بارت جديد

رواية كيف تريد ان تموت في حبي -15


رواية كيف تريد ان تموت في حبي -15

رواية كيف تريد ان تموت في حبي -15

مها : ماعليكي منه مشكوره ..

شما : العفوا .. شرايك تعاقبين هذا النذل وماتروحين معاه وتضلين معاي ..

جراح : ترى برتكب جريمه ..

طلال : الحمد وشكر لك يارب بزران .. خلني اروح لا انعدي منك ..

جراح : هاااااا .. الحين انا بزر ..

شما : بصراحه اذا قارنوا عقلك بعقل طلال فانت بزر .. ماشاء الله عليه تصرفاته اكبر منه ..

جراح : مها مشينا بسرعه ..

مها : دقيقه البس عباتي .. شما مااوصيك على اخواني ..

شما : روحي وانتي مطمئنه ..

وطلعوا ..


(( في مكان ثاني تحديدا بيت بو حمد ))*



علياء كانت تغلي وودها تتخلص من الي في بطنها بأي طريق .. بس ماتقدر لانها تعرف ان هذا الشي الوحيد الي ممكن يربطها في جواد للابد .. علشان كذا راح تصب جام غضبها على المسكينه ليان ..


نهاية البارت


الرصاصه الثالثه والعشرين

(( بعد شهر ))*


علاقة ليان وجواد تحسن كثير بعد روحه لفرنسا .. صار دايم يجلس معاها وسولف معاها بساعات وضحكهم مالي البيت .. هذا الشي خلى علياء تغار اكثر .. تزيد في عذابها ..

علياء : ليانووووه ..

ليان : نعم ..

علياء : تعالي معاي ..

ليان : وين ؟؟

علياء : لحقيني وانتي ساكته ..

ليان : حاضر ..

وصعدوا فوق لقسم علياء ..

علياء : تشوفين هذاي الثريه ..

ليان : شفيها ؟؟

علياء : ماتحسن ان الغبار عليها كثر ..

ليان : تبغين انادي لك وحده من الخدم تمسحيها ..

علياء : وليش تنادين خادمه ثانيه وانتي موجوده .. بسرعه جيبي السلم وصعدي نظفيها ..

ليان : .........

علياء : بسرعه ..

بسرعه ليان سوت الي تبغيه .. وقت الي كانت ليان تنظف الثريه دخل جواد وستغرب من الي يشوفه ..

جواد بصراخ : ليااااااان شنو جالسه تسوين ؟؟

صراخ جواد خلى ليان تخاف لثواني كانت بطيح من على السلم بس بصعوبه استعادت توازنها .. بعدها نزلت عيونها للارض بتجاه جواد كانت عيونها تحمل معاني الخوف والقلق من العقاب الي راح ينزل عليها من جواد ..

جواد : ممكن تقولين لي ليه انتي الي تنظفين الثريه ؟؟

ليان : عادي .. زهقت من قلت الشغل قلت خلني احرك نفسي اشوي ..

جواد : انا اسف اني صرخت عليك .. لو سمحتي نزلي الحين قبل ما تطيحين من هذا السلم ..

ليان : انا متعوده على الشغل .. وبعدين مو باقي الا هذي النطقه خلني اخلصها ونزل ..

جواد بخوف : ليان اتبهي .. نزلي ..

ليان : ياربي موقادره اوصل لها ..

فصارت ترفع نفسها بس رجلها نلقت وطاحت ..

جواد : ليااان ..

ليان فتحت عيونه بشويش لما حست انها بين يدين جواد ..

ليان بحراج : اسفه ..

جواد : لا تخوفين كذا مره ثتنيه ..

ليان : شكرا ً ..

في هذا الوقت دخلت علياء وشافت ليان في حضن جواد وهو ضامها ويطالعون بعض بحب .. ماقدرت تتحمل اكثر فمسك كاس ماي كان موجود على الطاوله ورمته في وجه ليان .. هذا الشي فاجئ جواد وليان مع بعض وبعدوا عن بعض .. بس علياء ماوقفت اهجمت على ليان وضربتها كف .. بسرعه جواد مسكها وبعدها عن ليان ..

جواد : علياء .. خلاص وقفي .. انتي جنيتي ؟؟

علياء وهي تصيح : خلني اقتلها .. اموتها بيديني ..

ليان جلست في الارض وضمت رجولها لصدرها من الخوف .. وصارت ترتجف .. جواد لما شاف ليان كذا كان وده يروح يضمها بس خاف ان علياء تهاجمها مره ثانيه وبعد خاف على علياء لانها حامل فخذها وطلعها ووداها للغرفه تهدء ..

اما ليان فراحت تركض لغرفتها ..


(( في السوق ))*



مشاعل حبت تغير جو من جلست البيت .. فدقت على شما وطلعت معاها ..

شما : مشاعل .. طالعي مو هذا سيف ..

مشاعل : وينه ؟؟

شما : هذا الي توه طالع من محل الذهب ..

مشاعل : اي هذا هو .. تعالي ..

شما : يابنت الناس خليه يولي .. لا ترمين نفسك على واحد مايبغيك ..

مشاعل : امشي وانتي ساكته .. بسرعه قبل مايمشي ..

ولما وصلوا لشارع ..

مشاعل : سيف .. سيف ..

سيف لف عليها بس ماعرفها ..

مشاعل : شفيك ماعرفتني .. انا مشاعل ..

سيف : شخبارك مشاعل ؟؟

مشاعل : بخير .. انت شخبارك من رجعنا من فرنسا ماسئلت ..

شما : مشاعل خلينا نمشي ..

مشاعل : تبغين تبشي روحي بروحك ..

سيف : بصراحه انا تأخرت على البيت لازم اروح بغيتي شي ..

مشاعل : سيف ..

سيف : نعم بغيتي شي ..

مشاعل ملت من تجاهله لها وعصبت : شفيك انت ماتحس ..

سيف بستغراب : مافهمت عليك ..

مشاعل : تبغيني افهمك .. كل تصرفاتي معاك في فرنسا ولا فهمت .. سيف انا احبك .. افهم يابني ادم ..

سيف : مشاعل هذا الكلام مايجوز وبعدين قصري صوتك احنا في الشارع ..

مشاعل : شنو الي مايجوز !! مايجوز اني احب ..

سيف : انا اسف يامشاعل بس انا بخطب بنت عمي ملاك اليوم رسمي حتى شوفي شريت الدبل ..

مشاعل : لالا ..

وخذت علبة الدبله ورمتها في وسط الشارع .. سيف بسرع نط وسط الشارع ومد يده بيخذها بدون ماينتبه لسياره الي جايه بسرعه .. ولما رفع راسه وشافها تفاجئ انه بالخوف على نفسه .. كل تفكيره انحصر في شخص واحد .. فأنسانه جبها من كل قلبه .. ملاك ..

مشاعل : سيييييييييييييييف ..

وطاحت العلبه على الارض بين الدم الي نزف ..


(( في نفس الوقت ))*



ملاك كانت تستنا رجعت سيف .. الي تأخر عليها حيل .. هو وعدها انه راح يجيب لها مفاجئ اليوم .. بس ماتدر ليه قلبها يقول لها ان في شي صاير لسيف ..

قمر: شفيك ؟؟

ملاك : مافيني شي ..

قمر : جالسه تستنين سيف .. صح ..

ملاك : ......

قمر : متى تتزوجون وافتك منكم ..

ملاك : قمر ..

قمر : هههههههههه ..

ملاك بحزن : قمر .. تعتقدين ان احنا راح نتزوج يوم من الايام ..

قمر ببتسامه : اي .. ولا راح يقدر احد يفرقكم الا الموت ..


(( بيت بو جواد ))*



جواد لما نامت علياء راح لليان الي كانت جالسه لوحدها .. اول ماشافته بتسمت له ..

جواد : انا اسف ..

ليان : عادي ..

جواد : صارلك شي حبيبتي ؟؟

ليان : لا .. كيف علياء الحين ؟؟

جواد : نامت ..

ليان جات بتوقف وحست بدوخه وان الدنيا سودة في وجهها فبسرعه جلست مره ثانيه قبل ما تفقد والوعي .. جواد جى لها بسرعه بخوف ..

جواد : فيك شي ؟؟

ليان ببتسامه : لا .. انا بخير ..

جواد : اي بخير ووجهك اصفر ..

ليان : لا تهتم .. لي فتره وانا احس بهذي الدوخه .. بس بعد فترى تروح لا تخاف .. وان زادت بس اتقيئ واكون احسن ..

جواد : وليه ماقلتي لي انك تعبانه .. علشان اوديك المستشفى ..

ليان : لا تهتم بس يمكن من لارهاق .. فتره وتعدي وارجع احسن من اول ..

جواد : اكيد ..

ليان : اكيد ..

ويندق الباب ..

جواد : انا قلت لهم يجيبون الاكل للغرفه اليوم ..

وراح يفتح الباب .. فجأه ليان حست بدوخه تزيد ..

جواد : شكل اليوم الغذا سمك ..

ليان حطت يدها على فمها : طلع ياجواد ريحته كريه ..

وراحت تسرع لدوت المياه ..

جواد : ليان شفيك ؟؟ " وطالع الخادمه " .. اتصلي بدكتور العايله خليه يجي بسرعه ..

ليان طلعت من الحمام : جواد .. بموت ياجواد .. مو قادره اتحمل ..

جواد بسرعه حمله وحطها على السرير وضمها لصدره ..

جواد : لا تخافين الحين الدكتور بيجي ..

ليان ضمته وصارت تصيح : جواد ..

جواد احتار شنو يسوي

جواد : بعد ليه تصيحين الحين .. الي هذي الدرجه تتألمين .. شنو اقدر اسويه علشان يروح هذا الالم ..

ليان انبطت على رجوله وغمضت عيونها : الالم خف الحين لانك يمي ..

صونيا : مستر جواد ..

جواد : نعم ..

صونيا : الدكتور وصل ...

جواد غطي ليان عدل وخلى الدكتور يكشف عليها .. ولما خلص الدكتور اطلعوا علشان يخلون ليان ترتاح ..

جواد : هاا دكتور .. شنو فيها ؟؟

الدكتور ببتسامه : اطمئن المدام في احسن حال ..

جواد : اجل ليه الدوخه ؟؟ والتقيئ ؟؟

الدكتور : هذا لان المدام حامل ..

جواد : حامل .. ليان حامل ..

الدكتور : الف مبروك ..

جواد بفرح لا يوصف : ليان حامل ..

كان يصارخ كأنه وده يقول للعالم كله ويخبرهم ان ليان حامل .. ليان كانت داخل الغرفه سمعت صوت جواد .. في البدايه ماصدقت نفسها بس الازعاج الي سوه جواد خلاها تصدق .. حطت يدها بكل لطف على بطنها .. في الوقت الي دخل جواد عليها .. بتسمت له بلطف .. ماعرف هو شنو يقول غير انه يرد لها بنفس الابتسامه .. وقرب منها وحط يده على يدها ..


(( في بيت بو سيف ))*



ملاك : لا عن جد سيف تأخر ..

قمر : معاكي حق ..

الا يرن تلفون البيت .. وتروح تسرع ملاك تجاوب ..

ملاك : الووووو .. " بعد ثواني " هاااااااااااااااا ..


(( بعد ساعات طويل لا تعد ))*



الكل عرف بالحادث .. والكل كان موجود ..

ملاك : شلون .. قلي شلون صار الحاااادث .. كيف سياره صدمت مشاعل ؟؟

سيف : كل هذا بسببي .. كانت السياره بتصدمني انا بس مشاعل ادفعتني عنها وتلقت الصدمه هي .. الحين بو جواد يناقش الدكاتره عن خطورت وضعها ..

ملاك : بس مو هم قالوا ان العمليه الي سواها لها نجحت وان الخطر زال عنها ..

سيف : الدكتور يقول ان ظهرها تأذى حيل بسبب الحادث .. يعني حتى لو جسمها تعافى .. في احتمال ماتقدر تمشي مره ثانيه .. وكل هذا بسببي انا .. مشاعل ماراح تقدر تمشي مره ثانيه وانا السبب ..

ملاك حست بالالم الي يحسه سيف والعذاب .. وخافت عليه وهي تشوفه يرتجف وكان ودها تسوي له شي تطلعه من الي هو فيه ..

جواد : سيف .. الوقت تأخر خذ خواتك وامش من هنا ..

سيف : بس ..

جواد : ولا كلمه .. الحين لا انا ولا ابوا نقدر نشوفك .. لو سمحت روح الحين ..

سيف : حاضر ..

طول طريق الرجعه وافكار سيف توديه وتجيبه يبغي يساعد مشاعل بأي طريقه .. رجعله كلام مشاعل وهي تعترف له انها تحبه .. وهو كان يعرف هذا الشي في كل مره يشوفها يعرف من نظراتها له من كلامها مامرع حاولت تخبي هذا الاحساس .. بس هو دايم يتجاهلها .. ويتمني انها تنسي ..

ملاك كانت تطالعه وهي عارفه وتأكده هو شنو يفكر فيه .. فأول مادخلوا البيت وراح كل واحد ينام .. وصارت لوحدها مع سيف .. خذت نفس عميق وتشجعت .. وراحت له ..

ملاك ببتسامه: سيف .. انا اسامحك ..

سيف : على شنو ؟؟

ملاك : انا ادري بعد هذا اليوم راح تتركني ..

وسرعان ماختفت البتسامه ونزلوا ادموعها الي غرقوا عيونها وحبستهم هي طول الوقت داخلها بس الحين ماتقدر تحبسهم اكثر لازم تنزلهم علشان ترتاح .. لازم تودع سيف لانه هذا اخر يوم لها ..

ملاك : لاني اعرفك عدل ياسيف .. انت انسان طيف الي ابعد الحدود مستحيل راح تترك مشاعل الحين .. ادري انك تفكر تتركني .. وادري انك تبغي تساعد مشاعل حتى لو كلفك هذا الامر سعادتك .. راح تتزوجها .. بس انا ماابغي اتركك .. حتى لو كلفني قربك حياتي .. ماابغي اتركك .. بس " هنا زاد صياحها " بس لما شفت حالت مشاعل .. وحالت الحزن الي قطت اهلها مااقدر امنعك ..

سيف : انا اسف .. ارجوكي سامحيني ..

ملك : راح احبك للابد ..

ملاك في نفسها تتمنى ان الي صار كابوس وتجلس منه ..

في ذيك الليله مانام احد الكل يفكر في اليوم الثاني كل شي راح يتغير .. مافي شي راح يبقى على حاله ..


نهاية البارت ..


الرصاصه الرابعه والعشرون


في ذيك الليله مانام احد الكل يفكر في اليوم الثاني كل شي راح يتغير .. مافي شي راح يبقى على حاله ..


(( في اليوم الثاني ))*


اول ماطلع الصباح راح سيف للمستشفى .. حيث قال له الدكتور انها جلست وزال عنها الخطر نهائين .. ومع هذا تأكدت مخاوفها مشاعل ماراح تقدر تمشي ..

اما ملاك ماحد شافها من جاوا من المستشفى .. فحست صقر بالخوف عليها .. وقرر انه يروح يشوف .. بس لما دق على غرفتها ماجاوبته .. قرر يفتح الباب .. لما فتحه وطاحت عينه عليها انصدم كان شكلها يشبه الاشباح .. عيونها حمر من كثر الصياح ووجها اصفر وشفايفها بيض وجالسه على السرير وتناظر الجدار وسرحانه حتى مانتبهت على صقر ..

صقر : ملاك .. ملاك ..

ملاك : ..........

صقر صار يهزها بقوه : انتي ردي علي اذا جيت اكلمك ... لا تسفهيني كذا ..

هنا بدأت عيون ملاك تدمع : ماكان عندنا خيار .. كان لازم نترك بعض .. لازم الحين يروح لمشاعل .. هي انقذته من الموت ..

وحطت يدينها على وجها وصارت تصيح .. وتذكرت انها خلاص مستحيل راح تكون في حضن سيف .. ماراح يكون سيف لها ..

صقر : ملاك ..

ملاك تحس بالالم في قلبها : ابغي اشوفه .. ابغي اشوفه .. انا احبه .. بس الحين سيف .. ملك مشاعل ...

صقر حس ان جسمها يثور من العصبيه بسرعه توجه للباب : انااااااااا بقتــــــــــــله ...

ملاك : صقر استنى .. وين بتروح ياصقر ؟؟ ليش معصب ؟؟

صقر والعصبيه مغطيه عليه : سكتي ولا كلمه .. خليني اروح .. خليني بروح لذا الغبي واقتله ..

ملاك : صقر انت ليش معصب الحين ؟؟ الموضوع بيني وبين سيف .. انت مالك دخل في كل الموضوع ..

صقر حس بالاحراج من كلامها فقال بصوت غير مسموع : انا معصب الانه خلاكي تصيحين ..

ملاك : شنو قلت ؟؟

صقر : ماقلت شي.. وبعدين هو تخلى عنك مع هذا تدافعين عنه .. خليني اروح اوريه ان الله حق ..

ملاك : صقر وقف مكانك .. سيف ماسوى شي غلط .. اذا رحت وضربته او سويت له شي .. ماراح اسامحك ...

صقر لف وكان بيطلع ..

ملاك : وين ؟؟

صقر : لا تخافين ماراح اروح لحبيب قلبك .. بروح غرفتي ..

ملاك : لا تتركني بروحي اجلس معاي ..

صقر: طيب تعالي خلينا نجلس تحت في الصاله ..

ملاك : طيب ..


(( في الليل ))*


سيف كان راجع من المستشفى ودخل من دون ماينتبه على ملك وصقر .. وعلى طول جاته اخته نجمه .. وهي بعد ماتدري عن ملاك وصقر ..

نجمه : كيف حالتها اليوم ؟؟

سيف : احسن بكثير ..

نجمه : شفت ملاك ؟؟

سيف : لا .. بس اكيد مليون بالميه انها الحين تصيح .. وكل هذا بسببي انا ..

نجمه : خلاص يا سيف لا تلوم نفسك اكثر روح الحين ارتاح .. انت طول اليوم في المستشفى .. لازم تريح نفسك اشوي ..

وصعدوا فوق ..

صقر : شفيه هذا ؟؟ شكله بيغمى عليه .........

وسكت لما شاف ملاك تطالعه ودموعها تسيل على وجها ..

ملاك كانت تفكيره في سيف وكيف شكله كان تعبان حييل .. اكيد كان يلوم نفسه طول اليوم .. اكيد .. لانه قلبه طيب .. فهو يرفض انه احد يتأذى بسببه ..

صقر : ملاك ..

ملاك : انا خلاص ماراح اصيح ... اذا ستمريت في الحزن اكيد سيف راح يلوم نفسه اكثر .. راح احاول بكل الطرق اني اصير شجاعه واتمالك نفسي علسان المره الثانيه الي راح يشوفني فيها سيف .. راح يشوف ملاك ثانيه مو ملاك الضغيفه .. واقوله اني ماراح اكون حزينه بعد اليوم .. علشان يعرف اني بخير ..


(( في بيت بو جواد ))*



ليان ودموعها على خدها : ليه ماخليتني اروح اشوفها ؟؟

جواد : ليان انتي تعبانه .. وبعدين هي تحسنت كثير اليوم .. وزال عنها الخطر .. واذا اسمرت حالتها في التحسن كلها شهر وترجع ..

ليان : وكيف رجولها ؟؟

جواد : يقلون انها ممكن تمشي بس يبغي لها وقت طوييل .. يبغي لها اعلاج طبيعي ..

علياء تدخل عليهم : اووووف .. ملل انا ابغي اطلع ..

جواد : وين تبغين تروحين وحنا في هذا الحاله ..

علياء : وانا وشنو على منك .. تبغوني اضايق نفسي على موضوع تافه ..

جواد : علياااء .. اختي مو موضوع تافه ..

علياء : انت قلتها اختك انت مو انا ..

جواد : علياء .. انتي جنيتي ؟؟

علياء : اي انا مجنونه .. عندك مانع .. المهم جيت اقولك ان حمد جاي يطلعني .. يلا بااي ..

جواد : علياء تعالي ..

علياء : سوري انا مشغوله .. روح انت كمل رومنسيتك .. اي نست اقولك خذت 3 الاف منك ..

جواد : مااصدق وين عقلك ؟؟

علياء : عقلي طاااار .. بااي حبيبي ..

وطلعت ..

جواد : شفتي الي انا شفته ..

ليان : خلها على راحتها ..

جواد : اي على راحتها البنت سارت مجنونه صارت تمشي وتكلم نفسها .. اليوم دخلت غرفتها شفتها تكلم نفسها في المرآيه ..


(( عند علياء ))*



علياء : هي انت شفيك تطالعني كذا ؟؟

حمد : علياء فيكي شي ..

علياء : لا .. وبعدين اخلص علي ابغي اروح السوق ..

حمد : الحين انتي داقه علي اجي لك ضروري علشان تقولين انك تبغيني تروحين السوق ..

علياء : اي ..

حمد : ليه انا سواقك الخاص ؟؟

علياء : اوووف بلا هذرى ويلا مشينا ..

وهم طالعين حمد لمح بنت جالسه ..

حمد : مين هذي ؟؟

علياء : هذي .. هذي اخت الحثاله الي عندي ..

حمد : من تقصدين ؟؟

علياء : بعد مين ليان ..

حمد : ماشاء الله .. اختها حلوه كثير ..

علياء : حمد ووجع ..

حمد : مشينا يلا ..


(( بعد اربع اشهر ))*



مشاعل طلعت من المستشفى ولازالت ماتقدر تمشي مع كل العلاج بس ماتقدر تحرك رجولها الي الحين ..

سيف خطب مشاعل رسمي .. وحددوا الملكه .. مع ان جواد كان رافض لانه يدري ان سيف ماخذها الا شفقه منه .. بس ماحب يخرب فرحت اخته لما عرفت انه خطبها فطول هذي الاربع شهور ماشاف ابتسامتها الا لما خطبها سيف ..

ملاك من ذاك اليوم وهي ماتطلع من غرفتها ابدا .. طبعا بنات عمها كانوا يعرفون ليش .. بس عمها خاف عليها وحاول كثير معها بس مافي فايده .. حتى صقر ما شافها طول هذي الفتره ..


(( في بنت بو سيف ))*



نجمه : انتي متاكده من الي بتسوينه ؟؟

ملاك : اي .. للمره المليون ..يلا عاد خلاص ..

نجمه : كيفك انتي حره .. بس لاتقولين اني ماحذرتك ..

بعد نص ساعه دخلوا قمر و شمس ..

قمر + شمس بصوت واحد : ملااااااااااااك ..

قمر : شنو سويتي في نفسك ..

شمس : ملاك شعرك ..

ملاك : شرايكم فيه ؟؟ خليت نجمه تقصه ..

شمس : حرام عليكي طيرتي شعرك كله ..

قمر : وانتي ياانسه نجمه ليش تقصينه لها كذا ..

نجمه : انا مالي دخل هي القالت انها تبغيه بويه ..

ملاك : يعني مو حلوه القصه ..

قمر : لا حلوه بس .. شعرك كان طويل كيف قدرتي تقصينه ..

ملاك : حبيت اغير في شكلي ..

شمس : بصراحه انتي حلوه بكل شي ..


(( في بنت بو جواد ))*



كان بو جراح وجراح وبوحمد وحمد موجودين ..

بو حمد : الا شخبار مشاعل الحين ؟؟

بو جواد : تحسنت كثير والحين جالسه تجهز للملكه ..

بو جراح : الله يتمم لكم على خير ..

حمد : يبه افتح الموضوع ..

بو حمد : صبر ..

جراح : شنو الموضوع ؟؟

حمد : انت عن اللقافه ..

جراح ببتسامه : حاضر عمي ..



يتبع ,,,,,
👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -