رواية قناع حبيبي -13



رواية قناع حبيبي -13


رواية قناع حبيبي -13

خذتني للمستشفى وترقدت كم يوم

ورجع لبس نظارته

ياتك بعدها بكم يوم تترجاك مره ثانيه وتشرح لك موقفها تتذكر شقلت لها : انتي قاتله .. شوهت سمعتي ونزلتي اسمي باالارض روحي لا انتي بنتي ولا انا اعرفج

تتذكر يوم ايست منها ومن كثر ماتترجاك ناديت هالاثنين واشر على ياسر وفهد عشان يقتلونها ويغسلون عارك لكن يوم وصلو امي كانت ميته بسريرها وانت السبب يا محمد انت السبب

الجد مسك قلبه هالشي اكثر من يستحمله تذكر شكثر كان ظالم على بنته الوحيده وشلون حفيده جاي يكلمه

راسي : لحظه لحظه ... عبالك انا ياي الحين بس اكلمك لا يا يدي .. قالها بسخريه

انا حلفت انتقم لأمي واشوف كل واحد منكم يتعذب مثل ماتعذبت امي وفعلاً كرست حياتي للأنتقام

التفت على ياسر : عبالك عبدالعزيز من طرف من ؟ هاااا وبدى يضحك من طرفي انا ... انا الي ارسلته يعذبك ويعذب ولدك فهمت خليتو غريزة الانتقام فيني من وانا صغير

وبعدها التفت على فهد : وانت .... انت حسابك معاي من غبائك الزايد يا ... خالي وثقت بانسان ماتعرفه سلمته اكثر من نص اسهم شركتك ماتعرف من انا يا فهد انا بكلمه مني اقدر اهدم حياتك و ابنيها في يوم تتذكر الاوراق الي خليتك توقعها اني اخذ 60% من املاكك بالشركه هالعقد بس لسنه بعدها كل شي راح يكون لي العقد لفتره مؤقته يا فهد وبتكون مفلس

فهد قام بيضربه : يالنذل .. يالــ ...

مسكه سالم : وشتبي الحين انتقمت لأمك يا راسي

راسي: تحلم انت وياه كل لحظه تعذبت فيها امي بتتعذبون انتو بعد الدور ياي عليكم بعد يقصد سالم وصالح .. بس بقرار من فهد راح يتغير كل شي

فهد : تكلم شتبي تقول بعد

راسي بأبتسامه خبيثه : بنتك

فهد : بنتي ماراح تطلع من هني فاهم راح ترجع معاي البيت

راسي : وبترضى بالفضيحه .. بنت تتطلق من ثاني يوم زواج

زين هني كانت واصله توها بتفتح الباب بس سمعت طلاق ووقفت

فهد سكت

راسي : شفت ان سمعتك اهم شي عندك ... اهم حتى من بنتك المهم انا باخذها بتكون لي باعذبها وباخليها تكره دنياها وباجيبها لك كل يوم تشوف تعذيبي فيها ولابتقدر تسوي شي اذا وافقت على شرطي راح اكنسل العقد ويصير كل شي لك مره ثانيه اما اذا رفضت سمعة بنتك اليوم بتكون على لسان الكل وحلالك بعد سنه بيكون كله لي

فهد : لو اموت سمعتني لو اموت ماراح اخليك تاخذ بنتي

صالح : لحظه لحظه ... دام انت مو راشد ... عقد الزواج مكتوب فيه راشد ... يعني

راسي بدى يضحك بصوت عالي: عليك نور ... ما شاء الله عليك فهمتها قبلهم .. شفت يا فهد بنتك الحين مو متزوجه عكس ماهي بنظر الكل ... ها للحين مصر على قرارك

صالح : لا يال .... حسبتنا كلنا يهال عندك ولعبت على عقولنا

خلاص فقد اعصابه وجا بيهجم عليه

هني دخلت زين والدموع ماليه عينها : بس خلاص ... هذي آخرة ثقتي فيك يا راشد ولا من راشد انت واحد ماعرفه ... انا شذنبي وشذنب ابوي المسكين كل لأن وثق فيك هذا جزاة الثقه

راسي التفت عليها ماكان يبيها تسمع كان بس يبي يهدد ابوها : زين طلعي برى الموضوع

زين : اي موضوع .. انا كل الموضوع انت تبيني انا بس تترك ابوي في حاله وانا مواقفه اجي معاك واستحمل عذابك وبقائي مع انسان بدى الكره يحل محل حبي له

راسي الي خايف منه صار والمشكله ماسمعت الا النص الاخيري من الكلام

راسي : يافهد الشيخ برى وبنتك وافقت وماظن تبيها تعرف الي ماعرفته

زين من العصبيه ماحطت بالها على آخر كلمه : دخل الشيخ وخلصني

فهد يحس انه محطم وياسر خلاص مأيس بعد ماعرف خطورة ولد اختهم عليهم

كل واحد يحس ان هيبته صارت بالقاع من هالانسان الي طلع فجأه بحياتهم

فهد ماكان له حل غير هالشي ولا يشوف نظرات الاستحقار في عين بنته بعد مايعرف على موافقته على مؤامرة ابوه

دخل الشيخ و زوجهم

وصارت زين زوجة راسي رسمياً ولا احد عرف بالسالفه

بعد كتب الكتاب طلعو زين وراسي

حسو ان ابوهم مايتكلم صار له مده التفتو عليه شافوه طايح على الكرسي ويتنفس بهدوء راح له صالح : يبه ... يبه انت بخير .. ياسر ناد الدكتور الي بالفندق بسرعه ... فتح زر ثوبه الاولي يبيه يتنفس وقال بهدوء : ماتوقعت يجي ذي اليوم ... ماتوقعت ان بنتي تعذبت لهالدرجه ياريتني مت قبل لا اسمع هالكلام

فهد وهو ماسك يد ابوه : بعيد الشر عنك يا يبه

وصل الدكتور وعاين محمد : ضغطه مرتفع ... لو شوي بعد معصب اكثر جان بيكون في خطر

فهد وهو للحين ماسك يد ابوه : خلك قوي يبه ... زين قدها وقدود بنتي وانا مربيها عدل عارف انها بتقدر عليه ...

صالح : يبه ليش ماقلت لنا عن سالفة فجر ... ليش يا يبه رضيت لأختي العذاب

ياسر: صالح مو وقته هالكلام ماتشوف حالة ابوي

محمد من عذاب الضمير يحس انه ماراح يسامح نفسه لآخر عمره

طبعاً محد عرف بسر فجر كل الي عرفوه ان راسي انسان حقير يبي ينتقم من العايله لأسباب مجهوله بدى الكل يكرهه

بعد ماكتبو الكتاب راسي قال لهم ان بياخذ زين وبيسافر مو شهر عسل لا عشان شغل عنده بيظل حوالي الشهر

ام زين تقطع قلبها على بنتها الي الله يعلم ش راح يسوي فيها هالمريض وهي بعيده عن بيتها وبلدها

زين ماكانت خايفه تحس ان الحب الي بقلبها له تحول لكره ... وين زين قبل كم ساعه كانت اسعد انسانه بالدنيا كانت تظن لقت فارس احلامها طلع كابوس احلامها بتعذبه على كل لحظه عذب فيها ابوها وجدها المسكين الي كانت تظن ان متالم عشانها بتراويه عليها

زين بتروح مع راسي شهر العسل بعد يومين

ياترى شنو مصيرها وصج راسي بيعذبها نفس ما وعد؟

لي متى بيظل بعيونها الانسان الحقير؟ هل بتكتشف سر عايلتها وان راسي يصير ولد عمتها ؟ وشلون لو عرفت بسر الندبه

راسي ليش استغنى عن خططه مقابل ياخذ زين .. معقوله يكون حبها ولا صج بس يبي يعذبها عشان يعذب ابوها ؟

ماجد بيظل مع رهام ولا بيصير شي بيفرقهم ؟

عمر وبدور بيرجعون لبعض ولا عمر بيختار منى ؟

محمد ... فهد ... ياسر مصيرهم كلهم متعلق براسي ياترى شنو مستقبلهم ؟

فصل يديد راح يبدي من حبيبي المقنع بعد زواج زين وراسي


الجزء العاشر


بعد الليله الي انتهت بمأساه لعايلة محمد وخصوصاً المتضرره والضحيه من كل هالخطط

زين

كانت قاعده بفستانها على السرير ماتبكي ولا شي بس تفكر بعييييد

هالبنت الي تهدم عالمها الي بنته حياتها الي رسمتها طول عمرها طلعت كلها خيال بخيال هالانسان مايحبها ولا شي هالانسان قلبه مافيه غير الانتقام

شلون راح اقدر اعيش معاه تحت سقف واحد وببيت واحد

بس عشان اهلي باسوي اي شي بنشوف يا راسي يا انا يا انت

راسي وهو طالع من الحمام : زين قومي بدلي ملابسج العشا بيوصل بعد شوي

قامت من السرير وراحت صوب الحمام وانتو بكرامه : ماابي آكل

وصفقت الباب

هز راسه بهدؤ وطلع من الغرفه وفتح التلفزيون

زين وهي تتحمم وكأنها تبي تغسل الحزن الي فيها تغسل كل ذكرى مع راسي الحين مافي غير العذاب

رن تلفون زين قام راسي وشاله كانت امها وهي تبكي : يمه ... زين انتي بخير سوى فيج شي

راسي وهو يتنهد مايبي يخوف امها مالها دخل مسكينه بس سمع صوت ابوها يبي ياخذ السماعه : بنتكم انسوها بكرى بنسافر ولا بتعرفون عنها شي ... يلا لا عاد تزعجونا

هذا الي سمعه ابوها يحس انه باع بنته يحس انه يبي يموت ولا يشوف حبيبته تتعذب

امها وهي تتوسل لزوجها : شقالك ... فهد شقالك

فهد : بيسافرون باجر وما قال لي وين

امها وهي تضرب على رجلها بندم : يا ويلي عليج يا بنتي .. الله لا يوفقك ولا يبارك في اليوم الي عرفناك فيه

*

*

بعد ماخلصت زين من الحمام لبست لها شورت اسود وتي شيرت يدها كان حمرا شافت مخده وخذت لها غطا فتحت الباب بهدوء رمت الاغراض وقفلته بسرعه تسندت على الباب ... خذيتني وتبي تعذب اهلي لكن والله ولا اعذبك وبتشوف يا راسي

جلست على السرير ولمت ريولها بيدها وقعدت تفكر فجأه طرى على بالها دفترها ... يالله من زمان ماتدري عنه آخر خاطره كانت تحكي عن حبها له ضحكت بسخريه على نفسها بلا حب بلا خرابيط

مسكت القلم وخطت اناملها :

معذبي

بعد كل هذا الحب الذي ارويتني اياه

بعد اقناعي بأنك كل مااريد وجعل حبك محور حياتي

بعد الهمسات واللمسات ... بعد كل جهدت تكبدته لتشعرني بحبك

اراك تخلع قناع الحب ولا ارى سوى شخص اناني يملأ قلبه الانتقام !!

ما الذنب الذي ارتكبته غير حبك يا معذبي

عذبني مره وسوف اردها لك عشراً

الوعد بيننا للآخر يا فارس كوابيسي

نزلت منها دمعه مسحتها بقوه : لا ... مو انا الي انزل دمعه عليك

انا الي بانزل دموعك وباخليك تترجاني

قطع عليها تاملاتها صوت طرق الباب : تعوذي من ابليس وفتحي الباب يا زين

زين ساكته : تبيني اكسره يعني .. صدقيني مافي شي بيوقفني

وكمل : مابي منج شي غير انج تتعشين

زين : ابتعد عن الباب مابي عشى ... شلون تبيني اقابل وجه اكثر انسان اكرهه بحياتي روح عني ... خلني بحالي

راسي عصب و خلاص يبي يكسر الباب

زين وقفت على السرير وبخوف : شبتسوي يالمينون

انكسر الباب وانفلت راسي كانه فهد بينقض على فريسته كان ينافخ

زين بخوف راحت لزاوية السرير ولمت روحها : الله يخليك اطلع

خذت الغطا الي على السرير تحاول تغطي نفسها بس مافي شي فاته قرب منها بسرعه كل ما تبعد يقرب لين ماوصلت لحافة السرير كانت بتطيح من عليه لو مامسكها بيدينه وهي على هالوضع تحس فيه قريب لي درجه ممكن يسمع دقات قلبها المتسارعه كانت تطالعه بنظرات كلها خوف

راسي بقسوه : مافي شي يقدر يوقفني عن الي باسويه فاهمه ومسك ويهها بقسوه : الي ابيه باحصله رضيتي او لا

تركها مرميه على السرير وحمدت ربها ان مانفذ وعده

خذ الاغراض الي رمتها على الارض ورجع الصاله

وصل العشا وتم مثل ماهو لي الصبح

فتحت زين عينها وهي تبتسم كانت تحلم حلم حلو بس اكتشفت الواقع رد الحزن لملامحها

راحت الحمام تغسلت لبست لها برمودا ورديه مع تي شيرت وردي وابيض ورفعت شعرها بشريطه ورديه كانت كأنها طفله بوجهها الخالي من المكياج كان شكلها بعيد عن وحده بثاني يوم من عرسها

رجعت للغرفة وشافت السرير مرتب استغربت من رتبه قربت شوي شافت ورده بيضا عالسرير وتحتها بطاقه مكتوب فيها صباح الورد يا احلى ورده

تمت مكشره

حست بأحد وراها التفتت

كان راسي منزل راسه : مابتسامحيني

زين حست قلبها حن عليه على الرغم من تخويفه لها بس ماسوى شي بدون رغبتها

قالت بسرعه وهي تتصنع اللامبالاه : ابي اتصل بأمي وين تلفوني ماحصلته

راسي وهو يعطيها التلفون : كنت ابي اقولج ان امج اتصلت فيج ... مسكينه عبالها اني قاعد اضربج ولا يمكن ذبحتج كنت باطمنها بس دام ابوج تدخل بالسالفه مابيلقى الكلام الي يعجبه

ماكذبت ياراسي ماكان باقي شي وتضربني

زين فتحت عينها عالآخر : شقلت لهم ... الله لا يوفقك ماتعرف ان ريال كبير بالسن شقلت له

راسي رفع كتفه بعدم اهتمام

زين اتصلت على امها

راسي: تحملي اسمعج تكلمين ابوج .. طمني امج وصكري فاهمه

زين التفتت عنه : الو يمه

سعاد وصوتها كله بجي : يمه .. زين هذي انتي يمه سوى فيج شي والله مو قادره انام من خوفي عليج

زين وهي تحاول تكبت دموعها : يمه مافي شي صدقيني انا بخير ... مايحتاي تحاتين يالغاليه

سعاد هدأت يوم عرفت بنتها مافيها شي : يمه حاسبي منه .. الله لا يوفقه .. يقول ان بتسافرون بكرى

زين : نسافر لا ماقال لي شي .. يلا يمه لازم اصكر بنطلع الحين

حاولت ماتبين الحزن بصوتها وان كل شي بخير بينهم

راسي وهو يصفق لزين : احلى كذابه

التفتت عنه ويا بتطلع من الغرفه

: وقفي

وقفها صوته القوي بس ماالتفتت عليه

راسي : انتي عارفه ان طيارتنا بتطير اليوم الساعه 4

زين مندهشه : شنو ... انا ما بسافر معاك

راسي : محد طلب موافقتج ... انا قاعد اخبرج .. عندي شغل ضروري بالنمسا ولازم اسافر

زين : واحد قال لك لا تسافر خلني عند اهلي وروح

راسي : تحلمين حبيبتي .. انتي بتروحين معاي .. والحين يلا روحي جهزي اغراضنا لين مااناديهم يشيلون الاكل ويجيبون الفطور

زين لمعت براسها فكره وراحت للغرفه : اي والله جهزي اغراضنا ... خدامتك انا

شالت غترته الي كان معلقها بالخزانه وكرفستها وفلتتها بالشنطه وخذت ثوبه ونفس الشي شالت ملابسه من الشنطه وبدت تخربطهم ورجعتهم مره ثانيه للشنطه ضحكت : باشوف شنو بتلبس الحين

جهزت اغراضها وقعدت تنتظر ماتعرف شاللي تنتظره

دخل الغرفه : ما شاء الله زوجتي نشيطه جهزتي كل شي

زين وفيها الضحكه : اي يلا خلصني ابي اروح اشوف امي

راسي : لا حبيبتي مافي تشوفين امج

زين : تبيني اسافر شهر عنها ومااشوفها


يتبع ,,,,

👇👇👇
أحدث أقدم