بارت مقترح

رواية طاريك ينفض القلب -11

رواية طاريك ينفض القلب - غرام

رواية طاريك ينفض القلب -11

صارت من كم يوم؟؟؟
الملازم: طبعاً ...الدوحة كلها عرفت ..
جواهر: الجماعة لقوا أدلة في المحلين....بصمات على زجاج الفترينه ...وشعرة
سودا في محل المجوهرات...وشعره وبصمة على درج الصراف وطبعة جوتي
فيها طين ....في محل الصرافة....وتم تحريزهم وبشكل منفرد يعني أخ فتحي
في مكان وأخ حمد في مكان ثاني...
حمد مقاطعاً: نعم أنا كنت في محل المجوهرات وأنا اللي جمعت الأدله كلها
بنفسي..
فتحي : وأنا كنت في محل الصرافه ...صحيح أنه مكان صغير بس أنا جمعت
حاجات مهمة ...
جواهر: ومع ذلك نتيجة كل الاختبارات والتحاليل المعروفه ومن ضمنها DNA
كلها كانت متطابقة... ومستحيل أن الجاني أنتقل بين المكانين بعاد عن
بعض...واحد في الدوحه وواحد في الخور....
الملازم وهو يَحك رأسه : أكيد فيه سر...خلوني أشوف الضابط المكلف
بهالقضيه وأقعد معاه...ولنا أجتماع ثاني...
أنصرف الملازم عنهم وأكملوا أجتماعهم ....لقد كان لزاماً بهم أن يعّدوا التقرير
الخاص بهذه الجريمة ورفعه للمدير في أسرع وقت ممكن ...
في اليوم التالي
عندما دخلت مكتبها أخر النهار بعد عملها في المختبر مع الفريق المكلف
بالقضية الاخيرة وجدت باقة ورد بلدي راقية ذات لون أصفر فقط منسقة بطريقة
مبتكرة على شكل درزينتين ملفوفتين معاً بورقة شجر تفحصتها فشمّت رائحة
زكية ووجدت علبة صغيرة مغلفة أسفلها ....مع بطاقة بدون توقيع مكتوب فيها
تعال ياوجه الـسعد واشطب علـى وجه البغيض
ياحــــيك وطلتـك في وجهي بعد ياحيـها
تنعشني انعاش الشفاء..العاجل.. القلب.. المريض
ياايــها تدري يالبــيك انت وش ياأيها ..؟
ماانتـــه بزي الـناس واكتبها لك بخط عريض
تبغيــني احلف لا ورب الــبيت منت بزيها

حملت البطاقة في يدها وهي مستغربه.... قرأت الكلمات وفكرت ( من اللي
مطرشها هذي ؟؟ وش هالكلام بعد ...) وضعتها على المكتب ونادت الفراش
وسألته : من جابها هالباقة ؟؟
الفراش: محل الورد ...
جواهر: وماقالوا من وين ؟؟؟
الفراش: لا ماقالوا شي..
جواهر: أنزين شسمه المحل ؟
الفراش: لا ماعرف ..ماقالوا ...
جواهر: أنزين أخذها وحطها عندك لين نعرف صاحبها ....ولا تتصرف فيها
حتى لو جفت ....ولا تخلي حد يلمسها ...تسمعني؟؟
الفراش: أن شاءالله ....
حمل الفراش الباقة وخرج من المكتب وهو مستغرب من طلبها....ووضع الباقة
في غرفة البوفيه...
وضعت البطاقة في حقيبتها وغاصت في عملها ولم تنتبه الأ على رنين هاتف
المكتب رفعت السماعة وردت...
نوف: جوالج وين حبيبتي؟
جواهر: مادري أظني في الشنطة ....ليش؟
نوف: لا...ولا شي..طلعيه وشوفي كم missed call على الشاشة؟
تظهر جواهر هاتفها النقال وترى فيه 20 مكالمة لم يُرد عليها...
جواهر: بللللل شصاير؟؟
نوف: ولا شي ..يهمج تعرفين ؟؟؟ كان رديتي على جوالج...
جواهر بصبر نافذ :نوف...أنا مشغوله وايد...وأنتي تعرفين هالشي...وأظن انج
تعرفين رقم المكتب وأتصلتي...ليش ماتصلتي من البداية وخلصتي؟؟
نوف: خفت حد ثاني يرد...
جواهر: نوف حبيبتي ....تبغين شي؟؟ أنا حتى صلاة الظهر للحين ماصلتيها..
وأبغي أروح أصلي ...وأرجع أخلص شغلي..
نوف وبخيبة أمل كبيرة: خلاص....لين ركبتي السيارة أتصلي وبقولج..
جواهر: ok ...يلا باي...

فيما بعد وفي السيارة
ما أن أستقرت جواهر في سيارتها حتى أتصلت في نوف...
جواهر: السلام عليكم ..
نوف: وعليكم السلام..
جواهر: اليوم كان عندنا شغل وايد...ماقدرنا نرفع راسنا ....ولا قدرت حتى أكل
لي شي..
نوف : والله أنا عاذرتج حبيبتي...بس شاسوي؟؟؟
جواهر: شصاير حبيبتي... شسوى ريلج؟
نوف: شدراج أنه محمد ؟؟
جواهر: أدري ...محد ملعوزج الا هو...قلتلج خففي حبج له بس أنتي
ماتطيعين..تحبينه أكثر من حبه لنفسه...
نوف وهي تتنهد بحرارة : ماقدر....وأنتي تدرين أني ماقدر ...
جواهر: المهم شسوى اليوم بعد؟
نوف: حاجزلنا اسبوع في المالديف..
جواهر: so ...روحوا...الجو هناك يهبل بهالوقت ...
نوف بحزن : بدون عيالي....
جواهر بحده : وشو؟؟؟
نوف بتردد: يقول خليهم عند أمج...
جواهر: ياسلام....يوم أنه مايبغيهم ....ليش كل يحّن عليج عشان تحملين!!!!
نوف: مادري....يبغي يحس أنه يقدر ياخذ راحته مثل قبل ...
جواهر: بس هو يوم قرر يتزوج يدري أنه وضعه مستحيل يرجع مثل
قبل....الحين هو مسؤول عن أربعة مهب عن نفسه وبس....ملزوم أنه
يستوعب هالموقف ويتأقلم معاه....
نوف: حاولت بس هو يقول أذا مارحت معاه بياخذ رفيجه معاه.....
جواهر: يهدد الشيخ؟؟؟ خله يأخذه ....طول عمره أناني ومايفكر الا بنفسه...
نوف: جوجو ....عاد...مارضى عليه...
جواهر بغضب: والا ترضين .....أنا ماعندي غير هالكلام....عيالج صغار
ومايصير تخلينهم بروحهم ....ووصلت البيت ....بكلمج بعدين ....باي...
أقفلت الهاتف وهي في قمة الغضب.....( الريايل كلهم أنانيين ...مايفكرون الا
بنفسهم ....يبغي يعرس بس مايلتزم بمره....يبغي عيال يشيلون أسمه بس
ماينَقَصون عليه وناسته!!!!مثل أبوي الله يرحمة....... وشو ذيه!!! أنا مادري
ليش الناس يعرسون دامهم جذيه.....)
دخلت على أمها البيت وهي فاقدة الشهية في تناول الغداء ...أخبرتها أن لديها
صداع وأنها ستنام ثم صعدت لغرفتها ...

في اليوم الثاني
وجدت نفس الباقة تنتظرها ولكن مع علبة مختلفة وبحثت عن البطاقة ووجدتها
بدون أسم أيضاً وقرأت :
ياللـــي غرامك في خفوقي من كثر قدره يفيض
النفـــس تندب حظهــا والعــين تبكي حيها
من عوضك اليا فقدك وان وجد كيف استـعيض
وانتي النـهار وشمسي وشجرة غلاي وفيها
هاجرت واصبح زولك في عيني يهاجرني واميض
يااول جـروحي دخـيل الله من تاليها
فكرت ( أنا لله وأنا اليه لراجعون .....من هالمتفرغ اللي يسوي هالحركات
السخيفة..ولا يحط أسمه !!! بعد جبان .... أنا بشوف وش أخرتها معاه...)
أتصلت بالفراش وعندما حضر سألته : هذي من جابها ؟
الفراش: مادري ...جابها عامل وسألته من وين وقال ماعرف...
جواهربحده : مرة ثانية أسأله عن أسم المحل على الاقل....قوللي ...وين الباقة
الاوليه.
الفراش: هناك على الطاولة في البوفيه ..
جواهر: العلبه حد زخها؟؟؟
الفراش بخوف: لا ..لا ..
جواهر: اوكي... أخذ هذي وحطها عندها لين نعرف راعيها ....
الفراش: ان شاءالله ...
حملها ووضعها بجانب الاخرى وهو فَرح... أصبحت رائحة مطبخه زكية من
باقات الورد...
وضعت جواهر البطاقة في حقيبتها وذهبت لأبتهاج لتتابع قضية السرقة الاخيرة
معها قبل تسليم التقرير للمدير...
وبعد أن أنتهوا منه أرسلته جواهر للسكرتير وعادت لكمبيوترها وهي تأمل
بحصولها على معلومات مهمه في بريدها الالكتروني....
وجدت عدة رسائل هناك...أطلعت عليها كلها ووصلت لأخر واحد والتي تحمل
عنوان غريب غير مسجل على لائحتها....كان من @hotmail
فتحت الرسالة فوجدت رسالة في منتهى الغرابه...
تغَلي مثل ماتبين ......مردَج في النهاية لي....
عاشق فزاع

أستغربت كثيراً من فحوى الرسالة....وغموض مرسلها؟؟؟؟؟فكرت ( أكيد مغلط )
أنقطع حبل أفكارها على رنين الهاتف ردت فجاءها صوت سكرتير المدير يطلبه
لمكتبه ...
رتبت من نفسها وحجابها ثم توجهت لمكتب المدير وهناك وجدت أبوحسن قد
سبقها وتأكدت أنه بسبب التقرير المعد عن جريمة السرقة الثنائية...
أخذت تردد في قلبها (وَجَعَلْنَا مِن بَيْنِ أَيْدِيهِمْ سَدًّا وَمِنْ خَلْفِهِمْ سَدًّا فَأَغْشَيْنَاهُمْ
فَهُمْ لاَ يُبْصِرُونَ ) ودخلت على المدير...وجدتهم جالسين حول طاولة الاجتماعات
والمدير يمسك بيدة ملف التقرير وأبو حسن يجلس على يمينه ...فجلست على
يساره بعد أن سلمت..
كانت تحمل معاها نسخة من التقرير وأبو حسن أيضاً ...أخذوا ينتظرونه ليبدأ
المناقشة..
سيف: بالنسبه لتقريركم ...الحين أنتو متأكدين 100 % من النتائج؟
ابو حسن : نعم سيدي....صارلنا أسبوع نشتغل عليها...
التفت نحو جواهر وسأل : عدتوها مرة ثانية؟؟؟
جواهر: نعم سيدي ...والنتيجة نفسها ...
سيف: بس أستحالة يكون نفس الجاني...متى لحق طلع من شارع السد وراح
الخور؟؟؟ حتى لو خذا هليكوبتر...مستحيل يقدر يرتكب جريمة السرقة هناك
وفي نفس الوقت ....وبهالطريقة ماراح يكون قدامنا الا تفسير واحد يخطر على
أي حد يقرا هالتقرير....أن هناك خطأ في جمع الادله ( قالها وهو يرفع حاجب )
أبو حسن: مستحيل سيدي....كان هناك فريقين متكاملين في المكانين ووصلوا
الادارة في وقت مختلف ...وتم تحريز الأدله من قبل الشرطه بعد....نسبة الخطأ
معدومه...
سيف: عيل وش تفسيركم للي صار؟؟
جواهر: سيدي أحنا أجتمعنا مع الملازم علي وأطلعنها على الموضوع ووعدنا
أنه يبحث الموضوع مع الضابط المسئول...ويشوفون حل حق هاللغز ..
سيف: أيواااا ... الملازم علي....ومتى قال بيرد عليكم؟؟
جواهر: أول مايخلصون تحرياتهم سيدي...
سيف: خير أن شاءالله ...هالتقرير بيتم عندي وبتناقش فيه مع التحريات ....
أبوحسن وهو يقف: تأمرنا بشي سيدي؟؟؟
سيف بغرور: لا شكراً ...تقدرون تروحون مكاتبكم الحين ....وبنطر أخر
المستجدات ...

أنصرفت جواهر مع أبو حسن وهي تحمد ربها أنه لم يثير حنقها ....اليوم على
الأقل...
في المساء كانت نوف عندهم ...قالت لها عن باقات الورد وأرتها البطاقتان
وعندما أنتهت من القراءة أرتفعت حواجبها بدهشة وقالت : هذي قصيدة
فزاع...أعرفها دايماً يقولها ....بس مهب كامله ....أكيد التكمله بكره....
ههههه..
جواهر: ومنهو فزاع؟؟
نوف : فيه حد مايعرف فزاع!!! هذا حمدان بن محمد بن راشد المكتوم حاكم
دبي..ماتذكرينه...؟ ذاك المزيون اللي مسويّ مسابقة اليوله في دبي..
جواهر: أهااااا ...هذا بعد مزيون ؟؟؟ وينك يامحمد تسمع مرتك...كل الريايل
عندها مزايين....
نوف: مهب أنا اللي أقول...شوفي شيسون المعجبات له من كل الخليج...جنه
مطرب أو ممثل عالمي...
جواهر وقد تذكرت شيئاً : تعالي ....اليوم جاني ايميل من واحد أسمه عاشق
فزاع..
نوف: صج؟؟؟ عيل أكيد هذا اللي يطرش الورد .....اوه اوه ...وصارلج معجبين
خصوصيين ...يطرشون ايميلات بعد...الا شكاتب فيه؟
جواهر: جملة وحدة بس .... تغلّي مثل ماتبين مردج لي....والتوقيع عاشق
فزاع
نوف: قم عنه.....واثق الاخ...
جواهر: شفتي؟؟
نوف: ليكون العاشق الولهان هو مديرج ....
جواهر: ماظني....هذا شكله مراهق...حتى الشاعر اللي مختاره شاب....أكيد
هذا مراهق يلعب...
نوف: عيل أنا متأكده أنه مهب مراهق.... وبتشوفين ....تعالي شفيها الهدايا؟؟
جواهر: شدراني..... أنا عمري مافتحت شي ماعرف من وين....
نوف: مافيج فضول تعرفين وشفيها الهدايا...
جواهر: أبداًًً ....لازم أعرف من من ؟ وبعدين يصير خير..
نوف: والله لو أنا جان فتحتهم وعرفت شفيهم ماقدر أصبر....
جواهر : عاد آناااااااااااااااااااااا غيررررررررررررر وأنتي غير....
نوف: أيه أنتي ماعندج أحاسيس ومشاعر مثلي....أنا أشك أن عندج قلب أصلاً ..
جواهر: خليت القلب لج...شسوالج؟؟ كله متعبج ... خليني مرتاحه أحسن لي...
نوف: بنشوف لين تزوجتي بيتم هذا رايج والا بيتغير...ماورانا شي بننطر...
جواهر : عز الله أنج بتنطرين وايد ...هههههههههههه
********
انتهى الجزء بحمد الله وفضله
يتبع ,,,,
👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -