رواية سعوديات بعروق ايطاليا -81

 
رواية سعوديات بعروق ايطاليا -81

رواية سعوديات بعروق ايطاليا -81


نزل سلطان و سلم على سلمان ... و سولفوا يمكن 10 دقايق
 
سلطان يناظر ساعته من بنية و فيها إطار ابيض" كوتش " : والله يأنا جحدت بندر خخخخ
 
حجرف : هههه الحين بس ارتحت يوم دريت انك جاي عشانه يعني تقدر تقول طاح ثلاثة
 
ارباع اللي كان معشش براسي
 
سلمان : الله يعين على هالدنيا بندر من ساعة اللي صار لبدر الله يرحمه وهو مدري وش
 
فيه
 
سلطان بحنية : ما ينلام والله بدر ينفقد
 
حجرف : الله يرحمه و يسكنه الجنة
 
سلطان : آمين يارب ... يالله يا شاعرنا شد حيلك نبي نشوفك في امسيات بالرياض
 
حجرف يناظره : لا ما يتناول تبطر على امسيات الرياض الحين مسنتر بديرة زايد الله
 
يرحمه 24 ساعه
 
سلطان : أي والله منتب سهل يا سلمان حتى اللي معنا بالدوام خاقين على شعرك
 
يقولون شعر بدوي نجدي بحت
 
سلمان : ماعليك زود الله يجزاك خير ياخوي
 
سلطان لبس نظارته و ابتسم : يالله اجل نفوتكم بعافية
 
حجرف يبتسم و هو يشغل سيارته : احسن شيء فيك انك على مودي
 
سلطان : ههه بطاري المود مرنا بالإستراحة من زمان عنا ذالشاعر داري لو بقوله بيجحدنا
 
سلمان : يا ويلك من الله بس عندي قنص الليلة انا و خوياي
 
حجرف : ياليل ذالقنص شكلك مدعي عليك ياخوي و لانتب شايف حياتك بعيد عن القنص
 
سلمان : فديته والله سعة و سلوة الخاطر ياخوي
 
حجرف : أي ما يخالف يبلغ و انا اخوك
 
 
سلطان ابتسم : يالله شبابا سلااام عليكم
 
: و عليكم السلام
 
بندر جالس في بيت الشعر و لاهو حاس باي شيء
 
سلطان : احم احم
 
بندر ولا هنا
 
 
سلطان : كح كحححح اح اح
 
بندر ولا هنــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــا
 
سلطان : لا يبدو لي انو حالتك ماكله تبن و قامطة عمة ابو خوال العافية
 
بنــــدر شماغه على وجهه بإهمال و متكي راسه على طرف بيت الشعر " الخيمة ^_* ينقالي اترجم "
 
سلطان اتجه لبندر و سحب شماغه : وش فيهم خاشين جو !!!
 
بندر بوجه فاقد معالم الحيوية اندهش : اهلين هههههه هلا وسهلااا وش بلاك تأخرت
 
سلطان جلس جنبه على المركا : جد وش فيك انت !! عسى ماشر
 
بندر بدون ما يناظرهـ : سلامتك ما تشوف شر بس غفيت شوي يمكن خخخ
 
سلطان : يا كثر ما تغفى ذالايام ،، والله عفستك ذي ذكرتني يوم ابوك يزوجك بالغصب
 
بندر تنهد بحسرة و ناظره بصمت
 
سلطان : يا هقوتي ان ذالنظرة وراها بلاوي وش فيك ؟؟ ابوك ذا مع خالص و فائق إحتراماتي ماعنده
 
 
قاطعه بندر : لا ابد وين راح بالك ضيعت ياخوي
 
 
سلطان : اجل وش فيك
 
بندر يفكر في " دايركت قوله السالفه و اخلص اعمها بس "
 
 
بندر بجدية و شجاعه : اسمع سلطان انت اخوي و صديقي صح
 
سلطان مندهش : الله الله
 
بندر بحماس : لا تحكي لا ترد انا بكب عشاي وانت براحتك تقول اللي تقوله تحكم اللي تبيه بس اسمع للاخير
 
سلطان تحمس : سم
 
بندر بقلق تردد شوي
 
بندر : تدري كيف انا مابي احكي شيء اسمع ذالمكاملة ..!
 
سلطان بوجه فاقد الحيوية : ياخي وش فيك لحست مخي !! اهرج عربي و اركد وش فيك طاير نفسك
 
بندر بقلة حيلة تنهد بحسرة : اسمع طيب
 
سلطان عدل جلسته و قرب لبندر : الحين انا منحاش عن مكالمات الدوام تجيني انت و دماغك ذا تسمعنيها بذا هههه
 
بندر بحيرة و قلق : ماعليش اسمع بس و اتمنى تسمع للاخير
 
سلطان بحماس : ابوك يالولد يالله شغل شغل بشوف وشذا اللي مشقلب حالتك لا ألعن لك نص وجهك
 
بندر يبتسم بقلق " الله يستر " : اركد عشان تسمع
 
سلطان : لحظة بعدل شخصيتي خخخخخ يالله الحين مزبوط
 
بندر يناظرهـ بنظرة غامضة غريبة المحتوى
 
و سمى بالله الرحمن الرحيم
 
و ضغط " تكـ "
 
و مكالمة فواز و مضاوي تسير في مساراها
 
سلطان عقد حواجبه : مو واضح مين ذالرجل و مين ذالحرمة لخمتني ترا هههه
 
بندر بدون ما يناظره : اصبر و تعرف
 
 
< و بدأت المكاملة تأخذ مسيرها بشكل لا يكاد يذكر عدا عندنا ورد ذكر والدته >
 
سلطان بعصبية شوي : وش دخل اهل ذالسفية يجيب طاري امي
 
بندر يهدي الوضع : اصبر اسمع
 
سلطان تكرن بقوة : خير يا اخي ما سمعت ذالسفيه يقول ليلى ام سلطان طليقة سعود
 
بندر ماسك كتف سلطان : اذكر الله يا رجال اصبر اسمع المهم
 
سلطان بعصبية جلس و ينافخ بقوة : بعد وش بنظرك اهم من ان واحد ما يسوى ماطى رجولي
 
يجيب سيرة حبيبتي امي وش اهم
 
بندر يهدي سلطان : يا رجال اسممممع
 
سلطان : لحول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم يالله كمل
 
بندر كمل المكاملة
 
و كانت
 
الطامة
 
الصاعقة
 
وجه سلطان اخطفت ملامحه
 
عيونه دمعت تلقائياً و قلبه زادت نبضاته
 
تجمد في مكانه
 
 
عجز حتى يبذل مجهود و يناظر بندر
 
يدينه تبترم بقوه
 
وقف من غير ما يحس ...
 
 
بندر خاف من ردة فعله و وقف المكاملة
 
 
بندر بخيبة امل : اعتقد الباقي حكي فاضي مو مهم
 
سلطان يحس اعصابه راح تنفلت قريب
 
عيونه طلعت عروقها الحمر من كثر الضغط .....
 
بندر وقف بخوف و قلق .. و واجه سلطان
 
بندر يناظر سلطان اللي منصدم و منذهل و وجهه منكتم بقوة
 
بعد مرور 10 دقائق صامته
 
بندر : مادري وش اقول
 
سلطان قاطعه بعصبية : وش بتقول يعني او بالاحرى وش وجهك اللي بتحاكيني فيه هاه !!
 
بكل طلاقة وجه بعد ملزم و مصر اني اسمع هاه ( رعد بقوة)
 
بندر نزل راسه بحزن ..
 
سلطان بعصبية : نزلت رأسكـ هاه ما تدري وش بتقول يعني بالله وش تهقى بقولك بطبطبك هاه
 
بندر يحس كلام سلطان سكاكين بصدره
 
بندر سكت و رفع راسه فوق
 
سلطان يزعق : تدري وش معناااااااااااااه تدري وشلون يعني ان البنت اختي اختي اللي امي تعبت
 
بسببها حسبي الله عليكم الله لا يوفقكم امي و تعبت بسببكم و البنت الحين تصير اختي يعني
 
اختي اللي جحدتها و لعبت بحسبتها لعب ....يلعن شكلك اختي اللي ذبيتها بالنفسية انت و ذالحيوانة
 
حرمة عمك .........رد لا تسكت كذا
 
بندر بصوت مرتبك شوي : سلطان اصبر بقول
 
قاطعه : وش بتقول يعني وش بتقول الله يلعن الساعة اللي عرفتك فيها و يلعن الساعة اللي امي
 
قربت لكم
 
بندر بضيقة انفجر : خلااااااااااااااااااص عاد تراي مقدر وضعك بس لا تزودها خلاص ( رعد بقوة)
 
سلطان : شين و قوي عين وش بيتسوي يعني زود على سواد وجهك اللي طلعت فيه
 
بندر يمسك راسه : استغفر الله العلي العظيم
 
سلطان بلحظة تهور شد بندر بقوة مع ياقته و قربه و بين فارق الطول لإن بندر اطول نوعا ما
 
سلطان و هو يتنفس بسرعه : الحيوان بدر يدري او لا
 
بندر يتنهد : ما يجوز تتكلم كذا على الميت
 
سلطان شده بقوة : عاد انت لا تمصلها زود عن مصالتها و الحمار اللي رضى يوقف جنبك و يساعدك في
 
القضية الفاشلة اللي زي وجهك بالضبط
 
بندر فكه بقوة و حقره بنظرة قوية : شف ترا من جد اعصابي على وشك ما ابي اتكرن و اجمعك الظاهر انك
 
بحاجة احد يلمك و يجمعك
 
سلطان يناظره بتمعن و بعد صمت دام لـ 2 دقيقة
 
بندر يتنهد بين وقت و الثاني : لحول ولا قوة إلا بالله
 
سلطان وقف قبال بندر و تأمله
 
سلطان : تفووو عليك و سفااااه بك و صدقني ماراح اسامحك و اختي باخذها
 
باخذها مو برضاك ( قرب لبندر و مسك خشمه الطويل ) من وراء هذا ....
 
بندر تنرفز و شال يده بتحدي : ماراح تطولها لو تمتر الارض من شرقها و غربها و يدك ذي لا تمدها
 
لا اكسرها لك
 
سلطان سحب يده لقدام : لو في امك خير ما كان صار لك كل اللي صار ( ضحك بسخرية)
 
بندر بعصبية شده بقوة مع ياقته : طاري امي لا يجي على لسانك لا اخليك
 
قاطعه سلطان بسرعه : مثل ما بهذلت اختي و وريتها نجوم القايلة هاه تعقب
 
و تهبى والله
 
مسك بندر و شاته بقوه فظيعه و ارتطم راسه بالعامود اللي وراء .
 
بندر الإصابة عتمت الدنيا من حوله و مسك راسه
 
سلطان بعصبية : ماقول غير ياحيف على الرجال
 
 
طلع سلطان غير مستوعب اللي سمع .......
 
رجع وهو كان بنص طريق ساحة الحوش
 
رجع بخطاه لحد ما دخل على بندر اللي كان ضاغط على راسه بقوة جامدة
 
 
سلطان سحب التسجيل و اخذ الكاسيت معه و طلعـ
 
بندر في عالم آهاته المكلومة فقد صلته بالمحيطين فيه
 
 
سلطان بعصبية ناظره : من ذا الحال و اردى إن شاءالله و توك ترى ما شفت شيء مني
 
بندر يعتصره الألم بقوة
 
و سلطان طلع يجر خطاه و العصبية تدق أجراس نواقسيها براسه
 
و
 
لا يزال يصارع تلك الحقائق و تصرعه !!!!

بندر في حيرة " هذا أول عناك يا بندر ..!! "
 
راسه صدع بقوة ... و هالصداع يحرك جسمه
 
و يتخطى بخطوات متثاقله و ما شعر بحالة
 
 
إلا بالمستشفى
 
عند الدكتور اللي بدأ يشخص حالته
 
 
و كانت هناك الصدمة الكبيرة ....
 

 
سلطان يجول شوارعـ العاصمة بتوتر فظيع ..
 
بقوة ضرب الدرقسون و صرخ : ليه ليه !!!
 
يتبع ,,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم