بارت جديد

رواية خطاي اني وفيت وما العب على الحبلين -15


رواية خطاي اني وفيت وما العب على الحبلين - غرام

رواية خطاي اني وفيت وما العب على الحبلين -15

اريج: لا تحسبيني ابيك تحبينه او شي انا اكثر وحدة تعارض

هالسوالف وقلت له لا بغيتها اطلبها من ابوي بس هو يقول مستحيل ترضى علي اذا ماسامحتني
عبير: طيب ممكن انام؟ عشان نطلع الليلة
اريج تنهدت : زين نوم العوافي..... ونامت هي بعد جنب اختها
قبل صلاة المغرب صحتهم ام عبير: يلا قومو صحصحو وصلو
المغرب عشان نطلع بعد الصلاة
فزو البنات مستانسين وتسابقو على الحمام ( وانتو بكرامه )
لبسو وتجهزو وصلو المغرب ونزلو ينتظرون ام عبير تجيهم
راحت عبير راحت المطبخ تجيب لهم شي يشربونه
واريج اتصلت بخالها:السلام عليكم
فهد : وعليكم السلام.. هاه صار شي جديد؟
اريج: اي هذاني عندها..
فهد بلهفة: كلمتيها ؟
اريج: وراسها يابس رافضة اي نقاش في الموضوع وتقول كل
الكلام جاه من تركي وخالتي
فهد: ادري عن هذا كله بس سامحتني؟؟
اريج كاسر خاطرها خالها بس قالت له الصراحة ماتبيه يعلق
نفسه بوهم : تقول مستحيل تسامحك وانت بالنسبة لها
ولا شي فلا تتعب نفسك وتفكر فيها
فهد انصدم والكلام الجمة انه يرد واريج عرفت سبب
سكوته: زين اكلمك بعدين الحين طالعة وسكرت
وقعدو البنات يشربون عصير برتقال لحد مانزلت لهم ام عبير وطلعو
اما عند فهد فالهموم ملت قلبه وكلامه كان مثل الخناجر اللي
طعنت صدره فيها ماتوقع ردة فعلها عرفت انه ميت فيها وماهمها.... اي بنت هذي اللي تدري ان فهد يدور رضاها
وماتجي له.... كل البنات ينتظرون منه كلمة وحدة بس
ترضيهم وهو متغلي عليهم .. بس هي اللي طلع لها اللي بقلبه
كله ماهز فيها شعرة؟ هو ولا شي بالنسبة لها؟ يعني عمرها
ماحركت مشاعره
ابد ما اختارها ولا اختار انه يحبها هو .. حبها تسلل لقلبه بدون
استئذان ولو خير عمره ما اختار انه يحب ...حاول يتناسى اللي
بقلبه وراح مايدري وين هو رايح بس يبي يختلي بهمه
عن كل الناس

ابعتذر ... عن كل شيء ...
إلا الهوى .. ما للهوى عندي عذر ..
ابعتذر .. عن أي شي ..
إلا الجراح .. ما للجراح إلا الصبر ..
إن ضايقك اني على بابك أمرّ ...
ليلة ألم ... واني على دربك مشيت عمري وأنا
قلبي القدم ...
ابعتذر ... ابعتذر ... كلي ندم ...
عن كل شيء ... إلا الهوى ...
ما للهوى عندي عذر ...
اتصدقي ... ما اخترت أنا أحبك ...
ما احدٍ يحب اللي يبي ...
سكنتي جروحي غصب ...
ياحبي المرّ ... العذب ...
ليت الهوى وانتي ... كذب ...
كان اعتذر لك عن هواي ...
ما أقول أنا ... كوني معاي ...
ان ضايقك اني على بابك أمرّ ...
ليلة ألم ...
واني على دربك مشيت عمري وأنا ...
قلبي القدم ...
ابعتذر ... ابعتذر ... كلي ندم ...
عن كل شيء ... إلا الهوى ...
ما للهوى عندي عذر ...
الله كريم .. حبك ... يكون ...
همي القديم ...
وجرحي القديم ...
والله عليم ... يا أحلى العيون ...
ان الفراق ... جزا الفراق ...
ابوعدك ... كان الطريق بيبعدك ...
بامشي الطريق ...
وكان الجحود بيسعدك ...
مالي رفيق ...
ابجمع أوراق السنين ... وأودعك ...
كان الفراق اللي تبين ... الله معك ...




اليوم الخميس على الساعة 11 اريج توها راجعة من عند عبير
بعد مانامت عندها امس .... وهي بالسيارة : اريج ابي اكلمك بموضوع
اريج: وشو؟
خالد: في شخص متقدم لك وانا حبيت اكلمك قبل ما اكلم اهلي
اريج: وانا قلت مابي اعرس
خالد: اقول عن الخنبقة والخبال .... الولد مافيه شي ينرد رجال
والنعم فيه.. وانتي تعرفينه زين
اريج بفضول: من هو؟
خالد: بندر
اريج بانفعال: وععععععع بنيدر الدب مابيه لو هو آخر رجال بالعالم ما اخذته
خالد: اولا ماعاد هو بدب .... ثانيا ليش ماتاخذينه؟ وش قاصره عن غيره؟
اريج: ما اواطنه يحب يحارشني ... كل ماشافني مستانسة عكر مزاجي
خالد: هذاك اول حتى انا يوم كنت صغير كان يزهقني .. بس
الدنيا تغيرت من كبرنا .. حتى انا وانتي ماعاد احنا اللي صغار..
والدليل ان بندر خطبك مع انه مايتذكر الا البنت العوبا اللي
لسانها يلوط اذانها هو صح للحين لسانك طويل بس تغيرتي كثير وصرتي احلى
اريج: بس بعد مابيه
خالد: وانا ماجيت اخذ رايك الحين انتي فكري واستخيري واللي
ربي كاتب لك فيه الخير بييسره لك
اريج: مابي افكر بشي الحين ابي اتخرج وارتاح
خالد: وانا قلت بزوجك قلت فكري
اريج سكتت وماعلقت وخالد ارتاح لسكوتها حس ان طوفان
الرفض القاطع انحسر واكيد الفكرة دارت براسها وهو راح يحاول
يقنعها خصوصا ان بندر شاب اي بنت تتمناه
دخلو البيت ورقت لغرفتها غسلت وبدلت ملابسها وانسدحت على
سريرها وهي غارقة ببحر افكارها....( الله يالدنيا بعد هالسنين
بندر يخطبني... شلون طريت على باله؟ ... معقولة كان حاطني
بباله من زمان؟....ياترى شلون شكله الحين؟ خلود يقول
ماعاد هو دب )
نفضت الافكار من راسها وهي تدعي ربها يقدم لها اللي فيه الخير....



*

*الجزء الحادي عشر


قاعد بالشركة وهمومه تملى صدره ... يفكر بكل شي صار معاه
حظه اللي خلاه يتصرف بغباء مع اكثر الأمور اهمية بحياته
الايام اللي فاتت كلها ذبحه التفكير فيها ... وكل اللي يعرفه انه يبيها
ويحتاج وجودها بحياته...ومادامه متأكد من مشاعره ماعاد له داعي
يتردد اكثر ... هو يحبها ويبيها وخوفه كله انها ترفضه... بس هو
ماراح يتنازل عنها بسهولة ....
قطع عليه هدوئة خالد اللي مبين عليه مستانس حيل: السلام عليكم,,,,
وش فيك كأن هموم الدنيا كلها فوق راسك؟
فهد: خلها على ربك في شغل واجد ولا نطلع نتغدا ترى مليت من الشغل
خالد: لا لا انا جاي ابي اعلمك بسالفة يالله خلنا نروح
قامو اثنينهم طالعين من الشركة وصادفهم تركي بطريقهم: وين رايحين؟
خالد: طالعين نتغدى ماتبي تروح معنا؟
تركي: لا والله الدلع لكم والكرف كله فوق راس تركي
فهد: زين اطلع لك نص ساعة وعقب ارجع
تركي: لا عليكم بالعافية بخلص كم شغلة وبروح بيتي عند غادة تغديني
احسن من اكل هالمطاعم
خالد: الله يخلي لك المدام وعقبالنا احنا المساكين..
تركي: يالله ما اعطلكم اهم شي لاتتأخرون ابوي بيروح البيت والشركة
لازم لها احد يقابلها
خالد + فهد: فمان الله
تركي: الله يحفظكم
توجهو لاحد مطاعم الرياض ... وهم قاعدين سوالف خالد حس ان فهد
فيه شي شكله وتصرفاته مو طبيعية: فهود عسى ماشر فيك شي؟
فهد: ماشر والله بس مرهق؟
خالد: وش منه؟
فهد: ابد العمل واشغال ثانية وقل نوم
خالد: والله محد كلفك بزود عنا بس انت مشقي عمرك اقول لك روح
ارتاح بالبيت تبي تقعد بالشركة ..( خالد مايدري ان فهد يبي يشغل نفسه
عن التفكير اللي تعبه وخلاه يدور اي شي ينسيه عبير وغلاها)
فهد: مو مهم هذا كله علمني وش اللي تبي تعلمني فيه؟
خالد ابتسم: بندر
فهد: وش فيه؟
خالد: خطب اريج
فهد استانس من قلب: والله والنعم ببندر ... وش قالت اريج؟ خابرها
ماتواطنه
خالد:هههههههههههههه عصبت بالبداية بس ماحسيت انها رافضة رفض
قاطع تكلمت معاها شوي وحسيت انها بدت تفكر وراح ارجع اكلمها
بس ابيها تاخذ وقتها ومابي اضغط عليها وتتسرع برفضها
فهد: زين ماسويت ... والله اريج ماراح تلقى احسن من بندر
خالد: بس هي لو تخلي خبالها شوي وتفكر بعقلها زين وتستخير وتشاور
ربي بيسهل امورها.. انا ابي انتظر كم يوم وبعدها اذا ماكلمت عبير
انا بكلمها تحاول تقنعها او يمكن اكلم ندى
فهد كان منزل راسه يحرك الملعقة بالصحن ويسمع خالد ... من سمع اسم
عبير رفع راسه لاشعوريا ... وكل حواسه تيقظت ... خالد انتبه لخاله بس
ماحب يحرجه وكمل كلامه .: وانا اتوقع اذا خذت راي خواتها بتقتنع
فهد: ماعليك فيها اريج انا اعرف شلون اقنعها
خالد: الله ييسرها يارب
كملو غداهم وطلعو راجعين للشركة....




الاختبارات النهائية قربت والكل مجتهد عبير قاعدة تشوف مناهجها
وتقسم وقتها مذاكرة ومراجعة لدروسها .. قطع هدوئها رنة جوالها
رفعت الجوال لقت اريج متصلة فيها: هلااا باروجه حبيبة اختها
بس ماسمعت رد...وكأنها سمعت صوت اريج تصيح ...اروج تبكين
اريج : عبورة تعالي ابيك تكفين
عبير: وش فيك طيب؟
اريج: لاتقلقين مافي شي بس متوترة وابيك كلمت ندى وتقول تعبانة
كان عندها مراجعة بالمستشفى اليوم وتبي ترتاح
عبير: طيب بكلم ماما واجي لك
اريج: زين عبورة لا تتأخرين تكفين
عبير: من عيوني بس جهزي لي كوفي مرة مرهقة
اريج: ابشري
وراحت لأمها تستأذنها تبي تروح بيت ابوها: ماما
ام عبير اللي توها مخلصة صلاة العصر وعلى سجادتها: هلا حبيبتي
عبير: ابغى اروح لاريج متضايقة وكلمتني اروح لها
ام عبير: اوكي روحي بس لاتتأخرين .. وخلي واحد من اخوانك يرجعك
ما ابغى احد يتعرض لك في الليل
عبير: طيب من عيوني تبغين حاجة؟
ام عبير: لا انا بروح عند ام راكان عازمتني على العشا كلمتني من شويه
وكنت شايلة هم تقعدي في البيت لوحدك بس كويس بتطلعين
عبير: ايوا والله خايفة من ضغط الاختبارات وماودي اضغط نفسي زيادة
ام عبير: الله يوفقك يارب .. يالله حبيبتي روحي لاختك ولا تتأخرين عليها
وخالتك نورة طنشيها حتى لو استفزتك
عبير: هههههههههههه ماعليك اصلا خبرة سنة عندها عرفت اتعامل معاها
طلعت عبير متوجهة لغرفتها .. بدلت ملابسها وراحت لبيت ابوها...




كان طالع من الشركة وجاي ورى خالد يبون يجتمعون العيال اليوم ..
خالد داخل يبدل وبيروح معاه بسيارته .... شاف سيارتها جاية وعرفها
خفق قلبه وتسارعت نبضاته .. وتنفسه اضطرب .. وكل الجوارح مشتاقة
يحس بحنين فظيع لها ولشوفتها بس كل مايتذكر كلامها ... يحس بطعنات
في صدره... بريئة .. رقيقة .. عذبة ... بس كلامها كان مثل السم...
شافها وهي تنزل وترفع عباتها على راسها... تمشي بخطوات كلها ثقة
دعى ربه من قلبه يحنن قلبها عليه... عجبته بثقلها حتى ما التفتت تشوف احد
اما هي شافت سيارته اول ماقربت من البيت ... في شي داخلها يبيه ...
وفي شي بعد يرفضه ... ماتنكر انها بداخلها سامحته لان قلبها ماعمره حمل
احقاد ... بس بعد تبيه يتعلم هالدرس ويعرف ان بنات الناس مو لعبة عنده
اول مادخلت صادفها خالد : هلاااا يالله حيها القاطعة
عبير تسلم على اخوها: والله ماني قاطعة بس تعرف محاضرات للعصر
ودروس وزحمة في الإجازة اعوضها ان شاء الله
خالد: الاجازة وانتي رايحة الطايف؟
عبير: ايوا صح.. هههههههههه نسيت خلاص الويك إند الجآي كله معاك
ولا تزعل
خالد: اعوذ بالله انا قلت تعالي شوي مو تلزقين لي يومين
عبير برطمت يقال لها زعلت: وخر بس انت مو وجه اللي يجي لك
بروح لحبيبة قلبي اروجه
خالد توقع ان اريج طلبتها تجي: اريج تبيك؟
عبير: ايوا ليه؟
خالد: خليها هي تعلمك
عبير: خلوووودي صاير حاجة ؟
خالد : اطلعي لها وهي تعلمك وخري عني عطلتيني
عبير راحت ركض لاختها بدون ماتتكلم ... وخالد طلع وركب مع فهد
بسيارته : خبول هالبنات ياحبهم للسوالف .. ممكن الوحدة تطق مشوار
عشان سالفة
فهد:.............
خالد يحرك يده قدام عيون فهد: هيييه يا ابو الشباب وين وصلت؟
فهد انتبه من سرحانه: هلا خالد مشينا؟
خالد: اي يالله
وراحو متوجهين لبندر وسلمان ..




طقت باب غرفة اريج بهدوء وجاها صوت من داخل: هلا عبورة
عبير: ايش عرفك انه انا؟
اريج:يعني من بيجي لي الحين ؟ امي واكيد تتجهز بتطلع
وغادة وتركي رايحين بيت خالتي ... وماجد مستلم اليوم وخالد اكيد
طالع
عبير: طيب ايش فيها الحلوة زعلانة؟
اريج: اممممم محتارة
عبير: في ايش؟
اريج: عبير بعلمك بس مو تضحكين علي
عبير: طيب
اريج: حلفي
عبير: والله ماراح اضحك يلا قولي
اريج: في شخص متقدم لي
عبير:حركات اروووج كبرتي وصار يجي لك عرسان
اريج: عبير صبري .. انا محتارة وخايفة..ومترددة كثير
عبير: شعور طبيعي اي بنت تحسه .. بس ماقلتي لي مين؟
اريج: بندر صديق خالد اخوي تعرفينه؟
عبير: اممم شكل لا بس سامعة عنه... ماقلتي لي ايش اللي يخليك
مترددة؟
اريج: عبورة واحنا صغار دايم نتطاق ونكره بعض كره العمى
عبير: ههههههههههههههههههههههه هذا وانتو صغار الناس لما تكبر
تتغير ... بعدين هو اختارك وكلم خالد قبل مايصير اي شي رسمي
اريج: تدرين عاد اللي مخليني افكر بالموضوع انه هو اللي مختارني
عبير: حلو يعني في نسبة اقتناع
اريج: ضايق صدري والله وخايفة
عبير: خايفة من ايش؟
اريج: حياة جديدة.. اترك بيت اهلي.. اخاف حياتي تصير كلها مشاكل
مثل خواتي .... مادري كل شي والله
عبير: اولا كل علاقة زوجية فيها مشاكل وهذا ملح اي علاقة في الدنيا
وثانيا ندى الحين حياتها مستقرة بعد ما اتفاهمت مع ناصر .. وفاتن هذا ربي اللي
مقدره لها وان شاء الله ترجع لسعود.. بعدين كل شخص يختلف عن الثاني
وحياتك انتي مو نفس حياة غيرك.. فلا تتوقعي الفشل من تجارب اللي
حولك.. الله اللي قسم لكل شخص نصيبه ... واصابع يدك مو سوا
اريج: بس اذكره دب
عبير: وانتي يعني يهمك شكله؟
اريج: لا مو كذا بس ما احب الرجال السمين .. وخالد يقول ماعاد هو بدب
عبير ابتسمت: اروج لاتلتفتين للشكليات ... الشخص بدينه واخلاقه
وتعامله ... والشكل اوكي يكون مقبول ... وقبل هذا كله استخيري
واي سؤال في نفسك اسأليه خالد هو صاحبه واكيد عارف عنه كل حاجة
اريج: ههههههههههههههههههه ما اتخيل اني اتزوج بندر
عبير تضحك معاها وهي مو فاهمة : ههههههههههههه ليه؟
اريج: كان معقدني .. مطفشني وربي لاصار عندنا بالبيت باب غرفتي
ما اعتبه من خوفي منه... من يشوفني يحارشني... ومايرتاح الا اذا
صيحني .. احسها قمة السعادة عنده
عبير: هههههههههههههههه يلا حلو بكرة تسولفو لعيالكم عن ذكرياتكم
اريج: انا توني ما اعرست وانتي خليتي فيها عيال؟
عبير: احسك مقتنعة بس تتدلعي
اريج حمرت خدودها واكتفت بالصمت
اما عبير اكيد لازم تعلق عليها: لا لا ما اصدق اريج تستحي؟
اريج طقتها : لعنبو ابليسك وش قايلين لك مغسول وجهي بمرق؟
عبير: هههههههههههههه لا والله بس انتي جريئة وشخصيتك قوية
............: لا هلا ولا مرحبا متى شرفتي
عبير تعوذت من الشيطان وسكتت اما اريج انحرجت من كلام امها
وحاولت ترقع السالفة: يمه عبير انا مكلمتها تجيني
ام تركي: غاسلة مخك بنت سويرة
عبير: خالتي لو سمحتي ماما عمرها ماقالت حاجة عنك رجاء
لاتجيبين سيرتها لا بخير ولا بشر
ام تركي: عشتو .. والله طلع لها لسان ...مستقوية بأمك الطماعة
اللي دفنت عمرها وشبابها ومتزوجة واحد كبر ابوها.. كله عشان
الفلوس يالله لا تبلانا
عبير ببرود عكس البركان اللي بداخلها: تصدقي ماما مربيتني ما ارد
على اللي اكبر مني .. ولانك بعمر جدتي ماراح اتكلم .. وطلعت: اروج
بروح اجيب كوفي
ام تركي بصراخ:روحي لحقيها لا تنزل المطبخ لحالها
اريج راحت تركض: زين بس تراه بيت ابوها
وشردت قبل تمسها يد امها : قلعتها هي وابوها ...
قعدو البنات وتعشو وعبير اتصلت بخالد تبي تقعد معاه وتناقشه
بالموضوع ... وهي تعرف خالد مستحيل يرمي خواته على احد مو كفو
اتصلت فيه: خلووود متى راجع البيت؟
خالد: يمكن اتأخر ليش
عبير: اليوم اريج مكلمتني في موضوعها وانا ابغى تجي ونتناقش
خالد: والله .. تحسين انها مقتنعة؟
عبير: تقريبا .. هاه بتجي ؟
خالد: اي الحين جايكم . والتفت لفهد : فهود قوم وصلني بروح البيت
فهد يطالع ساعته مستغرب: تو الناس وين؟
خالد: انت امش وانا اعلمك
فهد اخذ جواله ومفاتيحه وقام يلحق خالد : يالله ياشباب اشوفكم على
خير
اول ماوصل سيارته لقى خالد ينتظره: وش فيك مستعجل؟
خالد: مانيب مستعجل بس احس اني مستانس
فهد: جعله دوم وش اللي صار
خالد: عبير تو مكلمتني تقول اريج تقريبا مقتنعه وتبيني اروح البيت
اتكلم معاها
فهد وهو يشغل سيارته : حلو الله يوفقها
(كل المشاعر داخله تخونه .... ماتبي تنساها ..كل ماحاول يطرد
صورتها وصوتها ووجودها من حياته تخذله نفسه.. وتظهر له بأقوى
صورة... شلون ينساها او يتناسى اللي بقلبه وهو يحس انه ماينبض الا
عشانها .. وهالهوا اللي يتنفسه بوجودها... حتى السعادة اللي بقلبة بسببها
وماينكر انها بعد سبب ضيقته وجروحه... بس ليش يلومها ؟ بنت
رجال وماترضى الزلة على نفسها وهالشي زاد تعلقه فيها .. وآآآآه
من حبك ياعبير..!!! )






دخل عليهم متحمس وفرحان وده يطير من وناسته..: السلام عليكم
اريج+ عبير: وعليكم السلام
خالد:تعشيتو؟
اريج: اي طالبين من بيتزا هت
خالد: ياحبكم يالبنات للمطاعم
اريج: طالع من يتكلم بس؟ اللي كل وقته برا البيت
خالد: ههههههههههههههه لا نوو العيال ما اقدر اردهم
عبير: الله يعين زوجتك شكلها بتتعقد مثل ندى.. بس الله اعلم بتصبر
ولا تتركك من اول مشكلة
خالد: لا ان شاء الله ماراح اظلمها معاي ... على طاري العرس
شلونك اروج؟
اريج هنا صار وجهها كله الوان وماردت كمل خالد: شوفي هو صح
انه صديقي .. واعتبره اخوي... بس مابيك تتسرعين اتخذي قرارك
بكل ثقة وشاوري امي
اريج: خالد انت ماراح تظلمني؟
خالد: افاا اروج تقولين لي هالكلام؟ .... مايحتاج اعلمك وش كثر اغليك
اذا بظلمك بظلم بندر وانا اشوفكم اثنينكم عينين براس....هو نفس اخوك
نفس طباعي ..انسان طموح . صادق ومايعرف الكذب والنفاق طيب
وحنون ... ويكفيك لاضاقت الدنيا يكون لك عون...
اريج: عادي ارد بعد الاختبارات؟
خالد: شوفي انا ابيك تاخذين وقتك بس بعد الاختبارات كثير والحبيب
ماراح يصبر يبي يتقدم رسمي
اريج: زين كلم امي انت اليوم... وعطني هالاسبوع افكر فيه واستخير
خالد: ابشري وقرص خد اخته .... فديتها ياناس هالقمر بتصير عروس
عبير: ههههههههههههههه شوف كيف استحت
خالد: وانتي اكيد بيجي لك الدور
عبير سكتت وماعلقت مهما كان اخوها وتستحي تتكلم بكل جرأة
بهالامور
كملو سوالف وعلى الساعة 12 تقريبا عبير قامت : يلا خلود توصلني؟
خالد: انا مادري وش تعتبروني بحياتكم بس الاكيد سواق...
عبير واريج ضحكوووو
اريج: ههههههههههههههههههه محشوم يابو وليد
عبير: والله ماما قالت لي ارجع مع واحد من اخواني ومافي الا انت
خالد: زين يالله
وقامت لبست عباتها وطلعت



يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -