بارت جديد

رواية طاريك ينفض القلب -10

رواية طاريك ينفض القلب -10


رواية طاريك ينفض القلب -10

ونبات...معليه...يا أنا بتشّفى فيه تشفي... قال بيخلي أمه تخطبها !!!! ومن
قاله أنها بترضى فيه؟؟
هذي محد يترس راسها زبيده بنت مروان....بس الحين من صجه هذا يوم يقول
أنها تطالعيني جني حشره!!!! بل حشره عاد ....ليش؟؟؟ هذيه كله يبالغ....كان
مبين عليها أنها للحين معصبه علي...عادي...بتعصب وبتنسى... بس صج
أنقهرت يوم قال مزيونه ...لو تلبش غشوه جان محد شافها...لكن آخخخ....لو
أنها مرتي والله ماتشبر من البيت بدون ماتغطي وجهها....عيل أخلي كل من
هب ودب يطالعها ويفكر ويعلق.....يخسون....)



بعد يومين
كانت جواهر في مكتبها تبحث عن موضوع بالانترنت ولم تلحظ الذي دخل
بهدوء وجلس ثم سلم بصوت كفحيح الافعى : السلام عليج ياحلوة..
التفتت جواهر لمصدر الصوت لترى غانم جالس على الكرسي ويبتسم كعادته إذا
رأها ......وأكمل قائلاً: أفتقدتيني ...صح؟ أدري ...
لم ترد جواهر أو تنطق بحرف بل أكتفت بنظرة تعجب ثم أتصلت بالفراش
وأستدعته ...
غانم : ليش تنادينه...؟ تخافين تقعدين معاي ؟؟ وأذا جا شبيسوي؟؟
تجاهلته جواهر تماماً وأكملت عملها إلى أن وصل الفراش فقالت له : أبغيك
تتطلع كل هالملفات من الخزنه وتحطهم على الطاوله ...

أخذ يخرج الملفات ويرتبهم على الطاولة وهي لاتزال تعمل على الكمبيوتر وكأن
لا وجود لغانم معها .... فقال : عطينا ويه يبه ....الكبر لله ....( ثم التفت الى
الفراش وأكمل ) ومابغيتي ترتبين المكتب الا يوم أنا هنيه!!!! ( صرخ على
الفراش ) انجلع روح سو لي شاي ....يله أشوف....
ألتفت الى جواهر بأرتباك فقالت له بثقة غريبة: كمل ماعليك ....لازم نلقى
الملف اللي يبغيه المدير ....
الفراش : مافي مكان هنيه ..
جواهر وهي تؤشر على على الكرسيين أمام مكتبها والذي يجلس على إحداها
غانم وقالت : حط على الكراسي ...يله خلصنا ..
غانم : بل ...تبغينه يحطهم علي !!!! على الأقل أنطري لين أطلع ...
أستمرت في التجاهل وأتصلت بأبتهاج : ممكن تجيني بسرعه بأخذ رايج في
التقرير اللي عندي ...
غانم: وأنا ما أنفع !!! جان سألتيني أنا ...( ثم وقف ليتقدم نحو الشاشه
فأغلقتها بحركه سريعة لم يتوقعها ...) ودخلت أبتهاج وهي تقول : أهلاً وسهلاً
يأستاز غانم... أزيك ؟؟؟ أنت مشرفنا النهارده!!!
غانم : زين زين ..مابقى حد يلاحظنا .... ( وأردف بسخريه ) أزيك ياأبتهاج؟؟؟
عامله أيه بدوني ..وحشتيني ياوليه..
أبتهاج : وليه ... ولولوا عليك بدري يابعيد!!!! أنت شايفني بملايه ؟؟؟
غانم وبسخريه : هههههههههههه الوليه هي التي تولول ....
أبتهاج : زريف والله ...دمك بيلطش.... إلا قوللي أنت بتعمل أيه عندنا هنا ..
غانم : بعمل كشري ...ههههههههههه
أبتهاج : أنا بتكلم جد ....أحنا عندنا شغل مهم لازم نخلصه دلوقتي ...عن إزنك...
تقربت من جواهر وأخذت منها بعض الاوراق وأخذت تناقشها فيها ...
بعد قليل أحس غانم بعدم جدوى جلوسه معهم فأنصرف وهو غَضب لتجاهل
جواهر التام له وهو يفكر ( هذي تتجاهلني أنا !!!! من تتحسب نفسها ؟؟؟ والله
لا أراويها.. أنا مافيه بنت تصعب علي ...كل وحده ولها مفتاح ....ومفتاحها
بلقاه...وساعتها ياويلها مني...........)
بعد أن خرج تأففت أبتهاج : أوففففف ...دا سخيف بشكلللللللل ...ورزيل رزاله
جواهر: خله يولي ...زين إللي فهمتيني يوم أتصلت وجيتي بسرعه...
أبتهاج: أحنا مش أصحاب ...خلاص ...بئيت بفهمك قبل حتى ما تنطئي...
جواهر: الله يخليج لي أن شاءالله....
أبتهاج : ويخليكي ليا ياحبيبتي ....الا أنتي أتصرفتي معاه أزاي أبل مأجي؟؟
جواهر: ولا شي ...كان الطاولة نطقت أنا نطقت ...حسسته أنه ولا شي ...وأني
ما اشوفه ...ولا كأنه موجود يعني ....قعد يكلم روحه لين جيتي...
أبتهاج : ياترى لو المدير بتاعنا شافه كان هيعمل أيه ؟؟؟
جواهر: بيهاوشه وبيطرده أكيد.... وبيقول أني أنا السبب..
أبتهاج: وأنتي مالك بئى!!! أنتي بيتهيئلك ...ده مديرنا مفيش أطيب منه ...
جواهر وهي ترفع حاجبها الأيمن : مديرنا!!! أنتي متأكده ؟؟
أبتهاج : أه والله ...ليه أنتي معرفتيش هو عمل أيه مع عم جابر
الجنايني..الراجل العجوز ده..؟
جواهر بدون أهتمام : لا .. شسوى يعني...
أبتهاج : من كم يوم ولما كنتي أنتي واخده أجازة ...لقينا عم جابر قاعد وحاطط
أيده على رأسه وبيعيط ...وكل ماحد يسأله ماله مكنش بيرد ...كان بس
بيئول..حسبي الله ونعم الوكيل...
جواهر تلفت بغضب : لا تقولين فنشه ؟؟؟ يسويها...
أبتهاج : لا ...فنشه أيه تُوفي من بئك..ده عمل اللي محدش أدر عليه مننا ...
جواهر بملل: خلصينا شسوى؟؟
أبتهاج: نده عم جابر لمكتبه وقعد معاه لوحده وعرف أن البيت اللي فيه شئته
وقع وأهله بئو في الشارع وعاوز أجازه عشان ينزل يصرفهم ...عارفه عمل
أيه ؟؟
أداله أجازه داخلية ...ماتتحسبش عليه وأداله فلوس في أيده وأله لما يروح
هناك يروح يدور له شقه تكون كويسة وهو هيدفع له تمنها ..الراجل ماكانش
مصدق الكلام اللي أتقال له ...من فرحته عيط زياده...وأخد يدعي له طول
النهار لغاية ماسافر...مسكين ...حالته كانت تصعب على الخاطر...بس الحمدلله
ربنا ماينساش حد ....بعتله البيه المدير....ربنا يعمر بيته ....
كانت جواهر تستمع لأبتهاج وهي متعجبه مماتسمع...وأخذت تفكر ( معقوله
مديرنا يسوي جذيه ...عنده قلب يحن على الفقارا!!!!آخر واحد ممكن أفكر أنه
يسويها..)
أبتهاج : أنتي سرحتي فإيه ...أنا قاعده بكلمك....
جواهر: فاللي تقولينه حبيبتي ....مهب مصدقه ...
أبتهاج : والله العزيم أنه كل اللي بقوله حئيئي...ولو مش مسدئاني أسألي عم
جابر لما يجي...أصله ماقالش لحد ....مديرنا منبه عليه عشان ينحسب له خير
عند ربنا...بس أنا كنت عايزه أساعده فئالي ونبَه عليا مئولش لحد ...ولولا
غلاوتك مكنتش جبت سيره..
جواهر: مادري ....يمكن ...الله العالم ...
أبتهاج : تصدئي نفسي ربنا يكتبه من نصيبك....لو حصل ...دا كنت أفرح فرحه
...دا انا كنت أزغرط لغاية ماينشف لساني...
جواهر بقرف: وشو !!!! فال الله ولا فالج...الله لا يقوله ...مادريت ألا أرضى
بهالشيفه...
أبتهاج : شيفه؟؟؟ يعني أيه...؟
جواهر: بعدين بقولج ...
أبتهاج: أنا بتكلم بجد ....خديه قبل ماتاخده خلود منك...دي بتشتغل على تئيل
أوي..
جواهر: عليها بالعافيه ...لين خذته ذكريني أطرشلهم ورد....
أبتهاج : يابرودك يختي...أنتي معموله من إيه ...مابتحسيش؟؟؟
جواهر: شحس فيه أنتي بعد ؟؟؟ أنا شلي خص فيه؟؟ ومن قالج أصلاً أن أنا
أبغي أتزوج ؟؟ ولو أبغي مستحيل أقبل به ...
أبتهاج زهي تهز رأسها: الله يهديك يختي...
عادت جواهر لتنظر لشاشة الكمبيوتر وأشغلت نفسها به لتهرب من التفكير في
ماقالته أبتهاج لها...

أثناء عودتها للبيت كانت لاتزال تفكر في تصرف المدير....( للحين في ناس
يسوون خير بهالطريقه!!! راعي نخوه ....بس كيف وثق فيه يمكن يقص
عليه؟؟؟ لا مسكين عم جابر...نعرفه من سنين هذا غير عن كل اللي عرفناهم
كان يجيب لنا شجر ورد بلدي وجاردنيا وماكان يرضى نعطيه فلوس ...طول
عمره عنده كرامه..وبعدين أنا شلون ماعرفت عنه...صج مافيني خير....
في المساء كانت نوف عندهم في البيت ...تشكي لجواهر حالها...
نوف: أقولج تخزبق يوم رد عالتيلفون ...أنا قاعده حذاه في السياره وسمعت
صوت جنه ناعم... وهو رد بكلمتين...مع الاهل وبكلمك بعدين ...
جواهر وقد فاض بها الكيل : بعد يمكن يتروالج ...مدام ماسمعتي صوت مره
خلاص لا تظنين فيه....لازم كل الريايل صوتهم خشن؟ في ريايل أصواتهم
عاديه...
نوف: قلبي قارصني منه .....مهب مرتاحه...
جواهر: أنا بسألج سؤال؟ أنتي لو ....لو صدتيه صج يغازل شبتسوين؟ بتتركين
له البيت وتنفصلين منه؟
نوف بحزن: لا ...وين أروح ...مالي مكان الحين أمي عايشه في بيت
أخوها...وين أروح أنا وعيالي .... أنتي أكثر وحده تدري بالظروف...
جواهر: عيل خلج عاقل ولا تميين تدققين على كل شي...أنا عندي لج حل
يريحج..
نوف: قولي فديتج...
جواهر:تروحين بيتج ولا كأن فيج شي...وبعد كم يوم وفي جلسة شاعريه معاه..
تقولين له وبوضوح...أنج لو في يوم من الايام دريتي أنه على علاقة بوحده
غيرج ... بتهدين له البيت وماراح يشوف ويهج مرة ثانيه ...وأنج بتزوجين
مرة ثانية وتخلين العيال عنده....لازم يقلق شوي...ولازم يحس بجديتج في
الكلام...أنتي شارحتله وضع أمج في بيت خالج؟؟؟
نوف :لا..مهب أنتي موصيتني ماقوله أي شي ينَقص من قدر هلي...
جواهر: وكل هالسنين ماسألج ولا أستغرب من شي؟
نوف: ماعطيه فرصه ...كل ماسألني حطيت أعذار ويصدقها...
جواهر: ممتاز...عيل نفذي فكرتي وخنشوف وش ردة فعله..
نوف : مدري بدونج وش كنت بسوي....الله يخليج لي...
جواهر: ويخليج لي ...يله قومي أكيد أمي الحين تأذت من عيالج...
نوف: فديتهم ...عيالي مؤذيين!!!
جواهر وهي تخرج من الغرفه وتنزل من الدرج: لا عيالي أنا ...
نوف: أن شاءالله بنشوف عيالج...لو ياخذج المزيون بيطلعون في منتهى
الجمال..لا بعد طلع طيب وراعي خير...
جواهر: حلفي انتي بس....قولي قسم....
نوف وهي تضحك: قسم...
جواهر : ماقلتلج ...ماتصدقين من دخل علي المكتب اليوم؟؟
نوف وهي تهمس: المزيون ؟
جواهر: الله يمللج مثل ماتملليني ....الحين من جاب سيرته....أنا قصدي غانم..
نوف : هذا مهب نقلوه عنكم وافتكيتو منه !!!
جواهر: أنقلوه ....بس مافتكينا ...
نوف: مادري...قعد يستظرف ويقل كلام وعمك أصمخ ....حقرته حقار ...مات
من القهر وناديت الفراش وخليته يطلع الملفات الكبيرة ويحطها على الكرسي
اللي قاعد عليه عشان يفج...وعقب كلمت أبتهاج وجاتني وطلع يوم يأس...
نوف : شقالج أبغي بالتفصيل الممل....


فيما بعد وبعد ذهاب نوف أتصلت في أحمد وأخبرته عن غانم...
أحمد : شوفي ..أسمعيني عدل ...أذا جاج مره ثانية أتصلي فيني على طول..ولا
تقولين شي بس قوللي التقرير خلص...وأنا بفهم وماعليج...لا تنسين ...

بعد يومين

كان هناك أجتماع لدى مدير القسم لمن سيشارك في المؤتمر ...وبعد تجمعهم
أخبرهم أن سعادة الوكيل أمر بإعداد ورقة عمل تمثل الدولة في المؤتمر وهو
من سيقدمها..وطلب من أبو حسن الاشراف عليها....أتفقوا على الخطوط
العريضه وعلى الجلوس معاً لمناقشتها بعد الاجتماع...
كانوا سينصرفون حين نادى سيف جواهر.. وأمامهم سألها بكل هدوء: غانم كان
هنيه من كم يوم؟
فأجابت : نعم سيدي...
سيف: شيبغي؟؟
جواهر: مادري سيدي ...ماسألته ...
سيف: كيف يعني؟؟ كان عند من؟
جواهر وهي متأكدة أنه يعلم جيداً الاجابة: مر مكتبي سيدي...
سيف: وماعرفتي شيبغي!!! يعني كان عنده معامله يسأل عنها مثلاً؟
جواهر: مادري سيدي أنا كنت مشغولة بالتقرير اللي طلبته وكان الفراش معاي
يساعدني مع الملفات الكبيرة عشان أدوّر الاوراق الناقصه ... وما أنتبهت
له...فطلع...
سيف: أهاا...ممكن لين جا مرة ثانية تبلغيني...أبغيه في سالفة..
جواهر: أن شاءالله سيدي..


بعد أن خرجت جواهر من الاجتماع أخذت تفكر بالسبب الذي جعله يطلب منها
هذا الطلب ...( غريب والله ...هالريال أنسان مستحيل حد يقدر يفهمه ...)
تجمعوا في مكتب أبو حسن لمناقشة ورقة العمل ....أستغرق عملهم باقي
النهار..وغادرت متأخرة لبيتها ..



في اليوم التالي
عندما وصلت جواهر وجدت الإدارة مكتظه بالموظفين وكأنهم ينتظرون خبرً
جديد..
ووجدت أبتهاج معهم فأشارت لها وسألتها : شصاير؟؟ شفيهم متجمعين؟
أبتهاج : بيئولو جريمة سرئة في محل مجوهرات مشهور في السوء وحمد لسه
جاي من هناك دلوقتي ...بيقولوا حاجات كثيره راحت ...ومش كده بس..في
كمان محل صرافه في الخور أتسرق كمان أمبارح بالليل.....
جواهر:عيل أكيد الحين بيجينا الشغل ... بروح المكتب أستعد ..
وكما تنبأت جواهر لم تمضي دقائق حتى طلبوا منها أجراء تحليل DNA لعدة
أشياء تم العثور عليها في المحلين ....منها شعرات وبصمات تم رفعها ..وأيضاً
طبعات أحذيه ...وأرفقوا معها الصور لموقع الجريمة بالتفاصيل المعروفه...

أخذوا يعملون على الأدله طوال الاسبوع... وتردد عليهم صحفيون محاولين أخذ
أية أخبار عن الموضوع ولكنهم رفضوا تزويدهم بشيء وطلبوا منهم التوجه
لمكتب النائب العام للحصول على أي معلومات مطلوبة...
كانت جواهر قد أعادت تحليل الشعرات مرتين والنتيجه واحدة ...نفس
الشخص..مما أثار غضبها لمعرفتها أن كل من الشعرتين قد وجدتا في مكانين
منفصلين .....أتصلت في الملازم علي وطلبت منه الحضور في أسرع وقت
لتطلعه على شيء مهم يخص القضية....مع أنه لم يكن الضابط المكلف بها
ولكنها فضلت أخذ رأيه قبل كتابة التقرير..
عندما حضر الملازم لمكتبها أصطحبته مع أبتهاج للمعمل حيث حمد وفتحي
موجود وأجروا أجتماعاً مغلقاً ...
جواهر: ملازم علي.... أنا أشكرك أنك قدرت تجينا مع أن هذي القضيه مهب
لك..
ملازم علي: أنتي تأمرين أختي...خير؟؟
جواهر: تعرف طبعاً عن عملية سرقة محل المجوهرات ومحل الصرافة اللي


يتبع ,,,,
👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -