بداية الرواية

رواية رايتي السوداء الى متى سترفرفين -17

رواية رايتي السوداء الى متى سترفرفين - غرام

رواية رايتي السوداء الى متى سترفرفين -17

كسرني بل هزني مارايت
شيماء: فرااااس ارجوك طلعني من الورطه ارجوووك بفلوسك بتسكته ارجووك فراس ابوس ارجولك فراس
تقربت منها أريد رفعها عن ماهي عليه فحالتها صعبه جداً رأيتها ترتجف بقوه
فعندما تقربت منها
أبعدني فراس عنها
فراس: لا ريم ذي انسانه وقحة و دنيئة وجايه تبيني أدفع مبلغ الى شخص عشان يتزوجها ويستر على جرمها
ريم: فراس اش قصدك؟
فراس: شيماء حامل بالحرام
ريم: شنو؟؟؟؟
فراس: أي ريم هذا الي وصلت له واهي مو خايفه من حد بس لانه امها وابوها لو عرفوا ماراح يرحموها ابداً
ريم: شيماء انتي شنو الاهداف الي تحولك الى كذا وتنسيك وجودك ليش سويتي كذا بحالك ليش؟ شنو دوافعك؟
شيماء: ارجوك قولي له قولي له ارجوك رييييييييم قولي له
أحترت مالذي افعله ولكنها أجرمت ولابد من ان تنال ثمن جرمها اللعين ولكن قلبي يتحطم لها
حقاً كانت منافستي ولكن كلا انا لااستطيع ان العب دور الجافة القاسية
فراس: شيماء حبيت ازف لك خبر حلو
نظرته بوسط الدموع بقوه : شنو؟
فراس: ريم زوجتي حامل
أنهارت اكثر فعلمت حينها انها تحيك العوبة أخرى كي توقع بنا
فهممت كي ادخل واترك هذه المهزله التي تقوم بها هذه الفتاه الحقيره
التي تغلغل الشيطان في عروقها
فرأيت فراس ينفجر غاضباً فاأخرجها بقوه من الباب

فراس: انسانه ماتعرف للكرامة مكان ابدا ولو تعرف لما سوت في حالها كذا انا الي طردتها وترد تعود لي وتطلب مني مبلغ مالي
ريم: فراس ذي الانسانه ماتعرف الا الماده وبس
فراس:ريوم خل نرتاح اشوي
ريم: فراس انت تتوقع ان شيماء صدق بتنتهي من حياتنا
فراس: أي ريم متأكد
بعد مرور اليوم الثاني ورحلتنا بالطائره وصلنا الى المملكة واستقرت بنا السياره عند ذاك المبنى الرفيع
ريم: ليش موقف بنا هنا فراس؟
فراس: هنا سناء ومي وندى لي شقة بنجلس فيها معاهم ...يلا أنزلي
دخلنا
وأتجهت صوب الادراج كي أصعد الى الاعلى
فراس: ريم لا مافي ادراج
ريم: هههههههه ليش كيف تبيني اركب ؟
فراس: فيه مصعد نركب به
ريم: فراس الدرج مو واجد مره
فراس: رييييييييم عن العناد
ريم: ان شاء الله
دخلنا المصعد وبسرعه وصلنا الى الطابق السابع
دخل فراس ودخلت بعده وما ان رأتني مي ونادى وسناء حتى أتوا لي مسرعات أحتضوني بقوه
فراس: بناااااااااااااااااات لااااا اشوي اشوي عليها
سناء: هههههههههه ليش تخاف عليها هاا
فراس: بنات المدام حامل
مي: صدق
ندى: احلف
فراس: والله
سناء: واخيراً سمعنا خبر يسر جد خبر مفرح
ندى: مبرووووووووووووووووووووووك حبايبي وان شاء الله يكون ذرية صالحه
فراس: ان شاء الله
ريم: طمنونا شخباركم أشتقنا الكم بصراحه فتره طويله عنكم
ندى: الحمدلله نسأل عنكم انتم وينكم كل هالغبه بس يلا ثمنها جبتوه بهالخبر الحلو
مي: واخيراً بصير عمة مو بس ندى وسناء
سناء: هههههههههههههه حتى انا بعد عمه بالدبل بصير
فراس: الوالده كلمتكم ؟
مي: لا ماكلمتنا اصلاً
ريم: طيب بس كذا مايجوز
سناء: اش قصد ك ريم؟
ريم: يعني اكيد اهي محتاجتكم الحين ولازم تعرف بهالخبر
ندى: كلام ريم صحيح مهما كان لازم تعرف
مي: لكن فراس لما نروح نبي كل شيء ينتهي بدون ماننجبر على شيء
فراس: لاتخافي ندى ماراح تتزوجي سالم ابداً
سناء: طيب الحين أرتاحو اشوي وبعدين نروح اوك
فراس: طيب 4 ساعات بس وجلسونا من النوم
مي: اوكيك
ذهبنا الى حيث الغرفه المغلقه
سناء: مي ندى انا احس ان الالم قرب يزول عنا كلنا
مي: ان شاء الله
فراس: ريم اش فيك؟
ريم: لا بس خايفة من شيء
فراس: شنو
ريم: امك فراس انا اخاف من المشاكل مابيها مابي مشاكل لانها تتعبني مابيها لانها تحطمني الا اني مااتمنى انكم تتبتعدوا عن امكم طول هالفتره
فراس: لا ريم لاتخافي ماراح يصير شيء لانه خلاص انا اشعر اني مو طفل صغير مو فراس اول
الطفل الصغير الحين وهو له رأيه له كلمته
وانا ظليت سنوات طويله انسان مستغل وصدقيني احس ان فيه اشياء بعدها ماتبين لكن في شيء واحد بس شيء واحد ريم أبيه يتوضح لي ومنها بعرف كل شيء صدقيني حتى انتي بتعرفي كل شيء
ريم: شنو قصدك فراس؟
فراس: ولا شيء ريم ارتاحي انتي الحين وان شاء الله مافيه الا الخير ولاتتعبي حالك وتفكري لانه صدقيني مااشعر ان فيه عواصف مثل ايام قبل
بعد مرور أربع ساعات
سمعت طرق سناء على الباب
فقمت اليها
سناء: ها ريم جلستوا ؟
ريم: أي خلاص الحين نجهز ونجي الكم
سناء: لاتتأخروا احنا جاهزين نتتظركم بالصاله عشان نمشي
ريم: انا عني ماتأخر بس ولد أخوك والله يمللني هالايام مايقوم بسرعه مثل قبل
فراس: أش قصــــــــــــــــدكم هااااا اسمع تراني
سناء: وي بسم الله الرحمن الرحيم من وين طلع ذا
ريم: شفتي انه يخرع بالحييل
سناء: هههههه الله يعينك حبيبتي
فراس: افااا انا اخررع ياعميمه؟
سناء: أي فيه حد هنا خرعنا الحين غيرك؟
ريم:أي صدق فيه حد الحين صرخ علينا غيرك بالغرفه ؟
فراس: ههههههههههههه لا بس مااخرع فديتني
سناء: طيب يلا اسرع ترانا جاهزين
فراس: لحظات فقط
ركبنا السياره وأوصلنا فراس
وعند وصولنا رأينا سيارة مرسيدس جديده فخمة تقف عند الباب
ندى: سناء ذي سيارة اخوي محمد صح ؟
فراس: أي ذي سيارة عمي ليش جاي؟
لم نسطتع ان نكمل حديثنا حتى رأينا أبو هيفاء يتقدم منا
ابو هيفاء: اقول الحمدلله على السلامه يافراس وينك انت تارك الامور ورايح تلعب وتتونس مع النكره الي جنبك ؟؟
فراس: اتوقع ياعمي اذا انا اهمك فذي الي اتسمها نكره زوجتي يعني كرامتي من كرامتها فاهمني
ابو هيفاء: ههههههههههههههههه اقول مابي اخربها عليك تعال البيت وبتعرف كل شيء
مالذي يقوله هذا الرجل الوقح
نزلنا من السياره وتحركنا صوب المنزل
دخلنا وأذ هناك هيفاء جالسه وهي شبه ترتدي ملابسها
رأيت فراس قد غض بصره عنها وانا اقتربت منه كي لااتركه وحيداً وسط هذه التصرفات المعتوهه
أم فراس: انتي يالوقحة ابعدي عن ولدي خلاص اهو متزوج الحين ومايبيك؟
هزني كلامها
لمياء: أي ياريم انتي الي هدمتي روحك بروحك فراس تزوج وحده الي اهي هيفاء وانتي لازم تتطلقي منه الحين
أقتربت مني هيفاء
وضعت يدها
فاأحسست بنوع من الاشمئزاز
ريم: منو انتي عشان تحطين يدك النتنه على كتفي أبعدي ياوقحه أبعدي
هيفاء: هــه اقول ابعدي انتي عن زوجي

فراس: هـــي انتو ياانكم أستجنيتوا او أستجنيتو نفس القضيه من متى انا تزوجت وحده وقحة مثل العاهره بنتك ؟؟ هاا قولوا لي من متى؟
تقدم أبو هيفاء بورقة تثبت عقد بينه وبين هيفاء
أحسست بدوار في رأسي
وأني لاأستطيع ان اقف على قدماي
لمياء: مبرووك يااأم فراس وأبو هيفاء هالزواج
تبسمت هيفاء وأتت مقتربة من فراس أمسكت بيده
فراس: أبعدي عني ياوقحه ابعدي ياعاهره ابعدي
هيفاء: فراس انا زوجتك فراس انا الي حبيتك مو ذي الانسانه الي قتل ابوها ابوك من اجل مال اهي الانسانه الي تستغلك مو انا شفت اني تركت كل شيء لاجلك
شعرت بالدماء تغلي في عروقي واني لم أعد احتمل
أقتربت من لمياء
رفعت يدي بشده لم أحتمل لم استطع ان احتمل كلا لاطاقة عندي ان امسك نفسي
وجهت اليها ضربة عنيفـــــهــــ أسقطتها على الارض لم احتمل
ريم: انتي السبب انتي الي تبين تقتليني وتقتلين كل شيء حتى قلبي تبين تدوسين عليه
انتي الي رميتيني بين الالم
والاهات صبرت عليك واجد ياوقحة والحين خلاص مليت منك ومن ام فراس
وهــه من ذا الي يسمي حاله رجال
ابو هيفاء
انتو اش أهدافكم الوقحة الي تدفعكم الى تدميري
ابعدو عني اتركوني خلاص
اتركوني
وانتي يااأم فراس لو عندك ذره من الامومه ماكنتي سبب في تحطيم ولدك وبنتك انتي ماعندك ذره من الامومه ابداً
انتي وابو هيفاء وهيفاء نفسها ترتكبون الحرام والتزوير من اجل الماده اثنينكم ابداً ماتحسون ولاتشعرون ان الحياه الها قيمة اكبر من المال ياحثاله
خلاص اتركوني
أنهرت على الارض ابكي بقهر
وتقدمت مني لمياء تريد ضربي
الا ان فراس وقف حاجزاً بينها وبيني
فراس: انا الي توقعت ان عندي ام بتفرح لي بالخبر الي كنت احمله لها
لكن لا كنت خاطئ
فراس: ريم انا قايل لك امي قلبها حجر مهما عرفت ماراح يحن قلبها ابداً
ام فراس: وشنو الخبر الجميل ياوقح؟
فراس: انا بعد كم شهر بكون اب يايمه وانتي بعدك معاي على التحجر لاجل اهداف بشعه تحرميني حتى من الاستقرار
توجهت صوب ريم التي انهارت على الارض
ساعدتها في النهوض وتوجهنا الى حيث الباب
فراس: سناء ساعدي ريم
سناء: ان شاء الله
فراس: انا اقدر اثبت انه العقد باطل وهم حبيتا أخبرك هيفاء
اذا انتي صدق مصدقة بذي الورقه
فانتي طالق ..طالق ..طالق
ولاتحاولوا محاولات سخيفة مره ثانيه مثل ذي
توجهت الى السياره
يبدو ان هناك حياه أصعب مما توقعت تنتظرنا
لم يكن امامي سوا هذه الهيفاء كي تدمر مااستطعت ان نتوصل اليه

الى هنا انتهى البارت أعذروني على التقصيـر
و حبيت آخبركـم آنـه بآقي كم بآرت و تنتهي آلروآيـة

البارت السادس عشر

كنت مليء بالحزن بسبب مايحصل فما هذه الماده التي تمحق كل الحب وتكسر العلاقات حتى بين الام وابنها
رأيت ريم تتأوه على مايحصل لها وما اصابها من الم .......
اجلستها سناء بالكرسي الخلفي كي تتمدد فهي تشعر بانهيار شديد ....
كنت اركز على طريقي واراقب ريم ومي كانت الى جانبي تبكي بشده وحسره وسناء وندى مع مع ريم
وصلنا الى حيث مبنى الشاليه
فراس:سناء يلا انزلوا
فتحت سناء الباب تساعد ريم
فراس:لا سناء ادخلوا هاك المفتاح وانا بدخلها
توجوهوا الى داخل الشاليه
وتوجهت انا الى ريم اريد مساعدتها على مااصابها من الم
ريم: فــراس
فراس:هلا
ريم:انا اسفه
فراس:على شنو؟
ريم:فراس انا السبب في عذابك ذا كله انت تقدر تاخذ بنت عمك وتفك حالك من البهدله
فراس:لاتقولي كذا ريم انا مو طفل عشان امي تمحي رجولتي ياريم
والحين لاتتعبي حالك وقومي الى الشاليه ...عشان ترتاحي لاتنسي انتي وعدتيني بانك بتنفذي الشروط عشان راحتك
ريم:ههههههههههه ان شاء الله
فراس: ريم احنا لازم نبدي نشوف كل شيء صح ريم
ريم:صحيح كلامك
هاهي رايات النور على مشارف البداية على مااظن ولكن هناك حيره مازالت وشوق يحرق فؤادي لا اعلم لما؟؟؟!!
وانا اسير مع فراس رايت ظلااً لذاك الرجل
نعم انه الرجل الذي كان يزور فراس
لاأدري ماهو الشيء الذي دفعني الى ان اقف
فراس:ريم فيك شيء؟
ريم:منو ذاك الرجال فراس؟؟
فراس:وين؟
ريم:ذاك الرجال الي خلف السور مباشره
فراس:هاا لحظة ابسرعه ادخليي
دخلت مسرعه الى حيث الغرفه
ورأيت فراس مسرعاً اليه
فراس: انت ا شالي عرفك ان انا اهنا ياهاني؟
هاني:هــه كيف ماتبيني اعرف وانا الي موصتني امك وناسي اني عشان لااسرب الها الاخبار شالي يصير
فراس:اعرف انت مو عشان فلوس
هاني:أي اجل والا تبي امك تعرف انت وين ؟؟
فراس:أي ابيها تعرف عادي وانسى الي بيني وبينك ياهاني خلاص معاد فراس الجبان فاهمني؟
هاني:اش قصدك يافراس؟
فراس:أي ياهاني خلاص ماراح اعطيك شيء مقابل تجسسك علي وانك تخبي تصرفاتي على امي
لانه معاد يهمني خلاص انا رجال وكبرت وفاهم
هاني :اجل مبروك يافراس
فراس: اش قصدك تتمسخر انت
هاني: بتفهم بعدين اتوقع ان انت فتحت لروحك بوابة جحييم
يلا باي
فراس: لم يعد يهمني أي جحيم سوف تفتح او تغلق فانا كما هؤلاء استطيع ان اقف ولست كطفل صغير يتمسك بالجدران كي يمشي ويستقيم
دخلت مسرعاً الى حيث ريم
ريم:منو كان فراس؟
فراس:ذا الرجال ياريم مكلف من امي انه يعرف انا شسوي من وراها وان انا ستفيد من اشغالي او لا
ريم:لايكون يعرف بشركتك بالراين؟
فراس:الا ذي ...وانا كنت اعطيه فلوس عشان مايقول الها بس الحين خلص طردته معاد يهمني ياريم
ريم:لاتهم حالك فراس مهما كان وصار انا زوجتك بظل معاك الى النهاية ولاحد بيقدر يكسر كلمتك صدقني ارتاح فراس
تمددت اريد النوم وسرعان ماتعمقت فيه فانا متعبه
اما انا لم استطع النوم فدموع مي اختي كانت تقع في قلبي
خرجت رأيتهم جالسات في حيره من هذه الحياه الصعبه
فراس: مي
مي:هلا فراس
فراس:قومي تعالي ابيك
مي:ان شاء الله
خرجت اسير خلفه الى حيث البحر
فراس:مي انت ليش كنتي تبكين بهالقوه
مي:فراس انا بديت احس اني اخاف امي واحمل الها شعور مو حلوو واهي امي يافراس اهي امي
فراس:مي استغفري ربك انتي لازم تكوني اقوى من كذا لازم تكونين قويه مو ضعيفه وتتعبين من اقل الامور صدقيني بيجي اليوم الي تتغير فيه هالاحوال
مي:فراس انت تشوف الي صاير احنا مشردين من بيت لبيت وهم الحين كيف بنتحمل نعيش وسط الضغوط لي شامي قاسيه منو السبب
فراس:محد السبب يامي محد الا المال والماده
مي:وريم؟
فراس:ريم ؟؟؟!! اش فيها
مي:مو انت كنت تبي تنتقم منها تتوقع ماكنت اعرف اني لما رحت اخطبها شنو هدفك انت وامي
فراس:لا يامي اعترف اني كنت قاسي عليها لكن الحين انا مقدر اقول الا انها اهي تملك اجمل شعور بقلبي
مي:صحيح يافراس؟!!!
فراس:أي صحيح يامي
مي:فراس في شيء ابي اناقشك فيه لكن
فراس:شنو مي؟
مي:ريم اهلها لازم نعرف هم فين
فراس:هاا
مي:أي فراس لازم نعرف البنت تراها ماشافت اهلها اصلاً
فراس:لكن كيف؟
مي:عن طريق لمياء
فراس:نروح الها هـه ذي ماديه
مي: مو بكيفها ياخوي احنا بنعرف بطريقتنا
فراس:تتوقعي ا ناهلها موجودين هنا
سناء:أي فراس امها هنا وامك اهي الي تعرف بهم
مي:عمتي
سناء:أي انا مو قصدي اتجسس عليكم لكن كنت استكشف المكان من برا وسمعت كلام مي بالنهايه انا اعرف عنهم وحتى اني اتذكر شكل ام ريم
فراس:كيف ؟؟
سناء:اسمعني فراس امك اهي السبب مع لمياء
فراس:وضحي
سناء:اسألك سؤال فراس انت تعرف بقضية ابوك ومن الي قتله؟
فراس:أي ابو ريم
سناء:لا مو ابو ريم حرام اصلاً كل ذا من امك
كان ابوك صديقه الوفي اهو ابو الريم الي انظلم اهو وزوجته بسبب امك ولمياء
ظلت عمتي تقص القصه علي وانا اشعر بناراً تحرقني كنت العن في ذاتي تيك الاوراق التي تعني الكثير بالنسبه للماديين
مي:عمتي احنا لازم نشوف حل اما كذا مايصلح النا ابداً
فراس:لااا اانا الي بشوف حل انا طالع مو راجع الا مع كل شيء حقيقه
سناء:فراس لا مو كذا الحل لازم يكون عدل لازم يكون مو بعصبية وعواطف اهنا دور العقل يافراس
مي:طيب وريم نقول الها
سناء:لا الى مانشوف اهلها لانه بعدين بتتعب لو كان أي ظرف ضدها
فراس:طيب احنا لازم نشوف حل بااسرع وقت سناء
سناء:ان شاء الله
هاني:هيــــــــ انتم يالي في البيت وينك ياام فراس اطلعي لولدك تعالي وشوفيه اش مسوي ولدك الي استغل كل حلالك وسرقه وانتي في وادي بعيد وماتدري
ام فراس:هي انت شتخربط
هاني:ههههههههههههههه ام فراس الي ماتدري عنه ان ولد الشاطر سرق اكثر فلوسك ومسوي بها شاليه في البحر الي بالخبر باسم زوجته
ام فراس:شتقول انت؟
ابعد عني بروح اشوف هالنل ا ش الي سواه بحلالي
لمياء:أي ابعد عن طريقنا خل بنروح الحين
هاني:نوو انا جبت الكم هالخبر يعني ابي فلوس وراه والا اخبره انكم جايين له واخليه يوقف الحارس بوجهكم
ويسوي كل الاحتياطات قبل وصولكم
ام فراس: استغلالي
هاني:هههههههههههه مثلك ياام فراس
أخرجت من حقيبتها مبلغاً كبيراً القته في وجهه وتحركت مسرعه الى سياره السائق
لمياء:اسرع ياراجو بنا اسرع الى بحر الخبر بسرعه ياراجو
راجو :ان شاء الله مدام
اسرع السائق بسرعه جنونيه بسبب كلمات ام فراس
وفي اثناء الدوار بوسط المدينه لم يأخذه السائق ليسرع ولم يسيطر عليه حدث حادث عنيف
على اثره انقلبت سيارة ام فراس بقوه وعدة مرات واستقرت حيث اصدمت بعمود الاشاره
كان حادثاً مروعاً
الكل تجمهر عند الحادث .............
اتصل احد الاشخاص بفريق انقاذ وهو يحاول ان يدخل الى السياره ويقترب منها الا انها متحطمة
الجميع كان يقول ان لا امل لحياة أي شخص داخلها
رامي:اسرع ياخالد اسرع
وصلنا هناك مسرعين حتى وصلنا الى حيث الدوار
نزلت انا وخالد
اقتربنا من السياره فتحنا الباب رأينا السائق الهندي محطماً متهشماً اخرجنا جثته المتقطعه الى الخارج
وتوجهنا الى الكرسي الخلفي بسرعه كانت هناك جثة امرأه بلا رأس فرأسها قد قطعته حديدة اخترقت رقبتها بعنف
ونحن نخرج جثة المرأه مقطوعة الرأس سقطت على ظهري شيء ما
فاادرت رأسي كي اراه
رأيت يداً الى امرأه مقطوعه
فتوجهت الى الجثه الثانية
رأيت جثة امرأه مهشمة اخرجناها ايضاً
خرجنا حزينون الى هذه الحال السيئة فجميعهم ماتوا في هذا الحادث
نقلتهم سيارة الاسعاف الى اقرب مستشفى بالدمام

والى هنا انتهت مهمتي انا وخالد ولكن بقيت علينا اخبار اهلهم وذويهم فهواتفهم النقاله اعطانا اياها شرطي المرور وكلفنا بهذه المهمه
دخلنا السياره وكالعاده هذه المناظر الدمويه ترهق النفس فتمشينا بالسياره
خالد:رامي
رامي:نعم
خالد:خلاص انا قررت انفصل
رامي:عن شنو؟
خالد:العمل ذا بيفقدني صوابي مااقدر اتحكم فيه ابداً انا تعبت معاد اقدر اتحمل كل يوم اشوف مناظر تهلكني تحطمني فيه من هم افضل مني في ذا المجال
رامي:حتى انا افكر بنفس فكرتك لكن ياخالد خل نخلص اخرم همه عدنا
خالد:شنو؟
رامي:نكلم اهل الي توفوا لانه طبعاً احنا مانعرف اساميهم والحمدلله ان احنا لقينا جوال واحد صاحي
مشينا الى حيث المستشفى
رامي:خالد
خالد:شنو؟
رامي:احس انه الناس فيهم شيء وعدهم شيء شنو مو عارفه ياخالد السايق باين عليه مسرع تجاه البحر صح لانه هالطريق الي بياخذه يوصل للبحر صح
خالد: أي صحيح كلامك بس شنوه الشيء الي تحسه
رامي: مدري خالد مدري بس الايام كفيله بهالشيء ويمكن مايكون فيه شيء
اخذنا الهاتف بحثنا عن بعض الارقام وكان هناك رقماً اسم صاحبه سالم ... فقررنا ان نهاتفه
ســـالم:اهلين خيه
رامي:الو السلام عليكم
سالم:وعليكم السلام!!!
رامي:سالم معاي
سالم:أي انا سالم
رامي:سالم ممكن تجينا بمستفى*****
سالم:خير؟؟؟؟؟!؟!؟؟!
رامي:تعال قسم الطوارئ واول ماتوصل دق علينا من رقمك على هالجهاز الي كلمناك منه
سالم:طيب ثواني وانا موجود
لااعلم اول مره اشعر بان الخوف يداهم حياتي وقلبي بشكل كبير لااعلم مااصنع مالذي حصل
خرجت مسرعاً من مجلسنا الذي نجتمع فيه انا وأصحابي
الجميع يسألني مابي وانا لااسمعهم
ركبت سيارتي واسرعت تجاه المنزل
اتصلت على هاتف اختي وانا لاول مره كنت اتمنى ان ترفعه هي لاغير
لكن مع الاسف الذي اتاني هو صوت ذاك الشاب
تعال احنا نشوفك انت راعي سيارة الجيب صح
سالم:أي هذي سيارتي
اقتربنا منه مسرعين انا وخالد
سالم:خير انتو متصلين علي
رامي:هدي ياسالم بس احنا انت تعرف ان الحياه والموت بيد الله صح ؟
اجبت وانا مخطوف الالوان اشعر بالموت يجثو على صدري
سالم:أي اشفيكم خبروني ....؟؟؟؟

رامي:اليوم صاحبة ذا الرقم وفيه وحده ثانيه وسايقكم تعروضا لحادث وماتوا فيه واحنا نبيك تدخل الغرفه وتتأكد هل اهي قريبتك او لا يعني يمكن يكون فيه غلط او شيء
سالم:شنو سايقنا اختي ماعدها سايق
خالد:الحين انت روح مع رامي وشوف لانه الشرطه هناك بعد ادخل وشوف
مشيت خلف ذاك الشاب وكانت خطوات الموت تمشي معي تشيعني لاادري ولكن اشعر بكومة دموع تحتبس داخل عيوني
وصلت فتح الباب واذ بتيك الاسرة البيضاء المغطاه والمدماه بدمائهم
شعرت بالموت يقتلني لا لااريد ان ارى
اشعر بأن هناك شيء ما اشعر اني اقتربت من الحقيقه
رفع الغطاء في البداية عن السائق علمت ان هذا السائق هو سائق ام فراس
رفع الغطاء الثاني
الهي مالذي اراه رأيت رأس ام فراس المقطوع وجتها الهامده المغطاه بالدماء
اشعر بالدوار لم استطع ان اتوقف
يتبع ,,,,
👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -