بارت جديد

رواية بين طيات الورق -10


رواية بين طيات الورق - غرام

رواية بين طيات الورق -10

وقال وعينه علي: السلام عليكم... كيف حالك الخنساء؟!

هزيت راسي بالسلام وأنا متحيرة...

وكمل عليه صاحب الدشداشة بلغة الإشارات: شو أخبارك يالخنساء؟! ومبروووك الزواج...

فتحت عيوني مدهوشة... منو هذولا... ؟! وهذا بعد يعرف لغة الإشارات...؟!

قالي عمي خالد يجاوب على أفكاري: هذا جلند أخو هدى... خال وليد...

وأشر على صاحب الدشداشة...

وأشر بعدها على الثاني: وهذا ولد عمتك سلمى... طلال...

ابتسمت بالخفيف وأنا أقول بفكري إنهم مو غريبين علي... طلعوا أهلي...

قال جلند: تفضلي يالخنساء...

وعينه تعلقت بعيني ووجهي... استحيت بسبب نظراته... وجلست بدون راحة...

تكلم عمي: جلند وطلال كانوا يدرسوا بنيوزلاندا...

وكمل طلال: بجامعة أوكلاند...

أحمرت خدودي لهالمسميات الغريبة علي...

أشرت وأنا أحس بخجل من نظراتهم: أعذروني أنا ما قد سمعت مثل هالمسميات... هي طلاسم بالنسبة لي...

قال جلند بسرعة: ما عليك من جامعتنا... إحنا خلصنا وتخرجنا... وجينا عالبلد بعد غيبة طويلة... وصلنا صباح هاليوم وقلنا نجي نشوف قريبتنا إلي تفاجأنا بوجودها ونسلم عليها...

وابتسم طلال يكمل: ونبارك لها... ونكتشف قريبتنا إلي خطفت وليد وقدرت تقنعه بالزواج...

أشرت بطيبة وأنا خجلى: مشكورين... ما تقصروا... والله يبارك فيكم... والعقبى لكم...

ترجم جلند وقال طلال يضحك: ههههههه... وليد... شيخ العزابية وتزوج... مابقى غير هالأخ إلي جالس هنا...

ناظره جلند بنص عين: والأخ إلي جالس جنبي ليش ما ذكرته؟! وإلا هو ولد البطة السودا؟!

قال طلال يتمسخر عليه: لا يابوك... وشو أبي بالزواج؟! تبني أنجلط وأموت وأنا بعز شبابي؟! زوجة تزعجني ليل ونهار... ودزينة أطفال يركضون وراي... ونعم الحياة صراحة... هذي مخليها لك يا أخوي...

ضحكت على مزاحهم الخفيف... وحسيت بعيون جلند علي وسكت بسرعة...

وناظرت عمي خالد إلي قال: إن شاء الله زواجكم بيوم واحد... أنتو أشروا وإحنا بنخطب لكم...

طلال وهو يجلس على طرف الكنبة ويقول متحمس: تصدق خالي أعطيتني فكرة حلوووة... جلند... شو رايك نتزوج خوات ؟! وقتها بينخفض سعر المهر للنص؟! خذ وحدة وأحصل على الثانية مجاناً...

ضحكت وكممت يدي بفمي أكبت هالضحكات... والله إن هالإنسان غيييير عن أمه... من يصدق إن عمتي سلمى هي أمه؟!... ونشوى هي أخته؟!

وقف جلند يضحك: ههههههه الله يقطع بليسك... أسكت بس وخلنا نروح... يلااا عمي بنترخص (بنطلع)...

وقف عمي: وشو تروحون؟! أجلسوا تغدوا... يمكن وليد بيجي هالحين...

قال طلال وهو يناظر الساعة : صحيح إحنا ما إلتقينا بوليد... هذا مدري وين يتخبى... بس مواصلين ما نمنا من...

وسمعنا صوت الباب... ودخل وليد...

قال جلند بإبتسامة كبيرة: الطيب عند ذكره...

ناظرنا وليد مستغرب متفاجأ... وطاحت عينه بعيني فترة طويلة... ورجع أهتمامه للشباب مو مصدق... يضم جلند إلي جاه...

وقال له: هلاااااااااااا والله بالعقيد... هلااااااا بالغالي إلي تزوج وما أعطانا خبر...

قال له وليد مستغرب: أنتو متى جيتو؟!

جاوبه طلال وهو يسحب جلند من حضن وليد ويحضنه: والله وصلنا اليوم الصباح... وقلنا نجي نبارك لك على زواجك السريع...

وضحك عليه يمزح: هههههههه بنبدل لقبك من شيخ العزابية لشيخ المتزوجين...

ضربه وليد على كتفه بالخفيف وهمس بفرحة بعد ما أستوعب وصولهم: ليش ما أعطيتوني خبر بوصولكم...؟! قلتوا بتوصلوا بآخر الشهر؟!

ضحك طلال وقال: إحنا خلصنا ومابقت لنا إلا الإجراءات إلي سرعنا فيها... وقلنا نسويها لكم مفاجأة... حتى أهلنا ما كانوا يدرون...

ابتسم وليد لهم وسألهم عن أحوالهم وأخبارهم وهم يرجعون للكنب... وقفت مع تنهيده قصيرة ورفع وليد نظره لي... نظرته كانت مترددة... ابتسمت ولفيت بروح المطبخ... ولاحظت وقتها جلند إلي ما فاتته هالنظرات...


زدت عدد الصحون والملاعق... ورجعت للصالة أأشر لوليد بإبتسامة مقصودة: وليد... خلي ضيوفك يقربوا للسفرة... الغدا جاهز...

ولما جلسنا عالسفرة... ناظرت وليدبإهتمام وأشرت وأنا أبتسم: تبي عصير عنب أو أكتفيت منه؟!

هز راسه وهمس: لا... صبي لي عصير برتقال...

وعرفت إنه يدري إن تمثيلتي هذي هي وحدة من مهماتي الزوجية إلي قررتها بنفسي...

وجلست كل وقتي مستمعة لسوالفهم... وإلي قدرت أتبين حب هالشابين لوليد... حتى إنهم ينادوه بالعقيد أو بالشيخ دليل على إحترامهم له... رغم إن أعمارهم بين 24 و26 إلا إنهم متعلقين بوليد... ولاحظت بنفس الوقت نظرة جلند إلي تتنقل بين وليد وبيني... غريب هالإنسان شو سبب هالنظرات؟! عرفت إنها ما نظرة أعجاب لأني تأكدت إنها نظرة فضول... أحسه مثل أخته هدى عيونه تطاردك بتساؤلات...

قاطع أفكاري طلال وهو يحكي: تدري يا عقيد؟!... أستغربت أنك مداوم... توك معرس... خذلك إجازة وروح لشهر العسل... أو حتى أسبوع العسل هذا...

ضحك جلند وكمل عليه: صحيح والله... بنشر بالجرايد إنك تزوجت علشان أصحاب الممنوعات ياخذولهم فترة راحة...

وكانت ردت فعل عمي خالد إنه عبس: إيه يا شباب أقنعوه... أنا عييت أقوله... يرد علي... ما أقدر شغلي... شغلي... يا أبوي الشغل ما بيخلص... وهذاك إلي جاك الأسبوع الماضي مو سهل...

تنهد وليد وناظرني شوي ورجع يناظر أبوه يبتسم بالخفيف: هذا شغلي... وما أقدر أسافر خارج البلاد يا أبوي... لازم أكون متواجد قريب...

هز عمي كتفه بقلة حيله ورد عليه: شو أرد عليك؟! مدري... والخنساء؟! أكيد ما سألتها وين تبي تروح...؟!

شفت وليد ينزل نظره شوي ويرجع يناظر أبوه ويرد: لا...

سمعت صوت جلند يقول: أنا عندي فكرة...

ناظرناه كلنا وكمل يقول وعيونه تلمع: شرايكم بما إنا وصلنا ومن زمان عن بلدنا الحبيب... يوم الخميس الفجر نطلع من مسقط متوجهيين للجبل الأخضر ونمر على كهف الهوته... بتكون رحلة عائلية أكثر منها أيام عسل لكم...

أحمرت خدودي ونزلت أنظاري...

وكمل طلال وهو يترك ملعقته: حماااااس... والله من زمان وأنا نفسي أطلع الجبل... أقول يالأخو وافق وخلنا نطلع برحلة حلوة بعد هالغيبة...

ناظرني وليد متردد... وسأل: شو رايك؟!

أرتعشت شفايفي... لكني هزيت راسي وأنا أبتسم... وأشرت: أنا ما رحت من قبل للجبل... سمعت عنه من جدي كثير... بس ما قدر رحت له من قبل...

ابتسم جلند وهو يقول: حلوووو... بيكون لك وليد مرشد سياحي ممتاز...

وكانت لوليد نظرة طويلة علي وبعدها قال: أوكي... تم...




طلعت غرفتي تاركه الرجال تحت يخططون لهالرحلة... يا الله كيف بتصرف بيومين مع وليد وقدام أهلي... تنهدت بحيرة... أحس بنظرات جلند الحادة علينا... وأكيد هدى أخته بتلاحظ الفتور بيني وبين وليد... وهذا غير عمتي وبناتها... والقهر أخواني الصغار ما شفتهم وماراح يكونوا موجودين معنا...

مشيت بأسف وأرتميت على الكنبة وأنا أفكر... ما بقدر أعترض...

وحسيت بالنعاس... تثاوبت وناظرت السقف أفكر... أمممممم... بخبر عمي يحاول مع أرملة أبوي علشان تسمح لخواني يكونوا معي... ورجعت أتثاوب... أخخخ... نعسانة وما يخلصني أروح للغرفة... ونمت...

ولأن نومي خفيف حسيت بأحد يشيلني... ما حسيت بردة فعلي ذاك الوقت... إلا إني فتحت عيني مفزوعة ورفست برجلي... وضربته على صدره أصرخ...

نزلني وليد على رجولي... كان قلبي يدق بكل قوة... أهتزت شفايفي وأرتعش جسمي... ومد يده يحاول يهديني...

يقول بتوتر: أهدي... أهدي يالخنساء... أهدي...

تنفست بقوة وأشرت: أنت شو تبي؟! أتركني... أبعد أيدك عني... أبعدها...

ناظرني محتار... ورجع يمد يده على كتفي... وكانت ردة فعلي إني قفزت ولفيت أهرب... مسكني من خاصرتي وأنا أصارعه... صرخت بوجع ولوعه حتى يتركني...

قال بألم ووجع: الخنساء... الخنساء... أهدي... أهدي... أنا ما كنت أبي إلا أشيلك لغرفتك... شفتك نايمة على الكنبة وباين عليك مو مرتاحة...

سكنت حركاتي بالتدريج... وتنفست بكل قوة... نزلت عيوني للأرض وأنا ظهري لوليد... وأرتعشت... الشجاعة خذلتني... خذلتني بردة فعلي بهالموقف... وعرفت... عرفت إني ما زلت أخاف من وليد... مازلت رغم كل شيء أخاف منه... وبكيت... بكيت لهالشيء إلي أعترفت فيه بقرارة نفسي...

لفني له وأنصدم من دموعي... أرتجفت شفايفه وهمس: الخنساء...

سحبت يدي وأشرت بوجع: كفاية... كفااااية أتركني... لا تلمسني... لا تلمسني...

وما سمع لي مسك وجهي بين يديه وأرتعشت... قال بنظرة متألمة: تبكين؟! تبكين؟! الخنساء أنا... أرجوووك... أرجوووك لا تبكين...

أشرت وجسمي يرتعش: أتركني... أتركني...

لكنه رفض وضمني له وهمس بشجون: الخنساء... أنسي... حاولي تنسي... حاولي حتى نبدا من جديد... نبدا بصفحة جديدة...

جمدت بمكاني وأنا مازلت أبكي... دريت وقتها إني بصدمة... بصدمة إكتشافي إني مازلت أخاف من وليد... وإن شجاعتي تركتني بدون أسلحة...

قال يمسح على شعري: أعيدها لك... أعيدها إني غلطان وأعترف... وما أطلب منك إلا السماح... سامحيني يالخنساء وريحيني...

فجأة تحولت شهقاتي وأنتحاباتي لضحكات ضعيفة وبعدها لعالية... يطلب مني أريحه؟!... أريحه؟!... ومديت يدي ودفعته عني بكل قوه...

أشرت بعنف وأنا أبعد عنه: تبي مني أريحك؟! أريحك يا وليد؟ليش؟! ليش؟! أنت مو مرتاح؟!... وبعدين إحنا خلاص فتحنا هالصفحة الجديدة... أنا زوجتك ولك إلي تبيه مني...

وضحكت ورجعت أقرب منه بجنون وأنا أأشر بحلاوة: لا...لا... أنسى ردة فعلي إلي قبل... ورفضي الغبي... تذكرت إني زوجتك ولك حق علي... أنا جاريتـــــ...

قاطعني بشراسه وهو يتنفس بسرعة ماسكني من كتوفي: كفاية... كفاية تذكريني بمكانتك عندي... كفاية يالخنساء... كفاية...

دفعته وأنا أصرخ بخفوت أأشر بجنون: وأنا؟! أنا لما قلتها لك من قبل... كفاية قسوة... كفاية إتهامات... كفاية جروح... سمعتني؟! سمعتني؟!

وهزيت راسي بأسف وبكل عنف: لا... لا ماسمعتني ولا لفت لي أبداً... وإلحين أقولها لك... كفاية تحاول تاخذ مني كلمة سامحتك... كفاية... لأني وحتى وبفراش الموت ماراح أسامحك... ما راح أسامحك...

تركني وكور يده وهو يغمض عيونه بألم ووجع... ورغم كذا فتحها يناظرني بنظرات مترجية ومتأسفة... أنا كنت بالسابق أكثر منك أذوق هالعذاب يا وليد... أذوقه أكثر منك... وإلحين أشربك من كاستي... أشربك منها...

عض على شفايفه وخطفني يدفني لحضنه يهمس ويهمس بإعتذار... يهمس وأنا على كل همسه أكبت رعشه ألم... لكني أبد ما كنت بموقف ضعيف... أبد... هو يحاول بهمس أعتذاراته وأنا صرت صماء... حتى حس بالهزيمة وتركني يناظرني...

أشرت بجنون: لا تحاول... أنا ميته المشاعر وهمساتك هذي ما تنفعني...

فاجأني لما ضرب الجدار بقبضته... وصرخ بوجع: أنتي ما تفهمين؟! ما تفهمين؟!

وشد على شعره بقوة ورجع يصرخ وهو يصارع الكلمات: أنا... أنا... لا... لا... كفاية... ما عدت أتحمل أكثر...

وبكل حرة طلع من الجناح يصفق بالباب... وأرتميت على ركبتي... أعض على شيلتي أكبت ضحكة مجنونة مرة... وبكاء مؤلم مرة...

ليش؟! ليش؟! صرت بهالشكل؟! أنا شو صابني؟! شو صابني وأصير بشخصيتين ممزقة؟! ليش أصنع لنفسي الألم؟! ليش؟!




الخميس...

8-11-2007...


تأكدت من أغراضي... وشنطتي... وليد بالأمس قالي بكل برود لازم أجهز بعد الصلاة بنطلع بعد ما يرجع هو وعمي من المسجد... أممممم ما نسيت شيء؟!... رجعت أتأكد من الأشياء... سمعت صوت وليد يناديني: الخنساء...

طلعت له وبيدي عبايتي وشنطتي... أخذ الشنطة مني ولبست عبايتي...

همس ببرود: بنطلع لبيت عمي سيف بالأول...

هزيت راسي ومشيت وراه... كان لابس دشداشه رمادية وحامل شنطتين ويمشي بكل هيبة... والبرود يحاوطه...

وهذي حالة وليد من موقفنا الأخير... بارد وهاديء وما يصارخ أبد... حتى إنه توقف عن إعتذاراته... مثل ماتوقفت نظرات التردد والأسف... وطبعاً ضحكت على هالمشاعر الباردة... تأكدت إن همسات الأعتذار كانت زايفة... وإلحين ما همه إذا أنا سامحته أو لا... وأنا طبعاً ما أهتميت... إذا صارت بينا مواقف أجرحه وأسخر منه وهو يناظرني ببرود ويطلع تارك لي المكان... وبعدين أعاتب نفسي وألومها... ويرجع المشهد يتكرر وينعاد...


وصلنا بيت عمي سيف... نزلت من السيارة وأنا أشوف الكل متجمع حوالين السيارات... طبعاً علشان إننا بنروح للجبل فأأمن يكون بسارات دفع رباعي...

كانت عمتي تتذمر: مدري ليش وافقت أرافقكم...؟! أووووف... ملل من إلحين...

قال زوجها (محمد) إلي لأول مرة أسمعه يتكلم بحدة: يا سلمى أقصري حسك... وإلا إذا تبنيا نرجع مو مشكلة عندي...

قالت لجين بصوت خفيف: لا يا أبوي... ما صدقنا على الله نطلع تبي تكنسل هالرحلة...؟!

ما عرفت لجين أبد من قبل بس لمحات عنها... هي طالبة بالثانوية العامة... هادية مرة ومزعجة مرة... وهذا على حسب المزاج...


جانا طلال يقول: هاااا إلحين أكتملنا؟!... أووووه الخنساء بنت خالي هنا؟! كيف حالك ؟! على قولة الزنجباريين "خباري ياكو؟!"... وقولة أخوانا البلوش"شوتوري؟"...

ضحكت لهالترحيب إلي فهمت نصه ونصه الثاني لا... أما عمتي أنقهرت من ولدها...

أشرت أقهرها زود: أنا ما أفهم هاللغات... ما شاء الله متعلم...

ضحك طلال يقول: والله ربعي معظمهم يعلموني... أخذ كورسات من أيام الثانوية...

وسمعت جلند يقول: الأخ قصده كان من دون ما يتعلم الأنجليزية ويفلح بالعربية... كان يكتب بآخر دفاتره كلمات بلوشية وسواحلية ويترجمها بالعربي...

ضحكنا كلنا عليهم... هالثنائي عجيب... من يوم رجع وهو ينكت ويضحك أهله...

قالت هدى وهي تناظر أخوها: وأنت؟!

ضحك جلند وقال: أنا؟! ما أعرف سواحيلي غير... خباري ياكو؟! "كيف حالك؟"... ومزوري "بخير" ... وأنتظر طلول يعلمني بلوشي...

قال طلال ساخر: لا والله هذا إلي تعرفه... عز الله فلحت إذا علمتك...

قال وليد بابتسامة: كفاية سوالف... وين عمي سيف؟! ما رجع؟!

هدى: أيوه وصل مع الأطفال داخل... يعطيهم درزينة نصايح...

وبهالوقت طلع عمي سيف والتوائم وراه... وتفاجأت لما شفت علاء وعماد وطارق وراهم... رحت لهم ركض أبوسهم... والإبتسامة شاقة الحلق...

أشرت على عمي: عمي؟! أنت جبتهم؟! كيف وأرملة أبوي؟!

قال عمي سيف: أنا ما سويت إلا إني جبتهم... وليد زوجك هو إلي أقنع أرملة أحمد تخليهم يجون معنا...

أرتجفت شفايفي ولفيت أناظر وليد... إلي كان يناظرني وعيونه تلمع...

أشرت بفرحة كبيرة ونسيت كل إلي بينا: مشكووور...

هز راسه بإبتسامة خفيفة ولف لأبوه يتكلم معاه... أما أنا أنشغلت بأخواني... فرحتي بوجودهم كبيرة... تمنيت ليلى لو كانت معنا بس للأسف هي طفلة وأمها راح ترفض بشدة تكون معنا...


وطلعنا لسياراتنا... أنا وعمي خالد ووليد وأخواني بسيارة... وعمي سيف وجلند وهدى والتوائم بسيارة... وعائلة عمتي بسيارة...

وأنا جلست ورا مع أخواني أسمع سوالفهم وهم يحكون... يسولفوا لي على كل شيء... ضحكت لمعظم سوالفهم... وحزنت لأنهم يذكروني كم مرة إنهم بيرجعوا يسكونوا بصحار...

قال علاء: الخنساء... أنتي طلعتي الجبل؟!

أشرت لا...

قال عماد وهو يضحك: إحنا طلعناه من قبل مرتين مع أبوي وعمامي... لكن الكهف يخوووف ما دخلناه غير مرة وحدة... الكهف يخوووووف...

وقلب بعينه... أبتسمت لعماد وعاتبته بنظرة وأنا أشوف طارق هادي...

كتبت لعلاء: ليش طارق هادي؟!

علاء ضحك: هذا عماد أمس بالليل يحكيله عن الكهف... أما أنا ماقلت له شيء...

لفيت يدي حوالين طارق أطمنه وكتبت لعلاء علشان يعاتب عماد ويسكت عن أخوه...

.

.

وصلنا لولاية "الحمراء" على الظهيرة... وكان بناخذ جولة على كهف الهوته لمدة ساعة تقريبا... نزلنا وإحنا نحس بالتعب من جلوسنا بالسيارة... خاصة إن الأطفال كان يركضون هنا وهناك بعد هالفرج...

وقفت مع هدى وعمتي وبناتها لما الرجال راحوا يتشاورون و يدفعون الرسوم...

سمعت عمتي تتمسخر علي: والله ونعم رحلة شهر العسل... الناس تروح أوروبا... أمريكيا... مو تجي لهالكهوف والجبال...

ناظرت عمتي وأنا رافعه حاجب...

سمعت لجين تقول لها: ماما... الله يخليك خلنا نتهنا بهالرحلة... لازم يعني هالسوالف؟!

ناظرتها عمتي بنظرة تسكتها...

وقالت هدى بفخر: الأولى بلدنا نترحل فيها وبعدها نسافر للخارج... وبعدين هالكهف والجبال متعة... وجمال ما ينمل منه...

قالت عمتي: يوووووه هدى بتصيريلنا مرشدة سياحية... يكفينا إلي بنلاقيه بعدين...

لفيت عن عمتي إلي غاظني كلامها و ناظرت للرجال وهم يقربوا مننا...

قال عمي سيف: يلااااا بندخل... وين الأولاد؟!

وجمعهم طلال وهو يقول: يلااااا بدون إزعاج وراي.... وما أبي واحد منكم ينطق بكلمة... مازن... خلي مزون بأول السيد هي البنت الوحيدة بينكم يالعفاريت... يلااااا... سر...

ابتسمت وأنا أمشي مع المجموعة... كانت هذي المرة الأولى إلي أطلع فيها برحلة مثل هذي... مع أهل... عائلة... وزوج... ناظرت وليد إلي يمشي مع أبوه ويكلمه... وفجأة وقف ولف لي... قرب ومسكني من يدي ومشى قربي...

قال بهدوء: مثل ما قال لك جلند بكون لك مرشد...

أشرت وأنا أرفض أحط عيني بعينه: مشكووور...

هز كتوفه وكملنا مشي...

دخلنا من بوابة الكهف... كان المكان مضاء ويبين كل شيء فيه...

قال وليدبصوت ما يسمعه إلا أنا: أمممم... هالكهف يسمى بكهف "الهوته" وهو يعتبر ثاني أكبر كهف في السلطنة وهذا طبعاً بعد كهف "مجلس الجن"...

أشرت: ليش سموه بكهف الهوته؟

جاوبني: في قرية قريبة منه أسمها الهوته وسمي بأسمها...

وكمل: طبعاً الكهف ممكن نوصفه إنه وادي متطور... ويقولون إن البحيرة الموجودة بالكهف تمتد لوادي تنوف "بنزوى"... لاحظي هنا عند المدخل...

وأشر على صخور بألوان مختلفه... وأعمدة بأشكال مخروطية وأعمدة نازلة...

وكمل وأنا أسمعه بنهم : هذي الصخور بألونها تدل على أجيال مختلفة... طبعاً هالكهف طوروه حتى يقدروا السياح يمشوا فيه براحة... جسور ومممرات ومكتب أستقبال... تعالي بنشوف متحف صغير عن الإستقبال...

وناظرت بفضول لصخور ومعادن معروضه بالمتحف...

كمل وليد وهو يأشر: شوفي هناك فيه قاعة يسموها قاعة العرض... يعرض فيها أفلام وثائيقية... وهذيك قاعة الإنتظار وانطلاق القطار... تعالي بنركب القطار...

مشيت وراه وأنا أقل ما يقال عني مسحورة... وكنا أنفصلنا عن أهلي أنا ووليد... القطار فيه ثلاث مقصورات... وركبت مع وليد بالمقصورة الأخيرة...

مرينا أول بنفق بديع... والمرشد كان يتكلم بصوت عالي يأشر على كل شيء ويحكيلنا عنه... وبعدين وصلنا للمكان إلي أذهلني...

مسكت يد وليد وأنا أأشر برهبة على البحيرة: وليد... ناظر... فيه أسماك...

ناظرني شوي وأبتسم يقول: هذي الأسماك عمياء... لاحظي فبعضها عيون صغيرة بس رغم كذا عندها شعيرات تقدر تتوصل لأكلها... ولاحظي بعد ألوانها كئيبة لأنها تعيش فمكان مظلم...

ووصلنا لنقطة النهاية... نزلت ووليد يساعدني...

وأنا أحس بأحاسيس غريبة... فرحة على سعادة على فضول وأكتشاف شيء بديع...

قال بصوت غريب علي: عجبك المكان؟!

هزيت راسي أأكد له إني فرحت بهالمكان وتناسيت بهاللحظات أحزاني وأنا مع هالطبيعة الساحرة... حسيت براحة تغمرني... بهدنة بيني وبين وليد...

أشرت له بكل مصداقيه وأنا ما أحس بنفسي: سحر هالمكان غير طبيعي... بديع... وغريب...

ناظرني وليد مدة طويلة وبعدها ابتسم ولفني أمشي معاه وهو يقول: وبيعجبك الجبل الأخضر...


أشرت لنا هدى: وليد... الحنساء... هنا... هاااا الخنساء كيف المكان عجبك؟!

هزيت راسي بحماس وجلست أسولف لها عن إلي شفته...

قال عمي سيف: يلااا يا شباب خلونا نطلع...

قال محمد: ياللاا لازم نوصل الجبل ونسأجر شقق...

ومشيت وراهم وكنت بالفعل مسحورة من كل إلي شفته... أعجبني المكان وأعجبني شرح وليد... مثل ما أعجبتني هالراحة إلي تغمرني...




بعد ساعتين من طلوعنا للجبل ودوارتنا لشقق نبيت فيها الليلة... نزلت من السيارة وأنا نعسانة...

أشرت لوليد: الأولاد نامو...

قال: مو مشكلة بصحي علاء وعماد وبشيل طارق... أطلعي شوفي الشقة... وخذي هذي...

مسكت شنطتي وكمة ونظارة وليد... وطلعت مع هدى...

قالت لي: أخخخخ والله جوعااااانه بس فيني نووووم...

ابتسمت لها وأنا أتركها عند باب شقتها... كانت الشقة الأولى لعائلة عمتي... والثانية لعمي سيف وزوجته وأولاده... والثالثة لعمي خالد وجلند وطلال وأخواني... والرابعة لي ولوليد... من نعاسي ما لاحظت إلا إنها شقة بغرفتين الأولى بسرير كبير والثانية بسريرين صغار... وصالة وحمامين(تكرمون) ومطبخ... تركت الأغراض عالكنب... وتثاوبت طالعة للغرفة الواسعة... رميت عبايتي وشيلتي على الكرسي... وأرتميت على السرير وقامت النعاس... لكني ما قدرت ونمت...

.

.

وقمت بعدها وأنا مفزوعة من المكان... تنفست بقوة وقمت جالسة على السرير... حس فيني وليد إلي الظاهر كان يريح من تعب السياقة...

قام شوي وسأل: شو فيك؟!

دق قلبي بقوة من الفزعة إلي قمتها وأشرت: الساعة كم؟!

ناظرني شوي بكل بطء وقال: الساعة خمس... كنت أنتظرك تقومي علشان نتغدى...

وقام على حيله ومشى بهدوء للباب... ناظرته وأنا أغرس يدي على شعري والكسل ملازمني...

قال رافع حاجبه: يلاااا الخنساء...

أشرت وأنا أرد أرتمي عالسرير: أبي أنام...

غمضت عيوني... وما حسيت إلا وهو فوق راسي...

جاني صوته هادي: أهلنا أطلعوا للجبل... وكلهم تغدوا... وبنلاقيهم بمكان حددناه علشان نسهر الليل ونشوي...

وفتحت عين وأشرت بتعب: خلني أنام... ما أبي أطلع...

هزني من كتفي: يلااا الخنساء ما بقى غيرنا...

غمضت عيوني متجاهله كلامه... فيني تعب غير طبيعي... وأبي أنام...

همس: الخنساء بروح أجيب الغدا... وألقاك وقتها قايمة من النوم... طيب؟!

وما سمعت غير خطواته تبتعد... ولفيت على جنبي وكملت نومي... ولأن نومي خفيف فسمعت صوت خطواته...

وصوت همسه المدهوش: الخنساء؟! بعدك...

وما حسيت إلا وهو وشايلني... فتحت عيني مفزوعة... هذا وين شايلني؟!... رفست برجولي وضربت صدره...

وكلها ثانيه وأشوف نفسي تحت الدوش الدافي...

صرخت وأنا أضرب برجولي بعد ما تخرست (تبللت) بالماي... هذا شو سوا؟! ناظرت نفسي ورجعت أناظره...

وأشرت: أنت شو سويت؟!

قال وبشفايفه بسمة لأول مرة أشوفها بسمة حقيقية: أمممم هذا لأنك ما سمعتي كلامي...

عصبت عليه... ومسكت علبة صابون كانت قريبة مني ورميتها عليه لكنه قدر يبتعد... ضحك وصرخت معصبة... ومشيت له وأنا مقهورة من حركته...

أشرت: وليش أسمع كلامك؟! بكيفي أبي أنام... أنام... مالك خص فيني...

وضربته على صدره... وكملت أأشر: تبي تروح تمزح وتضحك روح لعمتك وبنتها الظل...

عبس وهو يناظرني: وليش وأنا عندي زوجة؟! تسمعني وتسولف لي...

صرخت بقهر... وأشرت: أسولف لك؟! أسولف؟! وكيف تبيني أسولف؟!

أرتجفت يدي وكملت أأشر وأنا أرتعش: تبيني أسولف لك بشو؟! بحركات يدي إلي تعتبرها عمتي مجنونة...؟! روح لنشوى وبتسولف لك بلسانها... وبلاش تبتلش بخرساء...

ضاقت عينه وهو يتمعن بنظرته فيني... وتراجع... ظنيت بيطلع لكنه فتح شنطتي وطلع منشفتي ولفها علي... وردة فعلي كانت إني رميت المنشفة وضربت برجلي من القهر... ليش أنقلبت الأدوار مرة ثانية؟! ليش صرت إلحين أحس بالخوف؟! وليش وليد أحس فيه هادي بشكل غير طبيعي؟!

أشرت بكل عنف: أنا أكرهك... أكرهك... روح لها وريح قلبك...

ومشيت للسرير وأرتميت عليه متجاهلة إني خرسانة بالماي...

شفته يشيل المنشفة ويجيني للسرير... ورجع يلفها علي...

قال بهدوء: بتمرضي إذا ما بدلتي ملابسك... الجو هنا بارد بالليل... تنزل عن الدرجة العادية بالظهيرة بـ 10 درجات...

حاولت أتخلص من يده لكنه أصر...

صرخت وأشرت: شو تبي أنت؟!

ناظرني بنظرات طويلة وهمس بصوت مشجون: ما أبي إلا تمنحيني فرصة... نقدر فيها نبدا من جديد... أنتي شفتي التوافق بينا لما كنا بالكهف... حياتنا ممكن تكون كذا وأكثر إذا منحتيني هالفرصة...أعذري فيني القساوة والألم إلي شهدتيه مني... أعذري فيني التسرع وأرحمي الندم إلي يسري فيني...أرجوك ما أبي منك إلا كلمة سامحتك نابعة من هنا...

سكنت حركاتي بلحظة صمت... وزادت دقات قلبي سرعة وهو يأشر على قلبي...

وكمل وهو يضمني: أبيها نابعة من قلبك...

وليد رجع لإعتذاراته؟!... رجع لها...؟! بعد البرود إلي ظنيته يعاملني فيه رجع لإعتذاراته؟! لكن... لكن... أكيد كل هذا علشان هو يرتاح... يرتاح...

بعدت عنه وسألته مسحورة بالهدوء الغريب وأنا أحس بقلبي مدموم: ليش تكرر أعتذاراتك؟! ليش؟! كل هذا علشان يرتاح ضميرك من جانب وصية أبوي؟!

زاد ضغطه علي وهمس: من قال؟! من قال يالخنساء؟! من قال إني ما أبي إلا أريح ضميري؟!... أرجوك كفاية... عتاب... كفاية آلآم... وكفاية جروح... أنا كنت غلطان بحقك ونادم... تدرين شو يعني نادم؟!

دمعت عيني... وأنا؟! أنا أحس نفسي إني مشتته... أبي أسامحك لكن... لكن... هزيت راسي وكبريائي المجروحة ترفض...

غرس يده على شعري وسند جبينه بجبيني يهمس: أرجووووك... أرجووووك يالخنساء... إذا مو لي هالسماح فلعمي... لعمي إلي سوا المستحيل قبل موته علشانك...

أرتعشت بين يديه وأنا تدمع عيني أتذكر أبوي... أبوي إلي بكى... وترجى وليد علشان يتزوجني... سبحان الله سوى هالشيء وبنظرته إني بقدر أشوف طريقي وأتلمسه بالظلام مع وليد... أبوي ما أختار أي أحد غير وليد... ورغم إنه يدري أن وليد شافني فبيت خالي إلا إنه هو إلي أختاره أبوي لي... كانت هذي حكمته ورغبته... وكانت هذي رجاويه ووصيته...

مسح على دموعي وهو يكمل: الخنساء...؟! ممكن ننسى؟! ممكن نبدا من جديد؟! ممكن نحط كل آلآمنا ورانا؟! ممكن يالخنساء؟!... ممكن؟!

نزلت أنظاري لتحت وأنتحبت... وما حسيت إلا وأنا أقرب من حضنه أبكي... أبكي فقد جدي... أبكي موت أبوي... أبكي نبذ أمي لي... أبكي جروح أنوثتي المطعونة... وأبكي أطالب براحة ولو كانت قصيرة... ولو كانت قصيرة...

قال بهمس يبعدني ويسأل مترجي بلهفة... يترجي كلمة مني: الخنساء...؟!

تأوهت بصوت مسموع وهزيت راسي ودموعي تسيل... أهز راسي موافقة... أهز راسي وأطلب هدنة ولو قصيرة مع السعادة...

زاد تشبثه فيني وهمس بأذني وأنا أحس بصوته مشحون بالمشاعر: هذا هو الحل يالخنساء... صدقيني... صدقيني نقدر نبدا من جديد... بس... خلني أكون... لك... محل ثقة...

محل ثقة يالخنساء...

محل ثقة......



.

.

{{ نهاية الفصل الثامن 

قراءة طيبة وممتعة...}}


يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -