رواية الكسر ما ينفعه تجبير -10


رواية الكسر ما ينفعه تجبير -10

رواية الكسر ما ينفعه تجبير -10

ابتسم برضا:خلاص هاذي حال الدنيا .. افقد امي .. وافقد اختي .. وحتى ابوي لو عاش بيعيش معوق ........ وقبل كل هذا افقد قلبي ..

ناظرني وحط عينه بعيني:صعبه يصير فيها بعدين ...

انا لحظتها ارتبكت .. نسيييت كل الكلام الي قاله وبديت افكر بأخر شي ( وقبل كل هذا افقد قلبي ) كنت عارفه انو يقصدني

اصلا من قاله انه فقدني .. مشكلتي ما اقدر اسأله الحين .. واذا سألته بعدين ما راح يجاوب انا اعرفه زين ..

توني بتكلم الا دخل بابا بالكرسي المتحرك:شجن اتركيني مع عبدالله

وقفت وطالعت عبدالله .. وطلعت ..

لكن وقفت عند الباب اسمع وش يقولون ..

بابا:عبدالله ..

عبدالله:................

بابا:عبدالله يا ولدي ..

التفت عبدالله وقال بعد سكوت طويل وصوت مبحوح:آمر

قرب له بابا:الحزن ثلاث ايام .. صح يا ولدي ؟؟

هز راسه بنعم

بابا:يعني بعد يومين ابشوفك على هالحال ..

عبدالله:...............

بابا:عبدالله .. ماهيب نهاية الدنيا .. كل الناس يموتون .. بتموت انت وبتموت خالتك وبموت انا

عبدالله :بعيد الشر

هز بابا راسه:لا ماهو شر ... اسمعني ... ارفع راسك واسمعني

رفع راسه

بابا:الموت ماهو شر .. ولا هو نهايه .. الموت بدايه يا ولدي .. تأكد انهم انشالله بروضه من رياض الجنه .. حولهم الملائكه تسبح لهم .. اذا انت تحبهم صدق لا تحزن .. تخيلهم هنا يطالعونك تبكي .. هذا منظر يفرحهم يا ولدي .... اذا تحبهم ادعي لهم بالمغفره مو تسوي الي انت جالس تسويه

عبدالله انفجر قدام بابا بصوت كله صياح:عمممي افهمني انا هنا بمكاني جالس قدامك ..شفتني مقطع هدومي ؟؟ شفتني انوح وابكي ؟؟ شفتني مجنون واصرخ قدام الناس ؟؟ خلاص يحققققق لي احزن شويه يحق لي انت بس اتركني ..

مرررره كسر خاطري بعد هالكلام .. سكت بابا ثواني وقال

بابا:عبدالله .. ما قلت هالكلام اقصد فيه شي .. بس .. انت ما جيت المقبره اليوم .. معقوله .. تجي ذي ؟؟

عبدالله:..............

بابا:ولا رحت تشوف ابوك .. ينفع ؟

عبدالله:..............

بابا:ولدي .. بعد يومين مابي اشوفك كذا .. انا بروح لبوك وبشوفه .. حالته تحسنت ..

سكت عبدالله شوي وقال: وشلونه ؟

بابا:بخير ..بس

عبدالله:بس وشو ؟؟؟؟

بابا: انت رجال .. وتؤمن بالقضاء والقدر .. والي اقوله لك ماهو وقته الحين بس يحق لك تعرف .. ابوك مات دماغيا ولازم يجلس بالمستشفى اربع وعشرين ساعه متوصل بالاسلاك ..

انا انصدممت ... ميييييييييت دماغيا ..؟!؟؟!؟!..

ياربي الولد ما راح يستحمل .. والله حرااااااااام .. بغيت ابكي ..

عبدالله:الي كاتبه ربي حق ..

استغربت من كلامه .. الي شكل بابا ما استغرب منه

بابا: تبي تشوفه ؟؟

هز راسه بحزن وقال:لا

سكت بابا .. شكله مايبي يناقشه بالموضوع .. بس من جددددد هالفتره مرره شينه .. انشالله تعدي على خير ..

عبدالله توه بيطلع بس وقفه بابا:وين بتروح ؟

عبدالله:بيت عمي بو راكان .. ابي ارتااح

بابا:طيب تعال ابكلمك بهالموضوع ...... وش رايك تجلس عندنا

انا انهبلللللت .. يااااااااااي والله عاد فله لو جلس عندنا .. حسيت اني غبيه بس هذا الي جا بمخي اول شي

عبدالله:...........

بابا:ما ودك

عبدالله:هناك احسن .. انا بروح بعدها لفلتنا بشرق الرياض

بابا:مكروه الواحد يسكن لحاله يا ولدي .. لو صار فيك شي ..

عبدالله:..........

بابا:تعوذ من ابليش وتعال عندنا .. انا عمك وزوجتي خالتك وماحد غريب عنك .. هناك تلقى بنيات بو راكان وش كثرهم وامهم ماهي حلال عليك

عبدالله:..........

بابا:هاه؟

عبدالله بدون نفس:الي تشوفه ..

انا انسبطت مررره .. بس ولو حسيت اني سخيفه .. احنا مو بوضع يسمح .. اصلا ابي اعرف بابا كيف يناقش عبدالله بهالموضوع الحين

ما ركزت عالسالفه كثير ورحت غرفتي قبل ما يطلع بابا ويشوفني ..

ومرت ايام العزى .. كانت ايام قاسيه عالكل... ماما مرررره كانت زعلانه .. تبكي فجأه وبدون سبب .. بابا حسيت انه كله شمووخ بعد هالموقف .. ما حسيت انه انكسر .. حسيت انه اخذ الموضوع كأي موضوع عادي رغم انها بنت اخوه ومرت اخوه ..

لكن الي ما شفته عبدالله ..

طبعا دق علي سيف اكثر من مره بس ما كنت ارد عليه .. كنت مدخله نفسي بسور يمنعني عن كل شي .. كنت ابي احس اني مثل كل اللي بالبيت .. مو لاني ماحب فاتن ولا خالتي يعني ما احزن

كل انسان شفته بحياتي احط له نقطة غلا صغيره ..

اليوم الرابع بعد الي صار كنت نازله اتغدى .. جلست طووول الصبح بغرفتي .. جلست عالطاوله والهدووء سيد الموقف ..

قطعت الصمت:بابا .. وش رايك ادخل السنه الجايه .. أاجل دخلتي للجامعه

بابا:لييش؟

انا:عشان .. تعبت من الدراسه شوي بأخذ سنه اجازه ..

سكت بابا شوي وقال:الي تبينه سويه .. حياتك وانتي حره فيها

وماما ساكته ..

بعد الغدا الكئييب رحت اتمشى بره .. مدري ليش مصعبين الموقف لهادرجه خلاااااااص

الحزن ثلاث ايام وبس .. ناظرت شوي .. تشارجر حمرا بالكراج .. تشارجر حمرا ؟؟ هاذي سيارة عبدالله

يعني عبدالله عندنا ..؟؟؟

دخلت بسرعه وانا ادور بالغرف من غرفه لغرفه .. فجأه فتحت باب غرفة الضيوف لقيت عبدالله عند الشباك يطالع وشنطته فوق السرير

ما التفت علي عشان يعرف انا لي دخلت ولا لا ..

رحت عنده ووقفت:تناظر الحديقه ؟؟

عبدالله:........

انا:طيب تعال شووفها عالطبيعه احلا ..

ناظرني بهدوء .. وقال:اطلعي بره

انا انصدمت .. وش فيه الولد كذا .. ناظرته شوي وقلت:لا .. بتقول لي وش فيك

عبدالله وهو ماسك اعصابه:اطلعي ... بره

وقفت مكاني اناظره نظرات تحدي .. بشوية خوف طبعا .. وقلت بإصرار:ليش؟

عبدالله:كيفي .. وش عليك انتي ؟؟ ماخذ لك شي انا ؟؟ اطلعي بره وسكري الباب وراك

جرحني كلامه .. قلت بحزن:انا شسويت لك ؟؟

عبدالله تسند هالشباك بكوعه:لا .. ما سويتي شي .. بس ...... انا ابيك تطلعين

رجع يطالعني:عندك مانع ؟؟

انا:ايه .. ليه تبيني اطلع .. ؟؟؟؟

عبدالله فقد اعصابه:لاننننني ابي اطلعك من مخي فاهمه كيف مابي افكر فيك ابي انساك مع اني عارف اني ما اقدر .. فهمتي الحين .. انقلعي عني

انا انصدمت .. ياربي وش فيييه كذا

وش الي صاااااااااير .. ؟؟


عبدالله فقد اعصابه:لاننننني ابي اطلعك من مخي فاهمه كيف مابي افكر فيك ابي انساك مع اني عارف اني ما اقدر .. فهمتي الحين .. انقلعي عني

انا انصدمت .. ياربي وش فيييه كذا

وش الي صاااااااااير .. ؟؟



طلعت وانا منقهررره منه ودموعي على طرف عيني .. ياربي احس انه كـ**

مو لهادرجه عاد انا ما سويت شي .. ولا متضايق وجالس يحط حرته فيني

اساسا انا وش دخلني اذا هو يحبني اصلا عمره ما صارحني وقلت له اقلب وجهك عشان يسوي الي جالس يسويه

كان تفكيري كله يدور حول انه طردني ذيك الطرده الشينه .. دخلت غرفتي

وخلااااص ما قدرت امسك نفسي جلست اصيييح

دخلت ماما:شجن

انا:........

ماما:متهاوشه مع عبدالله ؟

رفعت راسي من الوساده ووجهي كله دموع وناظرتها :يااكل تـ** ما يستاهل اني اتهاوش معه اصلا ..

رجعت راسي للوساده:انا ما انزل مستوااااي

جتني ماما مبتسمه: صوتكم تو واصل للشارع .. لاع لاع لاع شوي شوي وش هالتلعلع

ضحكت عليها غصب عني .. رفعت راسي وطالعتها:ما صار شي لا تشغلين بالك بس ... انا زلقت عالارض وهو ضحك علي وانقهرت

ماما بان عليها انها استناست:والله زين منك ضحكتيه ..

تنهدت بحزن وقامت عني ..

وانا جلست افكر شوي ... لا .. بيبقى كـ** حتى لو ماتت امه واخته .. بعد هذا الي ناقص ..

بس مسكين .. زياده على كل ذا متهاوش معي ..

لالالا يستاهل هو الي بدى بالهواش مو انا ..

طق طق طق

مسحت دموعي:ادخلي ماما

طل براسه : طب وانا؟

عقدت حواجبي عبيدووون وش جاي يسوي هنا

قمت من سريري ورحت ابي اصك الباب بوجهه:ترا بقول لماما انك جايني لغرفتي

مسك الباب بقوه وقال بإستهزاء:اييييه جايك نص الليل ابـ

قاطعته:انقلع عني زي ما تطردني من غرفتك انا بطردك يا السخيف

واحاول ابعد اصابعه عن طرف الباب:بعّد

ضحك علي:ما تقدرين

شوي شوي نتهاوش لحد ما يأست ان يده تتحرك .. يشرب حليب شكله

ناظرته:عبدالله .. انقلع

سكت شوي وطالعني:آسف

نزلت راسي :لا ماله داعي ..

وحطيت عيني بعينه:الا اذا قلت لي وش سالفة هذا كله ..

دخل بشويش للغرفه هو يتنهد:بحكي بصراحه ..

قلت بحاجب مرفوع:اسمع انا .. يلا

عبدالله:شجن .. انا ..

ما قدر يحط عينه بعيني .. يا ربي انا عارفه هو وش يبي يقول ليش يطولها وهي قصيره

بس حبيت استهبل شوي:ندماااان صح

عبدالله:ايييه ندمان .. سوري بس ضاعت مني هالكلمه .. ايه ندمان .. آسف

كان ودي اضحك عليه .. يا حليله والله ماما صادقه زين اني نسيته شوي حالة الكآئبه الي عاشها .. بس حسافه ضاعت السالفه

رجعت ابي ادور حول الموضوع:ايه وبعد

عبدالله:بس .. بنزل تحت

مسكته:لا اصبر .. انا بعد آسفه

عبدالله:ليش

قلت بعفويه:لاني مو مفروض اجي اضايقك وانت توك طالع من صدمتك

ياااربي علي دايم يطلع مني كلام ماهو وقته يطلع .. حسيت انو ودي الارض تنشق وتبلعني ولا اني قايلة له هالحكي

الحين بيضيق صدره انا عارفه .. ياربي ما امداه يضحك شوي

هز راسه:لا عادي .. انا نازل ..

توه بيطلع الا دفيته مع الباب:انقلع

شهق بإستهبال والتفت علي:نعم .....!

قلت بجاحب مرفوع:انقل .. اع << انقلع

مسويه يعني اني موقفه فيها عشان أاكد عليها خخخخ

ناظرني وضحك:اقول بس

صكيت الباب بوجهه:لا تقوول

دبج عالباب:هيييييين

ضحكت عليه .. يا حليله .. اااه اتذكر ايام زمان يوم كننا نتهاوش كذا .. كانت ايام ..

بديت افكر ليش بابا قاله يجي عندنا .. يعني انا عارفه تفكيرهم مو رايح بعيد لذيك الدرجه بس

هم وش يضمنهم انو ..... يعني علاقتي معه علاقة اخوه

يمكن فيه شي منا ولا منا ..

غريبه ولله .. يعني هذا هو يجي غرفتي واروح غرفته رغم اننا كبار وماما عارفه كويس اني انا ما اعتبره اخوي

لا صح ...... اخوي ..

تعقد تفكيري .. اخوي ؟؟ ولا صديقي .. ؟ ولا شخص متعلق فيني ؟؟ او كارهني لشي ما اعرفه

فجأه سمعت صوت سياره

طليت من الشباك ليينها سيارة عبدالله تتحرك

السخيف كان ودي اكمل هواش معه .. نزلت احوس بالبيت كالعاده ..

المهم اليوم الي بعده .. قمت الفجر بدري وانا فيني خموول ماهو طبيعي .. نزلت بالشورت والبلوزه الكت القصيره وشعري عفسه

على هالفجر مشتهيه رااوخ يفك الرااس .. طعمه يجي غير ..

دخلت المطبخ .. فتحت الثلاجه وطالعت بقرف .. تكشرة اول ما اقوم من النوم ..لازم

حسيت بشي .. التفت لقيت عبدالله جالس يصب له مويه

قلت بنرفزه:انت من متى وانت هنا ؟

التفت وهو مرتاع :ها... انتي الي من متى وانتي هنا ..؟

ناظرته بحاجب مرفوع ورجعت عيوني للثلاجه .. طلعت علبة الراوخ وحطيتها على الطاوله بعنف

رحت جمبه وطلعت لي كاس ونفس الشي حطيته بعنف عالطاوله ..

عبدالله :شجن شفيك ؟

فتحت علبة الراوخ:اسكت الله يرحم والديك

ما كنت راايقه لاي شي احس اني منقرفه من شي بس مدري وشهو ..

صبيت لي ومشيت بهدوء وانا اشرب واطلع من المطبخ ..

وقفت عند الباب ورجعت اصب لي زياده

وعبدالله طلع وهو مستغرب

دخلت ماما من وراه:وش مصحيك الفجر

طلعت الراوخ من جديد:اهلن

ماما تطالعني:انتي وش لابسه

ناظرتها بتكشيرتي المعتاده:وش لابسه يعني

ماما عصبت:لابسة لي شورت ونص بطنك طالع قدام عبدالله ... وينا فيه حنا

تأففت .. يالله عليها تجيب القلق .. هي وفلسفتها الزايده

طيرت عيوني بشكل لا مبالي وقلت:ماما ...... عادي

ومسكت الكاس وجيت ابطلع

ماما:لا ماهو عادي ..عبدالله رجال .. وما ينفع .. اصلا انتو ما تنفعون مع بعض في بيت واحد .. وش هالفلاته ما ربيناك احنا

التفت عليها بحاجب مرفوع:مدري ؟

ماما طرطعت:بلا قلة حيا وناظريني لمن تكلميني .. روحي غيري هاللبس

انا طق معي الؤشر .. من الصبح جالسه تزاعق ذي:ماما ... فاتن اخته كانت تلبس كذا قدامه

ماما:لا ما تلبس

انا:الا ... ( قلت بإستهزاء ) ولا لانها فاتن مس بيرفكت .. فاتن الي ما تقول شي غلط .. فاتن الخلوقه .. فاتن فاتن

حسيت ماما حزنت .. جلست ادقق بكلامي .. يالله علي .. الله يرحمها انا كيف تجرأت وتكلمت عنها كذا

حطيت الكاس بسرعه ورحت حظنت ماما:ماما والله ما كان قصدي ..

ماما مسكت دموعها:عادي .. بس روحي غيري هاللبس

ناظرتها :ماما خلاص ... لا تكبرين السالفه

بعدت يدي عنها بقوه:انتي النقاش معك ما يفيد ..

جلست عالكرسي بالمبطخ بحزن .. ما كان لي داعي ابدن اقول هالكلام

بعد فتره دخل عبدالله يصب له مويه

انا:وانت كل شوي شارب مويه ؟

عبدالله:وش عليك

انا:عبيد وش فيك .. صاير غريب

عبدالله:ما الغريب الا الشيطان ..

رفعت حاجب:عبود .. انت ما كنت كذاا

عبدالله:اجل وش كنت .. عبدالله الساذج الي على نياته الطيب الي ما يرفض لك كلمه .. لا يا حياتي دوام الحال من المحال .. انا لو كانت طيبتي الزايده مخربتني بحط لها حدود معك انتي بالذات ..

ومشى ..

وش هالصبح النكدي .. اشين شي في عبدالله كلامه الجارح ..

انا:طيب بكلمك

التفت:نعم ..؟

انا:انت امس كنت عادي وش جاك اليوم ..خلاص انسى... خلنا مثل اول وش الفرق

عبدالله:هه .. لا الفرق كبير ..

تنهدت:عبببدالله

رفع حاجبه:نعععم ؟

قربت له ومسك كاس المويه الي بيده :اسمعني

رجع ياخذ الكاس:بسمعك بس اتركي الكاس

انا انقهرت ورحت سحبته منه:لا

عبدالله مسكه:اتركيه .. بلا حركات بزران الله يخليك توني قايم ومالي خلق

وانا اصريت امسك الكاس:حركات بزران انت الي جالس تسويها

وسحبته بقوه وانكبت المويه عليه

طاح الكاس عالارض انكسر ..

بعد الصوت المروع .. لحظه سكوون

اطالعه بروعه وهو مرتاع اكثر .. الموبه بارده

نزل عيونه على صدره يطالع المويه .. ناظرني وهو فاتح فمه ..

انا شوي شوي بدت ضحكتي تجي .. ما عرفت امسك نفسي شكله مررره خطيير

انفجرت ضحك عليه ..

اخذ نفس طويل وضحك بشويش ما يبي يبين لي ..

والتفت وطلع : سخييييييفه

حتى وهو يقولها باين انه كان يضحك ..

رقيت انام .. انسدحت تقلبت ما عرفت .. قمت فتحت جوالي وحملت لي كم روايه .. وجلست اقرا ليييييين الساعه تسع

طقت كبدي .. قمت غيرت ملابسي عشان ماما وفلسفتها .. وجلست احوس بغرفتي

من الطفش مسكت شعري وقمت اجعده .. صار عراده .. ههههههه

وامسك علبة الميكياج واستهبل .. حطيت لي روج احمر فااااقع .. مع الكشه والبلوزه الحمرا والجنز .. شكلي صار غريب

جلست اناظر نفسي بالمرايه .. يؤ هاذي مو شجن ..

توني بمسح الروج الا دق جوالي

رحت اطالع الرسم

تسذا يتصل بك

تسذا؟؟ اييييه سيف ..

رديت:هلا سيف

بدر:انتي سجن

ياااي انا انهبلت ياحبي له .. جلست اسولف معه وجلس يقول لي فضاايح عن سييف

مره عسل هالولد .. انا صحيح استغربت ان جالس يكلمني من هالصبح بس ما دققت .. اكيد سيف هو دق ل علي

ومشالله عليه يتذكرني لحد الحين

بدر:اييه هو كان يقول شجن الوه

قلت بإستنكار وتعجب:هو قال شجن حلوه .. ههههههههههههههه يا الدوب عيب عليك .. وش قال بعد ؟

بدر:يقول بيخليني اتزوجك ..

بعدها قال بكل براءه:بس انا ما شفتك .. عندك سوره

ضحكت عليه من قلب .. من يومه الولد يتحرش لوول.. اجل وش بيصير لو كبر .. وهذا عمه ما يعرف يسكت .. قال ايش قال بخليك تتزوج شجن .. عيب عليه يعلمه هالكلام

قلت له:لا ما عندي صوره .. وين سيوفي ؟

بدر:نايم ... تدلين انه نايم على الارض عشان الشغاله ضيعت متّاح غرفته .. بعدين هو قالها يا الغبيه

انا:ههههههههه ضيعت مفتاح غرفته ..

الحمدالله ليش يقفلها من اساسو ويخلي الفتاح عند الشغاله

انا:طيب بدوري صحي عمو سيوفي

بدر:لا

انا:لييييييش ؟

بدر:ابي اكلمك

انا:طيب انا بقوله سر

بدر يهمس:قولي لي يلا وانا اقول له بأذنه

جلست اهمس مثله:بعدين ما يصير سر

بدر عصب:احسن .. يا ايوااانه

وسكر بوجهي

جلست اطالع الجوال:ابن اللذين بزر ويعرف يدق ويسكر .. لعااب انا عارفه ان سيف صاحي .. اوريه انا

وارجع ادق ويعطيني مشغول هو ووجهه ..

احسن .. ميته عليه هو وولد اخوه المليق

فكرت انزل لعبود اشوف وش سالفته .. بس خفت ماما تتضايق زي كل مره .. احيانا ودي اذبحهااا

رحت لغرفتها وضربت الباب

بابا:تفضلي

دخلت وانا مرتاعه لكن مبتسمه:بابا انت فووق ..!؟

ماما:شجن اطلعي جالسه اكلم ابوك بموضوع مهم

ياربي وش فيها علي اليوم .. تأففت وقلت لها:طيب بروح .. بس معليش اروح لعبدالله .. بغرفته

ماما تبي تصرفني:روحي وسكري الباب

انا:طيب

بابا وقفني:وش هالروج

عقدت حواجبي:ايش ..

رحت بسرعه ودخلت الغرفه وناظرت نفسي بالمرايه:يو ما مسحته

ماما قامت ومسكت يدي:شجن ناظريه بره

ياربي شفيها علي ذي شوي شوي .. طلعت وانا متأزمه منها .. احيانا تجيها حالات تصير اخيس انسانه بالدنيا

نزلت تحت لعبود .. ضربت الباب كثير ما رد

فتحته بشويش .. ظلام .. ونور خفيف من الشباك .. وبرررد ..

دخلت وقلت بهمس:عبود .. انت نايم

عبدالله:........

تنهدت .. اكيد نايم يعني .. بيجلس يلعب مثلا ؟

جبت لي كرسي وجلست جمبه اناظره .. استناه يقوم .. حطيت يدي على خدي وانا اطالع وجهه .. ياخي قم .. اففف

وبينما انا اطالع فيه .. فجأه حسيت خشمه حلو .. هههههه توني ادقق فيه .. وشفايفه زي شفايف فاتن .. عيونه زي بابا .. مشالله كوكتيل الولد ..

حركت شعره عن وجهه .. احلا شي ان شعره كثير لابق عليه

رفعت حاجب وقلت بيني وبين نفسي .. ينقلع هو وخشته السخيف .. شين وغبي وتاافه .. ياربي متى يقوم طفشت

قمت اطالع بغرفته .. رحت لدولابه وفتحته .. ملابس .. طبيعي وش بيصير فيها

ورحت افتح دروجه فاضيه ..تأففت وتوني بجلس الا روعني صوته

وش تسوين ؟

لقيته يناظرني ومبتسم وشكله يروع ..

انا ارتعت في البدايه وحطيت يدي على قلبي:يمااا

عبدالله : ملقوووفه

انا اخذت نفس:انت من متى صاحي يا البايخ .. تاركني طفشانه

عبدالله:من اول ما فكرتي نفسك ماما وبعدتي شعري عن وجهي

قمت عنه بإستهزاء:هاهاها .. المره الجايه اذا بتنكت قول لي قبل ربع ساعه عشان استعد نفسيا اني اضحك

عبدالله:هاهاها

انا:قوم

تنهد:مابي .. دايخ .. سكري الباب اذا طلعتي

سحبت مفرشه:قووووم

وتصنمت مكاني .. يؤ الولد ما عليه الا بوكسر .. وجهي صاار احمر .. ياربي فشيله .. ما عرفت وين اودي وجهي

هو على طول سحب المفرش وغطا نفسه:فيييني النووم

انا بلعت ريقي ابي اصرف الموضوع ... رحت طفيت المكيف:لا مافي نوم .. يلا قم

عبدالله مغطي وجهه :شجن بلا قلق

رحت فتحت الستاير:قوووووم

طلعت وانا منقهره:ما تنعطى وجه

اول ما سكرت الباب اخذت نفس طويل:يااربي عيب علي سحبت المفرش وهو ما عليه الا بوكسر .. وش بيقول عني الحين ..

مشيت لبره وانا افكر.. وش ذاك الشي الازرق الي كان على كتفه ..

طلعت للحديقه وانا اتمشى .. طفش .. شغلت لي اغنيه لحسين الجسمي وجلست اغني معه ..

بطريقي مريت على غرفة عبدالله .. كانت تحت .. طالعته من الشباك .. كان قايم ويلبس بلوزته .. طقيت الدريشه:عبود

التفت علي .. ناظرني بحاجب مرفوع وقال:قليلة ادب .. ما يكفي قبل شوي ساحبه المفرش والحين جالسه تناظريني البس ..

ضحكت عليه:سم الله عليك لابس يا الكذاب .. تعال بسألك سؤال

جا عندي وفتح الدريشه:خير؟

سحبته مع بلوزته :قرب ..

رجع على ورا:اقول بس

ومشى وطلع من غرفته

ياربي وش فيه صاير كذا معي .. مو معقوله انا وش سويت له

سمعت صوت باب البيت ينصك

ركضت له وناديته:تعال اكلمك انا

وقف وتأفف:هاااه

قربت له:انزل ..

رفع حاجب:هاه؟

انا:انت طويييل ابي اشوف كتفتك ..

سحبته على الارض:اجلس ..

جلس من غير ما يعترض:وشو؟

جلست جمبه وبعدت بلوزته:وش هذا الي على كتفك

ناظرت الجرح .. كااان ازرق مرره .. يعني كدمه .. بس فيه جرح بعد

عبدالله:........

حطيت اصبعي عليه بشويش:اححح اكيد يعورك صح

عبدالله:........

رفعت راسي اناظره... وش فيه ساكت ذا

لقيته يطالعني بنظرات غريبه .. بلع ريقه ونزل راسه : مدري جرح .. انا ...انا بروح

وقف:اا .. متواعد مع اصحابي بنفطر ... مدري وين .. سلام

وراح بسرعه .. انا على وجهي علامة استفهاام

وش فيه عبدالله مرتبك كذا ... يااي يحبني .. شعور جميل لمن تدري انو فيه احد يحبك .. بس ما طولت الابتسامه كثير

رجعت ازعل .. يا ليته ما كان يحبني .. عشان ما يحس اني ابادله هالمشاعر وانا لا .. عشان ما يفتكر ان حبي له مثل حبه لي

وقبل كل هذا .. لو انه ما يحبني كان ما صار قاسي معي كذا من كم يوم

تغير كثير .. صار ماهو عبدالله .. طيبته راحت .. وصار عصبي

معقوله الحادث الي صار غيره لهادرجه .. مسكين الله يكون بعونه .. باين رغم ابتساماته وضحكاته انه حزين ومنكسر من جوا

بس يكابر .. الله يعينه ..

ما دام ان عبيد طلع انا بطلع وش اجلس اسوي بالبيت لحالي .. رحت قلت لماما وطلعت

اول ما طلعت للشارع لقيت سيارة عبدالله واقفه .. بس بعيد .. عقدت حواجبي .. له نص ساعه ما طلع ولين الحين فيه

طالعت لقيت معه واحد بالسياره كأنهم يتهاوشون .. لالا ما يتهاوشون بس ذاك يبي يقنع عبدالله بشي

مدري انا ما فهمت هم وش جالسين يسوون بس عبدالله كان رافض شي .. فجأه التفت وطالعني

ثواني صديقه التفت علي يطالع محل ما عبدالله يطالع

يتبع ,,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم