بداية الرواية

رواية قناع حبيبي -12

رواية قناع حبيبي - غرام

رواية قناع حبيبي -12

تغدو والكل يسولف وراشد يحاول يكون طبيعي بس هذا مايمنع سرحانه لدقايق ... زين الي مقابلته تحس ان فيه شي مو طبيعي خايفه من مستقبلها معاه الي كله اسرار ... شنو هالشي الي بيخليني اكرهك يا راشد
وهما يشربون الشاي فالصاله راشد شاف رسمه معلقه وشاف عليها توقيع قام يعاينها : همس
همس : نعم
راشد بضحكه : لا كنت اقرا اسم الي راسم اللوحه
فهد: اي هذي اللوحه همس راسمتها ... نسيت اقولك بنتي رسامه ماهره من كم سنه تحاول تفتح لها معرض بس ما صار نصيب
همس: اليوم راجعه من مقابله مع وحده من الرسامين بس تقول صعب نفتح لج معرض لحالج
راشد : وانا وين رحت
همس مستغربه : انت لك بالرسم
راشد: اممم تقدرين تقولين اقدر المواهب والرسم بالنسبه لي هوايه ... احب اشوف رسوماتج بيوم .. والمعرض اعتبريه انفتح ماشاء الله عليج مبدعه وحرام هالابداع يندفن
همس وهي فرحانه : والله ... مو عارفه كيف اشكرك من متى وانا احاول ولا احد يعطيني ويه
راشد وهو يضحك : افا عليج
تم معاهم شوي وهو من زمان مفتقد للأجواء العائليه حس انه بدى يتأقلم معاهم بس لا عندي مهمه ولازم اكملها
*
*
بدور اول ماخلصت غدا ماقعدت وياهم رجعت لغرفتها ولحزنها شافت تلفونها فيه مسج من فاطمه : هااااي دبووه احاول اتصل لج بس ماتردين بغيت اسألج اي صالون بتروحين لأن كنت حاجزه مع امي بس متصلين لي اليوم الكوافيره الي متعوده تسوي شعري سافرت
بدور بضيق : لا حوول انا مابي اشوفج ولا اشوف احد له صله بعمر
فالأخير اتصلت لها واتفقت تحجز لها معاهم بنفس الصالون الي بتروح له مع اختها همس لأنها رفيجة زين وبترضى تعطي موعد لفاطمه معاهم
*
*
راسي كان بغرفته واقف جدام المرايا بدون النظاره ويفكر بعمق : ياترى شبتسوين لما تشوفين هالشي يا زين ... بتتركيني ولا بتشفقين علي
راح للرسمه الي رسمها آخر مره وشخطبها كلها باللون الاسود نزلها من على الستاند وجاب لوحه جديده وبدى يرسم
*
*
اليوم هو زواج زين وراسي
زين ماراحت الصالون خلت الكوافيرات يجون عندها اما خواتها وفاطمه وساره راحو مع بعض الصالون وصلو مع بعض تقريباً بس وقفو ينتظرون فاطمه
قربت السياره الرنج منهم وبدوربدى قلبها يرقع تعرف سيارته : انا بادخل داخل
شافها بتدخل وطلع من السياره مثل البرق وصار فشله تدخل بدون ماتسلم
عمر: حيالله بنات عمي ... هلا ساره وابتسم
همس : الله يحيك عمر ... شخبارك وشخبار ماجد
عمر : لا وينه وين قام يتحرك من السرير الحين وبعد جم يوم بيداوم بعد .. كان بيقول رهام رجعت للبيت بس مسك نفسه
همس ابتسمت : الحمدلله
نزلت فاطمه وسلمت عليهم
عمر : اذا خلصتي دقي علي اوكي
طالع بدور بنظرة حزن اخفاها بسرعه وهو راكب سيارته مابيقدر يكلمها الا اذا لقى دليل على برائته
*
*
نرجع لزين كانو كم وحده تسوي شي الي على يدها والي على شعرها تلفه قبل لا تسويه والغرفه عفسه من قلب الاغراض مفلته بكل مكان دخلت الخدامه وبيدها طرد كبير : ماما زين هذا حق انتي
زين مستغربه : من منو؟
الخدامه ترفع كتوفها يعني ماتدري : هذا في واحد انا مايعرفه يجيبه
زين : بنات روحو ريحو لكم شوي
ونادت الخدامه : سوي لهم شي يشربونه
بعد ماطلعو فتحت الطرد وياتها الصيحه من الي شافته
*
*
راسي بدل ماكان يتجهز كان يفكر بعمق بهالليله والي راح يصير فيها ... كان يحس ان حياته كلها بتتهدم الليله بس الي بدأ فيه لازم يكمله : يارب تسامحني
*
*
فتحت زين الطرد وشافت شي خلاها تبي تبكي
كانت رسمه لها في اول يوم شافها بالمكتبه تعابير وجهها مثل ماهي الخوف المختلط بالعناد بنظرة التحدي بعينها ببساطه كانت روعه : شلون تعتقد اني باكرهك في يوم راشد ... انت حياتي
ماانتبهت للتوقيع ولا اسم الي راسم الرسمه
دخلت عليها امها : زين حبيبتي انتي ماعطا البنات استراحه اهما بدو شي عشان يرتاحون شافت الي بيدها والابتسامه ماليه فم بنتها : شنو ذي الي بيدج
زين وهي فرحانه : يمه شوفي ... يمه هذا هو الشخص الي قلت لج صادني موقف معاه بالمكتبه هو فارسي المقنع الي كنت اكتب عنه كل خواطري .. شفتي يمه حلمي تحقق وهو زوجي الحين
امها فرحانه لفرح بنتها : الحمدلله يا بنتي حصلتي الي يقدرج ويحبج وانا مابي اكثر من اشوفج مرتاحه
لمت بنتها الي كبرت وصارت عروس بعدين دخلو البنات يكملون شغلهم
*
*
عالساعه سبع ونص خلصو البنات وطلعو من الصالون اتصلت فاطمه بعمر وقالت له ان البنات بيوصلونها عشان ماتأذي بدور اكثر
رجعو البيت وكل وحده بدت تلبس ملابسها عشان بيروحون الفندق
عرس اكبر رجل اعمال بالبلد من بنت تاجر كبير اكيد مابيكون نفس اي عرس كان بأفخم فندق بالبلد يطل على البحر حسب ماتمنت زين ان يكون عرسها بيخت كبير جايبينه من برى البحرين بس لعرسهم راشد كان يبي كل شي على ماتبيه زين ولا شي غلط الحضور يدخلون من الفندق ويطلعون من بوابه توديهم عالبحر والطريق مابين اليخت والفندق مفروش بسجاده بيضا تدخلهم لليخت مباشره لما يدخلون داخل طبعاً ام زين وخواتها وخوات زين واقفين يستقبلون الحضور وبعدين كل وحده تقعد بطاوله عليها ورد ابيض كان اليخت من طابقين ويطلون على الطابق التحتي الي فيه فرشة المعاريس الكنبه كانت من زجاج عليها وسادات بيضا كثيره والورد الابيض معلقينه بعواميد من زجاج منتشره على كل المسرح المكان صاير خيالي كانه مملكه ثلجيه تنتشر بها الورود البيضا
ام زين متكشخه ولابسه فستان ذهبي راقي يناسب عمرها
همس لابسه فستان فوشي فتحتة صدره واسعه وقصة الصدر عليها شريطة ذهبيه من ورا فتحة الظهر على شكل
شعرها مخليته سيده بعد ماقصته شلال hot pink اكس ذهبي بعد حاطه مكياج ذهبي وروج
بدور صار جسمها احلى من اختها همس بعد الريجيم القاسي الي اتبعته وهو مو ريجيم اكل الا من التفكير وقلة الأكل حتى التعب كان باين بوجهها الي حاولت قد ماتقدر تخفيه بالمكياج السموك الاحمر الي يناسب فستانها الأحمر الطويل كان فيه تطريز كثير وطالعه تجنن بعد ماضعفت مسويه شعرها ويفي وحاطه كرستالات حمرا بشعرها
ساره لابسه فستان اسود حرير فيه نقش ورود ورديه وبيضا وتطريز خفيف عند فتحة الصدر الواسعه ومرفعه شعرها صايره كأنها يابانيه بلبسها وتسريحتها
دخلت رهام لابسه فستان روز ناعم وسيع من تحت وفي ورده تتعلق على الرقبه ومرفعه شعرها وحاطه مكياج ناعم سلمت على زين وبدور اما مع همس كان سلامهم بارد خالي من المشاعر اخفوه بأبتسامه مزيفه قدام الناس
طبعاً اليخت ماراح يتحرك من مكانه بس اهم شي حقق امنية زين كان مقابل المرايا يعدل غترته لابس ثوب ابيض وغتره بيضا طالعه له لحيه خفيفه ومحدد الشنب طالع يخبل شعره طولان شوي بس الغتره مغطيته لبس النظاره السودا حمل معاه شنطه بيخليها بالسياره لين الوقت المناسب
الساعه 11 ونص وقت وصول المعاريس الكل متلهف يشوف اصحاب هالعرس الخيالي بغرفه بالطابق الثاني من اليخت وصلو زين وراسي معاهم فهد وسعاد عشان ينزلون الدرج لي الطابق التحتي
زين كانت قمه في الروعه والجمال و الانوثه كان فستانها الابيض منتشر عليه جلتر فضي مسوي الفستان كأنه شفاف خيااالي مناسب مع ديكور العرس الزجاجي فتحة الصدر واسعه شوي والفستان طويل يوصل للأرض مكياجها ازرق سماوي منثور فوق عينها جلتر خفيف مع روج وردي ناعم شعرها مرفوع كامل بتسريحه رائعه مع طرحه طويله يثبتها تاج زجاجي ماسكه وردتين تمثلها هي وراشد طالعه كانها ملكة هالمملكه الزجاجيه ضمتها امها وهي تبكي بهدوء وباست راس ابوها : الف مبروك يابنتي .. راشد ماوصيك على بنتي الحين هي بذمتك مابيك تزعلها بكلمه وحده هذي زينة البنات
راشد يحرك راسه بهدوء وباله بعيييد صحيح بهرته بجمالها وحس ان يملك الدنيا بمجرد تكون هالانسانه زوجنه بس شبتسوي بعد كم ساعه بتظل نفسها البنت الي اشوفها الحين
مسك يدها يبي يستمتع بآخر لحظات يشوف بعينها نظرات الحب فيها كانت هيمانه فيه يقدر يشوف هالشي وهو يبادلها النظرات بصدق مشاعر
طلعو من الغرفه ويدها بيده وبدت موسيقى هادئه تعلن دخول العروسين انطفت الاضواء وحلت مكانها اضواء زرقا ناعمه تسقط على راشد و زين الكل تخبل عليهم كان شكلهم ماينوصف مناسبين لبعض البنات جنو على راشد ووسامته والامهات يطالعون زين بأعجاب ... وهما يمشون بنوتات صغار لابسين فساتين بيضا وفضيه ينثرون قدام طريقهم اوراق من الورد الابيض وصلو للمسرح ووقفو شوي مسك راشد وجه زين وباس جبهتها بوسه ناعمه خلت زين تغمض عينها والبنات يتنهدون من رومانسية راشد .. بدت المصوره تصورهم لمدة ربع ساعه بعدها قعدو على الكنبه الزجاجيه محد كان يعرف بسعادة زين حصلت كلشي تبيه فارس احلامها وعرسها صار اروع من الي كانت تحلم به اما راسي كان يحاول يكون طبيعي وهو فرحان بشوفة فرحة زين
العرس كان شي خيالي الكل مبسوط وفرحان الي يرقص والي يبارك للعروسين والي يصور معاهم وام زين فرحانه لبنتها بهالعريس الي يحبها من قلب
الساعه وحده ونص بعد نص الليل
: الحريم يتغطون اهل العروس بيدخلون
تغطو النسوان ودخل ابو زين وبعده عمامها وخوالها وعيالهم كلهم يباركون لهم ماجد كان يدور بعينه على وحده وبس الي وحشته شوفتها
همس روحه
طاحت عينه على زوجته الي كانت تخزه وبسرعه لف وجهه وسلم على راشد وبارك لهم
: انتباه من الجميع ولد عم العروس حاب يهدي اغنيه
: احم احم حاب اهني بنت عمي زين و زوجها راشد واهديهم هالاغنيه تعبير عن سعادتي لهم ... يلا ابيكم تغنون معاي عشان العروسين اوكي
حس نفسه مغني خخخخخ صدق نفسه :
يلــومــونــــي حبـيبـــي فـــــيك
صـراحــــه قـمــــة الـروعـــــه
وأنـــا واللـــــه مــن شـفـتــــك
دخــلـــت بقـلـبــــي بـســـرعــــه
مـاصـدقــــت أنــا ألاقـــــيك
أحـــــبك أعـشـقـــــك وأبيــــــك
أنــا يـاعـمـــــري لــو تــــدري
أنــا المجــــنـون واللـــــه فــــــيك
وحـشــــني صـوتـــــك بـقـــــوه
وحــــبـك داخــــــلي جـــــوه
وقـــــلـبي صــــار تحــــت أمــــرك
وإنـــت اللــــي تـبيـــــه ســـــوّه
حبـيبــــي خــــل يـلــومــونــــي
مـا دامــــك ســاكــــن عـيـــونــــي
وحـتـــى لــو أغـمــضهــــا
أشـوفــــك داخــــل عـيــونـــــي
سكت شوي والكل يصفق بأعجاب
بدور الي من شافته حست النبض بقلبها رجع اشتاقت له كثير بس قلبها مجروح
جاب عوده وقعد على الكرسي وبدى يغني بهدوء :
حرمتينا من الغالي يا دنيانا حرمتينا
بقت كلمه بخواطرنا بعدنا لا ما قلناها
وعلى غفله من الفرحه يا فرقانا سرقتينا
حكايتنا مع الغالي بعدنا ما كتبناها
لنا غنوة فرح عيت ظروفك لا تخلينا
نغنيها وهو ياما بصوته قال وغناها
رسمنا الحلم لعيونه وبالغنا بأمانينا
أثارينا نعيش أوهام بنتعب ما وصلناها
ترى تو القلوب صغار ترى تو العشق فينا
حبايب ما بعد شفنا الدموع وما ذرفناها
على صوت الخطى الغضه البريئه بحزن جيتينا
حكايتنا وأمانينا كأن ما بكيناها
حرمتينا يا دنيانا
صوته كان يدل على الحزن الي بقلبه ولما اختلط بالعود خلى الكل يسكت كان له تأثير على الكل كل كلمه نطقها نابعه من القلب
رفع راسه والهدؤ الي غلف المكان انقلب لتصفيق حار من البنات الي كانو قاعدين تخبلو عليه وكل وحده تتمناه يحبها شخص ويعبر لها عن حبه بهالطريقه

وقف ودور بعينه عليها شاف بعيونها دموع تحاول تخفيها بس مو عليه ظل فتره يطالعها وتطالعه قرت كل الحب في عينه .. مستحيل هالانسان يقدر يخون ... يمكن ظلمته يمكن هذي وحده متسببه عليه وهو صج مايبيها تحس انها تبي تكلمه وتفهم كل شي منه
بعدها قامو زين وراشد يقطعون الكيكه الي كانت من اربع طبقات ويغلفها غطاء ثلجي قطعو الكيكه وراشد اكل زين قطعه صغيره وهي نفس الشي
بعدها رجع زين للكنبه وباس يدها بسرعه ومشى
طلعو الريايل كلهم ورجعو لداخل الفندق
راسي قرر ان هذا الوقت المناسب تنفس بهدؤ : عمي
فهد وهو كان يكلم ابو ساره
بوساره : لازم اخبرك بشي مهم يا فهد
التفت على راشد وهو يبتسم : خير يا ولدي
بوساره كان بيخبره عن راسي وان شافه من قبل من اول الحفله بس مالقى فرصه
راسي : ممكن تتفضل معاي انت وباقي عمام زين ولا تنسون اهم شي جدها ابي اكلمكم بموضوع
فهد مستغرب لآخر درجه : خير يا ولدي صاير شي
راسي : تفضلو وبتعرفون كل السالفه
دخلو كلهم للغرفة الي كانت بها زين تتجهز وقعدو ينتظرون كلام راسي
راسي وهو يتنحنح وبصوت واثق : حيالله عيال محمد (جد زين )
الكل مستغرب شفيه يتكلم جذي
جد زين : خير يا راشد في شي تبي تقوله
راشد وهو يفصخ نظارته : اولاً انا مو راشد معاكم راسي سعود ال...
الجد من سمع اسم ابوه حس بنغزه في قلبه : انت ...
راسي بعصبيه : خلني اكلم كلامي لو سمحت
فهد عصب كيف يتجرأ يكلم ابوه بهالطريقه كان بيقوم له بس صالح وقفه
راسي : تتذكر يا محمد قبل 25 سنه ياتك بنتك تترجاك تسمعها ... كانت وحيده ضعيفه تترجى احد يسمعها لكن ولا احد رضى يساعدها ... كانت تترجاك تاخذها عن زوجها الظالم سعود كنت تشوف جسمها المشوه من ضربه لها لكن شسويت بالمقابل ضربتها اكثر وطردتها من بيتك طردة الجلاب ولا كأنها بنتك تتذكر زوجتك الي هي امها تترجاك تخليها تبعدها عن الظالم زوجها لكن مافي فايده وماكنت تقول غير : المره مالها الا بيت زوجها
كل هذا عشان الفلوس يا محمد .. بعت بنتك لشخص مريض نفسياً عشان الفلوس تتذكر يوم كان ببطنها حفيدك وتقولك يبا سعود يبيني اطيح الياهل حفيدك يبا ... الله يخليك لا تخليني مع هالمريض لكنك رضيت تتخلى عن حفيدك عشان الفلوس وعشان شركاتك معاه ما تنهدم انت حتى حفيدك الاول منها مارضيت تشوفه ولا تعرف شكله
وبالليله رجع سكران البيت وكانت بالشهر الثامن حامل جاها يقول لها وين العشا راحت والتعب ماخذ قوتها كلها وسوت له العشا عصب عليها وضربها بدون سبب ليش ان الاكل مو عاجبه كله بسبب الامراض النفسيه الي فيه كان عمري سبع سنوات قاعد اشوف هالظالم يضرب امي ... وصرخ بقهر اي نعم امي الي هي بنتك يا محمد انا ولد فجر
راسي سعود ال ... عرفتني رحت بكل قوة طفل بريء يبي يحمي امه ودزيته عن امي
الدموع كانت ماليه عينه وهو يتذكر الحادثه : بس مافاد كان اقوى مني فلتني على الكرسي امي بهاللحظه الي غافلته فيها مسكت السكينه وغرزتها في قلبه
قلبه الي مارحمها في يوم ارتاحت المسكينه ويوم التفتت علي كنت طايح على الكرسي وعيوني تنزف
ومسك الندبه : اي نعم هو الي سبب لي هالندبه
يتبع ,,,,
👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -