تركي بسخرية:كان أجلنا؟؟؟...أنت عارف الوالد إذا قال يسوي هالشي يسويه ولا عليه من أحد...
سعود بابتسامة:لا تخاف المحاضرات سجلتهم لك كلهم عندي بس نسيت أجيبهم..
تركي ابتسم:مشكور والله ما تقصر...
زياد :طيب و كيف على الغياب يالذكي؟
تركي لف له:لا لا تفكر الوالد أخذ لي أذن بالغياب...
سعود ينحز:و بعدين يعني بنضل على الباب...
محمد ضحك :هههههه تنحز....
سعود يأشر على تركي و يكلم محمد:عاد هذا ما يحس أبد و ياليت الجو زي العالم رطوبة الله يخرجنا...
تركي و هو يضحك :تصدق والله نسيت(وخر و فتح الباب اللي كان مردود)حياكم تفضلوا؟
محمد ابتسم:عن أذنكم أنا بمشي..
سعود مسكه من يده :لا والله ما قعدنا معك..
محمد:و الله أنا جاي له من شوي و تو طلعنا من الباب و جيتوا أنتوا بعدين ما شبعت مني مقابلك في الجامعة..
سعود هده و دزة بخفيف و هو يضحك و علا صوته: أي أجل أقلب وجهك روح بيتكم ولا عاد نشوف وجهك؟
محمد لف له:طيب يالحمار أوريك هذا مو بيتك و طاردني كيف لو صار بيتك؟
سعود ضحك:هههههههههه لو صار بيتي ما راح أدخلك بالأساس..هههههههههه
ضحكوا و لما مشى محمد دخلوا المجلس و سعود راح يضيفهم دقايق و دخل عنده صينية الشاي و القهوة...
سعود قام أخذهم منه :لا عاد ليه متعب نفسك ؟
تركي ضحك و هو يقعد بالأرض و قعد جنبه سعود....
زياد : حين الكنبات ذيلي وش له حاطينهم قاعدين بالأرض أنتوا و وجيهكم.
سعود لف له:طيب قوم أقعد معنا مشتهين نقعد بالأرض حنا ما تبي كيفك..؟
زياد قام وقعد يمهم و هو ياخذ جهاز التلفزيون من الكنبة:هذا اللي باقي أخليكم لحالكم...
صبوا القهوة و الشاي و ضلوا يسولفون و يضحكون شوي و دخلوا بموضوع الزواج...
تركي ابتسم: أنا أمي بنفسها هي اللي قالت لي متى تعرس...
سعود بسخرية:لا..!! و متى تعرس إن شاء الله؟
تركي :والله مدري أمي تدور لي على عروس...
زياد يغمز له:أمك تدور لك و إلا أنت تدور لنفسك..أعرفك ما يعجبك ذوق حد...
تركي ضحك(لاقيها يا زيود وش أدور بعد):هههههههههه أنت و شكلك ...ما تفرق أنا و إلا أمي هي عروس عروس...
سعود :أي عاد أول ما تلقاها أحجز لي أختها...
تركي(تاخذ أختها ها) بمزح:لا باخذ لي وحده وحيده أهلها مثلي ....
زياد ضحك:هههههه أي أنا فاهم قصدك عشان بعدين أنت اللي تورث أهلها معها..
تركي مسك المخدة الصغيرة و رماها عليه و هو يضحك:و أنت كل شي تفسره على كيفك يالتعبان..
زياد بابتسامة:أنا ما جبت شي من عندي هذا اللي واضح من كلامك؟؟...
سعود بضيق:طيب ليه تتزوج توك صغير على الزواج؟؟
تركي بجديه :و الله ما ودي بس أمي و خواتي من كثر ما يحنون علي دخلت الفكرة براسي ...إلا ليه متضايق؟
سعود ابتسم مو من قلب و بهدوء غير معهود:و الله ما ودي تجي وحده و تاخذك منا يالتعبان...
تركي ابتسم و بهدوء:وش دعوى عاد ترى بضل هنا مني رايح مكان..
سعود بابتسامة:ولو ما راح تكون فاضي لنا نجيك بأي وقت...
تركي ضحك:هههههه حياك تعال بالوقت اللي تحب اعتبرني ما تزوجت...
سعود يحط اللي عنده بالصحن و بعفويه:والله شكلي بزوجك أختي عشان أقعد عندكم ليل نهار...
تركي ضحك و نزل راسه للصحن(والله شكلك تقرا اللي براسي يا سعود) أما زياد اللي كان يقلب محطات التلفزيون لما سمع كلمة سعود تجمدت أضلاعه و الدنيا صارت سودا بعينه هو ما يتخيل غادة لغيرة ...
سعود ضرب تركي بخفيف و هو يضحك:وش فيك استحيت...
تركي رفع راسه على سعود و بابتسامة:لا ما فيني شي بس كنك ترمي الكلام اللي بقلبك ولا تدري عن اللي يمك...
سعود ابتسم:والله وش أسوي من حبي لك ما أبيك تتزوج بس إذا مصمم خلاص سو اللي قلت لك على الأقل أخذ راحتي أدخل و أطلع بكيفي...
زياد لف لسعود و كان باين عليه متضايق:سعود متى بنمشي..؟
تركي:لا عاد زيود تو جيتوا ما قعدت معكم ... الليلة عشاكم عندي..
زياد بضيق:لا خل العشا ليلة ثانية...
سعود بضحك:خلاص هو قال عشانا عنده يعني عشانا عنده الرجال عزمنا لا ترده..
تركي ضحك:لا والله ماخذ راحتك من حين أنت و وجهك...
سعود ضحك:لازم تتعود علي عشان بعدين ما أصير غير مرغوب فيني...
زياد لف لهم وهو متضايق حده:خلاص شباب سكروا الموضوع وش لكم بالكلام ذا لا يودي ولا يجيب...
سعود لف لزياد بابتسامة مكر و بداخله_ه باين عليك كل شي يا ولد عمي ليه ما تتكلم و تفكنا بس شغلك عندي إن ما خليتك تجي و تقول لي ما أكون سعود ولد محمد_::طيب يا ولد عمي تبنا نتكلم بوش؟
زياد رجع يطالع التلفزيون:أي شي أهم شي غيروا الموضوع ذا...
تركي اللي كان ملاحظ عليه الضيق يبي يلعب بأعصابه و ابتسم:طيب و إذا ما غيرناه وش بتسوي؟
زياد لف له و كله قهر و ألم و بداخله_بعد تبي تاخذ مني حبيبتي اللي انتظرتها سنين عدت علي و كنها نار على قلبي _::ليه ما تغيرونه عاجبكم؟؟
تركي ابتسم:والله بصراحة أنا شاب مقدم على زواج عاجبني الموضوع ... يعني لو آخذ أخت صديقي أحسن من وحده ما اعرف أصلها و فصلها...
زياد ما قدر يتحمل أكثر و انفجر القهر اللي بداخله و تكلم بصوت شوي عالي:و أنتم تتكلمون و كن الموضوع صار و خلص ما تستحون؟....(ركز نظره على تركي)ترى بنت عمي ما راح تصير من نصيبك فاهم ...
رمى الجهاز من أيده و قام طلع ... بالنسبة لسعود و تركي اندهشوا و هم يشوفونه يتصرف التصرف هذا اللي أول مره يصير ...
تركي ما عطا الكلمات اللي قالها زياد أهميه و لف لسعود و هو مقطب حواجبه و بجديه:سعود وش فيه زياد..؟
سعود اللي ما عجبه تصرف ولد عمه أبد:و الله مدري تو كان عادي...
تركي قطب حواجبه و بحزم:لا يكون زعل مني ترى كنت امزح معه بس لا يفهم غلط ما كان قصدي أعانده أبد.
سعود اللي كان عارف سبب تصرف زياد بالطريقة هذي:لا ما عليك


يتبع ,,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم