بارت مقترح

رواية كيف تريد ان تموت في حبي -14

رواية كيف تريد ان تموت في حبي - غرام

رواية كيف تريد ان تموت في حبي -14

جراح : اووووف الواحد مايعرف ينام مرتاح من غير مااحد يزعجه ..
شما بصدمه بعد ماميزت الصوت : جراااااح ..
جراح نط من كانه : شماا .. شنو تسوين هناااا ؟؟
شما : انا شنو اسوي هنا ولا انت الي شنو جايبك هنا ...
جراح شاف ان اخوان مها نايمين : شما وطي صوتك لاتجلسينهم ...
شما وهي فاتحه فمها : ....
جراح : خلينا نتكلم برا الغرفه ..
حمل ريم عنها وسحبها من يدها ... وطلعوا .. اول ماشافتهم مها شهقت .. وخافت وهي تشوف الصدمه والاحتقار في عيون شما الي موجهه لها ..
جراح : شما سمعي ..
شما : شنو تبغي تقول ؟؟ بصراحه ماتوقعتها منك .. اما انتي الصراحه قدرتي تخدعينا وتمثلين دور البريئه المسكينه ..
جراح : امشي جلسي ..
شما : تعال وين بتروح ملاك نايمه هناك ولا تحسب كل البنات مثل هذي الواقفه قدامك ..
جراح : شما .. انتي مفكره غلط ..
شما : مفكره غلط !! وعيوني غلط .. غلط وانا جالسه اشوفكم قدامي ثنينكم .. وانت كنت نايم في سريرها .. وانتي ماتخافين ربك اخوانك صغار تعليمينهم السخافه وقلة الادب ..
مها بدأت ترتجف ودموعها تنزل من عيونها .. ونظراتها تترجى جراح انه يسكتها .. جراح ماتحمل اكثر ولا شعوريا منه رفع يده وضرب شما كف سكتها ..
شما حطت يدها على وجههاا ودموعها تجري على خدها ..
جراح : الحين بتسمعين كل الي عندي ... مها زوجتي .. فاهمه شنو يعني زوجتي .. وابوي يدري اني متزوج بس ماحد يعرف غيره .. وانا ماكنت اعرف ان ليان اخت مها ولا مها كانت تعرف ان جواد ولد عمتي .. انا احب مها وقلت لابوي عن هذا الشي طبعا هو عصب وماوافق بس بعدين وافق على ان الموضوع يضل سر ..
شما تحس كل كلمه يقولها جراح مثل الماي البارد الي ينزل على راسها ..
جراح : شما انا اسف اني ضربتك بس اني ماعطيتيني فرصه اقولك شي ..
شما : وانا شنو يدريني ان كلامك مو كذب ..
جراح : اقدر اخليك تشوفين عقد الزواج ..
شما : مو قادره اصدق .. طيب شنو تسوي انت هنا .. وليش نايم عندها .. مو ابوي مايبغي احد يعرف انكم متزوجين ..
جراح : انا توني ادري ان اخت مها هي زوجة جواد فجيت اكلم مها الا انتوا جيتوا ولا عرفت اطلع من عندها .. وشكلها هي نستني .. " وبتسم لمها " ..
شما : ماادري شنو اقول ؟؟
جراح : لا تقولين شي هذا الي ابغيك تسوين ..
شما : مها انا اسفه اني اسئت الضن فيك .. بس هذا الشي مو داخل في مخ فخلوني استوعب الموضوع اشوي .. عن اذنكم بروح اجلس ملاك ونمشي ..
وطلعت وهي مو مصدقه الي صار
(( في اليوم الثاني ))*
ملاك جالسه تنتظر البنات يم بوابة الفندق لانهم كانوا بيرحون يتسوقون .. الا شافها صقر وجي لها ..
صقر : شنو تسوي هنا لوحدك ؟؟
ملاك : انتظر البنات .. قالوا لي انهم بيجتمعون هنا يم البوابه بس مااشوف احد منهم .. تأخروا ..
صقر : الا انتي الي نزلتي متأخره .. لاني شفتهم يطلعون مع سيف وجراح قبل نص ساعه ..
ملاك : راحوا من غير ماينتظروني !!
صقر : كانوا راح نتظرونك بس هذا الي اسمها مشاعل قالت لهم انك دقيتي عليها وقلتي انك تعبانه ولا تبغين تروحين ..
ملاك : شنوو انا قلت لها .. اصلا هي الي قالت لي انهم اجلوا الروحه ساعه .. انا ابغي افهم انا شنو سويت لها علشان تكرهني كذا ..
ومن العصبيه الي جات لها طلعت من الفندق ..
صقر : تعالي وين بتروحين .. ملاك تعالي انتي ماتعرفين وين تروحين ..
ومسكلها ..
ملاك بعصبيه : اتركني لو سمحت ..
صقر شاف ان الدمعه بتنزل من عينها فتركها وصار يمشي وراها ..
(( عند سيف ))*
مشاعل طول الوقت تحاول تتقرب منه واي شي يقوله تدخل فيه .. فحس هو بضيق وململ وخاصه ان ملاك مو معاه .. وكان خايف عليها لانها مارضت تروح معاهم وكان وده انه مايروح بس اصرار مشاعل خلاه ينحرج من نفسه ويروح ..
مشاعل : سيف شنو رايك في هذي الساعه ..
سيف : حلوه .. يلا مشاعل خلينا نروح نلحق الباقي ..
مشاعل : بس انا ابغي اشتري ساعه ..
سيف : بس الحين لنا ربع ساعه واقفين .. ولا قررتي شي .. ترى ممكن نضيع الباقي ..
مشاعل : طيب انت اختار لي شنو اكثر ووحده عجبتك ..
سيف : ممممممم .. خليني اشوف .. اعتقد هذي احلى وحده ..
مشاعل : خلاص ابغيها ..
سيف : اخيرا ..
وبعد ماشروا الساعه ..
مشاعل : سيف خلنا نشوف هذا المحل ..
سيف : بس الباقي ..
مشاعل تقاطعه : يلا عاد بس هذا المحل ..
سيف مايعرف يقول لاحد لا فراح معاها ..
(( عند ملاك وصقر ))*
اخيرا هدئت ووقفت .. وقررت ترجع الفندق .. بس شافت نفسها في مكان ماتعرفه ولا تعرف ترجع .. وانتبهت ان صقر يراقبها من بعيد .. ولاحظت انه يطالعه بنظرات تقول انتي كيد الحين ضايعه .. فأذا تبقين ترجعين تعالي وطلبي المساعه مني .. فتجاهلته وصارت تحاول انها ترجع بس كل ماامشت كل ماحست انها ضاعت اكثر .. وبدأت تخاف وتحس بالجوع ..
صقر : متى بتستسلمين ؟؟
ملاك : نعم شنو تبغي ؟؟
صقر : ادري انك تحاولين انك تروحين الفندق بس اذا مشيتي من هذي الجها راح تبعدين عنه اكثر ..
ملاك : مالك دخل فيني ..
الا يطلع صوت من بطن ملاك .. فضحك عليها صقر لانه عرف انها جايعه .. وهي انحرجت حييل ..
صقر : تعالي ناكل هنا ..
ملاك : ماابغي ..
طلع نفس الصوت الجوع من بطنها ..
صقر : ههههههههههه .. تعالي ..
ومسك يدها وراحوا للمطعم الي قريب منهم ..
صقر : تبغين اختارلك على كيفي ؟؟
ملاك هزت راسها يعني اي ..
وطلب لها وبعد ماكلوا وخلصوا .. اي ملاك حست ان ناسيه شي .. وتحسست رقبتها بس ماشافت السلسال الي عطاه اياه سيف ..
ملاك وقفت : وينها !!
صقر : شنو ؟؟
ملاك : السلسال حقي مااشوفه .. بروح ادور عنه ..
صقر : تعالي .. ممكن مالبستيه ؟؟
ملاك : لا لبستها انا متاكده لاني كنت العب فيها لما كنت واقفه في الفندق .. ولما جيت تاخذتي للمطعم كنت احس ابها ..
وصارت تدور في الارض في المكان الي جرها صقر منه .. الا بدأ المطر يتساقط ..
ملاك : لا مستحيل .. شنو راح اسوي .. مو قادره اشوفها ..
الا يمسك يدها صفر ويسحبها ويوقفها ..
صقر : ياغبيه .. الي متى راح تضلين تدورنها ؟؟
ملاك : ...
صقر : مستحيل راح تشوفينها مع هذا المطر .. خلاص خلينا نرجع قبل مايزيد .. وتقدرين تشترين وحده غيرها ..
بس ملاك وخرته عنها وجلس على الارض تدورها ..
ملاك : مستحيل ارجع الي ان اشوفها .
وصارت تصيح .. وملابسها صار كلها مبلله ويدينها تدور في كل مكان ..
ملاك : مستحيل ارجع من غيرها .. هذي السلسال كان اول هديه يعطيني اياه سيف من بعد ما عرفت انه يحبني ..
صقر صار يطالع فيها وهو مستغر .. ويفكر انها اغبي بنت عرفها بس لانها ضيعت السلسال الي عطاها سيف .. جالسه تتصرف كانها نهاية العالم بنسبه لها .. فجلس يمها وصار يدوره هو بعد ..
ملاك : صقر !!
صقر : ياغبيه .. خلصينا خلينا نشوف سلسالك الغبي .. وبعدين ابكي قدر ماتبقين ..
ملاك وهي تمسح دموعها : حاضر . .
وصارا يبحثنون عنه في كل مكان .. والمطر يزيد مع الوقت وصارت الشوارع فاضيه تقريبا من الناس الا من القليل الي يبحثون عن مكان يحميهم ..
ملاك كانت تطالع بستغراب وهو يدور معاها .. وصار تتسائل عن تصرفاته مره يكون طيب ومره يكون كريه ..
صقر : تعالي .. هذا سلسالك الغبي ؟؟
ملاك جات تركض : اي هذا هو ..
صقر وهو يضحك بخبث : الحين احسن لك قولي لي شكرا بأحساس صادق .. ياغبيه ..
الا تسحب ملاك يده الي ماسكه السلسال وتحضن يده حييل وهي تصيح ..
ملاك : شكراً .. شكرأ .. شكر اً .. " وخذته منه وهو يطالعها بستغراب " شكراً ..
صقر يطالعها بستغراب ودهشه ويفكر .. انه مهما يسوي لها مامره شافها سعيده بشي مثل كذا .. صار يطالعها وهي تبتسم وتحس انها طايره من الفرح .. وفي نفسه يعرف ان هذي البنت الي تتصرف بغباء علشان شي تافه هي الي بنت الوحيده الي حركت المشاعر الي داخله ..
صقر : يلا خلينا نرجع ..
ملاك : تعرف الطريق ..
صقر : اي .. بس بعيد علشان كذا يبغي لنا تاكسي .. عندك افلوس لاني نسيت محفظتي في البيت .. واخر الفلوس الي عندي صرفتها على الاكل الي كلناه ..
ملاك : حتى انا مااعندي فلوس .. بس ماعليك اذا سرعنا راح نوصل بسرعه ..
صقر برعب : ملااااك انتبهي ..
ويسحبها قبل ماتصدم في السياره ويطيح هو وياها على ورا ..
صقر : صار لك شي ..
ملاك : لا ..
صقر بعصبيه: اجل قومي عني لانك ثقيله ..
ملاك نطت من عليه ..
صقر : بنسبه لوحده ضعيفه مثلك انتي ثقيله حييل ..
وحاول يوقف بس حس بألم في رجله بس قاوم الالم ووقف ..
صقر : خلينا نحتمي في مكان الي ان يوقف المطر وبعدين نكمل ..
ملاك : بس ..

نهاية البارت

الرصاصه الثانيه والعشرون


صقر برعب : ملااااك انتبهي ..
ويسحبها قبل ماتصدم في السياره ويطيح هو وياها على ورا ..
صقر : صار لك شي ..
ملاك : لا ..
صقر بعصبيه: اجل قومي عني لانك ثقيله ..
ملاك نطت من عليه ..
صقر : بنسبه لوحده ضعيفه مثلك انتي ثقيله حييل ..
وحاول يوقف بس حس بألم في رجله بس قاوم الالم ووقف ..
صقر : خلينا نحتمي في مكان الي ان يوقف المطر وبعدين نكمل ..
ملاك : بس ..
صقر : تعالي في شقه قريبه لواحد من معارفي هنا ..
ملاك : لا ماابغي .. بكوني بخير انت لا تهتم اقدر امشي الي ان نوصل الفندق ..
صقر كان يعرف انها تقدر تمشي بس هو ماراح يحمل يمشي : ماراح نوصل الفندق الا بعد 3 ساعات وفي هذا الجوا راح يكون المشوار اصعب ..
ملاك : انا اسف بس مااقدر اروح معاك لشقه لوحدنا .. " وبخجل " الصراحه انا مااثق فيك وافضل اجلس هنا ولا اروح معاك ..
صقر عصب من كلامها .. وخاصه انه يشوفها ترتجف من البرد .. وجى لها وحملها على كتفه وتحمل الم رجله وصار يسرع يوصل الشقه ..
ملاك بصراخ : نزلني ..
بس صقر ولا كانه يسمعها مانزلها الي ان وصلوا بعد عدة دقايق عند باب الشقه ..
لما وصلوا كان صديقه راح يطلع .. فطلب منه صقر انه يجلسون في شقه الي ان يهدء المطر ويطلعوا .. فرحب ابهم صديفه وخلاهم يجلسون وياخذون راحتهم اما هو فراح لانه عنده شغل ..
صقر : هاا شرايك جلستنا هنا في المكان الدافي والا المشي في المطر ..
ملاك : .........
صقر : ملاك اشفيك ؟؟
وقرب منها وحط يده على جبينها علشان يتحسس حرارتها ..
صقر منفجع : حرارتك مرتفعه .. كل هذا بسبب سلسالك الغبي ..
كانت ملاك تنتفض من البرد وكل ملابسها مبلله .. بس ماتغي تفصخ عبايتها هنا قدام صقر وفي هذا المكان الغريب عليها ..
كان صقر سمع هي شنو تفكر فجاب لها لحاف تتغطى ابه .. وبعدين جلس يمها .. وتوه بيحضنها صرخت عليه ملاك ..
ملاك : شنو تسوي انت .. وخر عني ..
صقر : ياغبيه تعالي بحاول ادفيكي بجسمي .. لانك موراضيه تغيرين ملابك المبلله ..
ملاك : لا ماابي ..
صقر بصراخ : سمعيني عدل اذا صارلك شي .. مستحيل راح اسامحك ..
وسحبها وجلسها في حضنه وحاوطها بيدينه ..
ملاك بنزعاج : صقر .. وخر ..
صقر بصوت مبحوح : ماراح اتركك .. ملاك انا راح احميكي ..
ملاك بعد ماسمعت نبرت صوته وهو يقول انه راح يحميها صار وجهاا احمر وحست ان بمجرد سماعها لهذي الكلمه ان الدفئ بدء يسري في عروقها وتحس كان في بطنها فرشات .. وقلبها اختل نبضه .. بس فجأه تذكرت سيف .. بدفعت صقر بكل قوتها ..
ملاك : اتركني .. ابغي ارجع الفندق .. ابغي ارجع لسيف ..
وصارت تضربه في كل مكان ..
صقر : ملاك اهدي .. لا تنسين ان حرارتك مرتفعه ..
ملاك : لالا .. ابغي اشوف سيف .. ابغي اروح لسيف ..
وفجأه حست بدوخه وظلمت الدنيا من حولها ..
صفر : ملااااااااااااااااك ..
وطاحت بين يدينه .. فحملها ..
بس ملاك حتى وهي في اسوء حالاتها كان تفكيرها في سيف .. اكيد الحين اذا عرف اني مو موجوده راح يجي ويدور عني ..
(( في الفندق ))*

بعد مارجعوا بربع ساعه اكتشفوا عدم وجود ملاك .. فحاسوا المكان كله وهم يدورونها ..
سيف : انا مااقدر اصبر اكثر من كذا انا لازم اروح وادور عليها ..
بو سيف : وين بدور عنها ؟؟ استهدي بالله ..
سيف : يبه تبغيني اجلس وستنها الي ان ترجع فرضا صار لها شي ..
بو جواد : ان شاء الله مايصير لها شي .. وبعدين جواد سئل البواب قال انه شاف بنت تطلع مع واحد يشبهك .. يعني اكيد ملاك الحين مع صقر ..
جراح : ليه مادقون على صقر ؟؟
سيف : حاولت طلع ان صقر تارك جواله مع محفظة هنا .. لالا انا مااقدر اصبر اكثر بروح ادور عنها ..
جواد : انت مجنون شوف الجو برا كيف .. مستحيل راح نخليك تطلع .. وبعدين وين بدور انت اصلا ماتدل مكان لو تطلع راح تضيع انت بعد ..
حمد : جواد معاه حق .. وبعدين اذا معاها صقر اكيد بتكون بخير ..
سيف يقول في نفسه : لان معاها صقر انا خايف اكثر ..

(( عند صقر ))*

ملاك منبطحه في حضنه يحاول قدر مايقدر يدفيها .. ومايدري ليه بس حس ان الشقه بارده كثير .. ونظام التدفئه مايشتغل .. فحس بعصبيه لانه مو قادر يسوي لها شي .. فضمها اكثر لصدره .. انتبه ان ملاك امسكت قميصه بقوه ..
صقر : شفيك ؟؟
شاف وجها منصبغ بالون الاحمر من الحراره وفي دمعه تنزل من عيونها .. وشاف شفايفها تهمس .. فقرب عبشان يفهم شنو تقول ..
ملاك بضعف : سـ .. يــ .. ف ..
صقر : سيف مره ثانيه ..
وجتاحته موجه من العضب .. في كل مره يكون قرب منها ماتنادي الا على سيف .. دايم يكون هو المتفوق علي .. في كل شي .. وضمها لصدره .. كانه يبحث هو بعد عن الدفئ والحناان والحب الي فقده من اول مانولد .. ولاول مره في حياته انزلت من عينه دمعة حزن حاره .. دمعة يئس ورغبه في شي محرم ..
صقر بصوت يهز الصخر : متى راح تعرفين وتفهمين اني احبك اكثر من اي شخص في العالم .. انا حبيتك من اول ماشفتك من اول نظره ..
ونبطح وهو ضامها ..
صقر وهو يشوفها ترتجف : بردانه حبيبتي ؟؟ تحسين بأي ألم ؟؟ لا تخافين راح ادفيكي واحميكي .. راح اعتني ابك ..
وغطاها بالالحاف وضمها اكثر لصدره علشان يدفيها بحرارت جسمه .. وهي بعد قربته وحضنته اكثر وهي نايمه .. كانت تحلم وتسمع صوت جزاب ورائع ودافي .. لمجرد سماعها هذا الصوت الي يوعده انه راح يعتني ابها حست براحع وحست بدفئ وكانه يدين حنونه حاوطتها علشان تحميها .. فربطت كل هذي الراحه الي تحس فيها بشخص واحد ممكن انه يكون حنون ورائع .. مافي غير سيف ..
(( في الصباح اليوم الثاني ))*

جلست ملاك من النوم على صوت موسيقي هادي ينادي اسمها .. فتحت عيونها يتكاسل ..بس فاجئها الضوء فحطت يدينها على عيونها تحميهم .. كانت لسه دايخه .. حاولت تذكر ذاك الحلم الغريب عن صوت هامس اشعل فيها كل غرائز العشق .. اغرمة في كذا الصوت .. ضحكت على سخافت تفكيرها ونقلبت للجها الثانيه .. ثم عاد كل شي لذاكرتها لما حست بملمس صدر رجولي .. فجلست بسرعه خلتها هذي الحركه تحس بدوار في راسها ..
صقر ماكان لابس تيشرت وجالس يمها .. ولما شافها جلست حط يده على راسها ..
صقر: هاااا صرتي احسن الحين ؟؟
بس الصرخه الي جاوبته خلته يسكر اذانه وعيونه .. علشان كذا مانتبه للكف الجاه ..
ملاك بصراخ : ياقذر ... ليش مو لابس تيشرتك .. ليكون سويت شي وانا تعبانه .. يا غبي ياسخيف .. ابغي اروح لسيف ..
صقر كان واقف حاط يده على خده وهو يغلي نار .. طول الليل سهران وهو يهتم فيها وحتى لما احس انها ممكن تبرد خلع جاكيته وتيشيرته ولبسها اياهم .. اما الحين فيح انه وده يقتلها ..
صقر والشرار يطلع من عيونه : ياغبيه لا تمدحين نفسك كثير .. ترى انتي مو الحلوه الوحيده بين البنات في مثلك كثير .. بصراحه بعد هذا الكف الي وسمته في خدي ندمت اني اعتنيت ابك طول الليل .. لو ادري كان خليتك تموتين برد ولا عطيتك قميصي ..
ملاك طالعته بستغراب : كنت طول الليل تعتني ابي يعني كنت خايف علي ..
صقر انحرج وصر على اسنانه : لا .. ماكنت خايف ..
ملاك طالعت عيونه فلاحظت انهم حمر من قلت النوم هذا يعني انه طول الليل مانام .. ولما شافت الي غطيها كانت تلبس قميص صقر وتتغطى بجاكيته .. بسرعه فصختهم وعطته اياهم ..
صقر : ملاك ..
ومد يده لها وضربها على جبينها ..
ملاك : آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآي ..
صقر : ممتاز حرارتك انخفضت .. الحين نقدر نرجع الفندق .. بسرعه قبل ماتجلسين صديقي ..
ملاك وهي ماسكه جبينها : ليه هو رجع في الليل ..
صقر : اي بس لاتخافين ماخليته يقرب منك .. حتى لو كنت عايش في فرنسا فانا اعرف الاصول ..
ملاك : ماخليته هو يقرب مني بس انت قربت ..
صقر بعصبيه : اقول امشي وانتي ساكته ..
وطلعوا .. وهم يمشون لاحظت انه يعرج على الخفيف انه يقاوم ألم في رجله اليمنى ولما ركزت اكثر فيها لاحظت بقعت دم .. بسرعه جلست على الارض ومسكت رجله ورفعت البنطلون ..
صقر بعصبيه : ملاك ..
وسحبته وجلسوا على الكرسي القريب منهم ..
ملاك وهي تطالع رجله : متى لويت وجرحت رجلك ..
ورجعت لها الذاكره لما كنت السياره بتصدمها .. اكيد اصيب في ذاك الوقت .. حست بذنب لانها هي السبب في الي هو فيه ..
ملاك بصوت حزين وبأحساس بذنب : انا اسفه .. كل هذا بسببي .. " ومسكت الجرح " انا اسفه .. اكيد انه يألم كثير .. " ونزلوا ادموعها وبدأت تبكي " اكيد يألم كثير ..
صقر استغرب انها تبكي على شانه فقرب منها ومسح دموعها بيده ..
صقر بحنان وصوته الموسيقي الهادئ : ياغبيه .. لا تبكين علشان شي تافه .. يلا خلينا نكمل طريفنا ..
ملاك : بس انت ماتقدر تمشي برجلك هذي .
صقر : لا تستهينين فيني .. انا اقدر اتحمل اي شي ..
ملاك : بس ..
صقر : لا يكثر وتعالي ..
ووقف ومد يده لها .. وصاروا يمشون .. وملاك طول الوقت تحاول تخلي صقر يتكى عليها بس هو رافض بحجت انه هو ثقيل عليها وهي هشى ممكن يحطمها بس من لمسى ..
وبعد فترى من المشي حست ملاك بتعب وستغربت انها مشت امس كل هذي المسافه بس لانها معصبه ..
ملاك لما شافت الفندق : اخيرا وصلنا ..
صقر لف عليها وبتسم ومد يده علشان تلامس خدها .. الا ..
سيف : ملااااااااااااااااااااااااك ..
ملاك لفت عليه .. وركضت له ورتمت في حضنه ..
صقر طالع في يده الي كانت ممتده لها .. دايم حظه كذا .. دايم تتركه وتروح ترتمي في حضن سيف ..
سيف : ملاك .. اخيرا رجعتي..
الا نتبهوا على نفسهم وتركوا بعض بعد ما تحول وجههم للون الاحمر من الفشيله ..
سيف يبغي يغير الجو التوتر الي جاهم : كنت خايف عليك لحد الموت .. وين كنتي ؟؟ شنو صار لك ؟؟
ملاك بدون مقدمات انفجر بالبكاء : كل بسبب السلسال الي عطيتني اياه .. وطاح المطر .. وانـ.. اا .. ار ..تفعـ .. ت .. حرا..رتي .. وبعدين مااااعــ رررفنا نرجع .. وانا مدري كان بتصدمني سياااااااااره .. بس صقرررر .. انقذني ... والحين هو مصاب حيل في رجله مع هذا اعتنا ابي طول الليل .. ومانتبهت لاصابته الا الحين .. " وزاد بكائها " سيف .. صقر يتألأم كثير .. لازم تساعده ..
سيف كان يطالعها بستغراب ويحاول يفهم شنو تقول ..
صقر بتكبر : ياا غبيه .. بسك صياح قلتلك اصابتي مو خطيره اصلا مااحس بأي الم ..
الا يمسكه سيف ويجلسه ويرفع رجله .. وبمجرد مامسكها .. صرخ صقر من الالم ..
صقر : آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآي .. تألم .. انت شنو تسوي وخر ..
سيف بهدوء: ممكن تكون مكسوره .. لازم نوديك للمستشفى بسرعه ..
سيف كان مستعد يساعد صقر بس لانه اعتنى بملاك ..
سيف : شكرا ..
وجلس وعطى صقر ظهره ومسك يدينه وحطهم على كتفه ..
صقر : هااااا .. انت شتسوي ؟؟
سيف : راح اشيلك مستحيل راح تمشي على هذي الرجل ..
صقر : ماابي مساعدتك ..
سيف : لا تصير مزعج .. وامسكني عدل .. " وبصوت واطي " انت تحب ملاك صح ؟؟ اسكت وخلني احملك ملاك بنت حساسه الحين هي خايف عليك حيل .. حتى شوف شكلها كيف تبكي علشانك .. طبعا انت ماتبغيها تحس بالعذاب لفكرت انك تتألم وهي السبب ولا تقدر تسوي لك شي ..
صقر لف على ملاك وشاف شكلها والخوف الي في عيونها .. فتمسك في سيف ..
صقر من بين اسنانه بصوت واطي : انا مو قابل مساعدتك بس بتحمل القرب منك بس علشان هذي البنت الغبيه ..
ملاك تطالعه بستغراب هذي اول مره تشوف صقر وسيف يم بعض .. وكانت تحس بالفضول لانها مو قادره تسمع الكلام الي يقولونه .. بس فرحت حيل لانها تشوفهم يتصرفون مثل الاخوان ..
لما دخلوا الفندق اجتمعوا عليهم كل العائله .. وخذوا صقر للمستشفى ..
وبعدها ماصار شي يستحق الذكر .. وعدى اليوم طبيعي ..
(( في اليوم الثاني ))*
راح جراح لغرفة مها .. لانه كان واعدها انه راح يسلل معاها ويطلعون مع بعض ..
دق الباب وفتح له طلال ..
جراح : هاا وين اختك ؟؟
طلال : تغير ملابسها .. اسمعني عدل ..
جراح يتظاهر بالجديه وهو يضحك من داخله ويرص على اسنانه علشان مايضحك : نعم عمي ..
طلال : ان صار في اختي شي اعتبر نفسك ميت ولا تتأخروا ..
جراح وهو يحط يده على راس طلال ويحر شعره : اختك في عيوني ..
طلال : انا بغطي عنك قدر استطاعتي بس هاااا لا تتأخرون كثير ..
مها : لا تخاف ماراح نتأخر ..
جراح طاحت عيونه على مها .. وفتح فمه من جمالها .. كانت طالعه غير .. شعرها مقصوص على طوله طبقات تدرج لفوق وحاطه مكياج بناتي خفيف ولابسه بلوزه بدون اكمام وتنوره مطلعه جسمها مخصر ومغري ..
مها ببتسامه : شرايك فيني .. طالع شكلي حلو ..
جراح : لا .. لا .. مايصلح تكونين فهذا الجمال قدامي .. اخاف عليكي مني .. اخاف اكلك قبل مااضمك ..
مها ببرائه : تبغيني اغير ملابسي ؟؟
جراح : لا حول ولا قوه الا بالله ..
مها : يعني انا حلوه .. وعاجبتك ..
جراح : تبغني اوريك قد اشي انتي عاجبتني ..
وفور ماخلص من جملته قرب منها ومسكها .. وصاروا يطالعون بعض بنظرات حب تعجز الكلمات عن ان تصورها ..
شما : ياااهووو شفيك فاتح فمك ؟؟ سكره لا يدخل شي فيه بلغلط ..
جراح متفاجئ : شنو تسون انتي هنا ؟؟
شما : مها قالت لي انك بتطلعها قلت لها بروح معاكم وهي وافقت ..
جراح : لا والله حلمي .. مافي روحه ..
شما : مالت عليك .. الي يسمعك انا ميته على الروحه معاكم .. مها قالت انها تبغي تغير شكلها علشان تطلع في عينك احلى وانا ساعدتها مع انها حلوه من غير شي .. ولا شيرايك ؟؟
جراح : رايي انك تنقلعين عني الحين ماني فاضي لك ..
شما : والله انك ماتستحي ..
يتبع ,,,,,
👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -