بارت جديد

رواية كيف تريد ان تموت في حبي -12


رواية كيف تريد ان تموت في حبي -12


رواية كيف تريد ان تموت في حبي -12

الرصاصه التاسعه عشر




جواد جالس في غرفة ليان مع ان علياء مارضت وعترضت بس هو اصر انه ينام هناك الا اليوم يوم ليان .. فكان جالس يقرأ كتاب .. بس بعد فترى حس انه يبغي نام فسكر الكتاب وطفى النور وانبطح بس اول ماحط راسه على المخده .. شم ريحت ليان شتاق لها حييل .. بس بسرعه طرد هذي الفكره ورمى مخدتها .. وهو يحس ان الثواني جالسه تمر عليه في هذا الوقت كأنها دهر .. وحس بعصبيه تسري في جسمه .. وفكره ان ليان ماراح ترجع مره ثانيه .. بسبب هذي الفكره الي عتبرها هو مخيفه قام ولبس ملابسه ونيته انه يرجعها مهما كان الثمن .


(( عند ليان ))*



عادل : تبغين تهربين مني وتروحين له .. وانا الي حبيتك بكل جنون العالم .

ليان : ابوس يدك خلني اروح .

عادل : انا امووت فيكي اطمني ماراح اسوي لك اي شي بس ماراح اخليكي تروحي انا راح اخطفك واخليك لي اشوفك كل يوم .

ليان : انت مجنون .

عادل : اي .. حبك ماخلى فيني ذرت عقل .. يلا تعالي جلسي يمي خلينا نعيش عمرنا كله كذا .

ليان : حرام الي تسويه انا متزوجه .

عادل بصراخ : سكتي ولا كلمه .. لو تنطقين بكلمه عن ذاك الحقير راح اقتله .

ليان اشهقت خوف على جواد وحطت يدها على فمها .

عادل : يلا تعالي يمي .

بس ليان انحاشت منه .. فمسكها بكل برود وجرها ورفع يدينها الثنتين وربطهم ..

ليان : آآآآآآآآآه .

عادل : لا تخافين انا اسوي كل هذا علشان نعيش بسعاده مع بعض انا وانتي بس .. انا اكيد راح اخليكي اسعد انسانه على وجه الارض ..

ليان صار جسمها كله يرتجف حتى صوتها ما تقدر تطلعه ..

عادل : ليان صدقيني بعيشك مثل الملكه .. علشان كذا لا تهربين مني ..

بس ليان ماقدرت تسمع اكثر اضربته وتوها بتركض مسكهها وجلسها على الكرسي وربطها .. وجلس يمها وشال غطى راسها وطاح شعرها على وجها .. مسك خصله منه وصار يلعب فيها بكل لطف ..

عاد : ليان تدري قد ايش انا تعذبت لما سمعت انتي تزوجتي حسيت ان قلبي يعتصر في كل دقيقه وانا بس افكر فيك وانتي بين حضنه .. كره نفسي وتعزبت ليالي .. بس مااقدر اعيش كذا اكثر راح اموت من دونك ..

ليان نزلت راسها وبدأت تصيح : بس انا مااحبك .. مااحبك ياعادل .

عادل بقلب مكسور وبتسامه باهته : ليان .

ليان بصراخ : انا مااحبك انا احب واعشق جواد .. جواد وهو زوجي والشخص الي ابغي اعيش واموت معاه مو انت .

عادل : لا .. بس لا تقولين شي .

وقام بسرعه ودخل المطبخ وشغل النار في بعض الاوراق والقماش الموجود وطلع ..

ليان بصارخ وخوف صارت تصارخ وهي ماتدري شنو سوى بس خاقت يسوي فيها شي : احد يساعدني .. ساااااعدوني .

جاها عادل بسرعه وربط فمها .

عادل : ليان انا ماتعودت انك تكذبين انا ادري انك تحبيني بس انتي خايفه صح .. خلاص انا بسامحك هذي المره بس وعديني انك ماراح تكذبين مره ثانيه .

وحضنها ونبطح على رجولها وغمض عيونه .

عادل : انا احبك .

ليان شافت الدخان الي طالع من المطبخ وزاد خوفها .

ومع مرور الوقت زادت النار والجران حسوا وطلعوا من البنايه خوف من النار .. في نفس الوقت وصل جواد ..

اما ليان فكانت تقاوم وتحول تفك نفسها وهي تشوف النار تقرب منهم مع كل لحضه وصارت تحاوطهم من كل مكان .. وتقول في نفسها ليه مايهرب عادل ليش ؟؟ راح نموت وهو مو راضي يتركها .

عادل : اذا مو مكتوب انى نعيش مع بعض راح نموت مع بعض .

اما جواد لما شاف النار تطلع من نوافذ الشقه وكل الي في البنايه طلع مو قادرين يسون شي وهم ينتظرون المطافي .. قام يصارخ ويدور ليان في كل مكان ..

مها كانت هي بعد تدور ليان لما سمعت الي يدور عنها راحت له بسرعه .

مها برعب وهي ماسكه خوانها تخاف يضيعون : ليان عند ام عادل .

جواد : وينها وينها ؟؟

مها : مدري ..

الا مها لمحت ام عادل .

مها : هذي ام عادل .

وراحت تركض لها وجواد يلحقها .

مها : وين ليان ؟

ام عادل : وانا شنو يدريني ؟؟

مها : بس عادل جى لنا وقال انك تبغينها .. وشقتك هي الي تحترق يعني اكيد هي طلعت معاكي .

ام عادل : بس انا ماكنت اصلا في البيت انا توني جايه .. وجالسه ادور عن عادل مو شايفته ..

مها : شنو ؟؟ يعني ليان مع عادل فوق ماطلعوا .. ليان مع عادل ... " ولفت على جواد " ليان ماطلعت .

جواد بصدمه : ماطلعت !!

ولف للبنايه الي تحترق بخوف .. بس لما تذكر ليان .. راح يسرع ودخلها ..

مها : وين انت رايح ؟؟ شنو بتسوي ؟؟

بس جواد ولا كأنه يسمعها ودخل ..

في هذا الوقت ليان لازالت تقاوم ماتبغي تستسلم على الاقل تشوف جواد لو ومره قبل ماتموت .. صارت تذكر اول مره شافته فيها وكيف تزوجته كيف حبته وعشقته والحين تبغيه لو لاخر مره ..

جواد وصل لباب الشقه وحس بالحراره وبسرعه صار يضرب الباب الي ان انكسر بس تفاجئ بنار في كل مكان وطاح من الرعب وبدأت الذكريات المرعبه تتسلل لذاكرته .. يذكر اسوء يوم في حياته .. كان يلعب مع اخوه وانتبه ان اخوه عنده علبت كبريت بس خلاه يولي وطلع من الغرفه بس بعد ربع ساعه سمع سراخ امه طالع من غرفته وراح يرح كان هو اول الواصلين كانت الغرفه مثل بوابه للجحم النار تشتعل فيها في كل مكان وعلى الارض جثتين والنار شابه فيهم امه وهي حاضنه اخوه الصغير الي مات قبل امه لانه هو حترق ولما شافته امه ماتحملت احضنته علشان تحميه بجسمها بس التار شبت فيها هي بعد .. وهو كانت واقف مثل الصنم .. ماحس الا في احد حمله وصار يركض فيه لخارج البيت .. ومن لعيد وقف الكل بدون حيله وهم يشوفون البيت يحترق ويغرق في موج من نار .. في ذاك ايوم صاح وذرف الدموع وصارخ ونادى على امه واخوه لمكن يسمعونه يمكن كل الي يشوفه هذا كابوس وينتهي .. بس الكابوس مانتها وذكرى امه وهي ماسكه اخوه ونار تشتعل فيها لسى محفور في ذاكرته دموع ابوه في ذاك اليوم لما رجع وشاف انى الانسانه الي حبها وكان يبغي يشيخ معاها راحت منه .. جواد ذرف الدموع والي الحين وهو يذرفها على اعز انسانه على قلبه ..

فجأه مع ذكر اعز انسانه على قلبه جاته ذكر ليان لما تصحى من النوم والبتسامه الهاديه على فمها وكيف تضحك له وتقوله صباح الخير .. نسى خوفه من النار ودخل الشقه متجاهل كل الحراره وصار ينادي باعلا صوته على ليان ..

ليان كانت تحس انها مو قادره تتنفس من الدخان .. هي كانت تحسب اول انها راح تموت من الجوع .. بس تموت بهذا الشكل اكيد راح يكون رهيب ومؤلم .. هي ماتبغي تموت الحين على الاقل لما يكبرون اخوانها ويعتمدون على نفسهم .. ولا تبغي تموت وتترك جواد لوحده .. هي تبغي تعيش ..

الا يدخل جواد عليها .

جواد : لياااااااااان .

ليان شافته وكيف ان النار حرقت اجزاء من قميصه ..

عادل : انتي مين ؟؟ شنو جايبك هنا ؟؟ روح اطلع عنا .. انا راح اموت مع حبيتي ليان بروحنا هنا ..

جواد تجمع الدم في عروقه وشياطين الارض كلها صاروا قدامه .. وجاه بكل قوه وعطاه ضربه على وجهه خلته يوخر عن ليان .. وبسرعه فك ليان .

ليان : جواد !!

جواد ببتسامه : الحمد لله انك بخير " وقومها " يلا لازم نمشي الحين .

ليان لفت على عادل : ماراح تخليه ؟؟

جواد : مايستاهل يعيش خليه وتعالي .

ليان برجاء : جوااد .

جواد ماحب يجادلها : يلا انت لازم نطلع قبل ماتحاصرنا النار ولا نقدر نطلع بعد كذا .

عادل بيأس : انتوا روحوا وخلني ماابغي اعيش بعد هذا اليوم .

جواد اضربه ضربه افقدته وعيه : ياغبي افهم احنا راح نطلع من هنا .

بعد ربع ساعه طلع جواد من البنايه وهو مغطي ليان بقميصه وحامل عادل وفي نفس الوقت حامي ليان من النار ..

اول ماشافتها مها جات لها وحضنتها .. ولتموا عليهم الناس .

جواد : بسرعه احد يوديهم المستشفى ..

بمجرد ماخذوهم منه طاخ على الارض فاقد الوعي وكان كل ظهره حروق ..


(( بعد ثلاث ايام في المستشفى ))*



جواد اخيرا جلس ..

ليان اول مافتح عيونه قربت له : جواد ..

جواد : وين انا ؟؟

بو جواد : في المستشفى .

ليان : كنت في غيبوبه مدت 3 ايام .

جواد : ليان .

ليان : نعم .

جواد : وين شنو صارلك ؟؟ وين انصبتي ؟؟

ليان ببتسامه : ولا صار لي شي ابداً .. لانك خليتني اتغطى بقميصك الي بللته بالماي وكنت تحميني بجسمك " وتجمعوا الدموع في عيونها " علشان كذا ماصار لي شي ..

جواد : ليان .

ليان بصياح : انا اسفه .. بسببي عرضت حياتك للخطر واصبت بحروق ..

جواد : دامك انتي بخير ولا فيكي شي .. كل شي مايهم .

ليان لما سمعته وقفت صياح .. ثواني وتغير وجها لحاله من الرعب ..

ليان : شنو اسوي ؟؟ اكيد انتي مريض حيل .. اكيد ضربت راسك بقوه وفقدت جزء من ذاكرتك .. ولا انت مستحيل تعاملني بكل هذا اللطف بدون سبب ..

جواد : شنو تصدين بهذا الكلام ؟؟

ليان : مااقصد شي .

جواد : ليان .. مين الي كان معاكي ذام اليوم ؟؟ وشنو صار فيه ؟؟

ليان نزلت راسها : هذا عادل ولد جيرانا .. اصابته مو خطيره بعض الحروق الطفيفه .. جواد صدقني والله العظيم هو الي كان ماخذني بدون رضاي .

جواد : خلاص سكتي مايحتاج تبررين .

ليان : جواد ابغيك بسرعه تتحسن ..

الا يندق الباب ويدخل اخوها وهو معصب ..

ليان : ليش جيت هنا ؟؟

ناصر : كيف تتجرأ تعرض حيات اختي للخطر .

ليان : ناصر هو مادخله .

ناصر : الا دخله ونص لو انه كان يداريكي عدل كان ماجيتي البنايه وصار الي صار الحين احنا بدون مكان نعيش فيه البنايه بسبب تاخر المطافي وقدمها احترقت عن اكملها مو باقي لنا شي .. الحين شنو بتسوي علشان تعوض عليانا ولا تبغينا نعيش في الشارع .

ليان : ناااااصر .

جواد : فهمت .. اذا على الفلوس راح ادفع لك الي تبغي .

ناصر : ايوووه انت كذا تمام .. المهم ترى اخواني كلهم امانه عندك .. تشاااااو .

ليان : ناااصر تعااال .. جواد انا اسفه ..

جواد بدون اهتمام : انا ابغي اطلع اليوم .

ليا : بس انت المفروض تنام كم يوم علشان نطمن عليك .

جواد وهو يقوم من على السرير : انا مافيني اي شي .. وبعدين انا لازم ارجع الشغل ... زعلى فكره اخوانك راح يعيشون في الملحق .. فاهمه .


(( في اليوم الثاني ))*



جواد : ليان قلتلك خلاص انا اعقم الحروق مو لازم انتي تساعديني .

ليان : يلا عاد اسمع الكلام .. يلا ارفع يدينك فوق مثلك كذا .

جواد : شنووووو ؟

ليان : يلا بسرعه ارفعهم .

ومسكت يدينه ورفعتهم فوق له وصارت تعقم الحروق وبعدها بدأت تضمدهم .. وهو يطالعها ويسمع كلامها مثل طفل صغير ..

ليان : ونلفها مره ثانيه ...

ليان كانت تلف اللفه حول صدر جواد فكانت لاصقه فيه كثييير وهو رايح فيها ووجها انقلب احمر ..

ليان : شفيك ؟؟ ليكون يعورك .

جواد يسرعه ورتباك : لا .

ليان بتسمت : الحمد لله .

بعد ماخلصت شالت ليان الادويه بس جواد مانزل يدينه ..

ليان : هههههه .. تقدر الحين تنزل يدينك ... تصدق ياجواد انت اليوم طالع مررره حلو .. مثل طفل صغير ..

جواد انحرج اكثر وقام بيطلع من الغرفه .

ليان : جواد .

جواد : اليوم بنام مع علياء ماشفتها من امس انا .

ليان : هاااا ..

وطلع ...

ليان وهي تطالع الباب : ليش ياجواد ... ليش تكون طيب معي مره وفجأه بدون سابق انذار تعصب علي ..

وطلعت تلحقه بسرعه ..

جواد : شنو تبغين ؟؟

ليان : علياء .

جواد : شفيها ؟؟

ليان : نسيت انها في بيت اهلها زعلان ..

جواد : ايووه صح ..

ليان نزلت راسها وبان الحزن عليها ..

جواد بعصبيه : شفيك ؟؟

ليان : ابغي انام معاك .

جواد بصدمه : شنووووو؟؟؟

ليان : الغرفه كبيره حيل واحس بالخوف من النوم فيها بروحي .. خاصه بعد الي صارلي ...

جواد : تعودي على الوضع .

ليان : لا .. وبعدين المتزوجين ينامون مع بعض في نفس الغرفه ونفس السرير ..

جواد : بس لاتنسن ان زواجنا كان زواج مصلحى .. لا تنسين هذا الشي مرى ثانيه احنا مو نفس المتزوجين ..

ومشى عنها ..


(( في الملحق ))*



مها تكلم جراح في الجوال ..

جراح : وين نقلتوا ؟؟

مها : نقلنا عند اختي المتزوجه .

جراح : وين بيتها ؟؟

مها : ليش تسئل ؟؟

جراح : ليش اسئل !! طبعا علشان ازورك .. مها انا اشتقت لك حيييل .

مهاا : بس اختي ماتدري ان احنا متزوجين ..

جراح : وليش ماتقولين لها .

مها : شنو اقولها اني متزوجه واحد بسر ..

جراح : طيب ونهايه .

مها : عطني وقت علشان اقول لها .

جراح : بس انا مااقدر استنى ابغي اشوفك .

ليان : مهاااا .. وينك ؟؟

مها : يلا جراح مع السلامه " وتسكر " هنا .

ليان : وين الباقي ؟؟

مها : شافوا الحديقه راحوا يلعبون فيها .. حاولت امنعهم بس ماقدر .

ليان : خليهم ياخذون راحتهم ..

مها : مايتضايق زوجك مو كفايه انه جابنا نعيش عندكم .. بعد بيتحم صراخ العيال .

ليان : مااضن هو يمانع .. المهم انا جايه اخذك السوق علشان نشتري ملابس لكم ..

مها : لا هذا كثير .. بعدين اخوكي ماخذ فلوس من زوجك المفروض هو الي يشتري لنا ..

ليان : اقول ترى بزعل .. يلا قومي تجهزي الحين بيجون البنات ..

مها : اي بنات ؟؟

ليان : الحين بتتعرفين عليهم .. تراهم كلهم حبوبات وطيوبات ..


(( بعد نص ساعه ))*



البنات كلهم في الملحق ..

شما : واخيرا شفنا اخت ليونا .

نجمه : الصراحه تشبهون بعض كثير بس تختلفون في لون الشعر .

شجون : خلاص كفايه كلتوا البنت .

قمر : يلا خلونا نمشي ترى بنتاخر .. يلا مها تعالي معاي .

شمس : على طول سحبت البنت عندها .

ليان : الا ملاك وينها ؟؟

شمس : في السياره .

ليان : وليش مانزلت ؟؟

نجمه : حبيب القلب في السياره وتبغينها تنزل .

شما : سيف معاكم .

قمر : اجل مين الي بيكون معانا ليكون صقر مالت عليه من جى وهو رافع انفه مدري على ايش .

شجون : استحي هذا بعد اخوك .

قمر : انا ماعندي الا ثنين الي هم سيف ووسام وبس .

نجمه تصرف الموضوع : الا انتوا مين الي جابكم .

شما : اخونا السنع .. جابنا وراح قال روحوا معاهم وخلوهم يوصونكم البيت بالمره .

ليان : اجل ركبوا معانا .

شجون : مين بيوديكم ؟؟

ليان : السواق .

نجمه : يلا خلونا نمشي .

شما : دقيقه وين مشاعل ؟؟

ليان : راحت تزور علياء .

شجون : تزور علياء ؟؟

ليان : علياء لها يومين تعبانه في بيت اهلها .

قمر : ياربي خلصونا خلونا نمشي .

مها : تعالوا .

ليان : شفيك ؟؟

مها بحراج : بس .

شما : بس شنو قولي لا تستحين .

مها : فهد ورغد مين بيجلس معاهم طلال مايقدر يهتم ابهم كلهم لوحده .

نجمه : مين فهد ورغد ؟؟

ليان : اخواني التوائم .

شجون : توائم .. يحليل ابغي اشوفهم .

قمر : خلونا ناخذهم معانا .

ريم : وانا اروح وانا اروح .

مها : ريم طلعي برا لعبي .

ريم : لا انا اروح معاكم .

الا يدخل وليد : وانا بعد بروح اذا خذتوا ريم .

نجمه : هههههههههههه .. ياحليلهم .

قمر : جيبيهم كلهم .. وانتوا بعد تعالوا ركبوا في سيارتنا ..

ليان : مااعتقد في مكان لنا كلنا .

نجمه : سيارتنا تاهوا تكفينا كلنا .

مها : وطلال يضل بروحه .

شجون : يعني هو اوقفت عليه جيبوه معاكم ..

قمر : ترى تاخرنا يلا ..


(( في الشركه ))*



بو جواد كان موجود مع جواد ..

بو جواد : لازم تروح ترجع علياء .

جواد : هي الي طلعت بدون سبب .. هي الي ترجع .

بو جواد : شكلك ماتدري ؟؟

جواد : ادري بشنو ؟؟

بو جواد : علياء حاامل .

جواد : شنوووو حااامل !!


نهاية البارت


ْالرصاصه العشرون





بو جواد : لازم تروح ترجع علياء .

جواد : هي الي طلعت بدون سبب .. هي الي ترجع .

بو جواد : شكلك ماتدري ؟؟

جواد : ادري بشنو ؟؟

بو جواد : علياء حاامل .

جواد : شنوووووو حاااامل .

بو جواد : اي حامل .. توه بو حمد قالي وهو يعاتب عليك .. يلا روح الحين راضها وجيبها ..

جواد : .........

بو جواد : تسمعني انت ؟؟

جواد : انت متاكد انها حامل .

بو جواد : مثل ما انا اشوفك الحين ..

جواد : بس انا متزوج ليان قبل المفروض ليان هي التحمل اول .

بو جواد ضرب راس ولده : انت غبي ولا تتغيبى .. اخلص روح جيبها بلا كثرة كلام .

جواد : حاامل !!!!!

بو جواد بصراخ : يلا روح ..

جواد : حاضر .


(( في بيت بو حمد ))*



وصل جواد وجلس مع علياء ..

جواد : صحيح الكلام الي سمعته .

علياء : اي كلام .

جواد : انك ..

علياء : اني شنو ؟؟

جواد : تدري .

علياء : اني حامل .

جواد : صحيح هذا الكلام .

علياء : اي صحيح .

جواد : وليه ماقلتيلي ؟؟

علياء : اقولك !! انت لما راحت الي ماتتسمي ماتبغي حتى تسمع همسي تبغيني اقولك .

جواد : طيب يلا قومي خلينا نرجع .

علياء : ماابي ارجع .

جواد : وليه ؟؟

علياء : اخاف على الي في بطني من الساحره ممكن تسوي فيني شي .

جواد : علياء ماابي اسمع ولا كلمه عنها واذا ما قمتي الي ورحتي معاي انا ماشي ولا راح ارجعلك مره ثانيه

.. هااا شنو قررتي .

علياء : راح اروح معاك .


(( عند البنات ))*



ليان : خلاص مو باقي شي في السوق ماخذتوه ..

ملاك : الا باقي اشياء كثيره .. باقي نشتري لهم العاب ..

ليان : شما شرت لهم العاب ..

ملاك : بس الالعاب الي انا بشتريهم غير ..

نجمه : ليان شوفي هذا الفستان راح يطلع جنان على رغودي ..

ليان : بس شرينا لها الحين 10 فساتين ..

ملاك : والله ياليان هذا الفستان يهبل ..

نجمه : لازم تشترينه .

شما : انا باخذ مها وبشتري لها اكسسوارات ..

مها : لا مايحتاج .

شما : شنو الي ما يحتاج يلا تعالي بلا دلع ..

ليان : طيب وين طلال ؟؟

ملاك : خذه سيف علشان يشتري له بدل ..

وليد : انا جاايع ابي اكل ..

قمر : يابعد قلبي تعال انا اشتري لك شي تاكله ..

ريم : انا بعد ..

قمر : وانتي بعد ..

ليان : ياااربي منكم .. هذي اخر مره اخذكم السوق انتوا ناس مسرفين من الدرجه الاولى ..


(( في البيت بو جواد ))*


ارجعت ليان مع اخوانها من السوق ..

ليان : يلا دخلوا وانا راح اقول للخدم يجون يشيلون الاغراض لكم ..

مها : وليه الخدم يدخلونهم لنا احنا نعرف ندخلهم بنفسنا ..

ليان : الي يريحكم ..

وراحت عنهم .. ولما كانت ماره من الصاله .. شافها جواد ..

جواد : ليان وين كنتي فيه ؟؟

ليان برتباك : كنت في السوق .

جواد : وليه ماقلتي انك بتروحين ؟؟

ليان : بس انت الي قلت لي روحي ..

جواد يفكر : اناااا ... اي صح ... نست .

علياء : هاااي ليان .

ليان : .........

علياء : شفيك مستغربه كذا .. نسيتي ان هذا بيتي .

ليان : اخبارك علياء ؟؟

علياء : اووووووف مو قادره اتحمل .. جواد خلها توخر ..

جواد : علياء احترميها والا ترى ...

علياء : حبيبي شفيك مو ذنبي اني مو متحملتها كل هذا بسبب ولدك ..

ليان : هااااا .

جواد : ولدي !!

علياء : شفيك نسيت اني حامل ..

وقربت منه ومسكت يده وحطتها على بطنها ..

ليان لا شعورين مشت بسرعه وراحت غرفتها .. وضحكات علياء تلاحقها ..

علياء : شفيها مو ذنبي اني مو متحملتها ..

جواد : علياء خلاص سكتي ..

وراح لليان ..


يتبع ,,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -