بارت جديد

رواية رايتي السوداء الى متى سترفرفين -16


رواية رايتي السوداء الى متى سترفرفين - غرام

رواية رايتي السوداء الى متى سترفرفين -16

ذهبت اليها على امل ان اعدلها عن رأيها في زواجها من فراس

أنني لم اكن يوماً حازمه معها لم يكن والدها يهتم بها سوا بالقشور انه ينفذ لها كل ماترغبه وكل ماتحبه ولكنه لم يعاملها كـاأب حنون وعطوف وحازم يضع الحدود لكل شيء جميل ان تكون هناك حدود في الحياه الاسرية

دخلت رأيتها تتكلم بالهاتف وحين دخولي أغلقته بسرعه

أم هيفاء: هيفاء

هيفاء:نعم

أم هيفاء:منو الي كنت تكلمينه بالتيلفون؟

هيفاء:ولا حد

أم هيفاء: هيفاء قولي لي مين كنتي تكلمين؟

هيفاء:بصراحة سؤالك غريب يمه انك تبين تعرفين مين الي اكلمهم

أم هيفاء:لايكون رجال؟

هيفاء: اووووف شكلك جايه تحقيق تراني مو فاضية الحين وثانياً كيف تبيني اكلم واحد يعني كيف بقبل اتزوج فراس

ام هيفاء: طيب الحين خل عنا هالموضوع انا جايه الى موضوع ثانيــ

هيفاء:شنو.؟

ام هيفاء:زواجك من فراس

هيفاء:ليش؟

ام هيفاء:أي انا بصراحة مااتمنى بنتي الوحيده والي ربيتها وحبيتها وشفتها تكبر قدامي تتزوج شاب متزوج اتمنى الي ياخذك يكون مو متزو ج ابي ادخلك لزوجك تكونين أنتي الوحيده في حياته وقلبه

هيفاء:طيب لو طلق فراس ريم؟

أم هيفاء:وترضي تكونين سبب في تعاسة وحده تقبلي على نفسك تكونين سبب في تفريق الناس؟

هيفاء:شوفي يايمة انا بصراحة أقدر رايك شفتي جلست اسمعك لكن حبيتا خبرك اني يهمني نفسي وبس

يعني تطلقت ماتت انتحرت ماهمني الي يهمني ا ن الي ابيه أوصله وبأي طريقة

أم هيفاء: هيفاء لكن الي يتصرف بطريقتك ذي نهايتة بتكون مو حلوهـ بتكون تعيسة حياته لانه أحنا بشر ولازم نكون متعاونين ومشاعرنا وقلوبنا على بعض

هيفاء:هــــــــهـ يمه من متى أشتغل عندك الاحساس؟ الطيب والحلو؟

ام هيفاء:هيفـــاء عيــب عليك أنا امك تحاكيني بهالطريقة؟

هيفاء:والله انا بكيفي اتكلم وبعدين أتوقع اني ضيعت وقتي على موضوع أنتهى وخلص انا بتزوج فراس لو كان ماخذ 3 وانا اكون الرابعه صدقيني مو ضعيفة انا وبيكون فراس من نصيبي لوحدي وبكون انا الحالي بقلبه وبالذات قلبه وبتشوفي هالشيء لاتخافي يمــهـ

لما تعاملني وانا والدتها بهذه الطريقة

سقطت مني دموع الالم ووقفت كي أخرج فلا أستطيع ان ابقى وتقتلني أبنتي بهذه الكلمات المشبعة بعدم الاحترام

توقعت ان تأتي خلفي لتعتذر عن مابذر منها الا انها أغلقت الباب خلفي وسمعت بعد ثواني صوت ضحكاتها بالهاتف

خرجت الى الاعلى فوجدت زوجي محمد يهاتف ويتكلم اللغه الفرنسية فعلمت انه يهاتف مؤسسته في فرنسا

أردت ان اكلمه ربما يقبل بكلامي

بعدما أنتهى من من هاتفه

ابو هيفاء:خير أش فيك؟

ام هيفاء:محمد انا مااتمنى انك تزوج بنتنا هيفاء بفراس

أبو هيفاء:هــه اتوقع ماعنك سالفه وجاية تبين تهدرين وبس اتوقع انك تدورين لك سالفه غيرها لانه انا مو فاضي الى سوالفك الي ما منها أي فايده ياام هيفاء

خرجت مجروحة من زوجي فلا فائدة ترجى منهم ابداً

خرجت وانا ادعو من كل قلبي انا لايتم هذا الزواج ابداً


سناء:ندى ومي بكره فراس بيجي مع زوجته من المانيا

ندى:اخيراً بنقدر نستقر

مي:كانت مغامرة قويه بالنسبة النا لانه فتره طويله واحنا من بيت سلمى الى شقة فراس الجديدة أحس تعودت عليها صراحة

سناء:اتوقع بنشتاق الى بيت سلمى حلو من الصباح كنا نجلس مع حسوم الصغير ونفطره

مي:لما كنت اوديه الروضة كنت استانس معاه بصراحة

ندى:وهم أكتشافنا الى الشيء الشخص الجديد مدري بس أحس ان متفائله من ناحيته بشكل كبير يمكن صحيح كانت طريقة خاطئة الا الظروف اتوقعها اهي السبب الي جمع بينهم

مي:سلطان كان الشيء الوحيد الي يحرك مشاعري بالحب والخوف من ذا الحب يمكن ماكنت مقتنعه بس غصباً عني كان كل شيء غصباً كنت لما اشوفه واطلع معي تجون انتو في بالي كنت اتقطع مليون مره كنت اتمنى اموت ولا اعيش ذي الحياه الا اني عن صدق حبيته كان الوحيد الي يعوضني عن حنان الاسره الي انا فقدته من صغري


كنت جالسه وفراس يقرأ في كتاب رواية أنجليزية ...

لا اعلم لما بدأت اشعر بأن هناك الام تكسح جسمي بشكل غريب

أشعر ان رأسي يدور

حاولت ان اقاوم الالم الا انني فشلت

مسكت رأسي بيدي

وقفت أريد ان اذهب الى الغرفه

رأيت فراس وهو يراقبني

فوقف وترك الكتاب

فراس:ريم فيك شيء؟

ريم:لا فراس بس راسي اشوي يألمني بروح أرتاح أشوي

فراس:تبين اوديك المستشفى

ريم:لا فراس م والى هالدرجة

ولكن الواقع كنت أريد ان اذهب الى المستشفى

فراس:ريم انتي مو عارفه حتي تمشي..

ريم:لا مجرد أرهاق بس

وصلت الى الغرفه دخلت اريد ان انام اني اشعر بالبرد بقوه

تمددت على السرير كي انام وارتاح قليلاً

فدخل فراس الغرفه

فراس:ريم وضعك موعاجبني شكلك مره تعبانه

ريم:لا فراس تغير الجو اتوقع اهو السبب

تمددت قليلاً وشعرت بغثيان شديد قمت بسرعه توجهت الى دورة المياه بدأت ارجع بقوه وأشعر ببعض الالم في بطني

غسلت وجهي ورجعت الى السرير رايت فراس واقفاً متبسماً

فراس:رييييم

ريم:هلا

قراس:قولي يارب

ريم:يارب

فراس: الي في بالي يصير

ريم:شنو الي في بالك؟

فراس:امممم ماتعرفين؟؟؟

أخذت الوساده ورميتها عليه

ريم:فراس اثقل اشوي

وبعدين مو شرط يكون الي في بالك

فراس:هههههههههههههههه متأكده ريم طيب تقومين المستشفى نتأكد

ريم:لا مااتوقع والحين انا ابي انام يلا فراس خلاص خلني بنام

فراس:هههههههه يارب يارب يصدق الي في بالي

اسلمت نفسي الى النوم

كنت أراقبها اثناء نومها يبدو عليها الارهاق وتغير لو وجهها كثيراً كانت تشعر بالبرد

وكنت أغطيها

أنني أشعر بأنها تحمل جنيناً في احشائها ولكن لابد من المستشفى

لقد تأخرت الان وصلت الساعه الثانية عشر منتصف الليل وهي لم تجلس

وقفت اتمشى بوسط الغرفه حتى استيقظت اثر التعب فذهبت مسرعه الى دورة المياه

الهي أشعب بألم قوي

خرجت وسط ظلام الغرفه

رايت فراس متسنداً على الباب متبسماً يراقبني

ريم:فراس الساعه كم؟

فراس:12 الليل

ريم:متأكد انا احس نمت اشوي وجاية اكمل نومي

فراس:لا حبيبتي نمتي اليوم كله وكنت اراقبك في نومك

ريم:اش فيك فراس خلني بروح انام احس اني محتاجة الى الراحة

فراس:لا ريم مافي نوم

ريم:اووووه فراس خلني انام اشوي

فراس:ريم لاتعاندي فاهمة

ريم:فراس شسوي طيب اجلس اوك الحين اطلع واجلس برا

تقدمت الى الباب اريد الخروج ولكنه

مسكني

فراس:ريم قلت لاتعاندي

ريم:طيب اش تبي مني؟

فراس:امشي البسي عبايتك ويلا

ريم:وين؟

فراس:المستشفى

ريم: انا ماحب روحة المستشفيات

فراس:ريييييييييييييييييم لاتعاندي

ريم:طيييييييييييييييييييييب خلاص لاتناقر خلاااااااااص بروح المستشفى

فراس:ايييي كذا زوجتي المطيعه يلا بسرعه البسي عبايتك وألمستشفى

ريم:اعرف انك تبي تبع فضولك وتعرف شنو فيني لاتخاف مرض عادي ارهاق وبينتهي

فراس:ريييوم لايكثر البسي ويلا

ذهبت بسرعه وأرتديت عبائتي

ذهبنا الى المستشفى

توجهنا الى الدكتوره

وعندما شخصت حالتي بعد معرفتها الى العوارض طلبت بعض التحاليل

قلبي تخوف قليلاً بعد التوجه الى غرفه التحليل

فحصتني تيك الشابة الالمانية

وخرجت بسرعه

توجهت الى فراس

فراس:ريوم الحين بنروح ناخذ نتيجة التحليل بعد ربع ساعه وتطلع نتايج التحليل

ريم:وين؟

فراس:نجلس نفر بالسياره ولا نجلس بالمستشفى

ريم:أي بصراحه احسه يخنق

أني ارى أبتسامة لم تفارقه هذا اليوم

ان مشاعره الجميله لايستطيع ان يحبسها ابداً

فراس:ريم

ريم:هلا

فراس:تتوقعي يصدق كلامي وتصير صدق أمنيتي؟

أبتسمت له بوجه متأمل في ان يكون حلمه حقيقه فهو حلمي ايضاً

لقد أشتركت انا وهو على هذا الحلم

هنا شعرت ان أبواب السعاده تتفتح امام عيوني

هذا يعني اننا مشينا شوطاً في حياتنا هذا يعني ان حياتنا ستتوجه نحو الضوء

هنا فقط شعرت بالراحة وان هناك راية بيضاء أخرى رفرفت فوق دموعي وأهاتي

فراس: اش فيك ساكته ريم

ريم:ولا شيء بس كذا اطالع

فراس:حلوه المانيا صح

ريم:تجنن

مررنا على مكان به منزل متواضع جداً أمامه امرأه جالسه أجنبية يبدو انها تبلغ الاربعين من العمر

عندما رأت سيارتنا متوقفه اقتربت من فراس وهي تحادثة وكانها تطلب منه شيء ما

ورأيته يصد عنها ويبتعد

ريم:فراس اش فيكم؟

فراس:شفتي ذي الحرمة

ريم:أي اش فيها.؟

ريم:ذي ام شيماء

أبتسمت لها فردت الابتسامة لي وكانت ابتسامة حنونة

فراس:امها جاية تترجاني ادفع عن بنتها بعد الي سوته لانه بنتها تنسجن بعدين وحالياً هي بلا عمل

ومين الي تعتمد عليه وهم تقول لي انها تتأسف ان شيماء بذي الطريقة

ريم:فراس أعطيها حرام الام مسكينه باين عليها طيبة واجد فراس اسمعني شيماء تصرفت بذي الطريقة بسبب حبها للماده يمكن تتغير يمكن يكون الها درس بحياتها يمكن تكون الصفعه الي جاتها خلتها تتألم واجد

صدقني فراس شيماء حبتك أكيد

فراس:حبتني الى اجل شيء الماده وبس

ريم:انت ارقى من انك تنتقم صدقني الانتقام يولد الالم بالقلب ويقلب الحياة الى سوداء

سقطت دمعة من عيون فراس دمعة الم وأسند رأسه على كرسي السياره في الم

مددت يدي الي عينه مسحت تيك الدمعة وابتسمت له أبتسامه ملؤها الامل

ريم:فراس ذي الدمعة ماتنزل منك انت تدري ليش؟

فراس:ليش ريم؟

ريم:لانه انت لازم تكون أقوى من كذا ولا زم تعرف تنسى الماضي واستغلال الكل لك كون انت ارقى منهم واعرف انهم استغلوك لانك انت تملك طاقات اهم عاجزين عنها ومايملكوها


والحين تقدر تكون الحجر الاساسي لحياتك من جد وجديد بعيد عن استغلال الكل تنسى الالم والاه واي عثر بطريقك استفيد منه قبل ماترمية

فراس:مشكوره ريم عن صدق انا ماشفت مثلك ابداً حتى شيماء الي حبيتها صدق ماكانت يوم من الايام مثلك

ريم:طيب يلا حبيبي طمن أم شيماء

فراس:طيب لحظة

خرج فراس رأيته وهو يوقع شيك ببقايا المبلغ وثم نظر الى ساعته فرأى ان الوقت قد زاد على الربع الساعه أي ان التحاليل قد ظهرت الان

ريم:اش فيك تراكض؟

فراس:اش فيك انتي النتايج طلعت

ويسرع بالسياره حده

ريم:فراس بنصدم كذا وبيصير اذا صدق حلمك مو حقيقة

فراس:هههههههههههههه لالالا تخافي انا اعرف اتحكم بالسياره صح

وصلنا الى المنزل

فراس:ريم انتي انزلي وانا بروح المستشفى وبجي أخبرك بالنتايج

ريم:ان شاء الله بس اشوي اشوي

فراس:يلا باي

دخلت المنزل

توجهت الى داخل الغرفة أخمن في ذاتي عن ماهية هذه النتائج ربما فراس هو من اثار في قلبي احساس مشابة الى احاسيسة

جلست على الكرسي متممده ثم أخذت اتمشى أشعر في نفسي حاجة الى المشي

فراس: I came on the result of analyses ask my wife ??

أتيت أسأل عن تحالي زوجتي

Dr :what is its name?

الدكتوره: ما أسمها؟

فراس: reem ……

ريم...

Dr: oh reem congratulations she was pregnant in the second month

الدكتورة: أوه ريم مبروك هي حامل في شهرها الثاني

فراس: I ndeed truly say that Im pregnant wife ????

حقاً زوجتي حامل؟؟؟

Dr: believe me , you young

الدكتورة:صدقني أيها الشاب

عندما وقع علي الخبر كان احلى خبر سمعتة في حياتي

لم أصدق انه سيولد لي طفل

مشيت قليلاً على الرصيف أفكر في تيك الكلمات التي اشبعت رأسي من والدتي

حسناً لما انتقم منها

فهي التي قالت ان الانتقام ليس من عادات الانسانية وليس الا وسيلة للانحطاط

وأنا لا أريد ان اكون سبباً في تحطيم الاخرين

اني اتذكر ان والدتي هي السبب في تحطيمي واعدام وجودي وان من لملم بقايا روحي المجروحة هي هذ ه الفتاه التي جمعني بها القدر في ظل ظروف الكره والحقد

هي الوحيده التي جعلتني اعلم أين يختفي فراس الرجل الذي يملك الرأي الصحيح والذي لاتقوده تيك الاستغلالات السيئه يجب ان اابني حياتي من جديد

مع ريم فانا اتوقع انها لاتكرهني وتحبني كما قالت وأنها سوف تساعدني على بناء حياتي

توجهت مسرعاً نحو محل ورود كانت فيه أمرأه

دخلت مسرعاً

فراس: hi ..if allowed 15 and give me ared rose and 15 white rose

هاي ..لو سمحتي أعطيني 15 وردة حمراء و15 وردة بيضاء ...

جوليا: o .k

جوليا:شنو الشرائط التي تريدها على الباقه ؟

فراس :اوه تتكلمين العربيه

جوليا :نعم

فراس: ذهبي وفضي لو سمحتي مع أحمر عليه أكليل

جوليا :أنتظر 5 دقائق

بعدها اتت

فراس:أكتبي عليها ريم ....

أنه نفس أسمها ايكون هذا زوجها ولكن هي قالت انها ستعود الى بلادها؟؟

عندما انتهيت ذهبت كي اعطيه اياها الا ان فضولي جعلني أسأله

جوليا:سيدي لو سمحت

فراس:نعم

جوليا:زوجتك ريم الي كانت قبل فتره معاي لما صاب ولدي ريسان الحادث

فراس:ليش؟

جوليا:انا ام الطفل ريسان

فراس:أي زوجتي ريم كنا هنا قبل فتره وردينا البلاد وبعدين صار طارئ الي جعلنا نرجع الراين

جوليا: اتمنى تجون للعشاء عدنا في أقرب فرصه

فراس:كان بودنا نلبي طلبك بس احنا بكره بنرد لكن احنا كثير نجي هنا اكيد بنزوك اهي كانت بتجيك بس احنا من وصلنا ماطولنا يدوب شغله بسيطة وبس

جوليا:وكيف اخبارها ؟

فراس:زوجتي حامل الحين

جوليا:مبروك ..سلم عليها وأخبرها ان ريسان تحسن وهو يتمنى يشوفها

فراس:يبلغ ان شاء الله مع السلامه

خرجت الى المنزل مسرعاً فرأيتها تخرج من محلها وتتجه نحو السيارة التي يقودها زوجها ومعه ولده

ركبت سيارتي مسرعاً نحو المنزل

دخلت وانا لاول مره

أكتشف اني الان مسؤول عن منزل وعائله صغيره وغداً ستكبر انها مؤسستي الصغيره التي لابد من ان تنمو بالمشاعر

في القريب سأكون أباًً لطفل او طفلة

رأيتها واقفه امام النافذه

كم تعشق الطبيعة هذه الفتاه

تقربت منها

فراس:ريــم حبيبتي ريوم

عندما هاتفني بهذا الصوت الدافئ التفت اليه ومشاعري قد تقلبت بشكل كبير

يبدو ان تيك الاحاسيس حقيقه

عيونه تحكي عن الواقع

أخرج تيك الباقه من خلفه

فراس:تفضلي ريم

أخذتها شممتها يالها من جميله فهي تحمل رائحة الحدائق في الراين الجميله

ريم:شكراً

فراس:ريـــم

ريم:شنو

فراس:ريم ريوم ريمه شنو تتوقعي نتايج التحاليل

ريم:شنو؟

أقترب وهمس في أذني

فراس:ريوم أنتي حــامل

أبتسمت في خجل

وبدأت مشاعر الامومه والحب والحنان تتولد في كياني بشكل كبير

فراس:اخيراً بصير ابو

ريم:ههههههه وانا هم بصير ام

فراس:ريم حبيبتي

ريم:هلا

فراس:ريم تتوقعي ان حياتي وحياتك بتكون افضل

ريم:أي ان شاء الله اذا احنا قدرنا نتحدى كل شيء اكيد بتصير افضل

فراس:وتسامحيني على معاملتي لك قبل الي راحت

ريم:أي فراس اسامحك

فراس:ههههههههههه تدري كنت بضحك ذاك اليوم بس سكت لانه ماكان الموقف يحق لي ان اضحك فيه

ريم:متي؟؟

فراس:لما هاوشتي شيماء هوشة الحريم قويه

ريم:هههههههههههههه

فراس:بس والله جد ماتوقعت انك توقفين معي على الي سويته فيك

ريم:فراس اسمعني انا وحده أعشق شيء اسمه أمل حتى لو وقعوا ورقة اعدامي اظل اتأمل

فراس:الى أي درجة

ريم:فراس الحياه تتطلب منا ان نكون متفائلين ونتأمل بالخير عشان نقدر نعيش والا بدون الامل مستحيل نقدر نكون

فراس:تدري ريم

ريم:شنو؟

فراس:كنت اتمنى كأي شاب اتجه الى امي وأهلي وأخبرهم بأن زوجتي حامل وقريب بكون أب الى طفل او طفله

كانت أي ام بتسوي حفله صغيره بسبب ان ولدها الوحيد بيكون أب قريب

لكن انا مو عارف ردتي وين اروح

ريم:فراس ذي امك ولازم تروح الها مهما بلغت الامور اهي امك

فراس:غريبه انتي

ريم:ليش

فراس:وحده مكانك تقول لي ابعد عنها

ريم:وليش اقولك كذا ؟

فراس:والي سوته معاك

ريم:فراس انا مااحقد عليها واهي تسوي معاي كذا الله الي يحاسبها مو انا الي اجي واتعب قلبي بحقد على غيري لا ذي مو من طبايعي يافراس

فراس:حتى لمياء

ريم:تبي الصدق الانسانه الوحيده الي احسها سبب عذاباتي على اني مااحقد الا ان قلبي مو قابل يكن الها أي مشاعر

فراس:أسمعيني ريوم من يوم ورايح لازم تهتمين بنفسك زييييييييييييييييييييييييين والا العصاة لمن عصا

ريم:هههههههههههههه اذا ضربتني بتضرب ولدك معاي

فراس:هو انا اقدر اضرب حد منكم

ريم:اممم كان ودي اشوف جوليا مره ثانيه جيبني الها

فراس:اوه صدق تراه ذي الباقه انا اشتريتها من مكانها تسلم عليك وتقول لك ان ريسان صار زين واوك

ريم:صدق كيف عرفتها؟

فراس: لما قلت الها تكتب الاسم شفتها تفكر وبعدين سألتني وقالت لي وبصراحة أعزمتنا بكره بس مع الاسف احنا بنسافر بكره وعدتها نجيهم مره ثانيه

ريم: وعد فراس تجيبني مره ثانيه اوك

فراس: اوك ريم وذا وعــد


فراس: طيب ريوم خلينا نتعشى الحين

ريم: اممم ماسويت انا شيء

فراس: ادري لكن انا الي بسوي اليوم العشا

ريم:هههههههههه تبي تحرق الراين ؟؟

فراس: لا بسويه عشان يجرب ولدي او بنتي طباخ ابوهم

ريم : ماتخاف يجي ويقولك طباخك مو حلو

فراس: لا اكيد انتي ماجربتي

ريم: ومن الي علمك؟

فراس: هههههههههههههه صحيح انه امر غريب بس تبين الصدق

ريم: أي

فراس: كانت مي تحاول تتعلم وكنت انا اجلس معاها اكثر يومي تعرفي ماكان احد معانا وممنوع نطلع فصراحة علمتني اهي بعض الاشياء

ريم: امممممم اوك نشوف الطباخ فراس شنو بينتج النا

ذهب وهو متبسماً يوعدني بعشاء لذيذ من صنعه

فرحت كثيراً لأجله ولأجلي فأنا سأكون أم قريباً

سوف أحمي طفلي ولن اتركه

فانا لا أريد له ان يعيش حياة سوداء كما عشتها انا

جلست على الكرسي أنتظره يعود

رأيته وهو محتار في أمره يتذكر

ثم ذهب مسرعاً الى الدولاب الذي وضع فيه تيك الكره

واخرج منها دفتراً صغيرا

أخذه معه الى حيث المطبخ

يبدو لي انه قد سجل جميع الذي تعلمه من مي

بدأ يطبخ

مع علمي ان مي لاتجيد الطبخ ابداً ولكن يبدو انها تعلم منه القليل وهو الذي طور من نفسه بشكل أكبر ليس بالامر الغريب فهو عاش وحيداً لمدة طويله

بعد مرور ساعة كامله

رأيته يتجة صوب الطاوله

يضع الاطباق عليها

فراس: ريووووووووووووووووووووووووم

ريم: اهلين

فراس: يلا تعالي

ريم: اوك

ذهبت واقتربت وأذهلني مارأيت

فراس: ها اش رايك ..

ريم: كل ذا علمتك اياه مي واهي ماتعرف شيء حالياً؟؟؟؟

فراس: امممم تبين الصدق ؟

ريم: أي اكيد ابي الصدق

فراس: كانت شيماء تعلمني

ريم: اهاا

تناولنا العشاء واخذتنا بحور الكلام الى فتح الكثير من المواقف حتى علمت من فراس قصت تيك الكره التي يحتفظ بها في غرفته

وأخذ ينظر الي كثيراً ثم قال

فراس: ريم

ريم: هلا

فراس: الولد الي شفته ريم كان يشبهك في شيء

ريم: شنو ؟

فراس: في عيونك ريم اهو يشبك فيها اشوي وحتى في بشرتك ولون شعرك اتصدقي من اول ماشفتك وانا ابي اعرف انتي تشبهي لمنو وبعدين اكتشفت انه يشبك كثير

لااعلم لما الشوق أخذني لمعرفة شكله

ولكن كلمة فراس جعلتني أمحي هذا الشوق الذي تولد للحظات

فراس: يخلق من الشبة أربعين صح

ريم: أي صح

بعد تناول طعام العشاء

ريم : بصراحة ماتوقعت انك أفضل مني في الطبخ

فراس: عشان تعرفي قدراتي

ريم: فراس تسمع صوت الباب

فراس: أي بس منو الي بيجي النا بهالوقت؟

ريم: نفتح ؟

فراس: أي انا بقوم انتي خليك مكانك ولاتقومي اوك

ريم: طيب

بعد لحظات سمعت صوت صراخ عند الباب

توجهت نحوه

فرايت شيماء تترجى فراس وتتمسك برجليه



يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -